الثلاثاء، 22 أبريل، 2008

احـذروا هذا السيناريو.....انقلاب في الطريق!؟

مكتبة هشام هباني احـذروا هذا السيناريو.....انقلاب في الطريق!؟
19-09-2007, 03:33 م المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1199332356&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: احـذروا هذا السيناريو.....انقلاب في الطريق!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 19-09-2007, 03:33 م


مع تزايد ازمات هذه العصبة المجرمة الحاكمةفي الخرطوم قد بدات ايضا بشكل اضطرادي بوتائر سريعة تضيق انشوطة حتفهاحول رقبتها وقد عودنا دائما هذاالنظام المجرم والمحظوظ دوما بالفلتان من حتفه ولكن ضاقت الانشوطةهذه المرة حد خنقه وهو غير قابل للتنفس بسبب تزايدالحصارات الداخلية والخارجيةالتي جلبها لنفسه بتهوره وفساده وقبلهاامعانه في دوامات الفشل اليومية التي ادمنها وما تركت صليحا له حتى من بعض المحسوبين عليه كي يدافعوا عنه ولو باستحياء!..حيث الفساد والظلم صار قاعدة للتعاطي اليومي في التعاملات الرسمية بشكل مهول بلا كوابح توقف هذا النزف المخيف الذي يدمر في هذه البلاد بلا رحمة.. متنفذون ملتحون نهمون (يلهطون) المال العام بنهم غريب حتي صدقوا ان ما نهبوه نعم من نعم الله ساقها اليها حلالا( بلالا) حتي باتوا لا يتورعون(فشخرة ومنجهة وبوبارا) في استعراض ما سرقوه ونهبوه بكل بجاحة امام البؤساء والمحرومين من شعبنا المنهوب !! وفي الشاطيء الاخر من المشهد المفجع مجموعة تنابلة من المسبحلين والمحوقلين والمندهشين بغباء لا زالوا يمارسون الفرجة علي الوطن يذبح في رابعة النهارامام اعينهم وكانه وطن في واغ الواغ !! واماغالبية الساسة من دهاقنتها واساطينها وجهابذتها المعتقين لا زالوا كعادتهم القديمة يدمنون التمني واستمناء السياسة ضربا من الترويح في الصباح والمساء ومرات من وراء الابواب عند اللزوم!!.. وفقط هنالك في ركن قصي من المشهد قلة من الوطنيين الصادقين هم وحدهم من لا زال يحمل الوطن في فؤاده والفؤاد معبأ بالجراحات والاهات ولا يملكون غير اظافرهم لحفر الصخر في هذا الزمان السوداني الرديء!
العصابة في مواجهة شعب غاضب غضبا جبارا مفعم بالثارات والضغائن الشخصية جراء قذاراتها في انتهاك حرمات وقهر هذا الشعب الطيب الحليم والانشوطة بيد هؤلاء الغاضبين جاهزة للقصاص والعصابة تدرك ان الاوضاع لو فلتت من بين يديها سيكون مصيرها في احط مذابل التاريخ وستطبق في حقها اشنع انواع القصاص العشوائي حيث لن يبقي منهم احد حيا.. والشعب بين ايديه مشاع السلاح بكل انواعه..وهنالك شركاءالسلطة متربصون ايضا باللحظة المناسبة للانتقام وهو موقنون ان المواثيق الموقعة بينهم وبين العصابة انجزت فقط مجرد هدنة لاجل غيرمسمي و لم تكبح فيهم نهم الثار والانتقام منها وهي التي احتقرت المواثيق ولم تترك فرصة لنفسها للتبرير وذريعة الاعتذار وهم ايضا ممسكون باطراف الانشوطة يشدونها حول رقبة النظام!
وتشد الانشوطة ايضا قوات دولية بالداخل واتية من الخارج مسلحةباجندتها المعلنة المبررة وايضا الخفية لحين اوان اللزوم لان السياسة الدولية لا تمارس في محاريب الكنائس والمعابد والمساجد بل تحكمها لعبة المصالح بين الاقوياء.... ولذا وجودها يلقي بظلال من الشك علي هذا المشهد السوداني البئيس وهو امر يخيف العصابة جدا وايضا يخيف من له رؤية لمستقبل البلاد وهي تحت شبهة الاحتلال!
وغضب الله ايضا ليس بمعزل عن هذا المشهد التعيس وايضايشد في هذه الانشوطة حول عنق المجرمين بضرب من الاوبئة والامراض والافات والكوارث المناخية وقد فضحت الاوضاع وعرت وهن العصابة وفسادها وفشلهاالمخيف والذريع في ادارة الكوارث والازمات وقد نسوا انهم اصل و اس الازمات في السودان التعيس!
فالمشهد باختصار والواقع يقول للعصابة الحاكمة: الشعب الغاضب في الداخل امامكم متلهف لقصاصكم واذا نفدتم منه فالمجتمع الدولي بمحاكماته وسجونه وراءكم واذا متم فالله العادل وجهنم في انتظاركم!

السيناريو المتوقع: عقب تظاهرات منظمة مبررة بتدبير حادثة محددة مفجرة لهاستعم الشارع السوداني في كل المدن المسيرات يقودها (المؤتمر الشعبي) بقيادة الترابي وجماعاته تنادي باسقاط النظام السياسي الفاسد وهم ياخذون دور البطل المنقذ المخلص والمكفر لسيئاته وبالتاكيد سيتبعها الغاوون والدهماء والطيبون الذين قبلوا بالترابي معارضا فذا في احلك الايام وسيواكب التظاهرات انقلاب عسكري من داخل المؤسسة العسكرية يزعم انحيازه الي الشارع الثائر بصوت وطني جديد عال مبرا من شبهة الانتماء لهؤلاءبواسطة مجموعة من خلاياهم النائمة بالقوات النظامية وايضا من المؤلفة قلوبهم حديثامن المرتشين باموال النفط... وبقيادة شخصية عسكرية ليست حولها اي شكوك بالانتماء اليهم تدعمهم شرائح مدنية من المؤلفة قلوبهم من الذين صنعوهم في هذه الحقب الفاسدة وليست حولهم اية شبهات حول انتمائهم للكيان المجرم.... وقبل الانقلاب ستهرب مجموعة من القيادات الهامة باموال ضخمة جدا الي خارج الوطن الي ماليزيا واندونيسيا وسيؤمن وجودها بالخارج حيث مرتبة اوضاعها مسبقا هناااك وستترك فقط مجموعة من القيادات سيضحي بها في السيناريو الي حين ويتم اعتقالهم وسيدعون انهم تعرضوا للتعذيب وسيحاكمون محاكمات صورية باحكام ليس فيها اعدام بل سيبقون لفترة داخل السجون الي حين يتم وقت خروجهم المرسوم!
في هذه الفترة ستعلن قوانين الطواريء وسيعلن النظام الجديد التزامه بكل المواثيق والتعهدات مع القوى السياسية حيث سيكون ملزما باتفاقيتي (نيفاشا وابوجا)كنوع من التطمين وتهدئة الامور وسيشرع علي الفور في اطلاق سراح كل السجناء السياسيين وسيعلن النظام عن جاهزيته بعد عام لقيام انتخابات عامة تعم كل البلاد... وايضا سيكون حاتميا جدا عندما يفاجا الاخوة الجنوبيين ان كانوا جاهزين للاستفتاء حول تقرير المصير بعد عام بدلا من عام 2012 وايضا سيقوم ارضاء لاهل دارفور اعلانه استمرار تواجد القوات الاممية بالسودان لاكمال دورها المناط بها... وايضا سيعلن النظام الجديد علي تبني سياسة خارجية منفتحة جدا علي الغرب وتحديدا الولايات المتحدة الامريكية وهو يقدم لها تعهدات مغرية بتنفيذاستحقاقات لها تم من قبل تامينها تحت الطاولة.... وايضا الاتحاد الاوروبي.. ولمزيدمن من التعمية والتمويه سيقوم النظام الجديد ايضا بعقد محاكمات صورية داخل السودان لمجرمي الحرب في دارفور وسيودعون بموجبها الي السجون السودانية الامنة!
وامعانا في التضليل والتمويه سيدعو النظام ايضا القوى السياسية الي ممارسة مطلق حرياتها في العمل السياسي الي حين قيام الانتخابات القادمة!
ولكن في المقابل وهنا الحبكة والسبكة الدرامية الجيدة ,..لا توجد مصادرات ولا احالات للصالح العام ولا احد يقتل في الشوارع....الاقتصاد بايديهم والخدمة المدنية بايديهم والقوات النظامية بايديهم والمليشيات باسلحتها بايديهم والمال والاعلام بايديهم والانقلاب انقلابهم وقائد الثورة الشعبية هو عرابهم الترابي وحزب المؤتمر الشعبي هو البطل الذي فجر الثورة الشعبية المباركة..!!
والسؤال: هل الاحزاب السياسيةجاهزة بعد عام لاقامة الانتخابات بعد هذا القرار المفاجيء
من قبل قيادة مجلس الثورة المزعوم وقد اسقط في يدها في هذه المزايدة الفجائية القاتلة؟؟
وهل الحركة الشعبية جاهزة بعد هذا الكرم الحاتمي الذي اعطاها حق تقرير المصير في هذا الزمن القاتل وهي في عز ازماتها قبل ميعاد الزمن النيفاشي المضروب!؟

اعملوا حسابكم ايها الغافلون هذا هو السيناريو الذي يطبخونه علي نار هادئة هذه الايام وهو مخرجهم الوحيد من هذا الجحيم وفي النهاية فيه هم الغانمون باهاب جديد ولون جديد وسيركبون علي رؤوسنا بشرعية دستورية جديدة الي يوم الدين!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: احـذروا هذا السيناريو.....انقلاب في الطريق!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 19-09-2007, 04:39 م
Parent: #1


؟؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: احـذروا هذا السيناريو.....انقلاب في الطريق!؟
الكاتب: Elbagir Osman
التاريخ: 19-09-2007, 05:06 م
Parent: #1


يجوز!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: احـذروا هذا السيناريو.....انقلاب في الطريق!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 19-09-2007, 08:25 م
Parent: #3



العزيز الباقر

رمضان كريم


Quote: يجوز!!



لا اعتقد هنالك سيناريو(( للمخارجة) افضل من هذا السيناريو والذي سينجيهم من القصاص والفناءو ايضاسيعيدهم المرة القادمة للسلطة من عند الباب باهاب وطني مقبول وبشكل شرعي دستوري ويقودهم المناضلون الذين فجروا الانتفاضة الجديدة اي انصار الترابي وحينها سيعود الينا الترابي ظااااطو بشكل شرعي ولا شرعي لاننا لا زلنا شعبا طيبا غافلا حد(( العباطة والخمالة)) فكيف لا يعود شرعيا علي رؤوسنا ونحن اعطيناه اليوم الشرعية وعفونا عنه وطبعنا معه حياتنا رغم جرمه العظيم ولم يقدم الينا شيئا يكفر عنه سيئاته السابقات غير تهاويم وتعاويذ لا تسمن ولاتغني عن جوع!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: احـذروا هذا السيناريو.....انقلاب في الطريق!؟
الكاتب: Elbagir Osman
التاريخ: 19-09-2007, 05:08 م
Parent: #1


سأل أحدهم: "هل الثعلب ببيض ولا بيلد؟"
رد عليه:
" دا مكار.. تتوقع منو أي حاجة"

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: احـذروا هذا السيناريو.....انقلاب في الطريق!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 19-09-2007, 11:15 م
Parent: #4


المصيبة يا الباقر اقوموا ناس احزابنا اخرخروا اقولوا ما عاوزين انتخابات مبكرة
بعد سنة لانهم ما جاهزين ليها..و عشان كده حيقوموا اطالبوهم بمهلة تلاتة سنوات تخيل احتمال زي ده وارد!!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: احـذروا هذا السيناريو.....انقلاب في الطريق!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 20-09-2007, 05:35 ص
Parent: #6


وكمان اقوموا اخوانا في الحركة الشعبية اقولوا ليهم والله نحن ما جاهزين للانفصال!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: احـذروا هذا السيناريو.....انقلاب في الطريق!؟
الكاتب: Azhari Nurelhuda
التاريخ: 20-09-2007, 06:17 ص
Parent: #1


هنالك جزء ليس باليسير من هذا السيناريو قد جرب و نجح تمريره يوم السبت 6 أبريل 1985 و الناس ديل ما عندهم مانع يكرروا ما تم تجريبه من قبل.
و الله جايز جدا يالناظر....و ليه لأ.....؟


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق