الخميس، 24 أبريل، 2008

تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير

مكتبة هشام هباني تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
27-05-2007, 06:16 م المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1188804413&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 27-05-2007, 06:16 م



الاخبار الواردة من الخرطوم الان تقول ان البلاد في حالة فراغ سياسي كبير ..ليست هنالك دولة علي ارض الواقع تباشر مسئولياتها بالشكل الطبيعي والمؤسسي بل مجرد عصابات من قطاع الطرق الرسميين واعوانهم من منازلهم الوثيرة يديرون حياتهم ومصالحهم بالهواتف واللقاءات الصغيرة في بيوتهم بينما رئيسها المزعوم خرج وحاشيته في عطلة ترفيهية لقرابة الشهر مشكوك حول مراميها وملابساتها وقد خرج ايضاوعاد ولم يجد احدا قد ملا الفراغ وهو امر يزيد الجو غموضا وابهاما لديه بعد ان اخلي الجو ولم يبادر المبادرون خوفا من الهواب...وهنالك ايضاقوى من اللصوص من افراد العصابة المتنفذين في الاجهزة الامنية والتنفيذية يتسابقون الان مع هذه الحالة الغامضة ومع الزمن المتسارع للهط ونهب اخر فلس مما تبقي من هذا ( المولد) الذي بدا ينفض سامره...بعد هذا الخراب العظيم.ز وايضا بعض المتنفذين سابقا من اعضاء العصابة في حالة اوبة ضمير مفتعلةعند اللزوم لزوم تامين انفسهم ومصالحهم وما غنموه من المولد بافتعال( علوق شدة) من مواقف ناقدة ومشاكسة ومعارضة للتمويه لذر الرماد في عيون المطششين لحجز اماكن امنة في القادم المجهول غير محاسبين ومساءلين عن كل تواطؤاتهم السابقة ومع الظلمة وتعاونهم للفاشية طالما اليوم دبجوا المقالات الناريه في نقد اهلهم واصدروا الكتب المقنطرة بالكلم الكاذب والمنافق لتبرئة الذمة للمستقبل المجهول امام شعب يعتقدون انه دوما شعب طيب وايضا لازال مصابا بضعف الذاكرة يعفو عما سلف ويتناسي الاحزان والمرارات وبطيبته سيطوي ايضا صفحات الاحزان!
الاجهزة الامنية متاكلة وضعيفة جدا لا تقوى علي رصد فيل بحاله يدخل من باب القيادة العامةبينما ورجالاتها في وجل وخوف من القادم المجهول وخاصة الغرباء اصحاب القبعات الزرقاء علي مرمي حجر من القيادة والمطار ومفاصل السلطة في العاصمة (حصان طروادة) وهي تعج بكل مخابرات الدنيا وبالمليشيات المسلحة من كل الالوان وجيوش رسمية واممية وحزبية وتجارة سلاح شائعة في قلب الخرطوم علانية في وضح النهار!
ورغما عن هذا التداعي الكبير للدولة الفاشية لكن للاسف لازالت هذه الدولةالبوليسية الفاشية الارهابية المجرمة قائمة بعبعافي مخيلة الناس واوهامهم ترهب خصومها بسمعتها القديمة التي ارهبت بها خصومها بعد ان عززت هذه المخاوف بالتجربة لثمانية عشر عاما في قتل وسحل واغتصاب الخصوم وتعذيبهم وتشويههم ومطاردتهم الامر الذي ارهب الناس حد الفجيعة وانطباع هذه الماسي في وعيهم ولا وعيهم.. ولن يصدقوا ابدا اي احد يحدثهم اليوم عن اكذوبة الانقاذ التي باتت اليوم فزاعة ( هوابا) كبيرا يرهب طيور الناس...الا اذا تحرك الشرفاء نحو الفزاعة في اول محك حقيقي بالثورة والمواجهة المباشرة والتبول علي راس الفزاعة حتي يتبين المشككون والمفزوعون حقيقة ان الانقاذ باتت فزاعة كبيرة او كعصا سليمان في انتظار المبادرين ليثبتوا حقيقة هذا الوهم الكبير وان السوس الذي اثبت موت سليمان سيثبت اليوم موت الانقاذ!!

هشام هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 28-05-2007, 06:53 ص
Parent: #1


؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: Wasil Ali
التاريخ: 28-05-2007, 07:06 ص
Parent: #2


وانكشف كذبهم في حادثة المهندسين
وفي الهجوم التشادي على السوداني
وفي البحرية الأمريكية التي اوقفت سفنهم في البحر الأحمر

وحتى مؤيدي الإنقاذ بدأت تنكشف الحقيقة لهم

هجو الأقرع


Quote: البشير وعبد الرحيم حسين خموا وصروا !

من المؤسف يا جنرالات اخر الزمان ، ان يقتل جنودكم وترمل نساؤهم ، ويتلفت ابناؤهم يقلبون عيونهم فى السماء بحثا عن عن اب او اخ قتلوه قطاع الطرق ، او قل دولة قام رئيسها فى يوم من الايام بتزوير عملة دولة خليجيه ، ووشحنها بالطائرات ، ولشدة غبائه ضبطت فى مطار خليجى وهى متوجهة الى انجمينا ، اعلامكم الكيسح يقول على استحياء ان الامر خطير ، اين اختفى فتى المفاوضات ود الخليفة ، اين وزيرنا الهمام هل اصبح وزير دفاع عن الحمام . والله عيب استحوا والله لو كنت مكانكم لما ارايت احدا وجهى ، هذه الدماء ودماء غيرها كثيرة فى ذمتك . لقد انطبق عليكم المثل القائل اللضينه دوقو وتعزر ليهو، اعلموا يا هؤلاء ان ليبيا ضدكم ، ومن يكون هذا الاحمق الذى يثق فى عقيدها ، اذا كان همكم هم جنودكم اضربوا قطاع الطرق ولصوص العملة المزورة . وإلا فان بطن الارض اولى لكم من ظهرها، يا حليل الرجال الوقفوا دبابات يوغنده فى الميل اربعين ، اللهم ارحم ابننا ابوعبيدة حماد الفادنى ، الذى كان يقول فى ساحات المعارك ،اخشى ما اخشى بهدلة الكبار ، وكان يقول طالما حملنا سلاحنا فى الميدان فلا تخافوا علينا. اسرح وامرح فى جنانك فقد خذلك القوم انت ورفاقك، كنتم الصادقين اما هم خليهم يخموا ويصروا. لا تستقبلوا وفدهم على الاقل الان ، ودماء اخواننا لم تجف ، وعزائهم لم يرفع ، يا وزير الدفاع لو كنت مكانك لما غادرت موقع العمليات حتى تشفى على الاقل صدور زملاء هؤلاء الجند ، ولا اقول هيبتك العسكرية، امانه ما كم فالحين فى دفع الديات !. والله العظيم انتم السبب ، فقد دخلت الدويلة الصغيرة مرات ومرات الى حدودنا ، بل قال وزير دفاعها من زمن ، موجها كلامه لكم ، لنا حق مطاردة خصومنا فى اى مكان ، اما ان تدعموا المعارضة التشادية بقوة ، او ترفعوا ايدكم عنها ، و المؤكد ان المعارضة التشادية لا تصدقكم فقد خذلتم من قبل اخوتنا الاسلاميين من ارتيريا ، بل سلمتوهم الى اخوكم جلاد ارتيريا، فعلا من اعان ظالم سلطه الله عليه



--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: Wasil Ali
التاريخ: 28-05-2007, 07:09 ص
Parent: #3


Quote: يكفي مهانة يافخامة الرئيس!!

العنوان من عندي وليس للكتاب الهندي عزالدين ((اخر لحظة))الموضوع للكاتب الهندى عزالدين

من وراء الكواليس، وفي صمت مريب، تجاوزت (الخرطوم الرسمية) وبتدخل أعلى المسؤولين في القطاع السيادي أزمة مكتومة مع «واشنطون» بسبب إصرار الإدارة الأمريكية على إدخال (40) حاوية ضخمة للبلاد تحوي مواد بناء، ومستلزمات أخرى تخص مشروع تشييد مبنى السفارة الأمريكية الجديد بمنطقة سوبا، دون خضوع الحاويات للاجراءات الجمركية..!

معلوماتنا الخاصة تقول إن السيد وزير المالية والاقتصاد الوطني الزبير أحمد الحسن رفض منح تصديق بإعفاءات جمركية للحاويات الأمريكية، وظل الأمر مثار جدل، وشد وجذب داخل أجهزة الدولة المعنية، حيث بذلت وزارة الخارجية ووزراء الدولة فيها جهوداً مكثفة للضغط على وزارة المالية وسلطات الجمارك لإطلاق سراح الحاويات دون دفع (مليم أحمر) لحكومة السودان..!!

ولما تطاول الأمر، واشتد الحصار الدبلوماسي (الأمريكي) والدبلوماسي (السوداني)، تم رفع الأمر إلى جهات عليا في الدولة، فصادقت- بكرم حاتمي وأريحية سودانية- على إعفاء الحاويات الأمريكية من الجمارك، والسماح بدخولها إلى وجهتها بضاحية سوبا، حيث اشترى الأمريكان (من حُر مالهم) أرضاً (تجري فيها الخيل).. حدادي .. مدادي... لانشاء أكبر سفارة أمريكية في أفريقيا..!

وجهة النظر التي اعتمدت عليها السلطة السيادية في منح التصديق (المجاني) تعتمد على مقولة يا أخي خليهم إمشوا سوبا ويفتحوا لينا شارع علي عبد اللطيف..)!! تخيلوا..! وما الذي كان يضطركم إلى إغلاق شارع البطل علي عبد اللطيف في عاصمة دولة كان قادتها يرددون في الاحتفالات الجماهيرية المفتوحة الطاغية الأمريكان ليكم تدربنا.. بقول الله.. وقول الرسول ليكم تسلحنا....)!!

هل تعرفون لماذا ترفض السفارة الأمريكية دفع رسوم «الجمارك»؟ الإجابة لأنها سفارة تمثل دولة أعلنت مقاطعة السودان سياسياً واقتصادياً، وبالتالي لا يمكن أن يتم توريد أموال صادرة عن الخزانة الأمريكية إلى خزانة وزارة المالية السودانية!!

بالله عليكم.. هل هناك (مسخرة) ومهزلة أكثر من هذه؟

يقول سفيرنا في واشنطون «جون أكويج» (حركة شعبية) للزميلة «الرأي العام» إن الخارجية الأمريكية استدعته وأبلغته (عظيم امتنانها) لسماح الحكومة السودانية بدخول الحاويات بدون جمارك، وأكد السفير أن الطرفين توصلا لإتفاق يقضي بالتعامل بالمثل، والسماح للسودان بشراء أرض في واشنطون لبناء سفارة تليق به..!!

مشكلة المسؤولين في حكومة السودان من القصر إلى الخارجية إلى أجهزة أخرى أنهم (يصّدقون) الأمريكان سريعاً، ولهذا صدَّق وفد الحكومة في نيفاشا الوعود الأمريكية بتطبيع العلاقات فور التوقيع على إتفاقية السلام، ولكنهم .. لم يفوا بالوعد.

وصدَّقت أجهزتنا الأمنية أيضاً أنها في حال تعاونها لمكافحة ما يسمى بالارهاب، سيُسحب اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للارهاب.. ومرة أخرى لم يفوا بالوعد..!

ووعدوا وفدنا في أبوجا بأنهم سيعاقبون الحركات الرافضة للتوقيع على أبوجا، وستصدر ضدها قرارات ومحاكمات ومطاردات دولية..! وهاهم رافضو أبوجا يمرحون من لندن إلى باريس، إلى واشنطون..!

والآن.. الحكومة والمؤتمر الوطني يصدقان أن السفارة الأمريكية الضخمة التي ستقوم في سوبا ستعمل على تطبيع العلاقات مع السودان، ودعمه، مادامت ستكون أكبر سفارة في أفريقيا..!!

لكن الراجح أن أكبر سفارة أمريكية في المنطقة ستسخر كل إمكانياتها المادية والاستخبارية لاسقاط الحكومة، بالانتخابات، أو بطرق أخرى.

المضحك، والمبكي في ذات الوقت أن سفارتنا في واشنطون لم تستطع قبل فترة وجيزة فتح حساب مصرفي في أي بنك بتوجيه من الإدارة الأمريكية، ومازالت سفارتنا هناك تعاني من (التضييق) عليها، رغم (إمتنان الخارجية الأمريكية) على الكرم السوداني الأصيل..

لقد تعودت واشنطون أن تقبض من الخرطوم (التسهيلات) و(المعلومات)، فيما تعوَّدت الخرطوم أن تقبض الريح..!!

ولا أجد سادتي، من وصف أنسب لحالة حكومتنا في تعاملها مع الإدارة الأمريكية غير ما خطه يراع «التيجاني سعيد» وغناه الفرعون «محمد وردي»:

أصلو العمر كان درباً مشيتو كسيح...
. وكان غرساً سقيتو بِكا..

وقبضت الريح...




--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: Wasil Ali
التاريخ: 28-05-2007, 07:10 ص
Parent: #4


محمد فرح


Quote: تحيه طيبه

حقيقه أمر الحاويات هذا أحزنني لدرجه شديده جداً ففي نفس اللحظه التي تم التصجيق بها لهذه الحاويات الأمريكيه رفضت الجمارك إدخال عربه تبرع بها أحد الخليجيين لصحفيه مقعده ... أما كان الأجدى والأجدر رفع الرسوم عن هذه الصحفيه بدلاً من رفع الرسوم الجمركيه عن هذه الحاويات الأمريكيه مع العلم أن أمريكا لن تعامل السودان بطؤيقه عادله حتى ولو حننا ليهم شارع مدني بأكمله ...
أتمنى إعادة النظر في العربه المرسله لهذه الصحفيه...


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: Wasil Ali
التاريخ: 28-05-2007, 07:12 ص
Parent: #5


هجو الأقرع



Quote: فى الايام الاولى لاعلان تطبيق الشرعية فى السودان(مجرد اعلان) كنت مع الاخ عباس الفادنى فى زيارة لمدير مكتب الفريق البشير بقصر الصداقة ، وكان ايامها الاخ احمد شاور من ابناء غرب شندى ، والان قنصلا فى دبى، وطال انتظارنا للدخول ، بعدها تبين لنا ان السفير الامريكى كان فى مقابلة مع الفريق البشير،و تسربت الانباء فى المساء ان البشير رفض العرض الامريكى بوقف الاحكام الشرعية مقابل تسهيلات وتحسين علاقات ، حتى ان احد كتاب النظام يومها بين تفاصيل اللقاء بقوله ان البشير اكد للسفير ان خزائن الدنيا كلها لن تحول عن ما تريده الانقاذ ، بعدها بدأت التوتر وظلت الانقاذ صامدة لاكثر من عشر سنوات ، حاولت امريكا بكل ما تستطيع قلع النظام عن طريق الجيران والمقاطعة وفشلت . وتحمل الناس كل المعاناة ، حتى ان الصادق المهدى قال غريب امر هذا الشعب ، بعدها تقزمت الانقاذ واصبحت تسابق الجميع الى جحر الضب ، وسلكت طرق تتنافى والطرح الاسلامى المرفوع، امريكا يا فخامة الرئيس لا تحترم الضعفاء واللاهثين والراكضين نحوها، سبحان الله لماذا تساقطت الشعارات ، هل كانت كذبا و ونفاق ،نحمدالله ان اخواننا عبيد ختم، وعلى عبدالفتاح، واخى عبدالله الاقرع والذى سالته فى الكلية الحربيه يوم تخرجه، هل تنوى قلب الحكومة مع ابناء عمومتك المسلماب ، قال لك يومها لن تجد منا احدا فى الخرطوم بعد التخرج ، وذهب هو وابناء عمموته ولم يبقى منهم الا واحدا، واكرر انهم سعداء بعدم رؤية هذه المهانة والخضوع والانكسار، ثم لماذا تقوم امريكا بعمل اكبر سفارة فى بلدنا ،يكفى كذبا ودجلا ، العبوا على المكشوف . يا فخامة الرئيس تفقد الرجال الذين حولك ، وبين للناس لماذا كل هذا ؟


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: Wasil Ali
التاريخ: 28-05-2007, 07:13 ص
Parent: #6


Quote: وبدوره اعترف وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل بدور للمخابرات السودانية أبعد من حدود بلاده، حين قال إن تلك المخابرات عملت بالفعل كآذان وعيون للمخابرات الأميركية في دول مجاورة من بينها الصومال الذي تعتبره الولايات المتحدة ملاذا لمن تسميهم المتشددين الإسلاميين.

وأرجعت لوس أنجلوس تايمز هذا التعاون السوداني إلى رغبة الخرطوم برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ورفع واشنطن للعقوبات الاقتصادية عن السودان


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: Wasil Ali
التاريخ: 28-05-2007, 07:14 ص
Parent: #7


الإنقاذ في ذلة مابعدها ذلة.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 28-05-2007, 07:54 ص
Parent: #8


حبيبنا واصل النجيض

سلامات وتسلم علي الشهادات القيمة من اهلها ومطبليها
ولكم كنت اتمني ان تكون مشفوعة بمواقف لاحقة منهم تدلل علي صدقية المشاعر
لا مجرد اقوال في سوق الكلام الرخيص!

محبتي واحترامي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 28-05-2007, 03:36 م
Parent: #9


>>>>>

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: Mustafa Mahmoud
التاريخ: 28-05-2007, 03:54 م
Parent: #10


لصوص هذا الزمن أحذروهــم..
أحذرو اللصـوص
أفتحو العين الكبيرة عشان تشوفهم...
أفتحو عينكم كبيرة عشان تشوفهم
مرحلة مرحلة تابعوهم..
أرصدو كل تحركاتهم وأنتبهو ليهــم
وضحــو ليهم أنكم أنتو بتعرفــوهم
سرقو البلد..كتلو الولد..نهبو الدهب....
وسرقوالأمل من أعين الناس الحيارى
وكل معاناة هذا الوطن منسوبة ليهم....
وأصلو مابتغيرو الا أنتو تغيروهــم
شدو حيلكـــم غيروهـــم .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 28-05-2007, 04:00 م
Parent: #11


سلامات حبيبنا دكتور مصطفي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: Wasil Ali
التاريخ: 28-05-2007, 05:52 م
Parent: #12


عصام دهب


Quote: أخي / صلاح غريبة ..

مع إحترامي لخيارك في الإنتماء لما يسمى بالمؤتمر الوطني ، إلا أنني أرى أنه مجرد كيان هلامي ، حرامي ، و كمان شرامي .. أما هلاميته فلأنه لا فرق بينه و سيئ الذكر الإتحاد الإشتراكي الذي عرف حجمه الحقيقي لاحقاً حيث أنه ليس لكليهما أي قواعد ، و كونه حرامي فهذه لا يتناطح فيها تيسان ، أما أنه شرامي فإن نجاح هذا الكيان في شق صفوف بقية الأحزاب الأخرى و أستقطاب بعض المنتفعين من أعضائها و تبنيه لسياسة الجيب الواحد ما بينه و بين موارد الدولة يؤكد أنه شرامي فعلاً .. لكن هذه الصفات هي التي تعجل بزوال هذا الكيان ..


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 30-05-2007, 05:58 ص
Parent: #13


سلامات يا واصل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: تحركوا ايها الشرفاء فما الانقاذ الان الا.. هواب ..كبير!
الكاتب: Mustafa Mahmoud
التاريخ: 30-05-2007, 08:25 م
Parent: #14


ياوطن ..
كان ايدينا فيك من المسك تتملخ ..
السماء اللتكى وجلد النمل يسلخ ..
dr mustafa mahmoud


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق