الاثنين، 28 أبريل، 2008

دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة

مكتبة هشام هباني دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
10-06-2006, 12:29 م المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1200199555&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 10-06-2006, 12:29 م


__________________________________________

وافقت هذه المرة بالذات ( متوكلا علي الله) طائعا نزولا عند سيدة الرغبات والاحلام لدى الصغيرين نضال واحمد وهي الحج سياحة الي فراديس الدنيا الجديدة الامريكية المبهرة وعوالم الرجل الصالح ولي الله ( والت ديزني) رضي الله عنه والذي لا اشك اطلاقا في ان نصيبه من الحياة الاخرى وفراديس الله الموعودة اوفر من حظ الدجال الترابي والسفاح البشير واللصين الشهيرين عبد الرحيم حسين وحمدي وبقية القوادين واللصوص .... فولي الله الامريكي الحاج(ديزني) يدخل البهجة والسرور لدي اطفال وكهول الدنيا من الزائرين لمقامه الجميل بينما اولياء الله الرساليين في الخرطوم من ملة الانقاذ وعصاباتها يحترفون مهنة القتل اليومي في بلادنا التعيسة حيث يقتلون الكبار وايضا الاطفال بالتجويع والافقاروالمرض كما يحصل الان في معسكرات التشرد و الذل والحرمان في دارفور الثائرة وفي الشرق والجنوب والشمال وايضا في قلب الخرطوم وايضا حصدوا ارواح الابرياء من الاطفال بالرصاص الغادر الجبان كما حصل في مجزرة العيلفون في صباح العيد الكبير حيث قتل العشرات من الاطفال وهم يهربون من جحيم الحرب طلبا للسلام !! وايضا في ذات رمضان سوداني حزين اهدوا اليتم عشرات الاطفال الابرياء هدية العيد حينما قتلوا اباءهم الشهداء قتلا انعدمت فيه ابسط مقومات العدالة وهي توفير محاكمة عادلة ولو ساعة لحين لاولئك المناضلين الشهداء....ولكن لن نؤاخذ السفلة فيما يفعلون وهذا ديدن القتلة والمجرمين....وحتما سيدفعون الثمن باهظا حينما يحين يوم الثار و القصاص وهو قريب!!

وافقت نزولا عند رغبة الشقيين الصغيرين للحج الي جنان (ديزني) في مدينة( اورلاندو) الجميلة بولاية فلوريدا لمن استطاع اليها سبيلا.. وهي ام الرغبات وهي امنية كل طفل يشب في هذا العالم الجديد المتجدد الساحروالفتان باعاجيبه وفنونه في التسلية والترفية والمتعة للكبار والصغار معا والصغيران احمد ونضال بطبيعة زمالتهما ابناء الاميريكان في مقاعد الدراسة يسمعان منهم عن مشاريعهم الترفيهية والترويحية القادمة في عطلات الصيف والربيع والخريف بصحبة ذويهم واصدقائهم وهي ثقافة امريكية سائدة تعبر عن مدى الترابط الاسري والاهتمام بالاطفال وامتاعهم في اثناء العطلات الدراسية تحفيزا لهم بعد نهاية كل عام دراسي وهم في المقابل يبذلون الجهد والمثابرة اثناء دراستهم ارضاء لامنيات ابائهم وذويهم المهتمين بمستقبلهم ..قبلت تحقيق امنيتهما الغالية البسيطة طالما في جيبك ذلك الكرت العجيب(الكريدت كارد) وهو دائن متوافر في جيبك دوما يهبك الدين من غير ان تريق ماء وجهك امام خلق الله ( والزارعة الله في الحجر بتقوم وشركة الكردت كارد كان دايرة تشكتينا الا عند الله القوي!!) وقررنا هذه المرة الحج الى عوالم ديزني الساحرة رغم كلفتها المتوهمة بالنسبة لامثالنا من اصحاب المهن البسيطة الشاقة ونحن نكابد قسوة الحياة وقهر الرزق والتكسب منه في هذه المنافي اللئيمة وهو رزق تسوقه الينا اقدار المنافى علي صهوات مهن المخاطرة والخطر اي مهنة التاكسي وانت في غمارها قاب قوسين اوادنى من الموت اما بالحوادث عرضا او عمدا بفوهات المسدسات المتربصة الغادرة تنتاشك بدم يانكي ابيض و اسود بارد وانت لا تعرف قاتلك المجهول الى يوم الدين وهو يهديك موتا هينا ليرجع غانما من صيده دولارا مجلوبا بعرق الشقاء والم العذاب بعضه مدخر للقادمات والمجهول من ايام لاحمد ونضال للصمود في عوالم شرعتها الدواس والمعافرة والمدافرةلاجل البقاء وبعض من الدولار المغنوم للاشقياء المنتظرين في الوطن التعيس وهم يعيشون الخطر والمخاطرة الكبرى بل في حالة خوف وهلع مستمرين حيث اللص والقاتل والسفاح هناك ليسوا باشخاص عاديين وبسطاء مثل بقية لصوصنا البؤساء في بلادنا التعيسة بل القاتل واللص والفاسد هذه المرة قاتل رسمي محترف بمرتبة امير المؤمنين الامام القابض بتلافيف السلطة والشرعية عنوة وهو الراعي و بمعيته المتنطعون باسم قداسة السماء ظلال الله في ارض السودان في اواخر الزمان اي اهل السلطة ومتنفذوها ومحاسيبها من الشواذ والمنحرفين( الاتقياء)!!والذين بنزوة في التشفي والانتقام يمكن ان يداهموا بيتك عنوة في اواخر الليل وفي بواكير الصباح وتختفى من الوجود لمجرد انك لا تروق لهم لان مظهرك قد عكر مزاج احد خصيان السلطان!!
وافقت ان البي رغبة الصغيرين القادمين من عوالم الحرمان والشقاء والبؤس الي هذه الجنان ...لم لا وقد ذاقا مرارة الحرمان من الوطن الجميل مثلهما مثل سائر الاشقياء من اطفال الوطن في هذه المنافي اللئيمة وقد تفتحت عيونهم في المنفى اللئيم ولم يحملوا في ذاكراتهم عن الوطن حتى ولو اطلالا عليها يتباكون كما نبكي نحن الكبار وفي الذاكرة صور من الماضي الجميل في مقابل صور من الراهن الاليم ومن المقارنة ينبجس العذاب والالم النبيل ويتعزز الانتماء للوطن القديم السعيد وينهمرالتباكي علي الوطن الطلل العزيز!؟ .. لم نحرمهم هنا في هذه المنافي القاسية وهم المحرومون منذ لحظة الميلاد وقد تفتحت اعينهم في هذا الجو الوخيم من العذاب والتشرد والحرمان يعيشونه في عيون ابائهم وامهاتهم والقلق العظيم باد في عيون رصفائهم من اطفال المنفى العظيم فهم لم ينعموا بطفولة سعيدة كما نعمنا بها نحن في ذاك الوطن القديم السعيد وفي ذاك الزمان الخصيب زمن الوطن الخير الحب العطف مستودع القيم الكبيرحيث ( الحبوبات) والاحاجي والقصص السعيدة وشتى صنوف من العاب وسمر الاطفال البريء الجميل وتحت مظلات اجتماعية كانت منهلا ننهل منها الماثور من القيم والاخلاق السمحاء..فقد ولد هؤلاء الاشقياء الصغار في زمن الاقصاء والتشرد والقتل والتعذيب والتغريب وهي حيثيات تشوه الوجدان وتضعف الايمان بوطن ليس محفورا في الاصل في ذلك الوجدان لانهم لم يروه كما رايناه في الزمان الجميل!!
وكان حافزي الاهم بعد ارضاء الصغيرين في زيارة جنان (ديزني) في التوجه الي(عمودية ميامي) حيث انني ظللت متلهفا للالتقاء بذلك الصنديد الشفيف الرابض هناك في احشاء فلوريدا هذا الذي جمعتني به المواقف الصلبة من خلال الكلمة الحرة عبر السايبر الوطن الصغير لاجل الوطن العظيم وهو بصوت عال كل يوم يسجل رفضه الصادع للظلم والفساد والهراء مناديا باسقاط هذا المسخ الماثل في البلاد في زمن جبن فيه الرجال وتكسرت فيه النصال....حتى ولو بالكلام وهو اضعف درجات العطاء وانت بعيد عن قبضة الجلاد .... حافزي كان الالتقاء بالشقيق الدكتور عبد الماجد عبد الماجد..وشاءت الاقدار ان نلتقي معا عبر امنيات الصغار ليستمتع الصغار والكبار معا وكل بما لديهم فرحون!!
بعد ان وصلنا مدينة اورلاندو وقضينا بها ليلة في مكان اقامتنا المحجوز حيث تتواجد بها فراديس( والت ديزني ).التي نقصدها وحجزنا تذاكر الدخول اليها.. وفي اليوم الثاني اخبرت الاسرة باننا سوف نسافر لمدة يومين الي ميامي الجميلة للتعرف علي معالمها السياحية وايضا للالتقاء بصديق قديم منذ ايام الدراسة بالجامعة وبعدها نعود لمواصلة برنامج السياحة....وكانت( ام احمد) تعلم ان هذا اللقاء هو اول لقاء حقيقي مباشر بيني وبين الشقيق عبد الماجد .وتحركنا الي ميامي ووصلناها بسيارة استاجرناها بعد حوالي الثلاث ساعات وهناك كان الحدث العظيم التقينا الشقيق عبد الماجد ظااااااطو وزوجته النبيلة الكريمة الاصيلة الدكتورة الطبيبة فاطمة ابراهيم وابنيهما الصغيرين الوديعين محمد وابراهيم..وكانت لحظات لا توصف وكاننا نعرف بعضنا منذ عشرات السنين... وحقا لم يكن شكل الاخ عبد الماجد غريبا علي وايضا كان شكلي مالوفا لديه باعتبارنا عاصرنا بعضنا البعض في فترة جامعة الخرطوم اي دخلناها في ذات العام ...وفي الغالب تصادفنا في مناشطها المتعددة انذاك ..وايضا بحكم الاقامة المشتركة في ( البركس) حيث كان يقيم (برالمة العلوم والطب والصيدلة) في داخليات ( اربعات) وكنا نحن طلاب القانون في ( القاش) وهي ليست ببعيدة علي داخلية الاربعات ...ومن زمن الجامعة يبدو انها انطبعت الصور في ذلك الزمن الجميل وترسخت في الذاكرة...ولذلك كان اللقاء ودودا رائعا وكانت الالفة اجمل...وكانت حفاوة الاستقبا ل وحسن الوفادة والضيافة سودانية اصيلة سفيرة من ذلك الزمن الجميل بمعانقتها و بذبيحتها و(حليفتها) ...وهو امر يجعلني دوما اؤكد ان غالبية السودانيين بالخارج هم مستودع استراتيجي للقيم والتقاليد والاخلاق السودانية السمحاء من ذلك السودان القديم الجميل والتي بدات تضمحل في هذا الراهن الازيم داخل الوطن بسبب التشويه والتخريب المبرمج الذي فعله هؤلاء المخربون في حياة اهل البلاد حيث الافقار يعدم كثيرا من القيم الاصيلة والبشر في لهاث الرزق يفتقدون التركيز وبالتالي المحافظة علي الاشياء الجميلة !!
وقضينا يومين رائعين من اروع ايام الحياة التي لا تنسي ابدا في ضيافة الشقيقين عبد الماجد وفاطمة والصغيرين الجميلين(العصابة) وهو اسم يطلقه عبد الماجد عليهما لشغبهما البريء ..واكرمونا كرما اصيلا نبيلا وامتعونا بالتجوال للتعرف علي معالم هذه المدينة الجميلة حقا وكانت الاخت د. فاطمة مثالا للاخت السودانية الحنونة الكريمة التي لا زالت تحافظ علي طقوس الضيافة السودانية الاصيلة رغم مشاغل الحياة الامريكية...فالتحية لها والتحية لشقيقي عبد الماجد وللصغيرين محمد وابراهيم ...ولكم محبتي واحترامي...


سندة: ونصيحتي الخالصة لكل الاخوة الاباء والامهات بالمهاجر ان تهتموا بوليداتكم فسحوهم وما تبخلوا عليهم وما تحرموهم من الترفيه في عطلات الدراسة كفاية انهم محرومين من الوطن وخاصة اخوانا في امريكا ماتحرموا الوليدات من متعة جنان ( والت ديزني) والماشاف (والت ديزني) تب ما شاف امريكا و ما تخافوا من الامكانيات الحكاية بس اشختوا( الكريدت كارد) والباقي خلوه علي الله ...وكان ما اتعلمتوا القلع من الامريكان ديل كيفن عاوزين تبقوا امريكان...امريكا تقلع في الدنيا كلها..ما في زول بقول بقم..يعني ده مالكم حلال وبلال..وخلوها الشركات التلحقكم يوم القيامة وتشكيكم لرب العزة والزارعة الله في الحجر بتقوم !!


هشام هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: فيصل محمد خليل
التاريخ: 10-06-2006, 01:54 م
Parent: #1


اهلا بالشرف الباذخ


فيصل محمد خليل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: ادريس خليفة علم الهدي
التاريخ: 10-06-2006, 04:52 م
Parent: #2


الخال/ودهباني

عودا حميدا .. والتحية للناس الجميلة المن الزمن الجميل .. الدكتور عبدالماجد وحرمه والعصابة.

خالصالود

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: عمر ادريس محمد
التاريخ: 10-06-2006, 05:18 م
Parent: #1


مرحب هشام
وعليكم السلام
بركة بالعودة
وتحياتى للاسرة وعبرك للدكتور عبد الماجد وأسرتة

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: ابوعسل السيد احمد
التاريخ: 10-06-2006, 06:31 م
Parent: #4


ود هباني
عودا حميدا لك و للأسرة
حقيقة إفتقدناك هنا

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: ABDELMAGID ABDELMAGID
التاريخ: 10-06-2006, 08:45 م
Parent: #5


أبو نضال و أحمد ...
الناظر هشام ود عبدالقادر ود هبانى ... ٠ ناظر فلوريدا و تكساس ...
شنو الحكايه ...
ما كفايه !!! ( القد !!! ) و ( الصب !!! ) البتعمل فيو ده ... قبال ما أحرش عليك بت العم الجعليه ( السخنه جدا ) الأستاذه اخلاص بت اليرير ...
كسره :
تحياتى للأخوان فيصل و ادريس و عمر و أبوعسل ...
عبدالماجد


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: ABDELMAGID ABDELMAGID
التاريخ: 10-06-2006, 10:36 م
Parent: #6


هشام اخوى ...
مساك الله بالخير ...
جنة شنو كمان دى ؟؟؟ أوعى تكون قلبت !!! و بقيت من ( جماعة !!! ) يا نفسى لم قد أبيتين ... و النهايه معروفه ... و الترابى ( مأذون !!! ) عرس الفطيس !!!!
عبدالماجد

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: othman mohmmadien
التاريخ: 11-06-2006, 01:24 ص
Parent: #7


Quote:
اهلا بالشرف الباذخ





دابي الكر شباب النيل
مرحبتين

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: رأفت ميلاد
التاريخ: 11-06-2006, 04:02 ص
Parent: #8


ويييييييين يا خوى

أفتش فيك يمين وشمال
شايف لناس بحمدو ليك بالسلامة
حمد لله بالسلامة

معليش المناسبة ما هى المناسبة لكن كلامك أثار الشجون




Quote: حينما قتلوا اباءهم الشهداء قتلا انعدمت فيه ابسط مقومات العدالة وهي توفير محاكمة عادلة ولو ساعة لحين لاولئك المناضلين الشهداء



شاهد عيان

إتحركت العربة العسكرية المغطاه بها زمرة الضباط المعتقلين . كان الحديث قليل . والتساؤل عن الشكل المحتمل للمحاكمة .
ومن سيكون من الزملاء هناك . و التهكم فى فى مسرحية معروف سيناريوها .

لكن تخطت العربة كبري أمدرمان . فعم الصمت حتى صارت العربة على طريق الوادى . همهمم أحدهم إنه السجن الحربى
بمدرسة المشاة . تمتتم آخر لنا نصيب في يوميين آخريين .

ولكن العربة تخطت مدرسة المشاة والكلية الحربية .

فوجم الجميع . قطع الصمت عصمت مرغنى بالتحدث الى الجندى المرافق بعد أن خلع ساعته وأعطاه إياها
قال له تعطيها الى زوجتى تخبرها أن تسمى المولودة عذة .

أنطق الجميع فى أناشيد وطنية قويت وإرتفع صوتهم .

فجأة توقفت العربة وطلب منهم التحرك الى الأما م . فتحركوا ولا يعرفون الى أين . وفجأة إنهمر الرصاص
من كل صوب . وتحرك البلدوزر فى الحال للجرف والدفن .

سائق البلدوزر من الثورة الحارة (...) لايزال يصرخ ليلآ و يقول إنه عندما ينام يسمع أنين الشهداء
تحت التراب .

من لا يصدق هذه القصة له ألف حق

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: فيصل محمد خليل
التاريخ: 11-06-2006, 04:50 ص
Parent: #9



الاخ رافت سلام

صغرت ليك الصورة عشان ما تاخذ حيز كبير من صفحتك


فيصل محمد خليل



--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: رأفت ميلاد
التاريخ: 11-06-2006, 06:54 ص
Parent: #10


سلام أخوي فيصل


Quote: صغرت ليك الصورة عشان ما تاخذ حيز كبير من صفحت



الصورة صغرت لكن المساحة هى هى

عمومآ شكرآ وحأحاول أعمل بال paint
لك الود

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: لؤى
التاريخ: 11-06-2006, 06:59 ص
Parent: #11



الأخ رأفت
تحايا وأشواق

بمجرّد رؤيتي لإسمك تعرّفت عليك ، فهل ستعرفني كما عرفتك ؟؟
حاولت مراسلتك عبر ماسنجر المنبر ولكن فشلت كل محالاتي .. أرجو مراسلتي على بريدي المدوّن أدناه ..

تحاياي لفاتن والأسرة ..


وعُذراً عزيزي هشام
ـــــــــــــــــــــــــــــ

أنا في البعيـد مشتـاق لهمسة من الوطن يـا نسمة
luaishammat@hotmail.com


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: رأفت ميلاد
التاريخ: 11-06-2006, 08:03 ص
Parent: #12


لؤى
الكبر حصل
حأتصل بيك بالمسنجر

فيصل شكرآ الصورة إنظبطت

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 11-06-2006, 08:33 ص
Parent: #13


الاعزاء/فيصل,ادريس,عمر,ابوعسل,عثمان,عبدالماجد,لؤي ورافت

سلامات يا سمحين

والشوق كمان ليكم هبطرش..ومعليش علي الرد المتاخر عشان الكي بورد بتاعي تعبان
ونتلاقي في الرمل الدقاقة..محبتي واحترامي


هباني ظااااااطو

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: Tragie Mustafa
التاريخ: 11-06-2006, 09:38 ص
Parent: #14




هباني

منور البورد....وحمد لله على السلامه.

وعقبال (حازم وسند) يشفوا (دزني لاند)

والله انه ضيعنا طفولتهم معنا باقحامهم في هموم الوطن التي لا تنتهي.

مكانك شاغر,تقدم ايها المغوار.

تراجي.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #16
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: Muhib
التاريخ: 11-06-2006, 09:51 ص
Parent: #15


Quote: وافقت نزولا عند رغبة الشقيين الصغيرين للحج الي جنان (ديزني) في مدينة( اورلاندو) الجميلة بولاية فلوريدا لمن استطاع اليها سبيلا ..






متمني ازور ديزني .. ولكم التحيه هباني وعبد الماجد

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #17
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 11-06-2006, 11:29 ص
Parent: #16


الاعزاء تراجي ومحب

سلامات

كيفنكم والله مشتاقين....ان شاء الله الحجة الجاية عندكم..وزوروا ديزني قبل ما القيامة ما تقوم ...بس قووا قلوبكم وامعطوا الكريدت كارد والزارعة الله في الحجر بتقوم!!

محبتي واحترامي

هباني ظاااااااطو

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #18
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: saif massad ali
التاريخ: 11-06-2006, 12:13 م
Parent: #17


هباني

وين يا الناظر فاتتك مناظر

حمدلله علي السلامة

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #19
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 11-06-2006, 09:05 م
Parent: #18


بن عمي الحبيب ابو السيوف

والله فقدناك في خروف عبد الماجد المرارة بس فاقدة( البول)
والشي القالو بعالج وجع الضهر تب ما في!!


ظاااااطو

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #20
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: Saifeldin Gibreel
التاريخ: 11-06-2006, 11:16 م
Parent: #19


Quote: والله فقدناك في خروف عبد الماجد المرارة بس فاقدة( البول



الاخ الصديق اللدود هشام هبانى ايه الرجل العكليتة الف حمدالله على السلامة ، فلقد هيجت فى نفسى ايامآ خوالى خلت لى فى ربوع ميامى الجميلة والتى ، لها فى نفسي عشق ومحبة خاصة ، فلقد ساقتنى الخطى ،ان اعيش فى منطقة ميامى بيش ، وهى من جنان الدنيا، كما وللدكتور عبدالماجد معزة خاصة فى جوانب نفسى ، ومن اجمل الايام فى ميامى هى مناسبات الاعياد فيها يتجمع السودانيين من كل اطراف ميامى بأسرهم واطفالهم يلعبون ويقضون لحظات جميلة ، فلهم جميعآ منى الشوق والامانى الحلوة ، كما سلامى وتحياتى الخاصة للدكتورة فاطمة وعصابتها ، كما يطلق عليهم دكتور عبدالماجد.

سيف

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #21
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: ABDELMAGID ABDELMAGID
التاريخ: 11-06-2006, 11:46 م
Parent: #20


Quote: والله فقدناك في خروف عبد الماجد المرارة بس فاقدة( البول


سيف اخوى ...
مساك الله بالخير ...
البول و المراره ظااااطم ... الله اجازى محنك !!! فطينه و العصابه ( اغروك !!! ) السلام ... عبر بوست ( الكاشف !!! ) اخوى هشام ود هبانى ظااااطو ...
أجمل الأمنيات و التحياتت لك يا سيف ...
أخوك :
عبدالماجد

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #22
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 12-06-2006, 06:02 م
Parent: #21


ابو الزمل الحكاي سيف التكاسي


سلامات يا جميل ومشتاقين


والله ميامي الجنة ظاااااااطها يعني عبد الماجد داخل الجنة مجانا

ولابد هناك !!

محبتي

هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #23
العنوان: Re: دخلنا الجنة ظاااااطها ولاقينا عبد الماجد وفاطنةوالعصابة!!
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 21-06-2006, 11:54 ص
Parent: #5


..........................


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق