الأربعاء، 23 أبريل، 2008

اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟

مكتبة هشام هباني اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
22-06-2007, 08:24 ص المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1188803400&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 22-06-2007, 08:24 ص


لا زلت اتعجب حد السخرية والتهكم من هذه الاوبة الفجائية للضمير التي صارت تعتري الكثيرين من الظلمة من اعوان العصابة الحاكمة وقد كانت محجوبة ضمائرهم عن قولة الحق ابان ايام سيئة الذكر الانقاذ في اولي ايامها وهي في قمة جرائمها واثامها واعتزازها باثامها وهي تقتل من تشاء وتعذب من تشاء وتسجن من تشاء وتغتصب من تشاء وتسرق ما تشاء امام ناظريهم واذانهم!
وزاد عجبي عندما رايت قامة كانت غائبة او مغيبة عن الساحة ولا ادري ما الذي حجب ضميرها
وعطل اخلاقها وجعلها تقف طيلة هذه الحقبتين تقريبادور المتفرج بلا ادني ضمير يردعها لتنحاز لاهلها وعبادها المظاليم من جور اهلها الباطشين الظالمين الفاسدين!؟
ما الذي منع شخصية في مقام تيجاني عبد القادر الذي عاصرناه رئيسا لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم شخصا معتدا ومعتزا بنفسه خطيبا مفوها صاحب صولات وجولات..ما الذي منعه عن قولة الحق في ذلك الزمان العصيب...هل فعلا ما يكتبه هذه الايام في الصحف ناقدا اهله هل هي العودة للضمير لانصاف المظاليم بعد خراب سوبا..ام هو الانتقام والرغبة في التشفي والثار من رفاقه الذين لم يحسنوا اليه في قسمة المسروق والدم المهروق وقد ظلموه في وضح النهار!؟
في اعتقادي الجازم ان الاحتمال الاخير هو الارجح اي انه جاء للانتقام والتشفي بعد ان خرج من المولد الانقاذي بلا حمص .. وقد خم ولم فيه الاصدقاء المناصب والمال والنساء ومتع الحياة ونسوا اخاهم تيجاني في معمعان النهب والسلب واستباحة الوطن التعيس!
فالصدقية في خطاب التيجاني الراهن غائبة لانها كتابة متاخرة جدا وفي زمن رخو جدا وكان يمكن ان نحترمها ونثق فيها تلكم الكتابات لو جاءت في قلب تلكم الايام البشعة المجرمة حيث لا خطاب ولغة للانقاذ سوى لغة الموت والتعذيب والرصاص والدخان وهو امر صمد فيه الشرفاء ومن ضمنهم صديقهم وابنهم المدلل بولاد وبسببه قتلوا وعذبوا وسجنوا وطوردواوايضا غاب فيه ضمير تيجاني عبد القادر لانه كائن منافق بلا اخلاق!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: wesamm
التاريخ: 22-06-2007, 02:13 م
Parent: #1


خطيبا مفوها صاحب صولات وجولات..ما الذي منعه عن قولة الحق في ذلك الزمان العصيب..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 22-06-2007, 02:22 م
Parent: #1


ان كان التيجاني عبد القادر منهمكا طيلة هذه الفترة بسبب الدراسة والتدريس في خارج الوطن كي نجد له العذر والتبرير عن صمته الطويل ايعقل انه لم يعلم طيلة ال18 سنة الفائتة وقد فاتت عليه كل تلكم المشاهد البشعة من جرائم وانتهاكات في حق شعبه من قبل بطانته الفاسدة المجرمة والتي انفعل و تفاعل بها الكثيرون من البشر من لا تربطهم اصرة بالسودان وقد تعاطفوا مع قضية شعبنا بحس انساني نبيل بينما احاسيس ومشاعر واخلاق وتدين تيجاني كانت في اجازة مفتوحة الي حين ان يكمل دراسته وتدريسه..لياتي الينا اليوم متاخرا ثمانية عشر عاما حسوما بعد ان ذقنا الموت والتعذيب والترهيب اشكالا والوانا...بخطاب ناقد باهت خال من التهم الصريحة لم يتحدث فيه عن اسماء ولا ارقام ولا وقائع اجرامية بعينها في حق بطانته ولم يعتذر فيه لشعبنا المقهور عن صمته الطويل والصامت عن الحق شيطان اخرس؟!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 23-06-2007, 02:44 ص
Parent: #3


؟؟؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 23-06-2007, 01:10 م
Parent: #4


ويتحدث بكل سطحيةتيجاني عبد القادر عن انحراف الحركة الاسلامية وقد نهض متاخرا من غفوته السيد الدكتوربعد ثمانية عشر عاماكانما عصابته هي في الاساس حركة اسلامية حقيقية وذات مقاصد شرعية وينسي انها انحرفت منذ اليوم الذي انقلبت فيه علي خيار الشعب الديموقراطي والذي حقق لها انجازا تاريخيا وصاروخيا لم يتحقق لحركة سياسية بمثل هذه السرعة اذا قارناها باهل اليسار القديم...اذ حققت المقعد الثالث في الديموقراطية ولكن العقلية الاحتكارية التكويشية الشرهة والتي هي اساس عقل وعقيدة هذه المافيا المنظمة لم تكتف بهذا الانجاز بل طمعت في الكعكة كلها ولذا سرقتها بليل واهل الدار الطيبون الغافلون نائمون!
تنظيم الجبهة هو عصابة عالميةمجرمة منظمة بدقة عالية في مثل تنظيم عصابة المافيا العالمية وله ايضا ارتباطات بشبكات الارهاب العالمي والاقليمي والانشطة الاقتصادية المشبوهة وقد سعي للسلطة بكل الوسائل ومنها استخدام الدين الحنيف وهو ما لم تستخدمه المافيا وهو ما تفوق عليها به واستطاع الوصول الي السلطة وبالتالي بلوغ موارد ومقدرات السودان من مفاصلهاونهبوا السودان والان تحقق لهم احتلاب كل ثروات السودان بالقوة والبطش وارهاب الخصوم من اهل البلاد وجمعوا الثروات المنهوبةفي ايدي افراده المتنفذين.. ورغم هذا الواقع المجرم المفضوح لا زال يكابر التيجاني وهو يتحدث حالما عن مشروع اسلامي انحرف عن مساراته المنشودة...كانما هو بالغافل الطيب
ولا يعرف طبيعة هذا الكيان المعطوب!
ان مثل هذه الكتابات الباهتة والمتاخرة يا تيجاني ومن افرادقياديين ومتنفذين مثلك لا يعتد بها الا السطحيون والذين يراهنون علي ان بالماخور الانقاذي اخيار وطيبين وتطهريين ولا يدرون ان من دخل الماخور وظل عضوا فيه..حتى لو كان واعظا فهو ايضا من اهل الماخور وذمته وعفته معطوبة لمجرد انه من اهل البيت ولو تغيرت اليافطة الي منزل احرار!
فمثل هذه الكتابات المنافقة يا تيجاني ادري انك وامثالك من روادها هذه الايام تبحثون عن اماكن في اي بديل قادم والانقاذ تحتضر لحجز مقاعد للعصابة من خلالكم انتم البعيدون ولستم المستبعدين حيث مناط بكم هذا الدور الهام كواحدة من السلال التي تحتفظ بخمارة العجين او الرواب المسموم.. وتعتبرون انكم بمثل هذه الكتابات الفطيرة تقدمون براءات ذمة لذممكم المعطوبة والمازومة امام الله وشعب السودان حتى تشفع لكم
عن اثام اهلكم وخطاياهم... ولكن ( العريان ما بغتيه دقنو) ولا مكان في القادم الجديد للخونة والمندسين والمنافقين والجبناء الا اللهم اذا قررت ان تحمل بندقيتك وتبدا في قتال اهلك وتصفية المجرمين والسراق ومطاردة اللصوص وانت تحاول ان تهدم الماخور علي مفسديه وحينها قد يشفع لك الله وشعب السودان اذا اراد الله لك الشفاعة والبراءة!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: صديق عبد الهادي
التاريخ: 23-06-2007, 03:19 م
Parent: #1


عزيزي هشام هباني

تحية وسلام

اشكرك علي التقاط المهم من وسط الزحام. تساؤلك يا صديقي مشروع و الاجابة عليه مقلقة لو تامل الناس فيما يكمن من وراء كتابات دكتور التجاني و غيره من الاسلامويين الذين اوكلت اليهم مهمة "انقاذ" ما تبقى من المشروع الاسلاموي!!! و ليت كل الوطنيين و خاصة الكتاب منهم ياخذون ذلك مأخذ الجد و يشرعون في التصدي المسؤل و الرصين لتلك "المهمة" الخطرة التي يحاول دكتور التجاني القيام بها!!!
اسمح لي ان اساهم معك بالاقتطاف من مقالين كان ان كتبتهما في العام الماضي بخصوص الاسلامويين الجدد:

"
الإصلاحيون الفاشست
و
مسوح البراءة الكاذبة.
صديق عبد الهادي / فلادلفيا



علها اصبحت ملحوظة ظاهرة إنبراء عدد من الاقلام الإسلاموية، هذه الايام،للكتابة عن المشروع الإسلاموي المأزوم و الآفل. و هي اقلامٌ تُصنف علي انها "اقلامٌ معقولةٌ، و أن حملتها "إصلاحيون"!!!. و يمثل ذلك بشكلٍ جليٍ د. تجاني عبد القادر ، و د. عبد الوهاب الأفندي. إن كتاباتهما ، و للحقيقة ،لا يمكن باي حال من الاحوال تجاهلها أو حتى المرور عابراً عليها، لأنها كتابات شيقة ، و لا شك عندي حول ذلك. هذا من جهة ، أما من الجهة الأُخرى، فإنها تكشف بعضاً يسيراً من حقيقة تنظيمٍ فاشستي. كما و أنها في نفس الوقت تحاول جاهدةً إخفاء و تمرير المشروع الأكثر خطورة ، و هو الحفاظ علي المشروع الاسلاموي و تعزيزه و ذلك بإحياء كل جوانبه حتى تلك الأكثر ظلاميةً!!!.

تناول بعض الكتاب الوطنيين هذه الظاهرة كاشفين بعضاً من سوء مقاصدها و بؤس نزوعها إلي خلق حالةٍ من التبرير عامة ، ترمي في أقل مستوياتها و ادناها، إلي إعطاء مشروعية فقدها ذلك المشروع الهدام الذي خبره الناس في السودان في اكثر صوره جلاءاً و لفترة تقارب العقدين من الزمان او تكاد. و من اولئك الكتاب الذين أشاروا لتلك الكتابات الإسلاموية التبريرية د. حيدر إبراهيم ، صاحب القلم الفذ ، الذي لا يسعك إلا أن تحترمه و تقدر قوله حق تقدير لأنه واحدٌ من نفرٍ قليل تميزوا بنفاذ البصيرة.

في هذا المقال ، سأحاول أن ابين و بالإستناد الي كتابة د. تجاني و د. الافندي جملة امور :"


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-06-2007, 02:23 ص
Parent: #6


عزيزي الصديق

سلامات

ان مافيا(الجبهة) عصابة منظمة غاية في الدقة والانضباط مثلها ومثل اي عصابة كبيرة
وموزعة الادوار فيها بين اعضائها كل حسب قدراته واهتماماته وهي شبكة ذات بعد محلي واقليمي ودولي وفي كل صعيد لها افرادها المختصون وايضا لها ارتباطاتها المشبوهة بكل بؤر الارهاب العالمي والاقليمي و لهاتعاملاتها التجارية المشبوهة لتمويل التنظيم وتنفيذ برامجه وخططه!
فامثال الافندي وتيجاني وامين حسن عمر والطيب زين العابدين والكرنكي والخطيب واخرين من مثقفاتية التنظيم موكل اليهم هذا الدور التضليلي والتبريري والتعزيزي لمشاريعهم الظلامية في ثوب اكثر قبولا حسبماتحتاج المرحلة وما يتناغم مع المزاج المحلي والاقليمي والدولي اي هم حاكة ونساجو جلباب التنظيم عند كل مرحلة... اي هم عقل العصابة المفكر
والمنقذ لها عند الملمات والمصائب التي تحاصرها!
ولذلك لا اثق البتة في كل هذه الكتابات المنافقة المواربة والتي اتت متاخرة عندما حوصرت العصابة وكان يمكن ان تكون اكثر صدقية وشفافية ومقبولة مائة بالمائة لو جاءت في بواكير القمع والقتل والتعذيب والاغتصاب وهي لغة العصابة حين جاءت وسادت.. ولكن طالما ان الافندي او التيجاني لم يذوقا ولا ليلة في بيت اشباح ولم يتعرضا فقط لمسمار
داعب كاحليهما او خرطوش انهال جلدا علي مؤخرتيهما ولم يتشردا ولم يتعذبا ولم يغتصبا
ولم يذوقا الحرمان والفقر اذن اي كلام عن صدقية حول كتاباتهما لهو مجرد لغو من الكلام
الساذج وعبط مفاهيمي!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: أيمن الطيب
التاريخ: 23-06-2007, 03:30 م
Parent: #1


سأل الأخ هبّانى!!


Quote: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟



يا اللخو ده سؤال ده!!!!!!

هل يعقل إنك تكون ماعارف ضميره وأخلاقه كانو وين!!!!!!

وصحوة الضمير التى تحدث بعد أن ترمى (بايظا) هذه نفسها

لا يمكن عدّها صحوة يا صاحبى بأى حال من الأحوال.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 23-06-2007, 06:22 م
Parent: #7


العزيزان صديق وايمن
سلام وبرجع ليكم صااااااااااد!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: Dr. Ahmed Amin
التاريخ: 24-06-2007, 03:27 ص
Parent: #1


الأخ هشام

تحياتي

أذكر في زمن تولي بروف التيجاني أدارة جامعة الجزيرة كنت قد سجلت للماجستير في الجامعة , وحضرت سمنار الدراسات العليا الذي عقد بقاعة في الأبحاث الزراعية بود مدني
وكان د. التجاني يجلس في المنصة الرئيسية وكأنه ملك زمانه , وعندما أنتهى السمنار وخرجنا من القاعة توقف د. تجاني أمام باب القاعة مباشرة وبسرعة أتى السائق بالسيارة اللاندكروزر ونزل وقام بفتح الباب له .. بغرور شديد ركب سيارته { في الكرسي الخلفي}
وانطلقنا لفندق يقع بالقرب من كوبري حنتوب ( لا أذكر اسم الفندق) وذلك لتناول الغداء والذي كان جزء من البرنامج. وقد جلس كل الحضور واختار د. تيجاني طاولة خاصة توجد في الوسط وقام بدعوة شخصين أو ثلاثة بأسمائهم لمشاركته الجلوس في تلك الطاولة المميزة.
ووسط دهشت الجميع وفي مقدمتهم الدكتور الهمام .. حضر الجرسون ليخبر الدكتور بأن هذه الطاولة ليست محجوزة لوفد جامعة الجزيرة وهناك وفد أجنبي سيحضر الآن .. وقد أرقى وأزبد مدير الجامعة لهذه المعاملة وهدد أمام دهشة الجميع - منتهى الغرور- ولا أخفيك بأننا جميعا سعدنا لهذا الموقف عسى يكسر غروره قليلا . ولم يكن هناك بد من الأنصياع والتحرك ليجلس معنا ..

إذن لا تصدقوا بأنه كان يتعامل بلطف وتواضع مع طلاب الجامعة وهو يتعامل بكل غرور مع طلاب الدراسات العليا بهذا التعالي.

وحادثة أخرى يذكرها أهل ودمدني جيدا .. وهي أن أبنه كان يقود سيارة الجامعة داخل المدينة وتسبب في حادث حركة كانت كل المدينة تتحدث عنه.. هذا غير قصة الكمية الكبيرة من المكيفات التي طلب أن توضع في كل ركن في بيته.

أيام مشاكل جامعة الجزيرة التي لا تنسى .. معروف عن الدكتور أقتحامه لداخلية الطالبات
ليلأ وهن بملابس النوم.. حيث قامت الطالبات بطرده شر طردة..

يا أخي هذا قيض من فيض من المشاكل التي سببها لجامعة الجزيرة ..
أتمنى من كل الأخوة الذين عاصروا أيامه أن يفضحوا ممارساته تلك ...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: ABDELMAGID ABDELMAGID
التاريخ: 24-06-2007, 04:21 ص
Parent: #10


Quote: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟



كان ( حاشرم ! ) وسط دقن شيخو حسن !!!
عبدالماجد

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-06-2007, 09:04 ص
Parent: #11


العمدة الكلس
سلامات
والله الجماعة ديل حيرونا الواحد لابد لابد وعامل ما شايف الكتل واللبع ده كلو طمنطاشر سنة فجأة اجيك ناطي وشايل ليه عرضحال واقول ليك كلام خارم بارم عن قبضة حديدية زائدا هيمنةجهوية...وناسي انو الحكاية من اصلها خربانة وبيت الدعارة ياهو ظاااطو!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-06-2007, 09:00 ص
Parent: #10


عزيزنا وحبيبنا دكتور احمد

ما فرقت بين تيجاني عبد القادر موضوع بوستنا وتيجاني البطري الواعظ الذي تعنيه! فكلاهما من صنف البصل الاول يصلح لصحن السلاطة والتاني ملاح قاووورمة!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-06-2007, 03:41 م
Parent: #1


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: اين كان ضمير واخلاق تيجاني عبد القادر قبل ثمانية عشر عاما!؟
الكاتب: Dr. Ahmed Amin
التاريخ: 25-06-2007, 02:46 ص
Parent: #1


النـــاظر
معليش أخوك جاط الموضوع وذلك لوجود بوسطين واحد حقك والتاني للأخ مجاهد عبدالله
http://تستأهل يا التجاني الفكوك عكس الهواء !!

فقمت أنا بالغلط نزلته عندك ..

وذي ما قلت كله بصــــل


تحياتي


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق