الأربعاء، 30 أبريل، 2008

الوالدة تشن هجوما برطوشيا كاسحا علي ( ود ابرق) المسكين ؟؟

مكتبة هشام هباني الوالدة تشن هجوما برطوشيا كاسحا علي ( ود ابرق) المسكين ؟؟
22-04-2006, 02:48 ص المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1155303633&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: الوالدة تشن هجوما برطوشيا كاسحا علي ( ود ابرق) المسكين ؟؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 22-04-2006, 02:48 ص


بعد مكالمة ممتعةاليوم مع الاهل بالسودان اخبرني اخي ان الوالدة الحاجة امنة من قبل يومين مصابة باعراض نزلة برد عادية.. ولكنها مع الجو المشحون بالخوف والرعب بعد اكتشاف حالات لانفلونزا الطيور بشمال الخرطوم والاعلام قد تناول الامر بجدية وشرع يبث في التوعية الوقائية للمواطنين..بدأت الوالدة تساورها اوهام وشكوك في انها قد تكون مصابة بانفلونزا الطيور( حماها الله)..وبما اننا لا نربي اي صنف من الطيور في بيتنا الا ان شكها وظنونها امتدت الي ذلك وحده هو المسكين تعيس الحظ بن البيت الدائم اكثر من اهله الادميين الطائر الوحيد في بيتنا (ود ابرق) او ( الكديم) ذلك الطائر الذي يسكن بيتنا بل كل بيوت السودان منذمئات السنين متوارثا العش والبيت ابا عن جد وعن كابر وكابر... فقد صاغت الوالدة كل التهم وحيثيات الادانة لهذا المسكين ولا احد غيره من طيور الله في البيت الا هو....فقد تسبب في هواجسها.. فقد اخبرني اخي بانها حملت ( برطوشها) بالامس عندما رات المسكين كعادته يدخل عليهم من شدة حميميته واخوته يدخل عليهم في غرفة الاعاشة... وقد كانت مستلقيةعلي ( عنقريب) بالغرفة وهي تعاني من بوادر ( النزلة) فما ان راته الوالدة حتى هبت مذعورة غاضبة تحمل( برطوشها) من تحت العنقريب وظلت( تحاحي) في المسكين طاردة اياه...وهو يطير من مكان لمكان داخل الغرفة... وهي تلعن سنسفيل جده وابيه؟؟ واخبرها اخي بانه مستبعد ان يكون (الكديم او ود ابرق) حامل للعدوى لانه طير غير مهاجر ومعظم وقته يعيش في فناء البيت... وطلب من والدتي ان تكف عن ملاحقة هذا المسكين...وان كان لا بد فعليها ان تستنجد او( تنده) شيوخها من اهل الله الصالحين حتى ينجونها من شر ( كحة الطيور)؟؟ وقلت في نفسي الله يعين ود ابرق وحاله المسكين مثل حالنا فعليه ان يلعن الانقاذ التي ضيقت عليه رزقه حتى هجرته خليلته المصون ( عشوشة) فقد صار مجرد ظاهرة صوتية لا يقوي علي اداء دروس العصر المجانية لاهلنا الطيبين محفزا اياهم لاجل البقاء...فكيف بالله نتهمه بانفلونزاالطيور بينما لا نتهم بطانة الانقاذ بانفلونزا التيوس ... والتي كادت ان تنتقل بالعدوي لدولة تشاد الجارة لولا الفريق الطبي الفرنسي لمكافحة انفلونزا التيوس والذي قرر الابادة الجمعية لكل التيوس الموبوءة ...فما اجمل الشغل الفرنساوي حين يكون المستهف تيسا ( رساليا)؟؟


هشام ظاااااطو


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق