الأحد، 27 أبريل، 2008

الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم

مكتبة هشام هباني الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
04-09-2006, 10:25 ص المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1200027547&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 04-09-2006, 10:25 ص


الفاشيون الفاسدون الظلمة اعداء الشعب الان في اشنع حالات ارباكهم ووهنهم وخوارهم ووجلهم وهم يستشعرون اليوم خطورة المرحلة الراهنة التي تهدد بزوالهم وكنسهم الى مذبلة التاريخ والنسيان والان يتحسسون رقايهم عندما يتذكرون القصاص والجزاء والثأر والعقاب علي ما اقترفوه من اثام وخطايا وجرائم ومفاسد في حق هذا الشعب التعيس ...ويتحسسون افئدتهم من شدة الوجل والرعب التي يعيشونها وقد بلغت القلوب الحناجر... ويتحسسون جيوبهم وهم يعدون العدة للفرار العظيم من غضبة الشعب الثائر وهم الان مشغولون بشبق مهول وجشع فظيع في نهب اخر ما تبقي من ( حمص المولد) والمولد يشارف علي الانتهاء!! وايضا يتحسسون مؤخراتهم وهم سيغادرون دست السلطة ومقعدها بعد ان صدئت مؤخراتهم فيهالاكثر من سبعة عشر عاما ويعز عليهم هذا الفراق اللئيم لملك اقاموه بالجبروت والطاغوت على جماجم الاف الشهداء وعذابات الملايين من المقهورين والبؤساء والمشردين.. والويل والقصاص لاعداء الشعب وثورة حتى النصر ولا نامت اعين الجبناء.

هشام هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: Mustafa Mahmoud
التاريخ: 04-09-2006, 10:27 ص
Parent: #1


down down the islamist ingaz fascist mafia gang
down down with the killers and thieves of the national Islamic front
down down those who used Islam to suck the live of the poor sudanese masses
down down with the thieves of the sudanese oil

dr mustafa mahmoud

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: عبد المنعم سليمان
التاريخ: 04-09-2006, 04:41 م
Parent: #1


هبانى
نحياتي .. الليله كنت اتحدث مع الحاج وراق عن كتاباتك
الناس ديل ما عندهم ادب وكويس جدا اسلوبك معاهم
لكن قول لي يا هباني الناس ديل مؤخراتهم كبيره كده ليه .. وبعملو بيها شنو كبيره زي دا . اللهم ارفع مؤخراتهم عنا .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: ادريس خليفة علم الهدي
التاريخ: 04-09-2006, 04:48 م
Parent: #3


Quote: لكن قول لي يا هباني الناس ديل مؤخراتهم كبيره كده ليه



إنه العفن الرسالي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: Mustafa Mahmoud
التاريخ: 05-09-2006, 01:01 ص
Parent: #4


لو لحظة من وسني
تغسل عني حزني
تحملني ..ترجعني
الى عيون وطني ..يا وطني ..
يا وطني يا وطن الأحرار والصراع
الشمس في السماء كالشراع
تعانق الحقول والمراعي
واوجه العمال والزراع
يا وطني ..
أصبح الصبح كأن الزمن الماضي على الماء نقوش
فارفعي راية اكتوبر فالثورة مازالت تعيش
وانا مازلت في البعد انادي
يا بلادي
يا مغاني وطني ..
أجمل من فراشة مجنحة على ضفاف المقرن الجميل
أجمل من نوّارة مفتحة ترقد تحت ذهب الأصيل
أجمل من رائحة النضال لم أشم رائحة في صبحك الجليل
يا فخر هذا الجيل
يا وطني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: ابو الزيز
التاريخ: 05-09-2006, 07:04 ص
Parent: #5


كل اناء بمافيه........


بئس الكتابه؟؟؟؟؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: Mustafa Mahmoud
التاريخ: 05-09-2006, 09:45 ص
Parent: #6



معتقلون ...
داخل النص الذي يكتبه حكامنا
معتقلون...
داخل الحزن ،وأحلى ما بنا حزننا
مراقبون نحن في المقهى..وفي البيت
وفي أرحام أمهاتنا ...
حيث تلفتنا نجد المخبر السري في انتظارنا
يشرب من قهوتنا
ينام في فراشنا
يعبث في بريدنا
ينكش في أوراقنا
يدخل في أنوفنا
يخرج من سعالنا
لساننا مقطوع
ورأسنا مقطوع
وخبزنا مبلل بالخوف والدموع
إذا تظلمنا لحامي الحمى
قيل لنا :ممنوع
وإن تضرعنا لرب السما
قيل لنا:ممنوع
وإن هتفنا :يا رسول الله كن بعوننا
يعطوننا تأشيرة من غير رجوع
وإن طلبنا قلما
لنكتب القصيدة الأخيرة
أو نكتب الوصية الأخيرة
قبيل أن نموت شنقا
غيروا الموضوع...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: Elawad Eltayeb
التاريخ: 05-09-2006, 10:42 ص
Parent: #7


Quote: وهم الان مشغولون بشبق مهول وجشع فظيع في نهب اخر ما تبقي من ( حمص المولد) والمولد يشارف علي الانتهاء!!



أخوي هباني،

خلي نفسك من ضربة "الميناء البحري" الجاية.

أظنها ستكون الأخيرة للكيزان وسدنتهم.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: Hashim Badr Eldin
التاريخ: 05-09-2006, 03:47 م
Parent: #8





يا ود هبانى
لقد رفض غلام الله عويدى مدير السافاك مغادرة طهران فى طائرة شهبور بختيار رئيس الوزراء الذى نصبه الشاه قبل هروبه فلم يصمد أمام الثورة. فوقع غلام الله فى يد الشعب وكان فى حالة ذهول حتى وقوفه أمام طابور الإعدام، غير مصدق أن دولة السافاك قد سقطت.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 05-09-2006, 05:25 م
Parent: #9


الشرفاء/ عبد المنعم,ادريس, العوض, مصطفى وهاشم


المجد والخلود لشهدائنا الابطال والسؤدد لشعبناالبطل ولا نامت اعين الجبناء
والقصاص والموت لاعداء الشعب.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: حيدر حسن ميرغني
التاريخ: 06-09-2006, 12:16 م
Parent: #10


up

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: Mustafa Mahmoud
التاريخ: 06-09-2006, 02:06 م
Parent: #11


أصهارُ الله


to all who think they are related to God




1

إلا دَعَا الناسَ إلى المسجدِ ..

يومَ الجمعَهْ ..

وقالَ في خطبتِهِ العَصْماءْ

بأنَّهُ من أولياءِ اللهْ ...

وأصْفِياءِ الله ..

وأصدقاءِ اللهْ ...

2

لهذه المدينةِ المقهورةِ ،

المكْسورةِ ،

الحزينهْ ...

إلا ادَّعى ، بأنه المُمَثِّلُ الشخصيُّ ،

والناطقِ باسْم اللهْ ..

فهلْ من المسموحِ ،

أنْ أسأله تعالى ..

هل أنت قد أعطيتهمْ وكالةً

مختومةً .. مُوقَّعَهْ ؟ ..

كي يجلسوا على رقاب شعبِنَا

إلى الأبدْ ....

هل أنت قد أمرتهمْ

أن يخربوا هذا البلدْ ؟

ويسحقونا كالصراصيرِ ،

بأمر اللهْ ..

ويضربونا بالبساطيرِ ،

بأمر الله ...

فإنْ سأَلتَ حاكماً منهمْ

مَنِ الذي ولاكَ في الدنيا على أمورنا ؟

قال لنا : يا جَهَلَهْ ..

أما علمتمُ أنني ..

أصبحتُ صِهْرَ اللهْ ؟؟

3

أريد أن أصرخَ:

هل أنت عيَّنْتَ وزيرَ المالْ ؟

إذنْ .. لماذا انْفَجَر الفقرُ ؟

لماذا انفجرَ الصَبْرُ ؟

لماذا ساءتِ الأحوال ؟

وأصبحَ الصَحْنُ الرئيسيُّ هو الزِّبالَهْ ...

وأصبحَ العصفورُ في بلادنا ..

لا يجِدُ النِخَالَهْ ...

فهل غَلاءُ الخُبْز ..

شأنٌ من شؤونِ اللهْ ؟؟

وهل غَلاءُ الفولِ ؟. والحُمُّصِ ..

والطُرْشيِّ ..

والجَرْجيرِ ..

شأنٌ من شؤون اللهْ ؟...

وهل غلاءُ الموتْ، والأكفانِ،

شأنٌ من شُؤون الله ؟

إذَنْ لماذا يأكلُ الكبارُ كافياراً

ونحن نأكلُ النِعَالْ ؟

إذنْ .. لماذا يشربُ الضُبَّاطُ وسْكياً

ونحنُ نشربُ الأوْحالْ؟

إذنْ.. لماذا لا يفرّقُ الفقيرُ في بلادنا

بين رغيفِ الخُبْزِ .. والهلالْ ...

إذنْ.. لماذا في بطون أمهاتِهِمْ

ينتحرُ الأطفال؟...

4

أريدُ أن أسألَهُ تعالى.

هل أنتَ قد علَّمْتَهُمْ

ويغسلوا دماغَنا ..

ويستبُوا نساءنا ..

ويركبونَا بدل الحميرِ والخُيُولْ ..

أريد أن أسألهُ تعالى

هل أنتَ قد أمرتَهُمْ ؟

أن يكسروا عظامنا ..

ويكسروا أقلامنا ...

ويقتلوا الفاعل والمفعول

ويمنعوا الأزهار أن تنبُتَ في الحُقولْ ؟؟.

5

أريد أن أسألَ:

يا الله ..

هل أنتَ قد أعطيتهُمْ

ليشتروا فرسايَ .. والمملكةَ المُتَّحِدةْ

ويشتروا بابلَ.. والحدائقَ المُعَلَّقَهْ

ويَشْتَرُوا الصحافةَ المُرْتَزِقَةْ ...

هل أنت قد أعطيتهم شِكَّاً على بياضْ ؟

ليشتروا التاجَ البريطاني .. والقصورْ ..

ويشتروا النساءَ في الأقفاص ، كالطيورْ

والقَمَرَ الأخضرَ في سماء نيسابورْ ؟؟

6

أريدُ أن أسْألَ:

يا الله..

هل أنتَ قد صاهَرْتَهُمْ

حقاً؟..

يُصْبِحُ صِهْرَ اللهْ ؟؟

أريدُ أن أسْألَ:

يا الله..

هل أنتَ قد صاهَرْتَهُمْ

حقاً؟..

وهل من قاتلٍ لشعبِهِ

يُصْبِحُ صِهْرَ اللهْ ؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 07-09-2006, 07:28 ص
Parent: #12


حيدر ومصطفي

طوفان التغيير ات لا محالة ولا مخلد خالد الا الله .. ودولةالظلم والظلام الى زوال
وانظمة القهر مالها مذابل التاريخ وفي طي النسيان..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-09-2006, 12:47 م
Parent: #13


؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: الان يتحسسون رقابهم وافئدتهـم وجيوبهم ومؤخراتهم!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 17-09-2006, 10:05 ص
Parent: #1


..............................


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق