الثلاثاء، 22 أبريل، 2008

من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!

من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
08-03-2008, 10:45 م المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=150&msg=1205016352&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-03-2008, 10:45 م


بقدر ما حاولت ان اتذكر صورة لهذين المجرمين في تلكم الحقبة التي عاصرانا فيها وهي حقبة نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات ونحن طلاب بالجامعة لم اتذكر اي منهما في تلكم الايام المليئة بالاحداث وقد كان (المهووسون) يهيمنون علي اتحاد الطلاب ولم ار اي منهما في غمرة تلكم الاحداث العاصفة في جامعة الخرطوم والتي برزت فيها قيادات طلابية معلومة ومشهورة من هذا التيار المهووس بالاسلام حد التزيد الاعمي والذي ما ان اتاح الله له فرصة السلطة منفرداحتى بانت عورة مبادئهم وزيفها وهم يقدمون انموذجا ابعد ما يكون عن قيم واخلاق الاسلام بل شوهها وابتذلها واساء اليها!
اين كان هذان المجرمان واللذان الان في سدة الاجرام علي راس اقذر الاجهزة الامنية التي مرت علي تاريخ السودان وقد مارست من البشاعات والجرائم ما تقشعر لها الابدان ولا يمكن ان يتخيل الانسان ان من هم علي راس هذا الجهاز الفاشي المجرم مهندسان مدنيان اي تلقيا تعليما مدنيا راقيا في واحدة من ارقي جامعات الاقليم والتي كانت واحة للديموقراطية و الحرية وقد كانت خندقا وطنيا متقدما في محاربة الانظمة الفاشية وقد خرجت من القيادات السياسية والعلمية اسماء لها مكان سام في تاريخ السودان لما لها من مجهودات انسانية وعلمية ساهمت بها في تطوير الحياة العامة في بلادنا اما ان يكون من بين خريجي هذا الصرح العلمي العظيم مثل هذين المجرمين فانها والله اكبر اساءة لجامعة الخرطوم ان يكون من بين ابنائها الخريجين الذين تربوا في كنف الديموقراطية واجواء الحرية مثل هذين المجرمين المشوهين!



--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-03-2008, 10:48 م
Parent: #1





سيرة ذاتية

للسيد مديــر عــام جهــاز

الأمــن والمخابـرات الوطنــي

1. البطاقة

أ‌. الرتبة: فريق مهندس.السيد المدير العام

ب. الاسم: صلاح الدين عبد الله محمد.

ج. تاريخ الميلاد: 1957م.

د.مكان الميلاد: الخرطوم.

هـ. الحالة الإجتماعية: متزوج وأب لخمسة أبناء.

و. الدراسة: جامعة الخرطوم- كلية الهندسة (مدنية) 1982م.

2. السيرة العملية:

أ. 1982-1989م عمل بالقطاع الخاص.

ب. 1990م التحق بجهاز الأمن العام.

ج. 1990-1995م مدير لإدارة العمليات الخاصة.

د. 1995م-2000م مدير عام لمجمع اليرموك الصناعي.

هـ. 2000م-2002م نائب مدير عام لجهاز الأمن الداخلي.

و. أغسطس 2002م مدير عام جهاز الأمن الوطني.

ز. فبراير 2004م مدير عام جهاز المخابرات السوداني بالإضافة لكونه مديراً لجهاز الأمن الوطني.

ح. مارس 2004م مدير عام جهاز الأمن والمخابرات الوطني وحتى الآن.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-03-2008, 10:50 م
Parent: #2




سيرة ذاتية

البطاقة:

أ‌. الاسم: محمد عطا المولي عباس.

ب‌. تاريخ: الميلاد 1957م.

ج. مكان الميلاد: الخرطوم.

د. المؤهل العلمي: بكالوريوس هندسة جامعة الخرطوم.

هـ. تاريخ التخرج: 1982م.

و. الحالة الإجتماعية: متزوج وله ثلاثة أطفال.

الوظائف التي تقلدها:

أ. في الفترة من 1982م-1989م كان يعمل بالقطاع الخاص.

ب. 1992م التوظيف بجهاز الأمن الوطني.

ج. 1995م انتقل لجهاز المخابرات السوداني.

د. 1997م-1998م مديراً لإدارة العمليات.

هـ. 1999م-2001م أمين عام استشارية السلام.

و. 2001م-2002م عمل بسفارة السوداني بنيروبي – كينيا.

ز. 2004م وحتى الآن نائباً لمدير عام جهاز الأمن والمخابرات الوطني.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-03-2008, 11:01 م
Parent: #3


هل يعي هذان المجرمان الغافلان وهما يزعمان انهما اتيان من خلفية دينية تؤمن بالقضاء والقدر وان الموت حالة حتمية وهوحق وبعد الموت بعث وحساب وجزاء وعقاب للظالمين.. وهل يعيا انهمامن الظالمين وهما علي راس جهاز مجرم قتل الالاف وعذب الالاف وانتهك حرمات الالاف وارهب الملايين باسم الله وانهما غير خالدين بل حتما سيموتان وسيمثلان امام عزيز عادل جبار مقتدر ليحاسبهما علي كل صغيرة وكبيرة بالقسط!؟

" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-03-2008, 11:30 م
Parent: #4


من منكم ايها الشرفاء قد زامل هذين المجرمين في اية مرحلة دراسية او عمل ليحكي لنا عنهما بتجرد وامانة من خلال معايشة لصيقة...عن سلوكياتهما واخلاقهما وعلاقاتهما بالاخرين لتحليل هاتين الشخصيتين المازومتين بالاجرام حتى نتبين طبيعة الجريمة والشر في هذين الكائنين الشريرين!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-03-2008, 11:38 م
Parent: #5


بالنسبة لي ومن خلال الماضي والراهن القذر والاجرامي لجهاز (الامن الوطني) مجازا وهو جهاز بول الدولة البوليسية اي ناشر شرورها وجرائمها يتبين لي ان من هم وراء هذا الكيان الشرير كائنات من اناس اوغاد وجبناء اي ليسوا بشرا شجعان...فالشجاع لا يغدر ولا يظلم ولا يستقوي علي الضعفاء والعزل ولا يقاتل من وراء جدر من العساسين والمخبرين.. بل يواجه بنفسه الاخرين وجها لوجه وفي منازلة عادلة وبعتاد متكافيء يرتضيها الطرفان المتنازلان ويحددان مكانها وزمانها وهذا ما ليس بحاصل في هذا الجهاز الشرير والذي يختبيء وراءه الجبناء من المشوهين اخلاقيا ونفسيا ومن خلاله تنفسوا عقدهم وامراضهم النفسية المشبعة بالحقد علي الاخر حد قتله بعد تعذيبه واغتصابه!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-03-2008, 11:48 م
Parent: #6


اي دين واي مذهب اسلامي هذا الذي امنوا به وهو يحض علي القتل والتعذيب والاغتصاب واهانة واذلال عباد الله والتلذذ بتعذيبهم واضطهادهم ناسين ان هذا الانسان قد كرمه الله وجعله خليفة له وان قاتل النفس في الاسلام كانما قتل الناس اجمعين!



Quote:

قال تعالى

من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفساً بغير نفسٍ أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً
ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً"..المائدة 32


لقد صان الإسلام بتعاليمه الأعراض والكرامات ،بل وصل برعاية الحرمات للناس إلى حد التقديس..

ففي حجة الوداع خطب النبي_صلى الله عليه وسلم_في جموع المسلمين فقال: ((إن أموالكم وأعراضكم ودماءكم

حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا))..أخرجه الترمذي ،ت:436

وقد نظر عبد الله بن عمر يوماً إلى الكعبة فقال: "ما أعظم حرمتك، والمؤمن أعظم حرمة منك!!"..أخرجه الترمذي، ت:435


حرمة الدماء

قدس الإسلام الحياة البشرية، وصان حرمة النفوس،وجعل الإعتداء عليها أكبر الجرائم عند الله بعد الكفر به

تعالى.وقرر ذلك القرآن: ((أنه من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً)) المائدة32

ذلك أن النوع الإنساني أسرة واحدة،والعدوان على نفس من أنفسه هو في الحقيقة عدوان على النوع وتجرؤ عليه.

وتشتد الحرمة إذا كان المقتول مؤمناً بالله: ((ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه

ولعنه وأعد له عذاباً عظيماً)) النساء 93

ويقول الرسول_صلى الله عليه وسلم_ : ((لزوال الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم)).. مسلم والنسائي والترمذي،ت:439

ويقول: ((كل ذنب عسى الله أن يغفره إلا الرجل يموت مشركاً،أو الرجل يقتل مؤمناً متعمداً)) أبو داود وابن حبان والحاكم،ت:441.

ولهذه الآيات والأحاديث رأى ابن عباس رضي الله عنهما أن توبة القاتل لا تقبل،وكأنه رأى أن من شرط التوبة

ألا يقبل إلا برد الحقوق إلى أهلها أو استرضائهم،فكيف السبيل إلى رد حق المقتول إليه أو استرضائه!..

وقال غيره: إن التوبة النصوح مقبولة ،وإنها تمحو الشرك فكيف ما دونه..

وقال تعالى: ((والذين لا يدعون مع الله إلهاً آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولايزنون ومن يفعل

ذلك يلقَ أثاماً * يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهاناً * إلا من تاب وآمن وعمل صالحاً فأولئك يبدل الله

سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً)) الفرقان 68_70



القاتل و المقتول فى النار
وعدّ النبي _صلى الله عليه وسلم_قتال المسلم باباً من الكفر،وعملاً من أعمال أهل الجاهلية الذين كانوا يشنون

الحرب ويريقون الدماء من أجل ناقة أو فرس. قال عليه الصلاة والسلام: ((سباب المسلم فسوق وقتاله كفر))متفق عليه ،ت:442

وقال: ((لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض))متفق عليه، ت:443

وقال: ((إذا المسلمان حمل أحدهما على أخيه السلاح فهما على حرف جهنم،فإذا قتل أحدهما صاحبه دخلاها

جميعاً))،، قيل يا رسول الله!هذا القاتل فما بال المقتول؟! قال: (( إنه أراد قتل صاحبه))متفق عليه، ت:444

ومن أجل ذلك نهى النبي_صلى الله عليه وسلم_ عن كل عمل يؤدي إلى القتل أو القتال ولو كان إشارة بالسلاح،

إذ قال: ((لا يشر أحدكم إلى أخيه بالسلاح، فإنه لا يدري لعل الشيطان ينزع في يده فيقع في حفرة من النار)) أخرجه البخاري، ت:445

وقال: ((من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه حتى ينتهي، وإن كان أخاه لأبيه وأمه)) مسلم،ت:446

بل قال عليه السلام: ((لا يحل لمسلم أن يروع مسلماً))أبو داود والطبراني ورواته ثقات، ت:447
أي أن يخيفه ويفزعه..

ولا يقف الإثم عند حد القاتل وحده، بل كل من شاركه بقول أو فعل، يصيبه من سخط الله بقدر مشاركته، حتى من

حضر القتل يناله نصيب من الإثم، ففي الحديث: ((لا يقفن أحدكم موقفاً يقتل فيه رجل ظلماً، فإن اللعنة تنزل على

من حضره ولم يدفع عنه))الطبراني والبيهقي بإسناد حسن، ت:448

حرمة دم المعاهد والذمي..

وإنما عنيت النصوص بالتحذير من قتل المسلم وقتاله، لأنها جاءت تشريعاً وإرشاداً للمسلمين في مجتمع

إسلامي،وليس معنى هذا أن غير المسلم دمه حلال، فإن النفس البشرية معصومة الدم حرمها الله وصانها بحكم

بشريتها،ما لم يكن غير المسلم محارباً للمسلمين،فعند ذلك قد أحل هو دمه..

أما إذا كان معاهداً أو ذمياً فإن دمه مصون لا يحل لمسلم الإعتداء عليه.وفي ذلك يقول نبي الإسلام: ((من قتل

معاهداً لم يرح رائحة الجنة_أي لم يشمها_وإن ريحها يوجد من مسيرة أربعين عاماً))البخاري وغيره ت:449

وفي رواية: ((من قتل مسلماً من أهل الذمة لم يجد ريح الجنة)) النسائي، ت:450

متى تسقط حرمة الدم..


قال تعالى : ((ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق))الأنعام 151 ،،

وهذا الحق الذي ذكره القرآن أن يكون جزاء على جريمة من ثلاث:

1-القتل ظلماً.. قال تعالى: ((ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب)) البقرة 179..

2-المجاهرة بارتكاب فاحشة الزنى..

3-الخروج على دين الإسلام بعد الدخول فيه والمجاهرة بهذا الخروج تحدياً للجماعة الإسلامية..

وقد حصر النبي_صلى الله عليه وسلم_استباحة الدم المحرم في هذه الثلاثة فقال: ((لا يحل دم امرئ مسلم إلا

بإحدى ثلاث: النفس بالنفس،والثيب الزاني،والتارك لدينه المفارق للجماعة)) متفق عليه، ت:451



قتل الإنسان نفسه

وكل ما ورد في جريمة القتل يشمل قتل الإنسان لنفسه كما يشمل قتله لغيره،فمن قتل نفسه بأي وسيلة من

الوسائل،فقد قتل نفساً حرم الله قتلها بغير حق..

وحياة الإنسان ليست ملكاً له فهو لم يخلق نفسه،ولاعضواً من أعضائه أو خلية من خلاياه،وإنما نفسه وديعة عنده

استودعه الله إياها،فلا يجوز له التفريط فيها فكيف بالإعتداء عليها،وكيف بالتخلص منها..

قال تعالى: ((ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً)) النساء 29

إن الإسلام يريد من المسلم أن يكون صلب العود قوي العزم في مواجهة الشدائد، ولم يبح له بحال أن يفر من

الحياة،لبلاء نزل به،أو أمل كان يحلم به فخاب،فإن المؤمن خلق للجهاد لا للقعود،وللكفاح لا للفرار،ولديه سلاح

الإيمان المكين والخلق المتين..

لقد أنذر الرسول_صلى الله عليه وسلم_من يقدم على هذه الجريمة البشعة،جريمة الإنتحار، بحرمانه من رحمة

الله في الجنة،واستحقاق غضب الله في النار..

قال_صلى الله عليه وسلم_: ((كان فيمن قبلكم رجل به جرح،فجزع،فأخذ سكيناً فحز بها يده،فما رقأ الدم حتى

مات،فقال الله: ((بادرني عبدي بنفسه،فحرمت عليه الجنة)) متفق عليه، ت:452

فإذا كان هذا حرمت عليه الجنة من أجل جراحه لم يحتمل ألمها فقتل نفسه..فكيف بمن يقتل نفسه من أجل

صفقة يخسر فيها قليلاً أو كثيراً،أو امتحان يفشل فيه!!..

ألا فليسمع ضعاف العزائم هذا الوعيد الذي جاء به الحديث النبوي والذي يبرق ويرعد..

يقول_صلى الله عليه وسلم_: ((من تردى من جبل فقتل نفسه،فهو في نار جهنم يتردى فيها خالداً مخلداً فيها أبداً،

ومن تحسى سماً فقتل نفسه فسمه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً،ومن قتل نفسه بحديدة،فحديدته

في يده يتوجأ بها في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً))..متفق عليه، ت:453


هذا والله أعلم..




--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-03-2008, 11:54 م
Parent: #7


واين هذان الغافلان من قيم واخلاق الاسلام السمحة العادلة التي تعضد الحق ونصرة المظاليم؟!

Quote: نصر المظلوم"

من حقوق المسلم على أخيه المسلم " نصر المظلوم" : يعني دفع الظلم عنه ؛ سواء كان ظلمه في المال ، أو في العرض، أو في النفس ، فيجب علي المسلم أن ينصر أخاه المسلم ، ولقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام :" أنصر أخاك ظالماً او مظلوماً " قالوا : يا رسول الله ، هذا المظلوم - يعني ندفع عنه الظلم - فكيف نصر الظالم ؟ قال :" تمنعه من الظلم ، فذلك نصره" [410] ؛ لأن الظالم قد غلبته نفسه حتى ظلم ؛ فتنصره أنت على نفسه حتى تمنعه من الظلم.

فإذا رأيت شخصاً يظلم جاره بالإساءة إليه وعدم المبالاة به ، فإنه يجب عليك أن تنصر هذا وهذا: الظالم والمظلوم ، فتذهب إلى الظالم الجار، الذي أخل بحقوق جاره وتنصحه وتبين له ما في إساءة الجوار من الإثم والعقوبة، وما حسن الجوار والمثوبة، وتكرر عليه حتى يهديه الله فيرتدع ، وتنصر المظلوم الجار وتقول له : أنا سوف انصح جارك وسوف أكلمه ، فإن هداه الله فهذا هو المطلوب ، وإن لم يهتد فأخبرني، حتى نكون أنا وأنت عند القاضي أو الحاكم سواء ، نتعاون على دفع ظلم هذا الظالم .

وكذلك إذا وجدت شخصاً جحد لأخيه حقاً تدري أنه جحده ، أن أخيه عليه هذا الحق ، فتذهب إلى هذا الظالم الذي جحد حق أخيه وتنصحه، وتبين له وتنصحه وتبين له ما في أكل المال بالباطل من العقوبة ، وأنه لا خير في أكل المال بالباطل ، لا في الدنيا ولا في الآخرة، بل هو شر ، حتى يؤدى ما عليه . وتذهب إلى صاحب الحق وتقول له : أنا معك وأصبرها نحن ننصحه ، ها نحن نوبخه وهكذا بقية المظالم تنصر أخاك ظالماً أو مظلوماً. والظالم نصرك إياه أن تمنعه عن الظلم .





--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:05 ص
Parent: #8


غدا ستموتان ايها المجرمان وستدفنان في ذلكم الشق المظلم الضيق والذي سيسع جثتيكما البدينتين المتخمتين من مال الحرام والقهر والاثام وسياكلهما الدود وجبة شهية لدود ارض السودان الجائع مثل عباد السودان و ستقابلان ربكما عاريين وفي جعبتيكما هذا الكم من الذنوب والاثام الموثقة والتي عرفها القاصي والداني وسيشهد علي ظلمكما يوم القيامة من ظلمتموهم وهم كل اهل السودان ومعلقة علي رقابكم ارواح مئات من الشهداء من قتلتموهم بعدما عذبتموهم وما يلي من الوثائق سيكون كتابا بيسار كل منكما تقدمانه يوم الحساب وعند الله الواحد القهار القصاص العادل للظالمين ومنهم انتما ايها الغلافلان الاثمان المجرمان...توبا الي الله قبل ان يقبض روحيكما الاثمتين!


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:07 ص
Parent: #9


وثيقة رقم (1)

التعذيب في السودان

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:09 ص
Parent: #10


وثيقة اثام رقم(2)

http://ghosthouses.blogspot.com/2005/10/blog-post_26.html

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:14 ص
Parent: #11


وثيقة اثام رقم(3)
http://www.sudanforum.net/archive/index.php?t-11890.html

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:15 ص
Parent: #11


وثيقة اثام رقم(3)
http://www.sudanforum.net/archive/index.php?t-11890.html

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:16 ص
Parent: #13


وثيقة اثام رقم(4)
http://www.d-a.org.uk/opinion/ali_awad6.htm

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #16
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:24 ص
Parent: #14


وثيقة اثام رقم (5)

http://www.sudanyat.org/vb/showthread.php?t=2271&page=2

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #17
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:26 ص
Parent: #16


وثيقة اثام رقم (6)
http://www.amannet.org/amel_ar.html

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #18
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:33 ص
Parent: #17


وثيقة اثام رقم(7)
http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/newsid_3073000/3073171.stm

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #19
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:36 ص
Parent: #18


وثيقة اثام رقم(8)
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=92467

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #20
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:39 ص
Parent: #19


وثيقة اثام رقم(9)
http://www.cihrs.org/darfur/Darfur_Press_details.aspx?n..._id=174&pr_year=2006

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #21
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:42 ص
Parent: #20


وثيقة اثام رقم (10)
http://www.pogar.org/arabic/countries/publications.asp?cid=9&tid=10

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #22
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:45 ص
Parent: #21


وثيقة اثام رقم(11)
http://www.amnesty.org.ru/library/Index/ARAAFR541542004?open&of=ARA-SDN

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #23
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:47 ص
Parent: #22


وثيقة اثام رقم (12)

http://www.southsud.com/modules.php?name=News&file=article&sid=14

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #24
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:49 ص
Parent: #23


وثيقة اثام رقم(13)

http://www.frontlinedefenders.org/ar/node/1205

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #25
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:53 ص
Parent: #24


وثيقة اثام رقم(14)
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=93172

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #26
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:55 ص
Parent: #25


وثيقة اثام رقم(15)

http://hrw.org/arabic/docs/2005/09/07/sudan11696.htm

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #27
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 00:58 ص
Parent: #26


وثيقة اثام رقم(16)

http://www.hrinfo.net/books/2004/book5.shtml

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #28
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 01:02 ص
Parent: #26


وثيقة اثام رقم(17)

http://moneer1976.maktoobblog.com/505504/%D8%A8%D9%8A%D...2_%D8%BA%D8%B2%D8%A9

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #29
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 01:07 ص
Parent: #28


وثيقة اثام رقم (18)


http://archive.amnesty.org/library/Index/ARAAFR540762006

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #30
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 01:14 ص
Parent: #29


وثيقة اثام رقم(19)

http://www.arabrenewal.org/articles/6668/1/EiaeE-CaAOEC...OaeCP-UOE/OYIE1.html

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #31
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 01:18 ص
Parent: #30


وثيقة اثام رقم(20)

http://www.eohr.org/ar/articles/2004/pr1228.shtml

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #32
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 01:20 ص
Parent: #31


وثيقة اثام رقم(21)


http://www.sudanforum.net/archive/index.php?t-4389.html

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #33
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 01:21 ص
Parent: #32


وثيقة اثام رقم(22)

http://ghosthouses.blogspot.com/2007/05/dr-ali-fadul-17...ter-his-torture.html

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #34
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 01:44 ص
Parent: #33


وثيقة اثام رقم (23)

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=69465

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #35
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 01:46 ص
Parent: #34


.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #36
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 01:49 ص
Parent: #35


وثيقة اثام رقم(25)

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=72778

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #37
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 01:53 ص
Parent: #36


وثيقة اثام رقم(26)

محاكمة البشير في نيويورك ....!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #38
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 01:57 ص
Parent: #37


وثيقة اثام رقم(27)

http://www.sudantop.com/vb/archive/index.php/t-19801.html

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #39
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 01:59 ص
Parent: #38


وثيقة اثام رقم(28)

http://www.sudane4ever.com/vb/showthread.php?t=7464&page=4

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #40
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 02:07 ص
Parent: #39


وثيقة اثام رقم(29)

http://www.almadapaper.com/sub/04-647/p04.htm

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #41
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 02:12 ص
Parent: #40


وثيقة اثام رقم (30)

http://www.youtube.com/watch?v=ddezttL91i8

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #42
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 02:15 ص
Parent: #41


وثيقة اثام رقم(31)

" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #43
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 02:19 ص
Parent: #42


وثيقة اثام رقم(32)

" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #44
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 02:29 ص
Parent: #43


وثيقة اثام رقم (33)

" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #46
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 03:17 ص
Parent: #44


وهذا قيض من فيض!


Quote: إن أصل الظلم هو الجور ومجاوزة الحد ووضع الشيء في غير موضعه الشرعي ومنع اهله بترك واجب أو بفعل محرم.

فهو أمر منبوذ عقلاً وفطرة وإنسانية ومحرم شرعاً قبحهُ الله تعالى وذمه وتوعد عليه وحرمه على نفسه وهو صفة نقص وضعف وهزيمة للظالمين .
قال تعالى ( وقد خاب من حمل ظلماً )).
قال تعالى ( ولقد اهلكنا القرون من قبلكم لما ظلموا .. )).
وقال تعالى ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ..)).
عن أبي ذر ( رضي الله عنه )عن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فيما يرويه عن ربه .
قال (ياعبادي أني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا)) رواه مسلم .
عن جابر (رضي الله عنه) أن رسول الله ( صلى الله علية وسلم ) قال أتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة )) رواه مسلم .
قال ابن تيمية ( ان العدل أمر واجب في كل شيء وعلى كل أحد والظلم محرم في كل شيء ولكل أحد فلا يحل ظلم أحد أصلاً سواء كان مسلماً أو كافراً أو كان ظالماً )) الفتاوى .
ولذا فإن الله تعالى يعجل للظالمين العقوبة في الدنيا ويستجيب دعوة المظلوم على الظالم .
قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ( ما من ذنب أجدر أن يعجل الله تعالى لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الاخرة مثل البغي وقطيعة الرحم )) أخرجه أبو داود .
وما رواه البخاري من حديث ابن عباس ( رضي الله عنه ) أن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) قال لمعاذ بن جبل حين بعثه الى اليمن (... وأتقٍ دعوة المظلوم فإنها ليس بينها وبين الله حجاب )).
أي تجنب الظلم في جميع أنواعه لئلا يدعو عليك المظلوم فإنها دعوة مقبولة ليس لها صارف يصرفها ولا مانع يمنعها.
إذ أن المظلوم يدعو عادة على ظالمه لينتقم الله منه في الدنيا بالانتقالم العاجل ليشفي ما في صدره من غيظ على ظالمه فينال العقاب للظالم على ظلمه في الدنيا حتماً وفوراً أو عاجلاً لان سنة الله إمهال الظالم ولكن دون إهماله لحكمة أو لاستدراج .
في الصحيحين عن أبي موسى ( رضي الله عنه ) عن النبي (صلى الله عليه وسلم ) قال ( إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته ثم قرأ ( وكذلك اخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد)).
أي إن الله تعالى يأخذ القرى الظالمة بالدمار المضاعف والنكال الشديد إذا سار فيها الظلم وسيطر الظالمون وبقيت القل المؤمنة المصلحة لا تأثير لها في حياة الأمة الظالمة السادرة في الظلام وهذه سنة الله التي لا تتخلف على مدار الزمان وهي عبرة وعظة للذين لا يخافون الاخرة الذين تظل عقولهم صماء لا تنفتح للآيات ولا تحس بحكمة الخلق والإعادة ولا ترى إلا واقعها القريب في هذه الدنيا.
قال تعالى (فلولا كان من القرون من قبلكم أو بقية ينهون عن الفساد في الارض الا قليلاً ممن أنجينا منهم واتبع الذين ظلموا ما أترفوا فيه وكانوا مجرمين وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون)).
وهذه الآية تشير وتكشف عن سنة الله في الامم الناجية التي لا يأخذها الله بالعذاب والتدمير إذا وجد فيها من يمنع الفساد ويزيلهُ والا أهلكها الله بالاستئصال أو بالانحلال او الاختلال .
فكان تطهير الأرض من الفساد الذي يصيبها هو صمام الأمان للأمم والشعوب وهذا يبرز قيمة كفاح المكافحين الواقفين للظلم والفساد بكل صورة.
وقد يولي الله عز وجل على الظالم ظالماً مثله يسلطه عليه عقاباً على ظلمه .
قال تعالى ( وكذلك نولي بعض الظالمين بعضاً بما كانوا يكسبون )).
قال القرطبي في المراد من الآية نسلط بعض الظلمة على بعض فيهلكه ويذله وهذ تهديد للظالم إن لم يمتنع عن ظلمه سلط الله عليه ظالماً آخر ..).
ولا يفلح الظالم ولا يفوز في الدنيا ولا في الآخرة.
قال تعالى ( قل ياقوم اعملوا على مكانتكم إني عامل فسوف تعلمون من تكون له عاقبة الدار إنه لا يفلح الظالمون )).
ولذا فإن الله تعالى يهلك الأمة والدولة بظلمها حسب أحوالها ومواقيتها بظلم الافراد لأنفسهم أو بظلم الحكام لهم وهذه سنة الله في استئصال الظلم والظالمين .
قال تعالى ( هل يهلك إلا القوم الظالمون )).
وقال تعالى ( ولقد أهلكنا القرون من قبلكم لما ظلموا)).
وقال تعالى ( وكم قصمنا من قرية كانت ظالمة وأنشأنا بعدها قوماً آخرين )).
وهذه دعوة للظالمين ليعتبروا ويتفكروا في سُنة الله في الظالمين ويكفوا أيديهم عن الناس والأبرياء ويبرأوا من الظلم والظالمين فالعاقبة وخيمة والخصيم هو جبار الجبارين وقاصم الظالمين وقاهر المعتدين



--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #47
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 03:26 ص
Parent: #46


وساواصل كيلي لكم من ذات نصوص وروح الدين الذي زايدتم به بل شوهتموه واساتم له وهي مقتطفات من بعض اراء الفقهاء والبحاث الاسلاميين حول الظلم والظالمين من منظور الدين!


Quote: بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على رسول الله واله وصحبه وسلم أما بعد:
حابه ادخل في الموضوع على طول من دون مقدمات:

الظلم هو وضع الشيء في غير موضعه، وهو أيضًا عبارة عن التعدي عن الحق إلى الباطل وفيه نوع من الجور؛ إذ هو انحراف عن العدل.

أنـواع الظـلم:

قال البعض: الظلم ثلاثة:

الأول ـ أن يظلم الناسُ فيما بينهم وبين الله تعالى:


وأعظمه الكفر والشرك والنفاق، ولذلك قال تعالى: {إن الشرك لظلم عظيم} (سورة لقمان:13)، وإياه قصد بقوله عز وجل: {ألا لعنة الله على الظالمين} (سورة هود:18).

الثاني ـ ظلم بينه وبين الناس:


وإياه قصد بقوله عز وجل: {وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} (سورة الشورى:40) ، وبقوله: {إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ} (سورة الشورى 42) .



الثالث ـ ظلم بين العبد وبين نفسه:



وإياه قصد بقوله سبحانه وتعالى: {فمنهم ظالم لنفسه} (سورة فاطر:32)، وقوله عز وجل على لسان نبيه موسى: {رب إني ظلمت نفسي} (سورة القصص:16)، وكل هذه الثلاثة في الحقيقة ظلم للنفس، فإن الإنسان في أول ما يهمُّ بالظلم فقد ظلم نفسه.
قال الذهبي: «الظلم يكون بأكل أموال الناس وأخذها ظلمـًا، وظلم الناس بالضرب والشتم والتعدي والاستطالة على الضعفاء»، وقد عده من الكبائر، وبعد أن ذكر الآيات والأحاديث التي تتوعد الظالمين، نقل عن بعض السلف قوله : «لا تظلم الضعفاء فتكون من شرار الأقوياء»، ثم عدد صورًا من الظلم منها: أخذ مال اليتيم ـ المماطلة بحق الإنسان مع القدرة على الوفاء ـ ظلم المرأة حقها من صداق ونفقة وكسوة ـ ظلم الأجير بعدم إعطائه الأجر. ومن الظلم البيِّن الجور في القسمة أو تقويم الأشياء، وقد عدها ابن حجر ضمن الكبائر.

وقد وردت النصوص تذم الظلم:



قال تعالى: {وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعدا} (سورة الكهف:59)، وقال سبحانه: {وما ظلمناهم ولكن كانوا هم الظالمين} (سورة الزخرف:76)، وقال: {والله لا يحب الظالمين} (سورة آل عمران:57)، وقال: {ولا يظلم ربُك أحدًا} (سورة الكهف:49)، وقال: {وما ربك بظلام للعبيد} (سورة فصلت:46)، وقال: {ألا إن الظالمين في عذاب مقيم} (سورة الشورى:45)، والآيات كثيرة في القرآن الكريم تبين ظلم العبد لنفسه، وأن هذا الظلم على نوعين: الشرك، وهو أعظم الظلم كما بينا، والمعاصي، قال تعالى: {ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله ذلك هو الفضل الكبير} (سورة فاطر:32)، أما ظلم العبد لغيره بالعدوان على المال والنفس وغيرها، فهو المذكور في مثل قوله تعالى: {إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون فى الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب أليم} (سورة الشورى:42).


وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله ليملي للظالم، حتى إذا أخذه لم يفلته، ثم قرأ: {وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد} » (رواه البخاري ومسلم).


وفي الحديث: «اتقوا الظلم؛ فإن الظلم ظلمات يوم القيامة» (رواه مسلم).
وعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت لأبي سلمة بن عبد الرحمن، وكان بينه وبين الناس خصومة: يا أبا سلمة اجتنب الأرض ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من ظلم قيد شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين» (رواه البخاري ومسلم).



وعن حذيفة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تكونوا إمعة، تقولون: إن أحسن الناس أحسنا، وإن ظلموا ظلمنا، ولكن وَطِّنُوا أنفسكم، إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا فلا تظلموا» (رواه الترمذي).
وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تُقتل نفس ظلمًا إلا كان على ابن آدم كفل ـ نصيب ـ من دمها، لأنه كان أول من سنَّ القتل» (رواه البخاري ومسلم).



وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا، وكونوا عباد الله إخوانًا، المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يحقره، التقوى ها هنا ـ ويشير إلى صدره ثلاث مرات ـ، بحسب امرئٍ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام، دمه وماله وعرضه» (رواه مسلم).
وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: «يوم المظلوم على الظالم أشد من يوم الظالم على المظلوم»، وكان معاوية رضي الله عنه يقول: «إني لأستحي أن أظلم من لا يجد علي ناصرًا إلا الله»، وقال أبو العيناء: «كان لي خصوم ظلمة، فشكوتهم إلى أحمد بن أبي داود، وقلت: قد تضافروا عليَّ وصاروا يدًا واحدة، فقال: يد الله فوق أيديهم، فقلت له: إن لهم مكرًا، فقال: ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله، قلت: هم من فئة كثيرة، فقال: كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله».



وقال يوسف بن أسباط: «من دعا لظالم بالبقاء، فقد أحب أن يُعْصَى الله في أرضه».
وقال ابن مسعود رضي الله عنه: «لما كشف العذاب عن قوم يونس عليه السلام ترادوا المظالم بينهم، حتى كان الرجل ليقلع الحجر من أساسه فيرده إلى صاحبه».



وقال أبو ثور بن يزيد: «الحجر في البنيان من غير حله عربون على خرابه».
وقال غيره: لو أن الجنة وهي دار البقاء أسست على حجر من الظلم، لأوشك أن تخرب».



وقال بعض الحكماء: «اذكر عند الظلم عدل الله فيك، وعند القدرة قدرة الله عليك، لا يعجبك رَحْبُ الذراعين سفَّاكُ الدماء، فإن له قاتلاً لا يموت».
وكان يزيد بن حاتم يقول: «ما هِبْتُ شيئًا قط هيبتي من رجل ظلمته، وأنا أعلم أن لا ناصر له إلا الله، فيقول: حسبي الله، الله بيني وبينك».
وبكى عليٌّ بن الفضيل يومًا، فقيل له: ما يبكيك؟ قال: أبكي على من ظلمني إذا وقف غدًا بين يدي الله تعالى ولم تكن له حجة.



ونادى رجل سليمان بن عبد الملك ـ وهو على المنبر ـ: يا سليمان اذكر يوم الأذان، فنزل سليمان من على المنبر، ودعا بالرجل، فقال له: ما يوم الأذان؟ فقال: قال الله تعالى: {فأذن مؤذن بينهم أن لعنة الله على الظالمين} (سورة الأعراف:44).
وقال أبو الدرداء رضي الله عنه: «إياك ودمعة اليتيم، ودعوة المظلوم، فإنها تسري بالليل والناس نيام».


وقيل: إن الظلم ثلاثة: فظلم لا يُغفر، وظلم لا يُترك، وظلم مغفور لا يُطلب، فأما الظلم الذي لا يغفر فالشرك بالله، نعوذ بالله تعالى من الشرك، قال تعالى: {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} (سورة النساء:48)، وأما الظلم الذي لا يترك، فظلم العباد بعضهم بعضًا، وأما الظلم المغفور الذي لا يطلب، فظلم العبد نفسه.


ومر رجل برجل قد صلبه الحجاج، فقال: يا رب إن حلمك على الظالمين قد أضر بالمظلومين، فنام تلك الليلة، فرأى في منامه أن القيامة قد قامت، وكأنه قد دخل الجنة، فرأى ذلك المصلوب في أعلى عليين، وإذا منادٍ ينادي، حلمي على الظالمين أحلَّ المظلومين في أعلى عليين.


وقيل: «من سَلَبَ نعمةَ غيرِه سَلَبَ نعمتَه غيرُه»، ويقال: «من طال عدوانه زال سلطانه».
قال عمر رضي الله عنه: «واتقِ دعوة المظلوم، فإن دعوة المظلوم مستجابة».
وقال عليٌّ رضي الله عنه: «إنما أهلك من كان قبلكم أنهم منعوا الحق حتى استشرى، وبسطوا الجور حتى افتدى»، وقيل: «أظلم الناس من ظلم لغيره»؛ أي لمصلحة غيره.


وقال ابن الجوزي: «الظلم يشتمل على معصيتين: أخذ مال الغير، ومبارزة الرب بالمخالفة، والمعصية فيه أشد من غيرها، لأنه لا يقع غالبًا إلا بالضعيف الذي لا يقدر على الانتصار، وإنما ينشأ الظلم عن ظلمة القلب، ولو استنار بنور الهدى لاعتبر».


وقال ابن تيمية: «إن الناس لم يتنازعوا في أن عاقبة الظلم وخيمة، وعاقبة العدل كريمة»، ويروى: «إن الله ينصر الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا ينصر الدولة الظالمة وإن كانت مؤمنة».


من أسـبـاب الظـلم:


( أ ) الشيطان: قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين} (سورة البقرة:208)، وقال: {استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله أولئك حزب الشيطان ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون} (سورة المجادلة:19).



(ب) النفس الأمارة بالسوء: قال تعالى: { إن النفس لأمارة بالسوء} (سورة يوسف:53).


(جـ) الهوى: قال تعالى: {فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا} (سورة النساء:135)، وقال سبحانه: {وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى} (سورة النازعات:40-41)، وقال جلَّ وعلا: {ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه} (سورة الكهف:28)، والآيات كثيرة في هذا الباب.


أسباب تعين على ترك الظلم وتعالجه:



1 ـ تذكر تنزهه عزَّ وجلَّ عن الظلم: قال تعالى: {من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها وما ربك بظلام للعبيد} (سورة فصلت:46)، وقال سبحانه: {إن الله لا يظلم مثقال ذرة} (سورة النساء:40)، وقال: {وما الله يريد ظلما للعالمين} (سورة آل عمران:108).


2 ـ النظر في سوء عاقبة الظالمين: قال تعالى: {وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا ثم ننجي الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثيا} (سورة مريم:71-72)، وقال سبحانه: {وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون} (سورة هود:117)، وقال: {قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله بغتة أو جهرة هل يهلك إلا القوم الظالمون} (سورة الأنعام:47).



3 ـ عدم اليأس من رحمة الله: قال تعالى: {إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون} (سورة يوسف:87، وعن صفوان بن محرز قال: قال رجل لابن عمر رضي الله عنهما: كيف سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في النجوى؟ قال: سمعته يقول: «يدنو المؤمن يوم القيامة من ربه حتى يضع عليه كنفه، فيقرره بذنوبه، فيقول: هل تعرف؟ فيقول: أي رب أعرف، قال: فإني قد سترتها عليك في الدنيا، وإني أغفرها لك اليوم، فيعطى صحيفة حسناته، وأما الكافر والمنافق فينادى بهم على رؤوس الخلائق: هؤلاء الذين كذبوا على الله» (رواه مسلم).


وحديث الذي قتل تسعة وتسعين نفسًا، والذي قال: «لئن قدر الله عليَّ ليعذبني عذابًا لا يعذبه أحدًا من العالمين» (رواه البخاري ومسلم)، وغيره شاهد على هذا المعنى.


4 ـ استحضار مشهد فصل القضاء يوم القيامة، قال تعالى: {وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون ووفيت كل نفس ما عملت وهو أعلم بما يفعلون} (سورة الزمر:68-70).



5 ـ الذكر والاستغفار: قال تعالى: {والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون} (سورة آل عمران:135).



6 ـ كف النفس عن الظلم ورد الحقوق لأصحابها: فالتوبة النصوح أن يندم الإنسان بالقلب ويقلع بالجوارح، وأن يستغفر باللسان، ويسعى في إعطاء كل ذي حق حقه، فمن كانت لأخيه عنده مظلمة، من مال أو عرض، فليتحلل منه اليوم، قبل أن لا يكون دينار ولا درهم إلا الحسنات والسيئات، كما صح بذلك الخبر.

بعض آثار الظلم ومضاره:



الظلم يجلب غضب الرب سبحانه، ويتسلط على الظالم بشتى أنواع العذاب، وهو يخرب الديار، وبسببه تنهار الدول، والظالم يُحْرَمُ شفاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم بجميع أنواعها، وعدم الأخذ على يده يفسد الأمة، والظلم دليل على ظلمة القلب وقسوته، ويؤدي إلى صغار الظالم عند الله وذلته، وما ضاعت نعمة صاحب الجنتين إلا بظلمه، {ودخل جنته وهو ظالم لنفسه قال ما أظن أن تبيد هذه أبدا وما أظن الساعة قائمة ولئن رددت إلى ربي لأجدن خيرا منها منقلبا} (سورة الكهف:35-36)، وما دمرت الممالك إلا بسبب الظلم، قال تعالى: {فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين} (سورة الأنعام:45)، وقال تعالى عن فرعون: {فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين} (سورة القصص:40)، وقال عن قوم لوط: {فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود مسومة عند ربك وما هي من الظالمين ببعيد} (سورة هود:82-83).


وأهلك سبحانه قوم نوح وعاد وثمود وأصحاب الأيكة، وقال: {فكلاً أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون} (سورة العنكبوت:40)، وندم الظالم وتحسره بعد فوات الأوان لا ينفع، قال تعالى: {ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا} (سورة الفرقان:27).


والظلم من المعاصي التي تعجل عقوبتها في الدنيا، فهو متعدٍ للغير وكيف تقوم للظالم قائمة إذا ارتفعت أكف الضراعة من المظلوم، فقال الله عزَّ وجلَّ: «وعزَّتي وجلالي لأنصُرنَّكِ ولو بعد حين».


فاتق الله وأنصف من نفسك، وسارع برد المظالم لأصحابها، من قبل أن يأتي يوم لا مرد له من الله


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #48
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 03:32 ص
Parent: #47


يا حليلكم فيها الفانية ام قدود غوش وصاحبو اب زنود!

الله يبارك في صحيح مولانا قوقل رضي الله عنه جعل من العبد التكاسي ود هباني واعظايفتي في امور الدين الصحيح بفضل خاصية القطع واللصيق!


Quote: الظلم هو وضع الشيء في غير موضعه، وهو أيضًا عبارة عن التعدي عن الحق إلى الباطل وفيه نوع من الجور؛ إذ هو انحراف عن العدل.

أنـواع الظـلم:

قال البعض: الظلم ثلاثة:

الأول ـ أن يظلم الناسُ فيما بينهم وبين الله تعالى:

وأعظمه الكفر والشرك والنفاق، ولذلك قال تعالى: {إن الشرك لظلم عظيم} (سورة لقمان:13)، وإياه قصد بقوله: {ألا لعنة الله على الظالمين} (سورة هود:18).

الثاني ـ ظلم بينه وبين الناس:

وإياه قصد بقوله: {وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} (سورة الشورى:40) ، وبقوله: {إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ} (سورة الشورى 42) .

الثالث ـ ظلم بين العبد وبين نفسه:

وإياه قصد بقوله: {فمنهم ظالم لنفسه} (سورة فاطر:32)، وقوله على لسان نبيه موسى: {رب إني ظلمت نفسي} (سورة القصص:16)، وكل هذه الثلاثة في الحقيقة ظلم للنفس، فإن الإنسان في أول ما يهمُّ بالظلم فقد ظلم نفسه.

قال الذهبي: «الظلم يكون بأكل أموال الناس وأخذها ظلمـًا، وظلم الناس بالضرب والشتم والتعدي والاستطالة على الضعفاء»، وقد عده من الكبائر، وبعد أن ذكر الآيات والأحاديث التي تتوعد الظالمين، نقل عن بعض السلف قوله: «لا تظلم الضعفاء فتكون من شرار الأقوياء»، ثم عدد صورًا من الظلم منها: أخذ مال اليتيم ـ المماطلة بحق الإنسان مع القدرة على الوفاء ـ ظلم المرأة حقها من صداق ونفقة وكسوة ـ ظلم الأجير بعدم إعطائه الأجر. ومن الظلم البيِّن الجور في القسمة أو تقويم الأشياء، وقد عدها ابن حجر ضمن الكبائر.

وقد وردت النصوص تذم الظلم:

قال تعالى: {وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعدا} (سورة الكهف:59)، وقال سبحانه: {وما ظلمناهم ولكن كانوا هم الظالمين} (سورة الزخرف:76)، وقال: {والله لا يحب الظالمين} (سورة آل عمران:57)، وقال: {ولا يظلم ربُك أحدًا} (سورة الكهف:49)، وقال: {وما ربك بظلام للعبيد} (سورة فصلت:46)، وقال: {ألا إن الظالمين في عذاب مقيم} (سورة الشورى:45)، والآيات كثيرة في القرآن الكريم تبين ظلم العبد لنفسه، وأن هذا الظلم على نوعين: الشرك، وهو أعظم الظلم كما بينا، والمعاصي، قال تعالى: {ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات بإذن الله ذلك هو الفضل الكبير} (سورة فاطر:32)، أما ظلم العبد لغيره بالعدوان على المال والنفس وغيرها، فهو المذكور في مثل قوله تعالى: {إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون فى الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب أليم} (سورة الشورى:42).

وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله ليملي للظالم، حتى إذا أخذه لم يفلته، ثم قرأ: {وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد} » (رواه البخاري ومسلم).

وفي الحديث: «اتقوا الظلم؛ فإن الظلم ظلمات يوم القيامة» (رواه مسلم).

وعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت لأبي سلمة بن عبد الرحمن، وكان بينه وبين الناس خصومة: يا أبا سلمة اجتنب الأرض ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من ظلم قيد شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين» (رواه البخاري ومسلم).

وعن حذيفة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تكونوا إمعة، تقولون: إن أحسن الناس أحسنا، وإن ظلموا ظلمنا، ولكن وَطِّنُوا أنفسكم، إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا فلا تظلموا» (رواه الترمذي).

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تُقتل نفس ظلمًا إلا كان على ابن آدم كفل ـ نصيب ـ من دمها، لأنه كان أول من سنَّ القتل» (رواه البخاري ومسلم).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا، وكونوا عباد الله إخوانًا، المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يحقره، التقوى ها هنا ـ ويشير إلى صدره ثلاث مرات ـ، بحسب امرئٍ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام، دمه وماله وعرضه» (رواه مسلم).

وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: «يوم المظلوم على الظالم أشد من يوم الظالم على المظلوم»، وكان معاوية رضي الله عنه يقول: «إني لأستحي أن أظلم من لا يجد علي ناصرًا إلا الله»، وقال أبو العيناء: «كان لي خصوم ظلمة، فشكوتهم إلى أحمد بن أبي داود، وقلت: قد تضافروا عليَّ وصاروا يدًا واحدة، فقال: يد الله فوق أيديهم، فقلت له: إن لهم مكرًا، فقال: ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله، قلت: هم من فئة كثيرة، فقال: كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله».

وقال يوسف بن أسباط: «من دعا لظالم بالبقاء، فقد أحب أن يُعْصَى الله في أرضه».

وقال ابن مسعود رضي الله عنه: «لما كشف العذاب عن قوم يونس عليه السلام ترادوا المظالم بينهم، حتى كان الرجل ليقلع الحجر من أساسه فيرده إلى صاحبه».

وقال أبو ثور بن يزيد: «الحجر في البنيان من غير حله عربون على خرابه».

وقال غيره: لو أن الجنة وهي دار البقاء أسست على حجر من الظلم، لأوشك أن تخرب».

وقال بعض الحكماء: «اذكر عند الظلم عدل الله فيك، وعند القدرة قدرة الله عليك، لا يعجبك رَحْبُ الذراعين سفَّاكُ الدماء، فإن له قاتلاً لا يموت».

وكان يزيد بن حاتم يقول: «ما هِبْتُ شيئًا قط هيبتي من رجل ظلمته، وأنا أعلم أن لا ناصر له إلا الله، فيقول: حسبي الله، الله بيني وبينك».

وبكى عليٌّ بن الفضيل يومًا، فقيل له: ما يبكيك؟ قال: أبكي على من ظلمني إذا وقف غدًا بين يدي الله تعالى ولم تكن له حجة.

ونادى رجل سليمان بن عبد الملك ـ وهو على المنبر ـ: يا سليمان اذكر يوم الأذان، فنزل سليمان من على المنبر، ودعا بالرجل، فقال له: ما يوم الأذان؟ فقال: قال الله تعالى: {فأذن مؤذن بينهم أن لعنة الله على الظالمين} (سورة الأعراف:44).

وقال أبو الدرداء رضي الله عنه: «إياك ودمعة اليتيم، ودعوة المظلوم، فإنها تسري بالليل والناس نيام».

وقيل: إن الظلم ثلاثة: فظلم لا يُغفر، وظلم لا يُترك، وظلم مغفور لا يُطلب، فأما الظلم الذي لا يغفر فالشرك بالله، نعوذ بالله تعالى من الشرك، قال تعالى: {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} (سورة النساء:48)، وأما الظلم الذي لا يترك، فظلم العباد بعضهم بعضًا، وأما الظلم المغفور الذي لا يطلب، فظلم العبد نفسه.

ومر رجل برجل قد صلبه الحجاج، فقال: يا رب إن حلمك على الظالمين قد أضر بالمظلومين، فنام تلك الليلة، فرأى في منامه أن القيامة قد قامت، وكأنه قد دخل الجنة، فرأى ذلك المصلوب في أعلى عليين، وإذا منادٍ ينادي، حلمي على الظالمين أحلَّ المظلومين في أعلى عليين.

وقيل: «من سَلَبَ نعمةَ غيرِه سَلَبَ نعمتَه غيرُه»، ويقال: «من طال عدوانه زال سلطانه».

قال عمر رضي الله عنه: «واتقِ دعوة المظلوم، فإن دعوة المظلوم مستجابة».

وقال عليٌّ رضي الله عنه: «إنما أهلك من كان قبلكم أنهم منعوا الحق حتى استشرى، وبسطوا الجور حتى افتدى»، وقيل: «أظلم الناس من ظلم لغيره»؛ أي لمصلحة غيره.

وقال ابن الجوزي: «الظلم يشتمل على معصيتين: أخذ مال الغير، ومبارزة الرب بالمخالفة، والمعصية فيه أشد من غيرها، لأنه لا يقع غالبًا إلا بالضعيف الذي لا يقدر على الانتصار، وإنما ينشأ الظلم عن ظلمة القلب، ولو استنار بنور الهدى لاعتبر».

وقال ابن تيمية: «إن الناس لم يتنازعوا في أن عاقبة الظلم وخيمة، وعاقبة العدل كريمة»، ويروى: «إن الله ينصر الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا ينصر الدولة الظالمة وإن كانت مؤمنة».

من أسـبـاب الظـلم:

( أ ) الشيطان: قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين} (سورة البقرة:208)، وقال: {استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله أولئك حزب الشيطان ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون} (سورة المجادلة:19).

(ب) النفس الأمارة بالسوء: قال تعالى: { إن النفس لأمارة بالسوء} (سورة يوسف:53).

(جـ) الهوى: قال تعالى: {فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا} (سورة النساء:135)، وقال سبحانه: {وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى} (سورة النازعات:40-41)، وقال جلَّ وعلا: {ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه} (سورة الكهف:28)، والآيات كثيرة في هذا الباب.

أسباب تعين على ترك الظلم وتعالجه:

1 ـ تذكر تنزهه عزَّ وجلَّ عن الظلم: قال تعالى: {من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها وما ربك بظلام للعبيد} (سورة فصلت:46)، وقال سبحانه: {إن الله لا يظلم مثقال ذرة} (سورة النساء:40)، وقال: {وما الله يريد ظلما للعالمين} (سورة آل عمران:108).

2 ـ النظر في سوء عاقبة الظالمين: قال تعالى: {وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا ثم ننجي الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثيا} (سورة مريم:71-72)، وقال سبحانه: {وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون} (سورة هود:117)، وقال: {قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله بغتة أو جهرة هل يهلك إلا القوم الظالمون} (سورة الأنعام:47).

3 ـ عدم اليأس من رحمة الله: قال تعالى: {إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون} (سورة يوسف:87، وعن صفوان بن محرز قال: قال رجل لابن عمر رضي الله عنهما: كيف سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في النجوى؟ قال: سمعته يقول: «يدنو المؤمن يوم القيامة من ربه حتى يضع عليه كنفه، فيقرره بذنوبه، فيقول: هل تعرف؟ فيقول: أي رب أعرف، قال: فإني قد سترتها عليك في الدنيا، وإني أغفرها لك اليوم، فيعطى صحيفة حسناته، وأما الكافر والمنافق فينادى بهم على رؤوس الخلائق: هؤلاء الذين كذبوا على الله» (رواه مسلم).

وحديث الذي قتل تسعة وتسعين نفسًا، والذي قال: «لئن قدر الله عليَّ ليعذبني عذابًا لا يعذبه أحدًا من العالمين» (رواه البخاري ومسلم)، وغيره شاهد على هذا المعنى.

4 ـ استحضار مشهد فصل القضاء يوم القيامة، قال تعالى: {وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون ووفيت كل نفس ما عملت وهو أعلم بما يفعلون} (سورة الزمر:68-70).

5 ـ الذكر والاستغفار: قال تعالى: {والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون} (سورة آل عمران:135).

6 ـ كف النفس عن الظلم ورد الحقوق لأصحابها: فالتوبة النصوح أن يندم الإنسان بالقلب ويقلع بالجوارح، وأن يستغفر باللسان، ويسعى في إعطاء كل ذي حق حقه، فمن كانت لأخيه عنده مظلمة، من مال أو عرض، فليتحلل منه اليوم، قبل أن لا يكون دينار ولا درهم إلا الحسنات والسيئات، كما صح بذلك الخبر.

بعض آثار الظلم ومضاره:

الظلم يجلب غضب الرب سبحانه، ويتسلط على الظالم بشتى أنواع العذاب، وهو يخرب الديار، وبسببه تنهار الدول، والظالم يُحْرَمُ شفاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم بجميع أنواعها، وعدم الأخذ على يده يفسد الأمة، والظلم دليل على ظلمة القلب وقسوته، ويؤدي إلى صغار الظالم عند الله وذلته، وما ضاعت نعمة صاحب الجنتين إلا بظلمه، {ودخل جنته وهو ظالم لنفسه قال ما أظن أن تبيد هذه أبدا وما أظن الساعة قائمة ولئن رددت إلى ربي لأجدن خيرا منها منقلبا} (سورة الكهف:35-36)، وما دمرت الممالك إلا بسبب الظلم، قال تعالى: {فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين} (سورة الأنعام:45)، وقال تعالى عن فرعون: {فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين} (سورة القصص:40)، وقال عن قوم لوط: {فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود مسومة عند ربك وما هي من الظالمين ببعيد} (سورة هود:82-83).

وأهلك سبحانه قوم نوح وعاد وثمود وأصحاب الأيكة، وقال: {فكلاً أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون} (سورة العنكبوت:40)، وندم الظالم وتحسره بعد فوات الأوان لا ينفع، قال تعالى: {ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا} (سورة الفرقان:27).

والظلم من المعاصي التي تعجل عقوبتها في الدنيا، فهو متعدٍ للغير وكيف تقوم للظالم قائمة إذا ارتفعت أكف الضراعة من المظلوم، فقال الله عزَّ وجلَّ: «وعزَّتي وجلالي لأنصُرنَّكِ ولو بعد حين».

فاتق الله وأنصف من نفسك، وسارع برد المظالم لأصحابها، من قبل أن يأتي يوم لا مرد له من الله.

قال أبو العتاهية:

أمــا والله إن الظلـم لـؤم ومازال المسيئ هو الظلوم

إلى ديـان يـوم الدين نمضي وعند الله تجتمع الخصـوم

ستعلم في الحساب إذا التقينا غـداً عند الإله من الملـوم

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين




--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #49
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 03:36 ص
Parent: #48


وده كلام ختري شديد!


Quote: مع الظلم والظالمين



أمير بن محمد المدري
إمام وخطيب مسجد الإيمان – اليمن


الحمد لله العلي القدير السميع البصير الذي أحاط بكل شيء علما وهو اللطيف الخبير علم ما كان وما يكون وخلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة نرجو بها النجاة في يوم النشور، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله البشير النذير والسراج المنير صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن على طريقتهم يسير وسلم تسليما.

أما بعد: ((يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ)) [آل عمران:102 ((يَـأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُمُ ٱلَّذِى خَلَقَكُمْ مّن نَّفْسٍ وٰحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ ٱلَّذِى تَسَاءلُونَ بِهِ وَٱلأَرْحَامَ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً ))النساء:1. ((يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَـٰلَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)) الأحزاب:70-71
وبعد عباد الله
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري ومسلم وأحمد: (الظُّلْمُ ظُلُمَاتٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ )، ذلك لأن محكمة الحقوق في الآخرة يقام فيها العدل على أكمل وجه، فيقتص للمظلومين جنا وإنسا وعجماوات من ظالميهم سادة كانوا أوعامة.
وإذا كان عدوان الشاة على الشاة يستدعي القصاص يومئذكما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم ( لَتُؤَدُّنَّ الْحُقُوقَ إِلَى أَهْلِهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُقَادَ لِلشَّاةِ الْجَلْحَاءِ مِنَ الشَّاةِ الْقَرْنَاءِ )- مسلم وأحمد والترمذي-،
ومنع امرأة هرتها الماء والطعام يدخلها النار (عُذِّبَتِ امْرَأَةٌ فِي هِرَّةٍ سَجَنَتْهَا حَتَّى مَاتَتْ فَدَخَلَتْ فِيهَا النَّارَ لَا هِيَ أَطْعَمَتْهَا وَلَا سَقَتْهَا إِذْ حَبَسَتْهَا وَلَا هِيَ تَرَكَتْهَا تَأْكُلُ مِنْ خَشَاشِ الْأَرْضِ )- البخاري ومسلم-، وقطع شجرة نافعة لغير مصلحة يستوجب تصويب رأس القاطع في النار(قاطِعُ السِّدْرِ يُصَوِّبُ اللهُ رَأْسَهُ في النار) - رواه البيهقي في الكبرى وحسنه الألباني _
عبد الله
فما بالك بمن يظلم أخاه الإنسان، مؤمنا كان أو غير مؤمن، من أي ملة أو دين أو مذهب؟ بل ما بالك بمن يظلم أولياء الله تعالى من الدعاة والصالحين والآمرين بالمعروف الناهين عن المنكر؟
إن ميزان الآخرة منضبط على معيار واحد يميز العدل من الظلم(الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ) غافر 17، عدل ينجى وظلم يركس في الجحيم. لذلك ورد الأمر بالعدل والتحذير من الظلم قرآنا وسنة في سياقات كثيرة، وبأشد الصيغ دقة ووضوحا ، يقول تعالى:
- ( الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ) -الأنعام 82-.
- ( احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ ) - الصافات 22،23-.
- ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) - النحل -90.
- ويقول فيما يرويه عنه نبيه صلى الله عليه وسلم: (يَا عِبَادِي إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا فَلَا تَظَالَمُوا )- مسلم وأحمد والترمذي-.

إن التحريم الصارم للظلم مبعثه العدل الإلهي المطلق والرحمة الربانية الشاملة، لأن الظلم مصدر كل رذيلة ومنبع كل شر، وما الفساد إلا بعض نتائجه( وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ ) -البقرة 205-،
وقد استعمل لفظ " الظلم" في الشريعة لثلاثة أصناف تدور كلها بين الكفر والكبائر هي:
1. ظلم بين المرء وبين الله تعالى وأعظمه الكفر والشرك والنفاق(يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ ) - لقمان13-،( فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِين) - البقرة258-.
2. ظلم بين المرء وبين الناس(إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)- الشورى42
3. ظلم بين المرء وبين نفسه(فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ)- فاطر32
والأصل في هذه الأصناف كلها ظلم النفس، إذ كل ظالم في حقيقة الأمر ظالم لنفسه وكل محسن محسن إلى نفسه قال تعالى (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ) -فصلت46-، وقال جل وعلا (وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) - النحل118-.
عباد الله
متى يظلم الانسان إنه يظلم عندما يشعر بالنقص أو الضعف فيدفعه ذلك للتعالي والتجبر والعدوان والظلم، وحبه الشهوات متعا رخيصة وغرائز مخزية يصرفه عن الحق ويميل به عن الرفق والعدل، وحب الرئاسة وصولا إليها أو تمسكا بها يورطه في الجرأة على الدماء والأموال والأعراض، والخوف من السلطان يحمله على متابعته وارتكاب ما يرضيه، والطمع في عطائه يؤدي به إلى الخضوع المطلق والركون وخذلان الحق وأهله.وأساس كل هذا الشرك ظاهرا وخفيا،
وعلاج كل ذلك التوحيد الخالص، لأنه يحرر صاحبه من قيود المادة والهوى والخوف والرهبة والطمع ، ويلزمه العدل في التصرفات والحق في المعاملات، لأن مراقبة الله تعالى والثقة به واليقين بمعيته ولقائه يملأ القلب قوةً على تجنب الظلم وعزماً على مواجهة أهله، ومناعةً ضد غرائز التسلط والبغي والعدوان والتعلق بالجاه والمال،
إن تحمل الظلم والرضوخ له يعد حالة أخرى تجعل المظلوم في وضع الظالم بتنازله عن كل ما يراه ضارا به من أمر عقيدته وعبادته، فيزداد الظالمون بهذا الخنوع استكبارا في الأرض واستعبادا للخلق وإفسادا للدين. وتكثيرا للأتباع والأعوان، وتنشأ بذلك طبقة مستغلة فاسدة ظالمة، مما يؤدي إلى التقاتل والتصارع والفتنة. لذلك كان لمتحملي الظلم نصيبٌ من المسؤولية ومحاسبةٌ بين يدي الله تعالى، ولن ينجيهم جوابهم بأنهم كانوا مستضعفين في الأرض إلا أن تشملهم من الله رحمة (قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيراً ) النساء 97.

أخواني إن الانظلام - وهو حال المظلومين القادرين على المواجهة ودفع الظلم عنهم أو الهجرة _ يكون في الدين والنفس والمال والكرامة والعرض والرأي، وكل ذلك مذموم يأباه اللبيب الكريم ممارسةً فيه أو ممارسةً في غيره، لأنه غبن وهوان ومذلة، والمؤمن ينبغي أن تتوفر فيه قوة الانتصار للحق غير ذليل ولا مهين ولا عاجز(وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ) الشورى 39،

لذلك كان من الظلم حقيقة لا مجازا أن تسكت عنه أو ترضى به أو تتحمله ولو كرها إن استطعت الهجرة عنه.
إن الظلم سلوك خاطئ منحرف، ومرآة تكشف عمق الفساد في نفسية صاحبه وسوء مخبره، لذلك اشتد غضب الله تعالى عليه وتوعده بالعقاب الأليم فقال:
(إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً) الكهف29.
(أَفَمَنْ يَتَّقِي بِوَجْهِهِ سُوءَ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَقِيلَ لِلظَّالِمِينَ ذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ) الزمر24.
ولعل معترضا يقول: هذا عقاب الظالم فما بال الجندي وهو مأمور والساكت المستضعف وهو مغمور؟ والجواب أن ميزان العدل لا يفرق بين السيد والمسود والتابع والمتبوع والفاعل والمعين على الفعل، فكلهم شركاء يجمعهم المصير الواحد(كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعاً قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولاهُمْ رَبَّنَا هَؤُلاءِ أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَاباً ضِعْفاً مِنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَكِنْ لا تَعْلَمُونَ) الأعراف38. لأن الظالم لابد له من قوة تعينه على الظلم وجند يحمونه عند ممارسته، وهتافين يشجعونه عليه، وراضين رغبا ورهبا أو استخذاء واستضعافا؛
إن دولة الظلم لابد لها من أركان ، وأركانها الظالم وحاشيته وأعوانه والراضون بحكمه والمستخذون بين يديه؛ فإن فقدت هذه الأركان لم تقم للظلم دولة ولا للظالمين صولة.
إن أكبر دوائر الظلم هي الشرك بالله تعالى ( إن الشرك لظلم عظيم) – لقمان 13 ؛ لأنه كذب شنيع وافتراء عظيم على الله عز وجل ، ذلك أن في الإشراك قلبا للحقائق ووضعا للأشياء في غير موضعها، وهذا أصل الظلم وحقيقته، فمن أشرك بالله أو عدل به غيره أو اتخذ له سبحانه ندا فقد ارتكب الظلم الأعظم وخلع ربقة الإسلام من عنقه. وإذا كان أعظم ظلم للنفس هو الإشراك بالله تعالى ، فإن له علاجا ناجعا هو التعجيل بالتوبة وتصحيح العقيدة والاستغفار( إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً) النساء17
إلا أن هناك ظلما أقل درجة من الشرك الذي يتخلص منه المرء بمجرد التوبة النصوح والتوحيد الخالص ؛ هذا الظلم هو ظلم العباد . وهو وإن كان أقل درجة من الشرك، فإن التوبة منه معلقة برد المظالم لأهلها، مما يجعل أمر التحلل منه أشد عسرا، قال عليه الصلاة والسلام (( مَنْ كَانَتْ لَهُ مَظْلَمَةٌ لِأَخِيهِ مِنْ عِرْضِهِ أَوْ شَيْءٍ فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْهُ الْيَوْمَ قَبْلَ أَنْ لَا يَكُونَ دِينَارٌ وَلَا دِرْهَمٌ إِنْ كَانَ لَهُ عَمَلٌ صَالِحٌ أُخِذَ مِنْهُ بِقَدْرِ مَظْلَمَتِهِ وَإِنْ لَمْ تَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ صَاحِبِهِ فَحُمِلَ عَلَيْهِ)) البخاري –.

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم, أقول قولي هذا, وأستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه، إنّه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
الحمد لله وكفَى,وصلاةً وسلاماً على عبادِه الذين اصطفى, وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له العليّ الأعلى, وأشهد أنّ سيّدنا ونبيّنا محمّدًا عبده ورسوله, صاحب النّهج السوي والخلق الأسنى, صلّى الله عليه وعلى آله وصحبه
وبعد
عبد الله
أنّ الظلم يتمثل في صور شتى ويتشخص في أصناف من الناس كثيرة، منهم من أخذهم الله بعذاب الدنيا والآخرة ممن ذكرهم الوحي قرآنا وسنة ، ومنهم من يعاصرنا ومنهم من يأتي بعدنا:
• منهم الحكام المتألهون، والأغنياء المستكبرون والتجار المطففون والفساق السابقون والمعاصرون من قوم عاد ولوط وصالح.
• ومنهم ظالم أبويه بإهمالهم أو الإساءة إليهم، وظالم أرحامه بالتقصير في حقوقهم أو التخلي عنهم أو الإضرار بهم.
• ومنهم ظالم زوجته في عرضها بالنظر إلى غيرها بما لا يجوز، وظالمة زوجها في عرضه بالنظر إلى غيره بما لا يحل.
• ومنهم الظالم لقومه أو قبيلته أو عرقه بالتعصب لهم وإعانتهم علي الباطل كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم إذ سئل ما العصبية؟: (أن تعين قومك على الظلم)- المعجم الكبير-.
• ومنهم من يظلم المسلمين عامة بعدم النصح لهم، أو عدم نصرتهم أو بخيانتهم والتنكر لهم.
• ومنهم من يظلم الإنسانية عامة بالتقصير في واجب الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
• ومنهم الدول المسلمة الظالمة التي لا تقيم العدل فيسلط الله تعالى عليها عدوها ولو كان مشركا، كما هو حال أمة موسى عليه السلام التي سلط عليها بختنصر الوثني، والمسيحيين إذ ظلموا فسلط عليهم جبابرة عبدة أصنام أذلوهم وغيروا دينهم، وحال دول المسلمين الظالمة حاليا وقد هزمت أمام مجوس الهند في باكستان، وصهاينة بني إسرائيل في فلسطين، وعباد الوثن في السودان وعباد الصليب في العراق..، قال تعالى وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْماً آخَرِينَ) الأنبياء11,
• كما أن منهم الذين يخذلون الدعاة إلى الله تعالى والمجاهدين في سبيله والمعتقلين والمهاجرين والشهداء، بالتخلي عنهم وإهمال أسرهم وذرياتهم وعدم الدفاع عنهم ؛ فإن بلغ الأمر إلى أكل لحومهم والشماتة بما أصابهم أو أصاب ذرياتهم، أو القيام بالتجسس عليهم وقذفهم، أو السعي لإطالة محنتهم، كان ذلك أقرب إلى أعظم الظلم الذي هو محاربة الله ورسوله بمحاربة أوليائه ودعاة دينه، وهذا ما عبر عنه الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الحديث القدسي الذي رواه عن رب العزة قال((مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ ))- البخاري -.
عباد الله
ونظرا لخطورة الظلم وشدة غضب الله تعالى منه، وما ينتظر صاحبه من العذاب، قص القرآن علينا من أخبار الظالمين وعاقبة أمرهم في الدنيا والآخرة ما هو كفيل بإيقاظ الهمم وتطهير النفوس فقال عز وجل: (إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِين) القصص8، (فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ) القصص40،( وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ) هود67.
كما أن الرسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحذر المؤمنين من الظلم ويحضهم على اتقائه، ويقول: (اتَّقِ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ فَإِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ ) – البخاري-وقال صلى الله عليه وسلم ،( ثَلَاثَةٌ لَا تُرَدُّ دَعْوَتُهُمُ الْإِمَامُ الْعَادِلُ وَالصَّائِمُ حِينَ يُفْطِرُ وَدَعْوَةُ الْمَظْلُومِ يَرْفَعُهَا فَوْقَ الْغَمَامِ وَتُفَتَّحُ لَهَا أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَيَقُولُ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ وَعِزَّتِي لَأَنْصُرَنَّكِ وَلَوْ بَعْدَ حِينٍ )- الترمذي-.وقال (دَعْوَةُ الْمَظْلُومِ مُسْتَجَابَةٌ وَإِنْ كَانَ فَاجِرًا فَفُجُورُهُ عَلَى نَفْسِهِ) – أحمد-.
وكان عليه الصلاة والسلام يستعيذ بالله من دعوة المظلوم جهرا أمام المسلمين تعليما لهم بقوله عند الخروج للسفر والعودة منه اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ وَعْثَاءِ السَّفَرِ وَكَآبَةِ الْمُنْقَلَبِ وَالْحَوْرِ بَعْدَ الْكَوْرِ وَدَعْوَةِ الْمَظْلُومِ وَسُوءِ الْمَنْظَرِ فِي الْأَهْلِ وَالْمَالِ) – النسائي-.
كما أنه صلى الله عليه وسلم أعطى من نفسه القدوة، فأبرأ ذمته من حقوق الخلق، في مرض موته فيما رواه البخاري، إذ خرج متكئا على الفضل بن العباس وعلي بن أبي طالب ـ رضي الله عنهم ـ ، حتى جلس على المنبر ، وكان مما خطب : ( أما بعد أيها الناس ، إنه قد دنا مني خلوف من بين أظهركم ، ولن تروني في هذا المقام فيكم … فمن كنت جلدت له ظهرا فهذا ظهري فليستقد منه ، ومن كنت شتمت له عرضا فهذا عرضي فليستقد منه ، ومن أخذت له مالا ، فهذا مالي فليأخذ منه ، ولا يخش الشحناء من قبلي ، فإنها ليست من شأني … ).
على أن من رحمة الله تعالى ولطفه بعباده، أن جعل في الآخرة أيضا - وهي دار جزاء ولا عمل - مجالا لتصالح المؤمنين وتسامحهم، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس إذ رأيناه ضحك حتى بدت ثناياه، فقال له عمر: ما أضحكك يا رسول الله بأبي أنت وأمي؟ قال: رجلان من أمتي جثيا بين يدي رب العزة فقال أحدهما يا رب خذ لي مظلمتي من أخي، فقال الله تبارك وتعالى للطالب: فكيف تصنع بأخيك ولم يبق من حسناته شيء؟ قال: يا رب فليحمل من أوزاري، قال وفاضت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبكاء ثم قال: إن ذاك اليوم عظيم يحتاج الناس أن يحمل عنهم من أوزارهم، فقال الله تعالى للطالب: ارفع بصرك فانظر في الجنان، فرفع رأسه فقال: يا رب أرى مدائن من ذهب وقصورا من ذهب مكللة باللؤلؤ، لأي نبي هذا أو لأي صديق هذا أو لأي شهيد هذا؟ قال: هذا لمن أعطى الثمن، قال: يا رب ومن يملك ذلك؟ قال: أنت تملكه، قال: بماذا؟ قال: بعفوك عن أخيك، قال: يا رب فإني قد عفوت عنه، قال الله عز وجل: فخذ بيد أخيك فأدخله الجنة. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك: اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم فإن الله تعالى يصلح بين المسلمين- المستدرك على الصحيحين-.

هذا وصلوا ـ عباد الله ـ على رسول الهدى فقد أمركم الله بذلك في كتابه
فقال ((ِانَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ))الأحزاب56
اللهم صلِّ وسلّم على عبدك ورسولك محمد، وارض اللهم عن الخلفاء الأربعة الراشدين...




--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #50
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 03:44 ص
Parent: #49


لا اله الا الله عليك الله يا (ود غوش) شوف الكلام ده ختري كيفن استهدي بالله وخلي العزة بالاثم والله مش كان كرمت ود اللمين ومكي سنادة وكل الفنانين والله كان سويت جهاز الامن مسيد ود عيسي عديل ده ما بحلك..اخير ليك الحق نفسك قبل ما( كولسترولك) الداشر ده اجيب اجلك وينقطع نفسك لا انقاذ بتحلك ولا جهازك ده بحلك.. بحلك عملك وتوبتك النصوحة...كدي اقرا الكلام ده كويس وده الكلام من الدين ظاااطو مو كلامي انا..الله يبارك في سيدنا ( قوقل)!


Quote: قال تعالى ""
وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [ المائدة الآية 45
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [ المائدة الآية 51]
قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلاَّ الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ [ الأنعام الآية 47]
وَلاَ تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِم مِّن شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ [ الأنعام الآية
وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضاً بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ [ الأنعام الآية 129
قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُواْ عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدِّارِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ [ الأنعام الآية 135]
لَهُم مِّن جَهَنَّمَ مِهَادٌ وَمِن فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ [ الأعراف الآية 41]
وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقّاً فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقّاً قَالُواْ نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ [ الأعراف الآية 44]
أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [ التوبة الآية 109]
فَقَالُواْ عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ [ يونس الآية 85]
وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ [ هود الآية 102]
وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [ إبراهيم الآية 22]
وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ [ إبراهيم الآية 42]
وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْماً آخَرِينَ [ الأنبياء الآية 11]
وَلَئِن مَّسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِّنْ عَذَابِ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ [ الأنبياء الآية 46]
رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ [ المؤمنون الآية 94]
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً [ الفرقان الآية 27]
فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ [ القصص الآية 40]
وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولاً يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ [ القصص الآية 59]
وَلَمَّا جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ [ العنكبوت الآية 31]
وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَاءكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ [ فاطر الآية 37]
وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ [ غافر الآية 18]
يَوْمَ لَا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ [ غافر الآية 52
إِنَّهُمْ لَن يُغْنُوا عَنكَ مِنَ اللَّهِ شَيئاً وإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ [ الجاثية الآية 19]
فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ [ الحشر الآية 17]
يُدْخِلُ مَن يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً [ الإنسان الآية 31


عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فيما روى عن الله تبارك وتعالى أنه قال " يا عبادي ! إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما . فلا تظالموا . يا عبادي ! كلكم ضال إلا من هديته . فاستهدوني أهدكم . يا عبادي ! كلكم جائع إلا من أطعمته . فاستطعموني أطعمكم . يا عبادي ! كلكم عار إلا من كسوته . فاستكسوني أكسكم . يا عبادي ! إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا . فاستغفروني أغفر لكم . يا عبادي ! إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني . ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم . كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم . ما زاد ذلك في ملكي شيئا . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم . وإنسكم وجنكم . كانوا على أفجر قلب رجل واحد . ما نقص ذلك من ملكي شيئا . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم . وإنسكم وجنكم . قاموا في صعيد واحد فسألوني . فأعطيت كل إنسان مسألته . ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر . يا عبادي ! إنما هي أعمالكم أحصيها لكم . ثم أوفيكم إياها . فمن وجد خيرا فليحمد الله . ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه " . وفي رواية : " إني حرمت على نفسي الظلم وعلى عبادي . فلا تظالموا " .
الراوي: أبو ذر الغفاري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم

إن الله ليملي للظالم ، حتى إذا أخذه لم يفلته . قال : ثم قرأ : { وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد
الراوي: أبو موسى الأشعري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري

انصر أخاك ظالما أو مظلوما . فقال رجل : يا رسول الله ، أنصره إذا كان مظلوما ، أفرأيت إذا كان ظالما كيف أنصره ؟ قال : تحجزه ، أو تمنعه ، من الظلم فإن ذلك نصره
الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري

أنه قال : يا أيها الناس إنكم تقرؤون هذه الآية : { يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم } . وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن الناس إذا رأوا ظالما ، فلم يأخذوا على يديه ، أوشك أن يعمهم الله بعقاب منه
الراوي: أبو بكر الصديق - خلاصة الدرجة: حسن صحيح

من مشى مع ظالم ليقويه وهو يعلم أنه ظالم ، فقد خرج من الإسلام
الراوي: أوس بن شرحبيل - خلاصة الدرجة: صحيح لا شك فيه

حديث أبي هريرة أول ثلاثة يدخلون النار : أمير مسلط أي ظالم وغني لا يؤدي الزكاة وفقير فخور .
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح

من أخاف أهل المدينة ظالما أخافه الله ، وكانت عليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه عدل ولا صرف .
الراوي: السائب بن خلاد أبو سلمة - خلاصة الدرجة: صحيح

من أعان ظالما بباطل ليدحض بباطله حقا فقد بريء من ذمة الله عز وجل و ذمة رسوله
الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: حسن بالمتابعات

إن الرجل لا ترفع له يوم القيامة صحيفته حتى يرى أنه ناج ، فما تزال مظالم بني آدم تتبعه حتى ما يبقى له حسنة ، ويحمل عليه من سيئاتهم
الراوي: سلمان الفارسي و سعد بن مالك و حذيفة بن اليمان و ابن مسعود - خلاصة الدرجة: صحيح
حديث إجابة دعاء المظلوم على ظالمه
الراوي: - - خلاصة الدرجة: صحيح
__________________





--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #51
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 03:56 ص
Parent: #50


اسمعني يا ود عطا صاحب غوش قبل ما اجي يوم عنقريبك الماشي لترب فاروق الجنب بيتكم
لا بنفعك اليوم داك لا منصبك ولا جاهك ولا سلاحك..بنفعك عملك الطيب وبس...والدنيا فانية
مات فيها النبي السمح وكل الانبياء والصالحين حتين اتوا يا عفن الدنيا
واكل الدود...عاملين فيها مخلدين فيها!





Quote: بسم الله الرحمن الرحيم



اضغط هنا



(( وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ)) (إبراهيم:42)


أيها المسلمون : إن الله تعالى يُملي للظالمين ويُمهلهم إلى أجل مسمى قال تعالى: (( وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ)) (إبراهيم:42). قال ميمون بن مهران رحمه الله: هذه الآية وعيدٌ للظالم وتعزيةٌ للمظلوم. فالظالم ينتظر العقوبة والمظلوم ينتظر الفرج. وقد يقول قائل إن كثيراً من الظلمة يستمرون على ظلمهم وعدوانهم ويطول بهم الأمد ولم يلاقوا جزاء أعمالهم مما يدعوهم إلى التمادي في غيهم والاسترسال في بغيهم. والجواب عن هذا ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم: (( إن الله ليُملي للظالم حتى إذا أخذهُ لم يفلته ثم قرأ قوله تعال: ((وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ)) (هود:102) رواه البخاري. فهذه هي سنةُ الله تعالى فلا يغتر بالإمهال فإنه ليس بإهمال.
ولقد توعد الله تعالى الظالمين بالهلاك قال تعالى: ((وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِن قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُواْ)) (13:يونس).
قال تعالى: (( وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِداً )) (51: الكهف).
أيها المسلمون : ليتمنون غداً أن يفدوا أنفسهم بكل ما يستطيعون ليسلموا من أهوال يوم القيامة ولكن هيهات قال تعالى: (( وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الأَرْضِ لاَفْتَدَتْ)) (54:يونس) وقال عز وجل: (( وَلَوْ أَنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ مِن سُوءِ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ)) (47:الزمر) .
فانظر كيف كان عاقبة الظالمين.
اللهم إنا نعوذ بك من الظلم وحال الظالمين برحمتك يا أرحم الراحمين. وصلي اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


أيها المسلمون : اعلموا أن الله تعالى يستجيب دعاء المظلوم قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب)) رواه البخاري ومسلم.
وقال أبو الدرداء رضي الله عنه: إياك ودمعة اليتيم ودعوة المظلوم فإنها تسري بالليل والناس نيام.
إن العاقل أيها المسلمون هو الذي يتجنب دعوة المظلوم



وقال يزيد بن حكيم رحمه الله: ما هبت شيئاً قط هيبتي من رجل ظلمته وأنا أعلم أن لا ناصر له إلا الله فيقول حسبي الله بيني وبينك.


نسأل الله تعالى أن يجنبنا أسباب الظلم والبغي والعدوان وأن يصرف عنا والمسلمين ظلم الظالمين وبغي الباغين وعدوان المعتدين.


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #53
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 04:02 ص
Parent: #51


وين هتلر يا غوش البقرة....اتلحس زمان وحقو راااح!؟

" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #54
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 04:09 ص
Parent: #53


وين موسليني يا رهو الله وي ا ام رخم الله .....اتلحس!؟


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #56
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 05:48 ص
Parent: #54


ووين شاه ايران سيد السافاك ووين الساافاك الما خمج يا جرابيع!؟

" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #57
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 05:52 ص
Parent: #56


فين راااااح الخديوي انور السادات بعد كل الهيلمانات يارهو!


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #58
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 05:55 ص
Parent: #57


فين عبود( جبل الحديد) اذا ما قورن ببشيركم ده والله عبود نبي عديل
وبعد ده رااااح اشت شمار في مرقة بغضبة المظاليم!

" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #59
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 05:59 ص
Parent: #58


فين راااح السفاح اب عاااج نميري بكل جبروتو وامنو وكلابو....شرد الكلب... واهو تافه زي الكلب العجوزما عارف اعمل شنو.....الله في!؟




" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #60
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 06:05 ص
Parent: #59


وما بتستحوا مهندسين غلاد وسمان خريجين جامعة الخرطوم تباروا ليكم زول سجمان وكضاب
زي ده وحرامي واخوانو حرامية خامين البلد كلها....علي بالحرام الا اغتس حجركم....اخير ليكم من بدري اتخارجوا بدل تشتغلوا شغل الكلاب ده وتمارسوا الحاجات البشعة دي في خلق الله عشان الدنيا الهايفة دي والموت في والله في ودعوة المظاليم ما بتقع واطة!

" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #61
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 06:11 ص
Parent: #60


وانتو بتفتكروا دين الله ده بحموهو الحرامية والقتلة والمفسدين... والله ده( استغفر الله) قايلنو شافع ساكت تقسموا باسمو وتتكلموا باسمو.. وتلقفوا باسمو وتكتلو باسمو.. وكمان متابعين الزول السجمان ده..مصدق انو بنصر في الرسول!
الاسلام والرسول بنصروهو بدولة العدل والمساواة والاخلاق والتسامح والمحبة والسلام وبدولة الناس النضيفة البتخاف ربها بالجد بالجد مش يالشعارات... مش بدولة الظلم انتو اول من اساء للاسلام عندما قدمتوا اسوا نموذج في تاريخ الدنيا لدولة دينية من القتلة والسراق والفاسدين!


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #63
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 06:21 ص
Parent: #61


وبرضو بعد ده حتابعوا لي مسيلمة الكضاب ده.... والله عيب علي بالطلاق عيب ما في راجل ود رجال بباري ليهو زول كضاب زي ده...الزول ده قال بخلي الرئاسة وحيقود المقاومة لو دخلت قوات دولية السودان... وما حيسمح ليها....الكلام ده باللاوندي علي قول صلاح الخروف!
اهو القوات جاااات وقاعدة وزولنا قاعد... وحالف علي الدنمارك وقال بنصر النبي!


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: محمد عثمان الحاج
التاريخ: 09-03-2008, 00:22 ص
Parent: #10


ود هباني تحياتي

الإشكالية أن الدول المتحضرة والعظمى اقتنعت تماما أن هؤلاء الناس مهمون جدا لأمنها وأنهم يجب أن يبقوا في مناصبهم وأن لديهم حصانة تامة وضوء أخضر ليقتلوا ويعذبوا ويغتصبوا ويفعلوا ما يشاؤون سواء رضي الشعب السوداني أم كره، القوى العظمى في العالم قررت ذلك، لذلك لا جدوى من أي فعل، اللهم إلا ذا نجحتنم أنتم كمواطنين في الدولة العظمى أن تقنعوا الرئيس القادم بأن يغير من هذه السياسة، ولا حاجة بي أن اذكرك بأيام الحرب الباردة في الستينات التي أتت ركبت على رأس عشرات الدول جنرالات فاسدين مجرمين لأن مصالح الدول العظمى اقتضت ذلك حيث رأوا أنهم الأصلح لمحاربة الشيوعية.

صدقني أن خيوط اللعبة كلها عندكم أنتم كمواطني الدولة العظمى فحاولوا أن تقنعوا جماعتكم هؤلاء بأن يأتوا بأشخاص أرق قلبا!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #45
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 03:11 ص
Parent: #15


صديقي الباسل محمد عثمان



Quote: صدقني أن خيوط اللعبة كلها عندكم أنتم كمواطني الدولة العظمى فحاولوا أن تقنعوا جماعتكم هؤلاء بأن يأتوا بأشخاص أرق قلبا!



اتفق معك فيما ذهبت اليه بان خيوط اللعبة كلها بل لعب العالم كله عندنا هنا
حيث يقبع بيننا محركو الخيوط ومرقصو الاراجوزات في كل مسارح الدنيا!

( والله غالب)!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #52
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Murtada Gafar
التاريخ: 09-03-2008, 03:57 ص
Parent: #45


وكذلك الموتور عبد الغفّار الشريف، مسؤول الأمن الطلابي، إبان النصف الأول من التسعينات، باشر التعذيب مباشرة على طلاب وطالبات من مختلف ثانويات وجامعات السودان.

عبد الغفار الشريف من أبناء شندي، درس وتخرج في كلية الاقتصاد جامعة الخرطوم-العلوم الإدارية- عاصر الكثيرين من أعضاء وعضوات سودانيزآونلاين.



مرتضى جعفر

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #55
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: المسافر
التاريخ: 09-03-2008, 05:01 ص
Parent: #52


الهشوم..
ود العطا ده كان نحيف شوية ومهذب زيادة ..
بس الوداه لي ناس الأمن شنو ما عارف
كنت بقتكر لديه علاقة برابطة عطبرة..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #62
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Nasir Ahmed Elmustafa
التاريخ: 09-03-2008, 06:12 ص
Parent: #55


هباني رغم انو بضاعتك بايرة لكن لا بأس من ان ادلو بدلوي
صلاح ومحمد عطا من ابناء الشعب السوداني
لم يهاجرا ولم يغتربا مثلنا
خاضا مسيرة نضال منذ ان كانا طالبين في اعرق جامعات السودان
وصلا الى ما وصلا اليه بالعلم والعرق والكفاح ...ما في شئ ساهل
كل من عرفهما شهد لهما الاعداء قبل الاصدقاء
ومشهود لهما تطوير الجهاز الامني وهو الان من انظف الاجهزة الامنية في المنطقة

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #64
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: محمد ناصر
التاريخ: 09-03-2008, 09:18 ص
Parent: #62


Quote: صلاح ومحمد عطا من ابناء الشعب السوداني
لم يهاجرا ولم يغتربا مثلنا
خاضا مسيرة نضال منذ ان كانا طالبين في اعرق جامعات السودان
وصلا الى ما وصلا اليه بالعلم والعرق والكفاح ...ما في شئ ساهل
كل من عرفهما شهد لهما الاعداء قبل الاصدقاء
ومشهود لهما تطوير الجهاز الامني وهو الان من انظف الاجهزة الامنية في المنطقة


Nasir Ahmed Elmustafa

حقيرين ، وأحسبك موهوم ، ومتوهم ،.... لأنك لم تذق طعم المعاناه

أيها المتواطئ السافل....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #70
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Nasir Ahmed Elmustafa
التاريخ: 09-03-2008, 10:07 ص
Parent: #64


يكتب محمد ناصر
Nasir Ahmed Elmustafa

حقيرين ، وأحسبك موهوم ، ومتوهم ،.... لأنك لم تذق طعم المعاناه

أيها المتواطئ السافل....

ليه يامحمد ناصر الاساءة دي يعني انت متعود اي زول يخالفك الراي يكون تقول ليهو سافل على العموم اساءتك ما حتقدمني ولا حا تاخرنني والمنبر دة ما حقك كل زول يقول رايو وارجو ان تموت بغيظك الناس الزعلت عشانن ديل اسياد البلد ما ملقطين اتولدوا في السودان وناضلو في السودان واتسجنو في السودان

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #65
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 09:41 ص
Parent: #62


Quote: هباني رغم انو بضاعتك بايرة لكن لا بأس من ان ادلو بدلوي
صلاح ومحمد عطا من ابناء الشعب السوداني
لم يهاجرا ولم يغتربا مثلنا
خاضا مسيرة نضال منذ ان كانا طالبين في اعرق جامعات السودان
وصلا الى ما وصلا اليه بالعلم والعرق والكفاح ...ما في شئ ساهل
كل من عرفهما شهد لهما الاعداء قبل الاصدقاء
ومشهود لهما تطوير الجهاز الامني وهو الان من انظف الاجهزة الامنية في المنطقة



ولان الوطن في هذا الزمان الحضيض ترهل بامثالكم من حثالات السودانيين وساقطيهم ايها الخائن الحقير من الذين يشيدون بلا استحياء بانجازات اجهزة التعذيب والقتل والقهر والتي ما توقفت ابدا بل بالفعل حسب قولك تطورت ولا زالت تواصل قهرنا وقتلنا واغتصابنا وقدصارت بالفعل نظيفة من الوطنيين ولذا توطدت اركان القهر في بلادنا عندما صار يعمرها الحثالات امثالكم والذين يسمون خيانات وجرائم وسوءات هؤلاء المجرمين بالنضال والكفاح!

احتقرك ايها الخائن التفيه!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #67
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Nasir Ahmed Elmustafa
التاريخ: 09-03-2008, 09:50 ص
Parent: #65


Quote: احتقرك ايها الخائن التفيه!



بالرغم من اني لدي موقف من امثالك فانت صاحب لسان عفن يشهد له كل اعضاء المنبر بذلك وتشهد بوستاتك التي تفوح منها رائحة العفن
على العموم نحن نعيش في وطننا ونعتذ به ونسعد بالكفاح من داخله
ولم ................ و......................... و.....................
يعف لساني عن مجاراة امثالك
ويعف قلمي عن الخوض في سجال مع امثالك
على العموم اتمنى لك عودا حميدا للبلد امكن النحس بتاعك يتفك وتبقى زولا ليهو قيمة
باي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #68
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 10:00 ص
Parent: #67


Quote: على العموم نحن نعيش في وطننا ونعتذ به ونسعد بالكفاح من داخله



اي كفاح تتحدث عنه ايها الحقيرالتافه وانت تمدح في اجهزة القتل والتعذيب والقهر والاغتصاب في بلادك وهي تمارس كل الفظائع وتسميها نضالا وكفاحا....تف عليك وعلي امثالك
يا قذر.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #69
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 10:04 ص
Parent: #68


قرابة الاربعين وثيقة دامغة لهذا النظام المجرم وهذه الاجهزة الفاشية ايها النعال الوضيع وقد رفعتها في هذا البوست ادانات داحضة وبعد كل هذا تاتي بكل صفاقة وتسمي هذين المجرمين بمناضلين شريفين..اي بشر انت ايها الرقيع!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #71
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 10:11 ص
Parent: #69


جهاز الامن يطلب من زميلنا عمار ان يقوم باغتصاب عرمان و ...بعد ان يسكروا تماما


وهذا البوست الفضيحةايها الحقير اخر فضائح هذين المناضلين الشريفين
وهما المشرفان علي هذا الجهاز القمعي الذي تود ان تجمل وجهه القبيح
بلا استحياء.... ولكن حمدا لله اكتشفنااننا بيننا اليوم واحد من كلاب هذه الاجهزة
القمعية!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #87
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Nazar Yousif
التاريخ: 10-03-2008, 09:10 م
Parent: #67


وراك يا ناصر
عسكوري يخرج مستاءا من وست منستر.....تطلع من بيتك حزين تلقى الفرح عن مين !!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #66
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 09:47 ص
Parent: #52


Quote: وكذلك الموتور عبد الغفّار الشريف، مسؤول الأمن الطلابي، إبان النصف الأول من التسعينات، باشر التعذيب مباشرة على طلاب وطالبات من مختلف ثانويات وجامعات السودان.

عبد الغفار الشريف من أبناء شندي، درس وتخرج في كلية الاقتصاد جامعة الخرطوم-العلوم الإدارية- عاصر الكثيرين من أعضاء وعضوات سودانيزآونلاين.




شكرا يا مرتضي يا باسل لهذه الاضافة وانت تكشف هذا المجرم وبامثالكم نفاخر في هذا الزمن التفيه والذي قليل فيه البواسل وكثر اراذل الساقطين والواجفين!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #72
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: حيدر حسن ميرغني
التاريخ: 09-03-2008, 10:14 ص
Parent: #66


تحية لكل الشرفاء

والخزي والعار للقتلة

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #73
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 04:05 م
Parent: #72


العزيز حيدر ميرغني


سلامات

انظر الي شح المداخلات في نوعية هذه البوستات المرعب والمباشرة والتى احاول قدر المستطاع ان اكسر فيها حاجز الخوف لدي الكثيرين واعرى لهم مضطهديهم وانهم ما هم الا ثلة من الجبناء الاوغاد ينبغي ان لا يهابوها بل ان يستعدوا للاخذ بثارهم منهم ردا للاعتبار لكرامتهم.... ومثل هذه البوستات فقط يكثر فيها فقط (المتاوقون) وهم مرعوبون منذ ان قدم هؤلاء الاوغاد وصدموا الناس بالتهم الجهنمية في التعذيب والقهر النفسي ...انظر الي مدى الرعب والتحطيم الذي خلقه هؤلاء الاوغاد في قلوب الناس بعد ان مارسوا ابشع صنوف القهر النفسي وتكسير بنيات النخوة والحمية والغيرة داخل الشخص السوداني بمفهوم رجل الشارع السوداني البسيط ( كسر العين) لدى الكثيرين من الذين سمعوا ومن الذين للاسف تعرضوا لهذا الظلم البشع من صنوف قهر الشخصية وهو اسلوب استلفه هؤلاء المجرمون الجبناء من اجهزة الامن القمعية في ايران وايضا قد مورس في العراق في فترة صدام لكسر الخصوم وتحطيم جدر الحمية والنخوة في دواخلهم بنظرية ( اضرب القراف خلي الجمل اخاف) اي يريدون من خصومهم اهانتهم وكسرهم الي ان يصلوا بهم الي ذات المحصلة الراهنة البائسة في الشكل الراهن للمعارضة المنكسرة الخائرة والتي بلا ادني حياء هرولت لتساوم ذات المجرم قاهرها علي فتات السلطة وللا سف تنازلوا عن الثار حتى لكرامتهم وشرفهم بل عن دماء اخوانهم الشهداء!
ولو صدقت رواية عمار نجم الدين الكادر القيادي بل المسؤول الاعلامي للحركة في قطاع الشمال وما تعرض له من قهر وابتزاز في هذه الرواية القذرة المهينة في حق قيادات كبيرة بالحركةوبعلم الحركة الشعبية والتي هي جزء من ذات النظام وتتبوا المقعد الشريك في ذات الاجهزة الامنية القمعية وقبلته بكل تاريخه وراهنه المنحط بلا مساءلات عن جرائم الامس التي ارتكبتهاذات الاجهزة القمعية في حق كثير من المناضلين ومنهم مناضلون في الحركة تمت تصفيتهم بالمئات في جرائم البيت الابيض الشهيرة في ( جوبا)... واذا لم تتحرك الحركةالشعبية بشكل واضح وعلني للتحري في هذا الامر البشع والذي يمس هيبتها و بالحد الادني يمس كرامة وشرف بعض من قيادييها البارزين في قطاع الشمال.. حتما ساحتقرها وساحتقر كل قيادييها الذين صمتوا علي هذه الجريمة البشعة في حقهم وحق الشعب السوداني!
وحركة غير قادرة علي حماية كوادرها القيادية بالتاكيد لن تستطيع ان تحمي جماهيرها ولا الشعب الذي زايدت للقتال باسمه..اذن غير جديرة بادني احترام!
فقضية عمار نجم الدين ينبغي ان تكون قضية وطنية تشغل كل اعلام السودان...لانها مؤشر مؤسف يدلل علي موت الحركة الشعبية اذا لم تتحرك بسرعة لتدارك الامر وايضا ان قضية التحول الديموقراطي ما هي الا مجرد اوهام طالما المجرم لا زال سادرا في غيه وضلاله وهنا تعبير عن حضيض الحركة الوطنية الذي وصلت اليه وهي تقبل هذا الهوان!
نعم لقد( انضربت) الشخصية السودانية في مقتل وقد صارت ردود افعالها غير طبيعية وهي تقبل الذل والهوان وهي المحصلة التي ظلت تبتغيها العصابة من خلال اجهزتها القمعية لتقتل روح الصدام والشموخ في المواطن السوداني الذي انتفض في السابق ضد مظالم لا تساوى
ذرة من بحر المظالم الذي يتعرض له الان وبل صار يتقبله بكل هوان ومذلة... وهنا تحضرني القضية الشهيرة في السنة الاولي ونحن طلاب قانون في مادة القانون الجنائي علي يد الرائع البروفسور عبد الله احمد النعيم حيث كانت هنالك سابقة قضائية تدلل رغم بشاعتهاعلي حمية ونخوة كامنة في الشخصية السودانية التي لا تقبل الاحتقار ولا اتذكر المتهم فيها وقد ارتكب جريمة القتل العمد في حق المجني عليها وقد اهانته بكلمة
( ياهوان) وهي كلمة جارحة في حق انسان ريفي جبل علي عزة النفس والكرامة... وقد شفعت له نخوته وحميته ان لا يذهب الي حبل المشنقة لان الحيثيات التي كادت ان تحيله الي المشنقة لم تصمد امام الدفاع الذي هدها بعنصرالاستفزاز الخطير والمفاجيء والذي توافر في نفسية المتهم ساعة ارتكابه الجرم وقد انفعل المتهم حياله في التو وقد ارتكب في اللحظة ذاتهاالتي مارس فيها القتل العمد وبالفعل ذهب الي السجن وليس الي المشنقة..لانه مواطن منفعل لمجرد كلمة جارحة فما بالنا نحن لا ننفعل حتى اللحظة ضد الافعال الجارحة والمهينة والمحطة للكرامة لاكثر من ثمانية عشر عاما..وهو واقع افلح ان يوصلنا اليه هؤلاء المجرمون وللاسف هنالك مثل هذا المداخل القذر قد وصلت به الوقاحة والبجاحة حد توصيف هؤلاء القتلة بالمناضلين وانهم اناس محترمون!
نعم يا حيدر لن يتداخل كثيرون في هذا البوست الحساس والمرعب ايضا بل فقط سيتداخل فيه الجسورون من اصحاب الوجعة وسيكتفي الكثيرون (بالمتاوقة) لانهم لازالوا كطيور الرهو المرعوبة بعد اطلاق الرصاص في مواسم الشتاء من قبل الصيادين البؤساء وهي خائفة من مصير اخواتها.... وبالتاكيد اكل الثور الاسود يوم اكل الابيض ولا زال الحبل علي الغارب اذا اكتفينا فقط بالفرجة علي هؤلاء المجرمين وهم يعبثون بنا اني شاؤوا وللاسف هو عبت وتلاعب بالكرامة والشرف ولا حياة ولا حياء لمن تنادي!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #74
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 04:24 م
Parent: #73



سلوا هذا البطل الجسور دكتور عمر النجيب والذي وقف بكل شجاعة وقد حكي قصته المحزنةوالمقززة مع اجهزة القمع في بلادنا ليحكي لكم ثانية عن قصة تناسيتموها ونسيتموه ولا احد فكر منا ان يثار لاجله ولاجل نفسه..لان الحبل لا زال علي الجرار واكل الثور الابيض يوم اكل الاسود!



--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #75
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 04:36 م
Parent: #74


التحية للبطل الصنديد العميد الباسل والشهيد الحي صديقي والذي افاخر به الدنيا كلها( ود الريح) والذي كتب الله له عمرا ليذكرهم بمخازيهم وفظائعهم وهم احياء يحسسهم بانهم اوغاد ومنحطون معمقا في دواخلهم عقدة الذنب الي ان يلاقوا ربهم اثمين مشبعين بالذنوب والخطايا طالما هو حي بيننا ولم يصمت بل ظل وحده الشجاع الذي تقبل ان يقول الحق في قضية يعتصر فيها كثيرا علي نفسه محملا اياها فوق طاقتها لاجل الحق ولتذكيرنا ايضا بخيباتنا وهواننا وجبننا وعارنا وانحطاطنا واننا ثلة ايضا من الاوغاد لسنا اقل حقارة من اولئك السفلة طالما صمتنا هذا الصمت البئيس البخيس ولم نثار لاجل هؤلاء الابطال الاموات منهم والاحياء لاننا صرنا امة من الديوثين نقبل الذل والهوان بلا نخوة بل من القوادين نهرول الي مذلينا ونتملقهم لاجل فتات السلطة ولااحد فكر ان يثار لكرامته وعزته وشرفه وامة بهذه الوضاعة ليست جديرة بالاحترام ولا بالتصدي لقضاياها طالما تقبل الخنوع والذل والمهانات بهذا الارتخاص المهين...بل منها من ينبري للدفاع عن مذليه... والمجد والخلود لشهدائنا الاموات وايضا الاحياء!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #76
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 04:59 م
Parent: #74




--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #77
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 05:04 م
Parent: #76


Quote: انا النزيل العميد(م) محمد احمد الريح الفكى ابلغ من العمر اثنين وخمسين عاماً تم القبض على بواسطة سلطات جهاز الامن فى مساء يوم الثلاثاء 20 اغسطس 1991 من منزلى، واجبرت على الذهاب لمبانى جهاز الامن بعربتى الخاصة وعند وصولى انتزعوا منى مفاتيح العربة وادخلونى مكتب الاستقبال وسألونى عن محتويات العربة وكتبوها امامى على ورقة وكانت كالاتى:-

1. طبنجة عيار 6.35 اسبانية الصنع ماركة استرا

2. 50 طلقةعيار6.35 بالخزنة

3. مبلغ 8720 دولار امريكى

4. فئات صغيرة من الماركات الالمانية

5. خمسة لستك كاملة جديدة

6. اسبيرات عمره كاملة لعربة اوبك ديكورد

7. انوار واسبيرات عربة تويوتا كريسيدا

8. دفتر توفير لحساب خاص ببنك التجارة الأمانى بمدينة بون

9. ملف يحتوى مكاتبات تخص عطاء استيراد ذخيرة واسبيرات

كل المحتويات المذكورة عرضت على فى مساء نفس اليوم بواسطة عضو لجنة التحقيق التى قامت بالتحقيق معى المدعو النقيب عاصم كباشى وطلبت منه تسليمها صباح اليوم التالى الى شقيق زوجتى العميد الركن مامون عبدالعزيز نقد الذى سيحضر لاستلام عربتى

وبعد يومين اخبرنى المدعو عاصم كباشى بانهم قد سلموا العربة زائداً المحتويات للعميد المذكور

وعند خروجى من المعتقل بعد النطق بالحكم لنقلى لسجن كوبر علمت بان العمـيد مامـون نقد قد تم تعينه ملحقاً عســكرياً بواشنطن وسافر لتسليم اعباءه، ومع الاسف علمت منه بعد ذلك بإنه تسلم من جهاز الأمن العربة فارغة من جميع المحتويات المذكورة

لقد تم تقديمي للمحاكمة امام محكمة عسكرية سريعة صورية بتاريخ 23/2/1991 اى بعد شهر من تاربخ الاعتقال. ولقد ذقت فى هذه الشهر الأمرين على أيدى افراد لجنة التحقيق وعلى أيدىالحراس بالمعتقل وتعرضت لشتى أنواع التعذيب النفسى والجسمانى وقد إستمر هذا التعذيب الشائن والذى يتنافى مع أبسط حقوق الإنسان حتى يوم النطق بالحكم بتاريخ 3/12/1991م وقد كان الحكم على بالإعدام تم تخفيضه الى الحكم المؤبد حيث تم ترحيلى بعده فى يوم 4/12/1991م من معتقل جهاز الأمن الى سجن كوبر ومنه بتاريخ 10/12/1991م الى سجن شالا بدارفور.
لقد ظللت طيلة ثمانية عشر شهراً قضيتها بسجن شالا، أعانى أشد المعاناة من آثار ما تعرضت له من صنوف التعذيب التى لا تخطر على بال إنسان والتى تتعارض كلها مع مبادى الدين الحنيف وما ينادى به المسئولون ويؤكدون عليه من أن حقوق الإنسان مكفولة وأنه لا تعذيب يجرى للمعتقلين

هناك تعذيب رهيب لاتقره الشرائع السماوية ولاالوضعية ويتفاوت من الصعق بالكهرباء الى الضرب المبرح الى الاغتصاب وقد تعرضت أنا شخصياً لأنواع رهيبة من التعذيب تركت آثارها البغيضة على جسدى وتركتنى أتردد على مستشفى الفاشر طلباً للعلاج وقد تناولت خلال هذه الفترة العديد من المسكنات والمهدئات بدون جدوى مما دفع بالاطباء الى تحويلى للعلاج بالخرطوم بعد أن أقرت ذلك لجنة طبية اقتنعت بضرورة التحويل

إن جبينى يندى خجلاً وأنا أذكر أنواع التعذيب التى تعرضت لها وما نتج عن ذلك من آثار مدمرة للصحة والنفس، كما ساذكر لك اسماء من قاموا بها من اعضاء لجنة التحقيق وافراد الحراسات بالمعتقل والذين كان لهم صلاحيات تفوق صلاحيات افراد النازى فى عهد هتلر وألخصها فيما يلى علماً بان الإسماء التى ساذكرها هى الإسماء التى يتعاملون بها معنا ولكنى أعرفهم واحداً واحداً إذا عُرضوا على:

1. الضرب المبرح بالسياط وخراطيم المياه على الرأس وباقى أجزاء الجسد

2. الربط المحكم بالقيد والتعليق والوقوف لساعات قد تمتد ليومين كاملين

3. ربط احمال جرادل مملؤة بالطوب المبلل على الايدى المعلقة والمقيدة خارج ابواب الزنازين

4. صب المياه البارده او الساخنة على أجسادنا داخل الزنازين إذا أعيانا الوقوف

5. القفل داخل حاويات وداخل دورات المياه التى بنعدم فيها التنفس تماماً

6. ربط الاعين ربطاً محكماً وعنيفاً لمدد تتجاوز الساعات

7. نقلنا من المعتقل الى مبانى جهاز الامن للتحقيق مربوطى الاعين على ظهور العربات مغطين بالشمعات والبطاطين، وافراد الحراسة يركبون علينا باحذيتهم والويل إذا تحركت او سُمع صوتاً فتنهال عليك دباشك البنادق والرشاشات والاحذية

يقوم بكل ذلك أفراد الحراسات وهم: كمال حسن وإسمه الاصلى احمد محمد من أبناء العسيلات وهو أفظعهم واردأهم، حسين، ابوزيد، عمر، علوان، الجمرى، على صديق، عثمان، خوجلى، مقبول، محمد الطاهر وأخرون

8. تعرضت سخصياً للإغتصاب وادخال أجسام صلبة داخل الدبر، وقام بذلك النقيب عاصم كباشى واخرون لا أعرفهم

9. الاخصاء بضغط الخصية بواسطة زردية والجر من العضو التناسلى بنفس الآله وقد قام ذلك النقيب عاصم كباشى عضو لجنة التحقيق.

10. الضرب باللكمات على الوجه والرأس وقام به أيضاً المدعو عاصم كباشى ونقيب آخر يدعى عصام ومرة واحدة رئيس اللجنة والذى التقطت أسمه وهو عبدالمتعال

11. القذف بالألفاظ النابئة والتهديد المستمر بإمكانية إحضار زوجتى وفعل المنكر معها أمام ناظرى بواسطة عاصم كباشى وآخر يحضر من وقت لآخر لمكان التحقيق يدعى صلاح عبدالله وشهرته صلاح قوش

12. وضع عصا بين الارجل وثنى الجسم بعنف الى الخلف والضرب على البطن وقام به المدعو عاصم كباشى والنقيب محمد الامين المسئول عن الحراسات وآخرين لا اعلمهم

13. الصعق بالكهرباء وقام به المدعو حسن والحرق باعقاب السجائر بواسطة المدعو عاصم كباشى.

لقد تسببت هذه الافعال المشينة فى إصابتى بالامراض التالية

1. صداع مستمر مصحوباً بإغماءة كنوبة الصرع

2. فقدان لخصيتى اليسرى التى تم اخصاؤها كاملاً

3. عسر فى التبرز لااستطيع معه قضاء الحاجة الا بإستخدام حقنة بالماء يومياً

4. 4- الإصابة بغضروف فى الظهر بين الفقرة الثانية والثالثة كما أوضحت الفحوضات. علماً بانى قد أجريت عملية ناجحة لازالة الغضروف خارج السودان فى الفقرة الرابعة والخامسة والآن اعانى آلم شديدة وشلل مؤقت فى الرجل اليسرى

5.فقدى لاثنين من اضراسى وخلل فى الغدة اللعابية نتيجة للضرب باللكمات

6. تدهور مريع فى النظر نتيجة للربط المحكم والعنيف طيلة فترة الإعتقال

بعد تحويلى بواسطة لجنة طبية من الفاشر الى المستشفى العسكرى حولت من سجن شالا الى سجن كوبر فى اوائل شهر مايو المنصرم وحينما عرضت نفسى علىالاطباء امروا بدخولى الى المستشفى وبدأت فى اجراء الفحوصات والصور بدءاً باخصائى الباطنية وأخصائى الجراحة تحت اشراف العميد طبيب عبدالعزيز محمد نور بدأ معى علاجاً للصداع وتتبعاً للحالة كما عرضت نفسى على العميد طبيب عزام ابراهيم يوسف اخصائى الجراحة الذى اوضح بعد الفحوصات عدم صلاحية الخصية اليسرى ووجوب استئصالها بعد الانتهاء من العلاج مع بقية الاطباء. ولم يتم عرضى على احضائى العظام بعد

للأسف وانا طريح المستشفى فوجئت فى منتصف شهر يونيو وفى حوالى الساعة الحادية عشر مساء بحضور مدير سجن كوبر الي بغرفة المستشفى وأمرنى باخذ حاجياتى والتحرك معه الى السجن بكوبر حيث هناك تعليمات صدرت من اجهزة الامن بترحيلى فوراً وقبل الساعة الثانية عشر ليلاً الى سجن سواكن

حضر الطبيب المنأوب وابدى رفضه لتحركى ولكنهم اخذونى عنوة الى سجن كوبر حيث وجدت عربة تنتظرنى وبالفعل بعد ساعة من خروجى من المستشفى كانت العربة تنهب بى الطريق ليلاً خارج ولاية الخرطوم

ولقد وصلت سواكن وبدأت فى مواصلة علاجي بمستشفى بورتسودان والذي أكد لي الأطباء المعالجون بعد إجراء الفحوصات بعدم صلاحية الخصية اليسرى ووجود غضروف بالظهر ومازلت تحت العلاج من الصداع المستمر وتوابعه

" المصدر من مذكرة العميد محمد احمد الريح الى وزير العدل"
لم يرد وزير العدل او اى جهة على المذك


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #78
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 06:27 م
Parent: #77


Quote: محاكمة مقترفي جرائم الإرهاب

لجنة تسيير المنظمات السودانية بالخارج، القيادة الشرعية للقوات المسلحة السودانية وأخرى


في عام 1999، دعت لجنة تسيير المنظمات السودانية في الخارج، والتي تضم أكثر من 30 منظمة غير حكومية، الى النضال من أجل محاكمة عمر حسن البشير وحسن دفع الله الترابي بمجرد تأسيس الحكومة الانتقالية القادمة لقضاء مستقل في السودان.
في ذات الوقت، قدمت اللجنة شكوى الى المحكمة الجنائية الدولية طالبة محاكمة البشير والترابي. وكما تم النص عليه بوضوح في شكوى اللجنة، فإن البشير، رأس انقلاب الانقاذ العسكري في يونيو 1989، والترابي، مستشاره، قد تعاونا من أجل تدمير الدولة والمجتمع السوداني بجرائم بشعة يعاقب عليها القانون.
مبكراً في عام 1992، أصدرت القيادة الشرعية للقوات المسلحة السودانية بياناً رسمياً بأسماء مقترفي الجرائم ضد ضباط وجنود القوات المسلحة. وتضمنت الأسماء على أسماء لأعضاء في المجلس العسكري الحاكم، ومسئولين في الاستخبارات وأمن الدولة. وجرى نشر ورقة القيادة الشرعية ضمن ورشة حقوق الانسان، صندوق دعم الديمقراطية، 1992.
وضمت القائمة التي نشرتها القيادة الشرعية للقوات المسلحة السودانية أسماء هؤلاء المجرمين: العميد كمال علي مختار (الاستخبارات العسكرية)، العميد عبد الرازق الفضل (الاستخبارات العسكرية)، العقيد بكري حسن صالح (رئيس جهاز الأمن الوطني، عضو مجلس قيادة الانقلاب)، العميد د. نافع علي نافع (الأمن الà6طني)، ابراهيم السنوسي (قيادي بالجيهة القومية الاسلامية)، الرائد ابراهيم شمس الدين (عضو مجلس قيادة الانقلاب)، العقيد محمد الخنجر (القوات المسلحة السودانية)، العقيد سيد فضل كنه (القوات المسلحة السودانية)، العقيد عبد الرحيم محمد حسين (القوات المسلحة السودانية)، المقدم ياسر حسن عثمان (الأمن الوطني)، المقدم محمد عبد القادر (الأمن الوطني)، المقدم معتصم الأمين (الأمن الوطني)، الرائد صلاح بوش (الأمن الوطني)، الرائد عاصم كباشي (الأمن الوطني)، الرائد كمال شقيق (الأمن الوطني)، النقيب صلاح الدين محمد (الأمن الوطني)، النقيب محمد الأمين محمد (الأمن الوطني)،الملازم أسعد الجليدي (الأمن الوطني)، والملازم أيمن حسين طاهر (الأمن الوطني).
ولقد وثقت مطبوعة المنظمة السودانية لحقوق الانسان بعنوان "التعذيب في السودان" أسماء مقترفي جرائم التعذيب من أعضاء الجبهة القومية الاسلامية والذين أورد أسماءهم مكتب القاهرة للحزب القومي السوداني (يتزعمه الأب غبوش)، وتضمنت القائمة: المساعد بله، عمر النور، حسن ابو النور، حسن تمساح، احمد م_cdمد فرح، مساعد عبد الرحمن، وداعه محمود، السيد الرضي، ياسر أحمد حامد، صديق، ابوالقاسم حامد، احمد مسيد، علي كمبو، الفاتح، سمان الجقر، الطيب حمه، علي خميس، خميس شاويش، صالح، سالم الجفيل، احمد خميس، احمد عبد الله، عثمان، ياسر حسن بترول، يونس الحمير، الزيبق، عثمان دقنة.
ومقترفو الجرائم الذين أورد الحزب القومي أسماءهم متهمون بقتل العديدين من أبناء النوبة، وكان ضمن هؤلاء الضحايا: دلدوم صابون، بله احمد فضل، العوله، جمعه ابو، كباشي ناصر، حليمه ديوم، قردود خليل، اسماعيل حمدون بريمه التوم، كوكو حامد، حمد ابراهيم، بيمه بدوي، عبيد جابر، ام جمعه رقيق، هاجر مو_d3ى، نرجوك مرسال، ديفيد كوروم، حمد المشاوي، ازرق حمدين، التوم نمر بدوي، فضل بوبي، حمدان علي، دفع الله بوتي، بدوي دقره، غبوري ابو، ديمن حرومه، عبد الفضيل، ادم النور، عز الدين الزبير، شايب حمد، فضل وخسه، عبد الرحمن جابر، علوي رقيق، مكه بارا، حقار مرسال، علي محمد، كباشي، بعشوم، بريمه كاد، تك
'edلا، خميس حمدان، بيتر كسو، الأمين عبد الله، ادم احمد فضل المولى.
لقد نشرت نقابة الأطباء السودانيين في الدورية (صيف 1995) أن د. الطيب ابراهيم سيخه، أحد قادة انقلاب الجبهة القومية الاسلامية، قد التزم بـ "تولي مسئولية جهادية باعتقال علي فضل، إرغامه على الاعتراف، ودفنه حياً". وكان سيخه قد تلقى في وقت أسبق تقريراً كتبه محمد الحسن أحمد يعقوب، أحد عناصر الأمن والذ_ed مثل فيما بعد كمتهم أول في القضية الشهيرة الخاصة بالفساد في توزيع القطع السكنية ضمن مشروع الإسكان الشعبي. وذكر تقرير يعقوب أن علي فضل كان العقل المدبر لإضراب الأطباء احتجاجاً على انقلاب الجبهة القومية الاسلامية. وشارك في تعذيب د. علي فضل نقيب الأمن عبد العظيم الرفاعي، العريف العبيد من مدàdنة الكوة، ناصر الدين محمد، والعريف الأمين الذي كان يقطن في مدينة الفتيحاب بامدرمان.
وضمت أسماء مقترفي جرائم التعذيب داخل بيوت الأسباح، وكان من بين ضحاياها البروفسير فاروق ابراهيم، كلاً من: محمد الأمين، عادل سلطان، احمد جعفر المواطن، عادل احمد عبد الله، انس، وعمر الحاج. ولقد أورد العميد محمد احمد الريح في افادته لدورية المنظمة السودانية لحقوق الانسان (1996) أسماء أخرى ضمت ك_e1اً من: النقيب عاصم الكباشي، كمال، حسن (واسمه الحقيقي احمد محمد وهو من منطقة العسيلات)، حسين، ابوزيد، عمر، الوان، الجمري، علي، صديق، عثمان، خوجلي، محمد، الطاهر، واخرين ممن شاركوا في تعذيبه.
وكان العقيد عبد العزيز جعفر محمد عثمان، أحد الضباط السابقين بأمن النظام القائم، قد أفاد بأنه تم تعذيبه من قبل الرائد صلاح عبد الله، والنقيب محمد الأمين. وأشار عبد العزيز أيضاً الي عادل سلطان، حسن علي (واسمه الحقيقي احمد جعفر)، عبد الوهاب محمد عبد الوهاب (واسمه الحقيقي علي احمد عبد الله)، ان_d3 من شرطة الدروشاب، نصر الدين محمد، الرقيب الأمين من مدينة الفتيحاب بامدرمان، الرقيب العبيد من مدينة سوبا وهو عضو بالجبهة القومية الاسلامية، إضافة الى ضباط اخرين من جهاز الأمن الوطني.






--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #79
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 07:30 م
Parent: #78


واخر قولي اليكما يا غوش ورفيقه

ان الله تعالي الذي بيده كل شيء قادر ان ياخذ روحيكما في اية لحظة ويذيقكما العذاب اصنافا والوانا علي ما اقترفتماه من جرائم وفظائع في حق شعبكما المسكين في معية اهلكما الظالمين وتذكرا ان دولة الظلم الي زوال..فتذكرا ان الله الذي اخذ روح زميلكما المرحوم محمد طه علي ايديكم وانتم الذين قتلتموه بدم بارد وليس اهلنا في دارفور كما تصورون للاخرين بالتلفيق والتزوير لانه وحده من (ال البيت )بين الذين يعرفون من اين يعض(اهله) وبيده كل المستمسكات لادانتكم... ولكنكم عجلتم بقتله حتى لا ينكشف المستور وقد لفقتم التهمة ضد ابرياء لا حول لهم ولا قوة.. ولا يعرفون محمد طه... فهو ليس عدوهم الاول وليس الذي كان يصدر الاوامر للطائرات ويحرك الدبابات والمليشيات لتقصف وتقتل وتحرق اهلهم في دارفور... وهم يعرفونهم واحدا واحدا...
فتذكرا ان روحه معلقة في رقابكم مثل ارواح الالاف من قتلاكم في كل ربوع الوطن قتلتموهم فقط طمعا في الجاه والسلطان وليس لاجل دعوة الاسلام لان الاسلام لا يقر القتل والظلم والفساد ولا ينصر الظالمين.. وتاكدا ان الذي يرسل الي بريدي هذه الصور البشعة ليسوا اهلنا الابرياء في دارفور لاني لست عدوا لهم ولا هدفا لهم.. بل من لهم مصلحة في ارهابي واسكات صوتي ومن قتل محمد طه ومن يمتلك صور القتل والجريمة وهو معتز باثمه وليسوا هم اهلنا في دارفور بل هم انتم.. لانها تشبهكم وتشبه جرائمكم وافعالكم!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #80
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-03-2008, 07:44 م
Parent: #79


وامة لا تنهض ثارا لكرامتها ورد اعتبارها والثار لشهدائها بل تقبل الخضوع والذل المهين ولا تمانع ان تتعامل بكل هوان مع مهينيها ومذليها وقاتليها ويهرول قادتها الي هوانهم وذلهم بهذا الشكل المريع والمخجل..ليست جديرة باحترامي ولا اتشرف بالانتماء اليها الي ان ياذن الله لها بالنهوض من غفلتها والمجد لشهدائها وابطالها واغادركم واناراض عن نفسي باني قلت ما لدي
بكل وضوح حتى ابريء ذمتي امام نفسي وامام الله وشعبي.... واحيي كل الشرفاء الذين لا زالوا قابضين علي جمر القضية وانصحهم بان لا يسرفوا كثيرا في هذا الواقع المهين ( القربة المقدودة) والذي ما عاد يثمن للشهداء مواقفهم فما بالكم انتم الاحياء
فلا زلتم في نظر الكثيرين ثلة من الاوغاد والخونة!

وها انذا اغادركم وموجود بينكم كتاب مفتوح وقد قلت قولتي بكل الالسنة ما يعجبكم ولا يعجبكم وانا اغادركم راض عن نفسي وبين ايديكم اكثر من 1300 بوست واكثر من عشرين الف مشاركة!


واذا واصلتم في عمل كيان الشفافية ستجدونني جنديا امامكم وخلفكم وبينكم.....
ومن اغضبناه ليصفح عنا في هذه الفانية والتي لن تبقي فيها الا الكلمة الطيبة والموقف المبدئي!
ومن اراد التواصل بي اخا وصديقا في طريق الوطن فهذا هاتفي بين ايديكم..4696825300
وهذا بريدي:hushamhabani1@ hotmail.com

ولي قدام والعفو والعافية!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #81
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: الصافي بشير الصافي
التاريخ: 09-03-2008, 08:46 م
Parent: #80


أخي هشام
تحية طيبة
أنه لأمر قاسى علي المرء (عدواً كان أم صديقاً) أن يقوم بمعاينة الصورة التي نشرتها لجثة المرحوم محمد طه محمد أحمد، لماذا أخي كل هذه القسوة علي أسرته وذويه المكلومين ومناصري حرية الكلمة وكل من في قلبه ذرة من الإنسانية؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #82
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: عبدالكريم الامين احمد
التاريخ: 09-03-2008, 08:51 م
Parent: #81


فوووووووق يا هباني فووووووووووق
وسحقا لكل ايادي قذرة امتدت لكي تعذب الشرفاء
فوووووووق
وسحقا لدولة الدقن الزيف وعصر الانحطاط والقتل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #83
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: SARA ISSA
التاريخ: 10-03-2008, 05:43 ص
Parent: #1


اللهم أعوذ بك من فتنة المسيح الدجال

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #84
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Nazar Yousif
التاريخ: 10-03-2008, 06:51 م
Parent: #83


جاء فى عيون الأخبار
لمحمد أحمد بن غباش..
عن فزع النفيرى أنه قال :-
حدثثنا شحن بن وطنى عن ما آل اليه الحال
فقال :-
خرج بلأمس المدعو عشر السعير ...
من دارة بنى غبيان .. بحارة مستشار المشير ...
يتبعه سبط سادى ... أوصافه كالآتى :-
أصلع الفكر ... أسود الذكر ...
أكرش الحقد .. أكتع الرحمة ...
أكمه...

يتسربل دما ... يتكتف نجما ... يتأبط شرا...
يتسرول عريا ... يتمنطق قاشا .. يتبوت كابا ..

جعل التعليم لباسا ، واتخذ الدين ستارا ...

شوهد يقتلع الزرع ، يقطع أرزاق الجوعى ...
يقتل اسباب البسمة ... ينسج أكفان الموتى ...
يسعى فى الأرض فسادا ..
قلنا الدجال بلا شك !!
قال: ليس بأعور !!
قلنا : ياجوج أخيه!
قال : الله بأعلم...
ولكن يأتى زمن يطفح فيه الكيل...
يبرز فيه الحق الأبلج من الليل ..
ينضج فيه رباط الخيل ..
هذا زمن الويل ..
زمن الفعل يماثل عاد ...
إرم ذات العماد ...تندك قلاع أثار...
تنهد خيام الظلم السافر والأوتاد ..
يسقط عهدا للاسفاف ... يوجب حدا للاثبات ..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #85
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Nazar Yousif
التاريخ: 10-03-2008, 06:59 م
Parent: #84


الأعز بالله هشام هبانى

Quote: وتاكدا ان الذي يرسل الي بريدي هذه الصور البشعة ليسوا اهلنا الابرياء في دارفور لاني لست عدوا لهم ولا هدفا لهم.. بل من لهم مصلحة في ارهابي واسكات صوتي ومن قتل محمد طه ومن يمتلك صور القتل والجريمة وهو معتز باثمه وليسوا هم اهلنا في دارفور بل هم انتم.. لانها تشبهكم وتشبه جرائمكم وافعالكم!



نعلم علم اليقين أن أهلك سيسدون الأفق أن دعا الداعى
ومعهم أهلك الجدد ..
والخبر الأكيد قالوا البطانة اترشت ..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #86
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Kostawi
التاريخ: 10-03-2008, 07:21 م
Parent: #85




--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #88
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Nazar Yousif
التاريخ: 11-03-2008, 07:03 ص
Parent: #86


الأخ هشام
لك مطلق الحرية فى الاستعانة بخبراء وما أكثرهم
لمتابعة مصادر الرسائل الالكترونية ومرسليها وفى ذكاءك
بقية الحديث ...و سارسل لك رقم تلفون .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #89
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Nazar Yousif
التاريخ: 11-03-2008, 07:13 ص
Parent: #84


تأييد إعدام المتهمين بقتل محمد طه
الأحداث 11/03/2008
أيدت محكمة الاستئناف أمس قرار المحكمة بإعدام عشرة من المتهمين فى جريمة مقتل رئيس تحرير صحيفة الوفاق محمد طه محمد أحمد على أن ترفع الأوراق للمحكمة العليا بقصد التأييد أوخلافه ومنح القرار الصادر أمس المتهمين الحق ، فى الطعن بالقرار بفرصتين الأولى للعليا والثانية عن طريق الفحص فى نفس المحكمة وفيما قال رئيس هيئة الاتهام بابكر عبد اللطيف بعدم تسلم قرار المحكمة ،أكد رئيس هيئة الدفاع عن المتهمين كمال عمر عبد السلام أنه يعتزم التقدم بطعن فى القرار خلال ثلاثة أيام ، وأبلغ (الاحداث) أمس باحترامه لقرار المحكمة لكنه أشار الى أنه لم يقدم جديدا فى قضية الدفاع واستند كليا على مرافعة الاتهام برغم إظهار الدفاع لنحو27 من الشهود الذين أكدوا عدم صلة المتهمين بالجريمة وإثبات تعرضهم للتعذيب مايكفي حسب قوله لإثبات البراءة وأردف عمر أن الأحكام بدءاً من قرار محكمة الاستئناف والموضوع وقبلها إجراءات الإتهام متمثلة فى المحكمة الخاصة لم توفر فرصا للمتهمين خاصة وأن وقائع القتل المدعاة يفترض أن تكون فى دائرة الاختصاص الطبيعي بولاية الخرطوم وليس بحري بما يمثل انتقاصا من حقوق المتهمين بحسب المادة 34 من الدستور



--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #90
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: taha
التاريخ: 11-03-2008, 02:11 م
Parent: #1



الاخ هباني

تحياتي .. ارجوك صادقا ان تقوم بحزف صورة المرحوم محمد طه من هذا البوست .. اذ لا يخفى عليك ما تسببه من ازى نفسي ومعنوي لاسرته ومعارفه .. ولنحترم حرمة الموتى، مع ادانتي الصريحة لمن ارسل لك الصورة ايا كان وايا كانت دوافعه، وكلي امل في حسن تفهمك .
مع صادق الود

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #91
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: محمد ناصر
التاريخ: 11-03-2008, 02:45 م
Parent: #1


Quote: ليه يامحمد ناصر الاساءة دي يعني انت متعود اي زول يخالفك الراي يكون تقول ليهو سافل على العموم اساءتك ما حتقدمني ولا حا تاخرنني والمنبر دة ما حقك كل زول يقول رايو وارجو ان تموت بغيظك الناس الزعلت عشانن ديل اسياد البلد ما ملقطين اتولدوا في السودان وناضلو في السودان واتسجنو في السودان



ياوقح إنت قايلني قاعد وين؟

أمنجي تافه

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #92
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: taha
التاريخ: 11-03-2008, 04:52 م
Parent: #1


for the second time



Quote:
الاخ هباني

تحياتي .. ارجوك صادقا ان تقوم بحزف صورة المرحوم محمد طه من هذا البوست .. اذ لا يخفى عليك ما تسببه من ازى نفسي ومعنوي لاسرته ومعارفه .. ولنحترم حرمة الموتى، مع ادانتي الصريحة لمن ارسل لك الصورة ايا كان وايا كانت دوافعه، وكلي امل في حسن تفهمك .
مع صادق الود


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #93
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: wadalzain
التاريخ: 12-03-2008, 03:19 م
Parent: #92


الاخ هشام هبانى

جاء فى كتاب ( الترابى والانقاذ صراع الهوية والهوى - فتنة الاسلاميين فى السلطه - من مذكرة العشرة الى مذكرة التفاهم مع قرنق ) لمؤلفه الدكتور عبدالرحيم عمر محى الدين - وهو عضو المؤتمر الوطنى الآن - وقد شغل مدير مؤسة موفق الخيريه - وامين القطاع الثقافى والاجتماعى بأمانة لمؤتمر الوطنى بولاية الخرطوم وشغل ايضا رئيس دائرة الاعلام ثم مساعد الامين العام بأمانة المؤتمر الوطنى بولاية الخرطوم وعضو المكتب السياسى بالمؤتمر الوطنى - وباختصار كده هو شخص مهم عند الكيزان والذين كانوا فى جامعة الخرطوم كلية التربيه فى اول الثمانينات يتذكرونه حيث انه قذف زملائه الطلبه والطالبات وتم فتح بلاغ فيه وحوكم وادين وجلد على رؤوس الاشهاد

جاء فى كتابه صفحة 263 الآتى :

( صحيح ان الدكتور الجميعابى قد جمعتنى به الحركة الاسلاميه فى جامعة الخرطوم وقد جمعت بيننا عضوية اتحاد طلاب جامعة الخرطوم فى العام 1981 وقد كان الاخ الجميعابى مديرا للمجلس الاربعينى بالاتحاد كما جمعت بيننا الامانه العامه للاتجاه الاسلامى بجامعة الخرطوم ايضا وكذلك جمع بيننا المكتب السياسى للاتجاه الاسلامى فى جامعة الخرطوم وقد كان من بين اعضائه فى ذلك الحين كل من صلاح عبدالله قوش وابو عبيده دج والاخ حسب الله وجمال زمقان والشهيد موسى سيد احمد وجميعهم كانوا فى السنه النهائيه بكلية الهندسه علاوة على الاخ امين بنانى الذى تولى رئاسة المجلس الاربعينى قبل لجميعابى وكانت تنوب عنه الاخت الهام يسن حاكم )

وها انت ترى هنا ان صلاح قوش كان فى سنة 81 فى جامعة الخرطوم عضوا فاعلا فى الاتجاه الاسلامى مع المذكورين اعلاه

اما الجميعابى الذى يتحدث عنه صاحب الكتاب فقد كان كما يتذكره الطلبه آنذاك ، كان اكذب من مشى على قدمين اثنين حيث انه كان يدعى فى اركان النقاش انه يحمل وثائق ضد خصومه ويحمل فى يده كمشة من الاوراق فى شنطته ويلوح بها ولكنها كانت لا تحوى وثائق بل كانت للتهويش والكذب فقط .
والجميعابى معروف فى تلك الفتره بأنه قد سرق مال الاتحاد حيث اوفده الاتحاد للسعوديه لشراء معدات واوانى للسفره ولكنه استحوذ على المال ولأ ن الاتحاد كان اتحاد الكيزان كانوا فى صلح مع الحكومه لم تتم محاسبته ولكن تم فضحه بالوثائق فى الجرائد الحائطيه وفى مناقشة خطاب الدورة والميزانيه .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #94
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Seif Elyazal Burae
التاريخ: 13-03-2008, 05:57 م
Parent: #93


فوق

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #95
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Seif Elyazal Burae
التاريخ: 14-03-2008, 03:40 م
Parent: #94


فوق

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #96
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Abdelmuhsin Said
التاريخ: 14-03-2008, 11:12 م
Parent: #1


UP

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #97
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: فتحي البحيري
التاريخ: 15-03-2008, 07:11 ص
Parent: #96


يا هشام



دعني أضع كل المنبر في كفة
وهذا البوست وحده في كفة


بارك الله لنا في غضبتك أيها النبيل
بارك الله لنا في نبلك أيها الغضوب

و....
أمشي شوية

... باقي شوية


الهباني المر: تعظيم سلام مستدام

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #98
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 21-03-2008, 02:45 ص
Parent: #97


العزيز فتحي البحيري
سلامات


ان الركون الي الخوف لن يكون مخرجنا من ازمتنا الراهنة وهو خوف كان ولا زال بسبب الترهيب والترويع الذي استعمله هؤلاء المجرمون الجبناء الانذال عبراساليبهم الاجرامية الجهنمية القذرةالمدروسة في ردع الخصوم نفسيا وبدنيا وقد افلحوا بالفعل في ترويع وترهيب الالاف وجعلهم مرعوبين غير متوازنين وغير ميالين للانتفاض بسبب ما ذاقوه علي ايدي هؤلاء الانذال او ما سمعوه عن ضحاياهم!
فلا بد من التحرر من عقدة الخوف وكسر هيبة هؤلاء الجبناء التي استمدوها بالبطش والترهيب ولا بد من تعريتهم وفضحهم علي اساس انهم انذال جبناء لكسر حاجز الخوف والرهبة للانطلاق الي افاق التحرر والانعتاق... ونحن ننطلق من حتمية قدرية ان الموت واحد مهما تعددت السبل والطرق وانه ات لا محالة.. واذن علينا ان نختار بين حتمية الموت اما اكرمه واشرفه وهو موت الشرفاء في مواجهة الطواغيت بمواقف ومباديء راسخة ومعلنة وهو فخر لابنائنا واحفادنا واما الموت الحقير الوضيع وهو موت الجبناء عديمي المواقف والمروءة والنخوة وهو موت يضع صاحبه محتقرا في الدنيا عارا يجلل اهله بالهوان بانه تخاذل وجبن عن مناصرة الضعفاء ومات ميتة رخيصة... وفي الاخرة حسيرا امام ربه الله تعالي وهو يقابله صفر اليدين من قولة الحق وعدم نصرة المستضعفين.... وسيكون بالتالي جزاؤه عقابا عسيرا!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #99
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 21-03-2008, 12:57 م
Parent: #1


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #100
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: taha
التاريخ: 21-03-2008, 04:24 م
Parent: #1


Quote: وكلي امل في حسن تفهمك .



????????

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #101
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: taha
التاريخ: 21-03-2008, 04:24 م
Parent: #1


Quote: وكلي امل في حسن تفهمك .



????????

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #102
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Nazar Yousif
التاريخ: 21-03-2008, 05:57 م
Parent: #101


الأخ هشام هبانى
عفارم عليك ..
لا بد من كسر
حاجز الخوف

Quote: نسعى لكسر حاجز الخوف عند
المواطن البسيط حتى تسود قيم
الحرية وسيادة القانون حتى لا
يأتى يوم تسود فيه روح الانتقام
من قبل الضحايا .
فلقد رايت ذلة وهوان من كان يعيث
فسادا فى عهد مايو ,ايام الأمن القومى
ومعظمهم شاخ من كثرة ظلمه للناس لدرجة
تجعل مجرد صفعه على وجه تكفى لطئ صفحته.


جهاز الامن يطلب من زميلنا عمار ان يقوم باغتصاب عرمان و ...بعد ان يسكروا تماما

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #103
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 22-03-2008, 04:07 م
Parent: #102


نزار الكلس كيفنك

وشنو الحاصل في قضية عمااار!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #104
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: shaheed gadora
التاريخ: 22-03-2008, 10:06 م
Parent: #103


مرحبتين يا عمدة

سحقا للمجرمين الجبناْ

الجايات بشائر جن
على السفاح بيتقسن
على المستقبل الأحسن
طلائع الجبهة تتقدم
ويوم الدم يلاقي الدم
ويوم تشفع يا موردنا والمنبع
وتغلي مداخن المصنع
ويسكت جنبها المدفع
ونحو القصر حتى النصر
وليل القصر يتعتم
وتتقدم طلائع الجبهة تتقدم


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #106
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-03-2008, 11:54 ص
Parent: #104


ابننا العزيز شهيد قدورة

الف مرحب بيك وبركة الشفنااااك بعد غيبة
مع تحياتي للعقد الفريد من القدادير الشجعان
ناصر وامل وبقية السمحين وسلامي للناس الزينين
بغادي عندكم.

مودتي واحتراماتي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #105
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Nazar Yousif
التاريخ: 24-03-2008, 11:27 ص
Parent: #103


الأخ هشام هبانى
عمار بخير وهو الآن
خارج الخرطوم حتى اشعار آخر.
وحتى نعلم مدى خطورة وضع عمار
أحب أن أقول أن الشيخ النجدى
جاء فى يوم اطلاق سراحه ناصحا له آملا
أن يكون قد استوعب " الدرس"
والعالمين ببواطن الأمور يعلمون من هو
الشيخ النجدى الجديد بعد ديسمبر 1999.
عموما الباقى بالتلفون لحاجة فى نفس يعقوب .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #125
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 26-03-2008, 12:32 م
Parent: #101


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #107
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: taha
التاريخ: 24-03-2008, 12:23 م
Parent: #1


الاخ هباني تحياتي
في الحقيقة تجدني في غاية الاسف والحسرة لعدم استجابتك لطلبي الخاص بحزف صورة جثمان المرحوم محمد طه. وما زاد حسرتي هو عدم تكرمك بالرد علي رغما عن مداخلاتي الثلاث في هذا البوست اذ كنت اتوقع اعتذارك عن تلبية رجائي على الاقل وشرح وجهة نظرك وتعليل عدم حزف الصورة مثار مداخلاتي . وانا في انتظار ردك مع وافر الشكر .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #108
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-03-2008, 12:37 م
Parent: #107


العزيز طه

سلامات

نعم متابع جدا لملحتك الشديدة والعجيبة ولكني اراك من كل هذا البوست مهتما بموضوع الصورة والتي موجودة في الاصل في مكتبتي الان وقد نشرت من قبل مرتين وقد راها الجميع والغرض من عرضها ثانية هي تذكرة للقتلة بجريمتهم البشعة وليست تشهيرا بالقتيل... وانها بضاعتهم التهديدية لشخصي ردت اليهم علنا ليعلم الناس خستهم وان من يستثمر هذه البشاعة لتخويف خصومه هم القتلة الحقيقيون وهم عصبة النظام وليس اولئك الابرياء من اهلنا في دارفور لانهم ليست لديهم مصلحة في تهديدي.. ولا يملكون وسائل تسريب هذه الصورة البشعة لانها ببساطة في حرز وصون اضابير الدولة البوليسية ولذلك تستخدمها عند اللزوم لاخافة الخصوم ومنهم شخصي الضعيف... اي لردعنا وان مصير طه ينتظرنا اذا تمادينا
في مواجهتهم بالحق!
فلماذا تمسكت بهذه الجزئية فقط ان كان يهمك المرحوم محمد طه وشعور اهله.. لماذا لم تقدم كلمة حق لاجله في وجه قتلته وانصافا لاهله... ام تعتقد ان قتلته ليسوا هم عصبة الحكم الحالية... لا باس في مواصلة الحوار معك وليكن هذا البوست موضوع حوار بيننا اتمني ان تكون جاهزا له!
مودتي واحترامي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #109
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: taha
التاريخ: 24-03-2008, 01:24 م
Parent: #1


الاخ هباني



شكرا لتكرمك بالرد.
في بداية مداخلتي الأولى قمت بإدانة السلوك والغاية من إرسال الصورة لك والتي -اعني الغاية-لا شك لدي هي التهديد وكسر العزيمة وتجد ذلك هنا


Quote: مع إدانتي الصريحة لمن أرسل لك الصورة أيا كان وآيا كانت دوافعه،





Quote: فلماذا تمسكت بهذه الجزئية فقط ان كان يهمك المرحوم محمد طه وشعور اهله.. لماذا لم تقدم كلمة حق لاجله في وجه قتلته وانصافا لاهله... ام تعتقد ان قتلته ليسوا هم عصبة الحكم الحالية...



أود أن أشير إلى أمر مهم وهو أن الجزئية المشار إليها هي لب الموضوع عندي فانا لا أذال مصرا على أن نشر الصورة سبب ولا ذال يسبب ألما لأهل ومعارف المرحوم محمد طه وانا منهم لذلك تجدني مصرا وملحا على هذا الأمر.أما فيما يختص بكلمة الحق في وجه قتلته فالله وحده يعلم ولكني لست من انصار أن يعلم الناس بما قمت به طالما أني أديت ما يمليه علي ضميري وأخلاقي و ازيدك من الشعر بيتا إني اعتقلت مرتين وتعرضت لأصناف من المضايقات والتنكيل ولكني لم أتزحزح عن ثوابتي وإيماني بالديمقراطية وحرية الرأي .هذه العصابة اغتالت الكثير من الشرفاء ماديا ومعنويا وسوف تأتي ساعة الحساب عاجلا أم آجلا وان لم يكن في الدنيا فالله يعلم ما تبدي وتخفيه الأنفس فهو كفيل بهم في الآخرة ولن يضيع عنده شيء.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #110
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-03-2008, 11:55 م
Parent: #109


العزيز طه

تحياتي

اكراما لك لموقفك الثابت والراسخ الذي اوضحته ادناه نعم ساسحب الصورة وقد ادت غرضها
في الرد علي من ارسلوهااي هذه الملة الحاكمة المجرمة ونحن نفضحهم ونبين اساليبهم القذرة المجرمة في ترهيب الخصوم ولكنهم فضحوا انفسهم وقدموا الدليل المادي على ارتكابهم هذه الجريمة البشعة عندما سخروا هذه الصورة البشعة لترهيب الخصوم وهي صور في حرزهم فقط ولا احد غيرهم يملكها.
ولك مني كل الحب والاحترام والتقدير ولنقف جميعا لاجل هذا الشعب ضد هؤلاء الانذال.


Quote:
أود أن أشير إلى أمر مهم وهو أن الجزئية المشار إليها هي لب الموضوع عندي فانا لا أذال مصرا على أن نشر الصورة سبب ولا ذال يسبب ألما لأهل ومعارف المرحوم محمد طه وانا منهم لذلك تجدني مصرا وملحا على هذا الأمر.أما فيما يختص بكلمة الحق في وجه قتلته فالله وحده يعلم ولكني لست من انصار أن يعلم الناس بما قمت به طالما أني أديت ما يمليه علي ضميري وأخلاقي و ازيدك من الشعر بيتا إني اعتقلت مرتين وتعرضت لأصناف من المضايقات والتنكيل ولكني لم أتزحزح عن ثوابتي وإيماني بالديمقراطية وحرية الرأي .هذه العصابة اغتالت الكثير من الشرفاء ماديا ومعنويا وسوف تأتي ساعة الحساب عاجلا أم آجلا وان لم يكن في الدنيا فالله يعلم ما تبدي وتخفيه الأنفس فهو كفيل بهم في الآخرة ولن يضيع عنده شيء.


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #111
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 06:03 ص
Parent: #110


واسمعوا الكلام ده كويس يا مجرمين ويا فاسدين حول الموت في هذا الحديث النبوي الشريف الصحيح ان كنتم مسلمين!

" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #112
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 06:06 ص
Parent: #111


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #113
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 06:07 ص
Parent: #112


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #114
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 06:08 ص
Parent: #113


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #115
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 06:10 ص
Parent: #114


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #116
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 06:11 ص
Parent: #115


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #117
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 06:13 ص
Parent: #116


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #118
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 06:15 ص
Parent: #117


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #119
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 06:16 ص
Parent: #118


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #121
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 06:18 ص
Parent: #119


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #122
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 06:19 ص
Parent: #121


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #123
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-03-2008, 06:21 ص
Parent: #122


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #120
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: Nazar Yousif
التاريخ: 25-03-2008, 06:17 ص
Parent: #118


جاء فى عيون الأخبار
لمحمد أحمد بن غباش..
عن فزع النفيرى أنه قال :-
حدثثنا شحن بن وطنى عن ما آل اليه الحال
فقال :-
خرج بلأمس المدعو عشر السعير ...
من دارة بنى غبيان .. بحارة مستشار المشير ...
يتبعه سبط سادى ... أوصافه كالآتى :-
أصلع الفكر ... أسود الذكر ...
أكرش الحقد .. أكتع الرحمة ...
أكمه...

يتسربل دما ... يتكتف نجما ... يتأبط شرا...
يتسرول عريا ... يتمنطق قاشا .. يتبوت كابا ..

جعل التعليم لباسا ، واتخذ الدين ستارا ...

شوهد يقتلع الزرع ، يقطع أرزاق الجوعى ...
يقتل اسباب البسمة ... ينسج أكفان الموتى ...
يسعى فى الأرض فسادا ..
قلنا الدجال بلا شك !!
قال: ليس بأعور !!
قلنا : ياجوج أخيه!
قال : الله بأعلم...
ولكن يأتى زمن يطفح فيه الكيل...
يبرز فيه الحق الأبلج من الليل ..
ينضج فيه رباط الخيل ..
هذا زمن الويل ..
زمن الفعل يماثل عاد ...
إرم ذات العماد

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #124
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: taha
التاريخ: 25-03-2008, 08:35 ص
Parent: #1


شكرا اخي هباني
كنت اعلم انك ستكون عند حسن ظني وهذه شيم الكبار دوما يكونون عند حسن الظن . معا لاحقاق الحق ..معا حتى نسترد ما سلب منا وحتى تجف دموع الارامل واليتامى ..معا حتى يسود العدل ..معا حتى يلتئم شمل الغائبين في وطن الجميع فيه سواسية .. امنين مطمئنين .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #126
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 26-03-2008, 06:32 م
Parent: #1


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #127
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 29-03-2008, 10:44 ص
Parent: #1


..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #128
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 29-03-2008, 04:36 م
Parent: #1


..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #129
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 30-03-2008, 10:45 ص
Parent: #1


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #130
العنوان: Re: من منكم يا خريجي جامعة الخرطوم يتذكر هذين المجرمين!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 30-03-2008, 11:56 م
Parent: #1


...


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق