الثلاثاء، 22 أبريل، 2008

شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟

مكتبة هشام هباني شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
08-09-2007, 09:48 م المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1190793237&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-09-2007, 09:48 م


لانه في اعتقادي ان جلابيتي الانصارية( جناح ام جكو او العلي الله) والتي اراك ترتديها مرات اكثر قبولا من الجلابية ( الختمية ام لياقة) لانها سودانية مائة بالمائة وقدارتبطت بظرفية تاريخية يعزها كل السودانيين الوطنيين لانها ارتبطت بحرب التحرير الوطنية المنتصرة ضد الاحتلال الاجنبي...حيث كانت جلابية حرب و لذا كان شعارها الحربة ولم تك شعارا للجلابة بالمفهوم الحديث والذي يحاول ان يلبسنا اياه بعض الغلاة ولكنه شعار قد يناسب الجلابية( ام لياقة) لارتباطاتها غير الوطنية بقوى الاحتلال!
ولان صاحب( ام جكو) البطل المهدي كان اكثر وطنية مني ومنك ومننا جميعا وقد تجلت عظمته واسطوريته انه حقق التحرير الوطني في ظل تحد كبير وهو النجار البسيط الفقير قد انجز اعظم ثورة تحريرية لوطنه في ذلكم الزمان من احتلال اجنبي عظيم فهوالاتي قبل زمن النت والجامعات والهواتف النقالة والطائرات والسيارات الفارهات والطرق المعبدة والتغذية السليمة والعناية الطبية الفائقة وفي ظل كل تلكم المعسرات استطاع ان ينجز التحرير الوطني الكامل بسلاح بدائي في مقابل سلاح ناري فتاك وجيوش مدربة حديثة وهو اكثر وعيا قوميا مني ومنك ومننا جميعا اذ كان شخصية سودانية قومية قبل اكثر من مائة وعشرين عاما عندما طرح شعار تحرير السودان كله غير منقوص وما كان منطلقه دنقلاويا او شماليا او جلابيا او افريقانيا بل كان سودانيا خالصا وصادقا ولذلك بايعه كل اهل السودان وقد انجز بهم الاستقلال والتحرير الوطني في زمن قياسي غير مسبوق في التاريخ البشري اي فقط في اربعة اعوام.. ولم يتقاعس عن نضاله وشعاراته القومية امام دعاوى المخذلين والمنهزمين وفكر فقط محبطاان يحرر موطنه دنقلا او الجزيرة ابا لان هنالك سودانيين رفضوا دعوته او حاربوه او تعاونوا مع الاستعمار,,بل كان صادقا في دعوته وواصل فيها الي نهاياتها المرجوة اي التحرير الكامل للوطن من الاحتلال واستمتع بعد ذلك النصر الكبيركل السودانيين المؤيدين له وحتى المناهضين له واستمتعوابتحرير الوطن من الاحتلال وهم يتفاخرون بوطنهم الحر المستقل رغم انه فيهم من كان ضد حرب التحرير بل كان متعاونا مع الاحتلال!
الا ترى يا صديقي في الحركة المهدية اساسا سودانيا قوميا ينبغي ان نبني عليه كل كياناتنا السياسية الراهنة واساسا اخلاقيا يحتم علينا كقوى سياسية تطرح نفسها قوى قوميةالالتزام بالشعارات القومية الي نهاياتها المرجوة غير منقوصة بلا ادني مزايدات وتقاعس بزعم ان اولئك لم يعطوا مثلنا ولم يقدموا للوطن مثلنا اذن من حقناان لا نلتزم بقومية الشعار ونكون واقعيين لنخدم فقط اهل الشعار حتى ولو كانوا انفصاليين؟؟!..هل كان بامكان البطل المهدي ان يحصر دعوته فقط في اهله ويقرر تحرير دنقلا من الاحتلال؟؟.. وهل كان سيجد السند والقبول وسينتصر علي الاحتلال؟؟ وهل من حق غالبية اهالي السودان من الشرق والغرب والشمال والوسط الذين ساهموا في تحرير السودان من الاحتلال وقد قدموا الاف الشهداء ان يزايدوا علي اهلهم بالجنوب بهذا النصر وهم يخونونهم باعتبارهم تقاعسوا عن معركة التحرير وقد فاتهم شرف التحرير؟؟
وفي الختام الا يمكن ان نستفيد في راهننا السوداني المازوم بالقبلية والجهوية والعشائريةمن درس الثورة المهدية كحالة قومية انجزت لنا اعظم مكتسب عبر تاريخ السودان الا وهو التحرير الوطني من الاحتلال الاجنبي وبشعارات بسيطة استطاع قائدها توحيد غالبية اهل البلاد بكافة مللهم ونحلهم وطوائفهم لينجز بهم التحرير الواطني في زمن قياسي معلوم بينما نحن اليوم قبائل وجهويات وعشائر وسودان قديم وسودان جديد وجلابة وانفصاليون لم نستطع ان نتحرر لاكثر من ثمانية عشر عامامن (حتة) لصوص ومفسدين والمصيبة وافقنا اخيرا علي محاصصتهم السلطة والثروة قسمة ليست ضيزى بل ظل نصيبهم لوحدهم اكثر مما جادوا علينا به من فتات وكل منا صار بشليته مبسوط!؟

نسمع راي اخونا بشاشا في الونسة الرمضانية دي وهي بداية حوار هام يهم الجميع!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-09-2007, 11:46 م
Parent: #1


اها يا بشاشا انا جاهز ليك للنقاش الدخل دنقلا ده وجاااااك عديل في جلابيتك الانصارية ودي الحاجة الوحيدة البتجمع بشاشا مع هباني مع ادروب مع محمد سليمان مع كيكي وعند اللزوم مع السلطان دينق اذا كان فعلا ( المهدي هو بن دينق)!
انت زول عندك اكبر جلابية وسعت كل السودان تمشي تنقز لي وتفتش في العراريق والجبونات الضيقة مالك!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-09-2007, 11:49 م
Parent: #2


رايك شنو يا بش بش في الجــــــــــــلابية دي انا متاكد بتلفق معاك تمام التمام
وانت افضل من يسوغها!

نظرية ود هبــــــــــاني في هوية اهل الســـودان؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: ترهاقا
التاريخ: 09-09-2007, 00:13 ص
Parent: #3


ود هبانى سلام

كمال ده أديهو صنة والله الزول ده قالع ليهو ضرس كلام فى تلتلة

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-09-2007, 00:20 ص
Parent: #4


حبيبنا ترهاقا

سلامات وكفارة لبشاشا حاولت اتصل عليهو هسع نكفر ليهو..لكن يبدو انو مو موجود
شكرا يا سيدي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: Mohamed Abdelmotalib Hassan
التاريخ: 09-09-2007, 00:28 ص
Parent: #5


كدي أحكي لينا عن جلابية اللجان الثورية
بالجماهيرية العربية الليبية الاشتراكية العظمي جدا جدا؟؟
... وفرقها شنو من جلابية اللجان الشعبية لجمهورية
السودان الديمقراطية جدا جدا برضو؟؟


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: Mohamed Abdelmotalib Hassan
التاريخ: 09-09-2007, 00:31 ص
Parent: #6


Quote: كمال ده أديهو صنة والله الزول ده قالع ليهو ضرس كلام فى تلتلة



ما تقول لي ده الوحيد الفضل ليهو؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-09-2007, 03:16 ص
Parent: #7


و اعتقد ان اطروحتي حول صياغة اسطورة سودانية بهذه الكيفية المدعمة بشيء من المنطق عكس كثير من الاساطير القائمة علي خرافات وتهاويم هي الحل الافضل لحسم الجدل الدائري حول موضوع الهوية السودانية وهي اسطورة تتساوق دينيا وعرفيا مع وحدة الوجود البشري الانساني حيث كلنا من ادم وادم من التراب ولا فضل لجلابي علي غرابي او حلبي او جنوبي او عربي الا بالانتماء للوطن اي بالبذل والعطاء وهي اسطورة ستسمو بنا فوق شوفينية الاعراق والجهات والمفاضلات الدينية والثقافية حيث لن يختذل هذا السودان الوطن ابدا الي يوم القيامة في احادية دينية او عرقية او ثقافية او ايديولوجية!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: yasiko
التاريخ: 09-09-2007, 04:17 ص
Parent: #1


Quote: كمال ده أديهو صنة والله الزول ده قالع ليهو ضرس كلام فى تلتلة


سلامتك يا بشاشا ورأس أصحابك كرامتك
الدكتور دا ما كان يقلع لسانك ويخلي
الضرس دا ينبح براهو زي الكلب حسبما قالوا إنو
دا آخر ضرس عندك



تخريمة
كفارة بالجد

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-09-2007, 09:00 ص
Parent: #9


لماذا نسفه نضالاتنا وبطولاتنا التاريخيةالسابقة خارج سياقها التاريخي ونحن نجرها جرا لحاضرنا لنحاكمها ونسفهها بمعايير جديدة هي معايير اليوم..ونحن نصنف ثورة المهدي او ثورة 24 او انتفاضة اكتوبر 64او انتفاضة ابريل 85 كانها انجازات( جلابة) وهذا هوالظلم بعينه وننسي ان الذين انجزوا كل تلكم البطولات هم اهل السودان بمختلف مللهم ونحلهم وجلهم من الفقراء والبؤساء والمهمشين..فالبطل المهدي كان نجارا فقير والتف حوله فقراء السودان و البطل علي عبد اللطيف ايضا كان فقيرا ونادي بتحسين ظروف الفقراء والذين خرجوا في مسيرات اكتوبر جلهم من فقراء وبؤساء السودان وبمعايير غلاة اليوم هم ايضا( مهمشون) ولذلك ثاروا علي المظالم والمفاسد لاجل التنمية والحرية والمساواة والعدالة......

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-09-2007, 10:28 ص
Parent: #10


ماقيمة ان نقرا التاريخ وندرس التاريخ في المدارس ان لم نستفد من مواعظه ودروسه في البطولات والتضحيات واحوال الابطال ومواقفهم والهزائم واسبابهاومن الدروس يمكن ان نعالج بعضا من قضايا حاضرنا....
والسؤال المباشر الينا جميعا: لماذا نحن السودانيين ابناء اليوم اي الحاضر نعيش وضعا متخلفا اكثر من اوضاعناالماضية رغم كل مسهلات الحياة ومنجزات العلم وصروحه وثورة الاتصالات التي قربت بيننا وملكتناسيلا من المعارف والخبرات وقد سافرنا وراينا شعوبا وحضارات واحتككنا بهم والمحصلة النهائية جلنا اليوم مصابون بحالة شح الوطنية واللامبالاة وغياب الايثار و بلا استحياء ولاحرج لا نتحسس من التعريف بهوياتنا الجهوية والعشائرية حد المفاخرة وتسودنا روح القطيع والقبيلة وهي تسود اليوم حياتنا السياسية والثقافية والاجتماعيةوهي هزيمة ما بعدها هزيمة لوعينا اذا ما قارنا انفسنا ابناء اليوم بالسودانيين منذ اكثر من قرن حين كانوا اكثر منا وطنية وقومية وعطاء واخلاقا في ظل كل المعسرات والصعوبات وقد تجاوزوها وقدانجزوا لنا بوعيهم البسيط وفقرهم المدقع وخبراتهم العملية والعلميةالشحيحة تحريرنا الوطني من الاستعمار بوعي قومي لم نضاهي نحن ابناء اليوم ربعه في ظل كل المسهلات والمعينات حيث ينبغي ان نكون الحلقةالاقوى في تراكم الوعي والعطاءالوطني عبر صيرورة زمنية تمتد من تاريخناالي حاضرنا الراهن ونحن نقوي حسنا الوطني بالعلم والمعارف والخبرات المكتسبة عبر هذه الصيرورة وفي ذاكرتنا دروس وعظات من تاريخنا البعيد والقريب مستفادة لمعالجاتناالراهنة ولكن للاسف المحصلة اننا نسير بعكس قانون تطور الاشياء والتراكم المنطقي للوعي من الحسن الي الجيد الي الاجود الي الافضل وهو تقدم في اللا تقدم اي بالناكوسي حيث الماضي دوما هو الافضل والحنين اليه منطقي فهو نتاج فشلنا في تجاوز ازمات الحاضر والاحباط في المستقبل حيث لا زالت مفاضلاتنا اليوم بين ايهم الافضل من السيئين اي محكومين نتيجة الفشل الكبير بنظرية( خيار ام خير) حيث الماضي هو الافضل والحاضر هو الاعقد والاعطب والمستقبل هو العدم؟!!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: محمد المرتضى حامد
التاريخ: 09-09-2007, 11:42 ص
Parent: #11


Quote: الحركة المهدية اساسا سودانيا قوميا ينبغي ان نبني عليه كل كياناتنا السياسية الراهنة واساسا اخلاقيا يحتم علينا كقوى سياسية تطرح نفسها قوى قوميةالالتزام بالشعارات القومية الي نهاياتها المرجوة غير منقوصة بلا ادني مزايدات وتقاعس بزعم ان اولئك لم يعطوا مثلنا ولم يقدموا للوطن مثلنا اذن من حقناان لا نلتزم بقومية الشعار ونكون واقعيين لنخدم فقط اهل الشعار حتى ولو كانوا انفصاليين؟؟!..هل كان بامكان البطل المهدي ان يحصر دعوته فقط في اهله ويقرر تحرير دنقلا من الاحتلال؟؟.. وهل كان سيجد السند والقبول وسينتصر علي الاحتلال؟؟ وهل من حق غالبية اهالي السودان من الشرق والغرب والشمال والوسط الذين ساهموا في تحرير السودان من الاحتلال وقد قدموا الاف الشهداء ان يزايدوا علي اهلهم بالجنوب بهذا النصر وهم يخونونهم باعتبارهم تقاعسوا عن معركة التحرير وقد فاتهم شرف التحرير؟؟
وفي الختام الا يمكن ان نستفيد في راهننا السوداني المازوم بالقبلية والجهوية والعشائريةمن درس الثورة المهدية كحالة قومية انجزت لنا اعظم مكتسب عبر تاريخ السودان الا وهو التحرير الوطني من الاحتلال الاجنبي وبشعارات بسيطة استطاع قائدها توحيد غالبية اهل البلاد بكافة مللهم ونحلهم وطوائفهم لينجز بهم التحرير الواطني



أخي وصديقي ابونضال،

بالطبع لا افهم في السياسة ولو القليل لكنني أعرف (عناوينا) في التاريخ سيما المتأخر منه ،

والتاريخ قديمه وحديثه يقول لنا أن التشرذم في أي أمة كان بداية نهايتها والعكس صحيح ، بعد

التطور الذي شهده العالم في السنوات الأخيرة أصبح من المستحيل التحدث عن التخندق والإنكفاء أيا

كان الشعار أو اللواء الذي يرفعه دعاة الفرقة والتجزؤ ، يا هشام من المضحك المبكي أن تقرأ

لبعض المتعلمين كتابات يضحك منها أهل إسبرطه ، في زمن الكارتلات والكونسورتيومز الهائلة

والتجمعات الإقتصادية العابرة للقارات والتحالفات العسكرية الساحقة الماحقة للكبار يأتيك من ينادي

بتقسيم الضعيف سلفا، وفي ظل العولمة وقوقل إيرث والأقمار الإصطناعية التي يمكنها أن تحدد صاج

الطعميه في (موسى نفخو) فيهو زيت سمسم ولا زيت فهد ، يجيئك وفد يرفع بيارق الإنفصال والتخندق

والإنكفاء على النفس ، هذا الإنكفاء رفعت شعاره الإنقاذ عند مجيئها بمقولتها الممعنة في السذاجة

( نأكل مما نزرع ونبلع مما نقلع أو شنو كده ما عارف..) وسالفة من عندنا وبحقنا وما جاورها من

عبارات لايطلقها إنسان يشاهد التلفاز ، ولو توم آند جيري ، وعندما ضرب سئ الذكر كلنتون الخرطوم

بالكروز توماهوك عرف أهل تلك المقولات أن زمن ( وروني العدو واقعدوا فرَاجه قد ولى) وأن الفضاءات أصبحت

مفتوحة وأن قرارا من سيمنز يمكنه أن يقطع كل الإتصالات في البلد المستهدف وأن شركة متعددة

الجنسيات يمكنها أن تغير نظام حكم من تلك النظم الكرتونية كما يحدث في جمهوريات الموز. تفريعا

على هذا يصبح الحديث عن تفرق الأمكانيات ، على قلتها ، عوضا عن تجميعها ورفدها بالمزيد هو انتحار

يمارسه البعض بوعي أو بدون وعي والتاريخ لايرحم يا صديقي . من المحزن حقا أن يفطن المهدي منذ

أكثر من قرن، ولم يتح له ما أتيح لنا كما قلت بصدق، لهذه الحقيقة ويأتي اليوم في نهايات التاريخ

من ينادي بالتقزم تحت تأثير وهم شوفيني يبقى كصخرة سيزيف في ظهر صاحبه حتى ينسحق تحتها. لذا لاتضع

الوقت أو تلتفت لمصطلحات يرددهاالبعض هنا فقط لتزجية الوقت.

THINK GLOBALLY AND ACT LOCALLY

مقولة قرأتها منذ تسع سنوات ومازلت أتمعنها.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-09-2007, 03:05 م
Parent: #12



حبيبنا سعادة المستشار محمد المرتضي


Quote: بالطبع لا افهم في السياسة ولو القليل لكنني أعرف (عناوينا) في التاريخ سيما المتأخر منه ،

والتاريخ قديمه وحديثه يقول لنا أن التشرذم في أي أمة كان بداية نهايتها والعكس صحيح ، بعد

التطور الذي شهده العالم في السنوات الأخيرة أصبح من المستحيل التحدث عن التخندق والإنكفاء أيا

كان الشعار أو اللواء الذي يرفعه دعاة الفرقة والتجزؤ ، يا هشام من المضحك المبكي أن تقرأ

لبعض المتعلمين كتابات يضحك منها أهل إسبرطه ، في زمن الكارتلات والكونسورتيومز الهائلة

والتجمعات الإقتصادية العابرة للقارات والتحالفات العسكرية الساحقة الماحقة للكبار يأتيك من ينادي

بتقسيم الضعيف سلفا، وفي ظل العولمة وقوقل إيرث والأقمار الإصطناعية التي يمكنها أن تحدد صاج

الطعميه في (موسى نفخو) فيهو زيت سمسم ولا زيت فهد ، يجيئك وفد يرفع بيارق الإنفصال والتخندق

والإنكفاء على النفس ، هذا الإنكفاء رفعت شعاره الإنقاذ عند مجيئها بمقولتها الممعنة في السذاجة

( نأكل مما نزرع ونبلع مما نقلع أو شنو كده ما عارف..) وسالفة من عندنا وبحقنا وما جاورها من

عبارات لايطلقها إنسان يشاهد التلفاز ، ولو توم آند جيري ، وعندما ضرب سئ الذكر كلنتون الخرطوم

بالكروز توماهوك عرف أهل تلك المقولات أن زمن ( وروني العدو واقعدوا فرَاجه قد ولى) وأن الفضاءات أصبحت

مفتوحة وأن قرارا من سيمنز يمكنه أن يقطع كل الإتصالات في البلد المستهدف وأن شركة متعددة

الجنسيات يمكنها أن تغير نظام حكم من تلك النظم الكرتونية كما يحدث في جمهوريات الموز. تفريعا

على هذا يصبح الحديث عن تفرق الأمكانيات ، على قلتها ، عوضا عن تجميعها ورفدها بالمزيد هو انتحار

يمارسه البعض بوعي أو بدون وعي والتاريخ لايرحم يا صديقي . من المحزن حقا أن يفطن المهدي منذ

أكثر من قرن، ولم يتح له ما أتيح لنا كما قلت بصدق، لهذه الحقيقة ويأتي اليوم في نهايات التاريخ

من ينادي بالتقزم تحت تأثير وهم شوفيني يبقى كصخرة سيزيف في ظهر صاحبه حتى ينسحق تحتها. لذا لاتضع

الوقت أو تلتفت لمصطلحات يرددهاالبعض هنا فقط لتزجية الوقت.

THINK GLOBALLY AND ACT LOCALLY

مقولة قرأتها منذ تسع سنوات ومازلت أتمعنها.





يا مولانا كل الكلام الدرر الفوق دي والتحليل المنجهة ده وماك بتعرف السياسة ومال لو بتعرف السياسة حتسوي ايه!عشان كده لبدتوا وخليتونا نحن التكاسة الجربندية اخر الزمن كمان ننظر في السياسةوهاك يانظرية ودهباني في هوية اهل السودان..ما ليهو حق التكاسي الجربان اتفلفس مادام الساحة خالية من الناس السمحين الزيكم ديل!

كيفنك وحمدا لله علي السلامة وبركة الشفنااك مع تحياتي للاسرة الكريمة
وكل الاصدقاء بالسلطنة... وبقي انا عازمك بعد كلامك السمح ده البجيب الكيف ده للبوست ده لحد ما اجي حبيبنا بشاشا الانصاري عافاه الله من وجع الضرس!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-09-2007, 04:41 م
Parent: #13


حبيبنا بشاشا

بعد عودتك بالسلامة بدور اواصل معاك في ذات البوست ده حكاية رؤيتك وقراءتك لحركة 24 واللواء الابيض والبطل علي عبد اللطيف وصحبه دحين حتلبسن لينا توابيتك الجاهزة ديك وهم حسب توابيتك ومقاييسك العجيبة ديك لافقة وظابطةعليهم الف في المية انهم( عبيد خديوية وحمير جلابة ملجمة بلجام الخديوية وصاقعة لجرة ماسيها) ولا حتقوم تنفزر وتفرنب وتعمل فيها سياسي و تجاملن عشان خاطر عيون حلوين مهمشين!

نشوفك تمشي وتجي بالسلامة

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: jini
التاريخ: 09-09-2007, 04:56 م
Parent: #14


Quote: كدي أحكي لينا عن جلابية اللجان الثورية
بالجماهيرية العربية الليبية الاشتراكية العظمي جدا جدا؟؟
... وفرقها شنو من جلابية اللجان الشعبية لجمهورية
السودان الديمقراطية جدا جدا برضو؟؟


ودهبانى
جاك السم القدر عشاك وغداك وفطورك!
جنى

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #16
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-09-2007, 05:08 م
Parent: #15


العزيز جني

جلابية اللجان الثورية لمن ضاقت علينا ملصناها من قبل تمنطاشر سنة!
واهو هسع اخوك لاقي لي جلابية انا الترزي ظااااطو بتاعها البفصل فيها وبدور لي في وليدات شان افصل ليهم منها جلاليب وعراريق.. وهي جلابية حتلبس كل السودانيين ولمتين يا خوووي ما نبقي اسياد دايما نحن ترلات وحيران ودراويش..ما في زول احسن من زول!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #17
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-09-2007, 05:57 م
Parent: #16


ان شاء الله يا( جني) لبست قبال كده الجلابية( جناح ام جكو) من غير حساسية لانها جلابية قومية وطنية وليست ذات صبغة طائفية لارتباطها بمعارك التحرير والوطنية السودانية
حينما قاتل الابطال لاجل عزة وكرامة الوطن ..وبالمناسبة الجلابية ( العلي الله الدمورية) كانت هي الجلابية الوحيدة والمفضلةالتي ظل يرتديها الشهيد محمد اسماعيل الازهري الي حين مماته من غير حساسية بل بحس وطني صادق وعقبال عندك وعند كل اولاد اهلنا الختمية الوطنيين!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #18
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: رأفت ميلاد
التاريخ: 09-09-2007, 06:06 م
Parent: #17


Quote: كمال ده أديهو صنة والله الزول ده قالع ليهو ضرس كلام فى تلتلة

أوع يكون ضرس العقل . ده كان قام من أصلو

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #19
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-09-2007, 07:03 م
Parent: #18


حبيبنا رافت ميلاد

سلامات

يا زول بشاشا ده ابو العقل ظااااطو...بشاشا الكيك الكمل بلادو فريك!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #20
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: رأفت ميلاد
التاريخ: 09-09-2007, 07:26 م
Parent: #19


يا عمدة شوف الكلام ده
ده كلام زول قام ليه ضرس العقل

Quote: واضح تماما، كلامنا عن عروبة هذا المصري، اطلاقا ما من فراغ، وانما مؤسس علي كلامو، او دي ما المرة الاولي، اقول الكلام ده، لهذا القبطي علي الاطلاق. كلامي واضح او منطقي.

لو قنا الثورة المهدية، ثورة سودانية، لما اعترض احد.

ولكن جن جنون سليل غزاتنا هذا المعادي للمهدية، عندما وصفناها بالثورة الافريقية!

السؤال لماذا، فجاة، الزول ده خرج من طورو او راح دالق الجواهو، ليتهجم علينا بي صورة شخصية، فيه تعدي سافر علي حرمة الاسر؟



Quote: اولا يا مصري، اي عروبي،

دمك لايعنيني في شئ.

علي بي توجهك.

انت غضبت او طلعت من طورك لوصفنا الثورة المهدية بالثورة الافريقية، وتوجهك بالعروبي.

لو ماكنت عروبي، زعلان ليه؟

قالو العارف عز افريقيتو، مستريح، او نفترض!

ثم الاسامي البتجيبا هنا كمراجع، فكلهم في الاساس زيك كدك معادين للمهدية!

لليوم ده، مقرر التاريخ الكتبو الجاسوس الارزقي العربي، نعوم شقير، هو اساس كل التراش البتنزل فيهو انت يا اجنبي ياوافد يادخيل، كمراجع للثورة المهدية القامت اصلا ضد نوعك ده، الجو مع غزاتنا، ككتبة او موظفين، واستفادو من هذه العلاقة بالهيمنة علي اقتصاد البلد، كماهو الحال، الي اليوم، في كينيا مثلا!


ده رزمة أمراض وبقايا نخاسا وفاقد هويته
رأيك شنو

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #21
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-09-2007, 08:55 م
Parent: #20


العزيز رافت ميلاد

لا تزعل من اخيك بشاشا فما كتبه هنا في حالة انفعال شديد يبدو من حوار مستفز وهذه حالة تمر علينا جميعنا وحينها عندما تنتابنا هذه الحالة تخط اقلامنا اقذع مما يكتبه اخونابشاشا والكتابة في انفعال دوما يجانب صاحبها الموضوعية وانا واحد من اولئك الذين يكتبون بكثير من الانفعال.
فلا انا ولا بشاشا يستطيع ان ينفي عنك وطنيتك وسودانيتك وافريقيتك ولا عن اخيك الشهيد الشهيد سليمان ميلاد والذي هواشرف مني ومن بشاشا ومن دعاة الوطنية وهم كثر احياء بيننا لانه قدم روحه الطاهرة قربانا للوطن تعبيرا عن انتمائه وسودانيته وبينمانحن لا زلنا احياء نتحدث عن الوطنية مجرد اقوال واماالافريقانية ليست جنسا او عرقا بل سمة جغرافية تجعل من حوالي ال70% من مجموع العرب وهم يعيشون في افريقيا موطنا لهم وهم بالطبع افارقة...فالمصري والليبي والتونسي والجزائري والمغربي افارقة مثلهم ومثل النيجيري والتنزاني والكيني والابيض المولود في بريتوريا او زمبابوي وكلنا لادم وادم من التراب والتراب اسود وادم اسود لانه سوداني!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #23
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: رأفت ميلاد
التاريخ: 10-09-2007, 05:43 ص
Parent: #21


Quote: وانا واحد من اولئك الذين يكتبون بكثير من الانفعال.

حاشاك ياعمدة من الإهانات
بتدى الكيزان فوق للحزام وتحت الحزام
تدخل مع البعض نزال الفرسان فى السياسة والآراء


لكن كذاب البقول أهنت زميل فى شخصو

لنا مهدى وود العمدة ... هل أنتما أنصار المهدية ؟ .. أم...؟ *لا تخلطا الأوراق*


..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #24
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-09-2007, 07:01 ص
Parent: #15


..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #22
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-09-2007, 05:17 ص
Parent: #1


......

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #25
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-09-2007, 08:13 م
Parent: #22


.......

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #26
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: عزيز عيسى
التاريخ: 10-09-2007, 09:07 م
Parent: #1


ودهباني،

والله الأسبوع الفات جاتني جلابية جديدة لنج من أبوظبي..
وكمان معاها طاقية من النوع البشبه السورو.
أمبارح غسلتها وكويتها مكوى سيف.. وقلت للوليدات
مافيش حد يلمسها أو يقرب منها.
لكن والله كان نفسي في واحدة جناح أم جكو أنصارية حقت
أهلنا من النوع الما تعرف ليه إتجاه جيب وراء وجيب قدام
علشان لما تكون مستعجل على الجامع تدخل فيها ولا تشيل هم.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #27
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-09-2007, 10:01 م
Parent: #26


عزو صاحبي



Quote: والله الأسبوع الفات جاتني جلابية جديدة لنج من أبوظبي..
وكمان معاها طاقية من النوع البشبه السورو.
أمبارح غسلتها وكويتها مكوى سيف.. وقلت للوليدات
مافيش حد يلمسها أو يقرب منها.
لكن والله كان نفسي في واحدة جناح أم جكو أنصارية حقت
أهلنا من النوع الما تعرف ليه إتجاه جيب وراء وجيب قدام
علشان لما تكون مستعجل على الجامع تدخل فيها ولا تشيل هم.




شوف يا حبيب اسمعني كويس ما دام جلابيتك ما جناح ام جكو كان كدي وطاتك اصبحت الحق شوف ليك غيرها قبل بشاشا ما اجي واجيب اجلك اختك في توابيتو ديك واغتس حجرك...الحق قرب اااايجي!
مع تحياتي للاسرة الكريمة.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #28
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 11-09-2007, 12:56 م
Parent: #27


>>>>>

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #29
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: محمد المرتضى حامد
التاريخ: 11-09-2007, 05:00 م
Parent: #28


Quote: نحن اليوم قبائل وجهويات وعشائر وسودان قديم وسودان جديد وجلابة وانفصاليون



صدقت يا هشام وبأفعالهم تلك تلبس الفُرقة ابهى حللها وهكذا تبقى صولفيج الطيب مصطفى داعية الإنفصال هي النوتة الموسيقية المفضلة لبعض الذين يدّعون معارضة الإنقاذ ممن يمسكون بكمنجاتهم وهو المايسترو يوجههم من خلال نوتته حتى إن ظنوا أنهم لم يروه بل خالفوه، هم يعيدون إنتاج جُمَلِهِ اللاموسيقية مع اختلاف الآلات من الساكس الى الكونترباس كلحن بئيس نشاز يصطدم ليس بالآذان المحترفة وحسب بل حتى بتلك التي لاتعرف عن الموسيقى أبجدياتها كحالي. بالله ما الفارق بين رؤى الطيب مصطفى ورؤاهم ؟ إنها mirror immage ليسئلا وفي أحسن الأحوال صدى لصيحاته من الشاطئ الآخر لنهر التشظي وحسب لينتهي بنا الحال بسماع لحن ما حلم به الكاشف أوالنقشبندي أو شتراوس ، إنه الكورال الفجيعة.
يا هشام ، الجلابية في أصالتها كالكيمونو الزاهي عند أهل اليابان والذي لم يتناقض مع قمة التقنية التي بلغوها باعتباره مكونا اساس للحضارة التي جاءت في تزاوجها بغيرها م الحضارات بالتوشيبا واللكزس ، هم يعلمون أن اختلاف الأزياء التقليدبة لغة للتواصل (لاتقل أهمية عن المعاني التي تخرج عن الكلمات والرسائل) كما قال أحدهم ولايستثنى من ذلك جناح أم جكو أو جناح الميرغني.

بالمناسبة يا أب احمد قصة ( سعادة) البتناديني بيها دي شفتها علي وين؟
إنشالله تكون جزا صبري وصنيعي زي ما قال أبوقطاطي ، بعدين يا بَرَكه قصة تكّاسي غلبان دي قولا لي زول ما عرفك قبل ربع قرن ، وبخلاف أنك درست في الكلية نظريات هوبز وروسو في القانون الدستوري فإن فن السياسة لايتطلب مؤهلات أكاديمية ، فشخص كليش فاليسيا أو ليخ فاونسا ، أيا كان النطق ، كان عاملا بسيطا في أحواض السفن في غدانسك وقاد ( حركة التضامن) حتى جثا الحزب الشيوعي البولندي على ركبتيه ومن ديك وعييك ، في الوقت الذي جاء فيه من اقصى المدينة رجل يسعى بدكتوراه في القانون الدستوري من أرقى الجامعات وسواها فينا.
رمضان كريم يا هباني وقطع شك حاتتوقف حتى العيد.
مودتي

التعديل لتوضيح ما اقتبسته من كلام هشام.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #30
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-09-2007, 07:03 ص
Parent: #29


صباح الخير ود المرتضي




Quote: وبأفعالهم تلك تلبس الفُرقة ابهى حللها وهكذا تبقى صولفيج الطيب مصطفى داعية الإنفصال هي النوتة الموسيقية المفضلة لبعض الذين يدّعون معارضة الإنقاذ ممن يمسكون بكمنجاتهم وهو المايسترو يوجههم من خلال نوتته حتى إن ظنوا أنهم لم يروه بل خالفوه، هم يعيدون إنتاج جُمَلِهِ اللاموسيقية مع اختلاف الآلات من الساكس الى الكونترباس كلحن بئيس نشاز يصطدم ليس بالآذان المحترفة وحسب بل حتى بتلك التي لاتعرف عن الموسيقى أبجدياتها كحالي. بالله ما الفارق بين رؤى الطيب مصطفى ورؤاهم ؟ إنها mirror immage ليسئلا وفي أحسن الأحوال صدى لصيحاته من الشاطئ الآخر لنهر التشظي وحسب لينتهي بنا الحال بسماع لحن ما حلم به الكاشف أوالنقشبندي أو شتراوس ، إنه الكورال الفجيعة.




شكرا علي هذا التشخيص الراقي لاسباب علاتنا..نعم لقد زرع هؤلاء المهووسون فينا بنظامهم المجرم بذور الفرقة والتبعيض والتجزئة وارجعونا مئات السنين لنتباهي بقبائلنا واثنياتنا وعشائرنا وجهاتنا وطوائفنا ليسودوا فينا ونحن في هذا الوهن العظيم لا نستحي عندما نتحدث عن مؤازرة اهلنا في دارفور او كاجبار او الجنوب او الشرق كانما هذه الجهات خارج الوطن مثلها ومثل اي قضية خارجية فقط نمنحها تعاطفا غير مفعم بروح الوطنية الحقة والشاملةالتي لا تفرق بين ناحية وناحية في هذا الوطن الواحد والذي يفترض ان يكون كالجسد الواحد اذا اشتكي من عضو تداعي له سائر الاعضاء بالسهر والحمي....ولا زال للاسف في اعتقادنا ان فقط ابناء تلكم الجهات هم وحدهم اولي بتطويرها ومساعدتها ورفع الغبن عنها!
ولا زلت اؤكد ان الوحدة الوطنية هي خياراستراتيجي وضرورة تمليها طبيعة هذا العصر عصر العولمة والدول القارية الضخمةوالذي لا يؤمن الا بالكتل العظيمة والفضاءات الرحيبة والتي لا مكان فيها للاقزام...فما بالك في اقزام من اقزام!

كل العام وانتم بخير

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #31
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-09-2007, 01:59 م
Parent: #30


قف تامل يا صديقي بشاشا لنتعلم من هذه الاشياء التي لا تعقل ولنا فيها دروس وعبر ومنها نيلنا العظيم اعظم درس للهوية وهو اعظم ايديولوجيا جغرافية راسخة ثابتة منذ الازل لم تهزها مناخات الزمان حيث لا يزال هو النيل الخالد صامدا بمكوناته المائية الخالدة من كل صوب وحدب سوداني ازرقه وابيضه ورهده ودندره وسوباطه ورجافه وبحر غزاله وبحر جبله وجوره وقاشه وهي ترفده بمياهها عبر الزمان من كل لون ومن كل حدب ومن كل طعم ولازالت تحتفظ بهوياتها ومنابعها المحلية وايضالا زال هو النيل يسير من الجنوب الي الشمال بخيلاء سودانية بطعم ولون الجميع لم توقفه السدود ولا الخزانات ولا المستنقعات كما حضارة وادي النيل سارت من الجنوب الي الشمال وعند مقرن الخرطوم كانت بؤرة التلاقي القومي السوداني حيث هنا كل اهل السودان و ايضاالمائي السوداني ومنها انطلق النيل العظيم سودانيا خالصا بلون واحد من كل الالوان من امناالخرطوم بؤرة كل الاعراق المائية هوية مائية سودانية ترفدها كل انهار وخيران السودان بلا من ولا اذى ولا رغاء ولا هتاف.. ومنها انطلق ايضا السودان العظيم بكل اعراقه والوانه واديانه وثقافاته كبؤرة قومية لكل اهل السودان وليست خرطوما شمالية او جنوبية او شرقية او غربية بل سودانية وعندما غني فيها الخليل لعزة كانت عزة هي السودان ..اليس هذا بدرس يا صديقي نتعلمه من الاشياء ومنها هذا النيل العظيم والذي ماكان جنوبيا اوشماليا او جلابيا او مهمشا فهو النيل القديم الجديد القديم الجديد القديم الجديد وحتي لوقرر اهلنا في الجنوب الانفصال لن يستطيعوا ان يوقفوا وحدة النيل العظيم ولن يستطيعوا ان يمنعوا الرجاف او السوباط او الغزال من التدفق الي الشمال لانها مياه سودانية واحدة ترفض التجزئة و التقسيم وهي درس للغافلين والمزايدين لبشر عاقلين بلا عقول![/B]

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #32
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-09-2007, 07:27 م
Parent: #31


انت سوداني وسوداني انا
ضمنا الوادي فمن يفصلنا
نحن روحان حللنا بدنا
منقو قل لا عاش من يفصلنا
هاهو النيل الذي ارضعنا
وسقا الوادي بكاسات المني
وسعدنا ونعمنا هاهنا
وجعلنا الحب عهدا بيننا
منقو قل لا عاش من يفصلنا
نحن روحان حللنا بدنا

المجد والخلود لك شاعرنا عبد اللطيف عبد الرحمن

هذه ادبيات السودان (القديم) والتي كانت منهاجنا القومي والذي تعرفنا فيه علي اخينا منقو زمبيري في يامبيو الجنوب واكلنا معه البفرا والكسافة وصديق عبدالرحيم في قولد الشمال اكلنا معه الكابيدةومحمد طاهر في محمد قول الشرق وود الفضل في بابنوسة في غرب السودان وود القرشي في ريرة البطانةواحمد محمد صالح في ودسلفاب الجزيرة

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #33
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-09-2007, 10:43 م
Parent: #32


انظر يا (بش بش) حتى حيوانات الله صارت تعقل وتعرف معني الوحدة وبالوحدة فقط توحد تور الله الانطح مع تور الله الانطح مع تور الله وليس بينهم تور جلابي ولا تور مهمش ولا تور مستعلواتي ولا تور ناكر لذاته ولا تور خديوي توحدوا فقط لاجل منفعتهم جميعا لان في الوحدة قوة وفي القوة تكمن الحماية وفي الحماية يتوافر الامن والسلام حتى قضوا اخيرا بجدارة علي الاسطورة الازلية التي ملكت بلا حق ( ابو السباع) ملكا علي الغابة وهرب ابو السباع خائبا بعد ان قضي علي عرشه الوحدويون من تيران الغابة وان لنا في الانعام لعبرة وايات لقوم يتفكرون!


" target="_blank"><...l />

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #34
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-09-2007, 07:57 ص
Parent: #33


.....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #35
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-09-2007, 08:38 ص
Parent: #34


عزيزي بشاشا

ومثلما قلت لك ان الافريقانية ليست حالة اثنية او عرقية لان افريقيا كقارة تتكون من عدة اعراق بل هي حالة انتماء لافريقيا كقارة وتراث وهنايتساوي فيها العربي الافريقي والزنجي الافريقي والكوشي الافريقي و(الابيض والهندي الافريقي) واللذين هم اعضاء في مؤتمر البطل الافريقي العظيم والانساني نلسون مانديلا وقد كانوا اعضاء ناشطين في مؤتمره الوطني الافريقي ابان ثورة التحرير وهو ذات العظيم الافريقي مانديلا الذي تصالح بكل انسانية غير منهزم مع فطاحلة الابارتهيد المستعلواتية البيض وهم جلابة وخديوية الدنيا كلها و اكبرتجار الرقيق و رغما عن ذلك قبلهم مانديلا العظيم مواطنين معززين مكرمين في دولته السوداء ولم يقذف بهم الي البحر بل تصالح وتاخي معهم وقدصاروا اخوة في الانسانية في بلد واحد جميعهم تحت علم واحد يقبله الافريقي الابيض والاسود والملون ويقفون لنشيد وطني واحد في كل المناسبات لانهم بشر انسانيون واعون... ولم نسمع بعدها من يطالب اليوم بقتل بيض جنوب افريقيا وطردهم الي بلدانهم الاصلية في بلاد صارت بموجب الدستور الجديد ارضا للجميع بيض وسود وملونين!
وهكذا هنا في امريكا يتعايش فيهاكل البشر من كل الدنيا ولم نسمع بان اهل الارض الاصليين من الهنود الحمر يطالبون اليوم بطرد( السود والانجلو ساكسون والهسبانك) لانهم غرباء وافدون...وبالتاكيد لن يستطيعوا ان يطالبوا الجلابي الوافد كمال بشاشا و التكاسي الجربان هشام هباني بمغادرة هذه البلاد طالما ظل هنالك دستور وقانون يحمي الجميع في بلاد صارت للجميع ولا تنكر انها كانت اكبر بلدان العالم في جلب الرقيق وتجارة الرقيق ولكن بثورات المصلحين من الثوار والناشطين في جمعيات حقوق الانسان فيهاانصلحت الامور مقننة مشرعنة بالقوانين والدساتير وهي ترد الاعتبار لادمية الانسان اي للرقيق وتم تحرير الرقيق ومن اراد العودة لافريقيا موطنه فقد رجع واستقر في دولة ( ليبريا) الحرة وقد كانت تعبيرا عن التحرير لالاف من العبيد.... وهاهو بحمد الله اسود افريقي قادم للرئاسة الامريكية ولم نسمع حتى اليوم من قال بطرده او باخراسه حتى وان حاولوا فلن يستطيعوا فهنالك قانون وهنالك دستور يرعي ويصون الحقوق ويحدد الواجبات ويضمن لاحفاد (بشاشا الجلابي) القادم من افريقيا الي امريكا بالترشح لرئاسة هذه البلاد اي رئيسا للمستعلواتيةالبيض والسود والملونيين الامريكان ولا يهم ان كان مهمشا او غير مهمش وما يهم انه مؤهل لهذا الموقع السامي!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #36
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-09-2007, 08:55 ص
Parent: #35


عزيزي بشاشا


وطالما نحن نسعي لتعزيز هويتنا السودانية وهي هوية كل قاطني هذا الاقليم الجغرافي السياسي والذي اسمه السودان ويتعايش فيه ساكنوه بمختلف اعراقهم وسحناتهم ولغاتهم واديانهم وثقافاتهم هل يوافقني العزيز بشاشا في هذا الطرح حول لغتنا الرسمية والتي ينبغي ان نطعمها ونغذيها بمفردات من كل لغاتنا المحلية لتعطي هذا التمازج والانصهار القومي بعده الثقافي باعتبار اللغة ركنا اصيلا من اركان الهوية ولكنها ليست كل الهوية!

نريدها لغـة عربية ولكن بنكهة سـودانية خالصة!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #37
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-09-2007, 09:19 ص
Parent: #36


عزيزي بشاشا

برغم غيرتك واعتزازك بسودانيتك وافريقيتك وكرهك لكل ما هو دخيل ووافد علي هذه البلاد
هل خالجك احساس ذات يوم وانت تتهم (الاسلام) دينا عربيا مستعلواتيا لانه من جزيرة العرب واتي بواسطة العرب وبلسان عربي مبين..وهل تعتقد انه بسبب الاسلام توهط العرب بلادنا محتلين وان الاسلام شوه ثقافتنا ووجداننا الافريقي لانه اتي عبر عرب محتلين!؟
وايضا الديك اعتقاد ان المسيحية اتت وافدة علي جياد الاستعمار الابيض تشرعن لتجارة الرقيق وتبرر الاستعمار والاستعلاء العنصري الابيض الناهب لخيرات الشعوب وانها ساهمت في تشويه الوجدان الافريقي واحتقرت الانسان الافريقي ايما احتقار!؟؟
وهل فكرت بذات الشعور الموغل في السودانية والافريقانية ان تسمي ابناءك اسماءافريقانية او تغير اسمك من ( كمال) الاسم العربي الدخيل الي ديوب او صامبلا او كابيلا او ترهاقا اودينق الافريقي....كما فعل القائد نيال دينق ابن السياسي الراحل وليم دينق والذي عندما كان طالبا بكلية القانون جامعة الخرطوم كنا نعرفه باسم( ابراهام) وقد غيره الي اسم افريقي هو( نيال)فالتحية لهذا القائد الثائر والذي افتقدته الحركة الشعبية في زمن قاتل لاسباب لم يفصح عنها حتى اليوم وهو يعيد بمنأى عن الاحداث؟!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #38
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: وليد محمد المبارك
التاريخ: 13-09-2007, 09:54 ص
Parent: #37


Quote: كمال ده أديهو صنة والله الزول ده قالع ليهو ضرس كلام فى تلتلة



الصحيح الضرس قالع بشاشا
هسع الضرس بكون قال احححححححححححححححححححححححححح
ارتحت من وجع بشاشا الحمد لله




____________
كفارة يا مان الكبر دخل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #39
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-09-2007, 05:27 م
Parent: #38


العزيز بشاشا

المقال ادناه هو ما كتبه اخي الاستاذ محمد المعتصم حاكم اليوم في الصحافة الالكترونية حول ثورة1924 وهي قراءة عميقة في التحليل لذاك الحدث التاريخي الوطني الهام وايضا لشخصية قائدها البطل القومي علي عبد اللطيف الذي اتهم بالعمالة لخديوية مصر لمجرد انه نادي بوحدة شعوب وادي النيل وتحريرها من الاستعمار الانجليزي ولا زالت تلكم الثورة العظيمة تصنف لدي القلة من السودانيين بانها تعبير عن عمالة مفضوحة للخديوية المصرية باعتبار البطل علي وصحبه كانوا ضباطا في الجيش المصري ولكن القاريء الواقعي والمتعمق في قراءة هذا الحدث سيدرك ان حركة 1924 هي بلورة لمفهوم القومية السودانية بشكلها الحديث ومنها انطلقت معظم التيارات السياسية المعاصرة وهو ذات المفهوم الذي اوجده من عدم البطل المهدي وبه استطاع تحرير السودان من الاحتلال!؟
http://www.alsahafa.info/index.php?type=3&id=2147510401

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #40
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-09-2007, 05:38 م
Parent: #39


علي عبد اللطيف: موئل السودان الجديد
محمد المعتصم حاكم

«لا يهمني إن كنت منتمياً لهذه القبيلة أو تلك فكلنا سودانيون، نعمل يداً واحدة من أجل تحرير بلادنا من سيطرتكم».. هكذا حسم الملازم أول علي عبد اللطيف الأمر رداً على سؤال الضابط الإنجليزي عن القبيلة التي ينتمي إليها، إن تلك المقولة الوطنية العميقة المعاني تجسّدت فيها بداية المكونات الفكرية لمفهوم السودان الجديد القائم على حقوق المواطنة دون أدنى تفرقة دينية أو عرقية أو ثقافية.
إن جمعية اللواء الابيض التي أسسها علي عبد اللطيف وعبد الفضيل الماظ وآخرون كانت جمعية ذات رؤية متفرّدة ومتقدّمة بكثير عن واقع التشرذم الذي نعيشه في سودان اليوم من حيث المحتوى والمضمون، فالتنظيم كان لكل أهل السودان العسكريين وغيرهم من المدنيين يحملون فوق جوانحهم هدفاً واحداً وهو التحرر والاستقلال وطرد الإنجليز من البلاد وبناء دولة سودانية موحدة تتطلع للوحدة مع مصر، ففي عام 1924 نشطت جمعية اللواء الأبيض بقيادة الملازم علي عبد اللطيف والملازم عبد الفضيل الماظ الذي قاد عملية تحرير قيادات التنظيم في داخل سجن كوبر عبر ملحمة بطولية نادرة سقط فيها الماظ شهيداً وعدد من الضباط والجنود، وكان جزاء الملازم البطل علي عبد اللطيف النفي إلى مصر والتي عاش فيها حتى توفي ودفن هناك.
لم تكن جمعية اللواء الأبيض تنظيماً عرقياً ولم تكن قيادته تنتمي إلى قبيلة معينة بل كان نمطاً قومياً تجري في دمائه الثقافات السودانية كافة من الجنوب والشمال والشرق والغرب وكان شعارها (السودان للسودانيين) وطرد المستعمر من السودان ومصر لإقامة دولة وادي النيل الموحدة، حيث برز الشكل العملي في إرتباط الشعبين الشقيقين.. حينما تم الاتفاق صبيحة 2 نوفمبر 1924 ما بين الملازم عبد الفضيل الماظ قائد الكتيبة السودانية بالخرطوم بحري والقائمقام أحمد بك رفعت قائد الحامية المصرية في نفس المنطقة بأن تشعل الكتيبة السودانية نار الفتيل ضد الانجليز داخل سجن كوبر وتقوم الفرقة المصرية بعدها مباشرة بدك سرايا الحاكم العام وثكنات الجيش الإنجليزي بالمدفعية الثقيلة. والملفت للإنتباه أن الضباط والجنود السودانيين حينما اقتحموا سجن كوبر كانوا يهتفون بحياة الزعيم الخالد سعد زغلول ووحدة وادي النيل مما يؤكد على عمق الصلات والعلائق التاريخية ما بين شعبي وادي النيل في مصر والسودان.
اليوم ونحن نتجه صوب سودان جديد تكملة لمسيرة جمعية اللواء الأبيض نجد أنفسنا في حاجة ماسة لعملية «فلاش باك» للنظر بعمق لتلك الدروس والمواقف التي حدثت في زمن قديم مضى وبرؤية ذات قيمة عالية سابقة لعصرها علنا نستلهم تلك العبر في معالجة قضايا الساعة في أطراف السودان، خاصة الازمة المتفاقمة في إقليم دارفور العزيز لدى كل أهل السودان.
لقد شدني ما سطره قلم الصديق هشام هباني والعزيز كوستاوي وآخرون وهم يطلقون تلك الدعوة المخلصة الصادقة من أجل الإعداد والتحضير لإقامة تكريم قومي يليق بعظمة ثوار جمعية اللواء الأبيض عبر نقل رفات البطل الثائر علي عبد الطيف من مرقده في مصر إلى موطنه السودان عبر ملحمة جماهيرية تصورتها عيداً وطنياً فريداً ويوماً خالداً في تاريخ الامة السودانية وفاء للبطل الوحدوي الذي اختار النفي عن وطنه وأهله وآثر الموت في غربته من أجلنا ومن أجل مبادئه التي لا يحيد عنها.
إن علي عبد اللطيف والذي واجه شراسة المستعمر البغيض ببسالة ورجولة يصبح تكريمه وإنصافه ديناً في أعناقنا، فالرجل عشق الكفاح نحو الحرية لاهله.. غير عابئ حتى بالموت، فهو جدير بالتكريم والامتنان ويومها سنقف جميعاً إجلالاً وتقديراً وعرفاناً حول نعشه الطاهر، مؤكدين للعالم بأثره أن تلك الرفات لبطل اسطورة تجسّدت في روحه الوحدة الطوعية لأهل السودان في ذلك الزمان البعيد مما يجعلها ممكنة في كل الأزمنة دون خوف أو وجل من دعاة الفرقة الذين لا يقرأون التاريخ جيداً.
إن نقل رفات البطل إلى أرض الوطن هو يوم عيد تمتزج فيه الدموع بالطبول وبأهازيج الأغاني الوطنية في كل شبر من أرضنا، إذاً، فلنجعل من تلك الاحتفالية الخالدة عيداً قومياً وعرساً للحرية في سودان جديد ووطن شاسع فسيح يسع الجميع ويسعد كل أهله بخبراتهم الوفيرة المتعددة بعيداً عن الصراعات العرقية ومناهج الإقصاء والتهميش التي تهدد الوحدة الوطنية التي كانت سائدة وساطعة في زمن مضى.
إن تكريم البطل علي عبداللطيف ودفن رفاته الطاهرة في قلب الخرطوم هو مسؤولية قومية وأخلاقية ووطنية دون اقصاء لأحد مهما اختلفت الخنادق السياسية، فالبطل قومي ورسالته كانت واضحة المعالم وبصيرته كانت نافذة سابقاً فيها كل الاجيال من حيث التعايش السلمي بين الاثنيات المختلفة عبر المفهوم الحقيقي للمواطنة.
يجب أن نشرك حتى منظمات المجتمع المدني الدولية كاليونسيف والجامعة العربية واليونسكو والاتحاد الأفريقي ليسهموا معنا في إخراج ذلك اليوم بالشكل الذي يليق بالمناسبة الوطنية العظيمة بإعتبار أن تلك المنظمات تدعو برامجها إلى نشر ثقافة السلام وتفجير طاقات الشعوب نحو التعاون والاستقرار، كما أن الهيئات الوطنية السودانية من أحزاب ونقابات ومنظمات مجتمع مدني وقوات مسلحة مناط بها جميعاً المشاركة الفاعلة والجادة حتى يصبح ذلك الحلم الجميل حقيقة ملموسة ليقول لنا التاريخ شكراً بدلاً من أن يلعننا إلى الابد. فهلاّ إلتقطنا قفاز التحدي وكرمنا البطل القومي علي عبد اللطيف والذي عزّز فينا روح القومية وسقى روح التوحّد فينا وعمّق حولنا مبدأ النضال للتحرر.


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #41
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: Bashasha
التاريخ: 14-09-2007, 01:33 ص
Parent: #1


غدا ياهباني.
رمضان كريم.
طبعا رمضان امريكا العجيب!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #42
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-09-2007, 02:03 ص
Parent: #41


حبيبنا بشاشا


رمضان كريم وكل العام والوطن بالف خير
يبدو رمضــــــــانكم الكالفورني اكثر طراوة من رمضاننا.
تحياتي للاسرة الكريمة

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #43
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-09-2007, 03:31 ص
Parent: #42


كل عام وانت بخير ايها البطل العظيم نيلسون ما نديلا

أصبح نيلسون مانديلا في 10 أيار (مايو) 1994 أول رئيس أسود لجمهورية جنوب أفريقيا، وذلك بعد فوز حزبه «المؤتمر الوطني الأفريقي» بأكثرية ساحقة في أول انتخابات متعددة الأعراق في بلد كان يشكل آخر قلاع التمييز العنصري، وتذوق ملايين الجنوب أفريقيين من جميع الأعراق طعم الديموقراطية ورأوا أن نتائج الانتخابات ورئاسة مانديلا ولادة حقيقية لوطنهم.

هذا الرجل الذي أصبح من رموز الحرية في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين، يجسّد نوعاً خاصاً من الزعامة العالمثالثية، فعلى رغم نضاله المرير وسجنه المديد لم يخلط بين آلامه الشخصية ومتطلبات الوضع السياسي لشعب جنوب أفريقيا (لا لـ «شعبه» كما يقال في الكلام على زعماء العالم الثالث)، وفي أحلك الفترات وأشدّها ايلاماً لم يعمد الى تغذية الحقد على البيض، إنما فرّق بينهم وبين النزعة العنصرية التي حكمت تصرفاتهم، وفي هذا التفريق طمأنة للأعراق المختلفة التي يتألف منها شعب جنوب أفريقيا، كما جذب مانديلا اهتمام العالم وحظي بدعم شعوب وحكومات وصل بها الأمر الى مقاطعة الحكم العنصري في بريتوريا وعزله، ومن هذه الحكومات بريطانيا زعيمة الكومنولث الذي تندرج فيه جنوب أفريقيا، وهولندا الوطن الأم للأفريكان الذين ناضلوا من أجل الاستقلال عن بريطانيا لكنهم أقاموا نظاماً عنصرياً يفرق بشكل حاد بينهم وبين المواطنين السود. هكذا ضغطت الأكثرية الشعبية في جنوب أفريقيا والمجتمع الدولي من أجل تفكيك النظام العنصري وإطلاق مانديلا ورفاقه من السجن والوصول الى انتخابات حرة لا تقتصر على عرق معين.
مانديلا وزوجته (الى اليسار) اثناء كشف رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون قبل ايام عن تمثال للزعيم الجنوب افريقي في ساحة مجلس العموم في لندن (أ ف ب)


وكانت ميزة هذه الجمهورية ان رئيسها مانديلا حكم جنباً الى جنب مع نائبه دوكليرك الذي كان في وقت ما على رأس النظام العنصري وفي مقام الجلاد. ونجت جنوب أفريقيا بذلك من مصير سيئ خبرته شعوب العالم الثالث بعد الاستقلال، حين تحوّل أبطالها الى حكام انتقاميين يؤسسون حروباً أهلية أو أزمات حادة تطحن الدول الحديثة الاستقلال فتجعلها تحنّ أحياناً، ومن باب اليأس، الى عهد الاستعمار.

ولد مانديلا في قرية مغيزو (في منطقة ترانسكي على بعد حوالى 600 ميل جنوب جوهانسبورغ) في 18 تموز (يوليو) 1918، واسمه الأول الحقيقي روليهلاهلا وليس نيلسون، وكان والده زعيم قومه ووارث الزعامة عن الأجداد الذين كانوا يعتبرون ملوكاً، وضمت منطقة ترانسكي الى اتحاد جنوب أفريقيا عام 1910 ففقدت عيشها التقليدي. وعاش مانديلا طفولة قلقة بعد طرد والده هندراي من منصبه كشيخ للقبيلة، ولم يعتنق الوالد المسيحية وكانت له أربع زوجات ومانديلا هو ابن للزوجة الثالثة، لكن الأب أرسله الى المدرسة التبشيرية المحلية ليتعلم. وأقام مانديلا بين المدرسة وبيت أمه أو بيوت زوجات أبيه، حتى قال لاحقاً انه في جميع مراحل حياته كان يشعر بالراحة مع النساء، «خصوصاً القويات القادرات على اقامة علاقات صداقة مجزية». (تزوج مانديلا على التتابع ثلاث مرات، واشتهرت زوجته الثانية ويني، أما الثالثة فهي أرملة الرئيس الموزمبيقي الراحل واسمها غراسا ماشيل).

كان مانديلا يسمع أخبار أجداده ملوك شعب التمبو، فيشعر أنه في زمن لا يعترف بالملكيات الغابرة، خصوصاً بوجود التمييز العنصري وانهيار المجتمع الزراعي التقليدي. يصف أنطوني سامبسون كاتب سيرة مانديلا منطقة ترانسكي التي شهدت ولادته بأنها «واحدة من أجمل مناطق البلاد وأكثرها فقراً، فالآفاق الشاسعة من التلال المتموجة بالعشب الأخضر الشاحب والأكواخ الدائرية المسقوفة بالقش، والرعيان الذين يسوقون قطعانهم، تقدم صورة من «العهد القديم» عن الحياة الريفية الأزلية بأبهى صورها. إلا أن هذا الجمال سطحي فحسب، فالأرض أخذت تضيق بالسكان والتربة الرقيقة متآكلة الى درجة لا يمكنها تغذية أكثر من مجموعة قليلة من الأبقار والأغنام العجفاء فيما يزرع السكان مساحات قليلة متفرقة بالذرة».

اختار له معلمه في المدرسة التبشيرية اسم نيلسون، في سياق اختيار البعثات التبشيرية للتلاميذ السود أسماء أبطال انكليز مثل ويلنغتون وكيتشينر وآديلايد وفكتوريا الخ... وبعد وفاة والده عاش مانديلا في عهدة الوصي على عرش شعب التمبو الذي كان مسيحياً ممارساً وقائداً بارعاً لطالما ذكر مانديلا نصيحته بأن «القائد يجب ان يكون كالراعي يقود قطيعه من الخلف بالاقناع الماهرب. كان المجتمع القبلي الأفريقي في نظر مانديلا يحمل مسحة انسانية وديموقراطية، وتناول هذا الأمر في خطاب ألقاه عام 1962 قبل دخوله السجن: «كان المجلس القبلي ديموقراطياً الى درجة أن جميع أعضاء القبيلة كان في امكانهم المشاركة في نقاشاته: الزعيم والتابع، المقاتل والطبيب، كلهم يشارك ويسعى الى التأثير في قراراته. كان هيئة ذات وزن ونفوذ، لا يمكن اتخاذ أي خطوة مهمة في القبيلة من دون الرجوع اليها». كان مانديلا وزملاؤه من تلاميذ المدارس التبشيرية يعتنقون الأفكار الغربية في الوقت الذي يتطلعون الى استعادة حقوق شعبهم وكرامته، وفي تنقل مانديلا بين أفكار الليبرالية البريطانية والمسؤوليات التي تحمل تبعاتها في وقت مبكر حول الوصي، كان يختط بذلك لنفسه سيرة قائد ستتبلور في وقت لاحق.

وحين أنهى دراساته العليا في «جامعة جنوب أفريقيا الأهلية» الخاصة بالسود كان ملماً باللغة الانكليزية والحقوق والادارة المحلية والعلوم السياسية، وأعطته الحياة الجامعية تجربة قيادية من خلال النشاط الطالبي ذي البعد السياسي، لينتقل بعدها الى جوهانسبورغ المدينة الرئيسية في البلاد، وكان طموحه العمل في المحاماة لكنه بدأ العمل كاتباً لدى محام يهودي اسمه سايدلسكي ووصفه بأنه «أول رجل أبيض عاملني معاملة البشر وهو الذي دربني كي أخدم بلدي، ثم تشارك مع محام أبيض اسمه نات بريغمان في مكتب واحد، وانطلق يعمل وينشط في السياسة التي حملته مسؤوليات كثيرة وأودت به في أحيان كثيرة الى عيش الفقراء، لكنه تابع دراسته ليحصل على اجازة في الحقوق ليحق له العمل كمحام وليس مساعدة محامين، فانتسب الى جامعة تسمح بوجود عدد محدود من الطلاب السود، وحين تخرج انغمس في حياة مدينية تستهويه السياسة وحب النساء.

مشاركة مانديلا في حملة ناجحة لمقاطعات الباصات بعد رفع ثمن تذاكر الركوب، عرّفته الى المؤتمر الوطني الافريقي الذي كان تأسس عام 1912، وسيكون المؤتمر اطار نشاطه السياسي والاجتماعي، لكنه تعرّف عن كثب بواسطة أصدقاء على الحزب الشيوعي الذي كان يضم أعضاء من جميع الأعراق.

وفضلاً عن الشيوعيين، تنبّه مانديلا الى الأعراق المختلفة في جنوب أفريقيا من غير السود والبيض، وأبرز هؤلاء ذوو الأصول الآسيوية، كالهنود الذين صادق منهم أعلاماً وشارك في نشاطهم الاحتجاجي الذي تميز بالأسلوب السلمي وفق منهج المهاتما غاندي الذي أقام لفترة في جنوب أفريقيا، وعمل محامياً وقاد احتجاجاً سلمياً لآلاف الهنود بشكل غير قانوني عام 1911. واستعاد هنود جنوب أفريقيا عام 1947 تجربة الاحتجاج السلمي ليواجهوا قانون «الغيتو الهندي» الذي يحظر بيع مزيد من الأراضي للهنود. كان مانديلا يشاركهم الاحتجاج ويتعلم من تجربتهم ويتخذ من بينهم أصدقاء عمره: اسماعيل مير وعزيز باهاد وأحمد كاثرادا الذي أمضى مع مانديلا في السجن 25 سنة. ووجد مانديلا في تجربة جوهر لال نهرو السياسية معلماً له حين كان يتأرجح بين الشيوعية والقومية، وهو هنا يصل الى قومية غير متشنجة وذات بعد انساني كما في قول نهرو: «ان القومية جيدة في مكانها، إلا أنّها صديق لا يمكن الاعتماد عليه ومؤرخ غير أمين. ان القومية تعمينا عن كثير من الأحداث وتشوّه الحقيقة أحياناً، خصوصاً في ما يتعلق بنا وببلدنا».

كتب أنطوني سامبسون في سيرة مانديلا: «كان مانديلا أكثر برغماتية. كان حتماً دون غاندي زهداً. وقالت صديقته فاطمة مير: قال بعض الهنود انه مثل غاندي، فقلت لهم: غاندي خلع عنه ثيابه أما نيلسون فيهوى ثيابه. أعجب مانديلا بغاندي كواحد من رواد حركة التحرير الجنوب أفريقية، وصدم عند اغتياله في الهند في شباط (فبراير) 1948، إلاّ انه لم يكن يشاطره الرأي حول الجانب النقيّ من الصراع، وقال في ما بعد: لم أكن أعتبر اللاعنف على طريقة غاندي مبدأ ثابتاً وانما هو تكتيك يستخدم بحسب مقتضى الحال».

وأتيحت لمانديلا معرفة واسعة بأفريقيا عندما كلّفه المؤتمر الوطني الأفريقي الحصول على مساعدة من بقية القارة في شكل مال وتدريب عسكري، ومعظم الدول التي زارها كانت مستقلة حديثاً عدا أثيوبيا، ولاحظ مانديلا توتر العلاقة بين القادة الأفارقة وكذلك عداء معظمهم للعرب، إذ رفضوا ادخال الشمال أفريقيين في منظمتهم «حركة الحرية الأفريقية في شرق ووسط أفريقياب Pafmeca، لكن مانديلا ضغط من أجل ادخالهم وتحسين العلاقة بين مختلف أنحاء القارة السمراء، وسرعان ما تغير اسم المنظمة ليصبح «منظمة الوحدة الأفريقية» OAU.

وفي بلده عمل مانديلا في الخفاء بسبب حظر المؤتمر الوطني الأفريقي بقرار من الحكومة. أصبحت المقاومة السلمية شيئاً من شعارات البدايات، ونظّم مانديلا مع رفاقه حملات عنف لتخريب الحركة الاقتصادية في البلاد، وقد وفقت الحكومة باعتقاله وأحيل على المحاكمة بتهمة التآمر لإطاحة نظام الحكم.

أثناء المحاكمة ألقى خطاباً في الدفاع عن نفسه استغرق خمس ساعات، ختمه بالقول: «كرّست حياتي لكفاح الشعب الأفريقي وحاربت هيمنة البيض بقدر ما حاربت فكرة هيمنة السود. كنت دائماً أرفع عالياً نموذج المجتمع الديموقراطي الحر، حيث الجميع يعطون فرصاً متعادلة ومنسجمة. وإذا اقتضى الأمر سأموت من أجل هذا الهدف».

أثناء المحاكمة انتخب مانديلا رئيساً لاتحاد طلاب جامعة لندن، الجامعة التي لم يدخلها أبداً. كانت تلك رسالة دعم من بريطانيا نفسها ترافقت مع الدعم الأفريقي والعالمي، لكن ذلك لم يمنع الحكم عليه بالسجن مدى الحياة. وتسبب الحكم بردود شاجبة من الرأي العام العالمي، ورأت أوروبا وأميركا في مانديلا صديقاً للمستقبل تريد حكومة بريتوريا العنصرية قصف مستقبله. لكن هذه الحكومة التي اعتقدت ان ذكر مانديلا سيتلاشى بعد سجنه أو يدوم سنوات قليلة، فوجئت بأن سجنه المديد سيبلور قضية الحرية والعدالة في جنوب أفريقيا. كان سجنه في جزيرة روبن معقد اهتمام الأحرار، وبعد اطلاقه تحوّلت غرفته في السجن الى مركز سياحي، يقول مانديلا: «خلال ثلاثة قرون كانت هذه الجزيرة سجناً لكل الوطنيين المبعدين وكبار المقاومين والديموقراطيين. وإذا كان ذلك حقاً هو رأس الرجاء الصالح فإن هذا الرجاء مدين لأرواح أولئك المقاتلين ورفاقهم».

في العام 1985 عرض على مانديلا اطلاقه في مقابل وقف المقاومة المسلحة، إلاّ أنه رفض العرض، وبقي في السجن حتى 11 شباط (فبراير) 1990، أي حوالى 27 سنة، عندما أدت الضغوط المحلية والدولية الى اطلاقه بأمر من رئيس الجمهورية فردريك دوكليرك الذي شارك مانديلا في العام 1993 جائزة نوبل للسلام.


*

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #44
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-09-2007, 05:37 ص
Parent: #43


الا رحم الله القائدين الافريقيين التحرريين كوامي نكروما وجمال عبد الناصر
فقد كانا من اعظم دعاة الوحدة الافريقية وقد اثمرت جهودهما الحثيثة في دعم حركات التحرر الافريقيةالي قيام منظمة الوحدة الافريقية في 1963وكانت الراحلة المصرية السيدة فتحية نكروما حرم الزعيم الافريقي الراحل كوامي نكروما مثالا للمراة الافريقية الحرة التي كانت زيجتها من الراحل نكروما تعبيرا عن هذا التاخي الافريقي الافريقي فمصر افريقية وغانا افريقية ومانديلا افريقي واحمد كاثاراو افريقي وبن بلا افريقي وكينيث كاوندا افريقي.


http://www.coptichistory.org/new_page_2635.htm

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #45
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-09-2007, 05:51 ص
Parent: #44


وبما انك افريكاني لليفة اوعــــــــــــــــــــــى تقول لي يا بش بش اسماء وليداتك لسع اسماء عربية علي شاكلة هيثم واسامة وخالد وهلمجرا واوعي تقول لي ما عاوز تغير اسمك العربي المستعلواتي ده ( كمال )لاسم افريقي زي ( انطا ديوب) ولو داير تغير اسمك لاسم افريقي انا ظاااطي جاهز ايه رايك نعمل سماية سويا ونعزم عليها من هسع ناس المنبر شان نفتح الطريق في درب الافرقانية من الاسم حتي الرسم؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #46
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-09-2007, 05:58 ص
Parent: #45





واما مشروع تكريم البطل السوداني علي عبد اللطيف انت معزوم معانا يا بشاشا في اللجنة القومية لتكريم علي عبد اللطيف لانو علي سوداني الف في المية وافريقي ووحدوي مليون في المية لانو وحدة وادي النيل هي وحدة بين شعبين افريقيين الشعب المصري والسوداني وهي خطوة علي طريق الوحدة الافريقية الشاملة.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #47
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-09-2007, 12:00 م
Parent: #46


>>>

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #48
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: Bashasha
التاريخ: 15-09-2007, 03:53 ص
Parent: #1


Quote: ولان صاحب( ام جكو) البطل المهدي كان اكثر وطنية مني ومنك ومننا جميعا وقد تجلت عظمته واسطوريته انه حقق التحرير الوطني في ظل تحد كبير وهو النجار البسيط الفقير



العزيز ودهباني،

حاجة تقطع انياط القلوب، كيف بعد اكثر من 122 سنة، من قيام الثورة الام، اروع ثورات القارة اللتي هزت عرش السيادة البيضاء، كما لم تهزه ثورة سوداء اخري، الي هذا التاريخ، الي اليوم نضالات اجدادنا لم تقدر حق قدرها!

الي هذا الاوان، لانكاد نستوعب عذوبة وروعة ما انجزه اجدادنا في الثورة الام، ثورة السودان الجديد، الاصل!

الي هذا اليوم، مقرر التاريخ الذي صاغه الغازي الاجنبي، الذي لم يهزم اجدادنا، بل ابادهم بقوة سلاحه الناري، نووي ذاك الزمان، هو اساس النفاية النووية، اللتي نحشي بها، رؤوس صغارنا، كتاريخ للسودان افتراضا!

والاعجب كما الرجال البلهاء، بي سذاجة نستغرب، لماذا نحن اليوم، نقتل بعضنا بعضا، مش فقط في السودان، وانما بطول وعرض القارة!

الهيمنة المطلقة علي عقولنا كافارقة، بواسطة سادة عصرنا، حقيقة تموخل!

بعد مرور نصق قرن من رحيل الاستعمار المفترض، النظام الذي وضعه، يعمل كما الساعة، بدقة معجزة بحق!

صراحة حاجة تخوف بحق!

احتار كيف ابن ادم، يمكن برمجة دماغو كاي حاسوب الي، بهذه الدقة، ليعمل هذا المتعوس، ضد نفسو، شعبو، ارضو بمثل هذا التفاني!

خد عندك واحد زي الدباب الموتور، وزير الداخلية، ماسر كراهية هذا المخلوق لاهله في الجنوب والغرب، ليواصل ذات الجهاد، من غرقة عملياتو في وزارة الداخلية؟

تامل هذه الشخصية لثانية، وتامل كلامي لثانيتين، من الجانب الاخر، عن البرمجة الحالية، لادمغتنا!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #49
العنوان: Re: شوف يا بشاشا بطل الكلام الفاضي...انا اعتز بجلابيتي جدا!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 16-09-2007, 04:03 م
Parent: #1


.....


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق