الاثنين، 28 أبريل، 2008

الحساسية التاريخية بين الانصار والختمية تسببت في اجهاض الدولة الوطنية

مكتبة هشام هباني الحساسية التاريخية بين الانصار والختمية تسببت في اجهاض الدولة الوطنية!!
08-07-2006, 02:48 م المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1188809321&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: الحساسية التاريخية بين الانصار والختمية تسببت في اجهاض الدولة الوطنية!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-07-2006, 02:48 م


اعلم ان الحساسية التاريخية والحاليةبين الكيانين الامة والاتحادي كاكبر حزبين سياسيين في الوطن لها اساسها ومبرراتها التاريخية المعروفة من قبل معركة الاستقلال في ظرفية تاريخية محددة وبين ابائنا ابناء ذلك الجيل من الطرفين اي قبل اكثر من نصف قرن من الزمان..ولذلك ارتبط اسما الكيانين بمدلولات ذلك الصراع!!
ولكن ما يحيرني ومما يؤسف له ان الاجيال اللاحقة ورثت تلكم الحساسية التاريخية وهم يعيشون في مراحل انتفت فيها اسباب القطيعة وما عاد التاج البريطاني موجودا ولا (دابي الكر) المصري ولاصلاح سالم حيا!! ونحن نعيش زمن الدولة الوطنية والتي اثرت كثيرا تداعيات تلكم الحساسية علي استقرارها وسقطت الديموقراطيات ثلاث مرات وقد كان لتلكم الحساسية نصيب الاسد فيها..حيث كانت الائتلافات بين الاخوة الاعداء هشة وهزيلة وتشوبها توترات غير موضوعية بين الطرفين..وتستمر المشاحنات بينهما الامر الذي ادي الى سقوط هيبة النظام الديموقراطي ثلاث مرات مماحفز المغامرين للانقضاض علي الحكم ثلاث مرات !!
ومما يحيرني اكثر لا توجد تقاطعات فكرية عميقة بين الطرفين علي المستوى النظري بل بالكاد يتحدثون خطابا واحدا وعلي الصعيد الاجتماعي ما بينهم( سمن على عسل) خاصة في مواسم المعارضة.. ولكن سرعان ما تركبهما ( عفاريت) عندما يصلان للسلطة و حينهاتبدأ بينهما المزايدة والمماحكة والمناورات البغيضة علي حساب مصلحة الوطن,, وتقوم الائتلافات وتنفض الائتلافات ويستمر(الكجار) وتتواصل الحلقة الشريرة. وعندما تنسد الطرق و تعصلج الامور يتامرون علي انفسهم مع اعدائهم العسكريين من خلال بعض المنتفعين من الكيانين من التغيير الانقلابي القادم وتسقط الديموقراطية!!
والشيء المثير جدا تجد بن طائفةالانصار او الختمية من السهل جدا ان يتحول الي شيوعي او اخ مسلم او بعثي وهلمجرا ولكن يستحيل ان يتحول الامة الي اتحادي والعكس صحيح!!
وايضا تجد بن الانصار الشيوعي او الكوز او او او اكثر تعاطفا مع حزب الامة والد خصومة للاتحاديين والعكس صحيح!!
هنا يبرز التساؤلان التاليان:
الى متى ستظل هذه الحساسية والكراهية غير المبررة بين الكيانين الكبيرين مستمرة وهي دوما تهدد استقرارنا السياسي وتزيد من احباطاتنا في مستقبل الديموقراطية في السودان.. وايضا اضرت بمصالحهما وهما يضيعان علي انفسهما فرصة الحكم السلمي والشرعي وايضا اجهضت ذات الحساسية و( المكاجنة)سابقا والان العمل المعارض بسبب التزيد والمناكفة غير المبررة بين الطرفين وضيعت علي المعارضة الوطنية فرصة تاريخية في اسقاط مبكر لهذا النظام البغيض؟؟
وما هو دور القيادات الشابة من الكيانين في امكانية راب هذا الصدع الخطير وردم هذه الهوة غير المبررة بين كيانيهم حتى يجنبوا الوطن ويلاته وتداعياته؟؟

نسمع من الطرفين


هشام هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: الحساسية التاريخية بين الانصار والختمية تسببت في اجهاض الدولة الوطنية!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-07-2006, 06:37 م
Parent: #1




من لديه راي اخر لنسمعهـــــــــــــــــ

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: الحساسية التاريخية بين الانصار والختمية تسببت في اجهاض الدولة الوطنية!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 09-07-2006, 08:22 ص
Parent: #2




لقد كان قدرنا ديموقراطيا ان يحكمنا هذا الكيانان مؤتلفين لفترات طويلة ولكن النظام الحالي ساهم في تفتيتهما تفتيتا مخلا بهذه الحتمية التي صارت مهزوزة بسبب هذا التفتيت المتعمدوايضا بسبب التحولات السياسية والديموغرافية في مناطق نفوذهما في الشرق والغرب وظهور حركات سياسية جديدة خصما من رصيدهمافي تلكم المناطق التابعة لنفوذهما القديم ...اذن هذه المعطيات الجديدة اليست كفيلة ان تجعل التقارب بل ربما التوحد امرا حتميا متوقعا بين الكيانبن الاخوة الاعداء فقط بمنظور مصلحي حماية لمصالحهماللظفر بالشرعية الديموقراطية القادمة حيث ربما سنشهد لاول مرة نزولهما في قائمة واحدةوببرنامج سياسي موحد والا حتما سيظفر بها الاوغاد في وضح النهار بالمال المنهوب والمقدرات المسلوبة من دولة عيث بها سبعة عشر عاما وبالطبع لعبة الديمقراطيات يلعب مقدر المال دورا مباشرا في تحقيق النصر لاهله.. ولنا في مهزلة اتحاد المزارعين ونقابة المحامين درس ينبغي ان يكون مستفادا للجميع الذين تصالحوا وطبعوا مع العصابة الحاكمةواسقطوا مبدأ المساءلة والمحاسبة و( تجنيح) العصابة والتي ستاتي هذه المرة من باب الشرعية الديموقراطية في زمن غفلة الغافلين ونوم النائمين من اهل الكهف الذين يدخلون اللعبة بحسابات قديمة وشعارات قديمة وعلى ظهر دواب داجنات كان الله في عونهم وفي عون شعبنا الصابر التعيس.


هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: الحساسية التاريخية بين الانصار والختمية تسببت في اجهاض الدولة الوطنية!!
الكاتب: محمد عثمان الحاج
التاريخ: 09-07-2006, 10:39 ص
Parent: #3


ود هباني تحياتي

وشكرا على هذا الموضوع الهام. وفي رأيي أن هذه الحساسية نقصت باضطراد منذ بداية القرن الماضي لتتحول إلى تحالف ومن ثم إلى مودة وإخاء. الطرفان يمثلان القطبين الديالكتيكيين الذين تقوم عليهما الديمقراطية السودانية مثلما تقوم الديمقراطية البريطانية على حزب العمال وحزب المحافظين والأمريكية على الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي. اعطاء الحكومات الديمقراطية فرصة الاستمرار في الحكم دون تقويض من جانب العسكر كان سيسمح بتحول الحزبين إلى حزبين ديمقراطيين بصورة كاملة مثلما حدث في بقية البلدان الآخرى التي تطورت في الأحزاب من جماعات دينية. الآن يواجه الحزبين موقفا غريبا وتغيرت قواعد اللعبة السياسية تحت ضغوط دولية فرضت تصالح الحركة الشعبية مع الحكومة واستمرار نظام العسكر حماية لمصالح دولية وعودة التجمع للسودان وهو أمر أنا شخصيا غير مقتنع به، اضافة لانتخابات قادمة يبدو واضحا منذ الآن أن من يملك أموال النفط ستكون كفته هي الراجحة فيها! التضامن بين الحزبين ضروري في هذه المرحلة لانقاذ ما يمكن انقاذه.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: الحساسية التاريخية بين الانصار والختمية تسببت في اجهاض الدولة الوطنية!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-07-2006, 02:23 م
Parent: #4


Quote: وشكرا على هذا الموضوع الهام. وفي رأيي أن هذه الحساسية نقصت باضطراد منذ بداية القرن الماضي لتتحول إلى تحالف ومن ثم إلى مودة وإخاء. الطرفان يمثلان القطبين الديالكتيكيين الذين تقوم عليهما الديمقراطية السودانية مثلما تقوم الديمقراطية البريطانية على حزب العمال وحزب المحافظين والأمريكية على الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي. اعطاء الحكومات الديمقراطية فرصة الاستمرار في الحكم دون تقويض من جانب العسكر كان سيسمح بتحول الحزبين إلى حزبين ديمقراطيين بصورة كاملة مثلما حدث في بقية البلدان الآخرى التي تطورت في الأحزاب من جماعات دينية. الآن يواجه الحزبين موقفا غريبا وتغيرت قواعد اللعبة السياسية تحت ضغوط دولية فرضت تصالح الحركة الشعبية مع الحكومة واستمرار نظام العسكر حماية لمصالح دولية وعودة التجمع للسودان وهو أمر أنا شخصيا غير مقتنع به، اضافة لانتخابات قادمة يبدو واضحا منذ الآن أن من يملك أموال النفط ستكون كفته هي الراجحة فيها! التضامن بين الحزبين ضروري في هذه المرحلة لانقاذ ما يمكن انقاذه



العزيز محمد عثمان

سلامات

وشكرا علي المداخلة القيمة ولكني لا زلت اطمح في اجابة واضحة حول سر استمرار الحساسية التاريخية بين الكيانين وانا مقتنع بانها لا زالت كامنة وقد اثرت حتى في اداء التجمع المعارض وافشلته بل قتلته مثلما اثرت في اداء الحكم وبسببها انهار الحكم الديموقراطي ثلاث مرات ولم يتدخل الجيش لتقويض الديموقراطية الا عندما فقدت الديموقراطية هيبتها بسبب هذه الحساسية ووهن الائتلافات وشدة الخلافات بين الشريكين المتناكفين..فالامر يحتاج لاجابة صريحة شفافة من قبل الاجيال الشابة في هذين الكيانين الكبيرين حتى تجنبنا اعادة انتاج الازمات في المستقبل كي نضمن للديموقراطية القادمةاستمرارها ووقف هجمات المتربصين بها....مع حبي واحترامي.


هشام

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: الحساسية التاريخية بين الانصار والختمية تسببت في اجهاض الدولة الوطنية!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 11-07-2006, 07:23 م
Parent: #5


؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: الحساسية التاريخية بين الانصار والختمية تسببت في اجهاض الدولة الوطنية!!
الكاتب: abdalla elshaikh
التاريخ: 11-07-2006, 07:44 م
Parent: #6


ألأخ هباني
هذا موضوع مهـم للغاية فلو عالجناه بإثارة ألأسئلة ألجارحة
لتبدت لنا ألإجابات والتي هي حتما ستقود إلي بعض ألحلول
وأبدأ بالسؤال ألتالي:-
هل ألصراع بين الختمية والأنصار هو صراع فكري أم صراع شخصي وهل هو صراع تأريخ(أيهما ألأقدم)أم صراع جغرافيا(أولاد ألبحر مقابل أولاد ألغرب)أم هو صراع مصالح إقتصادية[تجار جلابه مقابل رعاة بقارة..ألخ]


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: الحساسية التاريخية بين الانصار والختمية تسببت في اجهاض الدولة الوطنية!!
الكاتب: abdalla elshaikh
التاريخ: 11-07-2006, 07:51 م
Parent: #6


ألأخ هباني
هذا موضوع مهـم للغاية فلو عالجناه بإثارة ألأسئلة ألجارحة
لتبدت لنا ألإجابات والتي هي حتما ستقود إلي بعض ألحلول
وأبدأ بالسؤال ألتالي:-
هل ألصراع بين الختمية والأنصار هو صراع فكري أم صراع شخصي وهل هو صراع تأريخ(أيهما ألأقدم)أم صراع جغرافيا(أولاد ألبحر مقابل أولاد ألغرب)أم هو صراع مصالح إقتصادية[تجار جلابه مقابل رعاة بقارة..ألخ]


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: الحساسية التاريخية بين الانصار والختمية تسببت في اجهاض الدولة الوطنية!!
الكاتب: abdalla elshaikh
التاريخ: 11-07-2006, 07:56 م
Parent: #6


ألأخ هباني
هذا موضوع مهـم للغاية فلو عالجناه بإثارة ألأسئلة ألجارحة
لتبدت لنا ألإجابات والتي هي حتما ستقود إلي بعض ألحلول
وأبدأ بالسؤال ألتالي:-
هل ألصراع بين الختمية والأنصار هو صراع فكري أم صراع شخصي وهل هو صراع تأريخ(أيهما ألأقدم)أم صراع جغرافيا(أولاد ألبحر مقابل أولاد ألغرب)أم هو صراع مصالح إقتصادية[تجار جلابه مقابل رعاة بقارة..ألخ]


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: الحساسية التاريخية بين الانصار والختمية تسببت في اجهاض الدولة الوطنية!!
الكاتب: abdalla elshaikh
التاريخ: 11-07-2006, 07:56 م
Parent: #6


ألأخ هباني
هذا موضوع مهـم للغاية فلو عالجناه بإثارة ألأسئلة ألجارحة
لتبدت لنا ألإجابات والتي هي حتما ستقود إلي بعض ألحلو

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: الحساسية التاريخية بين الانصار والختمية تسببت في اجهاض الدولة الوطنية!!
الكاتب: abdalla elshaikh
التاريخ: 11-07-2006, 07:59 م
Parent: #6


ألأخ هباني
هذا موضوع مهـم للغاية فلو عالجناه بإثارة ألأسئلة ألجارحة
لتبدت لنا ألإجابات والتي هي حتما ستقود إلي بعض ألحلو

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: الحساسية التاريخية بين الانصار والختمية تسببت في اجهاض الدولة الوطنية!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-07-2006, 05:37 ص
Parent: #11


حبيبنا كارلوس

سلامات

وانا مثلك ابحث عن اجابة لذات التساؤلات المشروعة:


Quote: وأبدأ بالسؤال ألتالي:-
هل ألصراع بين الختمية والأنصار هو صراع فكري أم صراع شخصي وهل هو صراع تأريخ(أيهما ألأقدم)أم صراع جغرافيا(أولاد ألبحر مقابل أولاد ألغرب)أم هو صراع مصالح إقتصادية[تجار جلابه مقابل رعاة بقارة..ألخ]



والمأثور السوداني يقول سمح القول في خشم سيدو)!!


هباني


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق