الخميس، 24 أبريل، 2008

افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟

مكتبة هشام هباني افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
02-04-2007, 06:22 م المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1188806136&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 02-04-2007, 06:22 م


فمنهم من بكي بحرقة حد التمزق والانكسارامامك وانت تستقبله قادما من وطن الخراب والهوان والجحيم وهويحكي فجيعته ومنهم من صمت الي ما بعد سقف الصمت واثر الانزواء مرعوبا لا يقوى علي الكلام ومنهم من انتحر وانهي حياته بشكل تراجيدي هو الفاجعة في اشنع صورهاوغادر الدنيا ولا احد يعرفه ولا احد اخذ بثأره.. احك يا صديقي العزيز ايها الشاهد النبيل و انت واحد من اولئك الذين عايشوا تلكم الفواجع بكل تفاصيلها الاليمة!
احك عن الفجيعة بلا اسماء بل فقط بوقائعها حسبما حكاها اصحابها ووثقوها في اضابير منظمات حقوق الانسان.. وهي تحكي عن احط واحقر صنوف الاهانة للنفس البشرية وتحقيرها عبر التاريخ لا تضاهيها محارق النازية ولا معتقلات الستالينية..لانها للاسف تتم باسم الله وباسم دين الله!
لنفضحهم يا عزيزي كارلوس ونحسسهم بشناعة جرائمهم وفظاعاتها وايضا نذكر المهرولين التافهين المفرطين ومساوميهم نذكرهم بانه يستحيل التصالح ومسامحة هؤلاء الظلمة المجرمين ولا زالت اعراض الناس تنتهك ولا احد رد اليهم اعتبارهم من مهينيهم وظالميهم ولازالت دماء الشهداء طرية ولا احد اخذ بثأرها والمظالم هي المظالم.. ولن يسقط حقنا في مساءلتهم والقصاص منهم الي ان يرث الله الارض يوم الحشر العظيم!
احك لهم كيف ابتزوا كبار السن من مناضلينا الشرفاء وساوموهم علي اعراضهم وهددوهم
بفعل الفاحشة اذا لم يرعووا... وكل ذلك يتم تحت اشراف عباد الله الاتقياء الرساليين
من اسماء مشهورة ومعروفة وهم يحرضون عليهم شبابا شواذا في اعمار احفادهم !!
لنفضحهم يا كارلوس فالصمت في هذا الزمن التفيه يسوى ايضا هرولة المهرولين

هشام هباني!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 02-04-2007, 06:28 م
Parent: #1


ولا زال كثيرون غير مصدقين ما حكاه الشرفاء عما حصل لهم طاعنين في صدقية رواياتهم بل مشككين في اعراضهم.... ولكن ما مصلحة الرجل الشريف المشهود له بالاخلاق ان يصل الامر به ان يحكي عن نفسه مثل هذا الواقع الكارثي... وهل يتطوع الانسان ان يحكي عن نفسه اكذوبة سخيفة تحقره وتهينه ما لم تكن واقعا فجيعيا اضطره للجهر به.. لتبيان مقدار الظلم الذي وقع له!
اليست حادثة الدكتور النجيب قبل اشهر حادثة حقيقية موثقة بشهاداتها وتقاريرها وادانها كل الشرفاء وصمت حيالها التافهون الساقطون الحقيرون..لانهم يقرونها وقدكشفوا تواطؤهم القذر مع الظالمين بصمتهم البئيس الحقير!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 02-04-2007, 06:59 م
Parent: #2




هذا الجهاز الامني يسحق نيفاشا ويمزق اوصال السلم الاجتماعي

(مذكرة حول قضية الطبيب السوداني عمرالتاج النجيب)

الي كافة قوى الضمير الانساني . . وحماة الحريات و حقوق الانسان :

مقدمة:

لاتزال قضية الطبيب عمر التاج النجيب تتصاعد بوتائر عالية وتحتل موقعها الامامي في وسائط الاعلام واجندة ناشطي الضمير و الحريات. ولايختلف اثنان في ان ماحدث لهذا الطبيب السوداني يمثل اشد قضايا حقوق الانسان حساسية و تفاعلا و ضغطا خلال الفترة الاخيرة, بل وتحديا حقيقيا لارادة المجتمع الدولي الذي رمى بثقله في الساحة السودانبة وراهن علي مسارات خاصة بالسلم و الديمقراطية كانت والي حد كبير من صنع يديه.

نعم , تمثل قضية تعذيب الطبيب عمر التاج وانتهاك حقوقه الاساسية و الانسانية بواسطة جهاز الامن الوطني التابع لحكومة الخرطوم تحديا مباشرا لتوجهات الارادة الدولية ومفاهيمها لحتميات الشرعية الدولية وسيادة دولة القانون علي الصعيد المحلي – الوطني . ويزداد حجم التحدي و وزنه ايضا بسبب الصعود القوي لافكار و فلسفات حقوق الانسان بما يتجاوز الجغرافيا ، و يخترق تلك الحصون البالية لمفاهيم السيادة الوطنية و التي ظلت تبرر انفراد حكومات غير منتخبة و غير شرعية او مؤهلة ، بمقدرات بلادها و مصائر مواطنيها و شعوبها. و لانبالغ ان استنتجنا وقلنا بان قضية د. التاج مقدر لها وفي سياق تطورها الموضوعي و الازم ، ان تدخل عنوة (و اٍن بتدرج و حسابات دقيقة ) في مضابط برلمانات ، و دوائر سياسية و دبلوماسية ذات اهتمام ومصالح و ارتباطات بمسار السلام و التحول الديمقراطي في السودان.

ورغم ان واقعة التعذيب الدراماتيكي المرعب الذي لحق بالطبيب عمر التاج قد كانت نتيجة متوقعة لمقدمات و وقائع اخرى مشابهة و مرصودة لدى المجتمع الدولي ممثلا في ( يان برونك وهو الممثل المقيم للامين العام للامم المتحدة ، وسيما سمر وهي المقرر الخاص لحقوق الانسان و التابعة ايضا للامين العام ، و روبرت زوليك وهو موفد الادارة الامريكية لسلام دارفور ) .. الا ان الحدث بتفاصيله التي برزت في تاريخ 13/يونيو/2006 قد جاء ومن حيث توقيته و ظروفه السياسية الداخلية و الاقليمية و الدولية ، يحمل شحنة كبيرة من الدهشة و صدمة الضمير و ينهض كواقعة دالة علي حرج و صعوبة ضبط موازين الفهم و التوقع في جانب التعامل و الاتفاق مع جماعة اسلاميي الانقاذ الحاكمة و المتنفذة في الخرطوم .

في صباح 19/يونيو/2006 , لخصت وسائل الاعلام توجهات الارادة الدولية ، و التي تمثلت في كلمة الامين العام للامم المتحدة امام مجلس حقوق الانسان الجديد و الملتئم في جنيف علي النحو التالي : ( ان المهمة الاساسية لهذا المجلس الجديد ، هو استيفاء حقوق من تعرضوا لكافة انواع الانتهاكات ، و يجب ان لانسمح لاي مساومة سياسية ان تطغى علي القيمة الحيوية لحقوق الانسان و خاصة حقوق من تعرضوا لانتهاكات ! ) .. و لاندري سر الحكمة في تزامن كلمات الامين العام و ارتباط عباراته في دقتها تلك مع حادثة التعذيب نفسها و صعود و اتساع تفاعلات قضية الطبيب السوداني عمر التاج !

خلال ابريل – مايو 2006، تمكنت قواعد الحركة العالمية لحقوق الانسان و الضمير و تكتلات النشطاء من بلورة فكرها المتنامي في صيغة شعارها ذي الشقين ، و هو الشعار الاشد وضوحا وتاثيرا و جاذبية و القائل:

.. كفاية ما حدث .. و لا افلات للجناة Never again & No Impunity for perpetrators

تبلور الشعار علي قاعدة الزخم الذي صاحب فكرة و مشروع ( اليقظة الانسانية و الصلوات لاجل دارفور ) و اسهم الجهد المباشر و الواعي الذي قام به الرواندي بول روسي سابافينا, صاحب الفيلم الوثائقي بالغ التاثير( هوتيل رواندا) في بلورة الشق الاول للشعار - كفاية ماحدث - و خاصة بعد حصوله علي موطيْ قدم داخل البيت الابيض و وسط دوائر الكونغرس و بعد عودته المباشرة من زيارته الميدانية و الواقعية لمناطق الابادة الجماعية بدارفور .

اكتسب الشعار زخمه الاقصي ومثل احد عوامل الضغط المباشرة لاستصدار القرار 1679 و الآمر بارسال قوات اممية عاجلا الي دارفور ، ذلك انه و بصرف النظر عن تداخل مصالح بعض عضوية مجلس الامن مع حكومة الخرطوم , فان ما يحدث هو ابادة جماعية – بشرية صريحة و مكشوفة , تدبرها و ترعاها جماعة اسلامي الانقاذ الحاكمة و المتنفذة في السودان.

.. و لا نبالغ ان قلنا ان ضغط قواعد الحركة العالمية و انصارها و حلفائها داخل البرلمانات و دوائر الدبلوماسية و المتكتلين جميعهم تحت الشق الثاني للشعار (لا افلات للجناة ) ، هو السبب الرئيسي وراء التحركات الحثيثة للمدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية خلال مايو – يونيو 2006 الجاري، و ضغطه المباشر علي حكومة الخرطوم للالتزام بقرارات مجلس الامن و تسليم المتهمين في جرائم حرب دارفور للتحقيق و المثول امام ساحات العدالة الدولية .

ان الطبيب السوداني عمر التاج النجيب و الذي ينهض الان من بين جراحه البدنية الكثيفة بشقيها الغائر و السطحي ليعانق حركة الحياة و الفعل و يسعي حثيثا و بتصميم انساني و حضاري الي وضع يده علي الجناة (وبعضهم معروف لديه) ، قد اعلن تمسكه التام بحقوقه القانونية كاملة غير منقوصة و اهمها محاكمة قضائية عادلة ذات استقلالية تامة و وفقا لمعايير القضاء المتعارف عليه دوليا . و علي هذا النحو فان الطبيب السوداني عمر التاج يضع الضمير الانساني امام تحديا حقيقيا ، بل يرمي بقفاز التحدي كاملا امام سلام نيفاشا ، و صناع سلام نيفاشا، و دستور و قوانين نيفاشا ، بل و علي نحو خاص فهو يضع الادارة الامريكية ، و الاتحادين الاروبي و الافريقي امام مسؤليتهم حول ما صنعت يداهم و ما املته عليهم مصالحهم حينما اوكلوا امر الانتقال الديمقراطي السلمي و سيادة دولة القانون و استقلال القضاء في السودان لجماعة اسلاميي الانقاد الحاكمة و المتنفذة اليوم في الخرطوم !

( هل سيحصل الطبيب السوداني عمر التاج علي حقه في جلب الجناة و المتهمين امام العدالة ؟ انه بحق السؤال المحوري و الصعب الذي يواجه الراي العام المحلي و العالمي معا ! ! )

مؤشرات و حقائق:

1/ الواقعة نفسها تنهض كدعوى قضائية مكتملة الاركان، فالطبيب عمر التاج و بشهادة آخريين قد تم اختطافه عند الساعة 12:30 ظهرا، بتاريخ 12/يونيو/ 2006 , و تحت تهديد السلاح ، بواسطة خمسة من العناصر التابعة لجهاز الامن الوطني ، ثم شرعوا مباشرة في تعريضه لتعذيب منظم و مرتب له سلفا و بقصد الانتهاك السافر لحرمة جسده علي نحو وحشي و دامي مفضي الي الموت ! و بالنتيجة ما عاد هنالك اختلاف حول الفاعل و تفاصيل الحدث نفسه.

2/ بقاء الطبيب عمر التاج علي قيد الحياة,بعد ان القي به في مزرعة بمكان قصي نائي و هو فاقد للوعي ، يمكن ان يعد فقط من باب ان القتلة لم يوفقوا في عملية القتل المتعمد ، و تتكامل الان الاركان القانونية للدعوى القضائية بوجود مايعرف (بارنيك رقم 8) , يحوي و يشرح بتفصيل حالة المجنى عليه كما وصفته الشهادة الطبية ، و معروف ان ارنيك رقم 8 هو دالة الطب- الجنائي ، و معروف ايضا ان البينة الطبية تنهض كدليل اساسي و حاسم في قضايا التعذيب

3/ من الثابت و الواضح ، بان المشرع الدولي وهو يدقق النظر في مادة نورمبرج , ثم وهو يشحذ جماع فكره و بصيرته عند هلسنكي 1964 , قد توصل الي ان مايقوم به منتهكي القوانين و الاعراف في مسائل التعذيب و التعدي علي السيادة الذاتية للآخرين تحت دعوي ان ما يقومون به هو تنفيذ لاوامر رؤسائهم , لن يقدم حجة تصمد للحظة امام حقيقة انهم هم و رؤسائهم يحسبون منتهكين من الدرجة الاولي للقانون و بتلك الصيغة المعروفة بالاتفاق الجنائي المشترك . نقول هذا و في ذهننا الدور المباشر لمدير جهاز الامن الوطني / صلاح عبد الله قوش ، و نائبه محمد عطا في رسم و تدبير، بل و متابعة التنفيذ الدقيق لمهام ضباطهم و جنودهم ، وهي مهام جلها متصل بقضايا التعذيب و الاغتيال ! و في ذهننا ايضا حقيقة ان القادة الاثنين و معهم ضباطهم و جنودهم لازالوا يتحصنون بقانون للامن الوطني هو بكل المقاييس شاذ و غريب و مفارق لكل روح و خبرة و اعراف القوانين و المواثيق التي تواضعت عليها و اخذت بها كافة دول العالم بدءا من مابعد الحرب العالمية الثانية ومرورا بمعاهدة جنيف و اعلان هلسنكي

4/ و نحن نشير هنا مباشرة الي الاتي : ان القانون الذي يتحصن به صلاح قوش و طاقمه الامني يحوي المادة 33 و هي تمنح الحصانة المطلقة لعضو جهاز الامن و تجعل كل انتهاكاته الصريحة للقانون فوق المسائلة القضائية ، وهو قانون يمنح عضو هذا الجهاز درجة من السلطة التقديرية لا تتوفر للقاضي نفسه ! انها عصمة كاملة , حين ان العصمة لو وجدت، فلاتكون الا للانبياء ! و نشير ايضا الي ان الجهاز السياسي الذي هو نفسه الدولة الامنية السودانية القائمة اليوم , يرفض بشدة التوقيع علي الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب مثلما جدد رئيس النظام عمر البشير صباح اليوم 20/يونيو/2006 رفضه تنفيذ قرار مجلس 1697 و القاضي بدخول القوات الاممية لدارفور ! ولعل من الواجب ان نذكر بان المفوضية الافريقية لحقوق الانسان، قد مضي عليها اكثر من عام و نصف و هي بانتظار رد حكومة الخرطوم علي تقريرها الذي يتضمن انتهاكات واسعة لحقوق الانسان السوداني بواسطة الحكومة نفسها ، و نلفت النظر الي ان مسؤلة الشأن الافريقي بالادارة الامريكية جينداي فريزر قد توصلت في تصريحاتها الصادرة صباح اليوم 20/6/ 2006 الي ان حكومة الخرطوم بالفعل تجيد و تعشق سياسة المماطلة و التسويف

5/ و بالتقييم الاجمالي لما حدث للطبيب السوداني عمر التاج من تعذيب بربري فظ بقصد القتل , فاننا نتوقف متأملين الدلالة الخطيرة لاصرار الجهاز الامني- السياسي لجماعة اسلاميي الانقاذ في استعادة ثقافة (الخوازيق) و ايذاء الاعضاء التناسلية الحساسة ! فتعذيب كهذا عرفه السودانين قديما فقط و قبل 180 عاما علي يد المستعمر التركي ثم سُجل لمرة واحدة في العهود الوطنية عند ستينات القرن الماضي علي يد الحاكم العسكري لمديرية الابيض ، ثم مرة اخري واحدة وقبل 15 عاما علي ايدى نفس الجهاز الامني الحالي فاقام عليهم المقرر السابق لحقوق الانسان (كاسبار بيرو) الارض ولم يقعدها بعد ! اذن كيف نفهم حدوث ذلك الامر الان وفي ظل دستور ذي صفة و حصانة اقليمية و دولية ، دستور ينزع عن صلاح قوش و جهازه الداعي الي الفتنة الوطنية و تمزيق السلم الاجتماعي مجرد الحق في اعتقال المواطنين ، ناهيك عن تعذيبهم و انتهاك حرمة جسدهم ! لانجد فهما و اجابة سوى ان الجهاز الامني لصلاح عبد الله قوش و علي وجه الدقة قد تحول الي وحش فرانكشتاين الذي خرج عن كل فهم و توقع ، ولا مناص سوى الغاء وجوده اليوم قبل غدا

6/ وتصعد الي الامام ، وعلي ضوء قضية الطبيب السوداني عمر التاج , ومرة اخرى, مسالة مصداقية الدول الكبرى و اللتي زجت بنفسها في الشان السوداني و صارت متورطة فيه ! و هذا ما عناه الامين العام في كلمته آنفة الذكر امام محفل جنيف ، فباي عقل و منطق يمكن ان نفهم تسليم الادارة الامريكية بان اشخاص مثل صلاح قوش و علي احمد كرتي و هم بالاساس عناصر امنية منظمة و مدبرة بل و منفذة لعمليات القتل الفردي و الجماعي , يمكن ان يكونوا اصدقاء موثوقيين و زوارا بمستوى دبلوماسي رفيع معتمد لدي واشنطن !؟

قضية عمر التاج النجيب : مطالب و توجهات رئيسية:

نبدا هنا بمقاربة الامر استنادا لمنطق ارسطو المتسائل, و الذي يحكم و يوجه تفكير و افعال جل البشر ! فان كانت حكومة الخرطوم قد ظلت تبرر تعسفا و اعتباطا جملة انتهاكاتها الصريحة لحقوق الانسان السوداني في دارفور و شرق البلاد بظروف الحرب القائمة هنالك و انعكاساتها المتوقعة , فكيف تبرر الان تجريدتها الحربية و العسكرية علي هذا الطبيب المسالم الاعزل الذي مافعل شي سوى انه كان يمارس حقوقه الاساسية و فقا للمادة 40/1 من دستور نيفاشا وهو ذات الدستور الذي مهرته الحكومة بيدها و سوقته ليل نهار للشعب السوداني و قالت انه دستور لاياتيه الباطل لا من امامه ولامن خلفه ! و المادة 33 منذ ذات الدستور تحرم و تمنع التعذيب الذي وقع علي الطبيب السوداني عمر النجيب. عليه و بصرف النظر عن ماسوف يقوله اليوم وزبر عدل جماعة اسلامي الانقاذ في محفل جنيف الملتئم منذ يوم امس 19/6/2006 ، فان حكومة الخرطوم هي و علي و جه الدقة حكومة بلا دستور و خارجة عن الشرعة الدولية،هذا مانريد لكل المعنيين بامر هذه المذكرة اخذه بعين الاعتبار و التامل ! عليه فان جوهر هذه المذكرة يطرح امام قوي الضمير و حماة الحريات و حقوق الانسان بكافة مشاربهم الفلسفية و الدينية ,(ان كانوا منطلقين من فلسفة عمانويل كانط حول حرية الانسان كقيمة مطلقة و سيادته الذاتية الكاملة علي نفسه ، او ان كانوا منطلقين من دين عيسى و محمد و موسي في ايمانهم بحرمة جسد الانسان ) ، نكرر و بالصوت العالي اننا نناشدهم و نضعهم امام ضميرهم بان لا يدخروا جهد ، و ان لا تتقاصر خطاهم قيد سنتمترات لاجل مآزرة ودعم الطبيب السوداني عمر التاج النجيب وهو يسعي في هذه اللحظة حسيسا و متجاوزا لكل آلامه و معاناته و نصب عينيه قسم الحكيم ابوقراط في قوله (في ايفائي بهذا القسم المقدس الهادف الي صيانة سلامة الانسان و حرمة جسده ، فانني آامل ان يمنحني الله السمعة الطيبة امام اهلي و شعب بلادي ان كان ذلك في حياتي او بعد مماتي .)

تضامنوا:

1/ مع عمرالتاج النجيب المكافح بلا هوادة لاجل جلب من عذبوه و انتهكوا حرمة جسده امام ساحة القضاء المستقل العادل .. آزروا الطبيب السوداني عمر التاج وهو يواجه حكومة الخرطوم الخارجة عن كل شرعة دولية و دين حنيف

ادعموا

شعب السودان المتطلع الي الديمقراطية و سيادة دولة القانون , وآزروا جهوده لازالة متاريس جهاز الامن الحالي بل و شطبه من حياة الشعب السوداني الكريم , فهو جهاز بلا شريعة و بلا قانون و لايوجد اساس دستوري لتصرفاته و وجوده , مدوا يدكم الي شعب السودان صاحب الحضارة العريقة , ذلك ان حاله مع جهاز الامن الحالي هو بالضبط كحال تلك الشعوب التي ضربها زلزال كشمير , و اعصار كاترينا و طاعون بوبال .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 02-04-2007, 07:15 م
Parent: #3


وهذه رسالة من العميد المناضل ود الريح الي المدعوين الافندي واحمد كمال الدين!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يقول الله تعالي في محكم تنزيله "لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم" النساء 148" صدق الله العظيم . بمعني أنه يباح للمظلوم أن يذكر ظالمه بما فيه من السوء ليبين مظلمته ولكنني في هذا المقال لن استخدم هذا الحق الذي شرعه الله لكيلا أنزلق إلي ما انزلق إليه الرجلان الأول من كذب وتلفيق والآخر من قذف وتشهير .

لقد كان الرجلان من المتنفذين في حكومة الإنقاذ المسبحين بحمدها والمدافعين عنها بشراسة قبل المفاصلة الشهيرة .

كان عبد الوهاب الأفندي ملحقا إعلاميا بسفارة السودان بلندن لسنين عددا مدافعا عن مواقف الحكومة التي ينتقدها الآن وكان أحمد كمال الدين رئيسا لتحرير جريدة دارفور التي كان يرأس مجلس إدارتها الطيب إبراهيم محمد خير (سيخة) وأنتقل بعدها رئيسا لتحرير مجلة سودانيوز الناطقة باللغة الإنجليزية والأثنتان كانتا تمولهما الحكومة .

لقد قرأت للرجلين في فترات لاحقه كتابات عن الأجهزة الخفية التي تقبض بزمام الأمور في الدولة والتي تمارس كل الرذائل من فساد وتعذيب وتشريد وقد سبقهما في تبيان ذلك الشيخان إبراهيم السنوسي وعلي الحاج .

ما دفعني للكتابة عن المذكوران هو أن الأول كان يملأ العالم ضجيجا حينما كان مسئولا عن الإعلام في سفارة السودان بلندن . لا يمر يوم واحد إلا وللأفندي تصريح أو أكثر في وسائل الإعلام الغربية من صحف وإذاعات بخلاف نشرته الأسبوعية والتي كانت توزع علي كل السفارات مدافعا عن الإنقاذ ومتصديا لكل كلمة تخرج ضدها سواء كانت من أفراد أو منظمات أو جماعات حقوقية .

كان الأفندي هو السفير والمستشار والصحفي والمحامي وكان باختصار هو السفارة, ليس في لندن فحسب بل في كل أوربا وكانت الأموال تجري من تحت يديه في شراء ذمم الصحفيين والكتاب من ذوي الضمائر الخربة والذي تمتلئ بهم مقاهي ومطاعم لندن .

بعد عامين ونصف قضيتهما في سجن شالا معانيا من آثار التعذيب تم نقلي إلي سجن كوبر ثم السلاح الطبي للعلاج وقبل بدء العلاج صدر قرار بترحيلي إلي سجن سواكن ومنعي من مواصلة العلاج فقررت أن أكتب شكوي لوزير العدل اتبعت فيها التسلسل القانوني المتبع في السجون بصورة إلي رئيس الدولة ورئيس البرلمان ورئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان أوضحت فيها ما تعرضت له من تعذيب علي أيدي سلطات الأمن وما لحق بي من أذي مدعوما بالمستندات الطبية . تم تسريب هذه الشكوي بأيد خفية ووجدت طريقها للنشر خارج السودان وتلقفتها منظمات حقوق الإنسان العالمية كدليل قوي علي ممارسة حكومة الإنقاذ للتعذيب .

ظل الأفندي يقوم بالرد نيابة عن الحكومة في دحض الشكوي ونفي ما جاء فيها ورمي الشاكي بأقذع الألفاظ في السر والعلن .

قام مجلس اللوردات البريطاني بوضع هذه الشكوي في أولويات أهتماماته بحقوق الإنسان وظل يستفسر السفارة عنها باستمرار وطلب إرسال وفد طبي من أطباء مختصين للكشف علي الشاكي وكتابة تقرير عن حالته .

وظل عبد الوهاب الأفندي يرد علي المجلس بأن الشكوي قيد النظر بواسطة السلطات القضائية السودانية علي أعلي المستويات وهو يعلم علم اليقين أن هذه الشكوي قد أوقف التحقيق فيها . وبعد إلحاح من مجلس اللوردات أفاد الأفندي بأن كاتب الشكوي قد أعترف بأنه قد كذب . لقد اطلعت علي جزء من مكاتبات الأفندي وردوده علي مجلس اللوردات وعلى منظمات حقوق الانسان من مكتب اللورد آقبري رئيس لجنة حقوق الإنسان بالمجلس .

نهاية العام 1994 تم نقلي من سجن سواكن إلي سجن كوبر فأرسل لي صديق من لندن كتاب الدكتور الأفندي "الثورة والاصلاح السياسي في السودان" راجيا مني الإطلاع علي ما ورد في الصفحة الثمانون منه إن لم تخنى الذاكرة . لقد أورد الأفندي فيها أن جهاز الأمن وتنظيم الجبهة السري لم يتمكنا من أثبات كذب الشاكى فى قضية تعذيب شغلت الراى العام داخليا وخارجيا الشئ الذي استطاع هو أن يكتشفه في زيارة قصيرة للخرطوم .

بعد قراءة الكتاب قمت بارسال ردي إلي الدكتور الأفندي مدعوما بالتقارير الطبية وبأقوال أثنين وعشرون شاهدا عدلا استمع لشهاداتهم قاضي التحقيق المكلف مولانا علي يحي عبد الله وحينما شرع في استدعاء المتهمين قبرت القضية إلي يومنا هذا .

لم يكلف الدكتور الأفندي نفسه بالرد علي وتجاهل خطابي تماما طيلة الأثني عشر عاما الماضيه باعتبارنا من اعداء المشروع الحضارى المزعوم حتى بعد ان تبخر المشروع الحضارى واستبدل بالبيوت الحضاريه والمكاتب الحضاريه وحسابات البنوك الحضاريه والزيجات الحضاريه وكل ما هو مستورد من دول الاستكبار الحضارية, وحتى بعد ان ان تم اختصار شرع الله فى الزواج مثنى وثلاث و رباع من حور عين الدنيا الابكار او من ارامل الشهداء الجميلات الذين توارثوهم بعد ان زفوا ازواجهم لحور عين الاخرة.

في فترة لاحقة قرأت للأفندي مقالا يقر فيه بالتعذيب الذي يقوم به الأمن وقد استشهد في ذلك بما وقع من تعذيب علي بعض أقربائه شخصيا فالحمد لله الذي سخر الأمن لتعذيب أقربائكم وأخيرا تعذيب المنشقين إلي جناح الترابي فأعاد إليكم صوابكم .

لقد صار الأفندي يتباكي الآن علي انتكاس الحركة الإسلامية – حركة الشواذ والفاسدين وسارقي قوت الشعب وآكلي السحت .

أين هو الإسلام في فقه الجبهة الإسلامية ؟ هل هو في اللافتات الكاذبة التي رفعت في كل مكان مشوهة اسم الإسلام وعظمته؟ فصارت الأسماء الإسلامية أسماء للبقالات والمدارس الخاصة والمستشفيات الخاصة والشركات الخاصة والمؤسسات المنهوبة والبنوك المنهارة وصارت صفة الإسلامية هي المخرج من بطش الحكومة وأدواتها . لقد كتب أحد الأجانب بعد زيارة للخرطوم مستغربا بقوله أنه من كثرة ما رأي من النفاق والمتاجرة بكلمة إسلامية فأنه إذا تجرأ شخص ما وكتب علي ماخوره الماخور الإسلامي فانهم سيترددون فى عقابه والعياذ بالله . .

أي إسلام هذا الذي يتباكي عليه الأفندي ؟

الآن فقط عرفتم أن السودان تحكمه مافيا هي المتنفدة والآمرة والناهية ؟ نحمد الله أن عاد لكم الوعي بعد غيبوبة عقد ونصف من الزمان .

والآن وبعد أن عاد للأفندي رشده وأفاق بعد طول سبات واعترف بتجاوزات تنظيم الجبهة الإسلامية وأن ما يجري في السودان ليس في الإسلام في شئ فأنني أطلب من سيادته تقديم إعتذار علني عل صفحات هذه الجريدة الآلكترونية عما بدر منه في حقي من تحقير وظلم ودفاع عن الباطل مما سبب لي ولأسرتي الكثير من الضرر والغبن .

لقد انتظرنا كل هذه السنوات راجين أن يصحو ضمير الأفندي وأن يتذكر بأنه قد أساء إلينا اساءة بالغة وأن لا يذهب لملاقاة ربه حاملا لعناتنا كما ذهب وزير العدل الأسبق عبد العزيز شدو الذي نالنا منه الكثير من التهم والاساءة بما صرح به شخصيا لجريدة الشرق الأوسط بلندن في عام 1994 والأفندي ملحقا إعلاميا بلندن .

"استجيبوا لربكم قبل أن يأتي يوم لا مرد له من الله مالكم من ملجأ يومئذ ومالكم من نكير" صدق الله العظيم .

أما أحمد كمال الدين والذي كان يرفل في نعيم الانقاذ رئيسا لتحرير دارفور الجديدة الأسبوعية فقد نشر مقالا بالصحيفة في عددها رقم 67 بتاريخ 16/10/1993 علي صدر صفحتها الرئيسية بلغة نتأفف عنها حوي من القذف والتشهير والتشكيك في الأعراض بحقي الكثير ذاكرا أنه استقي هذه المعلومات من زملائي بالدراسة .

لقد استخدمت صحيفة أحمد كمال الدين أسلوبا ينافي مبادئ الصحافة النبيلة المقدسة والتي من المفروض فيها التعامل بالألفاظ اللائقة .

لقد أغفل أحمد كمال الدين بذلك المقال الأهداف السامية التي يجب أن تحققها الكلمة وهي البناء لا الهدم واشعاع الحقيقة وليس طمسها .

لقد تعجبت ومعي الكثيرون من أن الصحيفة المذكورة والتي تزين صفحتها الأولي بشعار يطلب من قرائها حفظها في مكان لائق لاحتوائها علي آيات قرآنية وكأني بها تطلب من القراء الأحتفاظ بالساقط من القول والفحش جنبا إلي جنب مع آي الذكر الحكيم وتتجاهل ما يأمرنا به الدين الحنيف من أن مال المسلم ودمه وعرضه حرام .

لقد رفضت صحيفة احمد كمال الدين نشر المقال الذي أرسلته لها ردا علي مقالهم الشائن حسب ما يمليه عليها العرف الصحفي وقانون الصحافة والمطبوعات فشكوت إلي مجلس الصحافة والذي تجاهل الشكوي فقمت بتكليف الأستاذ مصطفى عبد القادر المحامي برفع دعوي علي الصحيفة فرفضت نيابة الخرطوم الشكوي فقدمنا عريضة للنائب العام وزير العدل الأسبق عبد العزيز شدو فرفض التصديق بفتح البلاغ وأخيرا احتسبت عند الله مصيبتي وشكوت له حزني واعتبرت ما نشرته صحيفة دارفور ما هو إلا انعكاس لحالة متردية من سوء الأخلاق ونفوس مريضة ولا يصدر إلا عن أشباه الرجال .

لقد أحزن مقال صحيفة دارفور الكثير من أهلنا وأصدقائنا ولكنا كنا نقول لهم دائما كما قال الشاعر :

وكل ذي إبل يوما لموردها وكل ذي سلب لابد مسلوب

كنا علي ثقة من أن الله سبحانه وتعالي سينتصر لنا في الدنيا وتمثلنا بقول الأمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه :

إذا اشتملت علي أليأس القلوب وضاق بهمها الصدر الرحيب

وأوطنت المكاره وأطمأنت وأرست في أماكنها الخطوب

ولم ير لانكشاف الضر وجه ولا أغني بحيلته الأريب

أتاك على قنوط منك غوث يجئ به القريب المستجيب

وكل الحادثات إذا تناهت فموصول بها الفرج القريب

هل يعلم الأستاذ أحمد كمال الدين أن صحيفة دارفور قد احضرت لي يوم صدورها وعلى صدرها هذا المقال بالسجن وأن من أحضرها لي هي زوجتي ؟

وهل يعلم الأستاذ أن احد أبناء الأسرة قرأ هذا المقال علي والدتي فأصيبت بنوبة قلبية؟

أيها الأسلاميون لقد اغتلتم أمي !

وهل يعلم المدعو أن شقيقتي الكبري والوحيدة حضرت من عطبرة يوم خروجي من السجن لتهنئتي واختلت بي جانبا لتسألني عن صحة أن أحدهم شتمني بالصحف فأعطيتها نسخة من جريدة دارفور لتقرأها عندما تعود في اليوم التالي لعطبرة وفي مساء نفس اليوم أصيبت بجلطة توفيت علي أثرها بعد أيام ولم يكن أحد يعرف السبب سواي . إنه ارادة الله ولكن السبب مقالك !

فبسببه فقدنا امرأتين عظيمتين كريمتين كانتا عماد الأسرة . كانتا ركنا من أركان مدينتنا عطبرة كانتا تسدان عين الشمس . لم يكن حزننا لفقدهما فحسب بل لأنهما ذهبتا حزينتين.

لم ألتق في حياتي بأحمد كمال الدين ولا أظنه يعرفني ولكنه أسم محفور في ذاكرتي وذاكرة اسرتي والآن بعد أن فارق السلطة والصولجان صار أقصي ما يصبو إليه سيادته هو التربع علي رئاسة الجالية السودانية بمملكة البحرين ولقد قرأت له مؤخرا مقالا يدافع فيه عن سفير الانقاذ بالبحرين ولقد تعجبت من هذا الدفاع ولكن زال عجبي بعد أن علمت أن له مصلحة فالسفير هو الذي سهل له رئاسة الجالية - إنكم أيها الأسلامويون لا تدافعون إلا عن مصالحكم الخاصة .

من هذا عرفت أن أحمد كمال الدين موجود حي يرزق بقلمه وفكره ولذلك أود أن أسأله مباشرة عن سبب نشره ذلك المقال الشائن في حقي ؟ ولمصلحة من ذهب ليتقصي عن سلوكي منذ زمن الدراسة كما ذكر وهل يمكن أن يطلعنا علي مصادر معلوماته ؟

والله إن جبيننا ليندي خجلا أيها الأسلامويون أصحاب المشروع الحضاري تذهبون لتبحثوا عن عيوب الناس خمسون عاما للوراء وتنادون بتطبيق شرع الله بعد أن أصممتم آذان الشعب بالتهليل والتكبير. ألم يأمركم الله في كتابه " ولا تقف ما ليس لك به علم . أن السمع والبصر والفؤاد كل كان عنه مسئولا "

ألم ينه الله سبحانه وتعالي سيدنا نوح عن السؤال عن ابنه واستجاب النبي واعتصم واستجار بالله وطلب المغفرة والرحمة من الله لسؤاله عن ابنه وأنتم تستفسرون الآخرين عن أعراض الناس لتنشروها علي الملأ .

ألم تقرأوا قول الحق عز وجل "قل انما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والاثم والبغي بغير الحق"

ألم تقرأوا الأحاديث النبوية الشريفة التي قال فيها رسول البشرية صلوات الله وسلامه عليه "سباب المسلم فسوق وقتاله كفر "

"المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره " و كل المسلم علي المسلم حرام دمه وماله وعرضه " "ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذي"

إلا يشتمل مشروعكم الحضاري علي هذه الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة ؟

وإذا كان الكتاب والسنة لا يردعانكم عن الكذب والنفاق والاسفاف ألا يردعكم البعد الأخلاقي عن ذلك ؟

إن البعد الأخلاقي هو الذي جعل أباسفيان يخشى أن يكذب - وهو كافر - في شأن الرسول صلوات الله وسلامه عليه قائلا "والله لولا الحياء من أن يؤثروا علي كذبا لكذبت عنه" .

والبعد الأخلاقي هو الذي جعل القادة الإسرائيليون علي شدة عدائهم لجمال عبد الناصر لا يستطيعون أن يطعنوا في نزاهته وأخلاقياته خوفا من أن يوصموا بالكذب

أنني أقول لرئيس تحرير جريدة دارفور السابق إذا كان المقال المذكور ليس مقالك أو كان مفروضا عليك فأقول لك ما قاله أبو حازم في كتاب له إلي أبن شهاب الزهري حين ولي المنصب في بلاط سلطان جائر: " أعلم أن أدني ما ارتكبت واعظم ما احتقبت أن آنست الظالم وسهلت له طريق الغى حين أدنيت وإجابتك حين دعيت . فما أخلقك أن تبوء غدا بأثمك مع الجرمة وأن تسأل بإغضائك عن ظلم الظلمة . إنك أخذت ما ليس لمن أعطاك ودنوت ممن لا يرد علي أحد حقا ولا ترك باطلا حين أدناك . جعلوك قطبا تدور رحي ظلمهم عليك وجسرا يعبرون بك إلي بلائهم وسلما إلي ضلالهم وداعيا إلي غيهم , سالكا سبيلهم يدخلون بك الشك ويقتادون بل قلوب الجهال إليهم فما أيسر ما عمروا لك في جنب ما خربوا عليك وما أقل ما أعطوك في كثير مما أخذوا منك" .

لم أكن أتوقع أن يدافع أيا من الإسلامين عن الظلم الذي حاق بالآخرين ولكني ذهلت من صمتهم المريب فقد صمتوا صمت القبور ولم ينبر أيا منهم للدفاع عن شيخهم حينما قام محمد طه محمد أحمد بنشر سلسلة من المقالات في جريدته الوفاق بعد اعتقال الشيخ تحت عنوان "الحل ليس في اعتقال الترابي ولكنه اطلاق الرصاص علي الحكم الفدرالي". لقد كانت المقالات تحوي من البذاءة وفاحش القول مالم يجرؤ علي قوله أعتي خصوم الحركة الأسلامية .

صمت الاسلاميون حتي أبناء الترابي وتلاميذه وحواريوه الذين تربوا علي يديه وتعلموا من ماله وتحصلوا علي أعلي الدرجات العلمية وخطب لهم زوجاتهم وأحضرت لهم السيدة وصال المهدي شيلات زواجهم ودفعت لهم المهور وفتح الخشوم .

صمتوا علي مقالات محمد طه لأنهم يعلمون أن صاحب الوفاق لا يستحي من أن ينشر ما يدور في مخادع نومهم وأن لديه المقدرة علي نبش تاريخهم من المدارس الأولية أن دعا الأمر .

تركوا شيخهم وحيدا تتقاذفه الأمواج ويتلاعب به صبية الأمن بعد أن كانت المنشية كعبتهم ومزارهم، متقلبهم ومثواهم ونعم القادر الله .

إنني أطلب من أحمد كمال الدين الإفادة العاجلة علي صفحات هذه الجريدة عن الجهة التي كتبت هذا المقال والأسماء التي اوردها وان كان هو كاتب المقال فإنني أرجو أن أوضح له بأنني قد عقدت العزم علي مقاضاته إلي آخر درجات التقاضي وقد أوكلت رابطة الحقوقيين الأمريكيين بتقديم عريضة الدعوي متى ما اطلعت علي إفادته .

كما أنني قد خاطبت العديد من منظمات حقوق الإنسان ليقفوا معي في مخاطبتي لجلالة ملك البحرين المفدي إذا ما أفاد أحمد كمال الدين بأنه هو كاتب المقال كما أنني واسرتي علي أهبة الإستعداد للسفر للبحرين والاجتماع مع المسئولين ومع الجالية السودانية لتوضيح الأمر .

لقد اطلعت اليوم علي مقال لعبد الوهاب الأفندي يرد فيه علي أمين حسن عمر متنصلا فيه من الانقاذ ذاكرا أنه لا علم له بالانقاذ إلا بعد قيامها بفترة طويلة .

إنني أقول لكم لقد سخرتم أقلامكم لخدمة الباطل ولم تسخروها للوقوف مع الحق ولوفعلتم لكفيتم أناسا كثيرين من شرور لحقت بهم ولكنكم تقاضيتم عن قولة الحق فتضرر من ذلك خلق كثير .

ومن كانت عنده الشجاعة ليكتب من داخل جدران السجون ويشتكي مما جري له من تعذيب طاردتموه في الصحف والإذاعات والنشرات بالتشهير والكذب والدعاوي الباطلة في مسلسل لاغتيال الشخصية دفاعا عن الباطل الذي أتضح لكم أخيرا .

فالحمد لله الذى اطال فى اعمارنا لنرى ان النظام الذى استخدمكم ضدنا هو ذات النظام الذى رماكم فى المزابل وان الذين يقومون بالرد عليكم هم ذات اخوتكم في الحركة الاسلاميه. والشكر لله الذى عافانا مما ابتلاكم به .

اما نحن فالحمد لله لم ننقص شيئا , بل ازددنا قوة وصلابة وايمانا متمثلين بابيات من قصيدة الطمانينه لميخائيل نعيمه :-

سقف بيتي حديد ركن بيتي حجر

اعصفي يا رياح وانتحب يا شجر

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: abdalla elshaikh
التاريخ: 02-04-2007, 07:18 م
Parent: #2


ألأخ هباني مشكلة ناس الإنقاذ ديل إنهم ما بيسمعوا الكلام إلا بعد ما الفاس يقع في الرأس.. جون قرنق طالبهم بتكوين لجنه للحقيقه والـمصالحه علي قرار لجنة جنوب افريقيا والتي إستطاعت ان تـمحو الاحقاد بين الناس . ولكنهم رفضوا ثـم جاء الصادق المهدي وقال نفس الكلام.. وتواصلت بعد ذلك الدعوات من التجمع الوطني ومن بعض ضحايا التعذيب امثال بروفسور فاروق محمد ابراهيم وصادق الشامي الـمحامي بل ومن بعض الـمفكرين الإسلاميين امثال دكتور الطيب زين العابدين.. ولكن لاحياة لـمن تنادي... ضحايا التعذيب هم اشجع من وقف امام جبروت هؤلاء الطغاة فتحملوا وبشجاعة نادرة كل أصناف التعذيب من ضرب وإغتصاب وتحرش جنسي في ظل دولة إسلاميه

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 02-04-2007, 08:44 م
Parent: #5


عزيزي كارلوس

سلامات


Quote: ضحايا التعذيب هم اشجع من وقف امام جبروت هؤلاء الطغاة فتحملوا وبشجاعة نادرة كل أصناف التعذيب من ضرب وإغتصاب وتحرش جنسي في ظل دولة إسلاميه



وعبرك احيي الابطال الشجعان الذين كانوا وراء هذه المنظمة الوطنية ومنهم الاستاذ علي العوض , الاستاذ عبد الرحمن الزين المحامي , الاستاذ عبد الباقي, والاستاذ مجدي برير المحامي والاستاذ الباقر موسي و بامريكا احيي دكتور القاضي والاخ محمد محمود وكل الذين انجزوا هذه المنظمة التي فضحت هؤلاء الفاشيين وسلمت كل الادلة لمنظمات حقوق الانسان لتدين هذا النظام الفاشي المجرم واليك انت كل الود والتقدير وانت من هذا الركب الشريف شاهدا علي جرائم وفظائع هذه العصابة القذرة.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: Mustafa Mahmoud
التاريخ: 02-04-2007, 08:53 م
Parent: #6


وعبرك احيي الابطال الشجعان الذين كانوا وراء هذه المنظمة الوطنية ومنهم الاستاذ علي العوض , الاستاذ عبد الرحمن الزين المحامي , الاستاذ عبد الباقي, والاستاذ مجدي برير المحامي والاستاذ الباقر موسي و بامريكا احيي دكتور القاضي والاخ محمد محمود وكل الذين انجزوا هذه المنظمة التي فضحت هؤلاء الفاشيين وسلمت كل الادلة لمنظمات حقوق الانسان لتدين هذا النظام الفاشي المجرم واليك انت كل الود والتقدير وانت من هذا الركب الشريف شاهدا علي جرائم وفظائع هذه العصابة القذرة

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 03-04-2007, 03:29 ص
Parent: #7


القاهرة 13/11/2000م

السيد الفريق / عمر حسن البشير

رئيس الجمهورية - رئيس حزب المؤتمر الوطني
بواسطة السيد/ أحمد عبد الحليم - سفير السودان بالقاهرة المحترمين


تحية طيبة وبعد

الموضوع: تسوية حالات التعذيب تمهيدا للوفاق بمبدأ الحقيقة والتعافي على غرار جنوب أفريقيا - حالة اختباريه

على الرغم من الإشارات المتعارضة الصادرة عنكم بصدد الوفاق الوطني ودعوتكم المعارضين للعودة وممارسة كافة حقوقهم السياسية من داخل أرض الوطن، فأنني أستجيب لتلك الدعوة بمنتهى الجدية، وأسعى لاستكمالها بحيث يتاح المناخ الصحي الملائم لي وللآلاف من ضحايا التعذيب داخل الوطن وخارجه أن يستجيبوا لها. ولن يكون ذلك طبعا إلا على أساس العدل والحق وحكم القانون.

إنني أرفق صورة الشكوى التي بعثت بها لسيادتكم من داخل السجن العمومي بالخرطوم بحري بتاريخ 29/2/1990، وهي تحوي تفاصيل بعض ما تعرضت له من تعذيب وأسماء بعض من قاموا به، مطالبا بإطلاق سراحي وإجراء التحقيق اللازم، ومحاكمة من تثبت إدانتهم بممارسة تلك الجريمة المنافية للعرف والأخلاق والدين والقانون. تلك المذكرة التي قمت بتسريبها في نفس الوقت لزملائي أساتذة جامعة الخرطوم وأبنائي الطلبة، الذين قاموا بدورهم بنشرها في ذات الوقت على النطاقين الوطني والعالمي، ما أدى لحملة تضامن واسعة أطلق سراحي إثرها، بينما أغفل أمر التحقيق الذي طالبت به تماما. وهكذا ظل مرتكبو تلك الجريمة طليقي السراح، وتوالى سقوط ضحايا التعذيب بأيديهم وتحت إمرتهم، منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر. فلا يعقل والحال على هذا المنوال أن يطلب مني ومن الألوف الذين استبيحت أموالهم وأعراضهم ودماؤهم وأرواح ذويهم، هكذا ببساطة، أن يعودوا لممارسة "كافة" حقوقهم السياسية وكأن شيئا لم يكن.

إن ما يميز تجربة التعذيب الذي تعرضت له في الفترة من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر 1989م ببيت الأشباح رقم واحد الذي أقيم في المقر السابق للجنة الانتخابات أن الذين قاموا به ليسوا فقط أشخاصا ملثمين بلا هوية تخفوا بالأقنعة، وإنما كان على رأسهم اللواء بكري حسن صالح وزير الدفاع الراهن ورئيس جهاز الأمن حينئذ، والدكتور نافع علي نافع الوزير ورئيس جهاز حزب المؤتمر الوطني الحاكم اليوم ومدير جهاز الأمن حينئذ. وكما ذكرت في الشكوى المرفقة التي تقدمت لكم بها بتاريخ 29 يناير 1990 من داخل السجن العمومي وأرفقت نسخة منها لعناية اللواء بكري، فقد جابهني اللواء بكري شخصيا، وأخطرني بالأسباب التي تقرر بمقتضاها تعذيبي، ومن بينها قيامي بتدريس نظرية التطور في كلية العلوم بجامعة الخرطوم، كما قام حارسه بضربي في وجوده. ولم يتجشم الدكتور نافع، تلميذي الذي صار فيما بعد زميلي في هيئة التدريس في جامعة الخرطوم، عناء التخفي وإنما طفق يستجوبني عن الأفكار التي سبق أن طرحتها في الجمعية العمومية للهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم، وعن زمان ومكان انعقاد اللجنة التنفيذية للهيئة، ثم عن أماكن تواجد بعض الأشخاص - كما ورد في مذكرتي- وكل ذلك من خلال الضرب والركل والتهديد الفعلي بالقتل وبأفعال وأقوال أعف عن ذكرها. فعل الدكتور نافع ذلك بدرجة من البرودة والهدوء وكأنما كنا نتناول فنجان قهوة في نادي الأساتذة. على أي حال فإن المكانة الرفيعة التي يحتلها هذان السيدان في النظام من ناحية، وثبات تلك التهم من ناحية ثانية، يجعل حالة التعذيب هذه من الوضوح بحيث تصلح أنموذجا يتم علي نسقه العمل لتسوية قضايا التعذيب، على غرار ما فعلته لجنة الحقيقة والوفاق الخاصة بجرائم النظام العنصري في جنوب إفريقيا.

قبل الاسترسال فإنني أورد بعض الأدلة التي لا يمكن دحضها تأكيدا لما سلف ذكره:

أولاً: تم تسليم صورة من الشكوى التي تقدمت لسيادتكم بها للمسئولين المذكورة أسماؤهم بها، وعلى رأسهم اللواء بكري حسن صالح. وقد أفرج عني بعد أقل من شهر من تاريخ المذكرة. ولو كان هنالك أدنى شك في صحة ما ورد فيها - خاصة عن السيد بكري شخصيا - لما حدث ذلك، ولكنت أنا موضع الاتهام، لا هو.

ثانياً: أحال مدير السجن العمومي مجموعة الثمانية عشر القادمة معي من بيت الأشباح رقم واحد بتاريخ 12 ديسمبر 1989 إلى طبيب السجن الذي كتب تقريرا مفصلا عن حالة كل واحد منا، تحصّلت عليه وقامت بنشره منظمة العفو الدولية في حينه. وقد أبدى طبيب السجن ومديره وغيرهم من الضباط استياءهم واستنكارهم الشديد لذلك المشهد الذي لا يكاد يصدق. وكان من بين أفراد تلك المجموعة كما جاء في الشكوى نائب رئيس اتحاد العمال الأستاذ محجوب الزبير وسكرتير نقابة المحامين الأستاذ صادق شامي الموجودان حاليا بالخرطوم، ونقيب المهندسين الأستاذ هاشم محمد أحمد الموجود حاليا ببريطانيا، والدكتور طارق إسماعيل الأستاذ بكلية الطب بجامعة الخرطوم ، وغيرهم ممن تعرضوا لتجارب مماثلة. وهم شهود على كل ما جرى بما خبروه وشاهدوه وسمعوه.

ثالثاً: إن جميع قادة المعارضة الذين كانوا في السجن حينئذ، السيد محمد عثمان الميرغني رئيس التجمع الوطني لديمقراطي والسيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة والسيد سيد أحمد الحسين زعيم الحزب الاتحادي والسيدان محمد إبراهيم نقد والتيجاني الطيب زعيما الحزب الشيوعي وغيرهم، كلهم شهود بنفس القدر. وكما يعلم الجميع فقد تعرض السيدان الصادق المهدي وسيد أحمد الحسين وغيرهم من قادة المعارضة لنفس نمط التعذيب على أيدي نفس الأشخاص أو بأمرهم،وكتبوا شكاوى مماثله.

رابعاً: قام بزيارتي في السجن العمومي بالخرطوم بحري بعد انتقالي إليه مباشرة الفريق اسحق إبراهيم عمر رئيس الأركان وقتها بصحبة نوابه، فشاهد آثار التعذيب واستمع لروايتي كاملة. كذلك فعل كثيرون غيره.

خامساً: تم اعتقال مراسل الفاينانشيال تايمز السيد بيتر أوزين الذي كان خطابي بحوزته، فكتب صفحة كاملة دامغة في صحيفته العالمية المرموقة عن ما تعرضت له وتعرض له غيري من تعذيب، وعن محادثته الدامغة مع المسئولين عن تلك الانتهاكات، وعن تجربته الشخصية.

إنني أكتفي فيما يخص حالتي بهذا القدر من الأدلة الدامغة. ومع أن هذا الخطاب يقتصر،كما يدل عنوانه، على تجربتي كحالة اختبارية،إلا أن الواجب يقتضي أن ادرج معها حالة موظف وزارة الإسكان السابق المهندس بدر الدين إدريس التي كنت شاهدا عليها. وكما جاء في ردي على دعوة نائب رئيس المجلس الوطني المنحل الأستاذ عبد العزيز شدو للمشاركة في حوار التوالي السياسي بتاريخ 18 أكتوبر 1998(مرفق)، فقد تعرض ذلك الشاب لتعذيب لا أخلاقي شديد البشاعة، ولم يطلق سراحه إلا بعد أن فقد عقله وقام بذبح زوجته ووالدها وآخرين من أسرته. كان في ثبات وصمود ذلك الشاب الهاش الباش الوسيم الأسمر الفارع الطول تجسيدا لكرامة وفحولة وعزة أهل السودان. وكان أحد الجنود الأشد قسوة-لا أدري إن كان اسم حماد الذي أطلق عليه حقيقيا - يدير كرباجه على رقبتينا وجسدينا نحن الاثنين في شبق. وفي إحدى المرات اخرج بدر الدين من بيننا ثم أعيد لنا بعد ساعات مذهولا أبكم مكتئبا محطما كسير القلب. ولم تتأكد لي المأساة التي حلت ببدر الدين منذ أن رأيته ليلة مغادرتنا لبيت الأشباح منتصف ليلة 12 ديسمبر 1989 إلا عند إطلاعي على إحدى نشرات المجموعة السودانية لضحايا التعذيب هذا الأسبوع. ويقتضي الواجب أن أسرد تلك اللحظات من حياته وأنقلها لمن تبقى من أسرته. فكيف بالله نتداول حول الوفاق الوطني بينما تبقى مثل هذه الأحداث معلقة هكذا، بلا مساءلة.

أعود لمبدأ تسوية حالات التعذيب على أساس النموذج الجنوب إفريقي، وأطرح ثلاثة خيارات متاحة لي للتسوية.

الخيار الأول: الحقيقة أولا، ثم الاعتذار و"التعافي المتبادل" بتعبير السيد الصادق المهدي

هذا هو النموذج الذي تم تطبيقه في جنوب إفريقيا. إن المفهوم الديني والأخلاقي للعفو هو الأساس الذي تتم بموجبه التسوية. ويختلط لدى الكثيرين مبدأ العفو مع مبدأ سريان حكم القانون ومع التعافي المتبادل. فكما ذكرت في خطابي المرفق للسيد عبد العزيز شدو فإنني أعفو بالمعنى الديني والأخلاقي عن كل من ارتكب جرما في حقي، بما في ذلك السيدين بكري ونافع، بمعنى أنني لا أبادلهم الكراهية والحقد، ولا أدعو لهم إلا بالهداية، ولا أسعى للانتقام والثأر منهم، ولا أطلب لشخصي أو لهم إلا العدل وحكم القانون. وأشهد أن هذا الموقف الذي قلبنا كل جوانبه في لحظات الصدق بين الحياة والموت كان موقف كل الزملاء الذين كانوا معي في بيت الأشباح رقم واحد، تقبلوه وآمنوا به برغم المعاناة، وفي ذروة لحظات التعذيب. إن العفو لا يتحدد بموقف الجلاد ولا بمدى بشاعة الجرم المرتكب، وإنما يتعلق بكرامة وإنسانية من يتسامى ويرفض الانحدار لمستنقع الجلادين، فيتميز تميزا خلقيا ودينيا تاما عنهم. فإذا ما أستيقظ ضمير الجلاد وأبدى ندما حقيقيا على ما ارتكب من إثم، واعتذر اعتذارا صادقا عن جرمه، فإن الذي يتسامى يكون أقرب إلى الاكتفاء بذلك والى التنازل عن الحق المدني القانوني وعن المطالبة بالتعويض عن الأضرار التي لحقت به. بهذا يتحقق التعافي المتبادل. وهذا هو الأساس الذي تمت بموجبه تسوية معظم حالات التعذيب والجرائم التي ارتكبها عنصريو جنوب إفريقيا ضد مواطنيهم.

إنني انطلاقا من نفس المفهوم أدعو السيدين بكري ونافع ألا تأخذهم العزة بالآثم، أن يعترفا ويعلنا حقيقة ما اقترفاه بحقي وبحق المهندس بدر الدين إدريس في بيت الأشباح رقم واحد، أن يبديا ندما وأسفا حقيقيا، أن يعتذرا اعتذارا بينا معلنا في أجهزة الأعلام ،وأن يضربا المثل والقدوة لمن غرروا بهم وشاركوهم ممارسة التعذيب، وائتمروا بأمرهم. حين ذلك فقط يتحقق التعافي وأتنازل عن كافة حقوقي، ولا يكون هنالك داعيا للجوء للمحاكم المدنية، ويصبح ملف التعذيب المتعلق بشخصي مغلقا تماما. ولنأمل أن يقبل أولياء الدم في حالة المهندس بدر الدين إدريس بالحل على نفس المنوال.

لقد أعلن السيد إبراهيم السنوسي مؤخرا اعترافه بممارسة التعذيب طالبا مغفرة الله. وهذا بالطبع لا يفي ولا يفيد. إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. ولا يليق أن يصبح أمر التعذيب الذي انقلب على من أدخلوه وبرروه أن يكون موضوعا للمزايدة والمكايدة الحزبية. إن الصدق مع النفس ومع الآخرين والاعتذار المعلن بكل الصدق لكل من أسيء إليه وامتهنت كرامته، وطلب العفو والغفران، هو الطريق الوحيد للخروج من هذا المأزق بكرامة. فإن المكر السيئ لا يحيق إلا بأهله. وإن طريق التعافي المتبادل هو الأقرب إلى التقوى. فإذا ما خلصت النيات وسار جناحا المؤتمر الوطني والشعبي لخلاص وإنقاذ أنفسهم من خطيئة ولعنة التعذيب الذي مارسوه فسيكون الطريق ممهدا تماما لوفاق وطني حقيقي صادق وناجز.

الخيار الثاني: التقاضي أمام المحاكم الوطنية

إذا ما تعذر التعافي المتبادل بسبب إنكار تهمة التعذيب أو لأي سبب آخر، فلا يكون هنالك بديل عن التقاضي أمام المحاكم، ذلك في حالة جدية المسعى للوفاق الوطني على غرار ما جرى في جنوب إفريقيا . غير أن حكومتكم فيما علمت سنت من التشريعات ما يحمي أعضاءها وموظفيها والعاملين في أجهزتها الأمنية من المقاضاة. فالجرائم ضد الإنسانية وحقوق الإنسان،كالتعذيب، لا تسقط بالتقادم ولا المرض ولا تقدم السن ولا لأي سبب من الأسباب، كما شهدنا جميعا في شيلي وإندونيسيا والبلقان وغيرها. كما إن هذا الموقف لا يستقيم مع دعوتكم للوفاق ولعودة المعارضين الذين تعرضوا لأبشع جرائم التعذيب. وليس هنالك، كما قال المتنبي العظيم، ألما أشد مضاضة من تحمل الأذى ورؤية جانيه. وإنني مستعد للحضور للخرطوم لممارسة كامل حقوقي الوطنية، بما في ذلك مقاضاة من تم تعذيبي بأيديهم، فور إخطاري بالسماح لي بحقي الطبيعي. ذلك إذا ما اقتنعت مجموعة المحامين التي سأوكل إليها هذه المهمة بتوفر الشروط الأساسية لمحاكمة عادلة.

الخيار الثالث: التقاضي أمام المحاكم الدولية لحقوق الإنسان

ولا يكون أمامي في حالة رفض التعافي المتبادل ورفض التقاضي أمام المحاكم الوطنية سوى اللجوء للمحاكم في البلدان التي تجيز قوانينها محاكمة أفراد من غير مواطنيها وربما من خارج حدودها، للطبيعة العالمية للجرائم ضد الإنسانية التي يجري الآن إنشاء محكمة عالمية خاصة بها. إنني لا أقبل على مثل هذا الحل إلا اضطرارا، لأنه أكرم لنا كسودانيين أن نعمل على حل قضايانا بأنفسنا. وكما علمت سيادتكم فقد قمت مضطرا بفتح بلاغ مع آخرين ضد الدكتور نافع في لندن العام الماضي، وشرعت السلطات القضائية البريطانية في اتخاذ إجراءات أمر الاعتقال الذي تنبه له الدكتور نافع واستبقه بمغادرة بريطانيا. وبالطبع تنتفي الحاجة لمثل تلك المقاضاة فيما لو أتيحت لي ولغيري المقاضاة أمام محاكم وطنية عادلة، أو لو تحققت شروط التعافي المتبادل الذي هو أقرب للتقوى. وإنني آمل مخلصا أن تسيروا على طريق الوفاق الوطني بالجدية التي تتيح لكل المواطنين الذين تشردوا في أصقاع العالم بسبب القهر السياسي لنظام "الإنقاذ" أن يعودوا أحرارا يشاركون في بناء وطنهم.

وفقنا الله وإياكم لما فيه خير البلاد والعباد.


فاروق محمد إبراهيم
الأستاذ بكلية العلوم - جامعة الخرطوم (سابقاً)


صورة من الخطاب والمرفقات إلي:

1. السيد محمد عثمان الميرغني رئيس التجمع الوطني الديمقراطي
2. السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة
3. السيد فاروق أبو عيسى الأمين العام لاتحاد المحامين العرب
4. الدكتور حسن عبد الله الترابي رئيس حزب المؤتمر الشعبي
5. السيد رئيس القضاء
6. السيد على محمد عثمان يس وزير العدل
7. السيد مدير جامعة الخرطوم لعناية مجلس الأساتذة
8. الدكتور عثمان أحمد على فضل رئيس المنظمة السودانية لضحايا التعذيب بالقاهرة
9. السيد غازي سليمان رئيس المجموعة السودانية لحقوق الإنسان بالخرطوم
10. السيد رئيس مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان
11. السيد رئيس لجنة حقوق الإنسان بالمجلس الوطني بالخرطوم
12. السيد رئيس نقابة المحامين السودانيين
13. اللواء بكري حسن صالح وزير الدفاع
14. الدكتور نافع على نافع رئيس التنظيم بحزب المؤتمر الوطني
15. السيد محمود الشيخ عمر المحامي
16. السيد رئيس تحرير جريدة الخرطوم
17. السيد رئيس تحرير جريدة الأيام
18. السيد رئيس تحرير جريدة الرأي العام
19. السيد رئيس تحرير جريدة الوفاق
20. السيد رئيس تحرير جريدة الحياة اللندنية
21. السيد رئيس تحرير جريدة الشرق الأوسط
22. السيد رئيس تحرير جريدة البيان

مرفقات:

1. صورة من: شكوى ضد تعذيب معتقل سياسي ومطالبة بالتحقيق/ بتاريخ 29 يناير 1990.
2. صورة من: الرد على نائب رئيس المجلس الوطني للتداول حول قانون التوالي.

= = = =
السودان لكل السودانيين
المجد لشعب السودان ... المجد لأمة السودان

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: هجو الأقرع
التاريخ: 03-04-2007, 03:46 ص
Parent: #1


الاخ هشام هبانى سلام ، المذكرة الاخيرة هذه والمؤرخة بتاريخ 3 نوفمير 2000 ممكن ان تصاغ بطريقة جديدة ، لان مياه كثيرة جرت من بعدها ، وتغيرت مواقف رجال وجهت لهم هذه الرسالة او قل على الاقل نسخ منها . اخى الكريم محاسبة اية شخص انتهك كرامة وحرمةاى مواطن تجد منا كل رفض بل مطالبة بالمحاسبة طال الزمن ام قصر، هشام انت قانونى فعل الامر مع من يهمهم الامر ، بحيث لا يصبح كلام( ساكت ) وسلم على ولداتك .

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 03-04-2007, 03:33 م
Parent: #9


الاخ هجو الاقرع

سلامات


Quote: اخى الكريم محاسبة اية شخص انتهك كرامة وحرمةاى مواطن تجد منا كل رفض بل مطالبة بالمحاسبة طال الزمن ام قصر،



شكرا هجو

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: ومنهم من انتحر وانهي حياته .....
الكاتب: Mohamed Elgadi
التاريخ: 04-04-2007, 01:50 ص
Parent: #1


Quote: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟

فمنهم من بكي بحرقة حد التمزق والانكسارامامك وانت تستقبله قادما من وطن الخراب والهوان والجحيم وهويحكي فجيعته ومنهم من صمت الي ما بعد سقف الصمت واثر الانزواء مرعوبا لا يقوى علي الكلام ومنهم من انتحر وانهي حياته بشكل تراجيدي هو الفاجعة في اشنع صورهاوغادر الدنيا ولا احد يعرفه ولا احد اخذ بثأره.. احك يا صديقي العزيز ايها الشاهد النبيل و انت واحد من اولئك الذين عايشوا تلكم الفواجع بكل تفاصيلها الاليمة!
احك عن الفجيعة بلا اسماء بل فقط بوقائعها حسبما حكاها اصحابها ووثقوها في اضابير منظمات حقوق الانسان.. وهي تحكي عن احط واحقر صنوف الاهانة للنفس البشرية وتحقيرها عبر التاريخ لا تضاهيها محارق النازية ولا معتقلات الستالينية..لانها للاسف تتم باسم الله وباسم دين الله!
لنفضحهم يا عزيزي كارلوس ونحسسهم بشناعة جرائمهم وفظاعاتها وايضا نذكر المهرولين التافهين المفرطين ومساوميهم نذكرهم بانه يستحيل التصالح ومسامحة هؤلاء الظلمة المجرمين ولا زالت اعراض الناس تنتهك ولا احد رد اليهم اعتبارهم من مهينيهم وظالميهم ولازالت دماء الشهداء طرية ولا احد اخذ بثأرها والمظالم هي المظالم.. ولن يسقط حقنا في مساءلتهم والقصاص منهم الي ان يرث الله الارض يوم الحشر العظيم!
احك لهم كيف ابتزوا كبار السن من مناضلينا الشرفاء وساوموهم علي اعراضهم وهددوهم
بفعل الفاحشة اذا لم يرعووا... وكل ذلك يتم تحت اشراف عباد الله الاتقياء الرساليين
من اسماء مشهورة ومعروفة وهم يحرضون عليهم شبابا شواذا في اعمار احفادهم !!
لنفضحهم يا كارلوس فالصمت في هذا الزمن التفيه يسوى ايضا هرولة المهرولين

هشام هباني!




Shokran Azizi Hisham for keeping us alert and vigil to this crime

It's sad that some people either ignorant or arrogant in questioning the degree of religion of those brave people who could not stand the torture and decided to take their life instead.
Those arrogant/ignorants are represented by this comment on the short documentary of The Party
http://www.youtube.com/watch?v=M8eDuH1SCQ0
he/she wrote:

Quote: Unabsorbable. Looks fake to me- how could he be Muslim and say he tried committing suicide?





Thanks again to you and Abdalla Elsheikh, and your visitors, for this distinguished discussion

mohamed legadi

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: Ashraf el-Halabi
التاريخ: 04-04-2007, 01:59 ص
Parent: #1


Quote: إنني أكتفي فيما يخص حالتي بهذا القدر من الأدلة الدامغة. ومع أن هذا الخطاب يقتصر،كما يدل عنوانه، على تجربتي كحالة اختبارية،إلا أن الواجب يقتضي أن ادرج معها حالة موظف وزارة الإسكان السابق المهندس بدر الدين إدريس التي كنت شاهدا عليها. وكما جاء في ردي على دعوة نائب رئيس المجلس الوطني المنحل الأستاذ عبد العزيز شدو للمشاركة في حوار التوالي السياسي بتاريخ 18 أكتوبر 1998(مرفق)، فقد تعرض ذلك الشاب لتعذيب لا أخلاقي شديد البشاعة، ولم يطلق سراحه إلا بعد أن فقد عقله وقام بذبح زوجته ووالدها وآخرين من أسرته. كان في ثبات وصمود ذلك الشاب الهاش الباش الوسيم الأسمر الفارع الطول تجسيدا لكرامة وفحولة وعزة أهل السودان. وكان أحد الجنود الأشد قسوة-لا أدري إن كان اسم حماد الذي أطلق عليه حقيقيا - يدير كرباجه على رقبتينا وجسدينا نحن الاثنين في شبق. وفي إحدى المرات اخرج بدر الدين من بيننا ثم أعيد لنا بعد ساعات مذهولا أبكم مكتئبا محطما كسير القلب. ولم تتأكد لي المأساة التي حلت ببدر الدين منذ أن رأيته ليلة مغادرتنا لبيت الأشباح منتصف ليلة 12 ديسمبر 1989 إلا عند إطلاعي على إحدى نشرات المجموعة السودانية لضحايا التعذيب هذا الأسبوع. ويقتضي الواجب أن أسرد تلك اللحظات من حياته وأنقلها لمن تبقى من أسرته. فكيف بالله نتداول حول الوفاق الوطني بينما تبقى مثل هذه الأحداث معلقة هكذا، بلا مساءلة.


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 04-04-2007, 05:56 ص
Parent: #12


شكرااخي الباسل دكتور القاضي

وانت واحد من المقاتلين لاجل اعلاء كلمة الحق...لاجل رد الاعتبار لاولئك الابطال
الشرفاء الذي واجهوا العذاب والترهيب لاجلنا بكل جلد وثبات..ولنثمن تلكم المواقف النبيلة بوفاء للوفاء.

شكرا

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 04-04-2007, 05:58 ص
Parent: #12


شكرا يا عزيزنا اشرف

Quote: إنني أكتفي فيما يخص حالتي بهذا القدر من الأدلة الدامغة. ومع أن هذا الخطاب يقتصر،كما يدل عنوانه، على تجربتي كحالة اختبارية،إلا أن الواجب يقتضي أن ادرج معها حالة موظف وزارة الإسكان السابق المهندس بدر الدين إدريس التي كنت شاهدا عليها. وكما جاء في ردي على دعوة نائب رئيس المجلس الوطني المنحل الأستاذ عبد العزيز شدو للمشاركة في حوار التوالي السياسي بتاريخ 18 أكتوبر 1998(مرفق)، فقد تعرض ذلك الشاب لتعذيب لا أخلاقي شديد البشاعة، ولم يطلق سراحه إلا بعد أن فقد عقله وقام بذبح زوجته ووالدها وآخرين من أسرته. كان في ثبات وصمود ذلك الشاب الهاش الباش الوسيم الأسمر الفارع الطول تجسيدا لكرامة وفحولة وعزة أهل السودان. وكان أحد الجنود الأشد قسوة-لا أدري إن كان اسم حماد الذي أطلق عليه حقيقيا - يدير كرباجه على رقبتينا وجسدينا نحن الاثنين في شبق. وفي إحدى المرات اخرج بدر الدين من بيننا ثم أعيد لنا بعد ساعات مذهولا أبكم مكتئبا محطما كسير القلب. ولم تتأكد لي المأساة التي حلت ببدر الدين منذ أن رأيته ليلة مغادرتنا لبيت الأشباح منتصف ليلة 12 ديسمبر 1989 إلا عند إطلاعي على إحدى نشرات المجموعة السودانية لضحايا التعذيب هذا الأسبوع. ويقتضي الواجب أن أسرد تلك اللحظات من حياته وأنقلها لمن تبقى من أسرته. فكيف بالله نتداول حول الوفاق الوطني بينما تبقى مثل هذه الأحداث معلقة هكذا، بلا مساءلة.


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: Mohamed Elgadi
التاريخ: 04-04-2007, 10:59 م
Parent: #14


كتب هجو الأقرع:

Quote: اخى الكريم محاسبة اية شخص انتهك كرامة وحرمةاى مواطن تجد منا كل رفض بل مطالبة بالمحاسبة طال الزمن ام قصر، هشام انت قانونى فعل الامر مع من يهمهم الامر ، بحيث لا يصبح كلام( ساكت )



Dear Haggu,
Allow me to comment on your advice... Hisham and many others especially here in the US are doing what they can within their limited resources... I salute Hisham for keeping us alert and conntinuing this campaign in spite of the no time he have in between picking a client and droping another one... life is really tough here in the US...

Thanks

mohamed elgadi

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #16
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: إسماعيل التاج
التاريخ: 04-04-2007, 11:34 م
Parent: #1


العزيز هـشـام

ثـِـق تمامـاً أنْ قضايا التعـذيب لن يتم كنسها تحت البساط.

يجب أنْ تكون هنالك معالجة حقيقية بأي شكلٍ كان سواء عن طريق نموذج جنوب أفريقيا أو تقديم مرتكبي الانتهاكات لمحاكمات عادلة وتعويض الضحايا و/أو أسرهم التعويض المجـزي.

لا تسقـط مثل هذه القضايا بالتقادم.

والحق أبلج والعدالة ستحقق يوماً ما، طال الزمن أم قصر وسيتم ملاحقـة مرتكبي التعذيب إلى أنْ يرحلوا وما حالة بينوشيه ببعيدة.

تحياتي لك وعلى ما تقوم به من مجهود.

كل الود.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #17
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: abdalla elshaikh
التاريخ: 05-04-2007, 01:03 ص
Parent: #16


هشام
إلتقيتهم في شتاء القاهرة(91)والغصة تطعن في الحلق.. زرافات هربت من مقيلها.. والجراحات لـم تضمد بعد..علي العوض..الزين الطيب عثمان..ابوقصيصه.. عبدالرحمن الزين..ياسر حامد خليفه..أحمد راشد..عبد الباقي عبدالحفيظ.. كنا نلتاك الصبر في مقهي(زهرة البستان) وعند الليل نأوي الي شقة بحلوان مساحتها اربعة امتار..ويبدؤون الحكي عنها بيوت الاشباح..يا إلهي فظاعات ما أنزل الله بها من سلطان..ابوقصيصه كان يقول :- في منتصف الليل ركبونا في بكسي وغطونا بـمشمع وركبوا بفوق الـمشمع لزوم التـمويه..عبدالباقي عبد الحفيظ قال إنهم أدخلوه في عز الشتاء داخل برميل وهو عاري وصبوا الثلج عليه فإستمر في هذه الحالة لبضعة ايام مما سبب له قرقرينة في رجله انتهت ببترها في لندن
بالله ياهشام شوف جنس الفظائع دي وإللي بسميها الولد الـمفعوص احمد هارون بأنها واجب وطني.. ويسميها امين حسن عمر بأنها اعمال من اجل حماية الانقاذ

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #19
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 05-04-2007, 06:54 ص
Parent: #17


الشريف صديقي كارلوس

واصل فضح الفاشيين والخونة المجرمين واستنفر كل من كانوا معك في هذه المهمة النبيلة ولو نضطر استلاف عضويات لهم بالمنبر لاداء هذه المهمة الانسانية في فضح وتعرية المجرمين
واليك مودتي واحترامي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #18
العنوان: Re: افضحهم يا عزيزي كارلوس وخبرناعن رجال شرفاء اغتصبوهم واهانوهم باسم الله!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 05-04-2007, 06:51 ص
Parent: #16


مولانا اسماعيل التاج سلامات


Quote: .
والحق أبلج والعدالة ستحقق يوماً ما، طال الزمن أم قصر وسيتم ملاحقـة مرتكبي التعذيب إلى أنْ يرحلوا وما حالة بينوشيه ببعيدة.




نعم لن تستقيم الامور ويرد الاعتبار للشهداءوالمعذبين واسرهم الا بالقصاص من المجرمين
بعد مساءلتهم ومحاسبتهم امام العدالة...ولي قدام

محبتي واحترامي


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق