الثلاثاء، 22 أبريل، 2008

هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟

مكتبة هشام هباني هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
27-11-2007, 09:01 ص المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1199120432&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 27-11-2007, 09:01 ص


وهو في حالة طارئة تستدعي انقاذ حياته وهل يمكن ان يموت فقط لانه لا يملك ثمن تكلفة زيارة الطبيب او تكاليف العملية الجراحية العاجلة!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: اسعد الريفى
التاريخ: 27-11-2007, 09:16 ص
Parent: #1


السؤال:
هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الاجابة:
نعم ممكن جدا ..

الاخ هشام
تحياتى
و عشان ما نمشى بعيد و يكون كلامنا نظرى
اولا:
خد عندك الدليل على ما أقول من أخبار الليلة و امبارح بس و على الموقع و برضو بس:

(10) مراكز لغسيل الكلى بالخرطوم تتوقف اليوم عن العمل .... من المرضى .. و بس !
محمد محجوب سينبض قلبه الصغير بالحب..تباً لهؤلاء..!!


ثانيا:
شوف اهتمامنا نحنا ذاتنا بامور المرض و الصحة و النداءات العاجلة و الاجلة و مبادرات الصحة و..و.. .. و نسبة القارئين لها .. ثم المساهميين !!

ولكم الود اخى هشام

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: العوض المسلمي
التاريخ: 27-11-2007, 10:08 ص
Parent: #1


نعم يمكن ان يموت الانسان امام المستشفي وباسباب كثيره منها الاهمال الحكومي وهذا يحدث كثيرا وباهمال متعمد او غير متعمد الا انني احمل ايضا وكثيرا علي الاغنياء من اهل بلدي الذي يجب ان تتواصل جهودهم وانفاقهم حتي نمسح تلك الدموع ونزيل تلك الالام والاوجاع وكذلك ان نجعل للحياة معني من التواصل والمحبه والالفه

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 27-11-2007, 01:27 م
Parent: #3


الاخوان العزيزان الريفي والعوض


سلامات

ما دعاني لفتح هذا البوست هو ان امريكا رقم غلاء تكلفة العلاج فيها وانه مكفول لذوي
الدخول العالية بحكم استطاعتهم و ايضااصحاب المهن المؤمن عليها صحيا حيث يستقطع جزء كبير من رواتب المؤمن عليهم لتغطية بعض من نفقات العلاج التي لا يغطيها احياناالتامين!
ولكن رقم قساوة هذه الظرفية الا ان المعدمين( الاباطن والنجم) اذا شعر اي منهم بوعكة صحية حادةفانه اذا طلب عبر الهاتف الاسعاف السريع اي الطواريء وهي كلفتها عالية جدا فانهم حتما سيحضرون اليه وسيسعفونه حتى ولو بطائرة اسعاف هلكوبتر سيسعفونه الي اقرب مستشفي لتقوم بكل الواجب لانقاذ حياته وبعد ذلك سيسالونه او يرسلون الي عنوانه الفاتورة والتي قد تتجاوز احيانا المائة الف دولار!
واذا لم يستطع ان يدفعها وهو امر بدهي...فانه اذا المت به ذات الوعكة وطلب ايضا ذات الخدمات..فان المستشفي لن ترفض معالجته او تشترط عليه الدفع مقدمالتتعامل معه بحالة كيدية جراء عجزه عن سداد اخر فاتورة....بل ستقدم اليه بكل انسانيةذات الخدمات المطلوبة لانقاذه مهما بلغت كلفتها من مال وبعدها سترسل اليه الفاتورة وهكذا دواليك الي ان يقضي الله امرا كان مفعولا...الي ان يلاقونه يوم الحساب عند رب العالمين ليشكوا اليه المرحوم العاجز عن سداد فواتير علاجه في الدنيا الفانية...!
فالانسان هنا الاولوية لحياته وليست المصلحة المادية فهي مرحلة لاحقة...
فهل هذا موجود في السودان الرسالي او كل بلاد الاسلام الاخري في السعودية او الاردن او الامارات حيث يفترض ان تكون البشر هنا مشبعة باقصي درجات الانسانية والرحمة والعطف وهي من صلب اخلاق وقيم الاسلام الحقيقي ام لازالوا يعملون بنظرية( الدفع قبل..........)!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: Adam Omer
التاريخ: 27-11-2007, 03:00 م
Parent: #4


الاخ هشام سلامات

والبركة فيكم


نعم ممكن اى انسان يموت فدام عيادة خاصة او داخل مستشفى مستشفيات معدمة من كل شى اطباء بدون ضمير

المستشفيات الخاصة قى السودان تفوق عدد المستشفيات الحكومية والعلاج لم تجدو لا فى هذة المستشفيات

و او العيادات الخاصة واى صاحب عيادة خاصة لا يقوم بعملة الانسانى هذا الا بعد ما يعرف من المومرض

ان هذا الشخص قادر يدفع .

اما شيوخ الانقاذ وفقهاء وخطباء المساجد فى هذة الايام مشقولين بنداء جمع خراف الاضحية الى الفلسطينين العالقين فى حدود العرق وسوريا والاردن.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 27-11-2007, 05:14 م
Parent: #4


..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: العوض المسلمي
التاريخ: 01-12-2007, 07:41 ص
Parent: #4


نعم اخي هباني فالمشكله لها شقان الشق الاول وهو الجانب الحكومي والذي يقوم بالاسعاف الاولي والطواري مجانا وهذا يتعلق بالجميع والي حد ما حدث تطور في الفتره الاخيره ولكنه غير مرضي حتي الان ولايمكن باي حال مقارنته بامريكا او اي من الدول الاوربيه المتقدمه
اما الشق الثاني فهو المستشفيات الخاصه والتي حقيقة لاهدف لها الا الربح المادي ولاتهتم بالانسان او بصحته او بانه قيمه يجب ان تقدر او تصان او لها حرمه
فقط انهم يريدون المال ولا غيره ولدي تجربه مع احدي هذه المستشفيات وهذا اسم لاتستحقه حيث لاشفاء ولا عنايه فقد توفيت والدتي عليها من الله الرحمه والسلوان فلم يشيلوا معنا الفاتحه ولم يسمحوا لنا بالمغادره بالجثمان حتي نسدد ما تبقي من رسوم
انها ماساة تسمي المستشفيات الخاصه وتفتقد حتي الاوكسجين فالبعض يسميها فنادق او موتيلات
مشكور اخوي فالموضوع متشعب



العوض

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: اسعد الريفى
التاريخ: 27-11-2007, 08:38 م
Parent: #1


اخى هشام هبانى
مساء الخير

Quote: فهل هذا موجود في السودان الرسالي او كل بلاد الاسلام الاخري في السعودية او الاردن او الامارات حيث يفترض ان تكون البشر هنا مشبعة باقصي درجات الانسانية والرحمة والعطف



حسب معايشتى للوضع فى الخليج لاكتر من 10 سنوات عملت فيها فى القطاعين الحكومى و الخاص .. العلاج مكفول لكل مواطن، تماما خلال المستشفيات الحكومية بالاضافة الى مستشفيات التأمين .. و الهيئات كالجيش و الشرطة و الطب الرياضى الخ .. و التى تهتم بالعاملين فى تلك الهيئات بالاضافة الى المواطن العادى.
أما الحوادث و الاسعاف فيتم لكل إنسان فى المستشفيات الحكومية حتى يتجاوز مرحلة الخطر و كذا النقل بالاسعاف.
بالاضافة الى قانون ملزم بعمل تأمين صحى لكل موظف(بالاضافة الى الخدمات الحكومية و لتخيف الضغط عليها) و خاصة الاجانب.
ناهيك عن مئات الحالات من السودانيين التى يأتون سنويا من السودان (للعلاج) مجانا و على نفقة هذه الدول.

أما موضوعنا و سؤالك .. فحالة السودان فريدة من نوعها ..
و ما تنسى ان وزيرة الصحة كانت قد أعلنت ان علاج الاطفال المجانى سيبدأ العام القادم ...... أكرر العام القادم ..


لك الود و ارجو ان تمر على (10) مراكز لغسيل الكلى بالخرطوم تتوقف اليوم عن العمل .... من المرضى .. و بس !
قبل أن يندثر الموضوع و يتلاشى

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 28-11-2007, 07:59 م
Parent: #7


شكرا ابو السعود علي التوضيح

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 30-11-2007, 01:41 م
Parent: #1


.....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: Hani Arabi Mohamed
التاريخ: 30-11-2007, 02:20 م
Parent: #1


هذا ما شهدته انا بعيني دون أن يحكيه لي احد او اسمعه أو أقرأه


في عصر أحد الأيام كنت أمام مستشفى الخرطوم من الجهة الشمالية

خرج شخصان يحملان رجلا في نقالة

كان الرجل متعبا وهزيلا جدا

بكل بساطة

وضع الشخصان الذان يرتديان (بالطو) النقالة على الأرض

وضعا الرجل على الأرض

وعادا إلى داخل المستشفى

سألنا الرجل عن مشكلته

قال انه مريض (منوم) داخل المستشفى وانتهت قروشه وأصبح لا يملك (حق العلاج) ولا يوجد له من يساعده.

بعد نفاد صبر المستشفى رأى العاملون فيها إخراجه إلى الشارع

بكل بساطة


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: وليد شريف
التاريخ: 30-11-2007, 03:01 م
Parent: #10


نعم يموت الانسان في السودان كل يوم
دهست سيارة محملة بالشرطة السودانيةقبل سنة
خالتي بشارع الصحافة ظلط ورفضت نقلها للمستشفي
بحجة انهم مستعجلين وما فاضيين وتركوها تنزف وتعوم
في دمائها الا ان اتي اهل الحي وقامو بنقلها في عربة
بكس للحوادث
رقدت اقل من اسبوع في عنبر مفتوح لاخدمات فبه قالوا
دي العناية المركزة
المرحومة من ساعة الحادث حتي فارقت الحياةفي غيبوبة تامة
اسباب الوفاة كسر في الجمجمة تركوها خمسة ايام دون
عمل اي اشعة لها بحجة انهم لايعرفون هل لايوجد بها كسر
في الرقبة ام لايوجد قالوا لينا تتحملوا المسؤلية
لو نقلتوها من هنا قمنا بنقلها الي مستشفي خاص
وعملنا الاشعة واتضح انه كسر في الجمجمة .
العسكري الذي قام بقتلها مازال يمارس عمله
رايت وانا في الحوادث العمال يدسون النقالات ويبعونها
ساعة الحوادث وخصوصا بالليل
رايت مصابين علي شفا الموت ينقلون بعربات بكاسي ويرمون في الارض
رأيت ورأيت ورأيت
الله يرحم السودان

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 01-12-2007, 04:56 ص
Parent: #10


Quote: هذا ما شهدته انا بعيني دون أن يحكيه لي احد او اسمعه أو أقرأه


في عصر أحد الأيام كنت أمام مستشفى الخرطوم من الجهة الشمالية

خرج شخصان يحملان رجلا في نقالة

كان الرجل متعبا وهزيلا جدا

بكل بساطة

وضع الشخصان الذان يرتديان (بالطو) النقالة على الأرض

وضعا الرجل على الأرض

وعادا إلى داخل المستشفى

سألنا الرجل عن مشكلته

قال انه مريض (منوم) داخل المستشفى وانتهت قروشه وأصبح لا يملك (حق العلاج) ولا يوجد له من يساعده.

بعد نفاد صبر المستشفى رأى العاملون فيها إخراجه إلى الشارع

بكل بساطة




اللهم لا اعتراض في حكمك يا الله!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 01-12-2007, 05:20 ص
Parent: #10


Quote:
هذا ما شهدته انا بعيني دون أن يحكيه لي احد او اسمعه أو أقرأه


في عصر أحد الأيام كنت أمام مستشفى الخرطوم من الجهة الشمالية

خرج شخصان يحملان رجلا في نقالة

كان الرجل متعبا وهزيلا جدا

بكل بساطة

وضع الشخصان الذان يرتديان (بالطو) النقالة على الأرض

وضعا الرجل على الأرض

وعادا إلى داخل المستشفى

سألنا الرجل عن مشكلته

قال انه مريض (منوم) داخل المستشفى وانتهت قروشه وأصبح لا يملك (حق العلاج) ولا يوجد له من يساعده.

بعد نفاد صبر المستشفى رأى العاملون فيها إخراجه إلى الشارع

بكل بساطة




ايعقل ان يتم هذا في بلاد يتنطع حكامها بانهم ظلال الله وخلفاءه
علي ارض السودان وان مقدمهم قد كان بامر الله!؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: Siham Elmugammar
التاريخ: 01-12-2007, 07:50 ص
Parent: #13



وهل سمعت ياخ هشام بتسليم الجثه بعد دفع الامنيه
بالمناسبه الامنيه كانت غوايش المرحومه التى اسلمت الروح اثناء الوضوع!!!!

__________________________________
هشام مالك ياخ مطلع زيتنامن الصباح

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #16
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: haroon diyab
التاريخ: 01-12-2007, 07:56 ص
Parent: #1


هشام هباني
صباح الخير
وشهد شاها من اهلها ......


Quote: كتب الهندي عز الدين في عموده اليومي.... شهادتي لله.... بصحيفة اخر لحظة بتاريخ 20/11/2007م:


Quote: عند الثانية صباحاً.. وفي صالة استقبال مستشفى «ساهرون» التابع لقوات الشرطة، يرفض الموظف المسؤول استقبال حالة المريض الذي يقترب منه شبح الموت ويبتعد من أثر (الجلطة) المفاجئة.. يرفض الموظف التجاوب.. أو الاستماع لرجاءات وعويل أهل المريض إلاّ بعد توريد مبلغ ثلاثة آلاف جنيه (3 ملايين) لخزينة المستشفى، ثم من بعد ذلك تتم إحالة المريض إلي الطبيب المناوب لإجراء اللازم.!!

وفي جنح الليل البهيم، هرع الأهل والجيران للبحث عن المبلغ المطلوب في حقائب ودواليب البيوت، فاكتمل المبلغ - بعد شق الأنفس - بعضه (بالسوداني) وبعضه بالدولار.. وحاولت النساء أن تلجأ إلى رهن «الحُلي الذهبية» لإسعاف المريض الذي يتأوه ما بين الحياة والموت..!

حدثتُ أحد الزملاء بالحادثة فقال لي إن ذات السيناريو تكرر معه في ذات المستشفى عندما حاصرت والده حالة مشابهة.. فجمع المبلغ مضطراً بذات الطريقة.. ديناراً.. ودولاراً..!

وسألتُ عن الأوضاع بالمستشفيات الخاصة الأخرى، فعلمتُ أن (العرف) السائد في معظم تلك المستشفيات وحتى المستوصفات الصغيرة هو دفع مبلغ - أولاً - (تحت الحساب) ثم من بعد ذلك يحاول الطبيب أن (يشخّص) حالة المريض.. جلطة كانت.. أم ارتفاع سكر قاتل.. أم سكتة قلبية أم دماغية مميتة..!

«الملايين الثلاثة» أولاً.. ثم الطب والإنسانية ثانياً..! وليس مهماً أن يموت المريض صاحب الحالة الطارئة على مقاعد الاستقبال.. أم يمد الله في أيامه بإذنه.. سبحانه الذي يحيي وحده ويميت..

هل هذه حقاً (مستشفيات) تعمل في دولة إسلامية يتحدث قادتها عن إرساء مشروع حضاري بقيم ومُثل.. وأخلاق.. أم أنها مؤسسات تجارية تسعى للربح.. والربح فقط..؟!

من المسؤول عن التسبب في وفاة هذا المريض أو تلك.. أو تدهور حالته وهو في انتظار اكتمال «الملايين الثلاثة»؟!

أين المبادئ الإنسانية التي قامت عليها في الأصل مهنة الطب.؟ أين قسم الأطباء؟ بل أن وزارة الصحة الاتحادية، أو الولائية من هذه المستشفيات الخاصة، أو شبه الخاصة التابعة للقوات المسلحة، أو للشرطة، أو لجهاز الأمن؟!

لا أظن أن أهل المريض الذين حملوه في (أنصاص الليالي) وهم مفزوعون إلى هذا المستشفى (الخاص) أو ذاك، لا يعرفون أنه (خاص) وأن العلاج فيه يكلف الملايين من الجنيهات.. لا أظن أن الذين قصدوا «ساهرون».. كانوا يتوهمون أنه قسم حوادث مستشفى الخرطوم..!

إنهم يعرفون.. ويعرفون أيضاً أن العلاج في بلادنا صار (للأثرياء فقط).. أما الأهمال في (مستشفيات الميري) فهو قدر الفقراء والمضطرين..

ولهذا، فإن الذي يقصد «ساهرون» أو «الأطباء»، «الدولي»، الفيصل، أو فضيل أو غيرها، يعلم على اليقين أنه سيدفع الكثير، لكنه يقصده لمزيد من الاطمئنان والرعاية بتوهم أن (الخاص) أفضل من (العام)، رغم أنه ليس بالضرورة أن يكون ذلك صحيحاً..

إذن أهل مريض (الجلطة) المفاجئة مستعدون لدفع التكاليف.. ولكن ليس في الثانية صباحاً حيث البنوك مغلقة.. والمكاتب موصدة.. فلماذا تصر إدارات تلك المستشفيات على (الدفع أولاً).. وإلاَّ فالذهاب إلى «أحمد شرفي»..؟!

إننا نطالب وزارة الصحة الاتحادية بدور رقابي وبرتوكول يلزم كل المستشفيات الخاصة باستقبال أي حالة طارئة والشروع في علاجها فوراً.. لأن حياة الانسان - أي إنسان- أغلى من «ثلاثة ملايين جنيه»..

يجب أن تكون لوزارة الصحة سطوتها وقرارها الملزم لكل تلك المستشفيات غض النظر عن تبعيتها لجهة سيادية أو غيرها..

الإنسانية أولاً.. الإنسانية ثانياً.. الإنسانية عاشراً.


وياهندي عز الدين ..... هذا ماينادي به الكثيرون هنا.
و لنرتقي بادب الحوار واذا اتفقنا او اختلفنا مع بعضنا البعض فلا يعني ان نطالب بتكميم الافواه وقفل المنابر ..... اذا كنت تري ان كتابة اي مقال ضد.... الحكومة.... او الشرع... او الدين .... او الجنس ( وهنا اعني النوع او العرق ....!) لكي لااصنف ضمن المروجين للفضائح .....!او اي ضرب من ضروب الحياة .... في سودانيز اون لاين.... او في اي موقع اخر.... او صحيفة ..... او اذاعة .... او تلفزيون ... معناه حجب الموقع وقفله فنحن بذلك نعطي الفرصة للجميع بتكميم الافواه وكتابة مايريدونه فقط .
ومرة اخري ليجمعنا حب السودان وليس حب السلطة الحاكمة. ومحاباة الحاكم .
وحدثني دائما كلما .....!
تحياتي
هارون دياب



عاطر التحايا
هارون دياب

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #17
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: اسعد الريفى
التاريخ: 01-12-2007, 09:52 ص
Parent: #1


Quote: إهدار الإنسانية ..!!

2-4:نقلا عن السودانى:
حسن محمد زين

في يوم الخميس 16/3/2006 فوجئ المواطنون أمام مستشفى الحوادث بالخرطوم بصورة أغرب من الخيال لوحدثت في أي بلد من العالم مهما بلغت قسوة قلوب أهله لأثارت الاستنكار والاستهجان وجلبت من الغضب ما يطيح بوزراء ومسؤولين ناهيك عن السودان الذي عُرف أهله بالتكافل والتعاضد والتراحم والحنو على الكبير والمريض.
في ذلك الصباح أقبل أربعة عمال من داخل المستشفى يحملون نقالتين عليهن مريضان سودانيان وكما يفعل باي (قليبة طين) قذفوا بالمريضين أمام المستشفى وعادوا بـ(القلايب) إلى داخل المستشفى!!، المواطنون الذين كانوا أمام الحوادث والذين فطر المشهد قلوبهم هرعوا إلى المريضين الأول شيخ كبير فاقد الذاكرة ولا يدلي بأية معلومات، والثاني شاب أو هيكل عظمي لشاب كان النمل يأكل في جسده وهو في غيبوبة لم يفق منها حتى توفى لاحقاً.. المواطنون وجلهم من الشباب وثقوا الحدث بفيديو الموبايل وفي موبايلي الآن نسخة من الفلم الوثيقة.
الشباب احتجوا بشدة.. جزء هرع لاحضار سوائل للشيخ وسقوه بالنقطة وجزء آخر دخل المستشفى للاحتجاج.. المدير الطبي قال: إنهما بلا أهل يرعونهما ولذلك أصبحت حالتهما مزرية وأصبحت الحجرة التي تأويهما في غاية الكراهية وطالب الشركات الأمنية بالتصدي للشباب الذين صوروا.. أفراد الأمن كانوا أكثر وعياً وأمانة، وعندما اطلعوا على الفلم ولم يجدوا فيه ما يمس أمن المستشفى أعادوا الموبايلات لاصحابها، فالتصوير تم خارج المستشفى.
لعل إدارة المستشفى أدركت الفضيحة والكارثة الإنسانية التي حدثت فأمر مساعد المدير الطبي بادخالهما للمستشفى ولكن الشباب لم يتوقفوا فاتصلوا بعدة صحف ولما لم يجدوا رداً جاءوني في اتحاد الصحافيين وحكوا لي فظاعة المشهد الموثق وتركوا عناوينهم مؤكدين استعدادهم للادلاء بشهاداتهم.
كلنا معرض للمرض ويمكن أن تحدث لنا حوادث تفقدنا الوعي والسودان تعج مدنه بالغرباء الذين جاءوا للمدينة للعمل أو لاغراض أخرى مبتعدين عن ذويهم تحت ضغط ظروف مختلفة فهل يعني ذلك أن يفقد الإنسان قيمته ويتعرض لمثل هذا الاهمال الشنيع والمعاملة البربرية لا لشيء إلا لعدم وجود أحد من ذويه إلى جانبه؟.
هل من شروط تلقي العلاج أن يرافقك أحد أهلك؟!، صحيح أن المرافق يهون الأمر على الطاقم الصحي ويعين المريض على الابتلاء الذي تعرض له ولكن هذه ليست قاعدة فالأمر يمس إنسانيتنا مباشرة.
السيدة وزيرة الصحة.. الحادث موثق والشهود بين أيدينا.. نحن في انتظار ضميرك وضمير المجلس الطبي.


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #18
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 01-12-2007, 01:18 م
Parent: #17


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #19
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 01-12-2007, 10:25 م
Parent: #18


...

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #20
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 02-12-2007, 02:41 م
Parent: #1


....

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #21
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: خالد حاكم
التاريخ: 02-12-2007, 11:11 م
Parent: #20


الاخ هبانى
سلامات
شكرا ليك على هذا البوست وتسليط الضوء على هذا الموضوع الهام


Quote: الا انني احمل ايضا وكثيرا علي الاغنياء من اهل بلدي الذي يجب ان تتواصل جهودهم وانفاقهم حتي نمسح تلك الدموع ونزيل تلك الالام والاوجاع وكذلك ان نجعل للحياة معني من التواصل والمحبه والالفه


الاخ العوض المسلمى
سلامات
يا عزيزى هذه مسئولية الدولة ولا مسئول غير الدولة , لان الاغنياء فى بلادى بالضرورة يدفعون الضرائب والزكاة وغيرها للدولة وكان يجب ان توظف هذه الاموال الى خدمات العلاج والصحة و خاصة اموال الزكاة التى تصرف كجوائز فى مسابقات شهر رمضان وغيرها!
قبل مجئ الانقاذ فى 1989 كان العلاج مجانا فى مستشفيات الدولة , وكانت تجرى عمليات تكلف ملايين الدولارات فى الخارج فى هذه المستشفيات (فى الوقت داك كان الاف الدولارات) لبعض المرضى , ويحكى خالا لى كان يعمل فى منتصف الثماننيات كنائب اخصائى جراحة قلب مع البروفسير الانسان الشهيد ابراهيم مصطفى , والذى توفى شهيدا بعد الحريق الذى حدث له ولزوجته فى شقتهم بالخرطوم نتيجة تسريب انبوب غاز , وللاسف الشديد وجد هذا الدكتور اهمالا واضحا من حكومة الصادق المهدى فى علاجه حتى توفاه الله !, يحكى لنا خالى بان هذا البروفسير الانسان كان يجرى عمليات قلب مفتوح لنزلاء مستشفى الخرطوم من مرضى القلب مجانا وعلى نفقة المستشفى واخر عملية قلب مفتوح اجراها كان لنزيل ليس لديه اهل وكانت عملية ناجحة وهذا قبل وفاته بايام معدودة!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #22
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: عبدالغني بريش فيوف
التاريخ: 03-12-2007, 03:22 ص
Parent: #21


Quote: وهو في حالة طارئة تستدعي انقاذ حياته وهل يمكن ان يموت فقط لانه لا يملك ثمن تكلفة زيارة الطبيب او تكاليف العملية الجراحية العاجلة!؟



عزيزنا
ود هباني
بل مات الالاف المرضى امام المستشفيات العامة والخاصة لان السياسة الصحية في السودان هي ان تدفع قبل ان تقابل الطبيب 0

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #23
العنوان: Re: هل يمكن ان يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان!؟
الكاتب: اسعد الريفى
التاريخ: 03-12-2007, 06:19 ص
Parent: #1


Quote: عائدات البترول تسجل أرقاما غير مسبوقة
الخرطوم: عايدة قسيس
ارتفعت عائدات البترول لشهر أكتوبر بنحو غير مسبوق وسجلت أعلى معدلاتها منذ استخراجه ببلوغها (536،1) مليون دولار منها (419،4)مليون دولار عائدات الصادر المحلي وبحسب وزرة المالية فإن اللجنة المشتركة لحساب البترول عزت ارتفاع العائدات الى زيادة إنتاج البترول فى حقل واو مع تحصيل عائد ثلاث شحنات من صادر أغسطس الماضي



و رغم ذلك ..
يمكن أن يموت المرء امام مستشفى او عيادة في السودان لضيق ذات اليد ...............


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق