الثلاثاء، 22 أبريل، 2008

فضيحة في اليخت الرئاسي!

فضيحة في اليخت الرئاسي!
25-03-2008, 08:06 ص المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=150&msg=1206432413&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 08:06 ص


تتحدث خرطوم المسغبة والمرض والفقر والقهر من قبل يومين في همس متواصل يعلو ويعلو حول ايلولة اليخت الرئاسي ذلكم اليخت الذي اثار جدلا كبيرا قبل وبعد مقدمه غير الميمون وقد تحول هذه الايام بقدرة قادر بعد ان عجز في اداء مهمته التمويهيةالمعلنة والتي بسببها جلب الي البلاد وقد تحول الي ماخور عائم يقضي فيه بعض كبار المسئولين الرسميين اوطارهم مع حوريات يجلبن خصيصا بالطائرات الخاصة بواسطة شبكة دولية من القوادات العالميات يغدق عليهن مئات الالوف من الدولارات من اموال نفطنا المنهوب لمتعة هؤلاء الفاسدين وعلي راسهم واحد من اشقاء الرئيس ووزيرين مشهورين
بليالي الانس الحمراء وشلة من المتنفذين الفاسدين حيث تحت تصرفهم طائرة نفاثة صغيرة مستاجرة خصيصا لهذا الامر الرسالي تاتي الي مطار الخرطوم ليلا وتقلع في بواكير الصبح بحورها العين المطهمات بالماس والذهب واللؤلؤ والمرجان المدفوع من فاتورة شعب يموت بالجوع العظيم!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 08:24 ص
Parent: #1


عاهرات روسيات واوكرانيات واثيوبيات يجلبن مباشرة من (دبي)الي الخرطوم لسويعات فقط بواسطةاثرياء السودان الجدد من المتنفذين من رجال الامن الاثرياء المقيمين في الامارات العربية والمقيمين في شققهم الملوكية الفخمة بدبي والتي يفوق سعر الشقة الواحدة مبلغ المليون دولار وهم المستثمرون الحقيقيون في اموال نفطنا المنهوب يرسلون هذه الطرود من اللحوم البشرية البيضاء الي الخرطوم الي رؤسائهم لزوم (تظبيط البزنس) وتاكيد الولاء والتبعية في اشنع حالات الاستباحات للمال العام المنهوب بلا حسيب ولا رقيب!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 08:27 ص
Parent: #2


والطائرة الخاصة تستاجر بسخاء لسويعات فقط بمبلغ يتجاوز ال100 الف دولار
واجر العاهرة يفوق ال20 الف دولار فقط لسويعات في خرطوم المسغبة والدين القويم!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 08:30 ص
Parent: #3


وصارت العاهرات الروسيات والاوكرانيات في الخليج يمدحن امراء النفط السودانيين الجدد بانهم اكثر سخاء ورقة من عربان الخليج وانهم يحترمون النساء واوفياء... وايضا ملتزمون بالدين يؤدون صلواتهم بعد قضاءاوطارهم !

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 08:33 ص
Parent: #4


وبين العاهرات عاهرة دنماركية وحدها سعيدة الحظ قد استثنوها من قرار مقاطعة السلع الدنماركية بواسطة شقيق الرئيس!

" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 08:36 ص
Parent: #5


كضااااااااب

" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: saif massad ali
التاريخ: 25-03-2008, 08:37 ص
Parent: #5


ولد

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: عبد المنعم سليمان
التاريخ: 25-03-2008, 08:36 ص
Parent: #1


الناظر هباني

يعني الطائرات المحلقه فوق رؤسنا كل يوم دي ما طائرات UN

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 08:38 ص
Parent: #7


سيف ومنعم



Quote: يعني الطائرات المحلقه فوق رؤسنا كل يوم دي ما طائرات UN



دي طائرات محتاجة عندما تدخل مطار الخرطوم ان تغسل غسل جنابة!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 08:39 ص
Parent: #9


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 08:42 ص
Parent: #10


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 08:49 ص
Parent: #11


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 12:40 م
Parent: #12


بحسن نية سرب الفضيحة الطيار الهندي للطائرةالخاصةالنفاثة المستاجرة التي تعود ان يقل علي متنها لعدة مرات هذا اللحم الابيض من الخليج الي بلاد الاسلام والنفط والمسغبة سودان القهر والفقر والامراض... وسربها بحسن نية عبر موظف يعمل بفندق قصر الصداقة حيث تعود ان يقيم الطيار الهندي تلكم الليلة المهببة قوادا لهؤلاء الامراء السود الملتحين وقد توطدت العلاقة بينهما الي ان حكي له هذا الامر بكل حسن نية وهو يعتقد ان السودان بلد منفتح وليس هنالك اسرار واسرار..و((هاااااك يا خبر ويا موبايلات)) الي ان فضح الله الفاسدين... وتقول الاخبار ان ذلكم الموظف قد اختفي من الانظار ولا زال اهله يبحثون عنه وحتما سيختفي الي الابد لانه ليس اشرف من كثيرين اختفوا بعد ان اخذهم زوار الليل والظلام واخرهم الراحل محمد طه!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 12:46 م
Parent: #13


والطيار الهندي صديق لشقيق الرئيس سيد الفضيحة وقد تعود الطيران به الي دول كثيرة
لعقد صفقات وصفقات وبالطائرة دوماهنالك واحدة من الحسان من عشيقاته اللائي يتبعنه وفي انتظارها جناح في ارقي فنادق المنطقة التي سيحط بها شقيق الرئيس لاداء صفقته التجارية المليونية المربوحة في تجارة الحديد والاسمنت وايضا السيارات وفي انتطاره في تلكم الدول لفيف من الملتحين من اصحاب البزنس من تربطهم علاقات وطيدة بشقيق الرئيس!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 26-03-2008, 02:58 ص
Parent: #14


>>>

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #16
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Gawhar Abdelmagid
التاريخ: 26-03-2008, 03:27 ص
Parent: #15


بسم الله الرحمن الرحيم

الماصع...عوافي عليك...عوافي يا الما بتعرف قولة مافي.

بسسس...خليك قاعد ليهم في آخر الديداب...شركك ليهم مدور بلفو وبجوك راجعين...

كل ودي.

جوهر

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #17
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: doma
التاريخ: 26-03-2008, 04:21 ص
Parent: #16



فضيحة في اليخت الرئاسي!

هشام هباني

تتحدث خرطوم المسغبة والمرض والفقر والقهر من قبل يومين في همس متواصل يعلو ويعلو حول ايلولة اليخت الرئاسي ذلكم اليخت الذي اثار جدلا كبيرا قبل وبعد مقدمه غير الميمون وقد تحول هذه الايام بقدرة قادر بعد ان عجز في اداء مهمته التمويهيةالمعلنة والتي بسببها جلب الي البلاد وقد تحول الي ماخور عائم يقضي فيه بعض كبار المسئولين الرسميين اوطارهم مع حوريات يجلبن خصيصا بالطائرات الخاصة بواسطة شبكة دولية من القوادات العالميات يغدق عليهن مئات الالوف من الدولارات من اموال نفطنا المنهوب لمتعة هؤلاء الفاسدين وعلي راسهم واحد من اشقاء الرئيس ووزيرين مشهورين بليالي الانس الحمراء وشلة من المتنفذين الفاسدين حيث تحت تصرفهم طائرة نفاثة صغيرة مستاجرة خصيصا لهذا الامر الرسالي تاتي الي مطار الخرطوم ليلا وتقلع في بواكير الصبح بحورها العين المطهمات بالماس والذهب واللؤلؤ والمرجان المدفوع من فاتورة شعب يموت بالجوع العظيم!

عاهرات روسيات واوكرانيات واثيوبيات يجلبن مباشرة من (دبي)الي الخرطوم لسويعات فقط بواسطةاثرياء السودان الجدد من المتنفذين من رجال الامن الاثرياء المقيمين في الامارات العربية والمقيمين في شققهم الملوكية الفخمة بدبي والتي يفوق سعر الشقة الواحدة مبلغ المليون دولار وهم المستثمرون الحقيقيون في اموال نفطنا المنهوب يرسلون هذه الطرود من اللحوم البشرية البيضاء الي الخرطوم الي رؤسائهم لزوم (تظبيط البزنس) وتاكيد الولاء والتبعية في اشنع حالات الاستباحات للمال العام المنهوب بلا حسيب ولا رقيب!
يرسلون هذه الطرود من اللحوم البشرية البيضاء الي الخرطوم الي رؤسائهم لزوم (تظبيط البزنس) وتاكيد الولاء والتبعية في اشنع حالات الاستباحات للمال العام المنهوب بلا حسيب ولا رقيب!


والطائرة الخاصة تستاجر بسخاء لسويعات فقط بمبلغ يتجاوز ال100 الف دولار
واجر العاهرة يفوق ال20 الف دولار فقط لسويعات في خرطوم المسغبة والدين القويم! وصارت العاهرات الروسيات والاوكرانيات في الخليج يمدحن امراء النفط السودانيين الجدد بانهم اكثر سخاء ورقة من عربان الخليج وانهم يحترمون النساء واوفياء... وايضا ملتزمون بالدين يؤدون صلواتهم بعد قضاءاوطارهم !

بحسن نية سرب الفضيحة الطيار الهندي للطائرةالخاصةالنفاثة المستاجرة التي تعود ان يقل علي متنها لعدة مرات هذا اللحم الابيض من الخليج الي بلاد الاسلام والنفط والمسغبة سودان القهر والفقر والامراض... وسربها بحسن نية عبر موظف يعمل بفندق قصر الصداقة حيث تعود ان يقيم الطيار الهندي تلكم الليلة المهببة قوادا لهؤلاء الامراء السود الملتحين وقد توطدت العلاقة بينهما الي ان حكي له هذا الامر بكل حسن نية وهو يعتقد ان السودان بلد منفتح وليس هنالك اسرار واسرار..و((هاااااك يا خبر ويا موبايلات)) الي ان فضح الله الفاسدين...

وتقول الاخبار ان ذلكم الموظف قد اختفي من الانظار ولا زال اهله يبحثون عنه وحتما سيختفي الي الابد لانه ليس اشرف من كثيرين اختفوا بعد ان اخذهم زوار الليل والظلام واخرهم الراحل محمد طه! والطيار الهندي صديق لشقيق الرئيس سيد الفضيحة وقد تعود الطيران به الي دول كثيرة لعقد صفقات وصفقات وبالطائرة دوماهنالك واحدة من الحسان من عشيقاته اللائي يتبعنه وفي انتظارها جناح في ارقي فنادق المنطقة التي سيحط بها شقيق الرئيس لاداء صفقته التجارية المليونية المربوحة في تجارة الحديد والاسمنت وايضا السيارات وفي انتطاره في تلكم الدول لفيف من الملتحين من اصحاب البزنس من تربطهم علاقات وطيدة بشقيق الرئيس!

فضيحة في اليخت الرئاسي!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #19
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Tragie Mustafa
التاريخ: 26-03-2008, 04:31 ص
Parent: #17


غايتو ده تعبير ما سبقك ليه زول يا هباني
بالغته فيه عديل كده......

Quote: دي طائرات محتاجة عندما تدخل مطار الخرطوم ان تغسل غسل جنابة!




--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #18
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: عبدالرحمن الحلاوي
التاريخ: 26-03-2008, 04:28 ص
Parent: #16


البياكل براه بيخنق يا ودهباني .. الشعب كله محتاج للحور العين حتى لو من الصين !

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #20
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: doma
التاريخ: 26-03-2008, 04:50 ص
Parent: #18


Quote: الشعب كله محتاج للحور العين حتى لو من الصين !


الصين دي غايتو ما فيها حور عين

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #21
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Ahmed Abdallah
التاريخ: 26-03-2008, 04:53 ص
Parent: #20


Quote: الصين دي غايتو ما فيها حور عين



فيها حور لكن بدون عين !!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #22
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: doma
التاريخ: 26-03-2008, 04:56 ص
Parent: #21


لول يا احمد عبد الله دي بلد من ناحيه الجمال حاجه دومه مس ويرلد

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #23
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 26-03-2008, 12:26 م
Parent: #22


..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #24
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 26-03-2008, 04:54 م
Parent: #23


الكرمبا

قلت لي الساعة بي 20 الف دولار


يعني يا هباني تسوق تكسيك ده سنة كاملة ما تاكل عيش نص ساعة مع الدنماركية.

قلت لي بصلوا بعد الشغلانية?
يعني مكاوشة دنيا و آخرة!!!


جنس دناوة

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #25
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 26-03-2008, 06:07 م
Parent: #16


جوهر العريس

سيرتو بالخميس

سلامات وسلام لام العيال

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #26
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 26-03-2008, 06:26 م
Parent: #14


و قد حكي الطيار الهندي لصديقه موظف الفندق المفقود انه قد قبل دعوة شقيق الرئيس ذات مرة الي الليلة الحمراء في اليخت الرئاسي وتكلم عنه انه قصر منيف عائم مكتمل الرياش وبكل اسباب الراحة ومن حجرات نوم وكل اصناف الخمور كانت موجودة و ومائدة عامرة بما لذ وطاااااااب...وكان هنالك خادمان اجنبيان يقدمان الخدمات ويبدو من سحنتهما انهما من بنغلاديش ..وكانت هنالك اكثر من خمسة شخصيات في تلكم القعدات ثابتة وعرف منهم اثنين حسبما حكي له شقيق الرئيس انهماوزيران وكاناطويلي القامة احدهما بدين وسخي في الانفاق علي العاهرات و يرى ان له علاقة حميمة جدا بشقيق الرئيس ويجيد الانجليزية بطلاقةوقد حكي للطيار انه كان مقيما لفترة طويلة في بريطانيا حيث كان يعمل طبيبا مشهورا والاخر قليل الكلام ركيك الانجليزية ويتعاطي الحشيش في( القعدة) وكانت هنالك امراتان سودانيتان صادفهما مرتين الطيار الهندي!
واكثر ما يتعجب له الطيار انه عندما تحط الطائرة في الركن الشمالي الشرقي من المطار تاتيهم في الحال تحت سلم الطائرة ثلاثة سيارات المانية(بي ام) تحمله والعاهرات الي مكان قريب من النيل جدا حيث يقيم في قصر الصداقة وانهم ابدا لم يمروا عبر ادارة الجوازات طيلة الست زيارات التي زار فيها السودان.. وقد كان للطيار الهندي عشيقة ايرانية جميلة رافقته ثلاثة مرات الي الخرطوم في ضيافة شقيق الرئيس وصادف ذات مرة ان راودها احد اصدقاء شقيق الرئيس.. وهو ما اثار حفيظة الطيار في داخل اليخت الرئاسي ورفض بتاتا منذ ذلكم اليوم ان لا يذهب مع عشيقته الي اليخت بل اكتفي بالاقامة في الفندق لسويعات وقبل الصبح يقلع من الخرطوم مع عاهراته محملات بالمال الوفير عائدا الي دبي وكان له بقشيش عظيم من شقيق الرئيس بلغ ذات مرة ال30 الف دولار!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #27
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 26-03-2008, 09:22 م
Parent: #26


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #28
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Seif Elyazal Burae
التاريخ: 27-03-2008, 02:13 ص
Parent: #26


الناظر عمدتنا ودهباني

التحية لك وانت تدك حصونه ..


هذه هي الانقاذ الحقيقية امفكو امام الناس..

هؤلاء هم علي سجيتهم داعرين حقراء بئيسي الوجه..


بعد ده خلي واحد يجي يتفاصح ..بلا انقاذ بلا بطيخ..


واصل بدون فواصل


مودتي


سيف

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #29
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 27-03-2008, 08:00 ص
Parent: #28


حبيبنا ابو السيوف

كن سيفا في هذا الزمن الدميم
فان لم تقطعهم قطعوك بل حقيقة يقطعوننا كل يوم!

مودتي واحتراماتي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #30
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 27-03-2008, 10:31 ص
Parent: #29


.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #31
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 27-03-2008, 11:11 ص
Parent: #1


>>

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #32
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: hammama
التاريخ: 27-03-2008, 11:23 ص
Parent: #1


هباني انت بي جدك يا زول ؟؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #33
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 27-03-2008, 11:28 ص
Parent: #32


اختنا حمامة



Quote: هباني انت بي جدك يا زول ؟؟؟



وانت قاعدة يا الاخت في الخرتوم دحين قاعدة فوق اضنينك ونحن في امريكا الخبارات وصلتنا من عندكم وهي مالية البلد والبلدين والناس في السودان اليومين ديل ما عندهم غير النقة دي..ما صدقوا ولقوها وهاااك يا الموبايلات ويا حكي بالبلاش!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #34
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: قلقو
التاريخ: 27-03-2008, 11:37 ص
Parent: #33


الأخ هبانى..
سبحان من يغير ولا يتغير فقد كنا نعلم ان اولئك القوم كانوا دائما يحبون ان يكونوا هم (بالأسفل) فماذا استجد عليهم؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #35
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 27-03-2008, 03:48 م
Parent: #34


قلقو العزيز


سلامات

والله ديل حيرونا وبقوا مستبيحين البلد بكل بجاحة
كانو البلد دي ما فيها رجال غيرن..بس قربت وللظلم نهاية!

بعدين في معلومة مهمة الطيار الهندي بقول في زياراتو الستة بجيب
معاهو دوما (ستة من الحوريات)... وفي المرتين المشي فيهن اليخت الرئاسي
بقول دوما في اتنين بس من حورياتو وما عارف الاربعة التانيات مشن وين
يعني معناهو الاربعة بمشن لناس مهمين جدا في مكان اخر والله اعلم
هكذا تقول مصادرنا!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #36
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 27-03-2008, 06:42 م
Parent: #35


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #37
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 27-03-2008, 07:49 م
Parent: #36






اليخت الرئاسي

حديث المدينة
خيبة امل ..!!

عثمان ميرغني




لم تكن كارثة اليخت الرئاسي في مبلغ الأربعة ملايين دولار التي دفعت من حر مال الشعب السوداني البائس الفقير .. الشعب الذي يعجز عن سداد فاتورة الدواء والغذاء والتعليم وغيرها من الفواتير التي أثقلت كاهله ولا في الخسائر التي تعرضت لها القرى والولايات التي مر بها موكب اليخت الملوكي فدمر أسلاك الكهرباء والإتصالات وحطم صواني الحركة ..فهذه كلها خسائر تحدث كل يوم وعلى مرأى ومسمع الشعب السوداني ..
كم من مباني شيدت ثم دمرت قبل أن يجف طلاؤها بسبب أخطاء فنية أو استراتيجية أو غيرها ثم أعيد بناؤها مرة أخرى بعد هدر الغالي من الدولارات الصعبة وكم .. وكم من الأموال التي صرفت تحت بنود مجهولة دون بيان وجهة مصارفها..
لكن الكارثة الحقيقية هي خيبة الأمل التي أصابت الشعب السوداني في حكومة الوحدة الوطنية التي كان ينتظر منها النظر في قضايا الجهل والمرض والتخلف والعطالة وإفرازاتها والتي أصبحت تشكل معضلة حقيقية للإقتصاد السوداني والهوية السودانية .. وما حدث في الأونة الأخيرة من اصرار مجموعات سودانية على اعطائها حق اللجوء السياسي لبعض الدول الغربية بالرغم من إعلان الأمم المتحدة أن السودان لم يعد منطقة حرب وأصبح آمنا بما لا يسمح بالمطالبة باللجوء السياسي ..دليل على ذلك ..
مفهوم الأمن عند أولئك اللاجئين كان مختلفا .. فالأمن عندهم لا يعني وقف صوت البندقية وإطفاء نيران الحرب فهناك ماهو أسوأ من لهيب الحرب.. فبعد أن تقطعت أوصاله أمتهن الفقر وأدمن الجوع .. وهنا تكمن الخطورة .. خطورة أن يستشعر الشعب السوداني أن استجلاب يخت تقام عليه الأفراح الرئاسية وتتباهى به حكومة الوحدة الوطنية أمام الأفارقة والعرب هو أقصى ما يشغل بالها.. ولكن أن ينتحر تلميذ لعدم استطاعته سداد الرسوم الدراسية.. وأن يترك بعضهم الدراسة لضيق ذات يدهم عن تكاليفها .. وأن يموت العشرات لعدم مقدرتهم شراء الدواء وأن يترنح الاقتصاد السوداني .. كل ذلك لا يشغل بال الحكومة كثيرا في وقتها الحاضر..
ترتيب الأولويات خاصة في المرحلة الحالية أمر ضروري حتمي تقتضيه المرحلة فإذا استطاعت الدولة أن تجعل موظفها يربط الحزام على بطنه ويتعايش مع المرتب الضئيل الذي يتقاضاه وذلك بترتيب أولوياته من ضروريات وغض النظر عن الكماليات (وهي ليست كماليات في الحقيقة) فمن باب أولى أن تفعل الدولة ذلك حتى تنال سياساتها قبول المواطن ودعمه فيعمل على تطبيقها .
شراء يخت رئاسي مترف.. في وقت تناشد فيه الدولة المجتمع الدولي مدها بالمنح والمعونات لمعالجة آثار الحرب والقضاء على الفقر يجعل المجتمع الدولي يضع علامات الاستفهام امام مطالبنا .. وهناك مقولة لأهلنا في شرق السودان تصور هذا الوضع فتقول (لابس سديري ......)
الشعب السوداني يمر بفترة نقاهة أما أن ينجح البرنامج الانتقالي في اكمال شفائه أو يرتد الى انتكاسة تقوده الى وضع أسوأ من المربع الأول .. وحينها لا يستطيع أحد أن يتوقع ما سيحدث ..
هويدا سر الختم - صحفية

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #38
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 27-03-2008, 07:51 م
Parent: #37




The New York Times

Khartoum Journal; Sudan Leader Waits, and Waits, for His Ship to Come In


January 31, 2006, Tuesday
By MARC LACEY (NYT); Foreign Desk


-Sudan's government pulled out all the stops for the h.eads of state who swept into town for the African Union summit conference last week. Streets were scrubbed and welcome signs erected. Elegant new villas, outfitted with fancy linen and china, were put up along the Nile. And then there...
was the fancy presidential yacht that was supposed to ferry the dignitaries up and down the river for evening soirees. Much like Sudan's hopes of assuming the chairmanship of the African Union at the conference, though, the boat never materialized.

Even after the presidents had come and gone, the yacht was nowhere to be found. It was not on the White Nile, which flows northward from Lake Victoria. Nor was it on the Blue Nile, which swoops into Khartoum from Ethiopia.

But Ibrahim Khalfalla never lost sight of the hulking craft, which has two decks and is 118 feet long and 32 feet wide. He was the man charged with getting the boat from Slovenia, where it was built for an estimated $4.5 million, to Sudan, where President Omar Hassan al-Bashir planned to inaugurate it. And although he missed his deadline, Mr. Khalfalla said he did the best he could under the circumstances.

"This is difficult, so difficult," he said, as the huge tractor-trailer that had been carrying the boat from Port Sudan to Khartoum by road inched close to its destination the other day. "You don't know how difficult."

It was actually rather easy to see how challenging a job this was. Even with the boat a mere 200 feet from the water's edge, serious obstacles remained, like the building that the precious cargo struck while Mr. Khalfalla motioned wildly at the man behind the wheel of the truck.

As the yacht scraped against a brick wall, onlookers let out a groan. Soon workers were atop the boat, prying away bricks.

It had been a long journey for Mr. Khalfalla, head of Ryckman's Shipping Transport Service Company. He said he picked up the boat in Slovenia late last year and reached Port Sudan on the Red Sea in about two weeks. That still gave him plenty of time to make it overland to Khartoum in time for the summit conference.

But carting such a massive load proved trickier than he imagined. He and his workers had to cut trees that were too close to the road. That was simple enough. Getting over four bridges was a challenge, because the 172-ton boat tested their weight limits. But he managed that as well.

It was the electrical wires hanging overhead that proved particularly nettlesome. He cut 132 of them along the way, plunging neighborhood after neighborhood into temporary darkness as the presidential boat went by.

"There are so many high-tension wires," he said as his workers continued prying away at the wall.

By that time the African Union meeting was over and Mr. Khalfalla was already looking ahead to future uses for the yacht, like a coming gathering of Arab leaders in Khartoum. He sees the craft as a sign of his country's progress, a symbol of its efforts to put on a new face to the world.

"The country is developing," he said. "We want any leaders who come to this country to be cared for. This boat will be for our important guests."

But even before the craft hit the water, it was taking on criticism from those who viewed it as an extravagant symbol of just how far removed the government is from the people.

Disparaged in newspapers as "Bashir's boat" and a "million-dollar toy," the craft, with its sophisticated satellite technology, elaborate presidential suite and dining facilities for 76 guests, left critics unimpressed.

The Juba Post, saying the government had "missed the boat," called on officials to donate it to the Red Cross as a floating hospital ship. "Children scrounge for food in Khartoum North," the paper said, not far from "the president's expensive shipwreck."

Another newspaper, The Khartoum Monitor, lamented that the government was using barges to take people displaced from the long war in the south back to their homes while the government imported a luxurious vessel for partying.

The summit meeting was supposed to have been Sudan's chance to shine. Shut off from the rest of the world for so long, Sudan's leaders are eager to attract outside investors and shed their pariah image.

But the transformation has proved harder than anyone here imagined. Mr. Bashir tried to become chairman of the African Union for the year, taking advantage of the custom of awarding the post to the host at the summit, but his colleagues rebuffed his bid because of the continuing war in Darfur, the country's western region. Even the peace agreement that the government reached a year ago to end the southern war — Africa's longest-running conflict — has been overshadowed by the fighting in the west.

Then there is the boat.

Mr. Khalfalla dismissed all the critics with a wave of the hand. He said that the country needed to modernize and that the yacht, which the government calls Al Qasr, or Palace, is a sign of that.

As he spoke, he gazed up at his workers, who were still prying away. The new boat looked old now, with the many scrapes on its sides from all the objects it had struck, but Mr. Khalfalla said a new paint job would take care of that.

He said he could not rest even once the yacht reached the water because another presidential boat, this one Chinese-made and even larger than the first, would be on its way soon. But focusing on the second boat was premature with the first one still out of water.

"This is the last obstacle," he said uncertainly as his workers appeared to free the presidential boat from the wall. Mr. Khalfalla has been through so much that he seemed to be trying to convince himself that nothing else could possibly go wrong.

"The water is just there," he said, motioning toward the river

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #39
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 27-03-2008, 07:53 م
Parent: #38





أحمد الربعي

1لسبـت 05 محـرم 1427 هـ 4 فبراير 2006 العدد 9930

السودان.. المضحك..! المبكي!

محزنة الى درجة الضحك حكاية «اليخت الرئاسي» الذي بنته الحكومة السودانية لاستخدامه «لتسلية» القادة الأفارقة في القمة الافريقية، انه امر محزن لأن حكومة خرجت من حرب اهلية يعاني شعبها البطالة والفقر، ويتشرد خيرة خبرائه ومتعلميه في قارات الدنيا الواسعة، ويبحث شعبها عن مستشفى نظيف ومدرسة محترمة، تقوم بصرف ملايين الدولارات على يخت رئاسي، ويتساءل المرء بكثير من الغرابة عن طبيعة الشخص او الاشخاص الذين فكروا ونفذوا هذه الفكرة، وهل يمكن لإنسان لديه ذرة من الحياء من الله ومن الناس ان يفعل مثل هذه الفعلة.
الصحافة العالمية والسودانية حفلت بأخبار قيام الحكومة بتنظيف الشوارع الرئيسية في الخرطوم بمناسبة القمة الافريقية. والسؤال البسيط الذي يستحق الاجابة عليه هو لماذا لا تنظف هذه الحكومة شوارع عاصمتها ما دامت لديها الامكانيات. وماذا سيحدث في العالم لو ان كل انسان يقوم بتنظيف بيته من اجل إرضاء الضيوف، وما هو وضع سكان هذا البيت واين المسؤولية الوطنية والاخلاقية في هذه القضية ؟

المشكلة انه بعد كل هذه «الزفة» خرجت الحكومة السودانية من المولد بلا حمص، وفشلت في موضوع رئاسة افريقيا، وفشل المؤتمر في ان يقدم شيئا يستحق البحث.

هناك تناقض سوداني غريب حاولت ان اجد له تفسيرا فلم اجد. في السودان اغلبية الناس طيبون ومخلصون، واغلبية السياسيين سيئون وجشعون وانانيون. ولا اجد حلا إلا بأن يخلي قادة الحروب والميليشيات السابقون الساحة لجيل جديد لم يتلوث، فهناك حرب طويلة في السودان كانت مصدر عذاب للناس ولكنها كانت مصدر رزق للعديد من الساسة السودانيين من احزاب عديدة. والسودان سيعاني ما عاناه لبنان حين تصالح المتقاتلون وامسكوا بالسلطة، فاستمرت حالة التشرذم والفوضى، والتحالف مع قوى الخارج، ويعاني من يعانيه العراق اليوم حيث تملك معظم احزاب الخارج التي عادت بكل تراثها لتمسك السلطة، وتدير الامور بعقلية عشائرية طائفية بينما تتفرج الكوادر الوطنية والتكنوقراطية على المشهد. انها عقلية الاستحواذ والتسلط والهيمنة ولا شيء غير ذلك.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #40
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 27-03-2008, 07:55 م
Parent: #39


اليخت «القصر» وصل كيلو 10 أمس
الخرطوم : الوطن
وصل مساء امس «الثلاثاء » اليخت الرئاسي «القصر» الى مشارف الخرطوم بعد مسيرة اسبوعين انطلاقاً من بورتسودان وحتى منطقة كيلو عشرة ، ويعتقد انه سيرابط هناك بعض الوقت ومن ثم يعبر الكبري الرابط بين بري وكوبر على النيل الازرق ، حيث يتم إنزاله بمزلقان النقل النهري على الشاطئ الشمالي للنيل . ويذكر ان اليخت الذي تم تصنيعه في يوغسلافيا السابقة » يبلغ وزنه 150 طنا ويبلغ عدد اطارات السيارة الناقلة ومقطورتها 122 إطارًا وقد تم تغيير بعضها في كسلا فقط.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #41
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 27-03-2008, 07:57 م
Parent: #40


--وقد طفحت رائحة فساد اليخت الرئاسي وفقدت البلاد في رحلة استجلابه للخرطوم من بورتسودان الكثير مما يمكن ان يحققه استجلابه وهناك جرائم الفلل الرئاسية في منطقة بري الخرطوم والظلم الذي حاق بمالكي الاراضي التي انتزعت منهم بشروط تنقصها العدالة والتسوية العادلة ، وهناك الصرف غير المرئي والمرئي في كل ما يتعلق بهذا المؤتمر.--


الميدان
http://www.midan.net/nm/private/almidan/m2009/midan2009.htm

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #42
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 27-03-2008, 07:58 م
Parent: #41


http://bejacongress.com/News%20page.htm


هل استشار خبراء وعباقرة الفكر الحكومي هيئة الموانئ البحرية كجهة فنية عندما فكروا في استجلاب اليخت الرئاسي..؟ سؤال لم نطرحه من قبل ونحن نسجل اعتراضنا على شراء يخت بمبلغ «3» مليارات دولار لاستقبال ضيوف البلاد الافارقة.. لانه كان سيكون سؤالاً غبياً آنذاك.. وفي غير محله لان كائناً من كان لن يف! كر ان الجهات المستجلبة لم تدرس كافة الاحتمالات مع الجهات المختصة والفنية.. اما وان اليخت لم يجد له مرسى على النيل الهادئ فيضطرنا للعودة لذلك السؤال الذي كنا نعتقد انه غبي.

اذن كيف تم شراء اليخت وباي مواصفات فنية واي الجهات الرسمية المختصة والفنية كانت حضوراً عند عمليات التفاوض ثم الشراء.. ان البحث عن درء الشبهات يبدأ من هنا.

اليخت الرئاسي هل سيجثو في مكانه بلا عمل ام هناك اتجاه لتحريكه مرة اخرى نحو بورتسودان وبنفس الطريقة التي اتى بها ليقضي على خطوط الكهرباء والطرق ويهدم الجسور والكباري ويعيق الحركة والمرور من والى بورتسودان لعدة ايام.. واذا ما وصل الى بورتسودان هل سيظل رئاسياً تنظم لاجله الرحلات الر ئاسية بالطائرة الى بورتسودان حتى يراه الضيوف ام سيكون هناك اختراع اكثر عبقرية «واعتقد انه الافضل» بان تنقل عاصمة البلاد الى مدينة بورتسودان محل اقامة اليخت.

اليخت الرئاسي احد اختراعات «الرأي الخاص» الحكومي الذي لا يستشير الجهات الفنية المختصة والذي لا يعمل بطريقة فريق العمل العلمي.. كل ما هناك ان ننقل ما نراه في الخارج.

اكاد اجزم ان هذا اليخت اصر على احضاره احد المسؤولين عندما جلس على يخت مشابه له في احدى الدول فاقنع المسؤولين هنا باهمية مثل هذه الوجاهات.

اوليس من المهم ان تذهب هذه البلايين الثلاثة الى بناء مستشفى او استجلاب عقارات لمرضى السرطان الذين اصطفوا امام المستشفيات بحثاً عن ادويتهم التي نفدت من الصيدليات.. ام حتى لرفع الحملة ضد الايدز التي قادتها القمة الافريقية من خلال نساء الرؤساء او حتى توفير مياه نظيفة لبعض الولايات ا لتي تعاني من عدم وجود المياه.. لكنه العقل الحكومي الذي لا يميز الاولويات

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #43
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 27-03-2008, 07:59 م
Parent: #42


اليخت الرئاسي....4,5 مليون دولار

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #45
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 27-03-2008, 11:44 م
Parent: #43


العزيز كوستاوي

شغلك نضيف ايه خليك علي كده
والله كان جبت لينا الطيارة (ابو صليب) تكون ما قصرت!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #44
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: صديق الموج
التاريخ: 27-03-2008, 08:42 م
Parent: #1


Quote: اليخت الرئاسي....4,5 مليون دولار



كوستاوى وهبانى !!
والله ياناس المعارضه تحسدو الرئيس على حمار..
يعنى اربعه مليون ونص دولار كتيرة
على الرئيس يتصرمح ويتفسح...
بعدين يعنى حا يموتو كم زول لوالرئيس وفر الملاليم دى ومااتفسح؟؟
كم الف ما يموتو فيها شنو..
شيالين حال ياخى،،،

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #46
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 28-03-2008, 01:51 ص
Parent: #44


..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #47
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Salah Waspa
التاريخ: 28-03-2008, 02:31 ص
Parent: #46


Quote: والطيار الهندي صديق لشقيق الرئيس سيد الفضيحة وقد تعود الطيران به الي دول كثيرة





هشام الهندي إتلحس وماااظنيته يطير في الهند ظااطو

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #49
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 28-03-2008, 07:13 ص
Parent: #44


اخونا ود الموج

سلامات


Quote: والله ياناس المعارضه تحسدو الرئيس على حمار..
يعنى اربعه مليون ونص دولار كتيرة
على الرئيس يتصرمح ويتفسح...
بعدين يعنى حا يموتو كم زول لوالرئيس وفر الملاليم دى ومااتفسح؟؟
كم الف ما يموتو فيها شنو..
شيالين حال ياخى،،،



الله ان شاء الله اورينا فيهم غضبو قريبا
اولاد الحنوت المجارمة الحرامية!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #48
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: حسن الطيب يس
التاريخ: 28-03-2008, 02:46 ص
Parent: #1


أحمد الربعي

1لسبـت 05 محـرم 1427 هـ 4 فبراير 2006 العدد 9930

السودان.. المضحك..! المبكي!

محزنة الى درجة الضحك حكاية «اليخت الرئاسي» الذي بنته الحكومة السودانية لاستخدامه «لتسلية» القادة الأفارقة في القمة الافريقية، انه امر محزن لأن حكومة خرجت من حرب اهلية يعاني شعبها البطالة والفقر، ويتشرد خيرة خبرائه ومتعلميه في قارات الدنيا الواسعة، ويبحث شعبها عن مستشفى نظيف ومدرسة محترمة، تقوم بصرف ملايين الدولارات على يخت رئاسي، ويتساءل المرء بكثير من الغرابة عن طبيعة الشخص او الاشخاص الذين فكروا ونفذوا هذه الفكرة، وهل يمكن لإنسان لديه ذرة من الحياء من الله ومن الناس ان يفعل مثل هذه الفعلة.
الصحافة العالمية والسودانية حفلت بأخبار قيام الحكومة بتنظيف الشوارع الرئيسية في الخرطوم بمناسبة القمة الافريقية. والسؤال البسيط الذي يستحق الاجابة عليه هو لماذا لا تنظف هذه الحكومة شوارع عاصمتها ما دامت لديها الامكانيات. وماذا سيحدث في العالم لو ان كل انسان يقوم بتنظيف بيته من اجل إرضاء الضيوف، وما هو وضع سكان هذا البيت واين المسؤولية الوطنية والاخلاقية في هذه القضية ؟

المشكلة انه بعد كل هذه «الزفة» خرجت الحكومة السودانية من المولد بلا حمص، وفشلت في موضوع رئاسة افريقيا، وفشل المؤتمر في ان يقدم شيئا يستحق البحث.

هناك تناقض سوداني غريب حاولت ان اجد له تفسيرا فلم اجد. في السودان اغلبية الناس طيبون ومخلصون، واغلبية السياسيين سيئون وجشعون وانانيون. ولا اجد حلا إلا بأن يخلي قادة الحروب والميليشيات السابقون الساحة لجيل جديد لم يتلوث، فهناك حرب طويلة في السودان كانت مصدر عذاب للناس ولكنها كانت مصدر رزق للعديد من الساسة السودانيين من احزاب عديدة. والسودان سيعاني ما عاناه لبنان حين تصالح المتقاتلون وامسكوا بالسلطة، فاستمرت حالة التشرذم والفوضى، والتحالف مع قوى الخارج، ويعاني من يعانيه العراق اليوم حيث تملك معظم احزاب الخارج التي عادت بكل تراثها لتمسك السلطة، وتدير الامور بعقلية عشائرية طائفية بينما تتفرج الكوادر الوطنية والتكنوقراطية على المشهد. انها عقلية الاستحواذ والتسلط والهيمنة ولا شيء غير ذلك.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #50
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 28-03-2008, 10:44 ص
Parent: #48


العزيز حسن الطيب يس

سلامات

والف شكر علي مروركم الثمين

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #51
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 28-03-2008, 12:11 م
Parent: #50


..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #52
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 28-03-2008, 04:03 م
Parent: #51


اخيراً . . تدشين اليخت الرئاسي
2008/3/4
تقرير: اسمهان فاروق
(اليخت الرئاسي) الذي ملأ الدنيا وشغل الناس تقاسم مع شواطيء الخرطوم الحالمة امس فرحة (عيد الحب) وافرد لنفسه حيزا من الا حتفاء في يوم استثنائي شهد تدشينه ومغادرته اليابسة الى احضان النيل الخالد وسط اهتمام رسمى وحضور اعلامي كثيف.
وفي مرسى نيلي يطل على مدينة بحري الوسيمة وبدعوة كريمة من (القصر الجمهوري)، اكتمل (العرس الرئاسي) بنزول اليخت (الضجة) الى المياه منهيا كثيرا من الاحاديث التي راجت في الآونة الاخيرة بشأن امكاناته وصلاحيته للاستعمال.
وربما اراد القصر الجمهوري بدعوة الصحافيين لحضور التدشين تقديم (بيان بالعمل) لينهي كثيرا من الاحاديث والانباء التي شككت في صلاحية اليخت، ونسجت كثيرا من الاقاويل ، سيما وان وصوله البلاد تزامن مع انعقاد القمة الافريقية غير انه لم يكن حريصا على التفاعل مع الحدث حينها لأسباب تضاربت الانباء حولها.
وها هو اليخت الرئاسي، الذي اقلنا داخله يمخر عباب المياه الآن بل ويختال في تيه وكبرياء جعلت الجميع يسبحون الخالق.
وقال اللواء المهندس بحري عوض الكريم بابكر الحسن عضو اللجنة الفنية لليخت الرئاسي ، ان فكرة شراء يخت رئاسي ليست وليدة القمة الافريقية ، ولكنها بدأت منذ عام 2001م، فكان التشاور بين بعض الفنيين في هذا المجال والقصر الجمهوري فجرى اتصال بعدد من الدول منها كرواتيا ، هولندا ، مصر ، سلفانيا ودول اخرى لمعرفة الصناعة ، واستقر القرار على اربع شركات ، فكان علينا الاطلاع على هذه الشركات ، وبعد دراسة استمرت عامين تم اختيار شركة ايزولا السلفانية التي اتفقنا معها، علي تنفيذ المشروع على ان تنجز مهمتها خلال احد عشر شهرا، ويتم الاستلام داخل مياه النيل بتكلفة بلغت (480،3) مليون يورو.
ويضيف عوض الكريم انه كان يفترض ان يتم استلام اليخت في شهر سبتمبر ، ولكن نسبة لاجراءات التأخير في التوقيع تأخر اليخت وجاء متزامنا مع القمة الافريقية ، ووصل اليخت في ظرف انحسرت فيه المياه ثلاثة عشر مترا ، فكان لابد من وضع (ردمية ترابية) حتى تستطيع العربة التي حملت اليخت من بورتسودان الي الخرطوم ان تنزله الي سطح النيل ، وهذا سبب التأخير وليس لأنه غير مطابق للمواصفات كما اشيع.
الطريق الصعب:
يواصل المهندس عوض الكريم الحديث عن اصعب مرحلة مر بها اليخت الرئاسي الي ان احتضنه النيل، وقال كنا نعرف الصعوبات منذ البداية فكان علينا مواجهة طريق العقبة وكبري حنتوب ومنطقة جياد فوضعنا خطة للرحلة التي تمت بواسطة الشركة البلجيكية ميركور، فاليخت يزن (138) طناً وطوله 32 متراً وعرضه 9 امتار وارتفاعه 7 أمتار ، فكان حجم اليخت مشكلة في الترحيل براً ، فكان علينا فتح مناطق التحصيل والكباري على طول الطريق من بورتسودان الى الخرطوم الى ان وصلنا الخرطوم بسلام حيث انزلنا كافة الاسلاك التي ارتفاعها اقل من (5،3) متر، ولكن بعد هذه الرحلة الطويلة وصلنا الى الخرطوم وكان النيل قد شرد (13) مترا ، ولكن بواسطة المهندس الشاب اسامة احمد علي تم وضع ردمية اخذت جهدا ولكنها كانت عملية ناجحة استطعنا بواسطها انزال اليخت الي المياه ،ودشنا اليخت بالحليب خلافا لما تعمله اوربا حيث يتم التدشين بالشمبانيا.
وواصل : تم تدريب طاقم سوداني بقيادة الكابتن عقيد بحري الصادق عبدالله لقيادة اليخت ، وهنالك ضمان من الشركة لمدة عشر سنوات للماكينات وست لجسم اليخت وعمره الافتراضي يقدر بحوالي (100) عام ، حيث تم بناء اليخت وفق المواصفات العالمية ويتضمن وسائل سلامة عالمية من الحريق والغرق.
مكونات اليخت الرئاسي:
يتكون اليخت الرئاسي كما شاهدناه من ثلاثة طوابق ، طابق يحتوي على قاعة كبرى للاجتماعات تسع لـ (120) شخصا وغرفة رئاسية و 4 حمامات وصالون رئاسي ومطبخ مجهز باحدث الطرق وغرفة بها (128) طوق نجاه سعة اليخت بطاقمه.
وطابق به اربع غرف للكابتن وكبير المهندسين وطاقم اليخت الذي يتكون من 8 افراد ، وغرفة مراقبة بها 6 كاميرات لمراقبة داخل وحول اليخت ، بجانب ثلاث غرف للماكينات ، غرفة تشغيل مولدات، ماكينات توليد، سعة الواحدة 250 حصانا، واخيرا السطح الذي يحتوى على شرفة وصالون.
مدير الشركة السلفانية:
في ختام الجولة ، تحدث الينا مدير الشركة صاحبة العطاء في شراء اليخت الرئاسي توماشي تلير الذي لعب دور الوسيط بين المسؤولين في الحكومة وشركة شراء اليخت ، وعندما سألناه عن دور منى ابو القاسم ،قال بإنها كانت مجرد موظفة علاقات عامة قامت بحجز الفندق، والترتيب لاقامتنا وتسهيل حركتنا في السودان.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #53
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 28-03-2008, 04:10 م
Parent: #52



احاديث في السياسة والمجتمع
التاريخ: 19-1-1427 هـ
الموضوع: أحاديث فى السياسة والمجتمع /موسى يعقوب


موسى يعقوب
نزل اليخت وابتلع الموج الكثير ..!
اليخت الرئاسي و « البخت الرئاسي » والكثير من القيل والقال والحواديت التي احتلت أعمدة الصحف وعناوينها البارزة من قبل انتهت بالأمس واليخت ينزل الى مياه نهر النيل الأزرق قبالة النقل النهري بالخرطوم بحري لتكسب الشركة السلوفانية المحفوظة حقوقها بالكامل وقد كان شرط نزول اليخت الي مجري النهر هو الشرط الحاسم في المناقصة كلها . لقد قال بعض الزملاء كُتَّاب الأعمدة ممن هم في عَجَلة من أمرهم وأشرعة أقلامهم ممتلئة « بالشماتة » إنَّ القمة الأفريقية لا بخت لها وقد طلع اليخت الرئاسي غير مطابق للمواصفات وهو يناسب البحار لا الأنهار .. ومن ثم أصبح طريح الفراش يرقد ( خردة ) علي شاطئ النيل الأزرق قبالة الوابورات ..! وعندما شرح المهندس السوداني المسؤول الموقف وعزاه الي وصول اليخت بعد الفيضان ونزول ماء النهر الي أدنى مستوىً له والأمر يتطلب معالجة ينزل بموجبها الي الماء لم يلقِ البعض بالاً لذلك لأنه يدحض حجته وخياله . وعندما قال فني آخر مختص ان فكرة اليخت الرئاسي قديمة ترجع الى عهد حكم السيد الصادق المهدي ولم تنشط أو تُفعَّل إلا في عام 2001م وكانت القمة الأفريقية بل الاتحاد الأفريقي نفسه يومئذٍ في رحم الغيب سلك آخرون من أهل الصحف طريقاً آخر ظلوا يبحثون فيه عن صاحبة ( البخت ) التي هدتها الصدفة الي صفقة ( اليخت )..! وهنا مرة أخرى عندما نزل اليخت الي النهر صباح أمس الأول في حضرة لفيف من أهل الصحافة والاعلام صرَّح مدير الشركة التي وقع عليها العطاء وأنجزت المشروع « متنفساً الصُّعَداء » وقد استراح اليخت علي سطح الماء قائلاً : فلانة المعنية مسؤولة علاقات عامة للشركة تُعنى بالحجز في الفنادق وتُؤجر السيارات ليس إلا .. ولا علاقة لها بالصفقة ..!. ونحن لسنا حساداً أو قُطّاع حظ ونصيب نقول إن الكثير مما قيل وضُخَّ على أعمدة الصحف أو سار به الركبان وضاربو الرمل وقرَّاء الكف في صحافتنا السودانية ومجالسنا قد ابتلعه الموج نهار أمس الأول وبقي اليخت الرئاسي علي سطح الماء « يقدل » ويتبختر واللهم لا شماتة

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #54
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: malamih
التاريخ: 28-03-2008, 06:09 م
Parent: #53


العزيز هشام هباني

هذا من سمات الدولة الرخوة..

وهي المرحلة الأخيرة التي تسبق الإنهيار ..

ولك التحايا وللأسرة الكريمة..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #55
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 28-03-2008, 11:37 م
Parent: #54


العزيز ملامح

سلامات

والله يبدو ان (سبعة بيت) طوروها وبقت عايمة
الله ان شاء الله اعومن في نار جهنم اولاد الهرمة الفاسدين!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #56
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: نصار
التاريخ: 28-03-2008, 11:59 م
Parent: #1


العزيز هباني
مافي شي مستبعد علي شياطين الانقاذ
و ما خفي كان اعظم
و عشان كدا مستعدين يدمروا البلد عشان بلاويهم الحقيقية ما تنكشف
لكن ربنا ح يخزيهم باذن تعالي و سنته الجارية علي سلفهم الشرير مثلهم..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #57
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 29-03-2008, 06:26 ص
Parent: #56


العزيز نصار

سلامات

انها ارهاصات السقوط النهائى لهؤلاء المجرمين وهي تسبقه
بمثل هذه الفضائح الكبيرة وحيث تلعب
العناية الالهية دورا هاما في فضح الظالمين
وتعريتهم امام مظاليمهم ليتجذر في دواخل الاخيرين الغضب المقدس
لاقتلاعهم الي الابد...فشعبنا عودنا في لحظات عبقريات عفويات
يصنع فيهاالثورة ودك حصون المستحيل.

مودتي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #58
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 29-03-2008, 08:19 ص
Parent: #57


ولا زال الشارع الغاضب علي امواله المسروقة التي تذهب هدرا في جيوب هؤلاء المفسدين يضرب اخماسه في اسداسه وهو في حالة تخمينات حول اسمي ذينك الوزيرين اللذين وصفهما الطيار الهندي ولا يعرف اسميهما... وايضا يتساءل الناس ..اين تذهب بقية الاربع حوريات الاخريات من مجموع الست حوريات اللائي جلبهن الطيار حيث لم يكن في اليخت الرئاسي الا اثنان منهن ساعة كان الطيار مدعوا لليخت ومن نصيب من المحظوطين من ال السلطة كانت تلكم الحوريات في تلكم السويعات العجيبة؟!
وهنالك اشاعة جديدة يتحدث عنها الشارع ان الطيار قال لصاحبه موظف الفندق المخطوف
انه في ثلاث من سفرياته الست للخرطوم كانت عند عودته لدبي هنالك اربع شابات سودانيات في غاية من الجمال والاناقة قد سافرن معه الي دبي وكان في استقبالهن اشخاص سودانيون اثرياء من شلة شقيق الرئيس حيث يعيشون هناك ولا يعرف ما علاقة تلكم الشابات باولئك الاثرياء وقد سبق ان دعوه مرتين قبل سفره الي احدى الدول الاسيوية برفقة شقيق الرئيس الي وجبتي عشاء مختلفتين في شقتين من اجمل ما راي في حياته من شقق يعرف ان كلفة الواحدة منهما تفوق المليون دولار...ومؤثثتان اثاثا خرافيا وباحداهم كانت تخدم هندية علي قدر عال من الجمال
وقد تحدث اليها الطيار بلغتهم اثناء تقديمها الخدمات لضيوف العشاء وعرف انها تعمل لاكثر من عام في تلكم الشقة وهي هندية جامعية المؤهل جلبوها راسا من نيودلهي لتعمل يبدو ليست مجرد خادمة بل ربما عشيقة احد هؤلاءالقاطنين!

هكذا نحن نستباح وطنا وشعبا في رابعة النهار علي ايدي هؤلاء الانذال الفاسدين.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #59
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 29-03-2008, 10:45 ص
Parent: #1


.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #60
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Mahjob Abdalla
التاريخ: 29-03-2008, 03:16 م
Parent: #1


*

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #61
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 29-03-2008, 04:29 م
Parent: #60


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #62
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 29-03-2008, 08:11 م
Parent: #1


>>>

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #63
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 30-03-2008, 10:43 ص
Parent: #1


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #64
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 30-03-2008, 11:54 م
Parent: #1


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #65
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: نصار
التاريخ: 31-03-2008, 05:20 م
Parent: #1


very sad

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #66
العنوان: Re: فضيحة في اليخت الرئاسي!
الكاتب: Ayoub Osman Nahar
التاريخ: 31-03-2008, 07:04 م
Parent: #65




عزيزنا ود هبانى

انت ما سمعت البشير قال شنو للمواطن المسكين اللاقاهو فى احد المساجد الطرفيه الفقيره وهو يصلى لزوم الانتخابات المواطن سال البشير بتصلى معانا فى مسجدنا الشين ده وانت راكب سياره ب 500 مليون جنيه فرد البشير انت لو جاك ضيف مش بتكرموا باحسن ما عندك انحنا العربات دى خاتنها للضيوف ولليوم الاسود بالله ده فهم انت خلاص خلى العربات السمحه دى للضيوف وانت اركب كارو وتعال بيهو المسجد مالوه يعنى ؟؟؟؟؟؟ جنس هباله


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق