الخميس، 1 مايو، 2008

واخيرا اندرش وانبرش القوادون (المجاهدون) ووافقوا علي انتشار القوات الدولية

مكتبة هشام هباني واخيرا اندرش وانبرش القوادون (المجاهدون) ووافقوا علي انتشار القوات الدولية بدارفور؟؟
07-02-2006, 04:50 ص المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1199945305&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: واخيرا اندرش وانبرش القوادون (المجاهدون) ووافقوا علي انتشار القوات الدولية بدارفور؟؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 07-02-2006, 04:50 ص


اخبار الخرطوم (الرسالية) اكدت اخيرا رسمياالموافقة علي انتشار القوات الدولية في دارفور؟؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

واخيرا تبدو في الخرطوم (الرسالية) ان ارادة قوي الاستكبار فوق ارادة الله؟؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وتبقي الشعارات والرغاء والفساء والثغاء ضربا من ضروب تجارة (الانقاذ)؟؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ويبقي الخضوع والخنوع والركوع لغير الله شأنا انقاذيا وماركة مسجلة لبضاعة كاسدة باسم الرساليين في الخرطوم؟؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

واية كلام عن السيادة الوطنية واستقلال السودان وكرامة وكبرياء الامة مجرد ذر للرماد فوق العيون ؟؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وان سلطة الخرطوم الغاشمة مجرد قوادين ووكلاء للاستعمار وهو يعود للسودان من طروادة

الانفزار والانكسار والكذب والخداع؟؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اها خموا وصروا يا اولاد الهرمة النسمع فيكم زول تاني اجيناواتكلم عن الكرامة والسيادة الوطنية واهلنا قالوا: الكضب حبلو قصير وكمان الجايات اكتر من الرايحات والاختشوا ماتوا.....وهسع انتو قاعدين ام فكو عديل والهواء ضاربكم في .... وتاني كان راجل يا عمر العوقة النشوفك تعرض وتكشف وتنسف قدام الناس في الدلاليك الفاضية ديك....


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: واخيرا اندرش وانبرش القوادون (المجاهدون) ووافقوا علي انتشار القوات الدولية بدارفور؟؟
الكاتب: Zoal Wahid
التاريخ: 07-02-2006, 05:26 ص
Parent: #1


من فترة وانا يعتريني هلواس انو ناس الانقاذ ديل بنفذوا سياسة ناس تانيين
مقصود بيها تمزيق البلاد

اي قرار اتخذوه بشان الصراعات السياسية الا وقاد البلاد الى مزيد من التمزق
والانشطار

بيقولوا الامركان عايزين يمزقوا السودان
لكن البشفو عمايل الانقاذيين يتأكد انهم هم الذين يمارسون تمزيق البلاد وبعثرة العباد
.
.
.
وما تذمر سلفا ورفاقه ببعيد

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: واخيرا اندرش وانبرش القوادون (المجاهدون) ووافقوا علي انتشار القوات الدولية بدارفور؟؟
الكاتب: حيدر حسن ميرغني
التاريخ: 07-02-2006, 05:43 ص
Parent: #2


الغريبة في ناس في المنبر لازالوا اسرى هاجس استحالة انتشار قوات دولية بدارفور ، ما يجري الان

يؤكد بالدليل القاطع ان كل شيئ متوقع في زمن حكومة الجن دي، وبالتاكيد نرفض الانتشار لكن من

سيسمعنا لو الحكومة نفسها سترتضي به

وبرضو ناكل مما نزرع

ونلبس مما نصنع

ولانزعل من عادانا



--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: واخيرا اندرش وانبرش القوادون (المجاهدون) ووافقوا علي انتشار القوات الدولية بدارفور؟؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 07-02-2006, 06:28 ص
Parent: #3


الاخوة/ زول واحد وحيدر

صباحاتكم والوطن بالف خير

شفتو جنس الاندراشةالانبراشة دي....... تقولوا لي الدنمارك ومقاطعة منتجات الدنمارك وفي اساءة للاسلام ودولة الاسلام وتعاليم الرسول ( ص ) اكتر من البحصل ده وتحت يافطة الاسلام وشعارات الاسلام يهان الاسلام ويخضع دعاة الاسلام لارادة (الشرك وقوي الاستكبار) ولا يخشون الله القوي العزيز والله يعلم ما يفعلون...


نضحك مما نسمع؟؟

ونركع لسيد المدفع؟؟

ونسمع لمن يدفع؟؟



محبتي واحترامي

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: واخيرا اندرش وانبرش القوادون (المجاهدون) ووافقوا علي انتشار القوات الدولية بدارفور؟؟
الكاتب: شدو
التاريخ: 07-02-2006, 07:37 ص
Parent: #4


لك التحية والتقدير هشام هبانى

ان الوطن يسكن جوانحنا جميعا والوطن عزيز

مهما طال من تشريد فان لابد من الرجوع لهذا الوطن

يجب ان نعمل جميعا من اجل ان نجعل السودان بلد صالح للعيش فيه بسلام بوجود قوات دولية او عدمه ، ان هدف الانقاذ الاول والاخير اما ان يكونوا على رقابنا غصبا عننا واما ان يجعلوا من السودان جحيما او صومالا اخر على وجه الارض ، وكل تلك تتم بطريقة ماكرة بضرب الكيانات ببعضها البعض ، يجب ان نعمل جميعا فى اتجاه رتق النسيج الاجتماعى والتعايش السلمى ودفع الجميع بان يكون هذا البلد امنا لكل مواطنيه وليذهب الانقاذ ويبقى السودان فانهم فشلوا فى كل شئ ونجحوا فى قتل كل الاشياء الجميلة فى قلب هذا الوطن

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: واخيرا اندرش وانبرش القوادون (المجاهدون) ووافقوا علي انتشار القوات الدولية بدارفور؟؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 08-02-2006, 08:36 ص
Parent: #1


؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: واخيرا اندرش وانبرش القوادون (المجاهدون) ووافقوا علي انتشار القوات الدولية بدارفور؟؟
الكاتب: Khalid Kodi
التاريخ: 13-02-2006, 00:24 ص
Parent: #1


الاخ هشام،

تحياتى،

صدقت، هذا النظام قبل أن يكون مؤسسات فهو سلوك وثقافه ،
وهو لايعرف غير لغة العصى الغليظه،
وان استمر فى صلفه واهداره لأرواح أهلنا سيجد القوات الدولية فى الخرطوم رغما عن انفه.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: واخيرا اندرش وانبرش القوادون (المجاهدون) ووافقوا علي انتشار القوات الدولية بدارفور؟؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 13-02-2006, 10:34 ص
Parent: #1


المبدع /خالد كودي

تحياتي

نحن بحق امام ظاهرة تعجز كل مصطلحات الشر في كل اللغات من توصيفها..فقد اسرفت (عصابة الخرطوم) المجرمة في تجاوز سقوق اللامعقول واللا مقبول في كل سياساتها ونحتاج لتوليد مصطلحات جديدة لتوصيف هذه الظاهرة اي واقع ما بعد الشر والانحطاط والكارثةوبارقام قياسية في اللامعقول.... وكل يوم تشرق فيه شمس علي شعبنا التعيس يتوالي الانحدار والسقوط الرسمي بشكل اضطرادي وبوتائر كارثية تتهدد الوطن في وجوده ولا نملك الا ان تتواصل الثورة بعزيمة لا تلين مهما كان عظم البلاء...محبتي واحترامي


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق