الثلاثاء، 22 أبريل، 2008

دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني

دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
01-02-2008, 02:21 ص المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=150&msg=1201832490&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 01-02-2008, 02:21 ص


مارايك الشرعي في هذا الشريط وفي رقص السيد الرئيس في هذا الحفل البهيج!؟

" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 01-02-2008, 07:58 ص
Parent: #1


وفي ذات ايام هياج عباد الله الصالحين في السودان بسيوفهم وحرابهم ضد المعلمةالبريطانية والدمية( تيدي بيير) التي اختار لها بكل براءة صاحبها وهو طفل سوداني اسم( احمد)!
وقدعرضت عليكما انت وشيخ الطقي باعتباركما اهل دين وعلم شرعي بيننا في المنبر عرضت عليكما شريطين الاول كان مسيئا جدا للسيد المسيح عيسي عليه السلام و هذا الشريط لهذه الدمية والتي اطلق عليها صاحبها الذي يعرضها ويسلي بها جمهوره اسم( احمد)!
لماذا لم نسمع منكما رايا صريحا حول هذين الشريطين... ولماذا لم تخرج التظاهرات الاسلاميةفي جميع انحاء العالم ضد ذاك الشريط المسيء لعيسي عليه السلام وايضاهذا الذي يعرض دميته ويسلي بها جمهوره علانية وهو يطلق عليها اسم ( احمد الارهابي) وهو يسخر من المسلمين الارهابيين بشكل كوميدي يضحك الالاف من الحضور!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: نزار محمد عثمان
التاريخ: 02-02-2008, 06:20 ص
Parent: #2


الأخ هشام هباني
أولاً: بخصوص رقيص السيد الرئيس، أنا مع القول الذي يرى أن الرقص للرجال (مطلقاً) لا يجوز، وبصراحة المنع في شأن المسؤولين أشد لأن فيه خفة لا تليق بمنصب الرئيس.
ثانياً: لقد أجبتك بما أرى، فماذا حدث أو ماذا تتوقع أن يحدث، هل هي قضية تحتاج أن تزج باسمي في عنوان بوست، أم هل تظن أنك تحرجني بالسؤال أو الجواب.
ثالثاً: لست أخفي موقفي من النظام، لست من أذياله ولا المصفقين لحقه وباطله، وفي ذات الوقت أراه أفضل من الخيارات السياسية المتاحة الآن، الحركة الشعبية، الأمة، الاتحادي، ... الخ.
ولذلك لا مانع عندي من التعاون مع مؤسسات النظام، بل وكل الأحزاب، في تعضيد الخير وزيادته، وتقليل الشر وإنقاصه.
رابعاً: بما أنك تراني مسلماً حقاني كما يوحي عنوانك، فهل أطمع في أن تجيب طلبي بعدم إقذاع الكلام، واستخدام الألفاظ المنفرة للقراء.
خامساً: قلت:

Quote: وقدعرضت عليكما انت وشيخ الطقي باعتباركما اهل دين وعلم شرعي بيننا في المنبر عرضت عليكما شريطين الاول كان مسيئا جدا للسيد المسيح عيسي عليه السلام و هذا الشريط لهذه الدمية والتي اطلق عليها صاحبها الذي يعرضها ويسلي بها جمهوره اسم( احمد)!
لماذا لم نسمع منكما رايا صريحا حول هذين الشريطين

.
أولاً: لم أر ذلك الشريط، وأرجو أن لا تتوقع مني أن أقرأ كل ما تكتبه هنا، خاصة إذا لم يتغير أسلوبك.
ثانياً: أرجو كذلك أن لا تتوقع أن أجيب على كل سؤال توجه لي، فأنا أعرف رأيك الشخصي المسبق في، ولست متلهفاً لتغييره، وعندما أجيب لا تكون أنت غرضي من الجواب بل القارئ الكريم هو قصدي ومتى شعرت ان جواب سؤالك لا يضيف للقارئ شيئاً فلن أتطوع بالجواب.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 04-02-2008, 05:24 م
Parent: #3


Quote: بخصوص رقيص السيد الرئيس، أنا مع القول الذي يرى أن الرقص للرجال (مطلقاً) لا يجوز، وبصراحة المنع في شأن المسؤولين أشد لأن فيه خفة لا تليق بمنصب الرئيس



عزيزي نزار

سالتك عن الحكم الشرعي اي حكم الدين في قصة رقص الرئيس اي امير المؤمنين عمر البشير
وهل تجب طاعته بعد هذه المهزلة!


Quote: لست أخفي موقفي من النظام، لست من أذياله ولا المصفقين لحقه وباطله، وفي ذات الوقت أراه أفضل من الخيارات السياسية المتاحة الآن، الحركة الشعبية، الأمة، الاتحادي، ... الخ.



وكيف ترى نظام الفساد والعصابة انه الافضل وهو نظام شمولي جاء بالغدر علي جماجم الابرياء بالقصاء وبالقتل والتعذيب وانتهاك الحرمات باسم الله... واما الاخرون ارتضوا ان ياتوا من خلال الخيار السلمي الديموقراطي وفقا لارادة الامة بلا قتل ولا تعذيب ولا نهب...بل اتوا من باب مشرع مفتوح للجميع ..اي المفاضلةهنا ليست بين احزاب واحزاب وافراد وافراد بل هي مفاضلة بين نظامين الاول شمولي قسري فاشي ظالم فاسد لانه تحركه ارادة الفرد الغاصب للسلطة غدرا والاخر ديموقراطي تعددي سلمي يخضع لارادة الشعب من خلال مؤسسات ديموقراطية للانتخاب وللمراقبة والمساءلة والمحاسبة!
ولذلك ينبغي ان ينحصر خيارك بين النظامين لا بين احزاب واحزاب...فمع اي النظامين انت؟!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 05-02-2008, 03:24 م
Parent: #4


ولم ار المسلم الحقاني المثقف دكتور نزار يكتب عن فساد ومظالم وجرائم (الحكومة)
وهي امر مفضوح لا يحتاج لادلة وبراهين فقط يحتاج لارادة وضمير واخلاق والساكت عن الحق شيطان اخرس!
فقط بضميرك الاسلامي اصطف الي جانب الفقراء والمظاليم وانصرهم ينصرك الله...فالخوف من الحاكم الظالم لهو نقص في الايمان وخشية من الانسان لا من خالق الانسان وهنا ضعف في الدين الايمان..ولذلك يخشي الله العلماء لانهم يدركون معني الخشية ويخافون السكوت علي الباطل لان ضمائرهم تؤرقهم حيث يعرفون الحق وايضا الباطل ومن هنا جاءت خشية العلماء من الله لانهم يدركون عقابه لصاحب الادراك العالم بالحق والباطل اليس كذلك!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #43
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2008, 02:27 ص
Parent: #3


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #66
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 21-03-2008, 12:51 م
Parent: #3


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: Elawad
التاريخ: 05-02-2008, 04:43 م
Parent: #1


الأخ هشام
أرجو أن تكون و الأسرة بخير.
يا أخي هذه النقاط أثرتها من قبل و رد الأخ أحمد الريح على معظمها في هذا البوست:
الاخ الحقاني جدا الباشمهندس التقي الورع احمد الريح ... سلامات!!
فلا أرى داعيا لمطاردة د. نزار بنفس الأسئلة. و لك الشكر مقدما لو وجدت كلامي مقبولا.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 05-02-2008, 08:39 م
Parent: #6


اخونا العوض

سلامات

اتعتقد في اثارة مثل هذه الاسئلة الهامة والعامة في منبر للحوار امر مستهجن ولا يجوز والا ما الفائدة من منابر الحوار واخذ عضويتها..وما الفائدة اذا لم نعرف اراء بعضنا في قضايا مشتركة وليست قضايا خاصة حيث ابانة الموقف امر ضروري في مثل هذاالزمن الحساس وفي مثل هذه المواضيع الجوهرية لتعرف مع من تتعايش في هذا الوطن ..من مع شعبه ومن يخون شعبه ومن ينافق شعبه ومن يجبن عن قولة الحق وبالذات الذين يرفعون شعارات الدين هم اولويتي في الحوارات معهم لان شريحة منهم فاسدة ومجرمة كفرتنا بهذا التزيد الفاسد والتنطع باسم الدين واذاقتنا باسمه الفواجع والكوارث حتى هذه اللحظة وانا ادرك ان الدين بريء من افعالهم ولذلك حتى لا تختلط الاوراق والا تكون احكامنا جائرة ولا نريد ان نظلم اخرين متدينين ولذلك اجد الحوار معهم مفيد لسبر اغوارهم للتعرف ايضا علي خطاباتهم وهم ايضا يرفعون يافطات الدين علانية فهم مطالبون شرعا واخلاقيا ابانة مواقفهم قبل الاخرين باعتبارهم دعاة اصحاب مشاريع اسلامية ايضا للعامة حيث اراؤهم مطلوبة هنا بشكل شجاع في وجه هذه الملة التي تحكم قسرا باسم الله لنرى رايهم فيهم ورايهم في الطغاة والطغيان حتى نتحرى الصدقية في توجهاتهم والساكت عن الحق شيطان اخرس!
فكون احمد الريح تحاشي ان يكون شجاعا في ردوده ماذا يمنع الاخ دكتور نزار ان لا يكون واضحا في رايه وهو الدكتور الداعية المنافح عن الاسلام وقيمه ومن ضمن قيم الاسلام الشجاعة في قول الحق امرا بالمعروف ونهياعن المنكر في وجه الظلمة...وهذا ما اعنيه.
فالدكتور نزار كما نفي عن نفسه انه ليس تابعا لهذه الملة الحاكمة فقد صدقناه ولذلك رايه مفيد في توضيح وجهته الاسلامية في هذا المنبر حتى يتبن لنا رايه في امور وطنية تهمنا جميعا..هل هو انسان يؤمن بالديموقراطية ودولة المواطنة وما انتجته اتفاقية نيفاشا من تثبيت لدولة المواطنة والتي هي في الاساس دولة علمانية حيث المواطنة فيها هي المعيار في توزيع الحقوق والواجبات من غير اعتبار للعقيدة ولا اللون ولا الجنس ولا الثقافة ولا الجهة.. ولذلك يهمني رايه في هذه الجزئية الاخيرة من حديثي والتي وافقت عليها الملة الحاكمة اخيرا
بعد ان انهزمت ورضخت لشروط الاخرين وفق( نيفاشا)!

محبتي واحتراماتي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 06-02-2008, 02:20 ص
Parent: #7


وبذات الغيرة التي ينتهجها الدكتور نزار علي الاسلام ونبينا الكريم متتبعا سقطات الاخرين في المنبر منصبامن نفسه رقيبا علي اراء الاخرين وقيما علي امر الدين..اليس اذن من حقنا ان نوجه اسئلتنا لذات الرقيب الغيور...اين ضميره وغيرته الدينية عندما لا ينحاز للمظاليم من البؤساء والمشردين من عباد الله الصالحين في هذا الوطن المتعوس بمقدم هؤلاء المجرمين اي هذه الملة الفاسدة التي لا يتحرج الدكتور نزار من التعامل مع مؤسساتها باعتبارها الافضل بين السيئين!
اي دين يلجم العباد عن قولة الحق في وجه الظلمة والمفسدين ولا يعطي العبد الجرأة في قولة الحق امام الحاكم الظالم..فالاسلام الذي نعرفه يحارب الظلم والظلمة وينصف المظاليم
ويحض العباد علي مكافحة الظلم.. ولكن يبدو ان بعض الناس يتعامل بالدين عند اللزوم بشكل انتقائي بما يخدم مصالحه وليس بالضرورة ان تتوافق مصلحته مع مصلحة المجموع وارجو ان لا يكون الدكتور نزار منهم!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 06-02-2008, 02:36 ص
Parent: #8


وتسألني متى تغضب؟


ومتي يغضب الدكتور الداعية الاسلامي ( نزار) غضبا اكبر واعظم بدلا من هذا الغضب الاصغر في تتبع سقطات الاخرين في الكتابة غاضبا من هذه السقطات بينما لا يغضب ابدا للسقوط الاعظم و للظلم الاكبر وللاساءة الكبرى للدين واسم الله واسم نبيه الكريم لحال وطن يتخطفه ذئاب من القتلة واللصوص المفسدين باسم الله ورسوله ودينه اشبعوا شعبهم اي اهلهم قتلا وتعذيبا وتشريدا وافقارا ومرضاوذلا وضيما ولا يتحرج بعد ذلك دكتور ( نزار) من التعامل معهم...اليس ذلك بوضع يسيء الي اسم الله واسم نبيه وبالتالي يتطلب غضبا عارما عرمرما من السيد الداعية الدكتور نزار لمحاربة هؤلاء الظلمة المجرمين الفاسدين الطغاة العتاة انتصارا لاسم الله ورسوله ودينه بدلا من هذه المعارك الصغيرة التفيهة والتي لا تليق باللقب لهذا الداعية الاسلامي ضد افراد لا حول لهم ولا قوة!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 06-02-2008, 01:48 م
Parent: #9


Quote: ثالثاً: لست أخفي موقفي من النظام، لست من أذياله ولا المصفقين لحقه وباطله، وفي ذات الوقت أراه أفضل من الخيارات السياسية المتاحة الآن، الحركة الشعبية، الأمة، الاتحادي، ... الخ.
ولذلك لا مانع عندي من التعاون مع مؤسسات النظام، بل وكل الأحزاب، في تعضيد الخير وزيادته، وتقليل الشر وإنقاصه.
رابعاً: بما أنك تراني مسلماً حقاني كما يوحي عنوانك، فهل أطمع في أن تجيب طلبي بعدم إقذاع الكلام، واستخدام الألفاظ المنفرة للقراء



الاخ دكتور نزار

ان تتعامل وتتعاون مع مؤسسات نظام قائمة علي الباطل وهونظام اتي بغير ارادة الامة
واشاع الفساد والقتل وتخريب البلاد..لهي نقيصة كبرى في وعي داعية اسلامي حين يصمت لا يامربالمعروف ولا ينهي عن المنكر في مواجهة اكبر باطل وفساد واجرام رسمي يمارسه هذا النظام المجرم في حق شعبنا وهو ذات النظام الذي يتعاون معه الدكتور الداعية!
ان تتعاون مع النظام لا يعني ان تغض الطرف عن جرائمه ومفاسده وهنالك صحافة يكتب فيها اناس ايضا شرفاء قبلوا ان يتعاملوا مع الامر الواقع ولكنهم لم يصمتوا ولم يغضوا ابصارهم عن باطل هذا النظام فلا زالوا يكتبون وينقدون ويهددهم ايضا هذا النظام رغم انهم لم يحملوا لافتات الاسلام ولم يطرحوا انفسهم دعاة اسلام..اذن ما الذي يمنع الدكتور الداعية ان يطرح اراءه واضحة في هذا المنبر المتاح مثل كثير من الشرفاء الذين ينقدون
ويفندون بالحجج مواقف هذا النظام الفاسد المجرم ولا اعتقد ان هذا الامر شاق علي الدكتور الداعية..فهو يملك ناصية العلم الشرعي واللغة العربية وايضا الضمير الورع التقي الذي لا يخشي قولة الحق امام سلطان جائر.. فمثل هذه المنابر الحوارية هي انسب مكان لطرح الاراء والافكار حيث لا حجر عليها من رقيب مثلما يواجه ذلك كتاب الصحافة المقروءة في داخل الوطن اي كتاب (الجرايد).. ولذلك كنت اعتقد ان من يقبل ان يكون عضوا في هذه المنابر الحوارية الاسفيرية سيكون واضحا في طرح ارائه ولديه القابلية للحوار في هذه الامور العامة التي تهمنا جميعا وخاصة ان الدكتور الداعية يطمح في ترسيخ دولة الاسلام في السودان وهو يدعو لها ان تقوم علي هدي كتاب الله ورسوله ولهذا ظللت اتوقع طرحا مفيدا في هذا الصدد يصلح مادة للحوار مع الدكتور نزار طالما يختلف عن الاخرين من اهل الاسلام السياسي من حكام الخرطوم الحاليين ولا يؤيدهم... وهنا اود معرفة ارائه حول لماذا رفض تاييدهم واتباعهم وما هو الذي يدعو له الدكتور نزار وكيف!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 06-02-2008, 06:16 م
Parent: #10


الاخ دكتور نزار

ان التحجج برفضك الحوار معي ترفعا بسبب قذاعة اسلوبي لهي حجة غير مبررة لرفض الحوار
لان القذاعة عندي مبررة عندما استعملها حيث لها مقاماتها وناسها الذين اخاطبهم بها وهم يستحقونها وانت لست منهم لاني لم اخاطبك بها ولم اصنفك في خانتهم بل توسمت فيك خيرا ان تكون الافضل لاجري معك هذا الحوار وانت اهل له لانك في المقام الاول داعية اسلامي ساع لاقامة شرع الله ودولة الاسلام في السودان بخطاب اريد من هذا الحواران اعرف هل يا ترى يختلف عن خطاب هؤلاء الذين لا تؤيدهم ولكنك لا تتورع في التعامل معهم وانت تعتقد ان نظامهم هوالافضل مقارنة بين الاخرين.. ولذلك اردت جرك لهذا الحوار لسبر اغوار خطابك انت بالذات الذي تستهدف به هذا الوطن وهو حق مشروع لك لنعرف مع من نحن نعيش في هذا الوطن البيت ومن حق المتساكنين فيه ان يعرفوا بعضهم البعض طالما قيض الله لهم هذا المنبر للتحاور والتفاكر والتشاور ليحسب كل واحد من المتساكنين لاي واحد من اهل بيته حسابا واعتبارا بناء علي قناعاته وافكاره التي يتعرف عليهابه من خلال هذه الحوارات وهي افكار وقناعات تؤثر سلبا وايجابا في مجريات الامور في هذا البيت الذي يضمنا جميعا.. ولذلك ارى التهرب من الحوار بلا حجة مقنعة احيانا دليل عجز وربما جبن او ترفعا في غير محله ولذلك لا بد من اجراء مثل هذه الحوارات طالما توفر لها هذا المناخ الاخوي البناء لنتعرف علي بعضنا اكثر عن قرب بدلا من اجواء ملبدة بالظنون والشكوك والريبة وهي عوامل تشجع (فوبيا) المؤامرة حول اي فكرة او اي هنة او خلجة تبدر من اي منا في اجواء ترفض الحوار والشفافية!

مودتي واحتراماتي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 06-02-2008, 08:44 م
Parent: #11


.....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 06-02-2008, 10:36 م
Parent: #12


فاي داعية هو انسان صاحب فكرة يحمل مشروعا لتطبيق هذه الفكرة يبشر به.. وتطبيق نظام اسلامي من وجهة نظر مغايرة لما هو قائم في السودان فهو مشروع بالتاكيد ينادي به الدكتور الداعيةالاسلامي نزار الذي لا يتفق مع الخطاب الراهن في تفاصيله ربما من حيث الاليات او ربما الافكار ذاتها ولكنه يقبلها في حدود الامر الواقع ويتعامل معها ولكنها لا تمثل بالنسبة اليه مشروعه الذي يحلم به والا لكان مؤيدا منافحا عن مشروع الاسلام السياسي الراهن في السودان .. ولكن كثرت مشاريع الدولة الاسلامية في هذه الايام وتنطع بها كثيرون ولم يقدموا انموذجا يحتذي حتى هذه اللحظة.. فربما يحمل لنا الدكتور نزار في دعوته ما يقنعنا به انموذجا يحتذى لدولة عصرية تحتمل تعايش الاديان والثقافات وكل العقائد من غير اقصاء وتكون قبلة احرار العالم بمختلف الوانهم واديانهم والسنتهم.. ولهذا تظل الحوارات امرا ضروريا بل واجبا دينيا واخلاقيا لاصحاب الدعوات لكي يقدموا ما عندهم من بضاعة للشارين حتى يجدوا فيها ما يشتهون فانا شار من ضمن الشارين واطلب من دكتور نزار الداعية الاسلامي ان يقدم الينا انموذجه لمشروع دولته التي يحلم بها ان تكون سور بيتنا الحصين الذي يعطينا الامن والامان والنماء والسلام والحرية والعدل والمساواة والاخاء بين احمد وبطرس وكوكو وادروب وملوال.. وارجو ان لا يتحسس الدكتور الداعيةمن طلب الحوار طالما الشاري ملتزم بادب الحوار!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 07-02-2008, 01:33 ص
Parent: #13


..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 07-02-2008, 02:08 ص
Parent: #14


Quote: أن الرقص للرجال (مطلقاً) لا يجوز،



ومن هذه ( اللايجوز مطلقا) يتبدى بعض من خطابك الذي تبخل علينا به وهو تتضح بعض معالمه من وراء هذه الاكمة اللفظيةوالتي تفضح شيئا من بضاعتك التي ترفض ان تبيع لنا منها في هذا الزمن الرمادي ولذا بالحوار وحده يمكن ان نستعرض بعضا من افكارك التي نودك ان تتساكن بها معنا في هذاالبيت الوطن ومن حقنا ان نتعرف عليها وهي والتي نودها فقط من خلال الباب لا من النافذة..اذا وافقت علي هذا الحوار الاخوى لمصلحة كل المتساكنين في هذا الوطن وهو امر ينبغي ان يفرحك عندما تجد شاريا يطلب منك البضاعة وانت سيد البائعين!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #16
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: نزار محمد عثمان
التاريخ: 07-02-2008, 08:17 ص
Parent: #15


الأخ هشام هباني:
أولاً: أنا أعرف لماذا هذه الثورة العارمة، وهذا الخطاب الاستفزازي، أراك تحاول تجيري لمشروعك، وتتوقع أن تؤتر كلماتك هذه في فأعلنها حملة شعواء ضد البشير، ولكن ابشر لن تجد ذلك مني، لأن مثل هذا الخطاب لا يجدي معي، ولأني ببساطة أعرف ماذا أريد، وماذا أفعل، ولأنني ببساطة أكثر أدمن ممارسة حقي في الاختيار، حق أن أختار سلوكي واستجابتي، ولا أرهنه لأحد مهما كان فظا مقذعا، وهذه هي القوة عندي فليس الشديد بالصرعة، ولا طول اللسان أو إقذاع البيان، بل بملك النفس واختيار الاستجابة.
ثانياً: محاولتك اللحوح هذه تسعدني لأنها تعكس لي أن صوتي له أثره لذلك أنت تلهث وراءه، ولأنها تعكس لي كذلك؛ أن هذه السعادة ـ رغم أنها حبيبة إلى إلا أنها لن تحرمني من ممارسة حقي في أن يكون تصرفي معبراً عني أنا، لا عنك أنت.
ثالثا: لن تستطيع مطلقاً أن تجعلني من أولياء النظام، ببساطة لأني لست كذلك، ولست أرى أمرك يستدعي أن أتطوع بنقل ما كتبته أنا عن مظالم النظام هنا، فواجبك إن اردت أن تعرفه أن تبحث وتجتهد، ومتى رأيت أنا أن رأيك يهمني فسوف أسعى إلى تعريفك به.
رابعاً: أراك لا تريدني أن أكون مسلماً (حقاني) بل تريدني مسلما (هباني)، وفي هذا محاولة لسلبي حقي في الاختيار، لذلك ببساطة لن أكونه.
خامساً: مشروعك (عدم الاعتراف بنظام الانقاذ، وعدم التعامل معه مطلقاً، وإعلانها حربا شعواء ضده) في رايي فاشل، وغير عملي، ولن يصل وحده إلى نتيجة، لأن المشاريع التي غيرت التاريخ هي المشاريع العملية القائمة على تحديد دقيق لما تريد، وأماكن الالتقاء والافتراق مع الجميع (القريب والبعيد) إذ ليس ثمة شر مطلق، ولا خير مطلق في واقع أنظمة اليوم، ومن لم يتحرك في دائرة تأثيره تفاعلا مع من يحب ويكره، فستتسع دائرة قلقه، وسيكثر صراخة، وشتمه وإقذاعه، (مشروعك في نظري مشروع شعارات ثورية، لعضو سابق في اللجان الثورية ليس أكثر).
سادسا: لست ممن يترصد العثرات والسقطات، اقولها بثقة وتاريخي في البورد يشهد، واتهام الرسول صلى الله عليه وسلم بالكذب أو السخرية منه ليست من الصغائر، وأربأ بك أن ترى هذا.
سابعاً: توقعت أن تحترم غيابي وتصبر قليلا، فتلك أخلاق الفرسان.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #17
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 07-02-2008, 08:32 ص
Parent: #16


الاخ/ نزار


اراك بردك الاخير اخترت الهروب من السجال وانك لا ترغب في عرض بضاعتك للبيع وترضي بوارهااستحياء من عرضها لانها ربمااكثر عطبا مما هو معروض في سوق ( الانقاذ) وتخاف ان ينبرى لها المنبرون بسيوف معرفتهم يصلونها صليا ويفضحون ازمتها ومكامن عطبها واما خوفا من السلطان الحاكم بامر ( الله) زورا لما بها من شطط وغلو يغضب السلطان وكلاب السلطان وفي كلتا الحالتين انت في مازق وعلي قول( فرفور): في الحالتين انا ضايع!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #18
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 07-02-2008, 01:54 م
Parent: #17


Quote: توقعت أن تحترم غيابي وتصبر قليلا، فتلك أخلاق الفرسان.



وانتظرتك انتظار الفرسان ولكنك لم تصمد لهذا النزال لانك يبدو لست اهلا له!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #19
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: نزار محمد عثمان
التاريخ: 09-02-2008, 06:04 ص
Parent: #18


Quote: وانتظرتك انتظار الفرسان!


أنت لم تنتظر أصلاً ـ دعك من انتظار الفرسان ـ فقد أنزلت تعليقات عديدة شاهدة فوق هذه الكلمات.

Quote: ولكنك لم تصمد لهذا النزال لانك يبدو لست اهلا له


إذأ لم لا تغرس رأية انتصارك (العلم الأمريكي الكندومي)، وتشهر سيف إقذاعك، وتوصي بمن يلتقط لك صورة في هذه الوضعية، طبعاً تحتاج أن توصه أن ينتظر قليلا حتى تستجمع أنفاسك ولا يظهر لهاثك غير المثمر في إنطاقي باسمك، كما تحتاج أن توصه بأن لا يحفل بالصوت القائل إن السلاح الوحيد الذي تملكه ـ الاستفزاز ـ قد أبطل مفعوله. وعندما ترى صورتك هذه بعد فترة إياك أن تسأل: بالله دي صورة منتصر؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #20
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-02-2008, 08:03 ص
Parent: #19


الدكتور الداعية الاسلامي نزار


لا اعتقد ان التهرب من اسئلتي امر يليق بمقام داعية مثلك وينبغي ان تفرح
كداعية لان واحدا ربما ضالا اراد الهداية بنية صادقة كي يعرف شيئا عن بضاعتك طالبا منك عرضها وانت للاسف تصده بمزاعم تتوهمها وهي ليست الحقيقة..لانه ليس في حواري الراهن ولا السابق معك اي نوع من اساليبي التي استخدمتها مع اخرين تناسبهم..لاني لا زلت اتوسم فيك خير ولذلك لا اعتقد التهرب امر يليق بكم يا سعادة الدكتور الداعية!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #21
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-02-2008, 03:18 م
Parent: #20


الدكتور الداعية الاسلامي نزار


ان الله ليس محتاجا لمصلين وذكار وصائمين ومزكين...بل يحب الذين يسترخصون ارواحهم لاجل كلمته العليا وهم يناصرون عباده الضعفاء امام ظالميهم من الطغاة والفاسدين لان الساكت عن الحق شيطان اخرس وكلمة الحق امام حاكم طاغية لهي افضل من اطلاق اللحي والصلوات من غير ضمير ونخوة..لان السكوت علي الظلم هو خوف صريح من انسان وان يخاف انسان انسانا لهو ضعف في الايمان واليقين!
فاين مواقف الدكتور الداعية الاسلامي نزار محمد عثمان والذي ليس عضوا بتنظيم الجبهة الاسلامية اين مواقفه من الفساد وجرائم ولصوصية ملة الحكم الحالية.. ورايه الواضح في المجازر والتعذيب والانتهاكات وهو عضو منتدى حوار متاح له فيه كل التعبير ليرينا اي خطاب يحمله السيد الدكتور الداعية الذي يخاف الله ولا يخاف الطغاة!
فحتى المنتمون لتيار الحكم الحالي انبرى بعضهم لهذه المظالم بوضوح يتبرا منهم بكل شجاعة وقد تبدى ذلك في مواقف الراحل الشهيد بولاد ودكتور الطيب زين العابدين ويس عمر الامام وعلي الحاج وتيجاني عبد القادر والافندي وعثمان ميرغني والطاهر ساتي ووو..فاذا كان هؤلاء من ابناء هذا التيار قد قالوا قولتهم فيه بهذا الوضوح وان جاءت متاخرة ولنا راي فيها اذن من باب اولي علي الذين من خارج هذا التيار ان يكونوا اكثر صرامة وشدة في نقدهم لهذا الواقع الكارثي فقط بضمير يخاف الله!
ارنا مواقفك بشكل واضح واكتبها واسمعنا عن رايك في كل الذي ذكرته حتى نصدق انك مخلص في دعوتك لله فالايمان ما وقر في القلب وصدقه العمل...فتهربك ومماحتك هذه لن تستر هذا العري المفضوح في موقفك ومواقف كثيرين من هم خارج تيار الاسلام السياسي الراهن كنا نظن انهم صادقون يحملون خطابا اخر اكثر معقولية وصدقية واخلاقية.. ولكن اذا ظللت في موقفك الغامض هذا فحتما ستجلب كثيرا من الظنون والريبة فيما تحملونه من افكار واراء باسم الاسلام ربما افضل منها ما هو معروض في الساحة!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #22
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-02-2008, 03:45 م
Parent: #21


وادناه هو الشريط الذي فتحت به بوستا خاصا موجها اليك والي الطقي سائلا عن صمت العالم الاسلامي حتي هذه اللحظةحيال هذه الاساءة الصريحة والمهينة في حق السيد المسيح عيسى عليه السلام وهو ايضا نبينا وايماننا به ركيزة اساسية من اركان ديننا الحنيف بينما خرج العالم ذات الاسلامي ملايين من المتظاهرين في كل انحاء الدنيا محتجين علي رسومات الكاركاتير الساخرة المسيئة للنبي محمد(ص) فما رايك وتبريرك لهذا الصمت الاسلامي العجيب وانت العالم الاسلامي الداعية والذي قطعا سياتينا بالمفيد!؟

" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #23
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-02-2008, 03:51 م
Parent: #22


ولم نر مسيرة قطيعية كتلك التي خرجت في الخرطوم بسيوفها وسواطيرها نصرة للرسول عندما توهم المتوهمون ان ذاك الطفل بايعاز من المعلمة البريطانية اساء الي نبينا وهو يسمي دميته( احمد) لم نر مسيرة احتجاجيةاخرى تدين هذه المرة بشدة هذا الشريط الصريح لانسان بالغ عاقل يضحك جمهوره بدمية اسمها( احمد)؟!

" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #24
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-02-2008, 05:21 م
Parent: #23


الاخ الدكتور نزار

واعتقد انه هذه هي المرة الاولي ان تتوافر لنا نحن السودانيين للحوار مثل هذه المنابر الفضائية المباشرة والتي اختصرت لنا غياب التساكن المادي المباشر مع بعض في رقعة جغرافية واحدة وايضا وفرت لنا مصاريف التنقل من مكان لمكان بحثا عن المعرفة في محاضرة او في ندوة طالما توافر لنا صاحب الدعوة بشكل مباشر لنتحاور معه لحما وشحما بلا قيل وقال وعنعنة في هذا الفضاء الجديد!
ولذلك اعتقد انه ينبغي ان تكون وغيرك من الدعاة اكثر الناس فرحا وغبطة بهذا المنجز الحضاري الذي قربنا لبعض واختصر المسافات بين الناس وقرب المسافات الفكرية والوجدانية ليتثاقف الناس مع بعضهم وليجد كل صاحب دعوة ضالته في هذا المعطي الاتصالي الذي يمنحه امكانية للتبشير بدعوته وخطابه ان كان حريصا علي ذلك لاستقطاب وضم الكثيرين لدعوته لا ان يتمنع ويماحك كما تفعل انت الان في دعوتي للحوار معك مسفها اياها رافضا لها بمزاعم وحجج باطلة طالما انا ملتزم معك بادب الحوار..حتى يا اخي لو لم اكن ملتزما به فدورك كداعية ان تكون حليما يتسع صدرك لامثالي بل ان تهديني الي الصراط المستقيم مقوما اعوجاجي وضلالي ان كنت ضالا لا ان تناي بنفسك بهذه الطريقة المخجلة والتي تنم عن حالة مزمنة في رفض الحوار وهي ذات بذرة الاقصاء للاخر التي يحملها الاخرون الذين تدعي انك ليس منهم حين يتهربون من الحوارات بهذه الطريقة الدائرية!
ولا زالت اسئلتي اعلاه قائمة وهي حيرى تبحث عن اجوبة صادقة وشجاعة ارجو ان يتسع صدرك وحلمك لتجاوب عليها بكل موضوعية وصدق ايها الداعية الشجاع!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #25
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-02-2008, 05:28 م
Parent: #24


وتسألني متى تغضب؟

نعم....متى تغضب,, لاجل شعبك حين يظلم ويقتل ويعذب وينهب ويشرد
وتحتل ارضه وسماؤه..بواسطة ملة ابتذلت معاني الدين الحنيف
وهي تسيء اليه والى الله والى النبي واليك..فمتى تغضب!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #26
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-02-2008, 03:20 ص
Parent: #25


>>

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #27
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-02-2008, 06:43 ص
Parent: #26


ولا زلت راغبا في حوارك يا حضرة الداعية الاسلامي الكبير
للتعرف اكثر عن قرب علي بضاعتكم والتي لن نختبر جودتها
من عدمهاالا بالحوار حتى نتاكد من هوية اهل بيتنا المتساكنين معنا
وهم لديهم الرغبة في حكمنا وهو حق مشروع لهم ولكن لن يكون باسم الدين
حيث فقط الدين حق للجميع بالتساوي للاعتناق والايمان به عندما يكون خيارا في سياق دولة مواطنة حرة تتعايش فيها الاديان بكل حرية وتسامح واخاء بلا اقصاء ولاحكم باسم واحد منها علي حساب الاخرين حيث المواطنة هي المعيار الوحيد في قضية الحقوق والواجبات بغض النظر عن الدين او المعتقد او اللون او الجنس.
وما رايك في قولي هذا!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #28
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-02-2008, 11:23 ص
Parent: #27


>>

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #29
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-02-2008, 12:31 م
Parent: #28


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #30
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-02-2008, 04:30 م
Parent: #27


Quote:
هل الساكت عن الحق شيطان اخرس على الإطلاق ؟


الشيخ عبدالله الغامدي




نسمع من البعض يقولون : لابد أن تقول كلمة الحق وأن الساكت عن الحق شيطان أخرس فهل
لابد من قول كلمة الحق بهذا الإطلاق أم لابد من ضوابط لها ؟

والجواب : أٌقول وبالله التوفيق :
قل كلمة الحق ولكن لابد من أن تنظر في أمور مهمة قبل ذلك وهي :
1-ماهدفك من قولك لكلمة الحق ؟ أهو الله والدار الآخرة ؟ أم الرياء والسمعة ؟ وقد صح عن نبينا صلى الله عليه وسلم قوله : ((من رائى رائى الله به ومن سمع سمع الله به ))
2-قل الحق ولو كان على نفسك : وقد صح عن نبينا صلى الله عليه وسلم قوله : ((قل الحق ولو على نفسك ))من حديث علي عند ابن النجار كما قاله السيوطي وصححه الألباني (صحيح الجامع :3769)
3-تواضع ولاتتكبر بما معك من الحق فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم : ((الكبر من بطر الحق وغمط الناس ))رواه أبو داود (صحيح الجامع :4608)
4-قل الحق ولاتعن على الباطل أبدا ولو كان في أهلك فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه وعبى آله وسلم : ((مثل الذي يعين قومه على غير الحق مثل بعير تردى وهو يجر بذنبه ))رواه البيهقي (صحيح الجامع :5838)وبتحوه عند أبي داود .قال المناوي في : (فيض القدير )معنى الحديث أنه قد وقع في الإثم وهلك كالبعير إذا تردى في بئر فصار ينزع بذنبه ولا يقدر على الخلاص .
5-ثم هل كل حق يقال ؟
6-وإن كان حقا ماتقول فهل حضر أهله ؟
7-إن حضر أهله فقل ولاتخف فقد قال صلى الله عليه وسلم : ((وأن نقول الحق أينما كنا لانخاف في الله لومة لائم ))
8-لكن هل المصلحة في قولك له أو سكوتك عنه ؟
9-وهل قولك سيحدث مفسدة أعظم من سكوتك عنه ؟ ألم يقل عمار رضي الله عنه إن رأيت ياعمر أن أسكت عنه (في قضية التيمم ) سكت فقال عمر رضي الله عنه: بل نوليك ماتوليت .
10-قله باللتي هي أحسن للتي هي أقوم قال تعالى : {وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوّاً مُبِيناً} (53)

11-قل الحق ياعبد الله ولاتبالي بأثره فتقول مثلا لم يتأثر الناس بكلمتي ولم تجد لها قبولا فهل نسيت أن أمر الهداية بيد الله ؟ قال تعالى : {ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء } وقال : ((فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا )) وقال : {إنك لاتهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء }.قال الشيخ الألباني رحمه الله : (قل الحق وامشي )

12-لاتبالي ياعبد الله بمن يستمع للحق الذي تقوله فلاتبالي بالكثرة فالله في كتابه ذم الكثرة فقال سبحانه : {وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله }وقال :{بل أكثرهم لايعلمون } وفي الصحيح : ((يأتي النبي يوم القيامة ومعه الرهط والنبي ومعه الرجل والرجلان والنبي وليس معه أحد ))وقال هرقل لأبي سفيان سائلا له عن اتباع النبي صلى الله عليه وسلم فقال : (قليل )فقال له : (وهكذا أتباع الأنبياء )





--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #31
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-02-2008, 04:47 م
Parent: #30


الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى ،،، وبعد
قال صاحب الطحاوية (ولا نرى الخروج على أاِمتنا وولاة أمورنا وإن جارو ...) والجمهور من علماء السنة يعتنقون هذا الرأي ويقبلونه ودليلهم النقلي على ذلك حديث منسوب لرسول الله (ص) (أطيعوهم ما أقاموا الصلاة فيكم) ، وحديث آخر نسبوه أيضا ظلما وعدوانا لرسول الله (ص) ( من جائكم وأمركم على رجل واحد أراد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاقتلوه) ، ودليلهم العقلي أن الخروج على الحاكم يشترط بالضرورة المغايرة بمعنى تغيير ما كان يفعل ه&Eg;ذا الحاكم ، فلو كان مقيما للصلاة في الجماعة المسلمة فإن الثورة تعني تغيير الحال بمعنى إهدار الجماعة والحدود بما يؤدي إلي الكفر.
ولكن ما رأي القرآن الكريم في ذلك؟ ، وماذا نفعل مع الحاكم الظالم؟ هل نهادنه ونستكين له ونتبعه على ظلمه؟ ، هل يكون أكثر ما نفعله هو توجيه النصيحة له؟ فإن قتل من نصحه نستمر على استكانتنا له وصبرنا عليه حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا؟ أم نقف في وجهه بالنصيحة إن كان منها فائدة أو نصبر إن لم يكن هناك فائدة من النصيحة؟ ، نجد الإجابة واضحة في الآيات من 17 إلي 50 من سورة الشورى فهيا نتدبرها معا.
لا عجب أن القرآن الكريم قد عالج مسألة ظلم الحاكم ، وردها إلي الطبيعة البشرية في قوله سبحانه وتعالى" وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَّا يَشَاء إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ" (الشورى27) فمن الطبيعة البشرية أن من لديه كل النعم ويجمع في يده المال والسلطة فإن ذلك مدعاة لبغية وضلاله وظلمه للناس ، وقد سبق القرآن منظري الثورة الفرنسية (جان جاك روسو و منتيسكيو) وغيرهم في قولهم السلطة مفسدة ، وبما أن الملك من الله يؤتيه من يشاء وينزعه ممن يشاء بيده سبحانه الخير (آل عمران 26) والملك من الخير بنص الآية ، والخير رزق فيكون الملك ضمن عموم الرزق المبسوط في الآية الكريمة في سورة الشورى.
والله سبحانه وتعالى في الآيات التالية يذكر من يبغي لأن الله رزقه بالمال والملك معا أنه مازال ضعيفا أمام قدرة رب العالمين"وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ (28) وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاء قَدِيرٌ" (الشورى29) ، والله سبحانه قادر على جمع من بغى وأخذه أخذ عزيز مقتدر ، ولكنه سبحانه يذكرنا بأن الباغي علينا يكون دائما بسببنا وأن مصيبة الظلم التي تصيب شعبا أو أمة تكون بسببهم هم ، وذلك ليس كما هو شائع بعصيانهم لله وتركهم للفروض – فهذه سطحية وتغييب اتبعه فقهاء العصور الوسطى – ولكن بسبب استكانتهم وذلهم وخضوعهم للظلم والبغي بما لا يرضي رب العالمين وهو القائل" وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ" (الشورى30) ثم تأتي الآيات التالية لتثبت قلوب الشعوب المقهورة المظلومة إذا ما قررت التحرك ضد الحاكم الظالم لانتزاع حريتها المسلوبة وكرامتها الضائعة بأن الله وحده هو الأحق بأن نخشاه لأنه وحده القادر والقوي وغيره لا يملك من الأمر شيء ويضرب الله الأمثال بارسال الريح التي تحرك الفلك في البحر ولو أمسكها لبقيت ساكنة أو يوبقهن بما كسبوا أي يعاقبهن بما كسبوا وطبعا المقصود هنا تلك الشعوب التي قبلت الظلم وأستكانت والتي كان عليها أن تفعل غير ذلك فيقول سبحانه"وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (31) وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (32) إِن يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (33) أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا وَيَعْفُ عَن كَثِيرٍ (34) وَيَعْلَمَ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِنَا مَا لَهُم مِّن مَّحِيصٍ (35)(الشورى).
ثم يوجه الله الحديث في الآيات 36 ، 37 ، 38 للحكام فيقول سبحانه" فَمَا أُوتِيتُم مِّن شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (36) وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ (37) وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (38) (الشورى) لا يغرنكم أيها الحكام الظلمة الذين أفسدتكم نعمة الله عليكم بالسلطة والمال هذه النعمة وتلك السلطة وتلكم الأموال ، لأن ما عند الله خير وأبقى ، وذلك الذي عند الله قد إدخره سبحانه للحكام الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون فلا تغرنهم قوتهم ولا يظنوا أنها باقية لهم تمنعهم من حساب الله ، وهم يجتنبون كبائر الإثم والفواحش ، والظلم قطعا هو أساس كل فاحشة كما أنه أعظم الإثم وهو أيضا شرك بالله الذي قال إن الشرك لظلم عظيم (لقمان)، كما انهم يغفرون في غضبهم ، لقدرتهم على العقاب ولكنهم يختارون طريق المغفرة ، وقد استجابو لربهم... بماذا؟ بإقامة الصلاة فكانت بينهم وبين ربهم كما إنها بينهم وبين رعيتهم فلم يقطعوا صلتهم بربهم غيا كمن قال للمصحف عندما آتاه الله الملك (هذا فراق بيني وبينك) كما لم يقطعوا صلتهم برعيتهم يغفرون لهم ثم يجعلون الأمر بامر الله في أيدي الرعية ((((وأمرهم شورى بينهم)))) فهو حكم قرآني واجب التنفيذ وأمر إلاهي لايمكن لأحد أن يتجاهله إلا أن يكون ظالما ، ومما رزقهم الله ينفقون فهم ينفقون على الرعية من مال الله فلا يبقى مظلوما أو محروما أو متعديا عليه بالغضب.
ونتسائل إذا لم يتبع الحكام كلام الله فماذا يفعل المحكومين؟ هل يفعل كما قال علماء السلف؟ ((( الصبر ))) ، لا والله ، ثم تالله لا ، وبالله (((((لا))))) ، يوجه الله كلامه للمحكومين في الآيات من 39إلي 43 فيقول" وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ (39) وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (40) وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ (41) إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ (42) وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (43) (الشورى) ، إذا أصابك البغي من أحد خاصة لو كان حاكم ظالم عليك أن تنتصر وتقاومه بكل وسائل المقاومة ، فلو كان لديك القوة الكافية فالحرب والثورة والتغيير ، وإلا فالهجرة حال الاستضعاف مع عدم وجود القدرة على التغيير وقد قال تعالى " ان الذين توفاهم الملائكة ظالمي انفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الارض قالوا الم تكن ارض الله واسعة فتهاجروا فيها فاولئك ماواهم جهنم وساءت مصيرا"(النساء 97) ، ولا يكون الصبر إلا للمستضعفين فقط الذين لا يستطيعون (((حيلة الثورة))) ولا يهتدون سبيل (((الهجرة))) (النساء 98) ، فإذا مكنكم الله من رقاب الحكام الظلمة الذين ظلموكم وبغوا عليكم فجزاء سيئة سيئة مثلها ومن عفا وأصلح في أولئك الظالمين فأجره على الله ولكن الله يذكركم انه لا يحب الظالمين ، أما أولئك الذين ظلموا من الرعية فانتصروا لأنفسهم وعاقبوا حكامهم بعد نصر الله لهم على الحكام الظلمة فما عليهم من سبيل وليس عليهم معصية فبعد أن ساموهم حكامهم سوء العذاب بأن فتحوا لهم المعتقلات وأقاموا لهم المشانق وضيقوا عليهم في الرزق وحكموهم بما يسمى قانون الطوارئ ثم باعوهم بأبغس الأثمان للمحتل وجوعوهم وسرقوا أموالهم واستحلوا نسائهم وأعراضهم حتى قتلوا الحلم في عقول أجيالهم فهؤلاء المظلومين لو قدروا على الظالمين فمهما عملوا فيهم فلن يساوي ما أرتكبه الحكام الظالمين فليس على المظلوم المنتصر من سبيل.
أما السبيل الحقيقي والعذاب والعقاب على الحكام المردة الكفرة الذين يظلمون الناس ويبغون في الارض بغير الحق ويتخذونهم فرق وطوائف يستضعفونهم ويضربون بعضهم ببعضهم ، وحتى بعد عقابهم بيد الثوار فإن الله قد ادخر لهم عذاب أليم ، أما من يستطيع من المظلومين المقهورين الذين نصرهم الله أن يصبر على رد العدوان للحكام بعد أن يقدر عليهم ويغفر لهم مستبقيا لحسابهم على الله رب العالمين فإن ذلك من عزم الأمور.
ويقرر القرآن حقيقة مفادها إن الصبر على رد العدوان و الظلم والأذى حين المقدرة من عزم الأمور ، كما أن الصبر على قضاء الله ومصائبه أيضا من عزم الأمور (آل عمران 186 ، لقمان17)
ثم يوجه الله حديثة للفريقين الحكام والمحكومين في الآيات من 44 إلي 50 من سورة الشورى فيقول عز من قائل"وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن وَلِيٍّ مِّن بَعْدِهِ وَتَرَى الظَّالِمِينَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ يَقُولُونَ هَلْ إِلَى مَرَدٍّ مِّن سَبِيلٍ (44) وَتَرَاهُمْ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا خَاشِعِينَ مِنَ الذُّلِّ يَنظُرُونَ مِن طَرْفٍ خَفِيٍّ وَقَالَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا إِنَّ الظَّالِمِينَ فِي عَذَابٍ مُّقِيمٍ (45) وَمَا كَانَ لَهُم مِّنْ أَوْلِيَاء يَنصُرُونَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن سَبِيلٍ (46) اسْتَجِيبُوا لِرَبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لَّا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ مَا لَكُم مِّن مَّلْجَأٍ يَوْمَئِذٍ وَمَا لَكُم مِّن نَّكِيرٍ (47) فَإِنْ أَعْرَضُوا فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلَاغُ وَإِنَّا إِذَا أَذَقْنَا الْإِنسَانَ مِنَّا رَحْمَةً فَرِحَ بِهَا وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَإِنَّ الْإِنسَانَ كَفُورٌ (48) لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاء يَهَبُ لِمَنْ يَشَاء إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاء الذُّكُورَ (49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَاء عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (50) (الشورى).
مشهد تصويري للظالمين عندما يشاهدوا العذاب ويعاينوه ويظنوا أنهم مواقعوه ولا محيص لهم منه يتسائلون في بلاهة وغباء هل إلي مرد من سبيل؟ ولكن ليس لهم إلي مرد من سبيل فقد كتب الله عليهم العذاب بظلمهم ، ومن عدل رب العالمين أنه سبحانه وتعالى يجعل الجزاء من جنس العمل فكما كان الظالمون في الأرض يذلون شعوبهم فإن الله يعرضهم على النار خاشعين مذلولين بعدما عراهم الله من رداء الحكم والطاغوت في الدنيا ووقفوا أمام نار مالك الملك والجبروت في الآخرة ويختلسون النظر للعذاب وقلوبهم وجلى خوفا مما سيحدث فيهم من ظلمهم ومما كسبت أيديهم القذرة وعقولهم الخربة ونفوسهم السادية ، وإمعانا في ذلهم يكون عقابهم على مشهد ومرآى ومسمع من الذين آمنوا كما كانوا يفعلون مع الناس في الدنيا ، ويتعجب الذين آمنوا من موقف الظالمين فيقررون حقيقة أن الخسارة الحقيقية من نصيب الحكام الظالمين وليست من نصيب المحكومين المقهورين الذين رفضوا الذل في الدنيا فأعطاهم الله الآخرة ولكن الحكام الظالمون خسروا أنفسهم بإلقاءهم في العذاب وخسروا أهليهم وشعوبهم الذين لن يشاركوهم ذلك العذاب ولن يخففوا عنهم منه شيئا ويبقى الظالمون في عذاب مقيم – نعوذ بالله من نهايتهم البشعة ، بما كسبت أيدهم النجسة – ولن يجدوا أولياء لهم فلن يجد كبير الظلمة (فرعون) هامان أو قارون ليساعداه أو ينصراه من دون الله ، كما لن يجد (هامان) و(قارون) أي نصر أو عون أو مساعدة من فرعون على حالهم الذي هم فيه وسيضاعف الله لهم العذاب.
ويوجه الله كلامه للحكام والمحكومين بأن يستجيبوا لله رب العالمين من قبل أن يأتي يوما لا مرد له من الله ولا ملجأ ولا نكير ، نستجيب لك يا رب بأن نجعل أمرنا شورى بيننا ، بأن نقيم الفصل بين السلطات بأن نأخذ بآخر ما توصلت له البشرية من أسلوب حكم ديمقراطي يجعل من كرسي الحكم (تيفال) لا تلتصق به مقعدة الحاكم أبدا ، بأن نجد السبيل إلي عقد اجتماعي سوي لا يضل فيه الحاكم ويسمح للمحكوم أن يحاسب الحاكم ولا يرضى بالبغي ولكن ينتصر من بعد ظلمه ، نظام شورى توجد به سلطة تشريعية حقيقية تضع للناس ما يحتاجونه من قوانين وسلطة قضائية قوية تراقب عمل باقي السلطات وتحفظ للمحكومين كرامتهم وفقا لمشيئة رب العالمين ، وسلطة تنفيذية خادمة للشعب لا تسرق ماله أو عرضه أو أحلامه ، فإن أعرض الناس فليس على الرسول إلا البلاغ ولكن إذا أصابهم رغم إعراضهم بعض الرحمة من الله فرح بها وظن أنه على الحق فاستمر في غيه وظلمه ولكنها رحمة قليلة كالسكون الذي يسبق العاصفة وتبقى السيئة التي يجب أن تصيب الناس بفعلهم وغيهم وبما قدمت أيديهم فانهم يكفرون والانسان كفور بطبعة.
وأخيرا فإن ظن حاكم أن له ملك قطر أو بلد فلله ملك السماوات والأرض يخلق ما يشاء ، والملك الحقيقي لله لأنه هو الذي يهب للمخلوق مخلوق مثله أنثى أو ذكر أو الاثنين معا وهو الذي يمنع كما يمنح وهو عليم بحال كل منا قدير على فعل ما يريد لا معقب لحكمه ولا يسأل عما يفعل ولكنهم يسألون.
ولنا تعقيب أخير وقراءة لما خلف السطور في قوله سبحانه وتعالى"لايسأل عما يفعل وهم يسألون" الانبياء 23 ، وهذه الآية واضحة الدلالة على وجوب الديمقراطية في الحكم ، لأن الحاكم الذي لا يسأل عما يفعل يكون قد إتخذ صفة من صفات الخالق سبحانه وتعالى ، فلا يجوز أن يكون أحد فوق المسائلة إلا رب العالمين وحده لا شريك له في ذلك ، فالحكام الذين يحكمون عالمنا العربي ويدعون الاسلام هم مشركون بالله لأنهم أرادوا أن يشتركوا معه في صفة من صفاته ، وهي كونه سبحانه وتعالى لا يسأل عما يفعل ، قاتلهم الله آنى يؤفكون
استغفر الله من الخطأ والذلل وأحمده على نعمه الجلل والسلام على المتدبر دون ملل
شريف هادي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #32
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 11-02-2008, 03:46 ص
Parent: #31


http://www.meshkat.net/new/contents.php?catid=6&artid=7139


Quote: السفيه الأمريكي بالسودان
نزار محمد عثمان*
nizar@meshkat.net

2006-03-08

اغترت الولايات المتحدة الأمريكية بقوتها، واستكبرت في الأرض بغير الحق، وقالت بلسان الحال: من أشد من قوة؟!؛ ولتأتينها الإجابة ولو بعد حين: (أولم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة وكانوا بأياتنا يجحدون)، (فإن للذين ظلموا ذنوبا مثل ذنوب أصحابهم فلا يستعجلون).

استكبرت أمريكا ليس لقوتها فحسب؛ بل لضعفنا كذلك؛ فهم قد ثابروا واجتهدوا لامتلاك ناصية التقدم العلمي في الوقت الذي تقاعسنا فيه نحن وتخلفنا، وبادروا أيامهم بالتخطيط والمتابعة ونحن آثرنا الدعة وسوَّفنا؛ لذلك فأمريكا الآن من حيث القوة المادية: حاضرة؛ بل هي حية تسعى، ومن حيث المكر والخبث: ماكرة؛ بل هي حية تسعى كذلك - بالمعنى البعيد -؛ لذلك لا عجب أن تتبجح بإظهار قوتها؛ غير أن العجب - كل العجب - هو في استمرارنا في استدرار عطفها ورضاها بكل سبيل وطريق!!.. مع أن النص القرآني واضح وصريح (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)؛ فهل نعي ونوقن؟!..

أقلام مأجورة كثيرة تريد لنا أن نقيم على الضيم، ونبقى على الهوان، ونسكت عن إهانات أمريكا المتكررة ابتداءًا من دعم أعدائنا؛ مرورا بمحو خصوصيتنا وإرغامنا على توقيع اتفاقات دولية تخالف فكرنا وثقافتنا؛ انتهاءا بسب رسولنا الكريم والانتقاص من ديننا القويم!!.. وحجة هذه الأقلام في ذلك أننا لا نستطيع مقاومة أمريكا؛ لذلك ليس لنا أن نعترض بكلمة، أو أن نستنكر بإشارة، وكل ما علينا - احتراما لقوتها - هو أن نذل لها، ونغضي عن الضيم الجفون!!.. وحقا: من يهن يسهل الهوان عليه!!..

العقل يقول: ليس هناك مجال للمفاضلة بين أن نكون أحرارا أو أن نبقى عاجزين؛ فالقضية واضحة: لن ننال حريتنا بغير عبودية لله خالصة؛ تهون أمامها أمريكا، وترخص في سبيلها التضحيات.. ليس باللسان؛ بل بمتابعة الأعمال العظيمة، ومزوالة الأمور الجسيمة:

والحر من حذر الهوان *** يزايل الأمر الجسيما

والعاجز المأفون أق ـ*** ـعد ما يكون إذا أقيما

وقد أحسنت الحكومة صنعا بإعلان رفضها للتدخل الأجنبي في السودان، وعزمها على الانسحاب من الاتحاد الإفريقي إن تواطأ مع أمريكا..

ونريد لها بعد رفض التدخل الأجنبي أن تعمل على طرد السفيه الأجنبي!!.. والسفيه هو كل من يسخر من عقيدتها، وينال من مقدساتنا، وإن سمي (دبلوماسيا).

إن من مقومات رفض التدخل الأجنبي أن نعتز بديننا، ونوحد صفنا، ونقوي وطننا، وأن نأخذ بنصيحة ابن الجوزي: فنشد الحيازم، وننهض نهضة حازم، ونسعى سعي عازم، ونجمع صفنا على أمر جازم، ونصبر على كل ما يقود إلى المعالي ونلازم؛ فهلا نفعل ذلك!!.








وبعد مقالك اعلاه..يا حضرة الداعية هاهي الحكومة الاسلامية التي تتعامل معها وتعتبرها الافضل ها هي ذليلة تحت الضغوط الامريكية قد وافقت علي قبول القوات الدولية في ترابنا الوطني بل الانكي انها تعاونت في السابق مع اجهزة المخابرات الامريكية مباشرة ضد تواجد( القاعدة) بالسودان وبناء علي ذلك التعاون طردوا ( بن لادن) من السودان و ايضاقد قدمت للامريكان وحكومة مصراسماء بعض الناشطين الاسلاميين بارضها بل سلمتهم الي مصر وايضا تكشف اخيرا تورطها المخابراتي مع اميريكا ضد المقاومة العراقية الرافضة للتواجد الامريكي بالعراق...ولم نقرا مقالا لسعادة الدكتور الداعية الاسلامي الحقاني يرفض هذا الموقف الذليل العميل لحكومة الخرطوم يتناغم مع موقفه السابق المعبر عنه في المقال اعلاه .....لماذا!؟

انظروا كيف تضاجع واشنطون الخرطوم (فيديو)!!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #33
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 11-02-2008, 03:51 ص
Parent: #32


http://www.meshkat.net/new/contents.php?catid=15&artid=15005

الرابط اعلاه يوضح مواقف (المشكاة) التي اليها تنتسب من قضية اهلنا في دارفور وهل انت مقتنع بكل ما هو مكتوب فيها يا حضرة الداعية الحقاني دكتور نزار محمد عثمان!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #34
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 11-02-2008, 04:40 م
Parent: #33


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #35
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 11-02-2008, 06:41 م
Parent: #1


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #36
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-02-2008, 01:55 ص
Parent: #35


ولا زلت في انتظارك يا شيخ نزار ترجل!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #37
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-02-2008, 02:53 ص
Parent: #36


http://www.meshkat.net/new/contents.php?catid=6&artid=6838


Quote:
ما الذي يجعل السودان دولة فقيرة؟ وعمر شعبه يضرب في عمق التاريخ البعيد، وقد تشكلت شعوب مثل كندا وأستراليا و نيوزلندا بعده بمئات السنين لكنها أخذت من سبل التقدم المادي بنصيب، فازدهرت ونمت وتقدمت.

ما الذي يجعل السودان دولة فقيرة؟ وهو يزخر بموارد مائية، وثروات حيوانية، وكنوز معدنية، وسهول زراعية، خلافاً لدولة مثل اليابان التي تشكل الجبال 80 % من مساحتها، الأمر الذي يجعلها شحيحة الموارد، فقيرة الثروات، لكن اقتصادها ـ مع ذلك ـ هو ثاني أكبر اقتصاد في العالم، إذ تعد اليابان مصنعاً كبيراً يستورد المواد الخام، فيصنعها ويصدرها سلعاً عالية الجودة.

وكاليابان نجد هولندا التي عوضت صغر مساحتها بزراعة أرضها لأربعة فصول في العام، فأصبحت من مصدري المنتجات الزراعية ومستخرجات الألبان.

ما الذي يجعل السودان دولة فقيرة؟ وكفاءة أبنائه معروفة، تشهد لها جامعات أوربا، ومستشفيات المملكة المتحدة، وسوق العمل الأمريكي، ولا نبالغ إن قلنا إن معالم النهضة الخيلجية الحديثة قامت في جزء كبير منها على أيدٍ تنفيذية سودانية، نجحت في إدارة البلديات، والجامعات، والمستشفيات، والمؤسسات المالية، ونحوها. بل حتى العمال البسطاء الذين كانوا خاملين في السودان رأيناهم طاقة منتجة فاعلة خارجه.

أين الخلل إذن؟

في ظني أن الثروة الحقيقية التي تجعل النجاح المادي أمراً ممكنا، هي ثروة معنوية، لا صلة لها بعمر الشعوب، أو مقدار الثروات، أو وفرة القيادات، أو غيره، بل هي وثيقة الصلة بالسلوك، وبما نؤمن به، ونتربى عليه من: شعور بالمسؤولية، وتكامل في الشخصية، وارتباط بالمبادئ، واحترام للقانون، وشفافية في تطبيقه، وإحسان للتخطيط، والتزام بالنظم واللوائح، ومراعاة للمواعيد، وحب للعمل، وحرص على تجويده، ثم هي ثروة جمعية تتعلق بسلوك المجتمع، لا بصفات بعض أفراده، لأن الأشخاص الناجحين موجودون في كل المجتمعات.

انظر كيف غرس الإسلام هذه المعاني السلوكية في نفوس العرب المتناحرين فحولهم في سنوات معدودة من رعاة الشاة والإبل، إلى أصحاب فكرة، ورواد دعوة، وصناع حضارة.

إن البيئة المعنوية هي التي تصنع النجاح، غير أن تحويلها من بيئة داخلية في نفوس أشخاص معدودين، إلى سلوك خارجي عام يلتزمه قطاع عريض من المواطنين، يشكل تحدياً كبيراً، يستلزم أن نفعل الطاقة الإيمانية، ونجدد القدوة الربانية ونأخذ بالسنن الاجتماعية.. في التغيير، حتى نتجاوز كلمات: الموظف المختص غير موجود، والجهاز (الفلاني) لا يعمل، وتعال غداً.

فهل لنا أن نطمع في أن نعيش هذه البيئة المعنوية ونلتزم ذلك السلوك الريادي حتى نفعّل ثروات الأرض وطاقات الذهن وإرث الحضارات؟




--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #38
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-02-2008, 02:58 ص
Parent: #37


http://www.meshkat.net/new/contents.php?catid=6&artid=7499

Quote: حالة تضليل!!
نزار محمد عثمان*
nizar@meshkat.net

2006-12-09

كتب الأستاذ عثمان ميرغني -في عموده (حديث المدينة) تحت عنوان (حالة تضليل)- ردًّا على الشيخين الجليلين -صادق عبد الله عبد الماجد، ومحمد حسن طنون- مفاده أن الغرب أكثر تطبيقا للإسلام من الدول الإسلامية.. وقال بالحرف الواحد: (هناك مؤامرة حقيقية من الغرب الكافر ضد دولنا المسلمة الطاهرة، ليس في ذلك شك؛ مؤامرة أن يطبق الغرب -سرًّا- الإسلام، وأن نتحدث نحن علنا عن الإسلام)..

واستشهد لتطبيق الغرب للإسلام بموقف الغرب من مشكلة دارفور، وحرية التعبير فيه، واحترامه لمال الشعب!!.

ومقالة الأستاذ عثمان ميرغني هي صدى لمقولة الشيخ محمد عبده: (زرت الغرب فوجدت إسلاما بلا مسلمين، وعدت للشرق فوجدت مسلمين بلا إسلام).. وهي مقولة لا تصح ولو من باب المبالغة والتجوز؛ لأنها تختزل الإسلام في بعض الأخلاق والنظم، وتغفل أساسه الذي بينه الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي يحفظه الجميع: (بني الإسلام على خمس)، ورحم الله الشيخ أبا الحسن الندوي الذي كتب كتابه (الأركان الأربعة)؛ لأنه رأى كثيرين يُقَلِّلون من أهميتها -قولا وعملا- في مقابل شكل نظام الحكم، وكيفية تداول السلطة، ونحو ذلك!!.. وذكر أن البناء الذي يقوم على غير هذه الأركان لا يمكن أن يكون إسلاما؛ مهما اقترب في الشكل من الإسلام!!..

وظني أنه لم يَدُر بخلده أن أقواما سيضمون إليها الركن الأول -وهو شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله-؛ ليروا أن الغرب أكثر تطبيقا للإسلام من الشرق.

إن حالة التضليل الحقيقية هي التي حاول الكاتب أن ينقلها عبر عموده؛ فلا يُتَصَوَّر مطلقاً أن يكون هناك إسلام بلا مسلمين؛ لأن الإسلام منهج حياة شامل؛ يرتكز على عقيدة محددة؛ تتجسد في المسلم الملتزم، وكما قال ربنا: (ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة ... الآية)؛ فليس البر هو مساعدة المسكين واليتيم بعيدا عن الإيمان بالله وإقام الصلاة، وليس هو مجرد الإيمان، أو مجرد العمل الصالح فقط؛ بل هو

(من) يجسد هذه المعاني، وهو المسلم الصادق!!.

إن الغرب ليس أكثر إسلاما من الشرق؛ حتى في ميزان الأخلاق.. ومقارنة عجلى بين معدلات جرائم القتل والاغتصاب والسرقات تبين الفرق.. هذا فضلا عما لا يرونه جريمة مثل الزنا والشذوذ وإدمان المخدرات وغيرها من المنكرات!!.ثم إنه من التضليل الحقيقي ألاَّ ننظر لمساعي إبعاد حماس عن الحكم -ومن قبلها الجبهة الإسلامية للإنقاذ بالجزائر، ونحو ذلك- بعيداً عن الغرب، واحترامه لخيارات الشعوب، وكفالته لحرية التعبير.. كما إنه من التضليل أيضاً أن ننظر لحكام الشعوب المسلمة الذين قتلوا الدعاة -مثل سيد قطب الذي استشهد به الكاتب- بعيداً عن مساندة الغرب لهم.

أيها الكاتب المعروف! أرى أن العنوان الذي اخترته لعمودك هو خير ما ينبي عن محتواه؛ لأنه ليس إلا (حالة تضليل)!!.





--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #39
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-02-2008, 03:21 ص
Parent: #38


http://www.meshkat.net/new/contents.php?catid=6&artid=6917



Quote: الدولة الفاشلة رقم 3
نزار محمد عثمان*
nizar@meshkat.net

2005-09-03

احتل السودان الترتيب الثالث في قائمة الدول الأكثر فشلاً في العالم، حسب التقرير الذي أصدرته مجلة الـ FOREIGN POLICY الأمريكية، و صندوق السلام the Fund for Peace ، ونشر في عدد المجلة الصادر مطلع الشهر الجاري.

ويلاحظ أن السودان سبق كل الدول العربية والإسلامية في الفشل ـ حسب رأيهم ـ ولك أن تعجب كيف يسبق السودان العراق التي غاب عنها القانون والنظام واستشرى فيها القتل؟ وأفغانستان التي لا يستطيع أن يتنقل فيها (كارزاي) نفسه خارج كابول إلا وسط حشد عسكري يتوسطه ـ ولا يتقدمه ـ الجنود الأمريكيون؟

لقد وضع معدو التقرير أثني عشر مؤشراً لقياس فشل الدولة، منها ستة مؤشرات سياسية، وأربعة اجتماعية، واثنان اقتصاديان، ويلاحظ أن المؤشرات السياسية نالت العدد الأكبر، مما يوحي بأن الجانب السياسي أولى من الاجتماعي والاقتصادي، وهذا ليس صحيحاً دائماً، فارتفاع أو تدني مستوى دخل الفرد للسودانيين ـ مثلاً ـ أهم من وحدة الحزب الحاكم أو انشقاقه.

الخلاصات التي انتهى إليها التقرير تثير العديد من الأسئلة مثل: لماذا اختيرت هذه المؤشرات فقط دون غيرها؟ لماذا لم يؤخذ التغيير في مستوى التضخم ـ مثلاً ـ كمؤشر للتنمية الاقتصادية، وقد نجح السودان في تقليل هذا التضخم لدرجة أشاد بها البنك الدولي، لماذا لم تؤخذ نسبة انتشار العنف والجريمة أو جنوح الأحداث أو انتشار اللقطاء كمؤشرات لاستقرار المجتمعات؟

كذلك يلاحظ أن المؤشرات ـ على تحيُّزها ـ أعطيت وزناً واحداً، فصار الانحطاط الاقتصادي الحاد ـ الذي يؤثر على كل فرد في الدولة بتأثيره على الدخل القومي، وسعر الصرف، والميزان التجاري، والشفافية، والفساد ... الخ ـ صار مثله في الوزن مثل الحركة العشوائية لللاجئين، التي قد تؤثر على قطاع محدد من المواطنين.

كذلك لم تدرج التبعية السياسية ضمن مؤشرات التقرير، وأعني بها مدى ارتهان القيادة السياسية للدولة؛ لإرادة خارجية، وهذه مهمة في معرفة أصالة الدولة في التعبير عن شعبها وحضاراته، بل أزعم أن في التقرير مؤشراً ضمنياً سلبياً يفيد أن الدول المحتلة أمريكياً ـ دعك من الدائرة في فلك سياستها ـ أكثر استقراراً ، (فالعراق ترتيبها الرابع، وأفغانستان الحادي عشر).

كذلك لم يعر واضعو التقرير التطورات السياسية على الساحة السودانية أدنى اعتبار إذ لم يسهم توقيع اتفاقية السلام في رفعنا من القاع في نظرهم.

إن أداء دولتنا يعتوره الكثير من أوجه القصور، لكنه ليس ثالث أسوأ أداء في العالم بحال من الأحوال.





--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #40
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: نزار محمد عثمان
التاريخ: 12-02-2008, 06:29 ص
Parent: #39


هذا العدد الكبير من المداخلات المشرقة والمغربة يشير إلى حقيقة بسيطة هي:
إن من أراد أن يكون مستفزاً (بكسر الفاء)، أصبح مستفزا (بفتح الفاء)!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #41
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-02-2008, 12:58 م
Parent: #40


شيخنا نزار


لا زلنا نرغب في الحوار لنناقشكم في افكاركم
ومنها ما هو مضمن في هذا البوست من بعض كتاباتكم
فهلا تفضلت علينا بالاستجابة العملية وانت تبدا بالرد
علي تساؤلاتي اعلاه!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #42
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-02-2008, 06:32 م
Parent: #41


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #59
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: Frankly
التاريخ: 29-02-2008, 11:30 ص
Parent: #40


Quote: هذا العدد الكبير من المداخلات المشرقة والمغربة يشير إلى حقيقة بسيطة هي:
إن من أراد أن يكون مستفزاً (بكسر الفاء)، أصبح مستفزا (بفتح الفاء)!






--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #44
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2008, 12:48 م
Parent: #1


>>>

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #45
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2008, 07:49 م
Parent: #1


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #46
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-02-2008, 02:27 ص
Parent: #1


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #47
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-02-2008, 01:47 م
Parent: #1


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #48
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 15-02-2008, 02:19 ص
Parent: #1


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #49
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 15-02-2008, 11:19 م
Parent: #1


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #50
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 16-02-2008, 08:40 ص
Parent: #1


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #51
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 16-02-2008, 01:23 م
Parent: #1


>>>>

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #52
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 17-02-2008, 07:25 ص
Parent: #1


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #53
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-02-2008, 05:03 ص
Parent: #1


>>

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #54
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 29-02-2008, 03:05 ص
Parent: #1


..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #55
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: Wathig Makki
التاريخ: 29-02-2008, 04:36 ص
Parent: #1



لك التحية والتقدير أخي نزار ..

--------------------




هباني أسأل الله لك الهداية .




وأسأله سبحانه وتعالى أن يعز بك الاسلام لا أن يذله بجدالك .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #56
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 29-02-2008, 06:03 ص
Parent: #55


الاخ واثق مكي

سلامات



Quote:
هباني أسأل الله لك الهداية .

وأسأله سبحانه وتعالى أن يعز بك الاسلام لا أن يذله بجدالك .




ماذا ارتكب هباني حتى تسال له الله الهداية!
وكان الجدال سبة ونحن في منبر حوار يا عزيزي الواثق ولسنا في ساحة ( بزنس)!
مجرد حوار حول اشياء صعبت علي اجاباتها فطرقت باب اخينا رجل الدين دكتور نزار ابحث لها عن اجابات ولم يشرفنا السيد نزار حتى اللحظة باجابة حولها وهو يتابي بغير تبرير لرفضه.. فان كان لك امكاني للرد عليها تفضل.

مودتي واحترامي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #57
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 29-02-2008, 06:49 ص
Parent: #56





السيد الواثق


اتمني ان تكون لديك اجابات لتلكم الاسئلة!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #58
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 29-02-2008, 07:26 ص
Parent: #57


http://www.makkitrading.com/

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #60
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: نزار محمد عثمان
التاريخ: 01-03-2008, 07:57 ص
Parent: #58


الأخ هشام هباني
إن كنت حريصاً على حواري فعليك أن تدرك أن ذلك يتطلب رغبة مني في حوارك، لأنك لن تستطيع حواري رغماً عني، وقد راهنت أنت على كثرة الطرق على طلب الحوار ومحاولة استفزازي بالكلمات أو بإظهاري بمظهر العاجز عن حوارك، لكن يقيني أنك لست ذلك الرجل ولذلك لن تفلح، (ويكفيك فشلا أنك بقيت شهراً وحيدا مجتهدا في بقاء البوست في الصفحة الأولى دون نتيجة. هذا فضلا عن أنني لا أهتم بما يراه الناس عني بقدر اهتمامي بما أراه أنا عن نفسي، ولن أسمح لنفسي أن تبتزها أنت ولا غيرك بالاستفزاز، لذلك أراك ولجت باب حواري من مدخل خطأ لأنني لا أنفعل بمحاولات الاستفزاز، لك أن تبقي هذا البوست في الصفحة الأولى ما استطعت إلى ذلك سبيلا، فلن يسهم ذلك إلا في تأكيد أن منهجك لن ينجح في زيادة رغبتي في حوارك، دعك من تغيير الواقع في السودان.
وحتى لا أنفعل باستفزازك سلبا بعد أن لم استجب له إيجابا، فدعني أعلن لك استعدادي الكامل لحوارك حسب شروطي التالية:
أولاَ: الحوار ليس تحقيقا، فلماذا أنت الذي تسأل وأنا الذي أجيب، أنا بالمقابل أريد أن أعرف عنك الكثير: تاريخ نضالك في السودان، نشاطك مع اللجان الثورية، موقفك الآن من النظام، وأمور شخصية أخرى أريد أن أوثقها بلسانك تأتي في وقتها، أريد أن أعرفك حتى لا ينطبق علينا القول: عرفتني فهجوتني ولو عرفتك لأجبتك.
ثانياً: أريدك أن تسير بسيري في الحوار، يعني at my own pace، لأني أخصص للإنترنت نحو ست ساعات أسبوعيا تزيد أو تنقص، وأنت ـ ما شاء الله ـ يمكن أن تقضي هذه الساعات في جزء من اليوم، لذلك مشاركاتك الآن تقارب 17 ألف مشاركة بينما مشاركاتي لم تصل ألف ونصف بعد، هذا مع أني أقدم منك وجوداً في المنبر.
ثالثاَ: حتى أترك هذا البوست توثيقا لفشلك في استفزازي، يجب أن يكون حوارنا في بوست مستقل يحمل اسما نتراضى عليه واقترح: استنطاقات نضالية.
بهذه النقاط الثلاثة أرى أن حوارك سيكون مفيداً، فماذا ترى؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #61
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: Mohamed E. Seliaman
التاريخ: 01-03-2008, 08:25 ص
Parent: #60


يا هشام سلام
دكتور نزار سلام

Quote:
أنا بالمقابل أريد أن أعرف عنك الكثير: تاريخ نضالك في السودان، نشاطك مع اللجان الثورية، موقفك الآن من النظام، وأمور شخصية أخرى أريد أن أوثقها بلسانك تأتي في وقتها، أريد أن أعرفك حتى لا ينطبق علينا القول: عرفتني فهجوتني ولو عرفتك لأجبتك.
.


وأنا أضيف إلى ذلك :
موقف هباني من الديموقراطية الأخيرة (موقفه من كل من عمل على هدمها)
موقفه من إعدام ضباط (28) رمضان
موقفه من نظام أنجامينا وأسمرا


Quote: في بوست مستقل يحمل اسما نتراضى عليه


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #62
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 01-03-2008, 03:23 م
Parent: #60


الاخ العزيز دكتور نزار


Quote: الأخ هشام هباني
إن كنت حريصاً على حواري فعليك أن تدرك أن ذلك يتطلب رغبة مني في حوارك، لأنك لن تستطيع حواري رغماً عني، وقد راهنت أنت على كثرة الطرق على طلب الحوار ومحاولة استفزازي بالكلمات أو بإظهاري بمظهر العاجز عن حوارك، لكن يقيني أنك لست ذلك الرجل ولذلك لن تفلح، (ويكفيك فشلا أنك بقيت شهراً وحيدا مجتهدا في بقاء البوست في الصفحة الأولى دون نتيجة. هذا فضلا عن أنني لا أهتم بما يراه الناس عني بقدر اهتمامي بما أراه أنا عن نفسي، ولن أسمح لنفسي أن تبتزها أنت ولا غيرك بالاستفزاز، لذلك أراك ولجت باب حواري من مدخل خطأ لأنني لا أنفعل بمحاولات الاستفزاز، لك أن تبقي هذا البوست في الصفحة الأولى ما استطعت إلى ذلك سبيلا، فلن يسهم ذلك إلا في تأكيد أن منهجك لن ينجح في زيادة رغبتي في حوارك، دعك من تغيير الواقع في السودان.
وحتى لا أنفعل باستفزازك سلبا بعد أن لم استجب له إيجابا، فدعني أعلن لك استعدادي الكامل لحوارك حسب شروطي التالية:
أولاَ: الحوار ليس تحقيقا، فلماذا أنت الذي تسأل وأنا الذي أجيب، أنا بالمقابل أريد أن أعرف عنك الكثير: تاريخ نضالك في السودان، نشاطك مع اللجان الثورية، موقفك الآن من النظام، وأمور شخصية أخرى أريد أن أوثقها بلسانك تأتي في وقتها، أريد أن أعرفك حتى لا ينطبق علينا القول: عرفتني فهجوتني ولو عرفتك لأجبتك.
ثانياً: أريدك أن تسير بسيري في الحوار، يعني at my own pace، لأني أخصص للإنترنت نحو ست ساعات أسبوعيا تزيد أو تنقص، وأنت ـ ما شاء الله ـ يمكن أن تقضي هذه الساعات في جزء من اليوم، لذلك مشاركاتك الآن تقارب 17 ألف مشاركة بينما مشاركاتي لم تصل ألف ونصف بعد، هذا مع أني أقدم منك وجوداً في المنبر.
ثالثاَ: حتى أترك هذا البوست توثيقا لفشلك في استفزازي، يجب أن يكون حوارنا في بوست مستقل يحمل اسما نتراضى عليه واقترح: استنطاقات نضالية.
بهذه النقاط الثلاثة أرى أن حوارك سيكون مفيداً، فماذا ترى؟




جاوب علي اسئلتي وهي اسئلة عامة ومشروعة للحوار حول امور راهنة فنحن ابناء اليوم ودعنا من ذات الاسئلة( الامنية) التي ظل يطلقها بعض جماعات الامن في المنبر للاستقصاءعن تاريخ هباني في اللجان الثورية وهو تاريخ واضح ومعروف ولا لبس فيه ولا هو بحالة انكرها..فاربا بنفسك عن المماحكات التي لا تشبهك ولا تشبه لقبك ولا مكانتك كرجل صاحب دعوة وكاتب دعوي نحرير تكتب في المشكاة..افيدنا بعلمك وفقهك الشرعي في التساؤلات التي طرحتها عليك وانت لا تخفي اعجابك ب(الانقاذ) باعتبارها افضل الخيارات المتاحة الان ولم تنقدها ابدا في فسادها وقتلها وجرائمها وهو امر يتعارض مع خلفية انسان دعوي ديني ينبغي ان يكون احرص الناس علي نصرة المستضعفين في وجوه الظلمة والطغاة بدلا من هذا الموقف المخزي ان ينحاز رجال الدين والشرع في بلادنا الي السلطان ويحيدون عن كلمة الحق ونصرة المستضعفين وهي عمل لله يجازي الله عليها صانعيها والساكت عن الحق شيطان اخرس!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #63
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 02-03-2008, 04:56 ص
Parent: #1


..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #64
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 02-03-2008, 02:05 م
Parent: #63


ولا زالت اسئلتي قائمة يا سيد نزار

لان شخصكم العزيز المحترم السيد نزار صاحب دعوة وصاحب منبر اسلامي عال اي صاحب رؤيةسياسية من خلالها يود حكمنا اي قيادة البلد وهي رؤية اسلامية بالتاكيد ولذامن حقنا ان نتعرف بشكل مباشر وقاطع علي طبيعة هذه الدعوة والتي اعتقد انكم لا تقرون اصحاب المشروع الحالي في كثير من تفاصيله ولكنكم تقرونه في سياقه العام كطرح اسلامي!
اذن من حقنا ان نتعرف علي الفروق الجوهرية بينكم وبين ما هو مطروح من مشروع اخذ فرصته وقد اثبت عجزه وفشله منفردا في السلطة لوحده في تجربة حكم لاكثر من ثمانية عشر عاما!
وينبغي ان تفرح وانت الداعية والذي تبحث عن ضالين لتهديهم جادة الطريق السوي ان تفرح يا عزيزي عندما يسالك شخص ما حول دعوتك طالبا الاجابة الشافية لا ان تستفز و( تحرن)
فلربما اعزك الله بالمنطق لصف هذا السائل الي طريقكم بالمنطق والحجة والحوار الذكي المفحم وبذلك تكسبون احدا اليكم ربما يفيدكم في مشروعكم التنويري الكبير اليس كذلك!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #65
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 03-03-2008, 03:21 ص
Parent: #1


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #67
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 23-03-2008, 03:54 ص
Parent: #1


.....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #68
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-03-2008, 01:15 م
Parent: #1


.....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #69
العنوان: Re: دكتور نزار محمد عثمان...بما انك مسلم حقاني!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 28-03-2008, 02:28 ص
Parent: #1


>


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق