الخميس، 1 مايو، 2008

مايو .. يونيو نميري ...بشير(طرة ... كتابة)؟؟

مكتبة هشام هباني مايو .. يونيو نميري ...بشير(طرة ... كتابة)؟؟
07-02-2005, 06:50 ص المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1200201658&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: مايو .. يونيو نميري ...بشير(طرة ... كتابة)؟؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 07-02-2005, 06:50 ص


واخيرا يا جعفر ويا جعفر (الجعفر القائد الملهم)والطليق الاهم لا حسيب ولا رقيب في زمن (التفاريط )والانكسارات النتين وفي ذات المستنقع تلتقي الديدان والبراغيث و(المارغوت) في جدلية التوالي (مايو يونيو طرة كتابة) ؟؟؟وهي الجدلية التي جراءها اصابني الغثيان في ليلة القبض على روحي وانا اشاهد تلفاز الجزيرة بعد لهاث المنافي المرير لارى بأم عيني الاثنين وب(حبوبة) اذني من يدافع في اعظم منابر الدنيا وهو منبر الامم المتحدة عن سودان الظلام والانقاذ(سيد التشاشة وجالب الفلاشة) شاهد الملوك بن الملوك (عروة بن الورد) مندوبا لهذا الوطن التعيس كأنما دبلوماسية السودان عقمت برجالاتها واشرافها ومثقفيها ان تلد من رحمها (العقيم) اشرافا يشرفون هذا الشعب العظيم وكان المنبري الثاني في ذات النشرة مدافعا عن آثام وذنوب الانقاذ من داخل البلاد هو المحامي الضليع المنيع (لوري باسط) وهو كبير المدافعين عن الهة مايو واصنامهاوازلامها آنذاك في الامس القريب حيث لم نصب بفقدان الذاكرة بعد وفي ذات النشرة كان (هبل) الخرطوم البشير يرغي ويزبد وبجواره (الحاسم) (مناة )مايو الاولى وهو يدافع عن الانقاذ و(شرع الله) وفي ذات النشرة خبر مفاده دعوات من جهات وطنية بالافراج عن المناضل الهمام والمعارض الاوحد والسجين الاوحد في سجون الانقاذ شيخ الانقاذ حسن (ابو عكاز)(حاجة تجنن مش معقول) واليوم يعلن القائد الملهم جعفر الاشرم اندماج تحالف قوى الشعب العاملة مع المؤتمر الوطني الحاكم والوطن الان في لعبة قمار ساذجة (طرة ..كتابة)بين مغامرين ومقامرين هما ( خايب الرجا والتعيس) فهل من مغيث ايها المنابرة الشرفاء ( دلوني عل الطريق) في هذا الزمن الحريق ولا حول ولا قوة الا بالله الا رحم الله شهداءنا الابطال لاسمع منكم ما قد يقال ويخفف المصاب ايها الرفاق؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: يا جعفر
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-02-2005, 12:14 م
Parent: #1


فوق

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: مايو .. يونيو نميري ...بشير(طرة ... كتابة)؟؟
الكاتب: lana mahdi
التاريخ: 08-02-2005, 12:21 م
Parent: #1


Quote: فهل من مغيث ايها المنابرة الشرفاء ( دلوني عل الطريق) في هذا الزمن الحريق ولا حول ولا قوة الا بالله الا رحم الله شهداءنا الابطال لاسمع منكم ما قد يقال ويخفف المصاب ايها الرفاق؟؟


فعلا مفروض يكون فوق
نقولا نعم و الف نعم بس ما للقائد الملهم دراج المحن"جياب المحن"
انتا عارف يا هشام اعجاز الانقاذ يتجلى فى انك كلما اعتقدت انهم وصلوا اعلى سقف لمفاجآتهم للشعب المكلوم ياتونك بمفاجاة تذهب الالباب"بدلا من ان تخلبها"!!
اقنعوا اب عاج بشراكة حمض الكبريتيك مع الالمونيوم وقايلين الناتج اوكسجين او فهموهو الناتج اوكسجين فطلع co1/co2!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: مايو .. يونيو نميري ...بشير(طرة ... كتابة)؟؟
الكاتب: فارس موسى
التاريخ: 08-02-2005, 04:31 م
Parent: #1


هبانى سلامات ..ومراحب وإن جاءت متاخره .لانى لنج زيك!
قراتك اول ما قراتك فى مقالات (راسبوتين) وبتاعة الميرغنى(sudanile)
ولانى ثقيل لليله منتظر الثالثه الابيت تكتبها!!!
قلمك إن جاز لى التقييم من مو اقع القراء والقراء فقط قلم جاد وملتزم
احببته جدا .
القطعه اعلاه تدعم ما قلت وبث

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: مايو .. يونيو نميري ...بشير(طرة ... كتابة)؟؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-02-2005, 10:40 ص
Parent: #4


الاخ العزيز فارس موسى
لك معزتي واحترامي وانت واقف ببابنا واهلا بك في المنبر اضافة جادة وملتزمة كما يؤكد دخولكم مثل هذه الابواب الساخنة والتي لا زلت اعتقد ان كثيرا من الذين يخافون عقلية ( الجستابو) يتهيبون حتى هذا المنبر الاثيري رغم انتفاء هذا الهاجس الرقيب فيه ولا يقربون مثل هذه الابواب من باب الفضول او فقط المشاهدة بأضعف الايمان وهو امرمحير ولك معزة ولي قدام .
هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: مايو .. يونيو نميري ...بشير(طرة ... كتابة)؟؟
الكاتب: siddieg derar
التاريخ: 10-02-2005, 11:03 ص
Parent: #1


هشام
ولك وحشة من زمن العمل المعارض المسلح مطلع الثمانينات
ونحن فى أثيوبيا
وأها باقى نهايتها هذا التبجح والغم وبعيون بذيئة

وياهشام إليك هذه القصيدة التى كتبت فى ذلك الزمن أيام تسكعنا
ونحن نعمل لخلق وطن يليق بنا وبشعبنا وأهلينا


الحبُّ الموت أم الموتُ الحب ؟

صديق صالح ضرار

وإليكِ سيدةَ النساء أتيتُ ،
مهموما من الأسفارِ
كل مدينة كانت تحط على فؤادى،
حزن صبيتها ،
وتخطف متعة الترحال منّى ،
ما ندمت . . سوى لأنِّى ،
قد فقدت العطر والحب المُغنِّى ،
وانهمارَ الضوء من خلف العيون السودْ .
أسقطتُ عن قلبى التباريح السقيمة ،
يقظة الأحلامِ ،
رائعة النهارِ ،
انتظار بزوغ هذا الفجر . .
فى الليل المكفن بالجليدْ .
وقد انتظرت حلول عيدْ .
وأويتُ سيدة النساء إلى عيونك ـ صبوةً ـ
ما بال حبك رغم هذا الطردِ ،
والتشريدِ ،
والنفّى المؤبدِ ،
ما بال حبك لايَبيدْ
كنا ، مع الأسفار ، نهزج فيكِ أغنيةً ،
تُغطّينا من العبث الطفولىِّ الخبيثِ ،
وكانت الأخلاقُ
نُودعها مآقينا ،
فتُعلينا ،
ونعبر آخر الأنهار نحو حصنكِ ،
ـ متعبينَ ـ
مليكةٌ أنتِ ، وحرّاسٌ على الأبوابِ ،
يُؤذن بالدخول لغيرنا ،
ولنا انتهاءٌ ،
وابتداءٌ فى التسكّع من جديدْ
ياصحوة التاريخ غيلينى ،
فإنى فى هواكِ فتىً مريد .ْ
متحفّزٌ سيفى ، وممتطىٌ جوادى . .
فلا أخالك تغفلينْ .
ولأنتِ سيدةَ النساء مليكةٌ ،
من أجل عينيها ،
سأُشرع السفن القديمةَ
آخرُ الأنباء قالوا :
لا الهوى يحلو ،،
ولا العشقُ المؤقتُ ،
لا التحدث خلف زجاج نافذةٍ
يطولُ
ولا ارتعاشاتُ الشفاهِ
وقبلةُ الموت الأخيرْ .
وتُجيل سيدةُ النساء الطرف نحوى ،
فالحب قافيةٌ . . وسجعةٌ أُخرى
أنال بها المُحببَ ،
لا . . ولن استجدى سيدة النساءِ
أنا المغيرُ . . أنا المُغيرْ .
إن كان حبُّك سافراً
خبأت حُق العطرِ
تحت وسادة للشمسِ ،
خبأت التجاعيدَ ،
تلونت كلُّ الحقول ـ وأزهرت ،
فلنا التحدِّى والدخولْ
وتُجيل سيدةُ النساء الطرف نحوى ،
كانت تُجيل الطرف نحوى ،
ولها عيونُ المستحيلْ
وذوو الفضولْ
يتراجعون . .
لأنّ هذا الموتَ
يُقبل فى شتاء قارسٍ ،
فى الصيف يُقبلُ قاسياً ،
ويجيىءٌُ هذا الحبُّ فى كل الفصول .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: مايو .. يونيو نميري ...بشير(طرة ... كتابة)؟؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-02-2005, 10:48 ص
Parent: #6


الرائع الصنديد : الصديق ود ضرار

دابايوا دابايوا

دوما لك معزتي كما عهدتك صامدا وكلماتك الوطن البارود الانتماء لا زالت معتقة تبوح بعشق الوطن الحبيب وهي تحسن الانتماء يا ايها الدقناوي الجسور ولك الف معزة.
ابدا اخوك هباني


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق