الجمعة، 25 أبريل، 2008

العنوان: Re: يا ايها الامام الصادق لا تعشموا ابدا في الفوز في انتخابات قادمة

مكتبة هشام هباني يا ايها الامام الصادق لا تعشموا ابدا في الفوز في انتخابات قادمة!!
21-12-2006, 02:46 م المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1188808524&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: يا ايها الامام الصادق لا تعشموا ابدا في الفوز في انتخابات قادمة!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 21-12-2006, 02:46 م


يا سيدي الامام

اخاطبك وانت الرئيس الشرعي المنتخب والمطاح بشرعيته في الثلاثين من يونيو89 الكالح
وانت المطالب الاول اليوم وليس غدا باستعادة الامانة اي الشرعيةالديموقراطية لاهلها الذين ائتمنوكم عليهابينماانتم اليوم في وضع لا يدلل علي تحملكم عظم هذه المسئولية التاريخية بذات القدر من الاهتمام والمسئولية الوطنية في مواجهة هذه التحديات التي قد تعصف بالوطن ولن نجد حينها لاالوطن ولا الديموقراطية وايضا انفسنا!


وطالما ظللتم انت ومن كانوا معكم اركان ذلكم النظام الديموقراطي الموؤد متفرقين ومتقاعسين عن اية امكانيات للتحالف والتعاون والتنسيق بين مختلف فئاتكم السياسية الوطنية الكارهة للعصابة الحاكمة لتكوين جبهة متحدة لاسقاطها,
وطالما ظلت الياتكم هي ذات الاليات القديمة وذات البرامج القديمة الهالكة.. وتنظيماتكم ذات التنظيمات القطيعية الوصائية الفردية والاسرية التي تفتقر لادني حدود الديموقراطية.. وطالماجعلتم عدوكم المشترك حرا يمرح الي عشية ليلة الانتخابات القادمة بمال ومقدرات الوطن المنهوبة من بلايين الدولارات من غير حساب لاكثر من ثمانية عشر عاما بلا حسيب او رقيب,, ويفصل من يشاء ويعين من يشاء ويشرد من يشاء في هذه الدولة المنهوبة.. وهو الحائز حتى عشية الانتخابات القادمةعلي كل مفاصلها ومقدراتها وهي بالتاكيد سيتم توظيفها بقوة في هذه الانتخابات الجنازة.. وايضا لا تعشموافي الشريك الاخر وهو ( مكنكش في نيفاشاه بالنواجز).. فان كان يحترمكم لما اقصاكم في عرسه النيفاشي الكبير بل كنتم من ضمن جوقة المعازيم ولذلك سيكون احرص علي الحفاظ علي شراكته مع عدوكم للحفاظ علي ليلاه( نيفاشا) وهو مضطر ان يؤازر شريكه الحقيقي وليس ( تمومة الجرتق) من بقايا المعازيم.!! وايضا اعملوا الف حساب للعراب ابليس السودان صهركم الترابي الهمام سيعلن انه عاد لابنائه وهو الذي لم يخرج ابدا ولكنها ضرورات النزال ان يكذب هذا الكذب الخيال.. وسيحتفون بذلك قبيل عشية الانتخابات!!
بهذه الحيثيات انفة الذكر ياصادق المهدي ان قبلتموها امرا واقعا واعتمدتم منهج الاماني الطيبات والدعوات الصالحات ... (علي الطلاق ما تجيبوا ابو النوم)!!


فيا سيدي الامام الزمن يسرع والعدو يعد لكم العدة لاكتساحكم فرادي وجماعات منذ ان تحدد تاريخ الانتخابات وكانت البروفة الشهيرة الناجحة لهم في انتخابات المزارعين والمحامين الفضيحة وانتم لا زلتم بعدها لم تستفيدوا من الدرس بل تراوحون في خانة الاماني الطيبات وخطابات التطمينات البائسة لاهلنا البؤساء!!
فامامكم يا سيدي الحالم الان مهمة عسيرة في زمن ضيق جدا وانتم حتى اللحظة لم تضمدوا جراحاتكم الداخلية ولم ترتبوا امور بيوتكم السياسية.. ولم تلتقوا تتشاورون لاعداد العدة للمعركة القادمة.... والمضمار مفتوح للسباق بين جماعات الكداري والركشات
والعجلات واللواري والطيارات والصواريخ.. حتما سيد الصاروخ هو كاسب السباق بلا منازع
ولو تجمعت الركشات واهل السداري والمجروسات كلهم في جناح طائرة لن يلحقوا بصاروخ
(العصابة) والذي حينها عندما يفوز ولا اشك في ذلك سيرتقي ظهورنا امام العالم بالشرعية الدستورية والانتخابات الحرة النزيهة تحت الاشراف الدولي المحايد,, وقد كتب لهم الله بتقاعسنا وهواننا وسذاجتنا عمرا شرعيا يمكنهم من هذا الوطن ربما مئات السنين!!

وهل يا سيدي الامام .. هل في حساباتكم.... ان اكثر من ثمانية عشر عاما هي عمر العصابة في السلطة وايضا هي عمر ناخب بالتاكيد سيدلي بصوته رسميا وقانونياعشية الانتخابات القادمة... ولا يعرفكم البتة الا احزابا مهترئة وقيادات من الكهول متشبثين بالدنيا حتى عذاب القبر..فهو لا يعرفكم بل يعرف العصابة الحاكمة وثقافتها وتربيتها وواقعها وهو واقع تحت مطلق السيطرة الرسمية اليومية لها منذ ميلاده ويتعرض لغسيل المخ اليومي لدولة الطاغوت طيلة هذه الفترة الكالحة..بالطبع لا يعرفكم وبالطبع لن يقترب من صناديقكم.. لانهم شكلوه وعجنوه لصالح مشروعهم المعطوب..!! وهل احصيتم عدد هؤلاء المواليد في فترة الانقاذ وهم بمئات الالوف....؟؟ وهنالك مئات الالاف عندما ابتلانا الله بالانقاذ كانت اعمارهم ما دون الرشد والبلوغ وايضا شبوا وترعرعوا في كنف هذا التلوث والتشويه وبالتاكيد مصيرهم مصير ذات المواليد رصيد جديد في جعبة الطغاة.. واعدادهم بمئات الالاف ويحق لهم التصويت! وهل في حساباتكم ان الحرب الاهلية في الغرب والشرق قد حصدت الالوف من مواليكم و خلقت واقعا ديموغرافيا جديدا حتما سيؤثر في واقع دوائركم الجغرافية السابقة.. وبالتالي ستكون الحسابات ليست كما في السابق.. حيث بعد افقار وتجويع وتشريد البشر.. فقد تغيرت الذمم والاخلاق ومن السهولة شراء الذمم بشكل اكثر بشاعة من السابق.. فقد اشترى الانقاذيون قيادات سياسية من داخل احزابكم بالمال في وضح النهاركنا نحترمها ونجلها وليسوا بفقراء ومحتاجين ومشردين... فما بالكم بالبؤساء المشردين والكادحين حيث يمكن شراؤهم فقط بحفنةمن طعام مدفوع من مال سائب منهوب يقدر ببلايين الدولارات المنهوبة حتما ستدخل كمدخل اساسي في العملية الانتخابية لشراء الذمم.. وباالمال اشتروا رجالات الطرق الصوفية وزعماء القبائل وزعماء بعض الاقليات الاثنية المهاجرة واعدين اياهم بالجنسية السودانية الرخيصة كرشوة لاجل بلوغ السلطة اللعينة!!
وهل في حساباتكم كم من مئات الالوف من كوادركم الوسيطة والقديمة قد ابتلعها الاغتراب والهجرة واللجوء وهو خصم من رصيدكم الاسترتيجي المناط به قيادة المعركة وتواجده بالداخل عشية الانتخابات..حيث من المستحيل عليكم حثهم للعودة للوطن لخوض النزال ببساطة لانهم ما عادوا شبابا كما كانوا قبل سبعة عشر عاما..بل قلت فاعليتهم وكثرت احباطاتهم بسبب سياساتكم وممارساتكم التي لم تتغير بعد وايضا بسبب واقع الهجرة الذي يحتم عليهم لاسباب شخصية البقاء في المنافي اللئيمة لاجل الاطفال وام الاطفال ولاجل الفاغرين افواههم في الوطن من الجوعي والمحرومين من ذويهم واقاربهم الذين يعتمدون عليهم وعلي الله لاجل البقاء... وللاسف منهم من لن يقف معكم عشية الانتخابات.. لانه لا يملك المزاج للادلاء بصوته في معركة مكشوفة النتائج وهو يكابد القنوط والاحباط!!
وهل في حساباتكم وانتم ايها الكهول السياسيون لا زلتم تتشبثون بالحياة والسلطة الي ابد الابدين ولم تحسبوا ان ( العيال كبرت) وانكم كاهل الكهف تحملون عملة قديمة لا تواكب المتغيرات ولا تلبي طموحات العيال لانها عملة بائدة لا تصلح للتداول الادمي السوي!!؟؟؟؟

فيا سيدي الزعيم

فاي جيل مقدس انتم لكم كل هذه الحظوة وهذا المغنم في تاريخ الوطن وقد حكمتمونا وانتم في ميعة الشباب في ثلاثينيات العمر ولم تنجزوا غير فشل اطاح بمكتسبات اكتوبر في اقل من اربعة اعوام..وتفاقمت ازمة الوطن في الجنوب الى اقصي مداها وقد سلم جيلكم شهادة الفشل راية بيضاء لعسكر مايو ليسومونا الذل والقهر ستة عشر عاما لتأتوا بعدها لتنالوا حقكم المقدس ايضا بلا استحياء من كعكعة ابريل و قد جربناكم للمرة الثانية ايهاالجيل المقدس في خمسينيات العمر وهي ذروة سن النضج والحكمةولم تنجزوا لنا غير خلافاتكم وتضييع مكتسباتنا في ابريل التي مهرناها بدماء الاف الشهداء.. وقد ضيعتم الامانة في قارعة الطريق ليسرقها الاوغاد في اقل من خمسة اعوام بعد ابريل.. في يونيو 1989ولم تعتذروا عن خطيئة التفريط في الامانة والتي تساوي خطيئة السرقة.. وايضا لم تصمدوا في طريق النضال ايها الجيل المقدس... ولم تستعيدوا لنا الامانة من قطاع الطريق
بل للاسف بعد ستة عشر عاما هرولتم ورفعتم كعادتكم الراية بيضاء لقطاع الطريق وطبعتم
وصالحتم وساومتم وجلكم الان في ركب الطغام في خاتمة العمر وهو اشد واقذر انواع الانهزام انهزام الكهول وهو انهزام ما بعده انهزام وقد تركتمونا نلعق جراحات الخيبات والاحباط والالم الكبير وفاتنا العمر وكبرنا وكبرت معنا احزاننا وكنا نحسب انا لا زلنا شبابا من بقية اجيال الشباب.!. ولا زال يحالفكم العمر وانتم كهول ايضا ايها الجيل المقدس تطمحون بلا استحياء الي اليوم كي تحكمونا حتى حسن الختام!!.. فكيف نرضي بكم كهولا فقدتم صلاحية النضال واهلية الالتزام ولم تنجزوا للوطن وللشعب في ميعة الشباب وسن الحكمة في عز العطاءغير الفشل والعطب الكبير..وقد اضعنا العمر اجيالا بعد اجيال في انتظار معجزة تنزل من السماء علي اكتاف جيل هو جيلكم الذي قد ارسى في الوطن اسمى ايات الخراب!!


يا سيدي

انه وجه هام من وجوه ازمتنا الوطنية حمالة الاوجه هو سطوة بل دكتاتورية جيلكم وسحقه للاجيال اللاحقة بانانية منقطعة النظير واستمراره مكابراحتى الان مدعيا العصمة والتفوق بينما في كل حقبة يعيد انتاج سلسلة مشاريع الفشل المتكررة من غير اعطاء الفرصة للاجيال اللاحقة الشابة للاضطلاع بمسؤولياتها الوطنية من غير وصاية حيث وحدها المؤهلة ان تبتدع اساليب ووسائل حلحلة قضاياها وتحقيق طموحاتها وامالها من غير الغاء لخبراتكم وافكاركم كحالة تراكمية معرفية بالتاكيد تسهم باخطائها وايجابياتها
في صناعةمسارات هذه الاجيال الحديثة المهمشة!!



ولاكثر من اربعين عاما انتم يا ابناء ( حنتوب الجميلة) ايها المقدسون والمعصومون لا زلتم رؤساء لاحزابكم وفي حالة عمريةتقل فيها امكانيات وقدرات الانسان الطبيعي علي العطاء وهي سن التقاعد في اي سلك اداري في كل اركان بسيطة الله وصاحبها في حالة بيولوجية غير مؤهل لتولي اعباء ومسئوليات عادية مابالكم في مسئوليات وطنية جسيمة تقتضي اقصى درجات الحيوية والتركيز واقصي درجات العطاوالتي لا تتوافر الا للشباب.. والشباب من تلكم الاجيال الوسيطة التي سحقتموها يا سادتي المقدسون ما عادوا شبابا بل قد صاروا ايضا شيوخا طالما العمر والاقدار تؤازركم واطال الله اعماركم واطال اعمارهم.. وجاءت اجيال شابة صغيرة ايضا تنتظر دورها في الاخذ والاضطلاع بالمسئوليات الوطنية في واقعها الذي هي ادري بمخاطبته وهي تأدبا في انتظار الاذن منكم ايها الاباء الكبار.. وهم يحترمون من راي الشمس قبلهم وهم انتم ايها الاباء الكهول حيث لا زلتم ( مكنكشين) في السلطة والحياة من المهد الي القبر ولله في خلقه شئون!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: يا ايها الامام الصادق لا تعشموا ابدا في الفوز في انتخابات قادمة!!
الكاتب: mohamed osman bakry
التاريخ: 21-12-2006, 03:15 م
Parent: #1


(علي الطلاق ما تجيبوا ابو النوم)
________________________________
علي بالطلاق ديل ما يجيبوا
أبو القنفد
ياخي ديل فاضين من لعب البولو

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: يا ايها الامام الصادق لا تعشموا ابدا في الفوز في انتخابات قادمة!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 14-01-2007, 02:22 م
Parent: #2


؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظ

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: يا ايها الامام الصادق لا تعشموا ابدا في الفوز في انتخابات قادمة!!
الكاتب: محمد حسن العمدة
التاريخ: 14-01-2007, 03:07 م
Parent: #3


Quote: وطالما ظللتم انت ومن كانوا معكم اركان ذلكم النظام الديموقراطي الموؤد متفرقين ومتقاعسين عن اية امكانيات للتحالف والتعاون والتنسيق بين مختلف فئاتكم السياسية الوطنية الكارهة للعصابة الحاكمة لتكوين جبهة متحدة لاسقاطها,



نعم لا امكانية للتحالف في ظل مشاركة من كانوا اركان للنظام الديمقراطي واقصد بذلك الحزب الاتحادي الديمقراطي الحاضر الغائب والحزب الشيوعي لا سبيل للتحالف معهم الا بخروجهم من مؤسسات النظام ..

سيفوز حزب الامة باغلبية مطلقة اذا توفرت انتخابات حرة ونزيهة وهذا ما لن يرضى به لا الاتحادي ولا الشيوعي ولا الحركة الشعبية

وفوز حزب الامة يعني مراجعة كافة الاتفاقيات المبرمة من قبل جميع الاطراف المتشاركة الان فهل انتم مستعدون لذلك ؟؟

وهل ستقبل الحركة الشعبية بذلك ؟؟ ام ستتمسك بالدفاع عن نظام المؤتمر الوطني حفاظا على مغانم نيفاشا ؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: يا ايها الامام الصادق لا تعشموا ابدا في الفوز في انتخابات قادمة!!
الكاتب: yagoub albashir
التاريخ: 14-01-2007, 04:23 م
Parent: #1


Quote: علي الطلاق ما تجيبوا ابو النوم)
________________________________
علي بالطلاق ديل ما يجيبوا
أبو القنفد
ياخي ديل فاضين من لعب البولو



ياجماعة حلف الطلاق دا خلوا دخل زول كبير في حيصبيص


بعدين الزول الكبير عندو فقهاء سلطة بفتوا بالهو عايزو أنت بتسوا شنو

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: يا ايها الامام الصادق لا تعشموا ابدا في الفوز في انتخابات قادمة!!
الكاتب: yagoub albashir
التاريخ: 14-01-2007, 04:45 م
Parent: #1


الحبيب هشام هباني خاص تحياتي و إحترامي

نعم إن التحدي كبير و خطير و إن الإنتخابات القادمة هي أخطر إنتخابات تمر على الأحزاب السياسية ، و أول معالم خطورتها ، إنها أول إنتخابات تمر و حزب سياسي على قمة السلطة و الإنتخابات تجري بين يديه، ولكن رغم ذلك إن ثقتنا في أنفسنا في جماهيرنا و في شعبنا كله و في ربنا كبيرة
أخيراً هي إنتخابات تحتاج لكثيرٍ من الجدية و الجهد و أعلى درجات التاكتك السياسي المدروس و رص الصفوف بين كل الوطنين و المخلصين .

خالص تحياتي


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق