السبت، 26 أبريل، 2008

ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير

مكتبة هشام هباني ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
17-10-2006, 06:49 ص المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1199946437&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 17-10-2006, 06:49 ص


بالامس بعد غيبة طويلة وانا افتقده هاتفت صديقا عزيزا لي.... وقد كانت هذه المرة الاولى ونبرته علي الهاتف ليست كمااعتدتهابشوشة مرحة..فلما سالته عن سر هذا الغياب وهذا الحزن الذي يعتلي نبراته...اجابني انه يعيش مأساة حقيقية علي مأساة غربته ومعاناته فيها...وقد اخبرني انه قبل اكثر من ثلاثة ايام ذهب وزوجته وطفلتة الرضيعة بنت الشهرين بعد ان سمع ان اسرة سودانية انتزعت منهم السلطات الرسمية بالمنطقة التي يعيشون فيها اطفالهم الثلاثة والثالث رضيع حديث الولادة... وذلك بسبب ان ادارة المدرسة التي تدرس فيها بنتهم ابنة السبعة اعوام قد اكتشفت اثار ضرب علي كتفها..فلما سالوها عن سر هذا الجرح...اجابتهم ان اباها قد جلدها بالحزام على كتفها!! وهنا تحركت ادارة المدرسة في الامر بسرعة واستدعت الشرطة وذهبوا الي منزل الاسرة وبداوا التحري في الموضوع...ونكر الوالد التهمة.. ولكن السلطات صدقت رواية الابنة..وكانت النتيجة ان انتزعت السلطات الاطفال الثلاثة بما فيهم الرضيع حديث الولادة بحجة ان هذه الاسرة غير مؤهلة برعاية اطفالها وسلمتهم لاسر امريكية لرعايتهم والاهتمام بهم!!
فلما سمع صديقي الوفي بتلكم الحالة الكارثة في الحال انتفض يقيمة المروءة الانسانية السودانية والنخوة الاصيلة واخذ زوجته الاجنبية وطفلته الرضيعة الى تلكم السلطات المحلية وقد حاول المستحيل ان يشرح لهم الامر وارتباطه بثقافتنا.. ولكنه لم يفلح في اقناعهم.. واخر محاولاته وهو اهون الاضرار ان طلب منهم ان ينقلوا له كفالة رعايتهم بدلا من تلكم الاسر الامريكية التي ابدت استعدادا لذلك.... واواصل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Zoal Wahid
التاريخ: 17-10-2006, 06:56 ص
Parent: #1


المسألة هي اختلاف ثقافات

الجلد عندنا جزء من السلوك اليومي

اتمنى ان يتمكن صديقك من رعاية ابناء صديقه بدلا عن تلك الاسر

وكان الله في عون الجميع

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Tragie Mustafa
التاريخ: 17-10-2006, 07:07 ص
Parent: #2


هشام هذا النوع من القصص يقطع قلبي

والحمد لله نحن في كندا اكثر تاثيرا على المنظمات المحليه منكم

في الولايات المتحده,فقد ثبتنا مواقف كثيره ونذهب للمحكمه في مجموعات

ونحشد اخوتنا الصومالين وغيرهم من ابناء جلدتنا.

ونقدم انفسنا كاسر بديله للرعايه ونتمسك بحق

باناءنا في التنشئه وسط اسر بديله مسلمه

ارجوكم ساعدوا هذه الاسره المتعلمين جيدا واخصائي

الاجتماع يفترض ان يتصدوا لهذه الاسره.

اثبتوا انكم مجتمع متماسك ويتعهد الاب بالذهاب

لمحاضرات لضبط الغضب.

هنالك حل آخر ان تذهب الام بمفردها وتوضح انها لم تكن تقر بذلك

وترغب في حضان اولادها بمفردها,هذا من حقها,الي ان تستردهم وبعدها تعود للسودان

لانه الاسره البديله لن تظل طويلا وهنالك اجراء اخطر وهو اعطائهم للواقفين في صفوف

التبني وبعضهم من الجماعه ياهم(المثلين) ومن حقهم التبني ايضا,لا ارفض حقهم هذا

فقط ابصر اخوتي السودانين بخطورة التلكؤ في مثل هذه الاجراءات,ولان ثقافتنا

ترفض تنشأة اطفال في اسرة من امراتين او رجلين.

وياريت تعطيني يا هشام تلفون هذه الاسره بالماسنجر فيمكنني مساعدتهم كثيرا

فلي تجارب كثيره نجحت فيها في استرداد الاطفال حتى لاسر غير سودانيه.

تراجي.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Adil Osman
التاريخ: 17-10-2006, 12:44 م
Parent: #1


Quote: اسرة سودانية انتزعت منهم السلطات الرسمية بالمنطقة التي يعيشون فيها اطفالهم الثلاثة والثالث رضيع حديث الولادة... وذلك بسبب ان ادارة المدرسة التي تدرس فيها بنتهم ابنة السبعة اعوام قد اكتشفت اثار ضرب علي كتفها..فلما سالوها عن سر هذا الجرح...اجابتهم ان اباها قد جلدها بالحزام على كتفها!! وهنا تحركت ادارة المدرسة في الامر بسرعة واستدعت الشرطة وذهبوا الي منزل الاسرة وبداوا التحري في الموضوع...ونكر الوالد التهمة.. ولكن السلطات صدقت رواية الابنة..وكانت النتيجة ان انتزعت السلطات الاطفال الثلاثة بما فيهم الرضيع حديث الولادة بحجة ان هذه الاسرة غير مؤهلة برعاية اطفالها


فى امريكا او فى السودان او فى اى مكان، لماذا يجلد اب بنته بحزام ويتسبب فى ايذائها جسديآ ونفسيآ؟
هذا السلوك غير مقبول على الاطلاق. وفى امريكا والعالم المتحضر يعتبر جريمة وسبب كافى، حسب القانون، لنزع حضانة ورعاية الاطفال من الاسرة المتسببة فى الاذى البدنى والنفسى لابنائها.
الجلد وغيره من انواع العقوبة البدنية corporal punishment غير مقبول وليس وسيلة تربوية مناسبة.


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Abureesh
التاريخ: 17-10-2006, 01:04 م
Parent: #4


هشـام،
رمضـان كريـم، وهـذه مشكلـة كبيـرة وتحدى أكبـر للسـودانيين فى الغرب.

الأن يا هشـام تتحـدث عن "ثقافتنـا" حتى الذين علقوا أعلاه تحدثوا عن "ثقافتنـا" هـذه.

هل رأيت جنوبى يضرب طفلتـه حتى يدميهـا.
هل رأيت بجاوى أو هبانى يفعل ذلك (هـذا السـؤال موجـه للأخت تراجى أيضـا)
السـودان ثقافاته متعـددة.. ولكن (نحن الثوريين) فى المحك نجد إمتحان الحسـاب صعب.. فراق الحبايب. وفجأة نقول ثقافتنـا، لنسقـط ثقافـة محدودة ومتخلفـة لفئـة إقتصاديـة أكثر منها إجتماعيـة، على قطـر بحجم القارة..
الأب الذى يجلـد طفلـة بريئـة لا تعرف الصاح من الخطأ.. ولا تعرف لماذا تجلد، حقيق به أن يأخـذ مثل هـذا الدرس.. وكل ما عليكم فعله هـو أن تتبنوا هـذا الطفلـة أولا، وتطلبوا مسـاعـدة بعد الجهـات الخيريـة مثل الكنيسـة الكاثولوكيـة، فهم أقرب أن يتفهموا هـذه المشكلـة.. وإن من مصلحـة الطفلـة أن تنشـا مع متبنى ثقافتـه هى نفسهـا ثقافـة اباهـا وامها.

أما حكايـة ثقافتنـا هـذه فمن الأجدر أن لا نباهى بهـا.. بل أن نخجل منهـا.. وهى تجـر بالمناسبـة.. فتكون من ثقافتنـا بيع الرقيق وترك الحراميـة الكبار ولوم المظلوم لأن الظالم ابو عيال!! وبصق السفـة فى الشـارع ورقص الرجال مع بعضهـم..الخ.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #23
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Tragie Mustafa
التاريخ: 17-10-2006, 11:04 م
Parent: #6


الاخ ابو الريش

جلت السودان شرقه وغربه وعاشرت اهل شماله وجنوبه

واقول لك نعم الغالبيه يضربون....

ما اذكره عن الشرق انهم فعلا لا يضربون,وكثيرا ما انسحب

طلاب وتركوا التعليم لانه في ضرب...واشهد كذلك مقارنه باهل الريف عموما

وهم اكثر من يكون عنفا مع النساء ان اهل الشرق لا يضربون النساء.

لكن دعنا نعود للمتعلمين والمثقفين من كل فئات الشعب السوداني

تجد الغالبيه كانت تمارس الضرب كأداة للتربيه.


Quote:
أما حكايـة ثقافتنـا هـذه فمن الأجدر أن لا نباهى بهـا.. بل أن نخجل منهـا.. وهى تجـر بالمناسبـة.. فتكون من ثقافتنـا بيع الرقيق وترك الحراميـة الكبار ولوم المظلوم لأن الظالم ابو عيال!! وبصق السفـة فى الشـارع ورقص الرجال مع بعضهـم..الخ.



لم يتباهى احد بثقافه يا ابو الريش ولكنا نقر بوقائع شئناها ام ابيناها

والثقافه عندنا في علم الاجتماع تعني (نمط الحياة السائده) ولا تعني كما يستعملها

العامه كم المعلومات التي يعرفها الشخص ومدى اطلاعه.

تراجي.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: HAYDER GASIM
التاريخ: 17-10-2006, 01:33 م
Parent: #4


الأخ عادل عثمان

تحياتي

أوافقك القول جملة وتفصيلا ... لكن ... ولما حدث ما حدث , فإن الجرح النفسي والإجتماعي والتربوي الناجم عن نزع الأطفال أكبر وكثيرا من الجرح المتأتي لضربة حزام , إذا فالأولوية الآن لإستعادة الأبناء وإعادة توحيد الأسرة , وأرى أن مقترحات تراجي تصب فى الإتجاه العملي , وليت ذوي الشأن والخبرة يتواصلون مع هذا الموضوع حتى نستبين أوضح صورة حوله , وأقصر السبل لحله . ولعلى أبدي أستعدادي للإسهام بأي شكل من الأشكال القانونية التي يمكن أن تساعد فى حلحلة هذا الامر الداهم , خاصة الشهادة حول مناهجنا وآلياتنا السودانية فى تربية الأطفال ومقدار تقاطعها مع ثقافة مجتمعنا الجديد , وماذا فعلنا ونفعل لإزالة التناقض بما يمكننا من إستصحاب قيمنا السودانية , دون تجاوز للمحددات القانونية المعمول بها فى شمال امريكا , فلدي من الخبرة وسط مجمتعي السوداني بكندا ومن الخبرة كأب ما أراه يؤهلني لأداء هذا الدور .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: HAYDER GASIM
التاريخ: 17-10-2006, 01:35 م
Parent: #8


كما قالت تراجي ... فالتحشيد الإجتماعي مفصل هام على طريق المعالجة ,,, وحتى لو ما في كوميونتي منظم فلا بد أن يتنادى كل أهل المدينة السودانيين , ويمكن إستدعاء هم حتى من المدن القريبة المجاورة , فالعرض الأجتماعي فى هذه الحالات يؤثر وكثيرا , لانه ينقل القضية من حيزها الشخصي أو الأسري المحدود إلى نطاقها الإجتماعي الواسع , حيث تولى السلطات أهتماما أكبر بالجرائم وبمشروعات الحلول ذات البعد الأجتماعي , خشية التكرار والتحول إلى ظاهرة ,

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: HAYDER GASIM
التاريخ: 17-10-2006, 01:36 م
Parent: #9


ومثل التحشيد آنف الذكر ينظم دائما فى يوم إنعقاد جلسة قانونية للنظر فى الأمر , حيث تواتي الفرصة هنا لمثل هذا التجمع خارج بناية المحكمة , ويمكن أن يحمل المجتمعون لافتات متعلقة بالقضية , ويمكن أن يرسلوا وأن يوزعوا مذكرة حول الأمر للجهات المعنية وللمحامين وهيئات الدفاع القانوني فى مثل هذه الحالات .

نعم ... وإلى ذاك الحين ... حين إلتئام الأسرة من جديد ... فالأفضل أن ترعى شأن الأطفال أسرة سودانية ... ويشكر الأخ { صاحبك يا هشام } على هذه المبادرة الكريمة وأتمنى له التوفيق .

أتمنى كذلك أن تكون الأسرة { المصابة } قد وعت الدرس , بل وأعتقد أن هذا قد حدث , وأكاد أقرأ في مخيلتي ندم الأب على مافعل وجذع الام على ما اصابهم , مع هذا فلا بد وأن يكونوا أكثر عقلا وإلتزاما فى مقبل أيامهم , وإن شاء الله يتوحدوا ويعودوا سالمين .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: HAYDER GASIM
التاريخ: 17-10-2006, 01:38 م
Parent: #10


يبقى المهم فى هذا الموضوع ... أنه مشكلة حقيقية ومتأصلة فى تكويننا الثقافي وفى أجندتنا التربوية , توارثناها أبنا عن جد ... نحتاج بالفعل لإعادة صياغة إن شئنا المكوث فى هذه البلاد ,,, ونحتاج لما هو أكثر من النداءآت والتناصحات الإنسانية العابرة ... نحتاج لمنهج ولآلية ولجهاز مفاهيمي يضعنا على سواء السبيل , نحتاج لمعادلة موزونة جدا نرى من خلالها أن أبناءنا بخير , ويحتفظون بثلة القيم السودانية التي نريد لهم الإحتفاظ بها, فيما يحترمون ونحن فى الطرف الأخر من المعادلة المجتمع الذي نعيش فيه ولما هو جدير بالتقدير.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: HAYDER GASIM
التاريخ: 17-10-2006, 01:39 م
Parent: #11


واحدة من مصاباتنا فى مهاجرنا الشمال أمريكية , عدم وجود جاليات ناضجة ومسؤولة ومستقرة وقادرة على تفهم مشاكل أعضائها والطريق إلى حلها , أعتقد أننا إلى الآن أقرب إلى التشرذم من الأسطفاف الجماعي ... هذه مشكلة كبييييييييييرة .... ولى عودة ... .

مع تحياتي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #42
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: عصام أحمد
التاريخ: 05-11-2006, 08:07 م
Parent: #12


.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Salwa Seyam
التاريخ: 17-10-2006, 01:01 م
Parent: #1


Quote: هنالك حل آخر ان تذهب الام بمفردها وتوضح انها لم تكن تقر بذلك

وترغب في حضان اولادها بمفردها


نعم يمكنها ذلك مع الاستعانة بمحامين ذوى خبرة فى هذا المجال .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Walid Safwat
التاريخ: 17-10-2006, 01:26 م
Parent: #1


Quote: أما حكايـة ثقافتنـا هـذه فمن الأجدر أن لا نباهى بهـا.. بل أن نخجل منهـا.. وهى تجـر بالمناسبـة.. فتكون من ثقافتنـا بيع الرقيق وترك الحراميـة الكبار ولوم المظلوم لأن الظالم ابو عيال!! وبصق السفـة فى الشـارع ورقص الرجال مع بعضهـم..الخ.



شكرا ابوالريش .. فقد اوفيت

الله يستر مايجي بشبش يتفلسف في الموضوع و يزنجو ويعربو لينا

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 17-10-2006, 07:13 م
Parent: #7


]الاعزاء/ زول واحد, تراجي, ابو الريش, حيدر, عادل, وليد وسلوى

سلامات

واواصل

واخيرا وافقت السلطات المحلية لطلب صديقي النبيل برعاية الاطفال الثلاثة معه في بيته لحين البت بشكل نهائي في الامر وقد وقع وزوجته تعهدا بذلك ملتزمين بتوفير الرعاية للاطفال الثلاثة وبشرط ان لا يسمحا للاسرة المنكوبة سواء كانت الام او الاب بزيارة اطفالهما
حيث الطفل الرضيع حديث الولادة يحتاج امه لارضاعه!!... ولكن زوجة صديقي الاجنبية هي ايضا مرضع وقبلت بكل شهامةايضا ان ترضع الصغير المنكوب.. وقد طالبتهم السلطات بشأن البنت الصغيرة في الصباح ايصالها الي محطة البص الخاص بمدرستها برفقة واحد من الشخصين اما صديقي او زوجته.. وايضا في العودة ان يكون احد الشخصين في انتظارها في محطة البص لحين اخذها الى البيت..حيث صديقي مضطر الى استقطاع ساعات محددة من عمله للقيام بهذه المهمةولحسن الحظ هو في عمل حر ومرن وزوجته بسبب الولادة الحديثة في اجازة حضانة !!
تصوروا هذه المأساة وهذا القانون الاعمي القاسي الذي يجانب كل القيم الانسانية وهو يفرق بين الوالدين واطفالهما لمجرد نزوة غضب عابرة تورط فيها اب ات من بيئة في ثقافتها الضرب امر مشروع في المدارس وليس في البيوت فقط..حيث كان بعض الاباء في ذلك الزمان ياخذون ابناءهم الي المدارس ويعطون ابناءهم امانة في اعناق مدرسيهم قائلين لهماديناكم اللحم ادونا العضم) حيث القوانين هنا لا تراعي باعتبار للمواطنين والمقيمين الاتين من هكذا ثقافات..تبيح هذه الممارسة بين الاب وابنائه والمدرس
وتلامذته!!
صديقي النبيل قبل المهمة بشكل اخلاقي وانساني رفيع.. ولكنه حزين لمستقبل هذه الاسرة المنكوبة وهي تكابد هذه المأساة الرهيبة والغريبة في الغربةوقال لي اكثر ما يحز في نفسه بل يفطر قلبه استجداءات الام المكلومة الباكية عبر الهاتف ان يسمح لها بالقدوم الى منزله لارضاع طفلها فلذة كبدها.. وهو لا يستطيع السماح لها بذلك لانه موقع علي ذلك الشرط القاسي بعدم السماح لاي من الابوين بزيارة اطفالهما الى ان تحسم القضية!!
أيعقل ان المشرعين الذين شرعوا لذلك القانون العجيب..مقتنعون ان الاسرة البديلة او المؤسسة الراعية هي افضل من يقدم الرعاية بديلا للابوين الاصليين..والمعتبرين بحكم هذا القانون الغريب غير مؤهلين لرعاية اطفالهما.. ولماذا لا يعطى الابوان فرصة لمراجعة النفس وتصرفاتهما بل انذار!!؟؟ ونواصل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 17-10-2006, 07:43 م
Parent: #13


وهنا في مدينة دالاس بتكساس قبل ثلاثة اعوام حدثت حادثة شبيهة بحادثتنا الراهنة..حيث افتقدت ام سودانية طفلها بالموت غرقا في حوض سباحة ملحق بذات المجمع السكني الذي يعيشون فيه...وهنا تدخل القانون الاعمي فبدلا من تقديم الرعاية والدعم والتوجيهات لهذه الاسرة المنكوبة تعويضا في مصابها الجلل..فقد قررت السلطات القانونية اخذ الطفل الثاني وانتزاعه من امه بحجة انها اسرة غير مؤهلة لرعاية اطفالها حيث مات الطفل الاول اهمالا.. والخوف ايضا قائم علي حياة الطفل الثاني من اهمال اهله الذي افقدهم طفلهم الاكبر.... وكان قرارا صادما وقاتلا للاسرة المنكوبة حيث تعاني الان حتى الان مشاكل نفسية معقدة من جراء هذا القرار القاسي الذي افقدها طفلها الثاني ايضا!!
ومن خلال مهنة التاكسي ايضا تعرفت علي اسر امريكية وتحديدا من اهلنا الامريكان الافارقة
حيث احمل الكثيرين منهم الى تلكم الاماكن القاسية حيث يعيش اطفالهم المنتزعون منهم بالقانون...وكل مرة جل زبائني الذين احملهم الى تلكم الدور اوسجون الرعاية الاجتماعية
اراهم تكسو الماساة والندم والحسرة وجوههم,, بسبب هذا القانون القاسي والذي قد يكون محقا في جانب منه....ولكنه ينبغي ان لا يكون القرار صمديا ثابتا جامدا... وسبق ان حملت زبونا امريكيا اسود الى تلكم الاماكن القاسية وكان يبدو متدينا جداحيث يرتدي صليبا كبيرا وهو شاب في مقتبل العمر.. وحزن عميق كان يكسو وجهه...فلما سالته عن حقيقته عرفت انه ذاهب لزيارة طفله الذي نزعوه من زوجته حين كان في السجن محكوما في قضية مخدرات.. ويبدو ان الزوجة الام الشابة لم تستطع الحفاظ علي الطفل في غياب ابيه وقد تورطت ايضا في مشاكل الامر الذي استدعي السلطات المحلية لانتزاع الطفل منها وايداعه في دار الرعاية المحلية!! وقال لي بسبب هذه المأساة التي حاقت به فانه اتجه الى التدين والكنيسة وهو الان رجل صالح.. ولكن ايضا القانون قال قولته الاخيرة بشأن فلذة كبده حتى وان صلح الاب وتاب الله عليه!!
واما نحن في الدولة الرسالية في الالفية الثالثة فان الدولة المقدسة عندنا تقتل الاباء وترمل الامهات وتيتم الاطفال وتقتلهم كما حدث في مجزرة العيلفون ببساطة..لان الريس عندنا لا يعرف معنى الابوة و لا معني الطفولة.... لانه لم يجربها حتى ولو بالتبني وفاقد الشيء لا يعطيه!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Marouf Sanad
التاريخ: 17-10-2006, 07:49 م
Parent: #13


يا هباني

قلبنا مع هذه الاسرة وربنا ياخد بيدهم .

العنف ضد الاطفال والعنف المنزلي عموماً ليس مقتصراً على المجتمع السوداني .

بعض الاسر الامريكية ايضا تمارس العنف ضد الاطفال وبمستويات اكثر قسوة في بعض

الاحيان , وبعض المجتمعات الامريكية تبدي تذمراً ضد القوانين التي تحكم هذه الممارسات .

وهذه القوانين تختلف من ولاية لاخرى , مثلاً قوانين ولاية ميريلاند تسمح لأولياء الامور

بالعقاب الجسدي للاطفال بمستويات خفيفة ,"اي الضرب الخفيف غير المبرح " على ان لا تترك

أثراً في جسم الطفل .

المشكلة ان الاسر الاجنبية والاقليات العرقية هي الاكثر تضرراً لانها أقل دراية بالنظم

والقوانين , ولذلك غالباً ما يكونون ضحايا لموظفي الخدمات الاجتماعية .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #16
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Hadia Mohamed
التاريخ: 17-10-2006, 08:58 م
Parent: #1


هشام كل سنة وانت طيب والاسرة الكريمة بخير

اتمنى ان لا يحاول السودانيين اسناد عادة

الضرب وتعزيب الاطفال لعاداتنا السودانية

فهى صفة شينة يحاول الكثيرين الصاقها بناكسودانيين

هى وحشية خاصة ببعض من تربو على العنف والاتضهاض من

قبل ابائهم
وقبل ان يكون قانون فى امريكا العنف ضد الاطفال مرفوض

استغرب رفض الكثيرين للقانون

ومن يرفضة يجب ان يرجع الى وطنة ولكن نرى كثيرين

يأتون هنا ويحاولون مقاومة القانون الرادع

ضد استعمال العنف.

وان كان هناك قانون رادع مثلة فى بلدنا لقللنا

من اعداد ابناء الشمس الفارين من جحيم الاسرة.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #17
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: nour tawir
التاريخ: 17-10-2006, 09:26 م
Parent: #16


Quote: الجلد عندنا جزء من السلوك اليومي






ماهى دى المصيبة زآآآآآآآآآآآآآآآتها...

يجلد الطفل وهو ضعيف لا حول ولا قوة له..

وما أن يكبر..

وتأتيه الفرصة..

حتى يجلد الشعب بالكامل...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #18
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: النذير حجازي
التاريخ: 17-10-2006, 09:33 م
Parent: #16


العمدة هشام وضيوفه الكرام
رمضان كريم

مع أحترامي لآراء الجميع، وعلى الرغم من حزني وتعاطفي مع الأسر المكلومة، إلا أنني أرى فى هذا القانون القاسي فيه العظة للأسر الأخرى حتى تعتني بأطفالها وتكف عن ضربهم، وألاليت أن يتعظ الجميع من هذه القصة المحزنة.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #20
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Tragie Mustafa
التاريخ: 17-10-2006, 10:51 م
Parent: #16


الاخت هاديه

لا يقر احد بالضرب

ولكنك قدمت من مجتمع يضرب اكثر من 75%ابنائهم

فهل نسبة الشماسه للسكان هي تساوي 75% لا.

عملت انا مع الشماسه في السودان اغلبهم

ضحايا للفقر و الحروب وفقد الام والاب نتيجه للمجاعات او النزوح

ولكني لم اسمع احدهم يقول انه فر من البيت لانهم يضربونه.

ليس معنى ذلك تمجيد الضرب ولكن التحدث عن حقائق اجتماعيه انا ادرى بها بحكم تخصصي.

تراجي.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #19
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: خالد العبيد
التاريخ: 17-10-2006, 10:20 م
Parent: #1


Quote: هل رأيت جنوبى يضرب طفلتـه حتى يدميهـا.


نعم يا ابو الريش
انا رأيته هنا في سيدني
اب جنوبي ضرب طفله ذو الثلاثة اعوام فقط وقتله
نعم قتله وفارق الطفل الحياة

وأمسك عن التفاصيل
لاني لا احبذ اخبار الاثارة والفواجع
وان لم تذكر هذه الفقرة في حديثك
صدقني لم اكن اريد ان اتطرق لهذا الموضوع على الاطلاق
وتم ايداع الاب القاتل السجن!

وازيدك في القصيد بيتين
احد اخوتنا الجنوبيين قتل زوجته بالسكين هنا في استراليا
واكتفي بهذا
ولا تسألوني عن التفاصيل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #21
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Tragie Mustafa
التاريخ: 17-10-2006, 10:55 م
Parent: #19


نعم يا خالد

كل كلامك صحيح


Quote:
نعم يا ابو الريش
انا رأيته هنا في سيدني
اب جنوبي ضرب طفله ذو الثلاثة اعوام فقط وقتله
نعم قتله وفارق الطفل الحياة

وأمسك عن التفاصيل
لاني لا احبذ اخبار الاثارة والفواجع
وان لم تذكر هذه الفقرة في حديثك
صدقني لم اكن اريد ان اتطرق لهذا الموضوع على الاطلاق
وتم ايداع الاب القاتل السجن!

وازيدك في القصيد بيتين
احد اخوتنا الجنوبيين قتل زوجته بالسكين هنا في استراليا
واكتفي بهذا
ولا تسألوني عن التفاصيل



ولن اقول لك انه هنا معظم الاطفال المنزوعين جنوبين ايضا!!!!

هل بذكرنا لهذا نهدف لتمييز عنصري؟؟؟؟؟او تراثي او غيره؟؟؟

لا

وانما ظروف الحرب و الحرمان من التعليم تجعل نسبة فشل بعض اخوتنا

الجنوبين في التكيف مع (انظمة هذه الدول) اصعب عليهم من اخوتهم المتعلمين

ان كانوا من الشمال او الجنوب.

يبقى الفيصل هو التعليم و الذي يرفع نسبة المقدره على التأقلم و التكيف.

ربنا يأخذ بيدهم.

تراجي.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #22
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: الخير محمد عوض
التاريخ: 17-10-2006, 10:55 م
Parent: #19


Quote: ماهى دى المصيبة زآآآآآآآآآآآآآآآتها...

يجلد الطفل وهو ضعيف لا حول ولا قوة له..

وما أن يكبر..

وتأتيه الفرصة..

حتى يجلد الشعب بالكامل...



هـذا كـلام عميـق ...عـمـيق

تسـلمي يا اسـتاذة نـور.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #24
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 17-10-2006, 11:15 م
Parent: #19


الاخوة المتداخلون

مساء وصباح الخير( مساح الخير)وهو اختصار التحية مع مراعاة فروق الوقت للسودانيين في كل انحاء العالم!!

يا شباب حتى نكون عمليين لنقدم المساعدة العاجلة لهذه الاسرة المكلومة...اقترح عليكم ان نقوم بحملة استرحام اسفيرية عريضة وعاجلة من كل السودانيين في المواقع الاسفيرية في كل الدنيا ولنبدأها بموقعنا هذا ونجمع فيها توقيعات مشفوعة بعريضة استرحام يصوغها قانونيون سودانيون وبلغة انجليزية دقيقية نخاطب فيها سلطات تلكم الولاية الامريكية حيث وقعت هذه المأساة
وفيهااولا نقوم بتاكيد احترامنا لهذا القانون الانساني وثانيا المطالبة باعطاء الفرصة لتلكم الاسرة المكلومة..لتراجع نفسها وتلم شملها.. ويتعهد الاب المكلوم ان لا تتكرر منه تلكم الحادثة المؤلمة.. وبذلك نكون كونا رايا سودانيا عاما ادبيا ضاغطا وانا موقن انه سيجد كل اعتبار وتقدير من قبل السلطات المعنية...عندما تشعر ان الحادثة اثارت حفيظة قطاعات عريضة من السودانيين المتعاطفين مع مواطنهم.. وبالتالي ستحترم هذه المشاعر الانسانية النبيلة... ونحن نعطيها الضمان بان مواطننا سيتعهد امامنا ان لا يتكرر منه هذا الفعل المشين.... وسيكون الضامن هنا تجمعا سودانيا دوليا عريضا.. ولذلك نكون قد جنبنا هذه الاسرة المسكينة ويلات الضياع والشقاء لو استجابت تلكم الجهات لطلبنا الانساني النبيل.

عشتم

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #25
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: nour tawir
التاريخ: 17-10-2006, 11:53 م
Parent: #24


الاخ هشام هبانى...




شدتنى هذه المشكلة لاننى ضد العنف..

بشكل عنيف..

خاصة اذا كان موجها نحو الاطفال..

أما أنت ياهشام..

أرآك تتخذ موقفا وآضحا منى..

بعدم التداخل معى سلبا أوايجابا..

رغم معآرضتى للانقاذ التى تعارضها بعنف..

وبما أن السودان أكبر بكثير من صغآئر نفوسنا..

أدخل كلما أنجذبت لما تكتب..

..

مشكلة هذه الاسرة يمكن ان تعالج حسب الاقتراح الذى تفضلت به..

فقط يتطلب الامر كتابة المذكرة بأسلوب دقيق ..

وتوضح أن الضرب..

وللاسف الشديد هو أحد وسآئل التربية السودانية...

ثم ارغام الوالدين على تعهد بوقف العنف ضد أبنائهم..

..

حدث موقف قريب الشبه لاسرة سودانية..

وهو أنها حينما وصلت الى محطتها الاخيرة..

وآصلت تربية أبنائها بأسلوبها القديم..

وتركت الاطفال يركضون فى الشوارع..

ويرمون بيوت الجيران بالحجارة..

فيما كانت الام مشغولة بالسكر والقيل والقال..

حتى أتشتكى الجيران للسلطات المحلية..

التى حضرت لاستلام الاطفال..

..

تصادف وجود رجل سودانى محترم مع هذه الاسرة..

هو الذى شرح للسلطات..

أن الام مريضة نفسيا..

وانها مدمنة على الخمر بسبب مشاكلنا السودانية!

وظروف الحرب..الخ

وطلب من الام أن توعد وتلتزم بالعلاج من الادمان..

والانتباه لاطفالها..

وهكذا أنقذ الموقف..

..

لذلك يمكن لمن يكتب/تكتب المذكرة..

أن يركز على خطأ التربية السودانية!

وان يضمن من الوالدين التعهد بعدم الضرب..

وعدم استخدام كافة اشكال العنف..

ضد أبنائهم!!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #26
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 18-10-2006, 00:27 ص
Parent: #25


الاستاذة نور تاور

كل العام وانت والوطن بالف خير

ورمضان كريم


Quote:
أما أنت ياهشام..

أرآك تتخذ موقفا وآضحا منى..

بعدم التداخل معى سلبا أوايجابا..

رغم معآرضتى للانقاذ التى تعارضها بعنف..

وبما أن السودان أكبر بكثير من صغآئر نفوسنا..

أدخل كلما أنجذبت لما تكتب..





العفو يا اختي استاذة.. نورتاور ونحن بيننا الاحترام والمودة
ولست انا من الذين يضمرون في دواخلهم..بل واضح في مواقفي.
واما اني لا اتداخل معك سلبا او ايجابا...فليس ذلك يعني انني
استصحب موقفا مسبقا ضدك,,لانه ليس هنالك مااختلفنا عليه.وحتى لو اختلفنا حول امر عام فكيف اقبل بشخصنة الامور في شان عام لاتخذ ضدك موقفا شخصيا لمجرد الاختلاف... وانااؤمن
اننا جميعا في خندق واحد لاجل الحق والحقيقة.
عموما اقبل عتابك..واعتذر اذا بدر مني مايضايق اختنا الاستاذة نور تاور
والعفو والعافية.
ولنواصل في تقديم الحلول لهذه الاسرة المكلومة.. وانت لديك باع كبير
في هذا المجال من خلال بوستك المفيد جدا ( حول المسكوت عنه في شئون البيت السوداني)
ولذلك اتوقع من مساهمات مفيدة في حل قضية هذه الاسرة الطيبة.

محبتي واحترامي

هشام هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #28
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Marouf Sanad
التاريخ: 18-10-2006, 00:53 ص
Parent: #26


يا هشام

اقتراحك يبدو مقبولاً ومنطقياً

ولكني اختلف قليلاً مع الاستاذة نور تاور في جزئية محددة , وهي تضمين ان الضرب هو احد وسائل التربية السودانية في المذكرة , وهذا قد يعقد المسألة أكثر , بل وقد تستخدم هذه النقطة كدليل ادانة ليس ضد هذه الاسرة وحدها بل وحتى الاسر السودانية التي يمكن ان تتعرض لقضايا مماثلة في المستقبل, عموماً فلنترك هذه المسألة للمتخصصين وهم أدرى .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #27
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Adil Osman
التاريخ: 18-10-2006, 00:47 ص
Parent: #1


الامم المتحدة اصدرت تقرير شامل حول العنف ضد الاطفال فى العالم وكيفية الحد منه.
By Michelle Nichols

UNITED NATIONS, Oct 12 (Reuters) - Violence against children is widely accepted as normal around the world, and at least 106 countries still allow physical punishment in schools, a U.N. report on the issue showed on Thursday.

The report, issued by U.N. Secretary-General Kofi Annan's office, found that 147 countries have not banned the punishment of children in other care settings and that up to 275 million children witness domestic violence annually.

"Legalized violence against children in one context risks tolerance of violence against children generally," said Louise Arbour, U.N. High Commissioner for Human Rights, in a statement released with the report.

"Violence against children is a violation of their human rights, a disturbing reality of our societies," she said.

The report said World Health Organization data estimated that in 2002 some 150 million girls and 73 million boys were subjected to forced sexual intercourse and other forms of violence involving touch, while 53,000 were killed.

"Many people, even children, accept violence as an inevitable part of life," said the 45-page study by independent expert Paulo Sergio Pinheiro.

International Labor Organization data showed that in 2004 there were 218 million child laborers of whom 126 million did hazardous work, the report said. WHO estimates up to 140 million women and girls have undergone genital mutilation, it said.

"I urge states to prohibit all forms of violence against children, in all settings, including all corporal punishment, harmful traditional practices -- such as early and forced marriages, female genital mutilation and so-called honor crimes -- sexual violence and torture and other cruel, inhuman or degrading treatment or punishment," Pinheiro said.

The report also calls for the appointment of a U.N. special representative to act as a high profile global advocate to promote prevention and elimination of all violence against children.
_________
الاخ هشام
يمكنك الاتصال بهذه المنظمة الامريكية للحصول على ارشادات ونصائح حول ما يمكن عمله لمعالجة هذا الموقف العصيب الذى تسبب فيه الاب بحماقته ولجوئه الى العقاب البدنى.
http://www.stophitting.com/disathome/newsletter/EPOCH_N...tter_2006v1Iss10.pdf

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #29
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: الصادق صديق سلمان
التاريخ: 18-10-2006, 01:07 ص
Parent: #1


طيب ما تعملوا المذكرة منتظرين شنو؟

والله بلد عجيبة - حتى في بيتك وأولادك ديل يدخلوا فيهم
ناهيك عن حاجات تانية.

الله قاعد وسامع وشايف كل حاجة.

أبوفتحية

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #30
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: سفيان بشير نابرى
التاريخ: 18-10-2006, 01:20 ص
Parent: #1




الخال / هشام ,,

تحياتي ,,

Quote: وفيهااولا نقوم بتاكيد احترامنا لهذا القانون الانساني وثانيا المطالبة باعطاء الفرصة لتلكم الاسرة المكلومة..لتراجع نفسها وتلم شملها.. ويتعهد الاب المكلوم ان لا تتكرر منه تلكم الحادثة المؤلمة.. وبذلك نكون كونا رايا سودانيا عاما ادبيا ضاغطا وانا موقن انه سيجد كل اعتبار وتقدير من قبل السلطات المعنية...عندما تشعر ان الحادثة اثارت حفيظة قطاعات عريضة من السودانيين المتعاطفين مع مواطنهم.. وبالتالي ستحترم هذه المشاعر الانسانية النبيلة... ونحن نعطيها الضمان بان مواطننا سيتعهد امامنا ان لا يتكرر منه هذا الفعل المشين.... وسيكون الضامن هنا تجمعا سودانيا دوليا عريضا.. ولذلك نكون قد جنبنا هذه الاسرة المسكينة ويلات الضياع والشقاء لو استجابت تلكم الجهات لطلبنا الانساني النبيل.






اوقع /

سفيان بشير نابرى
السودان / الخرطوم

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #31
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: خالد العبيد
التاريخ: 18-10-2006, 02:19 ص
Parent: #1


Quote: هل بذكرنا لهذا نهدف لتمييز عنصري؟؟؟؟؟او تراثي او غيره؟؟؟
لا
وانما ظروف الحرب و الحرمان من التعليم تجعل نسبة فشل بعض اخوتنا
الجنوبين في التكيف مع (انظمة هذه الدول) اصعب عليهم من اخوتهم المتعلمين
ان كانوا من الشمال او الجنوب.


ده الكلام النجيض يا تراجي
واحسن نخلي الباقي مغتغت
عشان بعد شوية ما ينط لينا الامير الكوشي بشاشا
وينعل ابو سنسفين الجلابة ( سنسفين دي صاح ؟) !
وتاني نرجع لي حكاية جدنا العباس ! والمستعلواتية !!
اقول ليك خلي الكلام والفعايل دي مغتغتة لمن تنفجر براها
وذي ما قالوا اهلنا:
الفولة بتتملي والبقارة بجو !!
وبمشي وجي
كان الله هون


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #32
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Abureesh
التاريخ: 18-10-2006, 07:41 ص
Parent: #31


الأخ خالد،

أولا نحن نتحـدث عن العنف ضـد الأطفال، فما هى مناسبـة الإتيان بخبـر جريمـة ضـد زوجـة؟!!
ثم أنك لم تنف ما قلتـه أنا.. وحادثـة فى ظروف هجـرة قاسيـة لا يعتـد بهـا.

الأمريكـان لهـم كامل الحق لإتخاذ أقصى التدابيـر لحمايـة الطفل.. وهـذه القوانين وضعت لمجتمعهـم، وليس لجاليتنـا الصغيـرة.. ولقـد خرجت مدينـة نيويورك عن بكـرة أبيهـا، يتقدمهـم العمـدة مايكل بلومبيرج، فى تشييـع جثمان طفلـة صغيـرة قتلتهـا أمهـا ضـربـا، وأدانت الصحف موظفى الشؤون الإجتماعيـة لأنهـم لم يقوموا بما يكفى، لأن إسـاءة معاملتهـا وضربهـا كان يتكـرر، وكانت دائرة الشؤون الإجتماعيـة على علم بالبلاغات، ولكنهـا لم تفعل شيئـا يذكـر غيـر كتابـة التقاريـر العاديـة.. ولقـد أقسـم العمـدة فى التشييـع أن مثل هـذا الإهمال لن يتكـرر مـرة أخـرى.. وقال بالحرف الواحـد: We all failed this child وعلماء الإجتماع يعرفون أن هناك مشكلـة حقيقيـة فى النظام ككل.. ولكن لا يستطيعون فعل شئ.. والمشكلـة مرتبطـة بتمجيـد الدولار حتى صارت معه كل القيـم بدون معنى.. وهـذا أمـر شـائك ليس هنا مكان الخوض فيـه.. وقسـم بلومبيرج أكيـد سيكون مثل قسـم البشيـر، لأنه لا يستقيـم الظل والعود أعوج.. يجب نفخ القيم فى الحضارة الغربيـة حتى يكون هناك توازن طبيعى فى المجتمـع وفى نفوس الأفـراد.

فلا مجال للإحتجاج إذا، والحالـة هـذه.. فإما الإلتزام بقوانين البلاد أو المغادرة.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #33
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: HAYDER GASIM
التاريخ: 18-10-2006, 05:53 م
Parent: #32


أوافق على إقتراحك يا أخ هشام,

فقط أضيف أن تكون المذكرة المعنية منفصلة عن هذا البوست ,

والذي يمكن أن نتركه للتحاور حول الموضوع وتلمس جوانبه المختلفة,

فنحن نحتاج لسبر غور هذه الإشكالية طالما تطل برأسها بين الفينة والأخري ,

وطالما الظاهرة آخذة فى التوسع ألما وضحايا ... فلنسترشد ونعتبر .


أما المذكرة فهي محددة جدا ... وأوافق على ملامحها التي طرحت , على أن

تعنون للجهات المعنية فى النظام الأمريكي بنسخة للجهة المختصة كذلك فى

الأمم المتحدة ... على أن تكون المذكرة للتوقيع بشكل أساسي , وإن يمكن

أضافة تعليق داعم للقضية على ألا يتجاوز حيزه الخمسون حرفا وعلامة .

أرشحك أخ هشام لصياغة المذكرة ويمكن ان تستعين بالأخ عادل عثمان فى المراجعة

والتوضيب اللغوي والإخراج الفني .

وأقترح أن تصدر المذكرة خلال ثمانية وأربعون ساعة من إطلاعك على هذا المقترح .


فلنهب لنجدة هذه الأسرة المكلومة... مع تقديري لجهدك والآخرين .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #34
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Abureesh
التاريخ: 18-10-2006, 06:45 م
Parent: #33


إقتراح هشـام وجيـه وفى محلـه ووقتـه.

أزيـد بأن يضمن فى هـذه العريضـة، ذكـر وتأكيـد أن الأب والأم يحبون أطفالهـم، وأن الجاليـة قـد بدأت حملـة توعيـة وسـط أعضائهـا لتدريبهـم على ضبط الغضب والأسلوب الأمثل لتربيـة الأطفال، وأن تلك الأسـرة استجابت لهـذه المبادرة وهم الأن نادمون أشـد الندم على ما قاموا به عن جهل مما باعـد بينهـم وبين من يحبون.
ولو هناك جاليـة مسجلـة فى أريزونـا أو هيوستن فيمكن ارسـال خطاب على ورق مروس من الجاليـة لدعم هـذه العريضـة، ويعكس إهتمامهـم بالمشكلـة وانهم يضعون برنامجا لتوعيـة الأعضـاء بالقانون وبواجبهـم فى تربيـة الأطفال بالأسلوب السليـم.

أكـرر ما سبق أن قلتـه، أن موظفى الشئـون الإجتماعيـة فى نيويورك الذين كانوا يعملون فى حى الطفلـة التى قتلتهـا امهـا، ويتابعون ملفهـا، كلهم رفدوا من وظائفهـم.. وان تلك المعلمـة كانت تحمى وظيفتهـا أيضـا عندمـا اتصلت بالشـرطـة، بالإضافـة لحمايـة الطفلـة.
No one in America will take chances in cases of violence against women and children or terrorism

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #35
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 18-10-2006, 07:37 م
Parent: #34


الاخوة المتداخلون


مساء وصباح الخير

شكرا علي مجهوداتكم النبيلة في محاولة انقاذ هذه الاسرة المكلومة وعليه معكم اقترح ان نحيل الامر في كتابة هذه العريضة الاسترحامية بشكل مستعجل لاهل القانون من اخوتنا بالبورد وذلك لان الامر يحتاج لغة دقيقة ومحددة... وعليه اقترح الاخ القانوني عادل عثمان ومولانا عادل سمير توفيق وحبيبنا المحامي ود الزين وكل الاخوة القانونيين بالبوردوايضا ساتصل بالاستاذ بدوي تاجو المحامي بكندا للمساهمة معنا في صياغة هذه العريضة ودمتم بخير ايها النبلاء.

هشام

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #36
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Tragie Mustafa
التاريخ: 18-10-2006, 07:52 م
Parent: #34


الاخ هشام هباني وضيوفه

شكرا لكم جميعا وانتم تمثلون السودان حقا.

دعونا نأخذ لمحة مختصره عن اسباب نزع الاطفال

اعلم جميعا ان العنف ليس اخطرها....ولا اهمها.

وانما الاهمال والاهمال في المجتمعات الغربيه

ليس الاهمال في مجتمعاتنا.

اذن نعودلتعريف الطفل المهمل (neglected child)

وهو في نظرهم الغير حاصل على رعايه صحيه كافيه

متابعة تطعيماته مع الطبيب الفحص الدوري للصحه و الاسنان

ثم شهادة معلماته هل يآتي بملابس مناسبه للمدرسه

والمناسبه هذه تعني معاني كثيره والمقصود بها ملابس

الشتاء عموما ,مالم يذهب الطفل بطاقيته الدافئه وشاله

وقفازاته وجاكت دافيء وحذاء مناسب اذن هو مهمل.

بعض اطفالنا ولعدم ادراكهم لبرد هذه البلاد يرفضون الاستماع

لامهاتهم بلبس الطاقيه المناسبه والتلفح بالشال الذي يضمن الدفء

وكثيرين يرفضون القفازات ويدعون انهم يكتفون بوضع ايديهم في جيوبهم

ولا يعلمون اي مصيبة يجلبونها لاهلم برفضهم ارتداء القفازات في بلاد

مثل كندا(ناس امريكا قد يكون وضعهم حسب طقس الولايات المختلفه)

كذلك موضع الاكل وهل يذهب الطفل باكل كفايه وصحي!!؟؟؟؟

وعلينا التركيز هنا في تعريف ماهو كفايه وتعريف ماهو صحي...

فالام التي تعطي ابنها ما يرغب فيه دون الانتباه لصحته او عدمها

تعتبر ام مهمله ,في بلادنا قد نقول عليه طفل مدلل ومحظوظ وهنا يعتبر

طفل ضحيه لام جاهله!!!الاكل الصحي كل فواكه وخضروات والام التي تضع

كثير من الحلويات والشكولاته تعتبر ام مهمله ايضا.

كذلك المتابعه لشنطة المدرسه و الانتباه لمذكرات الملعمات كلها

مؤشرات في صالح الاسرة لو كانوا متابعين او في ضررهم لو كانو مقصرين.

يبقى كل هذه نقاط يمكن ان تجمعها الاسره وتدافع بها,ومع التزام

الاب بحضور جلسات اسمها (ادرة الغضب) يمكن ان تستعيد الاسرة اطفالها.

الام هنا لها دور مهم لانها غير مشاركه في هذه الجريمه,اذن يمكنها

ان تحصل على حضانة اطفالها.

ولا ننسى فعلا ما قاله كثيرين هنا,هذه القوانين لم تسن لنا

وانما جاءت لان هنالك حوجه حقيقيه لها في ظل النظام الراسمالي

وتفشي الفرديه,والكحول و المخدرات,والحمل المبكر وعدم استعداد الام له

لاجلهم سنت,ونحن جزء عارض اقتحم النظام هنا.

نحن لسنا مثلهم فالحمد للها لاتوجد عندنا الام التي

تقفل الباب على اطفالها للذهاب لنادي ليلي لترقص وتعود مخموره....

ولاتوجد بيننا الام التي تقفل اطفالها لتسافر لقضاء 7ايام في هاواي او جامايكا.

وانما ممكن ان توجد الام التي تثق في ان ابنها ابن ال10 يمكن ان يرعى اخوته

لمدة ساعه لو ذهبت للبقاله و الطقس درجة حرارته تكون -40 اعتقادا منها ان الدفء

افضل لهم من الخروج للبرد....مثل هذه الام ليست سيئه ولكنها غير مدركه للنظام

وبتوضيحه لها لماذا شرع اكيد ستقتنع لان لاهدف لها غير مصلحة اولادها.

ولي عوده.

تخريمه :

قلبي على الطفل الرضيع وكم اشفق عليه,و(بعض) هؤلاء الرجال الذين يتفاصحون هنا

لا يعرفون احساس الام وهي تعاني من الحليب يوجعها ضخه ويذكرها طفلها الجائع

ويا كبدي عليها.

تراجي.





--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #37
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: خالد العبيد
التاريخ: 18-10-2006, 10:52 م
Parent: #1


الاخ ابوالريش
تحياتي


Quote: الأخ خالد،

أولا نحن نتحـدث عن العنف ضـد الأطفال، فما هى مناسبـة الإتيان بخبـر جريمـة ضـد زوجـة؟!!
ثم أنك لم تنف ما قلتـه أنا.. وحادثـة فى ظروف هجـرة قاسيـة لا يعتـد بهـا.


حقيقة انا لم انف ماذكرته انت في مداخلتك بل اثبتها بالدليل عن ممارسة العنف ضد الاطفال الذي وصل هنا الى درجة ان يقتل اب ابنه، فالذي يمارس العنف هنا الاب ، وانت اصبت كبد الحقيقة حين قلت :


Quote: والمشكلـة مرتبطـة بتمجيـد الدولار حتى صارت معه كل القيـم بدون معنى.. وهـذا أمـر شـائك ليس هنا مكان الخوض فيـه


هذا هو السبب .ولكن لن ادخل في تفاصيل اكثر من ذلك

ولك شكري وتقديري

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #38
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 19-10-2006, 12:48 م
Parent: #37


واضيف لقائمة القانونيين لكتابة عريضة الاسترحام ..اسم الدكتورة اسماء عبد الحليم
والاخ عفيفي محمد.. ومن لديه الرغبة من الاخوة القانونيين بالمنبر المساهمة في هذا العمل الانساني..ليقدم اسمه في هذا البوست... ولكم حبي واحترامي...

واذا لديكم هنالك مقترحات تودون ايصالها للاسرة المنكوبة..ارجو الاتصال بي علي هاتفي
الجوال 4696825300


هشام

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #41
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 27-10-2006, 11:21 م
Parent: #38


؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #39
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Adil Osman
التاريخ: 22-10-2006, 07:48 ص
Parent: #1


الاخ هشام
تحياتى
فى تقديرى هذا الموضوع يحتاج الى متابعة يومية ومعرفة جيدة بالقوانين واللوائح والممارسات الامريكية فى هذا المجال. والسلطات الحكومية نفسها تعطى الاسرة الفرصة وا لمعرفة الفنية وتمنحهم حق الاستعانة بقانونيين او خبراء فى شئون الاطفال والرعاية الاجتماعية. ومن حق الاسرة بالطبع استئناف هذا القرار مباشرة لسلطات حماية الاطفال فى مصلحة الرعاية الاجتماعية والانسانية. وهناك طلبات واستمارات وفورمات يجب الحصول عليها وملئها.
لذا اقترح ان تسعى هذه الاسرة للحصول على خدمات قانونى مؤهل من دائرة العون القانونى legal aid
ومن محاسن الصدف ان يتزامن مع هذه الحادثة المؤسفة انعقاد مؤتمر فى الخرطوم لمناقشة ظاهرة العقاب الجسدى للاطفال فى البيوت وفى المدارس. فى هذه التغطية الخبرية تفاصيل وافية من جريدة السودانى الصادرة صباح اليوم:
___________


Quote: العدد رقم: 345 2006-10-22

خلال ورشة عمل اشرفت عليها المنظمة السويدية لرعاية الأطفال:منظمات المجتمع المدني تدعو لحظر العقوبة الجسدية بالسودان

ناشدت منظمات المجتمع المدني والمنظمات العاملة في مجال الطفولة قطاعات المجتمع السوداني كافة الشعبية والرسمية بالتخلي الفوري وإنهاء العقوبات الجسدية على الأطفال في المدارس والمنازل والعمل على إصدار وإجازة القوانين واللوائح التي تحظر هذه الظاهرة بالسودان، ودعت هذه المنظمات خلال ورشة عمل أشرفت عليها المنظمة السويدية لرعاية الأطفال قبل يومين بفندق القراند هوليداي فيلا بالخرطوم لإنهاء حالات العنف ضد الأطفال، وطالبت بتنشيط اللوائح المدرسية التي تنص على تحريم العقوبة الجسدية في كل المدارس


قبول واسع ولكن!

ويلاحظ أن العقوبة الجسدية في المدارس تحظى بقبول واسع النطاق من قبل الآباء وفي أوساط معظم الأسر في السودان ويعتبرها الأكثرية بأنها وسيلة ضرورية للتعليم وتساعد في بناء شخصية الطفل وتمثل جزءاً أصيلاً من الثقافة المحلية وتعتبر وسيلة لإدارة الفصل.

وكانت وزارة التعليم أصدرت منشوراً في عام 1994 حظرت فيه أنواعاً من العقوبات تشمل الصفع على الوجه والركل والضرب باليد والإهانة بتوجيه ألفاظ أو أسماء تحط من الكرامة الإنسانية.


انتهاك للقوانين

وبحسب دراسة أجرتها منظمة رعاية الطفولة السويدية لرصد مواقف الأطفال السودانيين إزاء العقوبة الجسدية، فإن معظم العقوبات البدنية التي تمارس في المدارس بالسودان تشكل انتهاكاً للقوانين الوطنية وللمعايير الدولية، ويبيح القانون السوداني عقوبات بدنية محدودة في المدارس في الوقت الذي اعترضت فيه لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل صراحة على العقوبة الجسدية بصورة عامة باعتبارها نوعاً من المعاملة القاسية غير الإنسانية والمهنية، ويمكن أن تتسبب في إفساد متعة الطفل بالتعليم وتوقيت أهداف التعليم المدرسي من قبل اتفاقية حقوق الطفل والمصدق عليها من قبل السودان في العام 1990م.


تنشيط اللوائح لمحاربة الظاهرة

ودعت الدراسة الحكومة السودانية لتنشيط اللوائح المدرسية التي تبقي على تحريم العقوبة الجسدية في كل المدارس، على أن يقوم المدعي العام بتقديم مسودة قانون للبرلمان تبطل العقوبة الجسدية للأطفال في المؤسسات كافة على أن يصبح مادة منفصلة في قانون الطفل السوداني 2004 فور التصديق عليه واكتسابه الصيغة القانونية. وأوضحت الدراسة في توصياتها أنه لا بد من إدخال برامج لتنوير الآباء والمعلمين والمجتمع بشأن أضرار العقوبات الجسدية وبوجود وسائل وبدائل فعالة أخرى، وأن تقوم وزارة التربية والتعليم بالتبني والنشر على أوسع نطاق لسياسة حظر استخدام العقوبة الجسدية في المدارس

وتنظيم حملات لرفع مستوى الوعي بالعقوبات الجسدية، وحول سياساتها المعلنة من استخدام العقوبة الجسدية وعقد ورش عمل حول طرق تأديب الطلاب التي لا ينجم عنها أذىً جسدي والقيام بتنوير الآباء والتلاميذ بشأن حقوقهم ونشرها على نطاق واسع وإنشاء نظام مستقل للشكاوى من العقوبات الجسدية وايجاد نظام للمتابعة لإجراء التحقيقات وتقديم البلاغات في القضايا للإدارات التعليمية ومجالس الآباء ودعم قدرات المدارس لتقديم برامج خدمات الاستشارات والإرشاد للتعرّف على أوضاع وخلفيات الأطفال الأسرية والعمل على حل مشاكل سوء السلوك والأداء بالتعاون من الآباء، شريطة إيجاد برامج تدريبية للقائمين بهذا الأمر مع إضافة برنامج خدمة استشارات للمعلمين لتوفير الإرشاد والدعم خاصة للذين ينفذون العقوبة الجسدية للتنفيث عن إحباطات شخصية، والتأكد من تضمين التعليمات الخاصة بإدارة الفصول ضمن برامج تدريب المعلمين، وأن تشمل معلومات حول أضرار العقوبة الجسدية وأن تكون المعلومات وتلقيها الزامياً وجزءاً من منهج تدريس المعلمين.

تبني وسائل جديدة للعقوبة

وطالبت الدراسة إدارات المدارس بالإمتناع عن تأديب الطلاب جسدياً وتبني وسائل لإدارة الفصل عبر التقرير الإيجابي الذي لا يعتمد على استخدام العقوبة الجسدية ومساعدة المعلمين على التخلي عن استخدام التأديب الجسدي، والإبلاغ عن العقوبات الجسدية لدى الوزارة وإدارات المدارس.

تحريات بالمدارس

وأشارت الدراسة إلى ضرورة قيام منظمات حقوق الإنسان الوطنية والدولية بإجراء تحريات بشأن العقوبات الجسدية في المدارس وبذل الجهود لإبطالها في المواقع كافة، والعمل على التحديد بشكل قاطع بأن العقوبة الجسدية في المدارس تمثل معاملة قاسية وغير إنسانية ومهينة، ومنع انتشارها في المدارس والتعريف ببدائلها.

ومن نتائج الدراسة التي أجريت في ولاية الخرطوم تمكن الأطفال من الكشف عن أنواع العقوبات التي توقع عليهم في المدارس والمنزل والأسباب الرئيسة لتلك العقوبات والبدائل التي يقترحونها. حيث أبدى الأطفال اهتماماً بالغاً بالعقوبات البديلة التي يمكن لأساتذتهم اللجوء إليها، وأشاروا إلى أن الحوار والاستماع يعدان أفضل وسيلتين يمكن استعمالهما قبل العقاب، وأشار (43%) من الأطفال الذين شملتهم الدراسة إلى أهمية أن يكون لأساتذتهم معرفة جيدة بأسرهم، بينما قال (31%) منهم إن الأساتذة يجب أن لا يصروا على دفع الرسوم الدراسية. تجدر الإشارة إلى أن (90) دولة لم تحظر العقاب الجسدي في المدارس وأكثر من (30) دولة لا تزال تسمح بضرب الأطفال بالسياط.

الخرطوم: انعام محمد الطيب





--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #40
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: HAYDER GASIM
التاريخ: 22-10-2006, 09:10 ص
Parent: #39


الأخ هشام ... تحياتي

وكل سنة وإنت طيب

بدأ ينتابني بعض القلق ... لأن فترة التفاكر إمتدت خصما على زمن الحل ... لم أر طحينا بعد ... بينما الأسرة المعنية تطحنها الدوائر الغلاب .


المذكرة المعنية يا هشام ... ليست لمجابهة القانون الأمريكي وتحديه ... كما ليست لتفاصيل الحادثة ومسارها التاريخي ... هي مذكرة إسترحام فحسب ... وهي تعبر بهذا عن رأي الكوميونتي وأحاسيسه تجاه المشكلة ورغبته فى حلها بإسلوب { الفرصة الثانية } ... هذا كل ما فى الأمر ... وليته يكون ... كده نبدأ بكلام مركز ومختصر وإستراحمي ... ونعرضه فى بوست منفصل للتوقيع ... وشوف مع من ترى المذكرة التي إتفقنا على رفعها للجهات المعنية ... وإلى ذاك الحين تكون حملت التوقيعات قد قطعت شوطا ومن الممكن إرفاق ما تيسر من تلك التوقيعات مع المذكرة المعنية ... ول رأيكم شنو .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #43
العنوان: Re: ماما امريكا تنتزع من ام سودانية اطفالها ولكن لا زال السودانيون بخير!!
الكاتب: Hololy
التاريخ: 23-11-2006, 01:13 ص
Parent: #1


Quote: [Quote: الجلد عندنا جزء من السلوك اليومي...

Quote: [ماهى دى المصيبة زآآآآآآآآآآآآآآآتها...

يجلد الطفل وهو ضعيف لا حول ولا قوة له..

وما أن يكبر..

وتأتيه الفرصة..

حتى يجلد الشعب بالكامل...

...





................نــــــــــور........

................................احييـــــــــــك.......

.....فهي حقيقه أن....سلوك الكبار في الحياه .... لا ينفصل عن مجمل تاريخهم السايق لكبرهم.... منذ تكوّنهم في رحم امهاتهم....

......ولاحقا... يعنمد هذا السلوك كليّة علي فهمهم و استيعابهم لذلك التاريخ خلال مساره و هم معه .......

....حينما ينخرطون في الحياه العامه للمجتمع المحدّد .........كقوه فاعله و منتجه.... to put their input in this life

......فقط ارغب في اضاءه صغيره لاعلاه ........ لو سمحتي لي بذلك؟......

....... و يمكن وضع هذه الاضاءه في صيغة سؤال او تساؤلات!!!

......و بالطبع .....انت... غير مطالبه بالرد عليها وحدك ......بقدر ما القارئ ..... و حتي الكاتب!!!!!!!..............

......و ايضا ليس قفزا ..... فوق المسكوت عنه ......هناك .........في البيت السوداني ..... بل متشابك .... و يكاد ان يكون ملتصقا معه...

اولا:.ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

......كيف لاحظت و التقطت ادارة المدرسه او تلك المربيه او الاستاذه بالمدرسه ان الطفله تمّ ضريها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

......من اين لهذه المدرسه .... و هي مدرسة اطفال .... و في الغالب ابتدائي ...... underage .....هذه القوي و التاثير علي منظومه اجتماعيه متكامله...SYSTEM .....

......بالدرجه التي تجعلها تحشر انفها في شئون بيت و اسره و تدفع باليّة منظومه اجتماعيّه بكاملها لتنفيذ حرمان اب و ام.... اطفالهم طلعوا من ظهره و من رحمها؟؟؟؟

.......و من الذي اقنع هذه المنظومه الاجتماعيه .... مدرسه و مدرّسين .... بوليس و قضاء و قانون و محاكم اطفال و ..و ..الخ ان لهم الحق انتزاع اطفال من ابويهم ....

.......و بقوة القانون؟؟؟

.... مع ملاحظة ان هذه المنظومه ..... و وفق نسقها الذي بنته مجتمعاتها ..... متطوّره و غير متخلّفه...و كنا نتهافت و نفتخر العيش فيها...علي الاقل في البدايه !!!!!!

.... ثانيا ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

......هل الضرب في ذاته كمخربش ...و مسئ ....و مؤذ للتكوين النفسي و الوجداني للطفل الما عندوا خيار اخر غير القبول بالضرب في اللحظه المحدده.......

......هل هذا يختلف كثيرا عن الممارسات الاخري و التي لها نفس التأثير السلبي عليه .......... (كالختان مثلا .....لا حصرا) ؟؟؟؟؟؟؟؟

......هل العكس مقبول او صحيح...... المدرسه تضرب؟؟؟ ....( البيت قد يشتكي او لا يشتكي!)؟

..... و فوق كل هذا ........

.......هل لدي الاطفال حق الخيار ..... اختيار ابويهم؟؟؟

..........و ماذا يعني ان يرفع شخص تجاوز عمره ال 30 عاما مضروبه في 365 يوم ..... يعني 10950 يوم من التجارب و العراك مع الحياه .....ان يرفع يده

.....علي طفل لم يتجاوز ال 10 سنوات (3 الف يوم)؟؟؟؟؟؟ ..... اليست هذه قمّة الانهزام ..... و الهزيمه؟؟؟ ....

...... ان تقصر حجّتك في محاججة طفل و فشل المقدره اقناعه بخطأه ان كان مخطئا....و من ثم اكمال الفشل و عدم القدره باليد ضربا!!!!

..........اين كل هذا الفرق من الزمن و التجارب؟؟؟؟.......

......ام هو الطفل ..... الحيطه القصيّره ..... الذي نضربه .... و نختنه ..... بل و في رواية اخري....و بكل بساطه يمكننا ان نطلق عليه سفاحا ......

..... و نقذف به خلسة في السكون و الظلمه..........(ان لم يكن في بئر) ....... لتتلقفه الطير و السابله...في الصباح......ان بقي له عمر و اصبح حيّا.....

...... قد يشعر قارئ هذه السطور و الذي قد يكون بينهم والدي هؤلاء الاطفال بنوع من القسوه او الساديه تجاههم .....فبدلا من التازر و التضامن تجاه الازمه

......فربّما تنكأ هذه السطور الجرح و تدمله.......و بالضروره هذا ليس ما اقصد...... علي الاقل لانني اب مثلهم و مثل الكثيرين غيرهم اولا............

........ثم ولأنني و الي الان اشعر بالحد الادني من السواء ....ثانيا....و كي اريحكم اكثر .....فكاتب هذه السطور يعيش تجربه ليست مشابهه ...... بل اكثر قسوه

..... حينما يواجه اب او ام ..... ان اولاده البيحبّهم حد الطفح او حد الاّ حد ..هم نفسهم....يستخدمون ضده كدرع للمستخدم لارغامه علي شي ...لا يمس قناعته.....

......و غض النظر عن المستخدم .....اهل .... عشيره .....قبيله .... دين ... عرف...تقاليد.......جن احمر... بنفسجي.......

......... هو في الاخر يتم الصاقه و تبريره بالتقاليد و الثقافه!!!!!

......في الحقيقه ...... ما دفعني لهذه التساؤلات ..... ليست هذه الحاله التي نحن بصددها...................

......لكن .... تلك التعليقات في بعض المداخلات .... مثل ......


Quote: [ الجلد عندنا جزء من السلوك اليومي...

........او


Quote: [ ان يشرح لهم الامر و ارتباطه بثقافتنا...

......او


Quote: [ المسأله هي اختلاف ثقافات...

.........الخ

........فاذا كان ذلك حقيقه ....... فاجدني لا اتردد القول ان هذا #### PULL. (بّل شت)

.......أضافه الي ان هناك بعض المداخلات تعرّضت لأحداث اخري صحيح انها تبتعد.... لكن ليس كثيرا عن موضوع الاطفال.....

.......لانها في اطار الاسره ..... البيت الواحد...... (قتل زوج ....زوجه .... طفل) ........

.......لكن المؤسف حقا انها تنظر للموضوع في حدود لا يتجاوز امتداد زراع اليد......و أسرته في اطار العرق او الجهه.....مما يضيف للموضوع

.......جريمة من نوع اخر؟؟؟؟..........و كان الجهات او الاعراق......الاخري جهات سماويه او اعراق اّريّه!!! يعيشون في مكان ما ......

....... ليس به بوليس و لا محاكم و لا قضاء ولا قضاه و لا .....مشاكل و لا جريمه!!!!!....ولا اعتقد انه من المفيد هنا التناسي او غض الطرف

.......عن حقائق الاشياء .... فالمشكله هي الماساه الانسانيّه للسودانيين .... في تلك المنافي .... و التي هي تفريخ شرعي للمأساه الداخليه......

......و يا خالد .... بروفيسور Fraser بتاع جامعة ماكويري في تصريحه و افصاحه عن عنصريته لم يحدّد الشماليين او الجنوبيين او الشّراقه او الغرّابه

......بل الكل ............Keep Them All out....... و هنا لن ادع الفرصه تفوتني قبل ان احي و باكبار الصديق العزيز الباشمهندس الاخ الصافي حرير

.....و اجبار هذا الفريزر الاعتذار قانونا و علي كل الميديا...... لكل السودانيين ...

...... حــلولي.....


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق