الخميس، 24 أبريل، 2008

حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!

مكتبة هشام هباني حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
12-02-2007, 03:48 م المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1188807012&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-02-2007, 03:48 م


* يا من تجبن عن قولة الحق امـام ظالم وطاغية!
*يامن تصم اذنيك وتغمض عينيك عن مستغيث يطلب غوثا!
*يامن تغرق في ذاتيتك ولا مكان للايثار في ضميرك!
*يا من تكابر وتدافع عن الباطل وانت تدرك انه الباطل!
*يا من لا تنفعل بقضيتك الوطنية وترفض نصرة المظاليم من اهلك!
*يا من تاكل اموال الناس بالباطل او تؤيد من يفعل هذا سواء بصوتك او بصمتك!
* يا من يسفه مواقف الاخرين من الشجعان وهو عاجز ان يحذو حذوهم!
*يامن تنافق افكارك وتظهر ما لا تبطن!

فان كنت واحدا فقط من هؤلاء اذن انت حقير ونذل وجبان وناقص مروءة وساقط!
وعليك حالا بمراجعة ميزان الدين والاخلاق في ضميرك وسل نفسك لماذا ترجح كفةالشر
في داخلك كفة الخير...وهل يمكن ان ترجح كفة الخير كفة الشر.. وكيف؟؟ واذا اردت العلاج
طهر ضميرك من الخوف والمصلحية والغرضية وتذكر ان الحياة قصيرة وينبغي ان نعيشها باخلاق وكرامة وشرف ومواقف...ولذلك حبانا الله العقل.. ولذلك يخشي الله عباده العلماء
لانهم بعقولهم و بعلمهم يدركون الحق والباطل ومن هنا جاءت الخشية من الله لانه سيحاسبهم
بضمائرهم ونواياهم وادراكهم للحق والباطل حيث لا عذر لعاقل ولا قلم مرفوع عنه طالما يمتلك العقل والبصيرة ويميز بين الخير والشر وحينها لن تنفعك اموالك ولا شهاداتك ولا جاهك ولا اسم اهلك ولا قبيلتك بل سينفعك عملك الطيب السوي امام الله وانت تناصر الحق وتثبت الحقيقة!

هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-02-2007, 04:08 م
Parent: #1


اذا لم تتوافق مائة بالمائة مع الحالات القيميةالثمانية انفة الذكر
اذن عليك بمراجعة نفسك ومساءلتهاومحاسبتها وتوبيخها.. واعمل بعد ذلك علي
ان تحرز الدرجة الكاملة والا انت راسب لانه رسوبك في اي واحدة من هذه الحالات يدلل علي ان هنالك خللا في البنيان الاخلاقي والقيمي لديك وهو امر بالتاكيد يجب تلافيه !!
فالاخلاق لا تتجزا.. ولا تتبعض...فلا يمكن ان تكون شجاعا وكذابا في وقت واحد اوصادقا وجبانا او منافقا وشهما!! فهي كتلة منسجمة ومتناغمة لا تقبل نشازا عنها!

( عشان كده في ناس جرادل وطشاتة وعلب وكيزان!!)

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-02-2007, 04:21 م
Parent: #2


ادرك ان هنالك من يكرهني جدا لدرجة البغضاء والحقد وهو لم يرني ولا يعرفني شخصيا ولكن فقط لوقاحتي والتي اعترف بها وانا اعتذر عنها لانها حالة استثنائية استلفها لاستعمالهافي زمن استثنائي وقد يوصفني باقذع الاوصاف لمجرد انني بوقاحتي وصفاقتي اذكره بخيباته وسقوطه وهذا الخلل البين في ميزانه القيمي والاخلاقي..رغم اني لا اذكره واسميه شخصيا في خطابي ولكنه يرى في المرأة التي اعرضها امامه صورته عاريا وانا افضحه امام نفسه.. ولذلك لا يجرؤ علي مجاهرتي في هذا الامر علانية والا فانه سينكشف عريه امام الاخرين و( الفيهو ابو الحرقص براهو برقص) ولذلك ممكن ان ينتقم مني في مواقف ومواقع اخرى من غير تبرير ذلك! ولذلك هو ساقط وحقير وجبان ونذل!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-02-2007, 05:51 م
Parent: #3


فالصدق هو منجاة الانسان من التهلكة عندما يكون عماد حياته واس وجدانه وضميره وهو ابو الاخلاق وهو العلامةالفارقة القيمية بيننا وبين هذا الغرب.. فلولا الصدق لما قامت هذه النهضات الانسانيةالعظيمة في هذا الغرب والتي ننتفع بها جميعها بغض النظر عن اختلاف الاديان..والحكمة ضالة المؤمن اني وجدها فهو اولى الناس بها..فلا يمكن ان يساهر العلماء ليكتشفوا لنا وينتجوا الادوية والامصال الشافية الناجعة في مكافحة الامراض الفتاكة التي تفتك بالبشرية ويصنعوا لنا الطائرات والسيارات ووسائل الاتصال الحديثة ويطورون لنا الصناعات العظيمة وايضا يبحثون في المختبرات بكل صبر واتقان في تطوير اساليب الزراعة وهم يبغون تجويدها كي تعطي انتاجيات عالية من الغذاء لمنفعة البشرية لمكافحة الجوع والفقر ما لم يكن دافعهم ومحركهم اخلاقي وهو الصدق والصدقية في اتقان ادائهم لمهنهم(اذا احب احدكم ان يعما عملا فليتقنه) والتي لا تشوبها الغرضية الفاسدة والتي تشربوها عبر ميكانيزمات التربية والتثقيف والتعليم قبل ان تكون امرا دينيا مقدسافي الكنائس والمعابد حيث ايضا متوافر في اناجيلهم وتوراتاتهم وعقائدهم وثقافاتهم المختلفة!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: Mahjob Abdalla
التاريخ: 12-02-2007, 06:42 م
Parent: #1


*

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-02-2007, 08:14 م
Parent: #5


وعلي سبيل المثال لا الحصر ان ال(system) الامريكي لبلد هي الاولي في العالم من حيث النهضة الاقتصادية والعمرانية والعلمية في شتي المجالات تقريبا بلا منازع ومن خلال معايشتي لهذا الواقع في فترة تواجدي البسيطة وانا في مهنة تتيح لي الاحتكاك المباشر اليومي والعفوي مع جل طبقات المجتمع الامريكي..قائم هذا النظام علي ثقافةالصدق والاعتراف اي الشفافية وهي قيمة يعززها هذا النظام الدقيق والبديع ولا يتشربها الفرد فقط من تربية البيت او المعبد او الكنيسة بل ايضا من المدرسة التي لا تدرس الدين ابدا ومن السلوك العام والذي هو تراكم اجيال واجيال وراؤه مصلحون وثوار ورواد ! فبالصدق تتعامل معك البنوك والمؤسسات الماليةالامريكية وترسل لك عروضها من بطاقات الائتمان لتقرضك (قرضا حسنا)!! يزداد الرصيد المقرض اليك كلما كنت لديهم اكثر صدقية وهم يستشفونها من النظام الدقيق الذي يرصد ملف كل مواطن او مقيم في الولايات المتحدة بناء علي رقم معين لا يتكرر يحمله كل انسان مقيم او مواطن في اميريكاوهي بطاقة اسمها(social security card) اي بطاقة الضمان الاجتماعي..ومن خلال هذاالرقم اي رقم البطاقة يطلعون علي ملفك الشخصي والذي فيه ادق التفاصيل عن حياتك من عنوان الاقامة وعنوان العمل وهاتف البيت وعمرك ونوع جنسك ودخلك السنوي.. وكشف بسدادك الضرائب السنوية.. واية جنح او تجاوزات قانونية وهلجرا! وكلما كانت تقاريرك نظيفة في ملفك تقيم تلكم الصدقية بدرجات فكلما كنت صاحب درجات عليا في الصدقية اي اكثر صدقية وبها حتما ستظفر بثقة الشركات والمصالح الامريكية في تسهيل كل التعاملات معها بشكل مريح من عقودات وايجارات وغيرها من شتي انواع الخدمات.
وكلما كنت من اصحاب الدرجات الدنيا في الصدقية كلما تعثرت حياتك ولن تظفر بخدمات الا بمقدار صدقيتك...واذا انعدمت تماما الصدقية ستكون(bad credit) وبالتالي تنسد في وجهك كل الفرص والسوانح جزاء صنيعك السيء والذي قد كان ربما بسبب انك لم تسدد فاتورة ايجار او هاتف او كهرباء او علاج او لم تسدد قرضا ماليا محددا وحينها اذا اكتشفوا ذلك من خلال ملفك الشخصي والذي هنالك جهات امريكية متخصصة تغذيه بكل تلكم الخروقات والتجاوزات من طرف الانسان المحدد وحينها لن يجد الفاعل سيء السمعة والذي ذاعت سمعته لدي كل المصالح والهيئات الامريكية بمجرد ضغط الذر علي رقمه وحينها لن يجدمن يؤجر له عقارا ولا من يقرضه قرضا ولا من ياتمنه في البيع بالاقساط المريحة من سيارات وغيرها من الخدمات... اللهم الا ان يقوم هذا الشخص بتنظيف ملفه الشخصي من كل تلكم التجاوزات اي يقوم بتسديد كل تلكم الفواتير وحينها يكون قد حقق صدقية جديدة تعيد ثقة الاخرين فيه وقد يمنحونه الثقة في شكل اقراض جديد وتعاملات جديدة ولكن بشيء من الحذر والحيطة لانه صاحب سوابق في ( الكضب والخداع والهبر واللفحي)!!
فالصدق الصدق هو اساس نهضة كل هذه الامم الراقية..وهو ذات الصدق الذي دفع الصحافة الامريكية الحرة لاجلاس رئيس اكبر دولة في العالم اي رئيسهم وامبراطور العالم الحر بيل كلينتون وتتم محاصرته امام العالم وامام شعبه في كرسي التحقيقات حول ملابسات واقعة الفاحشة الشهيرة مع الفاتنة ( لوينسكي) وبذات الصدق يعترف الرجل في انبل صور الاعتراف وهو ثقافة هذا العالم الحر ( والاعتراف بالذنب فضيلة) نادت بها كل الاديان بما فيها الاسلام والقيم والاخلاق ولذلك عندما جاء النبي محمد قال انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق) اي ان الاخلاق كانت سابقة للاديان وقد جاءت الاديان لاتمامها عندما كانت ناقصة في ذلكم الواقع الجاهلي الذي كان العرب يوئدون فيه بناتهم حيات!! واواصل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-02-2007, 08:54 م
Parent: #6


فحديثي هاهنا نابع عن معايشتي اليومية للمجتمع الامريكي الشعبي وليس عن الدولة الامريكية فالدولة الامريكية عبر ديموقراطيتها العتيدة العتيقة في رايي لم تعكس بصدق هذه الحالة القيمية الانسانية في الصدق والشفافية الاخلاقيةالتي يتحلي بها المواطن الامريكي العادي في صدقيته وانسانيته كما اعايشه انا..و في اعتقادي دوما الديموقراطية الامريكية تعكس سايكولوجية القلة الحاكمة الشرهة وثقافتها واخلاقها وهي ثقافة اصحاب الاحتكارات والنفوذ الاقتصادي والتجاري والصناعي وهم بالتاكيد اهل القرار السياسي في الولايات المتحدة وهم ايضامحتكرو اللعبةالديموقراطية ولن يمثلوا السواد الاعظم من الشعب!! و هنا تقع ازمة الديموقراطية الامريكية عندما لا تعبر عن روح المجتمع الامريكي وقيمه!فالديموقراطية كالية سياسية حرية ينبغي ان تكون مراة لتعكس روح وقيم واخلاق اية امة لا روح حكامها.. فدوما ما تسيء الدولة بممارساتها وسلوكها عبر سياساتها الخارجية الشريرة الي سمعة هذا المواطن الامريكي الطيب وهي لا تعبر عن ثقافته وروحه الانسانية وبالتالي تجلب له الاعداء بالمجان من كل انحاء العالم وهم يكرهونه لمجرد انه امريكي لانهم لا يعرفونه الا من خلال سياسات دولته ويعتقدون ان هنالك تطابقا ما بين الروح الرسمية والشعبية الامريكية والمواطن متهم ايضا بالشر كدولته حتى يثبت عكس ذلك وقد اثبت عكس ذلك لي شخصيا المواطن الامريكي الذي اعطاني عندما فقدت وطني وطنا اخر ملاذا امنا وتعليما مجانيا وعلاجا مجانيا لاطفالي ونمطا من المعيشة هو الاكرم لشخص في مهنة هامشية تحفظ كرامتي مثلي واخرين من شعوب العالم المضطهدين واثبت لي هذا المواطن الشعبي انه بريء من سمعةسياسات دولته الرسمية وانه انسان مسالم وصادق ولا علاقة له البتة بما يدور خارج الحدود!
ولكن حتى الدولة ايضا صادقة في شرها ضد اعدائها واصدقائها خارج التراب كما هي صادقة مع مواطنها بالداخل ..اي صادقون خيرا وشرا والمحصلة هي الصدق الصدق... واواصل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 01:08 ص
Parent: #7


وللتدليل علي تلكم الصدقية في سلوك هؤلاء الاميريكان كتربية وسلوك غالب تلمستها في حوارات عفوية داخل بيتي مع ابني احمد بن العشرة اعوام. فاحيانا عندما اكون منهمكا كعادتي في هم الكتابة اليومية وهو يريد ان ينتزع فسحة زمن ولو وعدا من ابيه التكاسي الكحيان وهو من حقه عليه ان ياخذه الي اماكن الترفيه والتسلية الكثيرةالتي تعج بها هذه البلاد الحالمة لاسعاد اطفالها امل الغد شانه شان كل اطفال هذه البلاد التي يعيشون في اجواء اسرية دافئة بالعاطفة الاسرية الحقة والاهتمام والرعاية الكبيرة والتي هي اساس هذا البنيان الامريكي الشامخ والذين نرميهم جزافا وزورا بتهم التهتك والانحلال الاسري كانما هم بشر بلا اخلاق ولا اسر ترعاهم اي(مقطوعين من شجرة)!
فعندما اوعد الصغيراحمد باني ساخرج معه في عطلة نهاية الاسبوع الي المكان الفلاني
يفرح فرحا عظيما لهذه السانحة التي انتزعها من ابيه...ولكن لطبيعة هذه المهنة الحرة التي لا يمكن ان ترتبط وتتقيد بساعات عمل منتظمة ..حيث يمكن ان تبقي منتظرا حظك ساعات الي ان يسوق الله اليك رزقا..ومن حيث انتهي بك ذلك المشوار يمكن ان تجد رزقا في ذلك المكان وهكذا دواليك...وفي غمرة هذه الدوامة من العشوائية يمكن ان تخل بوعد وميعاد مع قريب او صديق او قد تترك صديقا في الهاتف اثناء التحادث بينكما وقد يقطع حديثكماهاتف من زبون يطلب مشوارا وهنا تستاذن من صديقك ان ترجع اليه بعد ثوان طالبا منه ان يبقي في الخط لحين انتهاء المحادثة مع الزبون العارض... وقد لا ترجع الي صديقك الا بعد اسبوع او شهر وهو حتما سيلومك علي اهماله وتركه في ال(hold) انذاك ولكن عذرك له جاهز( يا خي حقك علي ما السبب الشغلانية بت الكلب دي!
وبسبب هذه المهنة والتي تكون افضل ساعات عطائها هي اوقات عطلات نهاية الاسبوع..والتي تصادف عطلة احمد ايضا حيث احيانا تاتي بعض المشاوير وهي تحول دون ان يحظي احمد الصغير
بمشوار الترفيه الموعود...وهنا تقع( الكماجة) المتوقعة بين هباني الصغير والكبير حيث يزرزر الصغير الكبير ومتهما اياه بالكذب وعدم الايفاء بالوعد بوقاحة اكبر من وقاحة ابيه في التعامل مع الانقاذ وكلابها...فدوما اسمع كلمة(كضاب)بالانجليزية بام اذني وانا احاول مبررا موقفي وطبيعة المشوار ووووووووو!!
فاحمد الصغير لا يكذب ابدا ولا ينكر ابدا ويعترف دائما بالخطأ.. ولا يحتمل اية نوع من المزاح من طرفي حتى ولو يشتم فيه رائحة الكذب الابيض والاستعباط ولا يقبله ابدا!!
وهم يدرسون في مدارس لا يدرس فيها الدين ابدا من الابتدائي وحتى الجامعة!!
وفي واقعة مرورية اخرى قبل اكثر من شهرين... وقد صدمتني شابة بيضاء عند تقاطع رئيسي
وبينما اوقفنا السيارات وعملت اتصالي بهاتف بوليس النجدة للحضور لرسم الحادث تقدم مني رجل ابيض في مطلع الخمسينيات من عمره وهو يقدم الي بطاقة بها عنوانه وهو يقول لي اذا احتجت شاهدا علي هذا الحادث فانا ساشهد لصالحك ضد الفتاة... وشكرته وقد تعجبت من هذا السلوك......رجل ابيض يناصر اجنبيا اسود ضد مواطنته البيضاء ولديه الجاهزية لكي ياتي شاهدا اذا احتاجت اليه المحكمة المتوقعة.. وشكرته جدا وقد اعطيت بطاقته للبوليس والذي طمنني انني محظوظ طالما املك شاهدا..نعم انه الصدق هو الذي دفع به بشكل تلقائي عفوي من غير اية مصلحة او غرضية لمناصرة هذا الاجنبي الاسود ضد مواطنته البيضاء الشقراء... وامثلة كثيرة يمكن ان اسردها للتدليل علي هذه القيمة التي هي اساس تقدم هذه الشعوب الخلاقة الجميلة.. واواصل!!


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 01:43 ص
Parent: #8


اما في واقعنا البئيس في سودان اليوم سودان الغيبوبة فرغما عن تربيتنا الدينية لاكثر من اربعة عشر قرنا وقد تشربناها في بيوتنا وشوارعنا ومدارسنا حيث مناهج الدين تلاحقنا من الابتدائية وحتى الثانوية.. وهو دين عظيم شانه شان كل الاديان السماوية يحض علي كل القيم والاخلاق بما فيها الصدق ركيزة الاخلاق ولكن للاسف نجد المحصلة علي المستوى الرسمي ونحن في الالفية الثالثة فبدلا من ان يكون الدين والتربية الاسلامية عامل تحفيز للانتاج وترسيخ الفضائل وتهذيب النفوس واداة لتكريس الصدق في حياتنا والتي ينبغي ان تكون مفعمة بالخلق والابداع والتنمية في شتي ضروبها ونحن في مضمار السباق الحضاري العظيم مع الامم العظيمة نجد ان الدين عندنا صار اداة لتاخيرنا وتدميرنا بل مطية لقتل وتعذيب ونهب وتشريد العباد وايضا اداة لممارسة الكذب والغش والخداع والتضليل وان اسم الله يعهر لاغراض دنيوية حقيرة...حيث الحكام الاتقياء يقتلون يعذبون يسجنون ينهبون يزنون باسم الله العباد وينشرون الرذيلة والفساد..والفقر والمرض والامية والانحلال الاخلاقي صار سمة دولة تتنطع بلا استحياء باسم الله.. والموالون يصمتون ويخافون قولة الحق ...يكابرون...ينافقون....وعندما يسال اخيارهم عن فسادهم يقولون بلا استحياء
( خلوها مستورة)!!
تخيلوا ان الدين عندنا صار وسيلة للكذب والخداع والفساد والفقر والمرض والجهل والتحلل الاخلاقي.....وعند الاخرين غير المتدينين من شعوب الارض ومنهم الوثنيون متوافر الصدق بلا دين منعكسا في نهضاتهم وخيراتهم وتنمياتهم وتفوقهم علينا في شتي صنوف الحياة!
تصوروا رئيسنا المتاسلم امير المؤمنين في غمرة ازمات البلاد وماسيها يتزوج للمرة الثانية ممن تصغره بثلاثين عامابعد ان زج بالاف من الشباب وقد ضللوهم باسم الدين وقد ماتوا بالتضليل والوهم الكبير !!
تصوروا رجالات الدولة الاتقياء عندناباسم الله ينهبون المال العام بلا ادني حياء وهو امر مفضوح في هندامهم وكروشهم وسياراتهم وقصورهم وتعدد زوجاتهم.. وليس هنالك رجال مسلمون صادقون من بينهم يوقفون هذا الواقع المفضوح..لانهم منافقون جبناء!!

عبد الرحيم حسين الحرامي ينهب في رابعة النهار... ويرقيه صديقه الرئيس جزاء نهبه العظيم.. ولا احد يستطيع ان يقول لا والف لا لهذا الباطل الحرام!!
اخوة البشير ينهبون ويقيمون القصور والشركات ولا احد يقول لا لا لهذا الباطل الحرام!

الايدز يحصد الالاف من شباب بلادي بسبب الانحلال الاخلاقي الكبير... ولا احد يقول لا لا للانحلال
والتهتك بسبب المفاسد والفوارق الاجتماعية التي نشات بسبب الفساد والمفسدين والطفيليين من ربائب النظام!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 01:56 ص
Parent: #9



--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 07:06 ص
Parent: #9


وعلي نطاق واقعي السوداني الصغير هنا في المهجر يتفشي داء عدم الصدق او الامانة وايضاداء المكابرة وكلها ذات معاني متقاربة ومنسجمة.فالمكابرة قد صارت خصلة سودانية ذميمةووجه من وجوه ازمتنا الاخلاقية وقد اضرت بالسياسة كثيرا وهي اصرار الانسان علي موقفه الخاطيء وهو يعلم انه خاطيء وفي اعتقاده ان من يناصحه ويقدم اليه الحق والحقيقة واضحين فكانما هزمه اي الجمه وهو امر سيحط من مكانته امام الاخرين ويهينه ولذلك تجد المكابر دوما مصرا علي موقفه الخاطيء مدافعا عنه بكل الوسائل كانما التمسك باثامنا واغلاطنا نوع من التمسك بالمباديء والمواقف و نحن نصر علي التمسك بالباطل وفي ذات الوقت تجده انسانا ملتزما شكلا باداء كل شعائره الدينية حاضا الناس علي التمسك بها وينسي ان الدين يحضه علي قولة الحق( والساكت عن الحق شيطان اخرس) و( الحكمة ضالة المؤمن اني وجدها فهو اولي الناس بها) و(الصدق منجاة المؤمن) وهي قيم نادي بها هذا الاسلام العظيم وكل الاديان السماوية والارضية والقيم والاخلاق ولكن يبدو ان فلانايعتصم فقط بقالب الدين شكلا وليس بقلبه مضمونا وهو قلب خال من الايمان فالايمان ما وقر في القلب وصدقه العمل...فلا يمكن ان تكون مؤمنا بالحق في قلبك وتدرك انه الحق وترفضه في الظاهر مكابرة...فمنا من فصيلة هذا الفلان هنا من يخفي دخله الحقيقي السنوي امام سلطات الضرائب الامريكية كي يحظي اولا بالعائد من استقطاعات الضرائب الامريكية السنوية وهو مبلغ محترم من المال تعيده الدولة الامريكيةلذوي الدخول الضعيفة تعويضا عن بعض ما دفعوه من ضرائب وهم يقدمون معلومات كاذبة تدلل علي انهم من هذا الصنف ليحظي بهذا المبلغ المحترم وايضا قد يحظي بناء علي هذه الافادة الكاذبةبسكن مجاني مريح غير مستحقه او علاج مجاني له ولاولاده.. وقد تصدقه الحكومة الامريكية بناء علي الافادة الكاذبة التي ابرزها ويحظي برعايتها علي بند ذوي الدخل ( التعبان)!!
ومنهم من يحصل ايضا علي اللجوء السياسي بالكذب والمعلومات المضللة....ووووووو اشياء كثيرة. سالت نفسي كثيرا: اين موقع الدين والايمان والجوارح في هذه الشخصية العجيبة الكاذبةالمكابرة والمنافقة..اين ذهبت كل تلكم التربية الشعبية الدينية من خلال التلقين اليومي البيتي وفي الحياة الشعبية العامة بالمثاقفة اليومية ومن خلال المسجد وحلقات الارشاد الديني.. واين ذهبت حصص الدين الرسمية في المدارس وقبلها الخلاوي والمعاهد؟؟..الم تصادف قلوب هؤلاء البشر حتي تعمل فيها هذا الاصلاح وهذا التهذيب والغرس القيمي لكل الفضائل والاخلاق ام هي في الاصل قلوب مقفلة لا تقبل الاصلاح!!؟؟
ولذلك كثيرا ماكنت اخاطب هذا الصنف ساخرا حينما اراه علي هذه الشاكلة متمسكا بقالب الدين وشكلياته بلا جوارح ولا ايمان يتمثل في سلوكه اليومي وهو غيرمتصالح مع قيم الدين
الذي يعتنقه وانا اقول لهم ان صلاتكم بهكذا شكل ليس محتاجا اليها رب العباد لانها ستكون مجرد تمارين رياضية عادية وفي اسوا الاحوال فنقسة يومية.. طالما لا يعمر القلوب الايمان ولا تسكن الجوارح القيم والاخلاق القاضلة واولها الصدق الصدق الصدق!!).

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 07:41 ص
Parent: #11


اغلبهم يدافع عن ( الانقاذ) مستميتا وهو يراها الحق والقوامة وذلك من خلال استلابه باعلامها الرسمي الكاذب المضلل او بتاثير مصلحي مباشر او من خلال اقاربه او من خلال مشاهدات العائدين من ذويه واصدقائه من الساذجين اومن خلال انطباعاته الشخصية التي كونها عند زياراته السنوية السرية الي الوطن محملا بدولارات المهجر ليستمتع و(يبوبر ويتفشخر) بها امام اهله لحين نفادها وعندها يلوذ بالهروب من جحيم الوطن الي فردوس المهجر بعد ان انفق اموال المهجر وليس اموال الوطن في بالوعة الوطن التي تبلع كل قادم من وراء البحار ولا تشبع ابداوهوايضا يمارس الخداع بالذات لو كان صاحب لجوء سياسي زائف وهو يرفض ان يعلم السلطات الامريكية جهة سفره الي الوطن خوفا علي ضياع فرصة هذا الفردوس المشرك الكافر والذي لاجل الظفر به قد اراق ماء وجهه كثيرا وكذب كذبا يهد الجبال في هذه البلاد وحلف وحنث وهو يؤدي اليمين للحصول علي هذا الفردوس بلا وازع ديني واخلاقي يردعه( من غشنا ليس منا)!!
لايري هذا الفلان ولا يريد ان يري او يسمع بمعاناة اهله اي شعبه في الوطن والتي تملا كل اعلام الدنيا ولا ينفعل بها ولا يتفاعل معها مثل الاف من البشر الخيرين في كل انحاء الدنيا تعاطفوا مع شعبنا واما هو لا يحس بالامهم...فاهله في الوطن هم اسرته وبنو عمومته فقط وما عداهم( اياكلو نارهم) ناسيا ان الدين العظيم اكد علي قيمة الايثار واعلائها في حياتنا لاجل الضعفاء والمستضعفين( ويؤثرون علي انفسهم ولو كانت بهم خصاصة) و( المسلم للمسلم كالجسد الواحد اذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الاعضاء بالسهر والحمي!!) الله اطلع دينكم!!
لانه مكابر والمكابره هي نوع من عدم الصدقية الحقيرة وهي التمسك بالباطل علانية والدفاع عنه اي هي الاعتزاز بالاثم!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 08:09 ص
Parent: #12


ساخذ الان عينات في هذا المنبر من اشخاص منتمين اومصنفين بمواقفهم من مناصري عصابة الخرطوم الحاكمة مشرحا بعض سلوكياتهم علي ضوء قيم الدين الذي يعتنقونه والمباديء التي يبشروون بها!
سابدأ بكبيرهم كمال فرانكلي....
كمال فرانكلي سوداني والله اعلم علي ذمة كثيرين اكدوا انه مقيم في واحدة من الدول الغربية العلمانية ودين غالبية اهلها المسيحيةوذكرت انها المانيا وهو بالتالي ان كان مواطنا المانيافبالتالي يتمتع بحقوق المواطنة الالمانية وهو ايضابالتاكيد قد ادي اليمين قاسما ان يلتزم بواجبات المواطنة اذا منحت له المواطنة اي الجنسية الالمانية!
كمال فرانكلي جل بوستاته عن مناصرة الدين الاسلامي وهو امر جيد ومشروع وهو يورد كل يوم اخبارا عن انتصارات دعوة الاسلام والاف من المسيحيين ارتدوا عن مسيحيتهم واعتنقوا الاسلام وملايين من الوثنيين دخلوا الاسلام...وياتي احيانا باخبار عن انتصارات الانقاذ علي الدول الصليبية فيما يتعلق بازمة دارفور ويشيد كثيرا بمواقف البشير ووووووو!!
والي الان لم ار بوستا واحدا لهذا الفرانكلي يتحدث بحقانية اسلامية عن ملفات الفساد والجرائم ضد الانسانية والتعذيب في السودان اوناقدا اومناصحا اهله من حكام الخرطوم الفاسدين باسم الدين القويم الذي يعمر قلبه..حاثا اياهم نحو العدل والحق ورد المظالم الي اهلها.. ولم يسال نفسه لماذا هو بالذات مقيم بالغرب المسيحي طالما المدينة الفاضلة قد قامت بالسودان..ما الذي يلجم فرانكلي ومناصريه من قولة الحق امام سلطان جائر؟؟ ما الذي عمى بصيرته عن رؤية المظالم والمفاسد في بلاده وهو يري النصف الاخر من الكوب الانقاذي المسموم؟!! اين الدين الذي يتشدق به هنا في سلوكه وتصرفاته...ايعقل هذا الدين الذي في سلوكه هو ذات الدين الذي لاجله حسبما يقول لنا كل يوم ارتدلاجله الاف المسيحيين من نصرانيتهم ليعتنقوه...اي اسلام الشيخ فرانكلي الذي يغض الطرف عن الظالم والظلم ولا يناصر المظاليم!!؟؟
بايجاز هذا نفاق بائن وكذب خطير بل سقوط اخلاقي مريع وهو امر مسيء الي الدين الاسلامي عندما ينتج هذا المسخ من المضللين والكاذبين والمنافقين والجبناء الساقطين الذين بتمسحون بمسوح الدين ويجافون روحه وقيمه واخلاقه!! واواصل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 08:24 ص
Parent: #13


وهنا تقع فجيعة الاسلام ومحنته الكبرى والتي تنفر الكثيرين من الاقتراب منه وهو يحاكم بشكل انطباعي ويتهم دينا يبرر ويعزز ثقافة القتل والابادة والتعذيب والفساد واللصوصية والارهاب من خلال تصرفات بعض منسوبيه ومعتنقيه حينما يقدمون نماذج مشوهة للدين وروحه..من القتلة والمجرمين واللصوص والقوادين واوضح مثال لذلك هو اسلام الخرطوم الرسمي الذي اساء جدا لدعوة الاسلام وهو بالتاكيد اسلام يصب في صالح تيار اعداء الاسلام خادما اجندتهم..عندما يصير اسلاما يعرض وحدة الوطن ووجوده للزوال والتلاشي لاجل الطامعين.. واسلاما يرسخ الرذيلة والفساد والانحلال الاخلاقي وهي قد صارت سمة من سمات شعب زمن (الانقاذ) الرسالي..وهو اسلام يسلم ادانات لاعداء الاسلام بالمجان ومستمسكات تاريخية موثقةستكون وصمة عار تلاحق كل من تنطع باسم الاسلام الي يوم الدين! وهو امر يضر كثيرا بدعوة الاسلام مستقبلا ويعسر من دعاوي الدعاة والمصلحين!! وللاسف امثال فرانكلي واخرين من المنافقين والكذبة انما يخدمون اعداء الاسلام عندما يصرون علي ان الذي في السودان هو انموذج لدولةوقيم الاسلام وهم يدافعون عن باطل واثم عظيم لا علاقة له البتة بدين الاسلام دين الرحمة والمحبة والتسامح والاخاء والعدالة والسلام ولكم دينكم ولي دين والله وحده يعلم ما في الصدور!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 08:51 ص
Parent: #14


والشخصية التالية هي للانقاذي عضو المنبر المتصاحف المدعو الهندي عز الدين وهو شخص يخدم بالصحافة الانقاذية اي صحافي رسمي وطالما اراد ان يكون صحافيا فللكلمة الحرة شرفها واخلاقها اي الالتزام بهذا الشرف لتسمي الظلم ظلما والباطل باطلا وتنصف المظاليم وانت تنقل بصدقية وامانة مهنية عالية الاخبار عنهم وعن احوالهم... فالهندي عز الدين من اكثر المنافحين والمدافعين بتشنج عن باطل (الانقاذ) حد الصفاقةوالوقاحة و(قلة الادب) احايينا اذا اقتضي الامر.. ولكنه لا يجرؤ علي تجاوز خطوط حمراء رسمها له من ينافح عنهم والا سيفقد هذا الامتياز اي امتياز كلب الحراسة الامين والمفيد وصاحب حظوة سيد الدار!
اذا كان الهندي عز الدين ومن هم علي شاكلته محسوبين علي المشروع الرسالي الانقاذي
وهو مشروع حسب زعم اهله اسلامي تطهري اخلاقي رسالي جاء ليرسخ قيم واخلاق الاسلام الفاضلة واولها الصدق الصدق!!
اين تجلت هذه القيم في سلوكيات هؤلاء التابعين وهم مورطون في مهنة (شرف الكلمة) وهم بلا شرف حينما يصمون اذانهم عن مفاسد اسيادهم ويغمضون اعينهم عن كل المظالم والمفاسد البائنة والتي لا تحتاج لاثبتات ويلجمون يراعاتهم عن قولة الحق امام الفاسدين والقتلة والمجرمين واللصوص من اربابهم حكام الخرطوم وتابعيهم من الفاسدين واللصوص؟؟ اين الصدقية والشفافية وقيم الاسلام في هذا المسلك المنافي لكل قيم الارض والسماء...انهم مجرد كذبة ومنافقون ومضللون وجبناء وبالتالي ساقطون!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #16
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 09:22 ص
Parent: #15


ومثال ثالث للانسان الباحث عن الحق والحقيقة وعلي شاكلته الكثيرون من الذين بكل تطهرية واخلاقية انخرطوا باسم الدين في ركاب الانقاذ ودافعوا عنها بشراسة واخلاص باعتبارها الحق المطلق وانهاالدولة الرسالية التطهرية الحقة وقد كفروا بشكل انطباعي بالديموقراطية شكلا للحكم كفرا بتصرفات بعض من اهلها المحسوبين عليها وهم المأزومون بالقبلية والطائفية والامية وقبلوا طواعية بالشمولية الثيوقراطية باعتبارها في كل الاحوال الافضل من اي نظام ديموقراطي.. ولكن منهم من علم بباطل اهله وظل مكابرا حتى الان في ركاب الانقاذ وشرورها وهو يعلم بكل خباياها وشرورهافله مالها وعليه ما عليها! ومنهم من ابتعد رافضا مفاسدها وجرائمهاواثر التفرج من بعيد ولكنه لا يقوي علي نقدها والمطالبة باصلاح اعوجاجها..وهذان الصنفان من شاكلة الجبناء والمنافقين طالما ظلوا علي موقف سلبي مكابر لا يقوي علي تغيير المنكرات الانقاذية او مناصحة اهلها البغاة الفاسدين خوفا من بطشهم وجبروتهم المشهود والذي يعرفونه جيدا في تعاملهم مع الخصوم!!
والصنف الثالث وهو السوي والصادق منهم من قرر مواجهة الركب الشرير بعد مراجعة الامر مع النفس بعد افتضاح حال اهله وقررمحاسبة ومراجعةالذات وتطهيرها من ارجاس اهله وهو يدرك الباطل والحق وقد اعلن انحيازه للحق خوفا من الله ولا خائفا من السلطان مهما كان الثمن واعلن التطهر والرجوع للحق باعتباره فضيلة انسانية واسلامية يثاب عليها الانسان..ومنهم عضو المنبر الطاهرالطاهر ساتي الذي ضرب مثلا في الصدقية وهو امر يجعلني احترمه اكثر من ذي قبل لانه متصالح مع نفسه ومبادئه وما يؤمن به من قيم الدين في جوارحه وهو يرفض الباطل ويعرض نفسه لكل انواع المخاطرة جراء التزامه بهذا الموقف الاخلاقي السوي في مواجهة من كان يدافع عنهم ذات يوم بفجور وغرور وقاتلناه في ذلك قتالا كبيرا والله يعلم ما في الصدور!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #18
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 09:29 ص
Parent: #16


واما فصيلة صديقنا الحبيب حسين ملاسي فقل فيها ما شئت من المسالب
والرذائل وهو لا يعرف انه منتمي او لا منتمي للانقاذ ولكنه متطوع
بكل تهذيب بالمجان لمكاجرة ومكاواة معارضيها ولاعنيها,, وليس بافضل حال
من جع..... كلب السرة...( لاعاوز ابقي انقاذي عديل ادافع عن الانقاذ ولا عاوز اكون معارض عديل اعارض الانقاذ ولا عاوز الناس تعارض الانقاذ ولا عاوز الناس تقول عليهو انقاذي!!) ولله في خلقه شئون!!

هباني التكاسي ظااااااااطو

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #17
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: Yasir Elsharif
التاريخ: 13-02-2007, 09:28 ص
Parent: #1


...
Re: رغم أنفك أيها الطيب مصطفى!! الأستاذ محمود باقٍ في ق...وب الطيبين الأحرار!!
..

سيف العصر هو القانون.. وسنعمل على جلب هؤلاء اللصوص القتلة إلى القانون..

تسلم يا عزيزي هباني..



--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #19
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 01:06 م
Parent: #17


العزيزان محجوب و دكتور ياسر

سلامات
وشكرا علي مروركم الباهي والله اديكم الصحة والعافية.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #20
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 07:06 م
Parent: #19




ايها الجرادل تصالحوا وتوافقوا وانسجموامع قيمكم واخلاقكم ودينكم وجسدوها في تصرفاتكم وافعالكم واعمالكم وفي مواقفكم فالايمان ما وقر بالقلب وصدقه العمل!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #21
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 07:09 م
Parent: #20


ايها الجردل افتح قلبك وعقلك وتقبل النصح والمناصحة( اسمع كلام الببكيك) واشكره علي صنيعه عندما يملكك الحكمة والحقيقة...( والحكمة ضالة المؤمن اني وجدها فهو اولي الناس بها) وايضا خذوا الحكمة ولو من افواه المجانين!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #22
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 07:20 م
Parent: #21


ايها الجردل ارتفع لمستوى التحديات مواكبا الاحداث وما يتعلق بالوطن
مشاكله وازماته واسبابها وانفعل بها وتفاعل معها..لان موقفك ورايك مهم ويشكل
اضافة معرفية ستظل غائبة اذا لم تساهم بها في الحوارات الوطنية وهي قد تساهم في حلحلة مشاكل وازمات الوطن وانت تحمل كنزالحكمة ولا تعلم..حيث الحقيقة نحملها بنسب متفاوتة بقدر وعي كل منا واسهاماته المعرفية في البحث عنها! فقط ثق في نفسك وفي الله
ومارس دورك الوطني وبالحد الادني علي مستوي شخصي وليس بالضرورة ان تكون مؤطرا في اطار سياسي وقد تكون مفيدا للوطن وانت خارج الاطر السياسية افضل من هم داخلها مكبلين بقيود المرجعيات السياسية العقيمة وهم يعطلون طاقات الابداع والخلق في دواخلهم الا بامر من ادارة التنظيم ورضاء سيده... وانتم مرجعياتكم ضمائركم الوطنية المورطة بحب الوطن وهي تحسن العطاء وتجزل الوفاء!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #23
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2007, 08:34 م
Parent: #22


وتذكر ايها الجردل المسكين ان الحياة قصيرة اما ان تعيشها بكبرياء وشموخ وتموت واقفا كما الاشجار او ميتة الذل والهوان بلا شرف ولا موقف فطيسة وستلاحق المهانة والعار اسمك واحفادك ومن يخلفونك وانت تلطخ رؤوسهم بالعار والشنار بخذلان المواقف بل الخيانة الوطنية!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #24
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: wesamm
التاريخ: 13-02-2007, 09:22 م
Parent: #23


هباني كمية من الجرادل هنا

كيزان المنبر العام ومن لف لفهم من الارزقية والطفيلية والانتهازية!!!!!!!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #25
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-02-2007, 00:15 ص
Parent: #24


العزيز الصنديد وسام


يا زول الجرادل خشم بيوت انت بجرادلك وانا بجرادلي وكل زول حر في جرادلو!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #26
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-02-2007, 00:29 ص
Parent: #25



ومعظم هؤلاء الجرادل منافقون كاذبون ولكل منهم وجهان وجه في راسه للمناسبات الاجتماعيةالعامة وهو المعلن بكل مواقفه الحقيقية ووجه اخر منافق يحتفظ به في مؤخرته يستعمله عند اللزوم في قضاء الحاجات الوطنية اذا دعي داعي السياسة بادب وحياء
اي في بيوت الادب السياسية وحالهم حال هذا الكلب المنافق!!


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #27
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-02-2007, 00:35 ص
Parent: #26


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #28
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-02-2007, 00:37 ص
Parent: #27



--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #29
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: Kamal Karrar
التاريخ: 14-02-2007, 05:20 ص
Parent: #28


ود هباني سلامات

بس والله ما عرفت العلاقة بين البوست وصور شارع الشلاليه.. عموما دي فرصة اسأل من صديقي الأخ/ خالد ميرغني الياس، وهو من شارع الشلاليه وموجود في أمريكا منذ أكثر من 20 سنة.. يا ريت تكون بتعرفه ولو عندك أيميلو يكون تمام
تحياتي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #30
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: Amin Hamad
التاريخ: 14-02-2007, 09:04 ص
Parent: #1


الفاضل هشام
وضيوفهالكرام

وكأنك تسطر ما كنا نناقشه مع بعض الأصدقاء ظهر هذا اليوم
وأنت تحكي في لغة جزلة وجميلة عن الصدق الصدق الصدق، وأن
ديننا هوما وقر في القلب وصدقه العمل، فكل قيم الجمال تجد مستقر لها
في أعماق هؤلاء الفرنجة الموصوفون كذباً وبهتاناً بالفجور، وينعكس ذلك
علي وجوههم المتصدقة دائماً بوافر من الابتسام، بينما يعشعش القبح في
مسام دولتنا الرسالية فتجد البوز المكفهر بسبب وبدون سبب، ناهيك عن
ظلم العباد ونهب البلاد دونما اعتبار لوازع اخلاقي او حتي مخافة
الموقف العظيم، ودائماً ما اتسائل هل هم عابدون ما نعبد؟ أم انهم يخفون
شيئاً في الصدور، فقد واجهت صديقي "الجردل" كما تقول، ذات يوم
بحيرتي عندما طلب مني مصاحبته لزيارة احد اقرباؤه في مدينة عربية،
ووجدت نفسي امام احد قادة الجبهة الاسلامية القومية الكبار، وكان الرجل يتأهب
للصلاة، فسأل صديقي عن جاهزيتنا لاقامة الدين، فكادت تخرج "لا" من فمي بكل
عفوية لولا "نعم" صديقي التي صاحبتها حركات يدوية وغمز بالعين وعض علي
الشفتين تأمرني بالصمت، وكانت النتيجة اننا مارسنا كذباً مفضوحاً غير مبرر بين يدي
رب العزة، وذهلت عندما رأيت الجردل يكثر في الركوع ونحن نقف عند باب المسجد في
انتظاره فقد أطال صديقي "الورع" سجداته وهمهماته علماً بأنني لم اراه يصلي طيلة
أربعة أشهر قضيناها سوياً، وكان يجيبني بأننا أصدقاء من غير رياء ولا مساحيق
اما حياته ذات الأصباغ الملونة والوجوه الكاذبة المتعددة فلا شان لي بها وكان
ما اراد. فأنا اعرف الوجه الحقيقي لمأساتنا لأن أمثال صديقي هم من يحكمون السودان
أمين حمد

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #31
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-02-2007, 01:27 م
Parent: #30


العزيز كمال


سلامات

والله اني ايضا محتار ما علاقة شارع الشلالية الجميل والشريف بهذا الفن الرسالي غير الشريف وهو فن زمن الرجال الجرادل ويعبر عن ثقافتهم وطموحاتهم وهم يتزوجون مثني وثلاثا
كانما الرجولة فقط بين السراويل؟!!

تحياتي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #32
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-02-2007, 05:20 م
Parent: #31


العزيز امين

سلامات

Quote: ووجدت نفسي امام احد قادة الجبهة الاسلامية القومية الكبار، وكان الرجل يتأهب
للصلاة، فسأل صديقي عن جاهزيتنا لاقامة الدين، فكادت تخرج "لا" من فمي بكل
عفوية لولا "نعم" صديقي التي صاحبتها حركات يدوية وغمز بالعين وعض علي
الشفتين تأمرني بالصمت، وكانت النتيجة اننا مارسنا كذباً مفضوحاً غير مبرر بين يدي
رب العزة، وذهلت عندما رأيت الجردل يكثر في الركوع ونحن نقف عند باب المسجد في
انتظاره فقد أطال صديقي "الورع" سجداته وهمهماته علماً بأنني لم اراه يصلي طيلة
أربعة أشهر قضيناها سوياً، وكان يجيبني بأننا أصدقاء من غير رياء ولا مساحيق
اما حياته ذات الأصباغ الملونة والوجوه الكاذبة المتعددة فلا شان لي بها وكان
ما اراد. فأنا اعرف الوجه الحقيقي لمأساتنا لأن أمثال صديقي هم من يحكمون السودان



اصدقك القول في كل ما سردته وهو الواقع الكارثي في اسفر صوره وضوحا وقد جسده هؤلاء الكاذبون المنافقون وهم يستخدمون الدين مطية لمفاسدهم فبدلا من ان يطهرهم الدين من الكذب والنفاق ومن اثامهم وكل المفاسد التي حذر الدين منها نجدهم استخدموا الدين نفسه لتحقيق هذه الاثام والمفاسد وهو احط انواع السقوط واعهره واقذره ان يستخدم الدين مطية للفاسدين لتحقيق غاياتهم الفاسدة المجرمة والانكي والاقذر والاعهر هم الساكتون علي هذه المعاصي من الموالين والربائب والداجنين وهم ايضا يدعون التطهرية والايمان ولكنهم لا يستخدمونها في تغيير منكرات اسيادهم واربابهم الذين يخشونهم اكثر من خشيتهم لخالق الكون والعباد الجبار العزيز وهو احط انواع الكفر والسقوط ان تخشي من هو دون الله ولا تخشي الله!
ولذلك مصيبة الوطن تكمن في هؤلاء التافهين من حارقي البخور وماسحي الجوخ والمطبلاتية والملاقين وعبيد السلطة ومخنثيها الذين نصبوا من ا اولئك الفاسدين الهة يهابونهم ويعبدونهم وبرروا لهم اثامهم وجرائمهم بصمتهم البئيس وخنوعهم التعيس وهم بلا استحياء يدافعون عنهم او يقرونهم علي مفاسدهم بالصمت الخنيث وهم ليسوا باشرف حالا من اولئك المخنثين الذين عرضتهم يؤدون هذا الغناء الخليع الساقط المتهتك...طالما يرضون الذل والخنوع والخوف والمهانات والظلم لانفسهم ولاهلهم ولا تحرك فيهم ساكنا تلكم الرذائل وهذا طبع الانسان الديوث الخائر الجبان!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #33
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-02-2007, 06:12 م
Parent: #32


ومصيبة هذا الوطن وفجيعته الكبرى ان هذا النظام الفاسد القذر قد تجاوز مرحلة هتك البني المادية للمجتمع السوداني الي مرحلة هتك النسيج الاجتماعي من خلاله توغله كجرثومة الايدزفي تفاصيل المنظومة الاخلاقية والقيمية للناس وهو يلوثها ويدمرها بسموم افكاره العطيبة وثقافتة المشوهة لكل قيم الخير والجمال وقد افقد المواطن السوداني التعيس مناعته المكتسبة ضد القهر والذل والظلم والهوان بعد ان كان مواطنا صمودا شامخا ابيا شجاعا في مقاومة الظلم والطغاة والتاريخ شهد علي ذلك وقد احاله اليوم الي مواطن مستلب مدجن جل همه البحث عن لقمة العيش الذليل بكل الوسائل وهو راض بهذا الحال يقدرية مهينةكانما كان الامر قدرا مسطرا من الله رب العالمين وابتلاء لن يرده الا رب العالمين ولذلك عليهم الاذعان لمشيئة الله رب العالمين! وقد نسوا ان الله عادل وينصر عباده الصالحين علي الظالمين عندمالايخشون من هو دون الله رب العباد وعندما يقولون الحق
الحق في وجه كل طاغية لئيم... والساكت عن الحق شيطان اخرس مكين...هكذا علمنا الدين قيم الصمود والاباء لانه دين الله الحق وليس دين الترابي الحقير او المشير العوير عمر البشير!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #34
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-02-2007, 06:37 م
Parent: #33


ثمانية عشر عاما وهؤلاء الاوغاد الفاسدون في السلطة باسم الله واسم كل المقدسات والفضائل والاخلاق الاسلاميةوالمحصلة: ان بلادنا التعيسة اليوم تعد واحدة من افسد الدول في العالم اداريا وفق التقارير العالمية لمنظمات الشفافية العالمية....ومرتعا للرذيلة والتهتك وهوانحلال وتهتك اخلاقي فضحه الله الذي زوروا الاوضاع باسمه من خلال التقارير المخيفة الرسمية وبارقام مهولة وهي ايضا خجولة التي تتحدث عن فجيعة وباء الايدز الذي يهدد ملايين من السودانيين والسودانيات المسلمين والمسلمات القانتين والقانتات..في وطن عمت فيه اليوم الفاحشة بشكل مخيف ومفضوح بفعل الافقار الرسمي وتفكيك المجتمع وهدم قيمه واخلاقه ودمروا الاسرة الصالحة بعد ان شردوا من يعولها باسم الصالح العام لحسابات سياسية حقيرة وبسبب الفساد المالي الذي مكن طبقات من الطفيليين الفاسدين من اعوان وربائب النظام من هم بلا اخلاق يسيطرون علي الاقتصاد والسوق وبالتالي علي ارزاق الناس وهم وحدهم من ينشرون كل هذه الرذائل والموبقات في جسد الوطن المزني صباحا ومساء!! وهنالك ارقام مهولة تتحدث عن حوادث الاغتصاب والانتحار وادمان المخدرات بين الجنسين وحوادث السطو والذبح في رابعة النهار!!
بينما ثمانية عشر عاما احالت روسيا القيصرية الاقطاعية مابين عام 1917 حتى 1935 تحت الحكم الشيوعي الي واحدة من اقوى دول العالم وهي دولة لم تحكم باسم الله ولا تؤمن بالله!
واحالت مثل هذه المدة تحت حكم الشيوعية الصين الفقيرة ايضا الي دولة عالمية ذات وزن محترم ولم تشهد فسادا كالذي تشهده الدولة الرسالية في الخرطوم!!
واليوم ثمانية عشر عاما احالتنا الي واحدة من احط دول العالم في الفساد والمحسوبية والانحدار الاخلاقي و مستنقعاللامراض الفتاكة منها الايدز والسرطان والملاريا و وارضاللفقر والقهر والظلم والطغيان واليوم بحمد الله رب العالمين صنفوا امير مؤمنينا
الدكتاتور عمر البشير الدكتاتور الرقم الاول في العالم في دولة تحكم بما انزل الله وتتنطع بعدالة السماء واخلاق السلف الصالح وان ينصركم الله فلا غالب لكم!![/B]

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #35
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: عبدالأله زمراوي
التاريخ: 14-02-2007, 08:20 م
Parent: #34


كانك تقرأ الكف الوطني يا هشام....

كل ما أوردته من كلام كالدرر رصين ونابع من الفؤاد المفعم بحب الوطن الغالي....
كلام لم أقرأ مثله صدقا وشفافية مذ عرفت القراءة!

لله درك يا صديقي الشامخ مثل جبين الشمس الساطع....
لمحراب كلماتك نأتي كالدرويش....
ووننجذب لصدق مشاعرك الآنسانية الثورية!

ولكني أبشرك بفجر قادم كالسيف...
كأن القادم في ظلل غمام
كصلاة الفجر بهاء وحضور!

ما ضرك يا هباني
لو كان العمر فسيحا في محرابك
أو كنا بالحضرة منقسمين على الذات ومجذوبين؟

الفجر قادم باقتدار يشق ظلام الليل الحالك...
وكل نذل وجبان وخائن لضميره سيحتمي بكهف النسيان...
ولكن اعمالهم الخسيسة تبقى في متحف ضمير الشعب...
أعمالا يندي لها جبين الأنسانية...
وتتوارى مذابل التأريح تختفي لكي لا يتم تدنيسها أكثر!

ما أكثر من يحبون الوطن...
وما أقل من يدافعون عن قيمه...
بسيف كسيف أبن هباني الفارس هشام!

لله درك ولله در سيفك البتار!


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #36
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-02-2007, 08:36 م
Parent: #35


شقيقي الباسل النبيل زمراوي

وهل انا انبل واصدق منك وابلغ منك وانت القائل هذه الملحمة الصادحة في وطني :

(1)


لا تَحْزَنْ مثلى يا مولايْ
لا تَحْزَنْ من صحراءِ التِّيهِ وجورِ السلطان!
اضْرِبْ بعصاكَ اللْحظَةَ جوفَ البحرِ
خُذْنا مُقْتَدِرا كالبرقِ الخاطفِ، أخْرِجْنَا من هذا الكابوس
خَبِّئنا بين النهرِ وبين الوَرْدِ وغاباتِ الريْحانْ!

(2)
حين أتاك الليلُ بناحيةِ العتْمور،
زَحَف النيلُ وسار الجمعُ وسِرْنا نحوك تسبِقُنا الخُطُواتْ.
وليلٌ يُخْفى أسراراً تحت خدودِ النجماتْ!
كُنْتَ بقلبِ العصرِ وحيداً و شهيداً
تُوفى الكيلَ وتُقْرِي الضَيْفَ ولا يُظْلَمُ أحدٌ عندك يا مولاي
لو ألقاكَ وحيداً تَقتُلُني الكلمات!

ما ضرّك يا مولاي
إذا أقبلْتَ علينا ذات صباحٍ
مؤتلقَ الوجْهِ سليمَ الخاطرِ مُتّسِقَ الوجدان
وطفقْتَ تُغنِّى للخرطوم
تَتَغَزَّلُ في الأنْثَى أمدرمانْ!

ودَلفتَ بليلِكَ هذا مُنْطَلِقاً كالسَّهمِ النوبيِّ
قُبالةَ كَرْمَةَ، كُنْتَ تُشِعُّ ضياءً تُومِضُ بَرْقا
وتِهَارِقَا يدعوك الليلةَ من أجل نبيذٍ نوبيٍّ
بالقصرِ الملكيِّ الكائِنِ بين طلولِ العصرِ، وفوقَ قِبابِ الأزمانْ
وبليلك هذا أسْرجتَ الخَيْلَ لِعَبْرِي
تِلك الحَسْناءُ المَلأى بالأسرار
ولُقْمانُ العَبْريُّ الخَالِصُ كان يوزِّعُ حِكمته
مِثْلَ حكيمٍ نوبيٍّ آخر
يَرتَشِفُ العَرَقَ الأبيضَ مُنْتَشِياً
ويُغَنِّى للفجر الحالِمِ بالَطَمْبُورْ

(3)
ما ضَرَّكَ يا مولاي
إذا ما أقْبَلَ شَرْقٌ نحوك بالدُّفِّ
وبيسراه السيف ويمناه سواكن
يَرْتَشِفُ القهوةَ بالهيلْ،
مَمْشُوقَ القامَةِ طارَ إليك
تَحْكِي مَشْيَتُه دِقْنَةَ عُثْمانَ

كَأنَّ القادِمَ في ظُلَلِ غَمَامٍ،
كصلاة الفجر، بهاءً وحُضُوراً
كالقاشِ الصّاخبِ حينَ تَجِفُّ الوديانْ
كجبالِ التَّاكا وسواقِي توتيلْ،
كالمارِدِ طُوكَرَ، حين تغازِلُها الرِّيحْ.
كجبينِ الشَيْخِ الخَتِمِ الصُّوفِي،
كأنَّ القادِمَ نحوك يمضي ليشقَّ تلال الشَرْقِ بسيفٍ قُرَشِيّ!

(4)
ما ضَرَّكَ يا مولايَ إذا جاءتْ مِلِّيطُ تُغَنِّي
خَرَجَتْ من تحت عباءتها أُنْثَى
تَنْتَقِشُ الحِنَّاءَ بيُمْناها
وبِيُسْراها تُخْفِي قَلْبَ حبيبْ،
سَاَفَرَ عصراً كالشَّفَقِ الأَحْمَرَ
نحو بلادٍ لا تعرفُها، ومدائِنَ أخْرى غَرْقَى في الأحْزَانْ

ما ضَرَّكَ يا مَوْلايْ
لو كان العُمْرُ فَسيحاً في مِحْرابِكَ،
أو كُنَّا بالحَضْرَةِ مُنْقَسِمينَ على الذَّاتِ ومجذوبينْ،
وبَعثْتَ بهُدْهُدِكَ العارِفَ بالبُلدانْ،
ليُنَقِّبَ عن ذاك العاشِقَ، يُحْضِرَه مَخْفُوراً عند جلالِكْ
ليُقَبِّلَ عينَ المحبوبِ،
ويُسْقِيهَا خمرةَ باخوسْ،
لأنَّك يا مولاي ترومُ الحبَ وتهفو للإحْسَانْ

(5)
هل جاءك بعضُ حديثي عن طِفْلٍ تُورقُ عيناه بروقاً
وقف نحيلاً في محرابك
يشكو من رَعْدِ الأيَّام و شُحِّ الدُنْيَا
فَقْرَ الخاطِرِ يَشْكُو وضُمُورَ الوِجْدَانْ
وبِخِصْرِ الأيَّامِ تَعلَّقَ
يحكِي دوماً سِيرَتَهُ
فَيُبكِّي الغُرَبَاءَ ولا نَبْكي
يَبْكِي ظُلْمَ ذوِي القَُْربى، يَفْتَرِشُ الأحزان!

من بين ثنايا الكوخِ المَهْجُورْ،
يَخْرُج بَرْقٌ مِنْ دارفورْ،
يُزَلْزِلُ عَرْشَ الدُّنْيَا،
تبدأُ ثَوْرَتُها من عِنْدِ سلاطِينِ الفَوْرْ
الثورةُ ضِدَّ الظُلْم و ضِدَّ القَهْرْ،
الثورةُ ضِدَّ فَساد السُّلطانْ.

(6)
ما ضَرَّكَ يا مولايْ
لو أَنَّ العَيْنَ تُكَحِّلُهَا
من لونِ الأَبَنوسَ ورائحةِ الأناناسْ
إذ كُنْتَ تُهِيمُ بتركاكا وتُغَنِّي:
"من نخلاتك ياحلفا للغابات ورا تركاكا"
ودَلَفْتَ تُحَدِّقُ في الوادي الأخضَرَ مُنْتشِياً
لحقولِ الباباي ولِلْبَفْرةْ .

ما ضَرَّكَ يا مَوْلايْ
لو أنَّ العُمْرَ طويلٌ فى مَلَكَالْ
لَوَهَبْتَ قطيعَ الثيران مُهُوراَ للفاتنة السمراءْ
وكَسَوْتَ الغابَةَ باللؤْلُؤْ
ونفيسَ المُرْجَان!

(7)
يا وطني الشامِخَ مِثْلَ جبين الشَمْسْ،
لمحرابك آتي كالدرويشْ،
تركُلُنِي الأرجُلُ بالطرقاتْ،
أؤذِّن مِثْلَ بِلالْ
وأردِّدُ في سِرِّي ما قال الحَلَّاجْ:
"ما في هذي الجبة غَيْرُ الله"
أفْنِي ذاتي في ذاتك، في ذات الله
حتى يتوحّدُ عِشْقي في ذاتِك
ثمَّ أقول :
رأيتُ نبيَّ اللهْ،
ورَشَفْتُ القَهْوَةَ في حَضْرَتِهِ!
خَلَعْتُ رداءَ العَصْرْ
وتَوشَّحْتُ ثيابَ العِزَّةِ ثم لَبِسْتُ حرير العرفان.

شلالات نياجارا/ نيويورك
17 نوفمبر 2006


عشت ايها الجسور وعاش كفاح الشعب السوداني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #37
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-02-2007, 08:44 م
Parent: #36


ولن اضاهيك يا عزيزي الجميل في عشق الوطن حدالتورط المجنون ملتزمابقضيته وانت القائل:

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هذه السنابل التى ما انحنت الا لتهبناالنسمات العليلة مهداة لكل من قدم نفسه وروحه قربانا للحرية الغالية...

ومهداة أيضا لشهداء "المستقبل الوثاب" الذين لم يخرجوا بعد من أرحام أمهاتهم في وطن كان وما زال يجود بأرتال الشهداء!

ورغما عن نبرة الحزن التي تغشى جباهنا العالية بعض الوقت، بيدأن الغد سيكون بلا شك أروع مما نحن فيه!

وقريبا تنعتق كل أحزاننامن ربقة الأحزان وتغدو آمالنا مشرقة!

* * *


والسنابل تنحني..
تغشى عواصفها الجباه
فتسترد العافية!


ما عاد سرج الليل
ينسجه الطغاة بغدرهم
ما عاد خزي سيوفهم
يجلي الدماء القانية!

لا السيف يفجعنا
ولا صهيل خيولهم
كنا وما زلنا
نبلل شوقنا
بالرمل ...بالاحزان...
نشعل فى مراكبهم
ملاحم ثورة تحكي السنين الضارية!

الظلم في ليل البلاد يذوب ترياقا
يفر جحيمه برا وبحرا..!
يصطلي الياقوت...
والسفن المليئة بالبشائر
تختفي عن ناظرينا!

والصبايا يشرئب الحزن
والآهات والأشجان تنسج في المقل
ترنو الى البحر الخرافي الممدد والسفن!

ما عاد ليلك يا بلاد
نوافذا ومداخلا وسرادقا
ها نحن بالأنقاذ
والأفلاس نغتال العواطف خلسة وسوانحا!

وحين أغلقت الصبايا
بالعويل وبالجريد
نوافذ الطاغوت والسلطان
مات الشهيد
بطلقة ثكلى تولول..!
والشواهد والقبور...
تسارعت تصطف فى وجه المكان...!

أختفينا...
وأختفى الدرب الرمادي المضيء
وشقائق النعمان ذابت في اللجين!
بقر الجنود بطونهم
نادوا الجميع تصايحوا:
هيا نزيل الحب والغفران عن أرض الوطن!

وانا حزين
حزن قنديلي وليلي وجفوني!
انسج الوحدة منديلا رماديا
ثم اغفو واصيح...
انكم تغتالون قلبي
وعيوني
تسرقون الكحل من عين حبيبي
تسرقون الكحل من عين حبيبي!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #38
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 15-02-2007, 02:48 ص
Parent: #37


................................

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #39
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 15-02-2007, 01:09 م
Parent: #38


.................

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #40
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 15-02-2007, 11:41 م
Parent: #39


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #41
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 16-02-2007, 01:24 م
Parent: #40


انظر مليا ايها العاري لصورتك هاهنا وتذكر انك قد تكون تلقيت قدرا عاليا من التربية والتعليم والتاديب والتهذيب في بيتكم ومدرستكم وشارعكم ومسجدكم اكثر مني ولكن حتي الان لم تستخدم شيئا من هذا المخزون او الرصيد عندما ترسب في هذه المحكات وهنا تكمن الماساة وعلة الضمير اي علتك شخصيا لا علة التربية وعلة الاهل!
فالي متي ستستخدم هذا الرصيد وكيف؟؟ وكلها اسئلة سل عليها نفسك وانت تقيم مواقفك
ومبادئك................................ولا زالت امامك الفرص لتقويم الاعوجاج اي تصحيح المواقف وخذوا الحكمة ولو من افواه المجانين او افواه الصعاليك لان الحكمة ضالة المؤمن اني وجدها فهو اولي الناس بها ولا يهم من اي مصدر استقاهامثلما تجد احيانا كتابا مفيدا جدا في الفكر والاخلاق ملقيافي مذبلة من المذابل القي به صاحبه سهوا او عمدا فلا يمكن ان ترفضه وانت تقرا عنوانه المثير والمفيد وترفضه لمجرد انك وجدته في ذات المكان القذر!! اي لا تكن مثل الحمار يحمل اسفارا!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #42
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: عبدالأله زمراوي
التاريخ: 16-02-2007, 01:28 م
Parent: #41


عندما عدت من الوطن، طلب مني الصديق هشام هباني عن أكتب عن مشاهداتي فيه..
ولأنني وددته أن رأي ما رأيته بأحاسيس صادقة، آثرت أن ألبي طلبه شعرا...!

وقد يكون الشعر في أكثر الأحيان أبلغ من حديث المنابر في زمن غيهب يغلف الآن بلادنا دون رحمة... لذلك أستميحكم سادتي عذرا في هذه الخواطر التي تشكلت ذات ليلة وأنا ما بين النائم واليقظان!

zomrawi@msn.com

...وذات ليلة
مددت بالبصر
من شرفة مطلة على المدينة
مدينتي..
صامتة وديعة
يلفها الظلام والسكينة!

ويا لهول ما رأيت في مدينتي.
رأيت قائد الجنود والفيالق الحزينة
يساق من أرجله
والقوم صائحون...!
أكاد لا أمد بالبصر من هول ما رأيت
والقوم صائحون...!
بالعقل بالجنون سائرون
في الغي والنبيذ والشواء سادرون
وخطوهم موقع منغم مضرج مسرج (كلها بالتشديد)

ترم ترم ترم تررم تررم تررم
ترم ترم ترم تررم تررم تررم


كمثلهم غدوت في مدينتي أصافح الظلام والمجون
كمثلهم يا أخوتي غدوت كالجنون!
وقائد الجنود والفيالق الحزينة
يمد راحتيه
ويبصق الشهود والمكان في كتفيه!
وكلنا على هواه..
نشتاق للثمن
ويبطىء الزمن ونحن قادمون!
أليك يا متاجر اللآلىء الثمينة..
أليك يا شوارع المدينة الحزينة..
أليك سائرون...
وخطوهم موقع منغم مضرج مسرج (كلها بالتشديد)

ترم ترم ترم تررم تررم تررم
ترم ترم ترم تررم تررم تررم

وحين صاح قائد الجنود في المدينة:
تصافح الشهود
والأطفال والجنود بغتة
وسار جمعهم يسير في مواكب حزينة!

كمثلهم غدوت سائرا سجينا
وجثتي.... تتبعني
وحيثما أنخت راحتي..
أشاهد الظلام والجنود والغنيمة!!
وكلنا يسارع الخطى
ونحن سائرون،
عيوننا تجوس في الفضاء مدبرة!

وحين دار قائد الجنود دورتين
تغير المكان والزمان..
تصافح الحنود والشيطان!
وحينذاك أدرك الجميع هول ما رأيت
تسارعت أقدامهم تسابق الرياح للسفينة
لنأخذ الثمن
ويبطىء الزمن
يسوده الوهن والخوف والضغينة!!

وحين مد قائد الجنود راحتيه
ليبصق الشهود والأطفال في كتفيه:
فررت مسرعا وجثتي تتبعني،
تتبعني كذلك السهول والبقاع،
والهوام والدواب،
والخيل المسومة السمينة!

لكنني ....
لكنني لا أعرف المدينة
تغيرت معالم الطريق والمدينة!
أدركت ها هنابأنني من أمة حزينة
لأنني خسرت كل شىء...!!
فقدت جثتي وضاعت الغنيمة

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #43
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 17-02-2007, 02:57 ص
Parent: #42


عشت يا صديقي الجميل وانت مضمخ بهذا الكلم البديع!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #44
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 18-02-2007, 04:03 م
Parent: #1


؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #45
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 22-02-2007, 06:21 ص
Parent: #44


...................

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #46
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 22-02-2007, 01:29 م
Parent: #45


...............

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #47
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 23-02-2007, 01:54 م
Parent: #46


.....................

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #48
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-02-2007, 07:41 م
Parent: #1


...................

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #49
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 05-03-2007, 07:27 م
Parent: #1


؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #50
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 07-03-2007, 03:26 ص
Parent: #49


.................

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #51
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: عمار يس النور
التاريخ: 07-03-2007, 06:49 ص
Parent: #50


النبيل هشام

طربت كثيرا لهذا البوست و أتفق معك في نقاطك الثماني كلها إلا أولها:


Quote: * يا من تجبن عن قولة الحق امـام ظالم وطاغية!



و أنت تعلم إن الغالبية العظمى من أبناء بلادي لا تحب الظلم و لكن الجهاد ضد الطغاة درجات و منها أن ترفض الظلم داخلك و ان تكتمه. دعنا نظن بهم خيرا (وهم كذلك) و لا نجعل الامر كمقولة بوش في حربه ضد الإرهاب عندما اعلنها إما أن نكون معه او مع الإرهاب، أنا مثلا أدين و أرفض ما حدث في 11 سبتمبر و لكنني لن أكون مع هذا البوش أبدا.

هشام،

إذداد طربي و كدت أقفز في الهواء كالصوفي في حالة الإنجزاب من شدة إيقاع دفوف الحلبة، عندما وصلت إلى رائعة زمراوي :


Quote: من بين ثنايا الكوخِ المَهْجُورْ،
يَخْرُج بَرْقٌ مِنْ دارفورْ،
يُزَلْزِلُ عَرْشَ الدُّنْيَا،
تبدأُ ثَوْرَتُها من عِنْدِ سلاطِينِ الفَوْرْ
الثورةُ ضِدَّ الظُلْم و ضِدَّ القَهْرْ،
الثورةُ ضِدَّ فَساد السُّلطانْ.



و عندما وصلت إلى مقاله هذا :


Quote: وحين مد قائد الجنود راحتيه
ليبصق الشهود والأطفال في كتفيه:
فررت مسرعا وجثتي تتبعني،
تتبعني كذلك السهول والبقاع،
والهوام والدواب،
والخيل المسومة السمينة!



كدت أفقد إتزاني... و كما تقول الفرنجة It is upnormal to feel normal in upnormal situation)

ما أصدق كلماته هذه

تحياتي لك أستاذ زمراوي ،،،


و عندها قررت أن لا يفوتني شرف المشاركة في هذا البوست القوي بحقائقه و الجميل بنتائجه و إليك أهدي كلماتي:

غدا سيولد العام الجديد
سافرح ليس كسابق العهود
سأكتب عن عشقي الباقي ...
و أرسل آيات أشواقي
و أغني إنشودة الأمل
ما أروع أبواقي ...
ما أسعدني بك قدسي النشيد

مرحبا بك من عام جديد
أتيت بالفرحة باللقياء
أخذت من عينك
معاني الهوي
و منابع السقيا
فأنت كالكوثر
من روافد الجنات ِ

ما أروعني معك
قد عرفت معنى
دقة القلب و سر الإرتعاشات ِ
و مغذى أشعاري و أبيات ِ

خيوط الشمس مذهبة
لا تفني الدنيا بدنانير الزيف
و لا تقوي رايات ِ
إحتراق الحبلِ
حين يدعي الوهم
أن الصعود لعلياء الشمس
أرقى الهوايات ِ
أيبقى حبل ٌ في خاصرة الشمس
من غير إحتراقاتٍ ؟
أيبقى الكذب و الدجل
مكبلا ً لأجنة الخير و أراحم المعاناة ِ !
لا لا
لا يا جيل الغد الصاعد
من قمقم السحر
من جرة سليمان ... من أعماق البحيرات ِ
ما عادت أحاجي المساء
تمهد أوسدة أطفال ٍ و طفلات ِ
باتت على جوع ٍ
على عطش ٍ
فلا قدرة الفاروق كانت
و لا بسمة الشفاة ِ
ولا أم رؤوم تخدعهم
بحفنة أحجار و ذرات ِ

فيا فاروق أنظر
كم من أطفال باتت
على مرض على سقم
إن شر داء الكذب
و شر الكذب على الذات ِ

أيا قادم الاعوام على السودان
أخبرنا
أأنت المسيح المصلوب كالشاة ِ ؟
وهل صلبوا المسيح أم أنهم إدعوا
بعض الإفتراءات ِ
يا يهوذا القرن العشرين أنزلوه
فما صلبوه و ما قتلوه
و لكن بعض العيون الضالات ِ
قد تعمى من شدة روعة الزجاجات ِ
ما أكسبنا و نحن نحل القضايا بالإجتماعات
ما أروعنا و نحن جيل المؤتمرات ِ

ساكتب إليك
و أنا على بعد مسافي
و على قرب من الروح معنوي
و أنت الأقرب كحبل ِ الوريد

سأكتب عن فرحتي بك
في هذا العـــام الجديــد
رغم الحزن الذي يشيع
في بلادي
كل موضع في الأرض بالحريقْ
رغم الحزن الذي في داخلي
و داخل كل بشري وراء الحدود
سأكتب رسالة
لست أدعي فيها أنني غريقْ
بل كنت أبدو كالغريــق
و رأيتك ورمشك الباهر
منقذي من غضبة الموج العميقْ
و ضوء السحر من عينيك
مرشدي في داجي الطريقْ

آه ما أفرحني بك
في عامي الجديد
أرتديت ثوب التفاؤل
مرة أخرى
لن أقتلع ثوبا بمثل هذا البريقْ

سأروى أني قبلك قد رأيت
مسيحا يصلب
نعم رأيت مشهد صلب المسيح ْ
كان ينزف من الألم
كثير الدماء عميق الجروحْ
قلت له :
ما هذا ؟
قال : أو تعلم !
أنهم قد باعوها دينا و تحريف
و إرتضوا أن يقيموا لي مقبرة و ضريحْ
و أصبحنا جيل المعناة ِ
جيل الإضطهادات ِ
جيل الجبايات ِ
في كل موضع ... إدفع ... أو أذحْ !
قال هذا ثم إختفى
ما عاد في المصلبة يبدو جريحْ
لا أدري أين قد ذهب
و لكن قد أطل على دنيايا
إحساس مريحْ
و أنا أرى أملا للإنطلاق ...
و فك أسر المسيحْ

حبيبتي...
إن مزج الألوان عندي فن ٌ
لا تخافي ... إن كان لون الصدق
في شرح المعانات ... قبيح ْ
و لكن واقع الأحداث
يجبر أقلاما ً
فتجتر من نفايات القول
ما كان تحت الترب طريح ْ

أروي لك أنني كنت أبدو
كطفل يلهو بألعاب رائعات
بزهور مصطنعات من ورقْ

وعطر باريسيٌ
و الآدمي تفنن في صنع العبقْ
حتى العطور تصنع
ما عاد في الكيمياء أمر ... إلا ونطقْ

طفلا ً
يكبر واثق من ربه
و أعظم الناس من بالله وثـقْ

رمته في خضم الحياة تجارب
أينفر!
و هو الذي حمل الأمانة
مثل كل البشرْ
ما أروعني و أنا أكتب
تحت ظلال الشجرْ

النيل يساري
في ضفة إخترتها
أن تكون أنت حسناً و سحرْ
و أصوات الدوارات تسقي
فتحاكي قلبي
إذ رأيت من مقلتيك فجرْ

و الضفة الأخرى
أيضا رائعة
بما إرتضاها غيري .... بما هو أخضرْ

** *** ***
و لكنني أذكر
فأعود فأكتب
كيف كنت سجين
بين قضبان العيون
ما أعظم السجن
إن كان للعين إنسان
إن كان الرمش قضبان
ما أفرحني
و أنا أقتلع من مقلتيك الأحزان
و أسجن نفسي فيها
و أقضي الدهر ... سجينا و سجان
إني لا أتمرد
إن كان هذا للعشق مكان

و أكتب ...
عن عام فات
عام الأحزان
و أذكر صديقا كنت أحفظه
بين أضلعي في مواضع الوجدان
فقدناك و صرنا آل ياسر
و جاءنا هاتف
ألا صبراً آل ياسر
النيل قربي.... مالي أراه الأن حاسر
الشجر الذي كان يرقص
أراه يندب
و الزهر طفلا بين الأأحضان
صبراً آل ياسر
صوت السقي نادبة
تلطم الخدود ....

فقدناك و أنت في الوجدود
ترسل البسمة في كل مكان
حبيبتي
أما رأيت أني أمزج
بأشعاري كل الألوان
فرحي بك ...
و عام جديد و بعض الذكريات
و بعض الألحان
لا ترضى إلا أن
تتمرد على سطوة النسيان

أو ننسى ياسرا ً
من كان معلماً
حسرتي ... أني
لم أعرفك ..." بخيرة الأخواني
العبقري منهم و صاحب التبيان
من كل ذي خلق و عقل ماجد
قد صاغ منطقه بحلو لسان"

كان دوما مستقيم الخطى
مسموع المنابر

كان أروع ما يكون وهو صابر
كان صابر نعم كان صابر
كبيرنا في كل المحافل
صغيرنا للأحقاد غافل

أخو بنات فارس مغاور
لا يفرق عند المعضلات
أي معبر يسلك عند النائبات
لا يهاب عندها عتي المخاطر
هكذا كان ياسر
أنا أفرح بك
بعد فقد الخليل
أستمد من عنيك
ذكرى العشق النبيل
بين أخي مسافات تطول
و بين أخي الآخر قضاء جليل
إلا أن أحيا بك من جديد
في عام يولد فرحا ً فريد
و نحن بعد في رحلة عظيمة
لنيل يفيض و يفيض
مثل قلبي شوقا ً ... و عشقا ً لا يحيد


31/12/1992

عمار يس النور
عاشق بخت الرضا

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #52
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 07-03-2007, 02:46 م
Parent: #51


قريبي الجميل عمار

شكرا علي القصيدة الرائعة
وهي نظم جميل للمشاعر الوطنية
في زمن ظالم حداته قلة من النبلاء والاوفياء
وانت منهم ايها النبيل

غدا سيولد العام الجديد
سافرح ليس كسابق العهود
سأكتب عن عشقي الباقي ...
و أرسل آيات أشواقي
و أغني إنشودة الأمل
ما أروع أبواقي ...
ما أسعدني بك قدسي النشيد

مرحبا بك من عام جديد
أتيت بالفرحة باللقياء
أخذت من عينك
معاني الهوي
و منابع السقيا
فأنت كالكوثر
من روافد الجنات ِ

ما أروعني معك
قد عرفت معنى
دقة القلب و سر الإرتعاشات ِ
و مغذى أشعاري و أبيات ِ

خيوط الشمس مذهبة
لا تفني الدنيا بدنانير الزيف
و لا تقوي رايات ِ
إحتراق الحبلِ
حين يدعي الوهم
أن الصعود لعلياء الشمس
أرقى الهوايات ِ
أيبقى حبل ٌ في خاصرة الشمس
من غير إحتراقاتٍ ؟
أيبقى الكذب و الدجل
مكبلا ً لأجنة الخير و أراحم المعاناة ِ !
لا لا
لا يا جيل الغد الصاعد
من قمقم السحر
من جرة سليمان ... من أعماق البحيرات ِ
ما عادت أحاجي المساء
تمهد أوسدة أطفال ٍ و طفلات ِ
باتت على جوع ٍ
على عطش ٍ
فلا قدرة الفاروق كانت
و لا بسمة الشفاة ِ
ولا أم رؤوم تخدعهم
بحفنة أحجار و ذرات ِ

فيا فاروق أنظر
كم من أطفال باتت
على مرض على سقم
إن شر داء الكذب
و شر الكذب على الذات ِ

أيا قادم الاعوام على السودان
أخبرنا
أأنت المسيح المصلوب كالشاة ِ ؟
وهل صلبوا المسيح أم أنهم إدعوا
بعض الإفتراءات ِ
يا يهوذا القرن العشرين أنزلوه
فما صلبوه و ما قتلوه
و لكن بعض العيون الضالات ِ
قد تعمى من شدة روعة الزجاجات ِ
ما أكسبنا و نحن نحل القضايا بالإجتماعات
ما أروعنا و نحن جيل المؤتمرات ِ

ساكتب إليك
و أنا على بعد مسافي
و على قرب من الروح معنوي
و أنت الأقرب كحبل ِ الوريد

سأكتب عن فرحتي بك
في هذا العـــام الجديــد
رغم الحزن الذي يشيع
في بلادي
كل موضع في الأرض بالحريقْ
رغم الحزن الذي في داخلي
و داخل كل بشري وراء الحدود
سأكتب رسالة
لست أدعي فيها أنني غريقْ
بل كنت أبدو كالغريــق
و رأيتك ورمشك الباهر
منقذي من غضبة الموج العميقْ
و ضوء السحر من عينيك
مرشدي في داجي الطريقْ

آه ما أفرحني بك
في عامي الجديد
أرتديت ثوب التفاؤل
مرة أخرى
لن أقتلع ثوبا بمثل هذا البريقْ

سأروى أني قبلك قد رأيت
مسيحا يصلب
نعم رأيت مشهد صلب المسيح ْ
كان ينزف من الألم
كثير الدماء عميق الجروحْ
قلت له :
ما هذا ؟
قال : أو تعلم !
أنهم قد باعوها دينا و تحريف
و إرتضوا أن يقيموا لي مقبرة و ضريحْ
و أصبحنا جيل المعناة ِ
جيل الإضطهادات ِ
جيل الجبايات ِ
في كل موضع ... إدفع ... أو أذحْ !
قال هذا ثم إختفى
ما عاد في المصلبة يبدو جريحْ
لا أدري أين قد ذهب
و لكن قد أطل على دنيايا
إحساس مريحْ
و أنا أرى أملا للإنطلاق ...
و فك أسر المسيحْ

حبيبتي...
إن مزج الألوان عندي فن ٌ
لا تخافي ... إن كان لون الصدق
في شرح المعانات ... قبيح ْ
و لكن واقع الأحداث
يجبر أقلاما ً
فتجتر من نفايات القول
ما كان تحت الترب طريح ْ

أروي لك أنني كنت أبدو
كطفل يلهو بألعاب رائعات
بزهور مصطنعات من ورقْ

وعطر باريسيٌ
و الآدمي تفنن في صنع العبقْ
حتى العطور تصنع
ما عاد في الكيمياء أمر ... إلا ونطقْ

طفلا ً
يكبر واثق من ربه
و أعظم الناس من بالله وثـقْ

رمته في خضم الحياة تجارب
أينفر!
و هو الذي حمل الأمانة
مثل كل البشرْ
ما أروعني و أنا أكتب
تحت ظلال الشجرْ

النيل يساري
في ضفة إخترتها
أن تكون أنت حسناً و سحرْ
و أصوات الدوارات تسقي
فتحاكي قلبي
إذ رأيت من مقلتيك فجرْ

و الضفة الأخرى
أيضا رائعة
بما إرتضاها غيري .... بما هو أخضرْ

** *** ***
و لكنني أذكر
فأعود فأكتب
كيف كنت سجين
بين قضبان العيون
ما أعظم السجن
إن كان للعين إنسان
إن كان الرمش قضبان
ما أفرحني
و أنا أقتلع من مقلتيك الأحزان
و أسجن نفسي فيها
و أقضي الدهر ... سجينا و سجان
إني لا أتمرد
إن كان هذا للعشق مكان

و أكتب ...
عن عام فات
عام الأحزان
و أذكر صديقا كنت أحفظه
بين أضلعي في مواضع الوجدان
فقدناك و صرنا آل ياسر
و جاءنا هاتف
ألا صبراً آل ياسر
النيل قربي.... مالي أراه الأن حاسر
الشجر الذي كان يرقص
أراه يندب
و الزهر طفلا بين الأأحضان
صبراً آل ياسر
صوت السقي نادبة
تلطم الخدود ....

فقدناك و أنت في الوجدود
ترسل البسمة في كل مكان
حبيبتي
أما رأيت أني أمزج
بأشعاري كل الألوان
فرحي بك ...
و عام جديد و بعض الذكريات
و بعض الألحان
لا ترضى إلا أن
تتمرد على سطوة النسيان

أو ننسى ياسرا ً
من كان معلماً
حسرتي ... أني
لم أعرفك ..." بخيرة الأخواني
العبقري منهم و صاحب التبيان
من كل ذي خلق و عقل ماجد
قد صاغ منطقه بحلو لسان"

كان دوما مستقيم الخطى
مسموع المنابر

كان أروع ما يكون وهو صابر
كان صابر نعم كان صابر
كبيرنا في كل المحافل
صغيرنا للأحقاد غافل

أخو بنات فارس مغاور
لا يفرق عند المعضلات
أي معبر يسلك عند النائبات
لا يهاب عندها عتي المخاطر
هكذا كان ياسر
أنا أفرح بك
بعد فقد الخليل
أستمد من عنيك
ذكرى العشق النبيل
بين أخي مسافات تطول
و بين أخي الآخر قضاء جليل
إلا أن أحيا بك من جديد
في عام يولد فرحا ً فريد
و نحن بعد في رحلة عظيمة
لنيل يفيض و يفيض
مثل قلبي شوقا ً ... و عشقا ً لا يحيد


31/12/1992

عمار يس النور

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #53
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 11-03-2007, 08:36 ص
Parent: #52


.................

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #54
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-03-2007, 10:54 ص
Parent: #1


.....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #55
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-03-2007, 00:14 ص
Parent: #1


......

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #56
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 21-03-2007, 01:53 م
Parent: #1


.....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #57
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 26-03-2007, 07:42 ص
Parent: #1


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #58
العنوان: Re: حقير..نذل..جبان..ناقص مروءة.. وساقط انت يا..........!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 04-04-2007, 12:10 م
Parent: #1


؟؟؟؟؟؟؟


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق