الثلاثاء، 22 أبريل، 2008

يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟

مكتبة هشام هباني يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
08-08-2007, 12:31 م المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1199566567&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-08-2007, 12:31 م


معقولة يا سودانيين ياطيبين يا غافلين المناضل البطل القومي علي عبد اللطيف مدفون جنبكم في القاهرة ليهو اكتر من ستين سنة ومافي حكومة وطنية سودانية ولا جماعة وطنية سودانية فكرت في ان تنقل رفاتو للوطن عشان يعاد تشييعو وتكريمو بالدفن في تراب بلدو الناضل عشانو..يااااخي وين الوفاء للابطال القوميين...وين الاخلاق الوطنية!
يا جماعة لازم تتكون من هسع لجنة وطنية من وطنيين سودانيين استعدوا لانجاز المهمة دي ودي مهمة جد تاريخية في الظروف الحالية البتمر بيها البلاد...لانو البطل علي عبد اللطيف
من جذور جنوبية شمالية ونحن محتاجين جدا هذه الايام لدعم روح الاخاء والوحدة الوطنية
في اجواء مرشح فيها انفصال الاقليم الجنوبي وهو امر بالجد محزن وخطير.
فتخيلوا معي المشهد لو تمكنا من انجاز هذه المهمة واستطعنا ان ناتي برفاة هذا البطل الي الوطن بعد تهيئةالناس في كل الوطن...تخيلوا مشهد مئات الالوف من البشر في طرقات العاصمة القومية يتدافعون الي المطار لاستقبال الجثمان الطاهر......تخيلوا احاسيس السودانيين في تلكم اللحظة العظيمة المفعمة بالمشاعر القومية.. ويا ليت مراسم اعادة الدفن لو تتم في( البقعة) في مرقد البطل القومي الامام المهدي..حتما سيكون مشهدا مؤثرا وعظيما واقوى من الاف الخطابات السياسية الواهنة!
عليه اهيب بكل الوطنيين الاحرار والكتاب والمثقفين والمؤرخين للشروع في هذه المهمة القومية الوطنية لانجاز هذا الحدث التاريخي..فقط نحتاج اذنا من اسرة البطل علي عبد اللطيف ومن السلطات المصرية وايضا من اسرة الامام المهدي لتخصيص مكان للدفن في مرقد الامام المهدي!

رايكم شنو................ وانا قدامكم ومشتاق ان ارجع الي ارض الوطن في هذا الموكب المهيب وفي هذه المناسبة التاريخية ونحن ننجز سويا هذا الحلم الوطني الجميل!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: محمد مكى محمد
التاريخ: 08-08-2007, 12:32 م
Parent: #1


علي بالحرام ده كلام عيب

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-08-2007, 12:35 م
Parent: #2


هييييييييع ود المكي الراجل الفنجري حبابك الف!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-08-2007, 12:38 م
Parent: #3


بالله يا جماعة عاوز تلفون الدكتور علي عبد اللطيف بلندن وهو حفيد البطل علي عبد اللطيف

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-08-2007, 03:25 م
Parent: #4


ومن هنا اناشد كل القيادات الوطنية والمثقفين الوطنيين الاحرارفي كافة القوى السياسية للاسهام وبخاصة في الحركة الشعبية لتحرير السودان الاسراع في تحقيق هذا المشروع الوطني الكبير في معناه لغايات معنوية وطنية نحتاجها الان الان في هذه الظرفية الفاصلة في تاريخ السودان الحديث والوطن يتعرض لخطر التجزئة والانفصالات بسبب هذه العصبة المجرمة الاثمة.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-08-2007, 06:34 م
Parent: #5


.....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: Abubaker Ahmed
التاريخ: 08-08-2007, 06:37 م
Parent: #1


صدقت و رب الكعبة ياهشام

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-08-2007, 06:48 م
Parent: #7


العزيز ابو بكر


Quote: صدقت و رب الكعبة ياهشام


انت الصادق بانفعالك وتحمسك لهذا الموضوع الوطني
مودتي واحتراماتي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 08-08-2007, 06:59 م
Parent: #7


Habani,
I fully agree with you

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-08-2007, 07:17 م
Parent: #9


العزيز كوستاوي


Quote: Habani,
I fully agree with you



علينا منذ الان التفكير في هذا المشروع الانساني الاخلاقي والوطني
والذي هو مشروع عظيم يؤكد اذا انجزناه وهو امر يسير جدا اننا شعب
وفي ونبيل حين يكرم ابطاله العظماء..لتحفيز الاخرين من الابطال الوطنيين
بالاستمرار في دروب العطاء والبذل والفداء.
عشت

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-08-2007, 07:27 ص
Parent: #10


؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هلال زاهر الساداتي
التاريخ: 09-08-2007, 10:58 ص
Parent: #1


الاخ المحترم هشام
احييك لمواقفك الصلبة والشجاعة في وجه الظلم والاستبداد والفساد والزيف والمتاجرين بالدين , والشكر لك لاثارة نقل رفات الزعيم السوداني علي عبداللطيف ليدفن في ثري بلاده التي وهبها حياته و بل نبهت العقول والنفوس الغافلة الي هذا الامر الحيوي , ولكن أود ان اذكر ان الاستاذ كمال الجزولي قد أثار هذا الامر في الرزنامة التي كان يكتبها في جريدة الصحافة في عام 2000 م , ورددت عليه بمقال في نفس الموضوع , وقد هاتفني حينذاك الاستاذ كمال وذكر لي انه استقر الرأي علي ان يقام للزعيم علي عبد اللطيف ضريح تنقل اليه الرفات في مثلث النجيلة المقابل لحديقة الريفيرا بجانب جامعة القران الكريم للبنات في مدخل امدرمان , وان احد كرام المواطنين واظنه السيد حجار قد تبرع بتكلفة اقامة الضريح ولست ادري ما تم في هذا الخصوص , ولعل الاخ كمال يفيدنا عن ذلك .
واستميحك في نقل ذلك المقال الذي كتبته في عدد الصحافة بتاريخ 12 مارس 2000م

الاستاذ كمال الجزولي
التحية والود
استأذنك في الدخول الي الرزنامة التي يخطها يراعك , فقد قرأت لك في عدد الصحافة 2487 بتاريخ 29 فبراير 2000م ما جاء فيها عن الزعيم علي عبد اللطيف والبطل عبدالفضيل الماظ , وشاء الله ان جاء مقالك عقب ايام قلائل من زيارة قمت بها للسيد محمد حسين ريحان صهر وزوج ابنة علي عبد اللطيف , بمنزله بالموردة , استوضحه فيها بعض الامور المتعلقة بهذا الحي العريق , وتناولت فيما تناولت معه من احاديث مدي الجحود والتجاهل الذي لاقاه هذا الزعيم من امته ومن الحكومات المتلاحقة منذ الاستقلال والي اليوم . وقلت له ان ايسر واجب تقوم به الدولة هو احضار رفات هذا الزعيم ومواراته ثري بلاده التي وهبها عمره , واستوضحته عن مكان قبره في القاهرة , فأخبرني ان رفاته نقلها المرحوم اللواء عبد العزيز عبد الحي السوداني ومدير اسوان السابق , وشقيقه الشاعر عبد المنعم عبد الحي . نقلت الرفات الي مدفن عائلته بالقاهرة . اذاً اصبح متوسد رفاته معلوماًَ . وانت تحدثت بحق حديث المكلوم عن الوفاء , وانا اود ان اتكلم عن الامر من جانب آخر , وانت تعلم وانا اعلم الرواسب المتعالية الكامنة عند الكثيرين من الشماليين , ان لم يكن جلهم من متعلميهم وعامتهم نحو الجنوبيين والتي تبرز لا ارادياً بعض الاحيان مهما ضربوا عليها غشاوة من المداراة والنفاق , وتظهر جلية وتخرج تلقائية اذا خلوا وافضي بعضهم الي بعض ! ولكن هناك البعض من ذوي البصر والبصيرة من الشماليين يعلمون ويعملون بكلمات الله ( خلقكم من نفس واحدة ثم جعل منها زوجها) ( الزمر - الاية 6) و ( من آياته خلق السموات والارض واختلاف السنتكم والوانكم ان في ذلك لآيات للعاملين ) ( الروم الاية 22) وكذلك يعون قوله تعالي : ( يا أيها الناس انا خلقانكم من ذكر وانثي وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اقربكم عند الله اتقاكم ان الله عليم خبير ) ( الحجرات الاية 13)
ونقول لبعض الناس ( افلا يتدبرون القران ام علي قلوب اقفالها) (سورة محمد الاية 24) قال سيدنا ابوذر لسيدنا بلال رضي الله عنهما في سورة غضب عمياء يا ابن السوداء فاشتكاه بلال للنبي صلعم فاستدعي النبي اباذر وقال له : ( انك امرؤ فيك جاهلية ) فزلزل ابوذر , وود لو ان الارض انشقت وابتلعته ولم يسمع ذلك النعت من رسول الله صلعم , فذهب مسرعاً الي بلال , ووضع خده علي الارض , وطلب من بلال ان يدوس عليه كفارة له عن قولته تلك . حدث هذا قبل خمسة عشر قرناً , قبل اعلان حقوق الانسان في القرن العشرين في عام 1948م . واعجب انه في الالفية الثالثة بعد الميلاد ما زال يمشي بيننامن يلبس اهاب وحمية الجاهلية ويحمل هذه الافكار المظلمة المتخلفة . ولكنني احسب ان آفة بني هذا البلد هو التخلف الفكري الذي يقود الي التخلف الحضاري , مع انه سبقت لنا حضارة ضاربة الجذور في اعماق التاريخ , والان بعد الف وخمسمئة عاما من رسالة الاسلام , هل ما زالت حمية الجاهلية وعماها فينا ! فعلي عبد اللطيف النوباوي الاب الدينكاوي الام , وعبد الفضيل الماظ النويراوي الاصل لا يجدان مكانا لائقا بيننا و وان جاء ذكرهما عرضاً يكون بكلمات علي الهامش حين ذكر ابطالنا وعظمائنا ! فهل لأن ارومتهما ليست عربية ؟ مع ان علي عبد اللطيف هو اول زعيم ثوري سوداني قاد ثورة وطنية بعد محمد احمد المهدي , وعبد الفضيل الماظ هو اول شهيد في ميدان الوغي بعد شهداء كرري وام دبيكرات , واستشهد وهو ممسك بسلاحه يصلي جنود الانجليز نارا حامية , ويحصدهم حصدا في ثورة 1924 المسلحة .
وهذه الوقائع الناصعة في التاريخ رد عملي للذين يريدون قطيعة وشائج الدم والنضال بين الجنوبيين والشماليين .
وانت يا استاذ كمال , بحس الشاعر وعزة الوطني وسماحة السوداني المرتوي من ماء النيل العذب الذي عتقته اماد الحضارات العريقة و وبالضمير المؤرق بالعدل , تداركت الامر واقمت الميزان بالقسط فعسي قومنا يفيقون وينتصحون ويعملون .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-08-2007, 02:51 م
Parent: #12


استاذي العزيز هلال زاهر

سلامات

لك شكري الجزيل علي مرورك الطيب وانت دوما تتحفنا بالمفيد حول تاريخ هذا الوطن وتفاصيله الجميلة و ايضا لك شكري وانت تتفاعل معنا بهذا الموضوع الوطني
الهام جدا وذي المعاني والدلالات الاخلاقية والوطنية العميقة ونحن نحاول
ان نقدم شيئا من وفاء مستحق علينا من هذا البطل الرمز الثائر علي عبد اللطيف والذي هو واحد من صناع هذا السودان الحديث ومن بناة وعينا ووجدانناالوطني الحديث.
نعم لنبدا منذ الان في تحقيق هذا الحلم الجميل لنرسخ قيم الوفاء لاجيالنا القادمات ونحن نحفزها للعطاء لاجل الوطن حتى لا ينقطع العطاء والفداء لهذا الوطن العظيم بسبب الجحود وعدم الوفاء والنكران لنضالات الابطال الشهداء منهم والاحياء.
محبتي واحترماتي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هلال زاهر الساداتي
التاريخ: 09-08-2007, 11:02 ص
Parent: #1


الاخ المحترم هشام
احييك لمواقفك الصلبة والشجاعة في وجه الظلم والاستبداد والفساد والزيف والمتاجرين بالدين , والشكر لك لاثارة نقل رفات الزعيم السوداني علي عبداللطيف ليدفن في ثري بلاده التي وهبها حياته و بل نبهت العقول والنفوس الغافلة الي هذا الامر الحيوي , ولكن أود ان اذكر ان الاستاذ كمال الجزولي قد أثار هذا الامر في الرزنامة التي كان يكتبها في جريدة الصحافة في عام 2000 م , ورددت عليه بمقال في نفس الموضوع , وقد هاتفني حينذاك الاستاذ كمال وذكر لي انه استقر الرأي علي ان يقام للزعيم علي عبد اللطيف ضريح تنقل اليه الرفات في مثلث النجيلة المقابل لحديقة الريفيرا بجانب جامعة القران الكريم للبنات في مدخل امدرمان , وان احد كرام المواطنين واظنه السيد حجار قد تبرع بتكلفة اقامة الضريح ولست ادري ما تم في هذا الخصوص , ولعل الاخ كمال يفيدنا عن ذلك .
واستميحك في نقل ذلك المقال الذي كتبته في عدد الصحافة بتاريخ 12 مارس 2000م

الاستاذ كمال الجزولي
التحية والود
استأذنك في الدخول الي الرزنامة التي يخطها يراعك , فقد قرأت لك في عدد الصحافة 2487 بتاريخ 29 فبراير 2000م ما جاء فيها عن الزعيم علي عبد اللطيف والبطل عبدالفضيل الماظ , وشاء الله ان جاء مقالك عقب ايام قلائل من زيارة قمت بها للسيد محمد حسين ريحان صهر وزوج ابنة علي عبد اللطيف , بمنزله بالموردة , استوضحه فيها بعض الامور المتعلقة بهذا الحي العريق , وتناولت فيما تناولت معه من احاديث مدي الجحود والتجاهل الذي لاقاه هذا الزعيم من امته ومن الحكومات المتلاحقة منذ الاستقلال والي اليوم . وقلت له ان ايسر واجب تقوم به الدولة هو احضار رفات هذا الزعيم ومواراته ثري بلاده التي وهبها عمره , واستوضحته عن مكان قبره في القاهرة , فأخبرني ان رفاته نقلها المرحوم اللواء عبد العزيز عبد الحي السوداني ومدير اسوان السابق , وشقيقه الشاعر عبد المنعم عبد الحي . نقلت الرفات الي مدفن عائلته بالقاهرة . اذاً اصبح متوسد رفاته معلوماًَ . وانت تحدثت بحق حديث المكلوم عن الوفاء , وانا اود ان اتكلم عن الامر من جانب آخر , وانت تعلم وانا اعلم الرواسب المتعالية الكامنة عند الكثيرين من الشماليين , ان لم يكن جلهم من متعلميهم وعامتهم نحو الجنوبيين والتي تبرز لا ارادياً بعض الاحيان مهما ضربوا عليها غشاوة من المداراة والنفاق , وتظهر جلية وتخرج تلقائية اذا خلوا وافضي بعضهم الي بعض ! ولكن هناك البعض من ذوي البصر والبصيرة من الشماليين يعلمون ويعملون بكلمات الله ( خلقكم من نفس واحدة ثم جعل منها زوجها) ( الزمر - الاية 6) و ( من آياته خلق السموات والارض واختلاف السنتكم والوانكم ان في ذلك لآيات للعاملين ) ( الروم الاية 22) وكذلك يعون قوله تعالي : ( يا أيها الناس انا خلقانكم من ذكر وانثي وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اقربكم عند الله اتقاكم ان الله عليم خبير ) ( الحجرات الاية 13)
ونقول لبعض الناس ( افلا يتدبرون القران ام علي قلوب اقفالها) (سورة محمد الاية 24) قال سيدنا ابوذر لسيدنا بلال رضي الله عنهما في سورة غضب عمياء يا ابن السوداء فاشتكاه بلال للنبي صلعم فاستدعي النبي اباذر وقال له : ( انك امرؤ فيك جاهلية ) فزلزل ابوذر , وود لو ان الارض انشقت وابتلعته ولم يسمع ذلك النعت من رسول الله صلعم , فذهب مسرعاً الي بلال , ووضع خده علي الارض , وطلب من بلال ان يدوس عليه كفارة له عن قولته تلك . حدث هذا قبل خمسة عشر قرناً , قبل اعلان حقوق الانسان في القرن العشرين في عام 1948م . واعجب انه في الالفية الثالثة بعد الميلاد ما زال يمشي بيننامن يلبس اهاب وحمية الجاهلية ويحمل هذه الافكار المظلمة المتخلفة . ولكنني احسب ان آفة بني هذا البلد هو التخلف الفكري الذي يقود الي التخلف الحضاري , مع انه سبقت لنا حضارة ضاربة الجذور في اعماق التاريخ , والان بعد الف وخمسمئة عاما من رسالة الاسلام , هل ما زالت حمية الجاهلية وعماها فينا ! فعلي عبد اللطيف النوباوي الاب الدينكاوي الام , وعبد الفضيل الماظ النويراوي الاصل لا يجدان مكانا لائقا بيننا و وان جاء ذكرهما عرضاً يكون بكلمات علي الهامش حين ذكر ابطالنا وعظمائنا ! فهل لأن ارومتهما ليست عربية ؟ مع ان علي عبد اللطيف هو اول زعيم ثوري سوداني قاد ثورة وطنية بعد محمد احمد المهدي , وعبد الفضيل الماظ هو اول شهيد في ميدان الوغي بعد شهداء كرري وام دبيكرات , واستشهد وهو ممسك بسلاحه يصلي جنود الانجليز نارا حامية , ويحصدهم حصدا في ثورة 1924 المسلحة .
وهذه الوقائع الناصعة في التاريخ رد عملي للذين يريدون قطيعة وشائج الدم والنضال بين الجنوبيين والشماليين .
وانت يا استاذ كمال , بحس الشاعر وعزة الوطني وسماحة السوداني المرتوي من ماء النيل العذب الذي عتقته اماد الحضارات العريقة و وبالضمير المؤرق بالعدل , تداركت الامر واقمت الميزان بالقسط فعسي قومنا يفيقون وينتصحون ويعملون .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: شول اشوانق دينق
التاريخ: 09-08-2007, 02:03 م
Parent: #1


البطل علي عبد اللطيف يستحق اكثر من هذا.
شكراً علي الفكرة لجميلة يا هباني.


شول اشوانق

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #16
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-08-2007, 08:18 م
Parent: #14


عزيزي شول

سلامات

وشكرا علي مرورك الطيب وانت تستحسن هذه الفكرة والتي نود من خلالها تسجيل بعض من وفاء لابطالنا القوميين ومنهم هذا الخالد علي عبد اللطيف.
فقد سبق بالقاهرة بعام 1999 كان لدينا كيان ثقافي اسسته مجموعة من الشباب الوطنيين منهم من هم اعضاء بهذا المنبر ومنهم من هو بالمهاجر اسميناه منتدي الحوارالوطني الديموقراطي وفي واحدة من مناشطه المتعددة والمتميزة احتفينا بالذكرى الخامسة والسبعين اي الماسية لثورة 1924 والتي قادها بطلنا الشهيد علي عبد اللطيف وقد استضفنا فيها مفكرين سودانيين ومصريين تحدثوا فيها عن ثورة 1924 ودعمها لاواصر الاخاء بين الشعبين الشقيقين في شمال وجنوب وادي النيل.
وكان من ضمن فقرات ذلك البرنامج تخصيص زيارة لاطفالنا بالقاهرة لضريح البطل علي عبد اللطيف وايضا اجتمعنا وناقشنا ذات هذه الفكرة من ذلك الزمن حول كيفية تعبئة المثقفين السودانيين لاقناعهم بدعم هذا المشروع الوطني النبيل والتكريمي والوفائي لواحد من اعظم ابطالنا الوطنيين اهملناه اهمالا مخجلا حتى ما عاد السودانيون يعرفون ضريحه بالقاهرة ولا يفكرون ان يكرموا هذا البطل الرمز ولاسباب حتى الان لا اعرفها...
التحية لاولئك الشباب اصحاب هذه المبادرة والداعمين لهذا المشروع وعلي راسهم الاخ حسن النور والجودة قادم وعلي عمر ومحمد علي الشيخ ورباح الصادق المهدي وعوض الفاضل وعادل الشامي وصلاح شعيب ومصطفي كبير وعجب الفيا واسماعيل وادي و والاخوة من المركز الثقافي السوداني وعلي راسهم الاخ الزين صالح و الشاعر يحي فضل الله واحمد البكري والفنان عزالدين الخير والفنان اسعد كومي والفنان سيد عبد الله صوصل والفنان غدير ميرغني والفنان صابر عبد الهادي والفنان السماني لوال والدكتور صلاح الزين والفنان عبد الوهاب ( هيبة) والشاعر عثمان بشرى والصحافية رجاء العباسي و الصحافيةنجاة عبد السلام ...فاولئك هم اصحاب الفكرة وروادها فلهم التحية والود...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #17
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-08-2007, 02:34 م
Parent: #16


..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #18
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-08-2007, 07:36 م
Parent: #17


من منكم علي استعداد للتواصل معي لانجاز هذا المشروع الوطني الكبير
ونحقق شيئا من الوفاء لهذا الرمز البطل حتى نعيد رفاته الطاهرة لتدفن بارض
الوطن الحبيب والذي لاجله سجنوه في المنفي ومات ميتة الهوان هناك في ارض الاشقاء مصابا بالجنون الي ان مات في مستشفي العباسية بالقاهرة للامراض العقلية. ونحن بهذا المشروع الاخلاقي والوطني نرد الاعتبار لهذا البطل الخالد ونكرمه تكريم الابطال الرواد؟!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #19
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 11-08-2007, 06:43 ص
Parent: #1


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #20
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 11-08-2007, 12:14 م
Parent: #19


????

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #21
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 11-08-2007, 11:48 م
Parent: #1


???

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #22
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 15-08-2007, 12:39 م
Parent: #1


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #23
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 16-08-2007, 02:18 م
Parent: #1


؟؟؟؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #24
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: قاسم المهداوى
التاريخ: 16-08-2007, 08:56 م
Parent: #23


هبانى سلااااااام وتحايا
معزرة ... قد تعتقد اننا ( طنشنا الفكرة ) واننا هذى اقصد بها
شخصى ومطر قادم وايضا محمد عكاشة !!!
ولكن بعد اتصالك بنا بحثنا ووجدنا كتاب عن البطل الراحل المقيم
وكاتبه كان يقيم بالقرب من البطل على عبد اللطيف... ويسكن الان
بجزيرة المنيل ... كما علمنا ان المفبرة فى المنطقة المتاخمة او بالقرب
من المنطقةما بين السيدة زينب وشارع خيرت بلاظوغلى(المصدر .. الصديق عبد العظيم حمدنا الله)...وعلم بها مصادفة ....والمؤسف هو ان سفارة السودان بالقاهرة قامت بطلاء المقبرة بالجير الابيض منذ مدة اى بعد اثارتك للموضوع
يا( هبانى )فى منبر سودانيز اون لاين....

ولانك انقطعت تماما عنا تيلفونيا ... بحثنا الامر مع الصديق حسن النور
عند زيارتة للقاهرة قادما من استراليا ... ويبدو انه تشاور معك فى الامر
عموما فى الامكان البحث عن ذلك الكاتب وافادتك بشىء من التفصيل فقط امهلنا
بضع اسابيع حتى يتثنى لنا التواصل معك فى هذا الشأن بشكل يقينى ... كل ما
هو متوافر الان من معلومات لا تخرج عن كونها احتمالات فقط...
لكن الاهم هو ان المقبرة السودانية بعين شمس ليس من بينها قبر على عبد اللطيف
دمت والى لقاء:

اها شفتا قريبك شفت كيف وما نايم فى الخط يا هبانى !!!!

مهداوى قاسم او( قاسى )

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #25
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 16-08-2007, 10:44 م
Parent: #24


الجميل والاصيل قريبي قاسم المهداوي

سلامات

للحق ابدا لم اياس منكم ولم يخامرني ابدا الشك في همتكم بل كنت مقدرا ظروف الحياة في ( ام الدنيا) ومشاغلها وانا واحد ممن خبروها... ولكني ظللت اثير الموضوع كل مرة من باب التذكير لكل السودانيين باهمية هذا الموضوع الحيوي الكبير.. وحمدا لله استجاب الكثيرون وبالتاكيد نحتاجكم انتم لانكم هناك بذات المكان وبامكانكم امدادنا بالمعلومات المفيدة والمتعلقة بصورة المقبرة ومكانها والاتصال بالسلطات المصرية وبعض اقارب البطل الخالد بمصر ان تواجدوا هذا اذا قدر الله لنا النجاح في هذه المهمة.سيظل دوركم هو الاصل والاهم...وعليه لا زلنا نعتمد عليكم متي ماسهل الله الظروف المناسبة لكم للمساهمة معنا في انجاز هذا المشروع الحلم وهو مشروع كل الوطنيين السودانيين والذي ينبغي ان نسرع في انجازه ونضع كل التصورات والمقترحات الممكنة لانجازه..
مع مودتي واحتراماتي يا اصيل اليك والي قادم ومحمد عكاشة وكل الجميلين بقاهرة المعز.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #26
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: قاسم المهداوى
التاريخ: 16-08-2007, 11:02 م
Parent: #25


هبانى
سلااااااااام
وشكر الله تكنلوجيا هذا الزمن
عبر الموبايل عرفنا اين هى المقبرة... يقينا .. وتاكدنا من ذلك ايضا كل
عبر هذه التكنولوجيا ..
يبقى كيفية استخراج الاذن لنقل تلك الرفات الى الديار وتلك مهمة لجد شاقة
بل وعسيرة جدا ( عسر الولادة القيصرية فى السودان وتحديدا كردفان ) ولك
ان تتخيل ذلك ... اما الام او الطفل الوليد .... و... هلمجرات من المحطات
التى لا يمكن تجاوزها باخوى واخوك ....
يا هبانى المسالة تحتاج الى حاجيات اخرى فوق الفوق ذاتو ... عرفتا
عموما المقبرة تم تحديدها والبطل .. رابض فيها بلا حراك ...
يسعدنى ان اكون ضمن من يرافقون الرفاة الى البلد ....
مهداوى
ايضا
وردة لكل مواطن اعبش شريق

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #27
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 17-08-2007, 06:43 م
Parent: #26


العزيز المهداوي


شكرا علي الاهتمام والجدية في استيعاب هذا الموضوع الوطني الهام وهو بالتاكيد ليس عملا سهلا لانجازه بواسطة افراد لانه يحتاج لتضافر جهودوطنية بشرية ومادية وادارية لانجازه واخراجه بالشكل النهائي الذي يليق بعظمة هذه المناسبة وعظمة هذا البطل الرمز. وكي نكون عمليين ينبغي ان نتقدم في هذا البوست بمقترحات حول التصور العام لانجاح هذا العمل الوطني اي ان نحدد اليات لتنفيذه ومقترحات حول شكل اخراجه والامكانيات المطلوبةلتنفيذه....
حيث بالضرورة حسب اعتقادي ان تتكون لجنة قومية سودانية من شخصيات من كافة القوى الوطنية عدا السلطة الحاكمةومن الكتاب المثقفين والفنانين الغنائيين والرسامين والمسرحيين والرياضيين وبعض الفرق الشعبية الفنية التي ستساهم في اخراج هذا العمل الوطني العظيم وبالضرورة استنفار اعلام الدولة الرسمي من خلال فقط (الشركاء في الحركة الشعبية وبقية المشاركين من بقيةالقوى الوطنية) للاستفادة من وجودهم في هذه المرافق الاعلامية التي هي ملك الشعب السوداني وليست ملك الحزب الحاكم!
وبالضرورة ان يشارك في الاحتفال شخصيات تحررية وسياسية اقليمية وعالمية تدعي رسميا لحضور هذا الحدث الوطني الهام وايضا تدعي وسائل اعلام عالمية واقليمية لتغطية هذا الحدث التاريخي واواصل..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #28
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 18-08-2007, 01:18 ص
Parent: #1


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #29
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 18-08-2007, 08:32 ص
Parent: #1


..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #30
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: Saber Abdelhadi
التاريخ: 18-08-2007, 09:49 ص
Parent: #29


الرجاء تعديل اقتراح الضريح ليكون في اول شارع القصر من جهة السكة حديد الخرطوم بمواجهة معمل استاك مكان النصب التذكاري للجندي المجهول فليس هناك جندي مجهول اكثر من هذا البطل ولايخفى على الجميع علاقة ثورة1924 بمدينة الخرطوم
للامام دوما

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #32
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 19-08-2007, 03:22 م
Parent: #30




العزيز صابر



Quote: الرجاء تعديل اقتراح الضريح ليكون في اول شارع القصر من جهة السكة حديد الخرطوم بمواجهة معمل استاك مكان النصب التذكاري للجندي المجهول فليس هناك جندي مجهول اكثر من هذا البطل ولايخفى على الجميع علاقة ثورة1924 بمدينة الخرطوم




شكرا علي المتابعة والاهتمام وبالطبع هذا مقترح يجب ان نحتفظ به من ضمن
المقترحات التي سنستقبلها من المساهمين لاحقا والمهم الان تعميم الفكرة لاقناع اكبر قطاعات من السودانيين بجدواها في هذه المرحلة الحرجة والحساسة من تاريخنا الوطني والوطن يكابد الضياع والخراب وقد طغت روح القبلية والجهوية علي روح الوطنية بسبب هذه العصبة المجرمة والتي تود ان تسود فوق رؤوسنا بتفريقنا وتبعيضنا بلا مراعاة لوحدة الوطن واستقراره بل فقط لاجل السلطة والمنفعة!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #31
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: رهف
التاريخ: 18-08-2007, 09:55 ص
Parent: #1


الاخ الكريم هشام
لك التحية وبينى وبينك يا هشام عيب كبير لكن يااخوى ما فى داعى لتلتلة المرحوم ساكت بعدين يجى يدفونه هنا شهر شهرين ناس المتعافى افكروا فى مكان القبر دا ويقولوا استثمار يقوموه ينقلوه سقط لقط على الاقل اجلوا الموضوع شوية الا ان يحصل تغيير جذرى ولك منى كل التحايا

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #34
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 20-08-2007, 02:57 ص
Parent: #31


[QUOTE]وبينى وبينك يا هشام عيب كبير لكن يااخوى ما فى داعى لتلتلة المرحوم ساكت بعدين يجى يدفونه هنا شهر شهرين ناس المتعافى افكروا فى مكان القبر دا ويقولوا استثمار يقوموه ينقلوه سقط لقط على الاقل اجلوا الموضوع شوية الا ان يحصل تغيير جذرى ولك منى كل التحايا



ما امكن اليوم داااك بالحشود المليونية الحتشيع البطل ديك ممكن نفكرنضقل بالجماعة ونعملها انتفاضة بالجد بالجد بقيادة البطل علي عبد اللطيف الراحل المقيم كاول انتفاضة في التاريخ يقودها نعش لبطل قومي!.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #33
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 19-08-2007, 09:37 م
Parent: #1


؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #35
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 20-08-2007, 06:10 ص
Parent: #33


قصة هاشم النهر وأعشاب الثورة (2- 5)
جمعية اللواء الأبيض

كانت مئذنة جامع أمدرمان الكبير تحوِّم حول دكاكين السوق النائمة على جراح الإنجليز وصبر الأهل المغسول بالشظف ، تسمع وترى التجاني يوسف بشير المنهك جسداً وفكراً وصحبة، يهمس في أذن حاضره الضائع ، أشكُّ فيؤلمني شكي وأبحث عن برد اليقين فيفنى فيه مجهودي ، يقف أمام أبواب المعهد العلمي يتلمّس خطا سنين القرن البطيئة وينادي طفولته في غابة شبابه صعبة الصُفرة والغَبرة:

إنها ثورة الشباب

لم أجد كالشباب يبساً مراعيه ولا كالصـــــبا أقرّ لعيني

يفرح الطين في يديَّ فألهو جاهداً أهدم الحياة وأبني

يهدم ويبني فقط في حقول طفولته ، كانت غابات الشباب ، ذلك العهد ، أعنف شوكاً وأقسى دروباً وأكثر آفاتٍ ، من كلِّ غابات أعوام ماركيز المائة لأنها كانت محاطة بآلاف الأعوام من العزلة والموت ، وحين كان التجاني يكافح جاهداً للسفر لمصر ويناجيها في أشعاره : نضّر الله مستودع الثقافة مصرا ، نضّر الله وجهها فهي ما تزداد إلا بعداً عليَّ وعسرا ، كانت مصر تكبل أحلام عرفات محمد عبد الله – أديب ومسرحي سوداني - قبل يديه وتتهمه بقتل "السير لي استاك" – سردار الجيش المصري والحاكم العام للسودان وكان قد أطلق عليه مجهولون عدة طلقات نارية بعد ظهر يوم الأربعاء 19 نوفمبر 1924 وتوفي متأثراً بجراحه مساء الخميس 20 نوفمبر 1924م - وتتوعده بموتٍ وشيك ، وقد ذهب إليها يراهن على مسارحها وفنونها فكادت أن تفتك به سجونها وأن تشلّ يديه وقلمه الحالم بعالٍم سعيد، يغالط به أمل دنقل ، ويكتب التاريخ بعد ذلك أنه نجا من الموت بأعجوبة ، ومضى التجاني يؤسس لمجتمعه الشاعر والمسامع تتحسّس حين اغتياله ، مقاطع يوسف الصائغ :

يا شاعرْ … مت منفرداً

طوبى للقتلى منفردين أمام ضمائرهـم

لم ينتظروا أن يعطوا أوراق بطولتهم

وشهادات الدفن

كان التجاني ومعاوية نور وعرفات محمد عبد الله وخليل فرح جزءا من النسيج الاجتماعي بالغ التعقيد الذي خلق جمعية الاتحاد السوداني ، ومن بعده اللواء الأبيض ، واليوم يرقدون تحت شواهدهم العالية التي نطأها بهزائمنا دائماً ، ينظرون لحالنا الذي كان يرى الشاعر محمد طه القدّال أسباب النضال فيه (عشان عيون أطفالنا ما تضوق الهزيمة ) ويأتي ليبدو ناعم القسمات في كامل هزيمته الوسيمة ، في صالون الحكومة المترف ، البرنامج التلفزيوني ( أيام لها إيقاع ) ينعم برضا السردار ويدبّج القصيدة تلو الأخرى في مشروعه الحضاري الذي كان لزمانٍ سبق – يقول - سيبصق قصائده إن صادفت رضاه ، ونتأمل ، لماذا نطير بخيالنا نبحث عن أجنحتنا في سماواتٍ يشغل أرضها الطغاة وحين نجدها نعود بها إلى عشِّهم لا نبرحه ؟ كانت الظروف تسهم في إفراز شعارات أملتها ضرورات السياسة تمنح السودان للسودانيين على ورق المخيِّلات الشفاف ، تأخذه بريطانيا صاحبة الشمس الواسعة ، لنفسها كاملاً لا تشاركها مصر حتى في الاسم ، وكان المصريون يرون في اصطحاب أخيهم الأصغر لمزرعة مليكهم المفدى نعمةً ينعمون بها عليه ، ولكن السودانيون ذاتهم كانوا يتمايلون على أنغام الشعارين يؤسسون لحزبية ما زال "أئمتها" يتبارون في فقه الخروج والعودة وضرورات المشاركة والمقاطعة ومنصّات الأحاديث الفارغة ويقيمون مؤتمراتٍ جهد نتائجها الخوف والشفقة على رصيف الموت وأغنيات اليأس وزحف الشيب على قلوب أطفالنا.

( ورأى الإنجليز أن قضية السودان يجب فصلها عن مصر . فعملوا على الاتصال بالشباب السوداني المتعلم وسيما ناظر كلية غردون ، ويطلعونهم على ما نشر في الصحف البريطانية من نوايا طيبة تجاه السودان وظهرت عبارة "السودان للسودانيين" ويذكرونهم بما كانت عليه الحالة في العهد التركي – المصري وينشط أولئك الذين يرون في مصر مثلاً للكفاح من أجل نيل حريتهم ويربطون قضيتهم بقضية مصر ويواصلون مقاومتهم السرية للإنجليز ، ونجحت هذه الجمعية السرية (جمعية الاتحاد السوداني) في إيفاد الرعيل الأول من طلبة كلية غردون إلى مصر لمواصلة دراستهم هناك وهما المرحوم بشير عبد الرحمن والأستاذ توفيق أحمد البكري ، وتلاهما الأستاذ الدرديري أحمد إسماعيل وشعارها كما ورد على لسان أحد مؤسسيها وهو الأستاذ سليمان كشة "السودان للسودانيين والمصريون أولى بالمعروف" . ولم يتعد نشاط هذه الجمعية توزيع المنشورات المنادية بمناهضة الحكم البريطاني ).(1)

كان أعضاء جمعية الاتحاد السوداني يشكلون نسيجاً عروبياً ضيقاً ، حتى أن سليمان كشة ، محرر جريدة مرآة السودان ورئيس الجمعية ، كان يخاطب جموع الحاضرين دائماً بـ: أيها الشعب العربي الكريم وكان الملازم أول علي عبد اللطيف يرى أن الشعب السوداني أحقّ بالمخاطبة لأن السودان نسيج يشكل العرب جزء منه فقط. ولو أن صاحب كتاب "ثورة 1924م السودانية" الأستاذ مبارك بابكر الريح نزع عن ذلك وقرر أن جمعية الاتحاد السوداني كانت البذرة لشجرة اللواء الأبيض وهو ما غالط أحداث د. مكي شبيكة ، الذي يرى أن قيام جمعية اللواء الأبيض جاء كردِّ فعلٍ لاتجاه جمعية الاتحاد السوداني العروبي ، التي كانت تضم بين أوراق شجرتها الخضراء ناعمة الظل والهجير على السواء ، جموعاً من المثقفين على رأسهم ، عبيد حاج الأمين وتوفيق صالح جبريل وسليمان كشة ومحي الدين جمال أبو سيف والأمين علي مدني … هذا الأديب الذي تلبستّه آفة مبدعي أهل السودان فمات يافعاً ، يقول عنه محمد عشري الصديق في كتابه "آراء وخواطر" : "وأنت إذ تقرأ له الكثير من مقالاته ، ترى أنه يميل إلى الخيال البديع ويسترسل فيه إلى حدٍ بعيد ، فهو آناً بشر يمشي بقديمه على الأرض ، وآونة بلبل يغرد على الأغصان، وآونة أخرى عقاب بين طبقات السحب ، وتارة روح تحلق في الأثير ، وطوراً ملاك يرفرف على قبة السماء " كان نجما آثر الضوء في سنين الظلمة فأرهقته الليالي ومشى على دروب النهارات وحيدا فقضى .

كانت السماء ذلك الزمان تعرف كيف تقرأ فنجان الشعوب (المقلوب) على أمره ، فكانت تبعث غيماً داكناً على دكاكين سوق أمدرمان الهادئة لكنها تمور وراء أحداق رجالها ، فيصبح السوق هادئاً ويمسي ضاجاً يبحث عن ذاته . وكانت حلفا التي أغرقها الفريق عبّود ومصر التي أوليناها معروفاً ، ولا زالت مئذنة جامعها الكبير تقف على أطراف أصابعها حتى لا يخنق الماء ذاكرتها ، وحتى لا يتهدل الدمع في عيون الرجال الذين هجرتهم الحياة لموتهم الأكبر وهجرهم الموت لحياتهم البائدة . كانت حلفا والنسيم يتجول بين مزارع نخلها وأحواض القمح الأصفر وحدائق المانجو ، والفضاء يغرق في أصوات بواخرها النيلية التي تمشي على بساط نيلها ، يلتقيه الأفق بزرقته الأخاذة لا تدري هل إلى البحر تقبل أم إلى البدر ترتقي والرجال في "صدارة" المزارعين السوداء يضعون على رؤوسهم الطواقي وعلى قلوبهم كل زاويةٍ من زوايا السوق وكل خطوةٍ على شوارع الزراعية الخضراء وكل ونسةٍ أرهقت النيل بالحب ، كانت حلفا زرقاء زمانها ، تضع مولودها الجديد ، فترتفع مآذنها بالصلوات وسحبها بمطرٍ جديد من الوعود ، ولكنها تُغَّص بغرقٍ وشيك حين يأبى السد العالي إلا أن يرويها حد الموت ، عجيب أمر هذه البلاد تُغرق أهلها وتأتي لتقول إن بحيرة النوبة غنيةٌ جداً بالأسماك ، فكل سمكةٍ من أسماك بحيرة النوبة فيها عطرٌ من رجلٍ زوى تحت حقله مخافة فراقه ، ولونٌ من نخلةٍ ضمت شتولها واستبقت الموت لنفسها حتى لا ترى تضرُّج بناتها في اختناق الطفولة ، وكل سمكةٍ فيها دمعةٌ سقطت غصباً عن عين أبٍ لم تحالفه اللغة ليشرح لأبنائه معنى التهجير ومضى بلا قلب ، ونبضٌ أرسله عبّود وأركان حربه لأعماق الماء وباعوه في سوق السمك رخيصاً وكأن الوطن ينسى بسرعةٍ أكبر من تلك التي قرروها ، كيف لا يكثر السمك وذاكرة المدينة كلها تتفتت طُعماً تحت الماء ، كانت تستقبل في ذلك اليوم طفلاً حمل في يديه مفتاح المدن كلها ، نطق في مهده بمعانٍ لم تحتملها الكلمات فحولتها لصرخة البدء الأولى ، وزغردت الأمهات .( ولد علي عبد اللطيف في حلفا سنة 1892م حيث كان والده يعمل جندياً في الجيش المصري وأتم تعليمه الابتدائي والتحق بالمدرسة الحربية في الخرطوم ، تخرّج بعدها ضابطاً في رتبة ملازم ثاني 1914م )(2) شبَّ علي عبد اللطيف بين غابات النخيل ، وكانت عينا حلفا تصادف السيّاب ( عيناك غابتا نخيل ساعة السحر ) وتصادف إلياس فتح الرحمن ( عيناك يا تمكّن الذي خلق .. مقاعد الصحاب حين يستوي الأرق ) كان القمر على شرفاتها يكتب كل قصائد الضياء والأرض أسطره البيضاء من غير سوء ، خضرةً تسيل على أصابع الزمان ، والسوق تغرق في ( رطانتها ) – اللهجة المحلية للسكان – سار في طريق الرمل الصفراء نحو مدارسها وسارت نحوه بيوتها وضفائر الصبايا اللائى جئن بعد ذلك ليقدن الرسن مع خليل فرح ويهتفن فلحيا الوطن ، والجو يشعُّ بمعانٍ جديدة للنضال والمقاومة ، شرب منه دروساً أيقظت بعد ذلك وعداً نائماً في عيون أجداده وسار حتى عيوننا اليوم التي أرمدها لون اللبسات العسكرية على خضرته التي كانت تفتحها لسنينَ خلت مزارعاً من الدهشة والحياة.( .. وتنقّل في الوحدات ، وفي الإدارة كنائب مأمور إلى أن كانت سنة 1921م حيث حلّ بالكتيبة السودانية المرابطة في ود مدني عاصمة الجزيرة ، وهناك أصبح منزله منتدى للتحدث في السياسة ومناقشة المسائل العامة ، واصطدم بنائب المدير الإنجليزي حيث لم يؤد له التحية العسكرية مع بعض زملائه ، وعندما لفت نائب المدير نظره ناقشه مناقشة حادة أدت بعد الاتصال برؤسائه الإنجليز إلى إحالته الاستيداع ، وسافر إلى الخرطوم حيث تفرّغ للشؤون العامة وكتب مقالاً للجريد الوحيدة " حضارة السودان " ولم ير رئيس التحرير نشره لأنه يخشى اعتراض المخابرات عليه والجريدة تحت إشرافها ، ومع ذلك تمكّن مدير المخابرات من سحبه من درج رئيس التحرير بنفسه حيث دلّت عيونه عليه وقدِّم علي عبد اللطيف بمقتضاه للمحاكمة لأنه نشر في الصحف المصرية . حكم عليه بالسجن سنة ، وما كان المقال يحوي إلا مطالبة بتوسيع فرص التعليم ونزع احتكار السكر من يد الحكومة ونقد لمشروع الجزيرة ، وفي هذا دليل واضح على أن الإنجليز ما كانوا يسمحون لأقل نقد لسياستهم ، حتى ولو كانت مثل هذه الأشياء الصغيرة ولكنهم كانوا يتربصون بعلي عبد اللطيف إلى أن أودعوه السجن )(3) وكانت كل البيوت التي تنام على أنغام مؤذني العشاء الذين يميلون كلمات الآذان حد البكاء ، وتستيقظ من قبل حركة الأعشاش على أغصانها كثيفة الخضرة ، كانت وأمدرمان تدفن جراحها في خدر الأمل ، تستطلع حركةً جديدة ، حيث أوقد علي عبد اللطيف مع زمرة من أقرانه شعلتها ومضوا إلى ظلمة السجون والإنجليز بعد أن كوّنوا جمعية اللواء الأبيض التي رأت في انشغال جمعية الاتحاد بعروبتها إهداراً لوطن يسقي نيله غابات الأبنوس قبلاً ثم يقاطع صحاريها بعد ذلك ، وأن القضية هي قضية السودان بشقيه العربي والزنجي ، ومثلما أطلت مدرسة الغابة والصحراء لاحقاً من عيون الأدب كان اللواء الأبيض الذي ترقد في منتصف قماشه الأبيض خريطة وادي النيل من منبعه إلى مصبه ، مدرسة أخرى من غابات السودان وصحراواته ، أودعت الهواجس سجناً كبيراً وأطلقت الوطن من أحداق تقتله إلى أخرى تحيا عبره عالمها ، ومضت تمارس نشاطها رغم مضايقات الإنجليز الذين جدّوا في جمع توقيعات الناس للإنفصال عن مصر وتضع السودان تحت الحماية البريطانية ، ولكن جمعية اللواء الأبيض لعبت دوراً رئيساً في تحطيم تلك الفكرة وأشارت إلى جميع فروعها بجمع العرائض المضادة ، والتي جاءتها سريعاً ممهورة من شخصيات بارزة ونظّار وعمد وموظفين ، مؤيدة لمصر ، وقام الإنجليز باعتقال موفدي الجمعية الملازم زين العابدين عبد التام ومحمد المهدي خليفة في حلفا وأرجعتهما بالقطار للخرطوم تحت الحراسة المشددة ، بعد قرار الجمعية بسفرهما إلى مصر لينقلوا للبرلمان المصري رأي الوطنيين السودانيين في مستقبل بلادهم ، ولكن علي عبد اللطيف وعبيد حاج الأمين كانا في استقبالهما مع جمعٍ غفير من الجمهور والهتاف الحار والهياج كما وصف مستر وست ملاحظ البوليس آنذاك ، وأرسلت الجمعية برقية إلى مجلس النواب المصري بمناسبة منع سفر الوفد ، يعلنون فيها موقفهم حيال الأمة المصرية قاطبة وأمام التاريخ ، ويرون أن سفينة يدير دفتها سعد يستحيل أن تصطدم بصخر مهما كانت الزوابع والظلام – كما جاء في البرقية.

العصر ، تتقاسمه سخونة شمس تترك كل نار أشعتها وهي تخطو خطواتها الأولى صوب غروبٍ دامع العين ، وصرامة تزيِّن الوجوه ، وجمعية اللواء الأبيض تنظم أول مظاهرة بأمدرمان يوم 19 يونيو 1924 بعد انتهاء مراسم دفن جنازة المرحوم عبد الخالق أفندي حسن مأمور أمدرمان وسجن على إثرها الشيخ عمر دفع الله - الذي أوكلت إليه مهمة ترتيب الأمر – ستة أشهر ، ولم تكن عطبرة عاصمة الحديد والنار ، ورائحة الفول تزحم أجواء مطاعمها الحميمة ، ودراجات العمال تغسل الشارع بأزيزها الناعم ، يحكون أثناء السير قصص المدينة الهادئة الضاجة ، لم تكن لتقف بعيداً عن الأحداث ، استبقت دراجاتها الكثيرة في مشهدٍ فريد ، تكسو الرجال بدلات السكة حديد رمادية اللون وقسمات تسكن الوجوه تبحث عن وطنٍ تدفنه الحوادث تحت عباءة الإنجليز القاتمة ، وخرجت شندي كلها لتمنح الفضاء لون طواقيها الحمراء ومقاطع الدمور ، تمور على رصيف محطة قطاراتها رائحة الطعمية وجلبة الصبية ، تبعث ببرقيتها الشهيرة إلى البرلمان المصري ونقابة الصحفيين المصريين والمندوب السامي البريطاني اللورد اللنبي ، يفيض فيها قلب شندي ولاءً لملك وادي النيل ويثق بحكومة سعد ، يطالب مطالبةً حارة بترك المظالم وعدم استعمال السلاح ضد المتظاهرين وزجّهم بأعماق السجون ، وكانت مدني والأبيّض تدفع عجلة مظاهرات الجمعية أيضاً. (في هذا الجو خرجت جمعية اللواء الأبيض للشارع في الخرطوم ومدن السودان الأخرى في مظاهرات مناوئة للإنجليز ومساندة للقضية المصرية التي ارتبطت بقضيتهم ، وقبض على أعضائها وأودعوا السجون في يونيو 1924 وحكم عليهم بمدد مختلفة وصل بعضها إلى العشر سنوات ومات المغفور له عبيد حاج الأمين سكرتير الجمعية في السجن وأستمر علي عبد اللطيف يتنقل في سجون السودان حتى تأثرت صحته الجسمية والعقلية في آخر أيامه وقضى نحبه شهيدا من أجل بلاده ، وفي أغسطس من نفس السنة خرج طلبة المدرسة الحربية في الخرطوم في مظاهرة سياسية مؤيدة لمصر ، وتمكن الجيش الإنجليزي من محاصرتهم واستلام أسلحتهم ثم نقلوا إلى وابور في عرض النهر ومنه للسجن العمومي بكوبر ، وأوصدت أبواب المدرسة الحربية منذ ذلك الحين )(4) كتب السيد محمد عثمان بخيت وهو أحد أولئك الطلبة المتظاهرين وذلك في مقالٍ له بالعدد الخاص من جريدة الرأي العام بتاريخ 31 مارس 1956 قائلاً " لا أستطيع أن أصف مدى المعاملات القاسية جداً التي لقيناها في السجن ، ويكفي أن أذكر على سبيل المثال أننا قيدنا كل عشرة أشخاص في جنزير واحد بحيث إذا احتاج واحدٌ منا للحركة أو قضاء الحاجة اضطر التسعة الباقون للتحرك معه وكان هذا بعد حوادث السجن المعروفة – كان الطلبة قد تظاهروا داخل السجن احتجاجاً على المعاملة - ونقلنا إلى سجن الجيش الإنجليزي حيث لقينا ضروباً من العنف كالجلد والرش بخراطيش الماء في عنف البرد " يا إلهي يبدو أن الطغاة يقرءون مثل هذه المذكرات فقط ، فالطيب صالح حين قرأ سنوات العقد الأخير من القرن العشرين لم يستطع أن يسأل سؤالاً غير هذا ( من أين جاء هؤلاء ؟) السماء التي بدلت زرقتها بحمرة العيون الباكية على عيونها المفقودة ، والصحارى التي زادت صفرتها صفرةً وهي ترحل اتجاه النيل الظامئ ، أرهقه جهد قرونٍ كان يفتديه فيها أهله بعروسٍ كاملة الأنوثة واليوم يحفر الهدم في صدره فيوغره جراحاً وظمأ ، والنخل الذي كان يضمّ جريده على خضرةٍ داكنة فوق جذعه المثقل بالرطب أصبح لاهثاً يجري وراء القماري المهاجرة ، ناشف الشعر تعلوه قشرة الموت وحكة الذكرى المؤلمة ، والأمهات ، يا لحزن الأمهات ، أتبكي الخارجين عن حدود الوطن يختارون منافيهم الإجبارية أو شواهد المقابر الجماعية أم الذين يخرجون من الدم ويدخلون ، يطاردون السفارات، كلها تسأل سؤالك يا طيب يا صالح وقد دفنت السنين الطيبة والصلاح تحت مجنزرات الجسور وفي عتمات بيوت الأشباح.

وجاء الإنجليز إثر المظاهرات التي اجتاحت مدن السودان كلها وبعد اغتيال السردار ، توزّع ضباط وجنود (11 جي أورطة ) بأم درمان على الخرطوم لحراسة مباني السردارية واحتلال ثكنات الجيش المصري واحتلال محطة اللاسلكي بالخرطوم بحري ، وكان الإنجليز يرون أن رحيل الجيش المصري سيتم في يسر وسينقطع بعد رحيله أي أثرٍ للحركة الوطنية في السودان بعد أن أودعوا قادتها السجون ، وأصدروا أمراً برحيل الضباط والجنود المصريين إلى مصر بدون ذخيرة ، وقد رفض الضباط والجنود المصريين الإذعان للأمر وهدد القائمقام أحمد رفعت بالضرب إذا حاولت القوات الإنجليزية الاقتراب منهم ، وأعلن الجناح العسكري في جمعية اللواء الأبيض الانضمام إلى الجيش المصري وكوّنوا في الحال هيئةً تنفيذية أسموها " المجلس الأعلى للتنفيذ " ( وباشرت السلطات الإنجليزية في السودان تنفيذ إجلاء القوات المصرية ورفض قائد الطوبجية أن يبارح جنوده ثكنتاهم إلا بأمر من الملك ، وبعث الملك برسول خاص على طائرة خاصة لإبلاغه الأمر ، وأثناء ذلك وصل إلى مسامع القوات السودانية في الجيش المصري أن الطوبجية يقاومون أمر الجلاء وهبّ بعض الضباط والجنود السودانيون للاتصال بزملائهم في السلاح وخرجوا من ثكنتاهم بأسلحتهم وذخائرهم ولكن القوات الإنجليزية التي كانت تحتل كلية غردون تصدّت لهم ومنعتهم من التقدم لكوبري النيل الأزرق ، والتحم الفريقان في معركة حربية صمد لها السودانيون يومين حتى نفدت ذخيرتهم وبعد أن كبدوا الإنجليز خسائر فادحة ، وأخيراً تمّ إلقاء القبض علي الضباط ونفذ فيهم حكم الإعدام رمياً بالرصاص ما عدا علي البنا ، وقد أبلى في المعركة بلاءً حسناً المرحوم عبد الفضيل ألماظ حيث مات شهيداً وهو قابض على مدفعه الرشاش.)(5) أوقدت الشمس كل أجنحتها وأسلمت الصبح لعرقٍ يتقاطر من كل مسام الأرض والناس والسماء ، جاء رفاق عبد الفضيل ألماظ وقد وقف يستقبلهم على مشارف الخلود بعد أن ضمّ مدفعه ونام بمستشفى العيون الذي هدّه الإنجليز بالراجمات ، تلوح من جبينهم نضرة العرس ، يلبسون هلالاً ذهبياً كان يأخذ الجزء العلوي من الناحية اليمنى للعلم الأبيض الذي جعلوه شعاراً للوائهم الأبيض سلماً واتحاد ، الأحمر حين تستبدّ بالإنجليز كبرياء إمبراطوريتهم التي تستكثر من خطوط الطول والعرض حتى لا تغيب عنها الشمس ، جاءوا يخطون نحو مشنقة سجن كوبر - جاء بعدهم قاسم أمين وعلي فضل وعلي الماحي السخي لينالوا شرف الموت فيه ومنه دون مقصلة ، وخرجوا ليحيوا بيننا أدباً وحياة - لم ترتفع جباههم كرامة ورجولة مثلما ارتفعت صبح ذلك اليوم ، كانوا نخلاً يسير في دروب الحقول باردة النسيم وأنهاراً تسيل على كفوف الضفاف الجميلة وشمساً تدمن الضوء على ظلماء الإنجليز ( ..وفي حوالي الساعة السابعة صباحاً تقريباً جيء بالضباط الأربعة – ثابت عبد الرحيم وسليمان محمد وحسن فضل المولى وعلي البنا الذي عدّل الحكم عليه في آخر لحظة للسجن مع الأشغال الشاقة لمدة خمسة عشر سنة – تحرسهم ثلة من الجنود البريطانيين شاهري السلاح بالسونكي وقد قيدت أيديهم بالسلاسل أما أرجلهم فكانت بغير قيود وقد ارتدى كل منهم حلته العسكرية وعلى رؤوسهم قبعاتهم بعلامات الفِرق التي كانوا يعملون بها وعلى أكتافهم الدبابير – النجوم – التي تشير إلى رتبهم العسكرية وكان لبسهم الرسمي عبارة عن " ردى وسترة كاكي " …ثم وضع الصول جلبرت دائرةً من القماش الأسود على قلب كلّ منهم " تحت جيب السترة من الشمال " ليصوّب الجنود الرصاص عليها ..)(6)

وفي ذات الظهيرة ذهب ( لوري ) بالجثث إلى حفرة كبيرة أعدت بالقرب من الديوم القديمة ، ( وتم دفنهم معاً ولم يسمح لأي فرد من أهليهم أو معارفهم أن يقترب من هذا المكان ، ثم سويت المقبرة مع الأرض تماماً ولم يسمح قط بوضع أي معلم عليها حتى لا تزار وعيّن ديدبان حارس يقف لحراستها حتى لا يقترب منها أحد أو تنبش وتحمل الجثث وتدفن في مكان آخر ..)(7) ألهذا ما زلنا نشعر بحركةٍ ما في باطن الأرض أشبه بالبركان ونحن نقاطع حي الديوم صوب قلب الخرطوم ؟ ألهذا ترتجف أوصال حديقة القرشي وهي تطالع الرجال النازلين إلى أغور أعماقها ، يطلعون في سمائها العاشرة نجوماً جديدة ؟ ألهذا أستشهد عبد الفضيل ألماظ في مدفعه – قبل أن يعيد محمد المكي إبراهيم طبعة ديوانه ( أمتي ) ويعدّل في مواقفه – ومضى رفاقه يعلون باطن الأرض ويوقدون في دواخلنا شموع الذكرى ؟ ألهذا تجتذب بيوت الديوم القديمة كل ضوء وظلمة الخرطوم وكل حرّها ونسيمها وكل حياتها وتظل تلمع لمعةً غريبة تحسدها عليها أحياء الزجاج وحدائق الأسمنت ؟ ألهذا أضاءت أصابع أهلها الورق وهي تنتخب حياتها وتسقط الجبهة وإمامها عام 1986 وتسبّح على مسبحة هواها حرية .. حرية .. حرية وتسلم عينيها لضوء الظهيرة ؟

إذن ، كيف تمضي الظهيرة

دون أن يجلس رجلٌ ما

في مكانٍ ما

يتفقد سمكةً في نهر غربته

وما تبقى من سيئات ؟(8)

أسامة الطيب

2/2/2003

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #36
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: Abdel Aati
التاريخ: 20-08-2007, 09:17 ص
Parent: #35


الاخ هشام هباني

اهملوه حيا ويهملوه ميتا ..

ان الاحزاب الطائفية وكذلك الشيوعيين والكيزان لم يطرحوا في اربعينات القرن الماضي هدف اطلاق سراح على عبد اللطيف الذي كان يرزح في مستشفي للامراض العقلية وهو السليم العقل- بعد ان قضي عشرة سنوات في السجن ولم يطلق سراحه بعدها- ؛ وكانت زوجته البطلة العازة تلهث وراء اطلاق سراحه؛ بينما قادة السودان كما كانوا يسمون انفسهم يرتعون في فنادق القاهرة ولا يكلفوا انفسهم عناء السؤال عن قائد السودان الحقيقي؛ في الماضي والحاضر والمستقبل.

هذه مبادرة طيبة وارجو ان يتم مراجعة عائلة البطل والقائد القومي على عبد اللطيف فيها؛ وارجو ان تفتح بها بوستا جديدا باسم البطل فيه؛ لأني لم ادخل بوستك هذا الا بالصدفة؛ ولو كنت علمت انه يخص البطل على عبد اللطيف لكنت دخلته منذ اول لحظة..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #37
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 20-08-2007, 04:18 م
Parent: #36


الاخ عادل عبد العاطي

سلامات

وشكرا علي المرور الوفي لهذا البطل الخالد
والذي سيظل تكريمه ورد الاعتبار اليه دينا
في اعناق كل احرار السودان وموقفا اخلاقيا
ينبغي ان يقفه كل الوطنيين الاحرار الذين يرون في هذا البطل ورفاقه
انهم بناة الوعي القومي الجديد
وهم امتداد لرائدلقومية السودانية
البطل الثائر محمد احمد المهدي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #38
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 21-08-2007, 03:59 م
Parent: #37


up

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #39
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: Haydar Badawi Sadig
التاريخ: 21-08-2007, 04:36 م
Parent: #38


Quote: فتخيلوا معي المشهد لو تمكنا من انجاز هذه المهمة واستطعنا ان ناتي برفاة هذا البطل الي الوطن بعد تهيئةالناس في كل الوطن...تخيلوا مشهد مئات الالوف من البشر في طرقات العاصمة القومية يتدافعون الي المطار لاستقبال الجثمان الطاهر......تخيلوا احاسيس السودانيين في تلكم اللحظة العظيمة المفعمة بالمشاعر القومية.. ويا ليت مراسم اعادة الدفن لو تتم في( البقعة) في مرقد البطل القومي الامام المهدي..حتما سيكون مشهدا مؤثرا وعظيما واقوى من الاف الخطابات السياسية الواهنة!



دمت وفياً، يا عزيزي هشام!
الأستاذ على عبد اللطيف، حفيد بطلنا الهمام، يقيم بليدز (بريطانيا). وهو صديق عزيز، أبهجتني معيته في الشهر الفائت في جوبا والخرطوم حيث حضرنا مناشط عدة كعضوين في الحركة الشعبية في عاصمتي البلاد.

من هنا أحي أخي على عبد اللطيف، وسأمدك بمعلومات الاتصال به، إن لم تكن قد حصلت عليها بعد.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #40
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 21-08-2007, 06:55 م
Parent: #39




--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #41
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 21-08-2007, 06:56 م
Parent: #40


دعــوة وطنية لاعادة تشييع ودفن البطل علي عبد اللطيف بال...بطل الامام المهدي؟؟


لماذا تفتقر بلادنا الى تماثيل و نصب تذكارية تخليدا لتاريخها المجيد؟


فـي ذكـرى أمير المناضلين علـي عبد اللطيـف ...

Re: 27 نوفمبر 1924 – 27 نوفمبر 2005 - الذكرى الحادية و...بطل عبد الفضيل الماظ

الأمل الأسود علي عبد اللطيف بطل 1924 برواية زوجته

sado7 يثتكثر اطلاق شهيد على المناضل الشهيد على فضل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #42
العنوان: Re: يا جماعة يا مهودين يا غافلين علي بالحرام ده كلام عيب!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 21-08-2007, 10:39 م
Parent: #41


كوستاوي الجميل

سلامات

رفع الله قدرك و(يطلع ميتين) اعداءك!

رسل لي تلفونك !

--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق