الخميس، 24 أبريل، 2008

لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟

مكتبة هشام هباني لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
05-05-2007, 07:38 م المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1188805647&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 05-05-2007, 07:38 م


لماذا بالذات هذه الايام بدا يطفح عفن المايوية المدحورة الي سطح الواقع المازوم بكل وقاحة وسفور واستفزاز لمشاعر ملايين السودانيين الذين لا زالت جراح الظلم المايوي منهاتنزف وجداناتهم الما وعذابات..فهاهو قد عاد السفاح المدان ابو القاسم يصرح علانية ويهدد ويتوعدويستفز الشرفاء و ايضاالخائن المدان عمر الطيب يهددويصرح بانه قد ان الاوان كي يقول قولته بعد صمت السنين وانه سيفضح اخرين ويتهم شرفاء وطنيين بالعمالة للمدحورة مايو!!... و ايضاالسيدة المايوية المدللة فاطمة بنت الشيخ عبد المحمود بلا استحياء تطل علي منابر الحوار للدعاية للمدحورة مايو ولا دار في خلدها ان الشعب لا زال شعبا طيبا مسامحاحيث لم تعتذر له بعد عن تضامنها مع قتلته ومعذبيه وهي واحدة من اركان النظام المايوي المجرم لم تطالها يد العدالة التي فرطت في كثير من حقوق هذا الشعب التعيس؟!
لماذا هذه الايام بالذات بدا هذا الحراك المايوي المشبوه تحت غطاء من الحماية الرسمية لهم من شركائهم التاريخيين حكام اليوم والذين ظلوا شركاءهم حتى عشية سقوط النظام المايوي بانتفاضتنا الموؤودة ؟!
لماذا....ولماذا.. ولماذا...اسئلة حائرة تحتاج لنقاشات جادة؟؟

هشام

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: Adrob abubakr
التاريخ: 05-05-2007, 07:43 م
Parent: #1


مرحب بعودتك يا هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 05-05-2007, 07:46 م
Parent: #2


اهلين ودبايوا بالعزيز ادروب

الود والاحترام

هشام

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: محمد المختار الزيادى
التاريخ: 06-05-2007, 04:31 ص
Parent: #3


لماذا???لا ادري يا هذا

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: ghariba
التاريخ: 05-05-2007, 08:29 م
Parent: #1


انت يا مايو الخلاص

يا جدارا من رصاص

=================================

نقولها نعم ..... علشان شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

علشان أولادنا تتعلم

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: بهاء بكري
التاريخ: 05-05-2007, 08:42 م
Parent: #1


مرحب بعودة الباسل هشام هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 05-05-2007, 09:24 م
Parent: #5


العزيز الجسور الاخ بهاء

سلامات

كيفن حالك وحال الوالد ان شاء الله بخير وبلغ الصحة
وتحياتي لكل الاحباء في قطر ولي قدام.
محبتي واحتراماتي

هشام

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 06-05-2007, 03:18 ص
Parent: #6


.................................

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: Balla Musa
التاريخ: 06-05-2007, 03:38 ص
Parent: #7


هشام هبانى

تحياتى

البرلمان المسمى بالمجلس الوطنى أو ل برلمان يجمع تحت قبته الجلادين والضحايا وبرضائهم. الإنقاذ هى إمتداد لمايو . الجبهة الإسلامية تحمل عرفانا لمايو التى خلصتها من الأستاذ محمود, وضربت أقوى حزب شيوعى فى أفريقيا والشرق الأوسط ومكنتها تمكينا إقتصاديا أصبح سندا لها فى إنقلابها.
نميرى قابلته مرتين فى حياتى مرة غشوت مكتبه مع صديق مايوى ومرة حضر زواجى السابق. عندما تجلس معه لساعة تعرف تماما لماذا تأخر السودان وتعرف تماما تفاهة من حكمونا.

الغريبة فى بوست بهذا المنبر فتحه الأخ صلاح غريبة تحدثت إحدى الأخوات عن كاريزما نميرى فتذكرت مشهدين:
الأول عن نلسون مانديلا عندما حضنته نعومى كامبل ولم تستطع منع نفسها من البكاء لعظمة هذا الرجل .
والثانى بين نميرى وحنان بلوبلو فى نادى ضباط الهيئة الهندسية بالقاهرة ونميرى يكشف معها. وصبيحة اليوم التالى سأل محمد فضل عن الحفلة فقال له والله ياريس مسألة تكشف مع حنان بلوبلو مسألة ماكويسة.كان رد نميرى إنت بالذات ماتتكلم شابكنا إلغاء قوانين سبتمبر أها يلغوها ليكم كيف. وطبعا كان يقصد بكشفه مع حنان بلوبلو قد ألغى الشريعة عمليا. فهذه كاريزما نميرى الذى لم تتهيبه حنان بلوبلو فى ساحة الرقص وقد كان رئيسا لمدة 16 سنة.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: Mustafa Mahmoud
التاريخ: 06-05-2007, 07:54 ص
Parent: #8


لماذا بالذات هذه الايام بدا يطفح عفن المايوية المدحورة الي سطح الواقع المازوم بكل وقاحة وسفور واستفزاز لمشاعر ملايين السودانيين الذين لا زالت جراح الظلم المايوي منهاتنزف وجداناتهم الما وعذابات..فهاهو قد عاد السفاح المدان ابو القاسم يصرح علانية ويهدد ويتوعدويستفز الشرفاء و ايضاالخائن المدان عمر الطيب يهددويصرح بانه قد ان الاوان كي يقول قولته بعد صمت السنين وانه سيفضح اخرين ويتهم شرفاء وطنيين بالعمالة للمدحورة مايو!!... و ايضاالسيدة المايوية المدللة فاطمة بنت الشيخ عبد المحمود بلا استحياء تطل علي منابر الحوار للدعاية للمدحورة مايو ولا دار في خلدها ان الشعب لا زال شعبا طيبا مسامحاحيث لم تعتذر له بعد عن تضامنها مع قتلته ومعذبيه وهي واحدة من اركان النظام المايوي المجرم لم تطالها يد العدالة التي فرطت في كثير من حقوق هذا الشعب التعيس؟!
لماذا هذه الايام بالذات بدا هذا الحراك المايوي المشبوه تحت غطاء من الحماية الرسمية لهم من شركائهم التاريخيين حكام اليوم والذين ظلوا شركاءهم حتى عشية سقوط النظام المايوي بانتفاضتنا الموؤودة ؟!
لماذا....ولماذا.. ولماذا...اسئلة حائرة تحتاج لنقاشات جادة؟؟

هشام

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: waw
التاريخ: 06-05-2007, 10:19 ص
Parent: #10


هذا زمانك يا مهازل فأمرحي..........

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: kofi
التاريخ: 06-05-2007, 11:50 ص
Parent: #1


اسوأ من انجبتهم حواء السودانيه فى تاريخها
المايويين مثل (الطفح) والدمامل المتقيحه فى زمان الأزمات
هم الأباء الشرعيون للنظام (القمىء) الأستبدادى اللااسلامى فى الخرطوم
هم كل الجرم والفشل و(اساتيذ) الفساد الأخلاقى و(غيره)
هم العيب وكل العيب ويجب ان لا ننساهم ابتداء من النميرى ومرورا (بالفار) ابوالقاسم والوهم اسماعيل الحاج موسى(الختمى)!!!!هاهانسبة لولعه( بخاتمى الجنن البنوت)وحتى فضل الله محمد !!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: Elbagir Osman
التاريخ: 06-05-2007, 01:26 م
Parent: #1


لأن من يحكمون البلد من الكيزان هم أبناء مايو
حكموا معها نصف عمرها 77-85
منحتهم بنك فيصل المعفي من الضرائب
فتحولوا من شوية طلاب إلى مليونيرات

كما أنهم يأملون أن يعاملهم الشعب غدا
كما يعاملون بقايا مايو الآن

قول ليهم تلقوها عند الغافل

لفته لصلاح غريبة:
أنت أسعد إنسان
مايو كويسة وسوار الدهب كويس والبشير كويس
وبكرة لو حكم هشام هباني .. برضو كويس

الله لا حرمنا منك .. ومن نكاتك

الباقر

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: SAMIR IBRAHIM
التاريخ: 07-05-2007, 00:56 ص
Parent: #13


اخوي هباني ... الحمد لله والشكر ليهو الما طلعنا ناس سياسة ولا عندنا قضيه بالسياسة .... لكن كرجل شارع بحاور واسأل واستفيد .... لاحظت انو ناس السياسة ديل زي قصة ((( دخلت نملة وشالت حبة ومرقت ))) ...

نفس الناس ونفس الملامح والشبه ... ونفس زعماء الاحزاب .. يوم ضد مايو ويوم مع مايو ... ويوم بيحاربوا الحركة الشعبية ويوم معاها في خندق واحد ... ويوم ضد الانقاذ وساعه خارج الانقاذ ...

ندعي ليهم ... ونقول يا مثبت القلوب ثبت قلوبهم علي حب السودان ... وبث ...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 07-05-2007, 06:27 ص
Parent: #14


؟؟؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #16
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-05-2007, 05:47 ص
Parent: #15


الاخوة/ بلة والباقر وواو وكوفي وسمير

سلامات

يبدو ان الاستعدادات للمرحلة القادمة حيث الانتخابات علي الابواب بدات في صفوف المايويين وهم يستيقظون من سباتهم العظيم وقد انفتحت شهيتهم جدا للسلطة في هذا الجو
المستهتر والمتهتك والذي في برلمان بلادنا اختلط الحابل بالنابل تحت قبة البرلمان
الهردبيسة حيث التقي الانقاذي بالاتحادي بالحركة الشعبية بالشيوعي بالانصاري بالدارفوري بالبجاوي وبالمايويين وهم كثر!
اذن التطبيع قد وقع بين المتناقضات فلاحرج من ظهور السدنة المايويين الي السطح بكل بجاحة اذا كان الصادق المهدي لا يتورع ولا يتحرج من التحالف مع صهره المجرم الترابي والشيوعي صار معينا في برلمان الاخوان مجملا اياه....والاتحادي وغيرهم اعضاء داخل حكومة الشيطان!!
اذن المستنقع الان راكد جدا ومياهه اسنة جدا ومن الطبيعي ان تتعايش كل الفطريات والميكروبات والفيروسات في مياهه العفنة طالما قبلت ذلك الامر الواقع!
فلا عجب ان ياتينا السفاح نميري ذات يوم الي السلطة من خلال شرعية الانتخابات اما منفردا او متحالفا مع حلفائه القدامي!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #17
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: Mustafa Mahmoud
التاريخ: 08-05-2007, 09:22 ص
Parent: #16


اسوأ من انجبتهم حواء السودانيه فى تاريخها
المايويين مثل (الطفح) والدمامل المتقيحه فى زمان الأزمات
هم الأباء الشرعيون للنظام (القمىء) الأستبدادى اللااسلامى فى الخرطوم
هم كل الجرم والفشل و(اساتيذ) الفساد الأخلاقى و(غيره)
هم العيب وكل العيب ويجب ان لا ننساهم ابتداء من النميرى ومرورا (بالفار) ابوالقاسم والوهم اسماعيل الحاج موسى(الختمى)!!!!هاهانسبة لولعه( بخاتمى الجنن البنوت)وحتى فضل الله محمد !!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #18
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-05-2007, 05:27 م
Parent: #17


.....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #19
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: Mustafa Mahmoud
التاريخ: 11-05-2007, 07:19 ص
Parent: #18



يبدو ان الاستعدادات للمرحلة القادمة حيث الانتخابات علي الابواب بدات في صفوف المايويين وهم يستيقظون من سباتهم العظيم وقد انفتحت شهيتهم جدا للسلطة في هذا الجو
المستهتر والمتهتك والذي في برلمان بلادنا اختلط الحابل بالنابل تحت قبة البرلمان
الهردبيسة حيث التقي الانقاذي بالاتحادي بالحركة الشعبية بالشيوعي بالانصاري بالدارفوري بالبجاوي وبالمايويين وهم كثر!
اذن التطبيع قد وقع بين المتناقضات فلاحرج من ظهور السدنة المايويين الي السطح بكل بجاحة اذا كان الصادق المهدي لا يتورع ولا يتحرج من التحالف مع صهره المجرم الترابي والشيوعي صار معينا في برلمان الاخوان مجملا اياه....والاتحادي وغيرهم اعضاء داخل حكومة الشيطان!!
اذن المستنقع الان راكد جدا ومياهه اسنة جدا ومن الطبيعي ان تتعايش كل الفطريات والميكروبات والفيروسات في مياهه العفنة طالما قبلت ذلك الامر الواقع!
فلا عجب ان ياتينا السفاح نميري ذات يوم الي السلطة من خلال شرعية الانتخابات اما منفردا او متحالفا مع حلفائه القدامي!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #20
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: حسين يوسف احمد
التاريخ: 11-05-2007, 12:23 م
Parent: #19



المناضل النبيل ، أبو نضال
تحياتي وتقديري ..


Quote: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!



أسمح لي أن أدخل في الموضوع من خلال عنوانه الشامل الواضح
مستعينا بعض تحليلات حزبنا للواقع السياسي :

مما لا شك فيه إن مجمل التطورات التي تعتمل في صفوف بعض أطراف
(القوى التجمعية) وحزب المؤتمر الوطني ، في سياق بحث الطرفين
المتصل للخروج من أزمتهما .
والتي تدفع بطرفيها باتجاه بلورة ما يسمى بالمصالحة الوطنية ، كمشروع
جري تنفيذه ، بعد أن كانت احتمالاً نظرياً وارداً ، من ضمن احتمالات أخرى ،
ظلننا طيلة الفترة الماضية نسلط الضوء على قوى دفعها وأطرافها والعقبات
التي تقف في طريقها ، مع تقديرناإلى أن هنالك بعض القوى السياسية والاجتماعية
المحلية المرشحة أكثر من غييرها لدخول المصالحة ، والدوائر الإقليمية والدولية
صاحبة المصلحة في تحقيق مثل هذه المصالحة ، ستعمل على تذليل تلك العقبات
كما فعلت في مصالحة 1977 إبان الدكتاتورية المايوية .
وقد اعتبرنا هذه المصالحة واحداً من الحلول والبدائل الزائفة التي تعمل أطرافها ، وقوى دفعها ، على التأقلم والتعايش مع النظام بإطالة أمده وتوسيع قاعدة مشاركته السياسية .
وكمحاولة لقطع الطريق أمام القوى ذات التناقض الجذري مع النظام القائم .

وفي ذات السياق تأتي اليوم محاولات تبرئة وتلميع كلاب مايو كمحاولة من أجل قطع
الطريق أمام البديل الوطني الديمقراطي المستقل .
ولبلوغ ذلك الهدف لعبت أمريكا وأطرافاً عربيةً دوراً كبيراً من خلال ممارسة الضغط
على كل الأطراف ، من أجل الوصول إلى تلك المصالحة التي اجتمعت تحت سقفها قوى
التبعية والارتباط بالأجنبي وطريق التطور الرأسمالي ومعاداة التطور الديمقراطي المستقل .
فكان ما يعرف باتفاق نيفاشا واتفاق القاهرة وغيرها من الاتفاقيات بين المؤتمر
الوطني وبعض قوى التجمع ..
وكانت المحصلة النهائية لهذه الاتفاقيات أن قادت لإنقاذ النظام من السقوط من
خلال تجديد دماءه بتوسيع قاعدة المشاركة السياسية ، والابتعاد عن خط التغيير
من خلال الفعل الجماهيري ..
فابتعد الصراع عن منطقه الطبيعي ، كصراع بين الجماهير الواسعة التي تريد حرية
وطنها وتقدمه انطلاقاً من تطور حركتها المستقل عن القوى المعادية للثورة الوطنية التقدمية ، وبين فئة اجتماعية محددة تريد احتكار السلطة لمصلحتها الطبقية الضيقة ولمصلحة أسيادها الإمبرياليين ..
وهذا ما طبع ساحة الصراع السياسي داخل السودان .
وأن ما يجري هذه الأيام هو جزء هام من هذه العملية رغم محاولات التغبيش والتعتيم
التي تصاحبه .

هذا الوضع مهد لطريق لكلاب مايو للعودة مجدا وبلا خجل للحياة السياسية ..
فالتناقض بين القوى التقليدية والأنظمة الدكتاتورية لم يكن - في يوم من الأيام - تناقضاً أساسياً وجوهرياً ، بل يمثلان دائماً وعلى التعاقب أو بالتصالح نفس القوى الاجتماعية المتحكمة في المجتمع منذ فجر الاستقلال .
لقد كانت المحاور الأساسية للصراع السياسي والاجتماعي خلال الديمقراطية الثالثة تتركز بين قوى الانتفاضة وبين قوى الردة من بقايا مايو ، صراعاً بين من يريدون ترسيخ الديمقراطية وتطويرها وتوطينها وربطها بالإنجاز لصالح الجماهير الكادحة والرفض الحقيقي للتبعية السياسية والاقتصادية ومعالجة الأزمة الاقتصادية وتوفير شروط التنمية الشاملة والمتوازنة والمستقلة ، وإشاعة الحريات العامة ونبذ العنف في العمل السياسي وتصفية آثار مايو ومرتكزاتها وسياساتها وعقليتها وبقاياها ، ومن أجل ترسيخ الوحدة الوطنية والمحافظة على استقلال السودان وسيادته الوطنية وحرمة ترابه ، الحريصين على تضامنه الوثيق مع القوى الحرة في الوطن العربي ومساندته للنضال الإفريقي والحريصين على أن تكون سياسة السودان الخارجية متحررة ومستقلة ومتوازنة …
وبين قوى الردة من بقايا مايو وامتداداتها داخل القوى التقليدية .
لقد كان ذلك الصراع معقداً ومتشابكاً ، أدى تلكؤ الحكومات المنتخبة في تصفية آثار
مايو ثم مهادنتها وأخيراً التخلي الكامل عن أهداف الانتفاضة بإشراك بقايا مايو في الحكم إلى تحول ميزان القوى لصالح قوى الردة من بقايا مايو .
ولقد كان قرار إشراك بقايا مايو في الحكم إيذاناً بتصفية الانتفاضة نفسها ..
وقد كانت أم الكوارث ما عرف بحكومة الوفاق الوطني عام 1988 والتي أدت لإشراك بقايا مايو في الحكم ( الجبهة القومية الإسلامية ) ..
وما أعلن عنه في حينها وما اكتمل فيما بعد ليس بأي حالٍ من الأحوال وفاقاً وطنياً أو قومياً ، إنه التقاء قوى المصالحة 77 - 1978م ضد قوى الانتفاضة .
إنه استئناف لما كان يسمى بالجبهة الوطنية .
إنه البديل السلطوي الذي لا تناقض بين برنامجه وبرنامج مايو .. إنه في جانب منه
صراع الزعامة على السلطة لا على الأهداف أو المصالح الفئوية أو النهج في جوهره ) .

تلك هي الخلفية التاريخية والاجتماعية والفكرية المشتركة لقوى المصالحة في النظام
وفي المعارضة ، وعوامل الدفع الأساسية نحو ما يسمي بالوفاق أو المصالحة ، والذي
بلغ ذراه في ما يعرف بحكومة ( الزحدة الوطنية) ، وقد عمدت على تسريعه قوى دفع
ذاتية وموضوعية أهمها ما يلي :-

أولاً : فشل النظام في تحقيق برنامجه ودعاواه المتعلقة بإنقاذ البلاد مما أدي لتفاقم أزماته واضطراره تحت وطأة تلك الأزمات ، للتراجع بحثاً عن خيارات بديلة تؤمن له
الخروج من عزلته الداخلية والخارجية بإيجاد حالة من الانفتاح والانفراج في علاقاته مع العالم الخارجي ، والقوى السياسية في الداخل تحت مسمي الوفاق .

ثانياً : فشل المعارضة الخارجية ، ممثلة في التجمع من أن تكون بديلاً للنظام بسبب افتقاره للقدرة على التحول إلي قوة مؤثرة في الوضع السياسي بالداخل ، وفي تصدر النضال الشعبي ضد النظام ، وتحوله ، عوضاً عن ذلك ، إلي إطار للمناورات السياسية .

ثالثاً : التحول في إستراتيجيات القوى النافذة إقليميا ودولياً في المنطقة تجاه
النظام نحو القبول بالتعايش معه واحتوائه بدلاً من إسقاطه ، ولعل أبرز معالم هذا التحول ، استئناف الحوار مع أمريكا والاتفاقيات الأمنية معها ، الاتفاق الأمني مع أثيوبيا ، تسوية قضية مصنع الشفاء ، التعديل في موقف دول مجموعة لومي ، القرار الأمريكي بإلغاء الحظر على واردات الأغذية والدواء للسودان بجانب دول أخري … الخ ..

إن طريق عودة كلاب مايو بدأ التمهيد له منذ سرقة الانتفاضة يا عزيزي..
لذلك من الطبيعي أن تتتجمع اليوم كل الكلاب الضالة في حظيرة واحدة ..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #21
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: Mustafa Mahmoud
التاريخ: 11-05-2007, 02:01 م
Parent: #20


إن طريق عودة كلاب مايو بدأ التمهيد له منذ سرقة الانتفاضة يا عزيزي..
لذلك من الطبيعي أن تتتجمع اليوم كل الكلاب الضالة في حظيرة واحدة ..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #22
العنوان: Re: لماذا عاد الكلاب المايويون هذه الايام بهذه الوقاحة وهذا السفور؟!
الكاتب: Mustafa Mahmoud
التاريخ: 12-05-2007, 06:24 ص
Parent: #21


لماذا هذه الايام بالذات بدا هذا الحراك المايوي المشبوه تحت غطاء من الحماية الرسمية لهم من شركائهم التاريخيين حكام اليوم والذين ظلوا شركاءهم حتى عشية سقوط النظام المايوي بانتفاضتنا الموؤودة ؟!
لماذا....ولماذا.. ولماذا...اسئلة حائرة تحتاج لنقاشات جادة؟؟


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق