الجمعة، 25 أبريل، 2008

حتى مقررات اسمرا للقضايا المصيرية سرقوها ونسبوها اليهم

مكتبة هشام هباني حتى مقررات اسمرا للقضايا المصيرية سرقوها ونسبوها اليهم!!
08-01-2007, 05:15 م المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1199607724&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: حتى مقررات اسمرا للقضايا المصيرية سرقوها ونسبوها اليهم!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-01-2007, 05:15 م


الان يتحدث المجرمون والقتلة واللصوص ومؤججو الحروب والجهاد والنيران واعداء السلام بلا استحياء بعد ان انهزموا امام الشهود في وضح النهار يتحدثون عن ثقافة السلام واتفاقية نيفاشا للسلام ودولة المواطنةالمدنية الديموقراطية والتي ما صار الدين فيها مؤطرا لقضية الحقوق والواجبات بل فصل تماما عن السياسة! وهو ما ظلوا يقاتلونه ويغتالون ويعتقلون ويعذبون ويقصون ويشردون كل من ينادي بهذا( الكفر) والذي قد صار اليوم حلالا بل انجازا من انجازات الانقاذثورة التاخي والمحبة والسلام!!
انها اظرف السرقات في القرن الواحد والعشرين ان تسرق الاخرين اشياءهم في وضح النهار وهم التنابلة وحتى الان لا يدرون ان انجازاتهم وشعاراتهم التي ظلوا يقاتلون لاجلها هذا السارق الحريف الذي قاتلهم ايضا فيها وحشدوا له الجيوش واطلقوا الشعارات وملاوا الارض ضجيجا لاقتلاعه من الجذور!! ولكنه قد افلح ان يسرق شعاراتهم وانجازاتهم كما سرق منهم الديموقراطية من قبل وايضا استطاع ان يجتثهم هم من الجذور واقنع الكثيرين منهم بان ينضموا الي ركب السارق الظريف وقد جاد عليهم بالعطايا واقنعهم بانه قبل بمطالبهم وانهزم لمبادئهم... ولكنهم اكتشفوا اخيرا بانه ايضا افلح ان يستثمر الهزيمة الي نجاح استطاع من خلاله ان يسرق بالمحاصصة كل المقدرات بينما جاد علي التنابلة بالفتات ولله في خلقه شئون!!

هشام هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: حتى مقررات اسمرا للقضايا المصيرية سرقوها ونسبوها اليهم!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-01-2007, 06:34 م
Parent: #1



ولهذا السبب شعب السودان محبط وصار غير مبال بالسياسة كي تحقق طموحاته وتحلحل مشاكله لانها بالفعل لعبة شريرة وقذرة في بلادي وهي مستنقع فقط للاشرار والقتلة والمجرمين والانانيين والكذابين والمنافقين والمفرطين والفاشلين, والمتاجرين بالشعارات والبرامج والمباديء!! وهو احساس ناجم من معايشةلصيقة يومية وواقعية وليس امرا سمعوا عنه...لك الله ايها الشعب الصابر التعيس!![/B]

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: حتى مقررات اسمرا للقضايا المصيرية سرقوها ونسبوها اليهم!!
الكاتب: محمد عادل
التاريخ: 08-01-2007, 08:21 م
Parent: #2


العم الحبيب هشام هبانى
سبحان الله مقرارات اسمراء التى يوم من الايام اعتبرو الذين وقعو عليها بانهم ليسو بسودانيين
وان هذة المقرارات مخالفة للدين وللشرعية الاسلامية وانها تقسم السودان
وطالبو بتسليم موقعى الاتفاقية اليهم بانهم صاغوها فى فنادق خمسة نجوم
وانهم ليسو بسودانيين
وهم الان يسرقونها
سبحان الله محن

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: حتى مقررات اسمرا للقضايا المصيرية سرقوها ونسبوها اليهم!!
الكاتب: محمد عادل
التاريخ: 08-01-2007, 08:27 م
Parent: #3


هذة هى مقرارات اسمراء
وهذة هى اسماء الاحزاب التى وقعت عليها

التجمع الوطنى الديمقراطى

مؤتمر القضايا المصيرية

البـيــــان الخـتــــامى

ديباجة

عقدت قوى التجمع الوطني الديمقراطى مؤتمرا تاريخيا بمدينة اسمرا عاصمة دولة اريتريا تحت شعار مؤتمر القضايا المصيرية وذلك في الفترة من 15 الى 23 يونيو 1995، وقد شاركت في المؤتمر كافة القيادات السياسية والنقابية







التجمع الوطنى الديمقراطى

مؤتمر القضايا المصيرية

البـيــــان الخـتــــامى

ديباجة

عقدت قوى التجمع الوطني الديمقراطى مؤتمرا تاريخيا بمدينة اسمرا عاصمة دولة اريتريا تحت شعار مؤتمر القضايا المصيرية وذلك في الفترة من 15 الى 23 يونيو 1995، وقد شاركت في المؤتمر كافة القيادات السياسية والنقابية والعسكرية والشخصـيات الوطنية المنضوية تحت لواء التجمع الوطني الديمقراطي وهي الحزب الاتحادي الديمقراطي، حزب الامة، الحركة الشعبية / والجيش الشعبي لتحرير السودان، تجمع الاحزاب الافريقية السودانية، الحزب الشيوعي السوداني، النقابات، القيادة الشرعية، مؤتمر البجة، قوات التحالف السودانية، وشخصيات وطنية مستقلة.



تداول المؤتمرون في قضايا الوطن الاساسية والتي جاءت كما يلى : -



ايقاف الحرب واحلال السلام في السودان؛

حق تقرير المصير؛

علاقة الدين بالسياسة؛

شكل الحكم خلال الفترة الانتقالية؛

برامج وآليات تصعيد النضال من أجل اسقاط نظام الجبهة الاسلامية القومية؛

ترتيبات ومهام الفترة الانتقالية؛

مقومات سودان المستقبل؛

هيكلة التجمع الوطني الديمقراطي؛

القضايا الانسانية.

ان التجمع الوطني الديمقراطي وهو يعقد مؤتمره في ظروف عصيبة وقاسية يعيشها شعب السودان من جراء تسلط الجبهة القومية الفاشية وسياساتها التي اهدرت كرامة المواطن السوداني ودمرت الاقتصاد الوطني واساءت الى علاقــات السـودان الخارجية بتهديده للامن والاستقرار اقليميا ودوليا وبتصدير الارهاب والفتنة لدول الجوار وللعديد من دول العالم، كما كشف النظام عن طبيعته العدوانية برفضه لكافة مبادرات السلام وتأجيجه لنيران الحرب الدائرة في جنوب بلادنا. وعليـه يؤكـد التجمع المضي في العمل الدؤوب بكافة وسائل المقاومة السياسية والعسكرية والشعبية.



وانطلاقا من مبادئ واهداف التجمع الوطني الديمقراطي المعلنة وتتويجا لنضال شعبنا المتواصل ضد الدكتاتوريات المتعاقبة واستلهــاما لتجاربــه فــي تحقيــق ودعــم الوحــدة الوطنية.



وايمانا منه بتوحيد دعائم نظام ديمقراطي جديد قائم على التعددية السياسية واحتــرام حقوق الانسان قرر المؤتمر : -



اولا : ايقاف الحرب واحلال السلام في السودان: -

أ - حق تقرير المصير



تأكيد مبدأ حق تقرير المصير كحق اصيل واساسي وديمقراطي للشعوب.

الاعتراف بان ممارسة حق تقرير المصيـر توفر حلا لانهاء الحـرب الاهلية الدائرة، وتسهل استعادة وترسيخ الديمقراطية والسلام والتنمية.

ان يمارس هذا الحق في مناخ من الشرعية والديمقراطية وتحت اشراف اقليمي ودولــــي.

ان المناطق المتأثرة بالحرب هي جنوب السودان ومنطقة ابيي وجبال النوبة وجبال الانقسنا.

ان مواطني جنوب السودان ( بحدوده المعتمدة في 1 يناير 1956 ) لهم الحق في ممارسة حق تقرير المصير قبيل نهاية الفترة الانتقالية.

ان يتم استطلاع رأى سكان ابيي حول رغبتهم في الاستمرار في اطار الترتيبات الادارية داخل جنوب كردفان او الانضمام لبحر الغزال عبر استفتاء يتم خلال الفترة الانتقالية. واذا ما أكد الاستفتاء أن رغبة الاغلبية من مواطني منطقة ابيي هي الانضمام لبحر الغزال فانــه يصبح من حقهم ممارسة حق تقرير المصير كجزء من مواطني جنوب السودان.

فيما يخص مواطني جبال النوبة وجبال الانقسنا، يؤكد على المعالجة السياسية الهادفــة الى ازالة كافة المظالم القائمـة في هاتين المنطقتين على ان تنفـذ تلك المعالجــة الحكومة الانتقالية، ويستتبع ذلك اجزاء استفتاء يتم عبره التأكد من المستقبل السياسي والاداري خلال الفترة الانتقالية.

8- تأكيـد التزامه بتحقيق السـلام العــادل والديمقـراطي والوحـــدة القائمـة على الارادة الحـــرة للشعب السوداني وحــل النزاع المسلح الحالي بالوسائل السلمية مـن خــلال تسويــة عادلة وناجزة. وفي هذا الصــدد يؤكـد قبــوله لاعــلان المبادئ الذي اقرته مجمــوعة دول الايقاد ويرى في هذا الاعلان اساسا عمليا ومعقولا لتحقيق السلام الدائم والعادل.

تأكيد ان السلام الحقيقى في السودان يستحيل رؤيته في اطار مشكلة الجنوب وانما من خلال ادراك الجذور القومية للمشكلة.

التأمين على ان قضايا السودان الوطنية لا يمكن حلها الا عبر طريق حوار صريح، جاد ومستمر بين كل المجموعــات الوطنيـة السـودانية وعلى ان طبيعـة وتاريخ النزاع السـودانى قــد برهن على ان الســلام العـادل والاستقرار في البلاد لا يمكـن تحقيقهما عن طريق حل عسكري.

واكد المؤتمر ان على قوى التجمع الوطني الديمقراطي ان تعمل بجدية من اجــل اتخاذ موقف موحد من الخيارين اللذين سيطرحان على الاستفتاء وهما : - أ. الوحدة ( فيدرالية / كونفدرالية ) و ب. الاستقلال

ان تعمل سلطة التجمع الوطني الديمقراطي، خلال الفترة الانتقالية، على بناء الثقة واعادة صياغة الدولة السودانية حتى تأتى ممارسة حق تقريــر المصير دعما لخيار الوحدة.

واذا يقر التجمــع بان حق المصير حق انساني وديمقراطي وحق للشعوب فهــو كذلك آلية لوضع نهاية فورية للحرب الاهلية وفرصة تاريخية متفردة لبناء سودان جديد يؤسس على العدالة والديمقراطية والارادة الحرة. ويلتزم التجمع بقيادة الشعب السودانى ليمارس هذا الحق التاريخى بنجاح.



ب- الدين والسياسة في السودان

ان كل المبادئ والمعايير المعنية بحقوق الانسان والمضمنة في المواثيق والعهود الاقليمية والدولية لحقوق الانسان تشكل جزءا لا يتجزأ من دستور السودان واي قانون او مرسوم او قرار او اجراء مخالف لذلك يعتبر باطلا وغير دستوري.

يكفل القانون المساواة الكاملة بين المواطنين تأسيسا على حق المواطنة واحترام المعتقدات والتقاليد وعدم التمييز بين المواطنين بسبب الدين او العرق او الجنس او الثقافة ويبطل اي قانون يصدر مخالفا لذلك ويعتبر غير دستوري.

لا يجوز لاي حزب سياسي ان يؤسس على اساس ديني.

تعترف الدولة وتحترم تعــدد الاديان وكريم المعتقدات وتلزم نفسها بالعمـل على تحقيق التعــايش والتفاعــل الســلمي والمسـاواة والتسامح بين الاديان وكريم المعتقدات وتسمح بحرية الدعوة السلمية للاديان وتمنع الاكراه او اي فعل او اجراء يحرض على اثارة النعرات الدينية والكراهية العنصرية في اي مكان او موقع في السودان.

يلتزم التجمع الوطني الديمقراطي بصيانة كرامة المرأة السودانية ويؤكد على دورها فى الحركة الوطنية السودانية، ويعترف لها بالحقوق والواجبات المضمنة في المواثيق والعهود الدولية بما لا يتعارض مع الاديان.

تؤسس البرامج الاعلامية والتعليمية والثقافية القوميــة على الالتزام بمواثيق وعهود حقوق الانسان الاقليمية والدولية.

ج- شكل الحكم

ان يحكم السودان خلال الفترة الانتقالية على اساس الحكم اللامركزي، ويحدد الدستور الانتقالي السلطات والصلاحيات وتوزيعها بين المركز والكيانات الاقليمية.

اعداد قانون للحكم اللامركزي.

ان يؤسس الحكم اللامركزي على توزيع السلطات والصلاحيــات المتفق عليها بين المركز والكيانات الشمالية والكيان الجنوبي على ان يتم الاتفاق على المسمـيات في وقت لاحق.

ان يؤخذ في الاعتبار دور الحكم المحلي ووضع الادارة الاهليـة عند صياغة قانون الحكم اللامركزي.

ان يراعي في التقسيم الاداري الانتقالي الاتي:-

ازالة المظالم واسباب الحرب وتهيئة الظروف الملائمة لاعادة بناء واعمار الوطن.

تلمس رغبات اهل المناطق المختلفة وذلك في سياق تطور العملية الديمقراطية في البلاد.

ان يراعي في تنفيذ الحكم اللامركزي الـــظروف الاقتصاديـــة وسياسات التقشف بغرض تقليل النفقات مع ضرورة التركيز على تعبئة الجماهير واتاحة الفرصة الكافية للمشاركة الشعبية في اطار ديمقراطية الحكم اللامركزي.

ثانيا : حول برامج وآليات تصعيد النضال لاسقاط النظام القائم.

مشروعية العمل المسلح الذي تقوم به فصائل التجمع الوطني الديمقراطي من اجل اسقاط النظام وفق الآليات التي اتفق عليها.

توفير الدعم اللازم.

تشكل لجنة سياسية عسكرية عليا تقوم بالتنسيق والاشراف عـلى تنفيذ برامج تصعيد النضال واسقاط النظام.

ثالثا : حول الترتيبات العسكرية والامنية للفترة الانتقالية.

اقر المؤتمر كافة التوصيات التي تقدمت بها اللجنة الفنية المختصة.



رابعا : سودان المستقبل:

لارساء دعائم السودان الجديد اعتمد المؤتمر المشاريع الآتية: -



البرنامج الاقتصادي للفترة الانتقالية.

برنامج للسياسة الخارجية وسياسات التعاون الاقليمي والدولي.

برنامج ازالة اثار نظام الجبهة الاسلامية

قانون لتنظيم الاحزاب السياسية.

ميثاق العمل النقابي.

قانون الصحافة والمطبوعات.

خامسا: القضايا الانسانية:

فاقمت السياسـات الاقتصـــادية الخاطئة للنظام وتصعيده للحرب الاهليــة من ظواهر الهجرة الداخلية والنزوح واوقعت اضرارا بالغــة بالبيئة مما افرز وضعا مأساويا يعــيش في ظله المواطن السوداني، خاصة المرأة. كمـا دفعت الحرب وعدم الاستقرار والاضطهاد السياسي وانتهاك حقوق الانســان باعــداد كبيرة من خيــرة ابناء الشــعب للجوء خــــارج البلاد.



وتأكيدا لحرصه على سلامة اهل السودان وحرية حركتهم في الداخل والخارج، ونسب للضرورة العاجلة لرعاية ابناء شعبنا من النازحين في الداخـل واللاجئين في الخارج، اقرا المؤتمر برنامجا عمليا لاغاثة المـواطنين داخل البــــلاد، ابان الحــكم الانتقالي، وتقديم الخدمات الضرورية للاجئين السودانيين خارج البلاد، وازالة مـــا لحق بحياة الضحايا والمنكوبين من المعاناة على المدى الآني والمستقبلي وفي تعاون لصيق مع المجتمع الدولي والاقليمي وبالتنسيق مع المؤسسات المعينة بهذا الامر في داخل السودان.



سادسا : هيكلة التجمع وتعديل الميثاق

اقر المؤتمر الهيكل التنظيمي الجديد للتجمع الوطني الديمقراطي والذي يتكون من المؤتمر، هيئة القيادة المكتب التنفيذي والامانة العامة، امانات متخصصة ومراكز للفروع. كما اقر المؤتمر بعض التعديلات المقدمة على الميثاق التي رؤى انها تواكب التطورات التي طرأت على الساحة السياسية.



التوقيعــات

الحزب الاتحادي الديمقراطي

حزب الأمة

الحركة الشعبية / والجيش الشعبي لتحرير السودان

تجمع الاحزاب الافريقية السودانية

الحزب الشيوعي

القيادة الشرعية

النقابات

مؤتمر البجة

قوات التحالف السودانية

الشخصيات الوطني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: حتى مقررات اسمرا للقضايا المصيرية سرقوها ونسبوها اليهم!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-01-2007, 08:56 م
Parent: #4


الابن محمد عادل

سلامات

شكرا علي المداخلة المفيدة وانت تمدنا بوثيقة اسمرا الهامة جدا
وهي الركيزة الاساسيةللافكار التي قامت عليها نيفاشا والتي راحت
مكتسباتها محاصصة بين الشريكين... وضاع التنابلة الطيبون في
وسط الزحام وخرجوا من المولد بلا حمص!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: حتى مقررات اسمرا للقضايا المصيرية سرقوها ونسبوها اليهم!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 11-01-2007, 09:14 ص
Parent: #5


؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق