الجمعة، 25 أبريل، 2008

الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟

مكتبة هشام هباني الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
23-12-2006, 02:14 ص المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كوم
» http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=138&msg=1188808473&rn=0


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #1
العنوان: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 23-12-2006, 02:14 ص


منذ زمن واسئلة حائرة ظلت تدور في ذهني وقد ألقيت بها ذات يوم في هذا المنبر علها تجد من يعطيها حقها في الرد ممن خاطبتهم بها..ولسوء الحظ ظلت في المنبر تائهة زمنا طويلا بلا اجابات حتى تبخرت..ولكنها ظلت حبيسة اضبورة الكترونية..هي ارشيف هذا الفضاء الجميل.
واجد نفسي مضطر جدا اليوم ان اعيدها مرة اخرى وذلك لاهميتها عل احدا يلتقطها ويجيب عليها من اهلناالمواطنين الاقباط تجمعنا به رابطة الاخوة والمواطنة السودانية والتي ينبغي ان نتساوى في حقوقها وواجباتها بغض النظر عن اختلاف مشاربنا السياسية والعقدية والفكرية... واريدهااجابة شافية في هذا الوقت القاتل من تاريخ الوطن والوطن السودان اليوم يكابد الخراب والضياع بواسطة هذا النظام الثيوقراطي الجائر المهووس البليد والذي شوه كل قيم المحبة والاخاء والتالف والتسامح السوداني القويم بواسطة سياساته الاقصائية الاجرامية البشعة لخصومه السياسيين وايضا المذهبيين والدينيين..وهو نظام يقوض كل يوم في اساس بنيان هذا البيت السوداني الذي كان قائما علي تلكم الاسس والاعمدة الثابتة من المحبة والتاخي والتسامح والتصالح بين اهل بمختلف سحناتهم واديانهم وثقافاتهم.
اريدها اجابة صريحة وشجاعة من سوداني لسوداني وهو الاكثر تضررا وتأزمافي وجود هذا النظام القهري الجائر والشائه العطيب... اكثر تضررا واضطهادامن كثيرين من خصوم هذا النظام من مواطنيه فقط لكونه مواطنا سودانيا غير مسلم..مواطنا سودانيا مسيحيا تضرر اهله وطائفته كثيرا من وجود هذا الواقع الجديد العطيب الذي هدد مصالحهم الاقتصادية والتجارية وشردهم في كل اصقاع الدنيا لانهم اضحوا مواطنين من الدرجة الثانية بحكم هذا الواقع الجديد و هو واقع يهدد مواطنتهم وكرامتهم وعقيدتهم ويهدر ادميتهم فيما يعتقدون من دين ليس هو الاسلام!
وضدهذا الواقع الظالم ناضل وقاتل كثير من الشهداء والابطال من مواطنين غير مسيحيين وبعض مسيحيين من غير (الاقباط) وجراء مواقفهم البطولية قتلوا وعذبوا وشردوا وطوردوا وفصلوا وترملت نساؤهم وتيتم اطفالهم وهم جلهم سودانيون ينتمون لذات الدين الذي شوهه اولئك المجرمون الحاكمون وقدموا ارواحهم قربانا يفدونا جميعا لاجل هذا الوطن العظيم بمسلميه ومسيحييه ويهوده ووثنييه..وهو ليس ذات الدين المتسامح الذي ساوى ذات بين هباني المسلم وحناالقبطي وديفيد اليهودي السوداني وجعل بار كوستا الاغريقي في مواجهة حلواني العم برعي رئيس دار جبهة الميثاق الاسلامي بالدويم..واستجار فيه التاجراليهودي (مجاهد) بالدويم ببيت الناظر ادريس هباني المسلم من غضبة الغاضبين من اهالي الدويم المسلمين بعد هزيمة حزيران67!!
وانا ادرك تماماان اهلنا اقباط السودان جزء اصيل من هذا النسيج الاجتماعي ولا يستطيع اي كائن انكار دورهم الحيوي والهام في حياتنا و قد ساهموا في نهضتنا التجارية والاقتصادية والعلمية بخبراتهم وكفاءاتهم طيلة مكوثهم واستقرارهم ببلاد السودان بعد ان هجروا مواطنهم الاصلية بسبب اضطهادات دينية قاسوها هناك في مواطنهم الاصلية.. ولكنهم احسنوا الاختيار حين لاذوا باهلهم في السودان الامن الجميل حيث وجدوا المستقر الامن والحضن الدافيءالمتاخي المتسامح الجميل وصاروا مواطنين معززين مكرمين وفق حيثيات رسمية. اذن ان اي خطر يتهدد هذا الواقع المتسامح والمتاخي الجميل او يحاول النيل من استقراره والذي تعايش فيه الناس عقودا وعقودا ينبغي علي الجميع المتعايشين في هذا الواقع المهدد بالزوال الزود عنه اذا ما هددته الخطوب والمكاره!!
ان شريعة جعفر نميري وقوانينه الجائرةالظالمة في سبتمبر 83 والتي ليست من دين الاسلام في شيء كانت بدايةالطوفان وهي المهدد الاول لهذا الواقع (اليوتوبيا) الذي تعايش فيه الجميع بمختلف اديانهم وثقافاتهم رغم بعض النتوءات والظلامات وهو امر طبيعي.. ولكنها كانت في طريقها للاندمال من خلال التدامج القومي السوداني المستمر! وقد كانت شريعة نميري ايضا مجسا حقيقيا لمدى عمق الانتماء والايمان عند الاخرين وهم المستفيدون من هذا الجو المتسامح والذي عصفت به تلكم التشوهات!
ونهض الوطنيون الغيورون لمقاومة هذا الواقع التشويهي المجرم وكانوا جلهم من مواطنين
من ذات الدين الذي حاول تشويهه السفاح نميري.. وقاتلوا قتال الابطال وعذبوا وقتلوا وسجنوا وتشردوا في كل الاصقاع وسقط الشهيد الشيخ محمود محمد طه بن السبعين عاما شامخا في مشنقة الطغام.... وثار اهلنا في كل الاصقاع وقامت حركةثورية سياسية في الجنوب..من اهلنا الجنوبيين وجلهم من المسيحيين السودانيين وانضم اليهم اخوتهم ابطال من مسلمي الشمال لقتال ذلك النظام المهووس والذي عصف باجواء المحبة والتاخي والتسامح والسلام
واغلقت البارات والمطاعم التي كانت مملوكة لاهلنا الاقباط واضطهد الاخوة السودانيون الاقباط وقد صاروا مواطنين ذميين من الدرجة الثانية بحكم ذلكم التشويه!!
والشيء الطبيعي المتوقع ان تتولد ردة فعل طبيعية لمقاومة هذا الظلم البائن من قبل اهلنا الاقباط وكنت اتوقع الافا والافا من شبابهم ينخرطون في صفوف حزب وطني جديد للدفاع عن كريم المعتقدات وادمية الانسان ..او ينضمون للحركة الشعبية لتحرير السودان وذلك لغالبية اعضائها من المسيحيين السودانيين وهم يرفدوها باعدادهائلة ومؤهلة من شباب الاقباط تفوق اضعاف واضعاف اعضائها من ابناء الشمال المسلمين!!
ولكن للاسف حتى اليوم منذ ان قامت الحركة الشعبية 83وحتى نيفاشا2004 اي بعد اكثر من عشرين عاما لم اسمع بعضو سوداني قبطي واحد من بين عشرات الالاف من الاقباط السودانيين المنتشرين في كل بقاع العالم مهاجرين او لاجئين وهم قوة اقتصادية ضاربة ومستقرة..لم اسمع ان احدهم الا القليلين جدااعلن ذات يوم او حاول محاولة انشاء تنظيم وطني سوداني مناهض لظلم (مايو او يونيو) او اعلن انضمامه للجيش الشعبي والحركة الشعبيةاو لاي فصيل وطني لمقاومة هذا التشويه والظلم الكبير سواء في فترة التيه المايوية او في هذا الزمن الترابي الكريه اللهم الا الشهيد العظيم والخالد سليمان ميلاد حنا وحده القبطي السوداني الواضح والذي ظل له شرف الصمود والفداء!!
اذن السؤال المنطقي والطبيعي ....ما مبرر صمت اهلنا اقباط السودان حتى هذه اللحظة عن هذه المظالم البائنة عبر كل الحقب الجائرة التي قاساها وعاني منها شعبنا الابي وهم جزء منه وهو ظلم في حقهم وفي حق اخوتهم في المواطنة,,,اين غاب عنهم الوازع الديني والاخلاقي والانساني الذي يحرك البشر بمختلف اديانهم وشرائعهم ويحضهم علي مقارعة الظلم والظالمين والمفسدين ويدين القتل والتعذيب والقهر وسرقة اموال الناس؟؟!! وما دورهم في دفع الظلم عن اهلهم ومواطنيهم في دارفور المنكوبة والذين تعاطف معهم كل العالم بكافة اديانه وملله بدافع انساني واخلاقي سليم!!!؟ ما الذي جعل المستنيرين من اخوتنا اقباط السودان حتى هذه اللحظة متقاعسين عن التعبير الوطني عن انتمائهم لهذا التراب الوطني وهم مواطنون سودانيون متضررون جدا جدا من هذا النظام المجرم والذي شردهم في كل الاصقاع والمنافي وهم مطالبون كغيرهم من المواطنين السودانيين ايضا باداء واجبهم الوطني في التعبير عن انتمائهم وارتباطهم بهذا الوطن وطنا للجميع مسيحيين ومسلمين ويهود ولا دينيين بشيء من البذل والعطاء حتى ولو بمجرد الاقوال او ابداء نوع من الرفض او بشيء من الامتعاض حيث ما عاد النضال ومقارعة الظلم والظالمين ودفع الضرر امرا اختياريا بل واجبا وطنيا مقدسا وفرض عين علي الجميع ولا احد وحده يتحمل مسئولية النضال والموت والمقاساة نيابة عن اخرين ليموت ويضحي لاجلهم.. بينما الاخرون يمارسون الفرجة والانهزام؟!!

واواصل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #2
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: Sudany Agouz
التاريخ: 23-12-2006, 03:21 ص
Parent: #1


أخى وصديقى العزيز

هشام هبانى ،

تحية حارة أرسلهافى جو الشتاء البارد .. من هذا البعد القريب لأننا غرباء فى وطن وبعيدبن كثيرا عن وطن آخر ..

أخى الحبيب ،

أشكركم على المرافعة القوية التى دوت أرجاء قاعة المحكمة والتى هى جوانب فؤادى المقهور .. هذه المرافعة .. وأرجو منك أن تقبل منى هذه التسمية لأنها بالفعل ورقة دفاع صادقة .. كتبت من القلب وأننى أضيف بأن أمثالها لا يمكن لها أن يرى النور الا أن كتبت بحبر على ورق ثم القيت بواسطة لسان محام بارع .. فشكرا لكم مرة أخرى يا أخى هشام..

قبل كل شيىء .. أود أن أعطيك نبذة بسيطة عن القبطى .. القبطى الذى تشبع بقراءة كتابه المقدس .. والذى يحضه على محبة الأعداء ، ومباركة اللاعنين ، والاحسان الى المبغضين والصلاة لأجل المسيئين ..الخ .. وان لطمك أحد على خدك فحول له الآخر .. وحتى الحكام والسلاطين يقول الكتاب لابد من الخضوع لهم .. لأنه لايمكن لأى حاكم أن يجلس على عرش والا بحكمة الهية لا يعلمها الا هو .. حتى ولو كان هذا الحاكم ظالما .. فحسابه أيضا سيكون مع خالقه ..

ولكن هناك فرق شاسع بين الطيبة والخنوع أوالجبن .. فبالرغم من كل هذا الا أننا يجب أن نقف مع الحق ونجاهر به ..
وكما قلت يا أخى هشام .. أذكر أيام تكسير الخمور بناء على فتوى السيد جعفر نميرى .. كم من الأقباط قد تضرر لأنهم كانوا يمتلكون أمثال تلك الحانات ..

أرجو المعذرة سأتوقف هنا .. ولنا لقاء آخر ان شاء الرب وعشنا ..

أخوك العجوز ..
أرنست


ونرجع الى موضوعنا .. بكل صراحة .. فئة قليلة جدا من الأقباط يمتلكون وعيا وبعدا سياسيا .. لأن قادة الكنائس لا يتدخلون فى السياسة .. وان تدخل أحدهم يعتبر ضربا من الندرة النادرة حقا ..

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #20
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: Al-Shaygi
التاريخ: 24-12-2006, 01:44 م
Parent: #2




Quote: ونرجع الى موضوعنا .. بكل صراحة .. فئة قليلة جدا من الأقباط يمتلكون وعيا وبعدا سياسيا .. لأن قادة الكنائس لا يتدخلون فى السياسة .. وان تدخل أحدهم يعتبر ضربا من الندرة النادرة حقا ..



يا راجل قول كلام غير كدة..!!!!

بجيك راجع...!!!!

الشايقي

فاوضني بلا زعل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #3
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 23-12-2006, 07:34 ص
Parent: #1



ولقد راودتني تلكم التساؤلات ردحا من الزمان وانا اسالها نفسي مذ كنت طالبا بالجامعة في ذلك الزمن الجميل.. والنضال كان محتدما ضد الفاشية النميرية.. وكل الطيف السياسي بمافيهم جماعات( اصلب العناصر) جبابرة وطغاةاليوم وهم ايضا كانوا في خندق القتال!!.. عدا فلول الاتحاد الاشتراكي وبعض المنتفعين وحينها كانت ماثلة بذهني صورة الوزير المايوي القبطي السوداني المرحوم وزير الصحة موريس سدرة ووزير مايوي قبطي اخر هو المرحوم وزير الزراعة وديع حبشي ومستشار قانوني للسفاح نميري على ما اعتقد هوالسيد يوسف ميخائيل! تساءلت حينها مع عن عطاء اهلنا الاقباط الوطني في السودان وهم الذين هاجروا الي السودان في ظروف تاريخية معلومة واستقروا بالبلاد وظلوا مواطنين معززين مكرمين يحملون الجنسية السودانية بالميلاد ويتمتعون بكل الحقوق..... وايضا غير مهمشين فمنهم من اسلم ومنهم من ظل علي مسيحيته وقد تعلموا افضل التعليم وتبواوا ارقي الوظائف ولكن السؤال المنطقي اين الواجبات كمقابل موضوعي لتلكم الحقوق... واين عطاؤهم في الحياة العامة الاجتماعية والثقافية والرياضية حيث لم يذوبوا ولم ينفعلوا بها ولم يتفاعلوا فيها الا القلة منهم. حيث لم ار حتى اللحظة فنانا سودانيا قبطيا رساما او نحاتا او مغنيا اوشاعرا فذا او لاعب كرة بارز او ملاكما او فارسا او مناضلا سياسيا مشاكسا او قاصا حمل هذا الوطن في ابداعه ومبادئه وهو يعبر عن انتمائه وتفاعله الوجداني اللهم الا افرادا علي اصابع اليد قامات نجلها منهم المبدع التلفزيوني عمنا الفنان ادمون منير والسيد المرحوم المبدع عمنا ديمتري البازار والذي اعتقد انه كان يونانيا وقد ساهم في توثيق اغاني الحقيبة السودانية.. وهنالك في العمل السياسي الشهيد سليمان ميلاد حنا شقيق اخينا عضو المنبر وحبيبنا رأفت ميلاد!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #4
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: hamid brgo
التاريخ: 23-12-2006, 07:55 ص
Parent: #1




الاخ: هشام
سلامات

قبل حوالي عام تقريبا زرت صديقي المسيحي بمنذلهم( وما اكثر اصدقائي المسيحيين)عندما جاء وقت صلاة المغرب قلت له مازحا اين اصلي في المنذل المسيحي هذا. قال لي مبتسما توضع انا سوف ادبر لك ثم اخرج مصلاية هو صلاية مرسومة فيها الكعبة الشريفة. عندما فرغت قال لي نحن نحبكم ونحترمكم ارجو ان تحترمونا فقط.

ما ارتكبه السودانيون المسلمون في حق اخوانهم المسيحيين وخاصة الاقباط كثير الامر الذي يجعلنا غير مؤهلين لاي دعوة تسامح او اخاء
لكننا ربما افضل حالا من المصريين في تعاملنا مع الاقباط

ابان الحكم التركي للشام هجر الاف المسيحيين الي شتى بقاع العالم وخاصة امريكيتين مع انهم كانوا امنين في اعز العهد الاسلامي
هل الاتراك العثمانيين اكثر اسلاما من الصحابة(رض) . بالتأكيد لا لكنهم كانوا يعانون من هوس ديني كما بعض اخوتنا بالسودان اليوم
وجود الاقباط في الحياة العامة سوف يثرى الساحة السياسية لما عرف بهم من تسامح وتواضع وعقلانية- لكنهم غرباء في اوطانهم

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #5
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 23-12-2006, 10:10 ص
Parent: #4


صديقي وحبيبي ارنست

سلامات وعيد ميلاد سعيد...اعاده الله علي العالم وبلادنا بالخير والمحبة والسلام


Quote: قبل كل شيىء .. أود أن أعطيك نبذة بسيطة عن القبطى .. القبطى الذى تشبع بقراءة كتابه المقدس .. والذى يحضه على محبة الأعداء ، ومباركة اللاعنين ، والاحسان الى المبغضين والصلاة لأجل المسيئين ..الخ .. وان لطمك أحد على خدك فحول له الآخر .. وحتى الحكام والسلاطين يقول الكتاب لابد من الخضوع لهم .. لأنه لايمكن لأى حاكم أن يجلس على عرش والا بحكمة الهية لا يعلمها الا هو .. حتى ولو كان هذا الحاكم ظالما .. فحسابه أيضا سيكون مع خالقه



اتفق معك يا عزيزي ارنست في كل ما ذكرته انفا وهو موقف اهلنا الاقباط بناء علي تعاليم الكتاب المقدس ورسالة السيد المسيح عيسى عليه السلام. ولكن هل يعقل ان تغفل تعاليم السيد المسيح عليه السلام نصرة المظلومين والمستضعفين وانصافهم والوقوف مع الحق وادانة الباطل ولو بمجرد المناصحة والقول الحسن؟!
هل تعاليم السيد المسيح تنطبق فقط علي اقباط السودان دون سائر بقية الاقباط النشطاء في العالم والذين يقاومون اليوم بوضوح جداالظلم الواقع علي اهلهم اليوم حسب زعمهم من قبل الحكومة المصرية والمتشددين الاسلاميين في مصر!!؟ بينما اخوتنا اقباط السودان ملزمون حسب التعاليم ان يتقبلوا الذل والاضطهاد وقد اذعنوا حسب التعاليم العيسوية لاعطاء خدودهم للحاكم الظالم البشير ليفعل بها انى شاء وذات التعاليم تمنعهم ايضا عن مؤازرة المستضعفين والمظلومين من اهلهم ومواطنيهم في دارفور مثالا وتقبلوا الظلم باعتباره امرا مقدرا كان مقضيا!!؟

محبتي واحترامي

هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #6
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 23-12-2006, 10:20 ص
Parent: #4


عزيزي حامد برقو

سلامات وشكرا علي الاهتمام بهذا الموضوع الحيوي


Quote: ما ارتكبه السودانيون المسلمون في حق اخوانهم المسيحيين وخاصة الاقباط كثير الامر الذي يجعلنا غير مؤهلين لاي دعوة تسامح او اخاء
لكننا ربما افضل حالا من المصريين في تعاملنا مع الاقباط

ابان الحكم التركي للشام هجر الاف المسيحيين الي شتى بقاع العالم وخاصة امريكيتين مع انهم كانوا امنين في اعز العهد الاسلامي
هل الاتراك العثمانيين اكثر اسلاما من الصحابة(رض) . بالتأكيد لا لكنهم كانوا يعانون من هوس ديني كما بعض اخوتنا بالسودان اليوم
وجود الاقباط في الحياة العامة سوف يثرى الساحة السياسية لما عرف بهم من تسامح وتواضع وعقلانية- لكنهم غرباء في اوطانهم



رجاء ان توضح ما تقصده بالعبارات في الاقتباس اعلاه والتي تحتها خط حتى اتواصل معك في النقاش اي من هم السودانيون الذين تعرضوا لاخوتهم الاقباط بالاضطهاد... ولماذا ظل الاقباط غرباء في موطنهم السودان!!؟

محبتي

هشام

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #7
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 23-12-2006, 11:06 ص
Parent: #6


عزيزي برقو

سلامات

سترد علي قولك اعلاه... كلمات شاعرنا الراحل الجميل التيجاني يوسف بشير قبل اكثر من ستين عاماوهي توضح لك بيئة السودان المتسامحة.. والتيجاني هو بن المعهد العلمي ومن اسرة متدينةوهو ينشد الشعر( متكسرا) متغزلا في حسناء سودانية قبطية.....لو قالها اليوم اي شاعر في هذا الزمن الكالح لجزوا راسه وقطعوا لسانه واتهموه بالردة:

امنت بالحسن بردا وبالصبابة نارا
وبالكنيسة عقدا منضدا من عذارى
وبالمسيح ومن طاف حوله واستجار
ايمان من يعبد الحسن في عيون النصارى

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #8
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: فاروق حامد محمد
التاريخ: 23-12-2006, 11:37 ص
Parent: #7



أخي هشام ...

إخواننا وأقول إخواننا بحق الأقباط في السودان

كانوا ولا يزالوا محترمين عند كل من عاشرهم من

أهل السودان إذ هم أهل نقاء وصفاء وشهامة وكرم

وخلق كريم نبيل... ومثل سائر الأسر السودانية

"المحافظة" فهم محافظون الى درجة التشدد ...

ولهذا أحبهم الناس كل الناس ...وأحببناهم وخالطناهم

في أفراحهم واتراحهم مثلما أحبونا هم وخالطونا في

منحى من مناحي الحياة ....

كنت أشعر دائما ان أقباط السودان هم جزء أصيل من

نسيج المجتمع السوداني الى حين قيام النكبة الانقاذية

حين أصبحنا نحن وهم خارج إطار النسيج الانقاذي المفتعل!!!

ولكننا سنعود ولن نترك لهم وطننا الذي قام على المحبة

ان يختطف الى جهة ثقافة التشنج والانحطاط والقتل والتعذيب

والاغتصاب والتشريد ... لن نترك لهم وطننا مهما كان الثمن

وسنحاربهم بالفكر والوعي وثقافة المحبة والسلام والحب ...

وقد قرب هذا اليوم فابشروا .........

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #9
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 23-12-2006, 12:04 م
Parent: #8


عزيزي الاستاذ الجميل فاروق

سلامات



Quote: إخواننا وأقول إخواننا بحق الأقباط في السودان

كانوا ولا يزالوا محترمين عند كل من عاشرهم من

أهل السودان إذ هم أهل نقاء وصفاء وشهامة وكرم

وخلق كريم نبيل... ومثل سائر الأسر السودانية

"المحافظة" فهم محافظون الى درجة التشدد ...

ولهذا أحبهم الناس كل الناس ...وأحببناهم وخالطناهم

في أفراحهم واتراحهم مثلما أحبونا هم وخالطونا في

منحى من مناحي الحياة ....

كنت أشعر دائما ان أقباط السودان هم جزء أصيل من

نسيج المجتمع السوداني الى حين قيام النكبة الانقاذية

حين أصبحنا نحن وهم خارج إطار النسيج الانقاذي المفتعل!!!

ولكننا سنعود ولن نترك لهم وطننا الذي قام على المحبة

ان يختطف الى جهة ثقافة التشنج والانحطاط والقتل والتعذيب

والاغتصاب والتشريد ... لن نترك لهم وطننا مهما كان الثمن

وسنحاربهم بالفكر والوعي وثقافة المحبة والسلام والحب ...

وقد قرب هذا اليوم فابشروا .........



ولاجل هذا اليوم البشرى....لنتحد جميعا سودانيين مسيحيين ومسلمين ويهود ووثنيين لاقتلاع
هذا الواقع الشائه الذي ينسف هذا التعايش الجميل.

محبتي واحترامي

هشام

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #10
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: رأفت ميلاد
التاريخ: 23-12-2006, 02:15 م
Parent: #9


Quote: والشيء الطبيعي المتوقع ان تتولد ردة فعل طبيعية لمقاومة هذا الظلم البائن من قبل اهلنا الاقباط وكنت اتوقع الافا والافا من شبابهم ينخرطون في صفوف حزب وطني جديد للدفاع عن كريم المعتقدات وادمية الانسان ..او ينضمون للحركة الشعبية لتحرير السودان وذلك لغالبية اعضائها من المسيحيين السودانيين وهم يرفدوها باعدادهائلة ومؤهلة من شباب الاقباط تفوق اضعاف واضعاف اعضائها من ابناء الشمال المسلمين!!



عزيزى هشام هبانى

أولآ يا هشـام الأقباط ما قبيلة عرقية . الأقباط نسـيج من المجتمع . أقباط كردفان كردفانيين و
أقباط عطبرة عطبراوين وأقباط كوستى كوستاوين وهلم جرا . حتى أقباط بحري غير أقباط أمدرمان . يعنى نسيج محلى وواقعهم زى ناسم . نعم فيهم العزلة الذى فرضت من أخوانهم المسلمين بالطيبة أو بالعداوة بالتفرقة الدينية . ولذلك تعودوا العيش بحقوق محدودة . وأتت حكومة الكيزان ووضعتهم فى الرف السابع .

يوجد كثير من الأقباط نزعوا كثير من حقوقهم ووقفوا فى تحديات قومية لكن لن تراهم لأنهم جزء من النسيج وليست فئة منظمة .

مع الإعتزار للأخ أرنسـت الكنيسة أيضآ لعبت دور فى عزل الأقباط . وجعلهم فى عزلة إختيارية مثلآ مهادنة القس فلساوس فرج للكيزان مقابل بصمت من الأقباط . بل يسانده بعضهم بأنه حاميمهم من (البهدلة)!! والبدلة دى شرف نضال .

عمومآ ما أريد أن أقوله يا هشام تحديدك بأن الحركة الشعبية مسيحين ولذلك يفترض إنضمام الأقباط لهم تحديد خاطئ . فنحن لسنا فى حرب دينية . الأقباط كانوا من نسيج أكتوبر حتى الإنتفاضة . وفى مظاهرات و إضرابات الطلاب جنب الى جنب .

أجعلها قومية وأسأل منهم . الحركة الشعبية أساسها إنفصالى وتبلورت الى شكلها الحالى سجالآ .

ويطول الحديث

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #12
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 23-12-2006, 06:12 م
Parent: #10


حبيبنا رافت ميلاد شقيق الشهيد

سلامات وكل العام والوطن بخير


لم انكر في حديثي ان اهلنا أقباط السودان جزء من النسيج الاجتماعي السوداني
ولكن لماذا بعد كل هذا التدامج الاجتماعي الذي يعايشونه لم يحرك فيهم هذا الوجدان الوطني كي ينفعلوا بقضايا الوطن بذات القدر الذي انفعل ولا زال ينفعل بها بقية المتعايشين من الفئات الاجتماعيةالاخرى!!.
وعندما ذكرت الحركة الشعبية من جملة بدائل وطنية متاحة امام الوطنيين الاقباط والتي اساسا في توجهها الاساسي هي حركة قومية وليس انفصالية بناء علي( المانفستو) الذي اشهرت به نفسها عند قيامها في 1983 والا لما التحق بها الالاف من ابناء
الاقاليم السودانية الاخرى من غير الجنوبيين عرب وغير عرب ومسلمين! وعندما ذكرت جزئية الدين ليس الغرض الذي رميت اليه ان ينفعل الاقباط دينيا فقط وهو من حقهم ان ينفعلوا دينيا ضد نظام ديني سينتقص من حقوقهم بحكم انتمائهم لدين مغاير لدين الحكام ولكن لاعطاء مثال انها يفترض ان تكون اقرب الحركات السياسية لوجدان اقباط السودان بحكم غالبية قياداتها من المسيحيين السودانيين والذي قاتلوا وناهضوا قوانين سبتمبر الجائرة والتي ناهضها ايضا مسلمون شرفاء!
واذا تسامي الاقباط عن الانفعال دينيا...اذن اين المظاهر الاخرى من الانفعال الوطني تجاه شعبهم!؟
والسؤال المهم : لماذا برزت ظاهرة الشهيد البطل سليمان ميلاد وهو القبطي السوداني الذي انفعل بالقضية الوطنية حد التضحية والاستشهاد وهو جزء من تيار وطني جديد انتظم في حركة قوات التحالف الوطني الحديثة...هل نعتبرها بدايةالصحوة الوطنية في الوسط القبطي السوداني ام سيظل حالة يتيمة لن تتكرر!!؟

محبتي واحترامي

هشام

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #11
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: Elmoiz Abunura
التاريخ: 23-12-2006, 03:42 م
Parent: #1





ما أريد أن أقوله يا هشام تحديدك بأن الحركة الشعبية مسيحين ولذلك يفترض إنضمام الأقباط لهم تحديد خاطئ . فنحن لسنا فى حرب دينية . الأقباط كانوا من نسيج أكتوبر حتى الإنتفاضة . وفى مظاهرات و إضرابات الطلاب جنب الى جنب .

Well said Raaft. I will come and comment on this post after the holidays

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #13
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: ABDELMAGID ABDELMAGID
التاريخ: 24-12-2006, 05:36 ص
Parent: #11


ود هبانى اخوى ...
عشنا و عايشنا الاقباط ...
لكن هم ما دايرننا !!!
لا فى سياسه و لا فى اجتماع !!!
قدر ما (حنسناهم !!! )
كان فى جامعة الخرطوم ؟؟ و لا غيرا !!!
كانو ... بعتبروا نفسم اكبر من السودان !!!
و الحكايه كلها ( بزنس !!! )
لحدى ما اتخرجنا من جامعة الخرطوم ماكنا بنعرف حتى اسماء اولاد دفعتنا من الاقباط !!!
كان بجو بقعدو تحت شجره !!!
لا بشتركو ...
لا فى اضراب او عمل سياسى !!
اول مره اتكلم مع ( قبطيه !!! )
من بنات دفعتى !!! ( شرقت !!! ) و ( اتلعثمت !! ) و ( بلعت !!! ) ( ريقى !!! )
( عشره مرت !!! )
بعد ٥ سنوات من الزمالة !!!
قلتا ليا دايره شنو يا جانيت ؟؟؟
ردت لى !!!
عندك المحاضره الما حضرتها ؟؟

قلتا ليا !!!
ياها دى !!
با مداعب الغصن الرطيب !!!
عبدالماجد

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #14
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-12-2006, 05:48 ص
Parent: #13


العمد اخوي

سلامتك يا زول


Quote: اول مره اتكلم مع ( قبطيه !!! )
من بنات دفعتى !!! ( شرقت !!! ) و ( اتلعثمت !! ) و ( بلعت !!! ) ( ريقى !!! )
( عشره مرت !!! )




يا زول ما في زول جاب ليك الاسعاف ..ات كان كدي كنت زول متوك عديل ومكسر وعندك كمان مرض حامد وماك جايب خبر!!

حمدا لله علي السلامة والجاتك في دفتر محاضراتك سامحتك!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #15
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: رأفت ميلاد
التاريخ: 24-12-2006, 06:31 ص
Parent: #14


أخوى هبانى

يبدو لسـة بينا ما يحتاج توضيح . أرجو قليل من الصبر وما ناخد المواضيع بعجالة . أدينى فرصة الليلة وبكرة جاييك وما تمشى بعيد . وعبد الماجد عبد الماجد برضة كايسك .

وكل سـنة وإنتو طيبين



رأفت ميلاد

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #16
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-12-2006, 09:01 ص
Parent: #15


حبيبنا رافت

سلامات

بالله ياالحبيب لمن تمشي وتجي بالسلامة بس توضح لي ما تحته خط....لاني ما فاهم ما تقصده:
Quote: نعم فيهم العزلة الذى فرضت من أخوانهم المسلمين بالطيبة أو بالعداوة بالتفرقة الدينية . ولذلك تعودوا العيش بحقوق محدودة . وأتت حكومة الكيزان ووضعتهم فى الرف السابع .




وبعدين ما الحل في رايك يا حبيب بعد ما حكومة الكيزان وضعت اهلنا الاقباط في الرف السابع!؟ وبعدين من الذي وضعهم في الرف التاني والتالت والرابع والخامس والسادس؟!

محبتي

هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #17
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-12-2006, 01:03 م
Parent: #16


في دردشة ماضية قبل اكثر من ثمانية اعوام ونحن مجموعة مع صديقي المبدع الشاعر يحي فضل الله كانت حول اسهامات اهلنا اقباط السودان في كل مناحي الحياة السودانية وتحديدا اسهاماتهم الادبية فقدعلمت من صديقي يحي ان لاقباط السودان ادباء وشعراء افذاذ معروفون ينوي ان يكتب عنهم وقد ذكر يحي او ربما احد الاخوة الحاضرين انه من شدة درجة اندماجهم في الحياة الاجتماعية كانوا يحتفون مع اشقائهم المسلمين بذكرى المولد النبوي الشريف بل ان بعضا من شعرائهم كانوا يشعرون في النبي محمد شعرا جميلا!! وهي لعمري شهادة عظيمة تعبر عن عمق التاخي والتسامح بين الاخوة وهي ما ينفي ما ذكره الاخ حامد برقو ورافت ميلادان اقباط السودان يتعرضون لاضطهاد من قبل اخوتهم السودانيين المسلمين!
في الوقت الذي اعرف ان معظم اهلنا الاقباط يعيشون في موطنهم الثاني السوداني حياة كريمة بلا اضطهاد او تفرقة او تمييز وبل يعيشون حياة مترفة عند غالبيتهم فقد تعلموا افضل التعليم وسكنوا افضل الاماكن وحازوا افضل فرص الحياةفي الوظائف والاعمال التجارية افضل من ملايين من اخوتهم السودانيين...اي لم يتعرضوا للتهميش!
بينما في مصر نجد ان اخوتهم السودانيين المقيمين فيها من بقايا جنودالهجانة والذين خدموا في سلك الجندية المصرية اي الجالية السودانية في احياء المطرية وعابدين وعين شمس والجبل الاصفر وغيرها من الاحياء الفقيرة ولهم قرابة المائة عام بمصر وتوالدوا ..لم تمنحهم السلطات المصرية حتى اللحظة الجنسية المصرية ولا امتيازات المواطنة المصرية التي يستحقونها بحكم الاقامة الطويلة و مقابل ادائهم خدمات للدولة المصرية حيث حتى اللحظة ابناؤهم محرومون من امتيازات الدراسة التي يتمتع بها ابناء المصريين وفرص التوظيف في الدولة المصرية و هم مضطرون للقدوم للسودان لاكمال دراساتهم العليا وبعد ذلك الهجرة للخليج وبقية اصقاع الدنيا بحثا عن لقمة العيش!!.. وهو موضوع يحتاج لنقاشات طويلة.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #18
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-12-2006, 01:21 م
Parent: #17


وســـؤالي الهام جدا لاهلنا الاقباط.. وانا اعرف ان الالاف من اهلنا اقباط السودان قد هاجروا وتركوا موطنهم السودان مرغمين ومغصوبين وهم قد باعوا كل ممتلكاتهم بالوطن منذ بدأ السفاح نميري في 1983 تطبيق شريعته الجائرة في حق كل اهل السودان بمختلف اديانهم بما فيهم ايضا المسلمون الذين قاوموها اشد مقاومة.. وقد حاز غالبية اهلنا الاقباط علي حق اللجوء السياسي والاقتصادي في تلكم الدول الاجنبية باسباب منطقية ومقنعة
ومبررة .... والسؤال موجه للشريحة التي هاجرت واخذت حق اللجوء هو:

لماذا لم تتبلور حتى اللحظة مواقف سياسية وطنية لهذه المجموعات من اهلنا الاقباط وهي بالمهاجر لاكثر من عشرين عاما طالما هم في اوضاع حرة ومستقرة وكل خيارات العمل الوطني متاحة امامهم للاسهام مع اخوتهم الوطنيين السودانيين في مقاومة الظلم والاوضاع الطاردة في الوطن ثارا لكرامتهم ولوطنيتهم المهدرة...مثلما يفعل اخوتهم اقباط مصر الناشطون دوليا في المهاجر في فضح سياسات التمييز الرسمية المصرية والاضطهاد الذي يعاني منه اقباط مصر من طرف الدولة المصرية والمتشددين الاسلاميين!؟؟؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #19
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-12-2006, 01:28 م
Parent: #18


ومثل هذا البوست التالي الا يحرك شيئا من الاحساس الوطني والاخلاقي والديني المؤازر لشعبهم ضد الظلم وجرائم الانقاذ لدى المستنيرين الوطنيين من اهلنا الاقباط:
صلاح كرار يعـدم بطـرس القبطي واركانجلو الـمسيحي في يوم ...المـسيح علية السلام.

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #21
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-12-2006, 01:54 م
Parent: #19


ومثل الصورة التالية الا تهز الضمير الانساني لاخوتنا المستنيرين والمتدينين من اهلنا اقباط السودان لمناصرة اهلهم ومواطنيهم في وجه قاتليهم ومضطهديهم وهي امور تحض عليها كل الكتب المقدسة والقيم والاخلاق وبما فيها رسالة السيد المسيح عليه السلام والذي جاء لمناصرة المستضعفين والمظلومين في هذه الدنيا..حيث لم ياتي السيد المسيح فقط ليضع خديه صاغرا لعدوه ومحبا اياه وفي ذات الوقت غير ابه للمستضعفين والمظلومين!!


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #22
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-12-2006, 02:10 م
Parent: #21


الى الكافر الرائع سليمان ميلاد حنا؟؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

طوبى ..طوبى

الوطن اعطى والوطن اخذ
وانت بشارة الوعد
ولقاح اللقاء
قديسا ودرويشا
منك تسمق صلبان المقرة
وتذوب في ليل سنار الصوفي الوسيم
لكم دينكم ولي دين
وطن الجميع
منه تنطلق الشموع
بروح محمد وفداء يسوع
وفيه تتحد الجموع
كلنا نحب عزة
وفي هواها مبتدأ الربيع
.....
ميلادك كان ميلاد التواصل
وكان ايديولوجيا التماثل
بين الابرشيات الانيقة
في هامة الزمن الانيق
والقباب السميقة
في بواكير البلوغ

.....
(طيطوس) واحبار الخرطوم
ما استطاعوا ان (يطلّعوا)
صليبك المرسوم
وشما في فؤاد الوطن
المعمد بماء التسامح
وروح التصالح
عندما هزت امنا( مريومة) بجذع الوطن
واتاها المخاض
فكنت انت فادينا المسيح
وكنت المهدي في شمم الضريح

طوبى .. طوبى
رائع كان كفرك معنا بمناة
وهبل
وسجاح
بالاه البلاد الجديد
ورائع كفرك معنا ايها الولد العنيد
بدين الذبح من الوريد الى الوريد
بشرع القهر
ودين العهر
دين الغدر
دين الزجر
دين القسر
دين النار والبطش البليد
.....

رائع كفرك معنا وانت ايها البطل الشهيد
ايها العهد التليد
ايها الولد الجديد
تطلب رأس التنين
في وطن مصلوب
بالظلم والضيم الشديد

الرب اعطى
والرب اخذ
والوطن اعطى
والوطن اخذ

وما ربك بظلام للعبيد


هشام هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #23
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: رأفت ميلاد
التاريخ: 24-12-2006, 02:37 م
Parent: #19


Quote:
Quote: نعم فيهم العزلة الذى فرضت من أخوانهم المسلمين بالطيبة أو بالعداوة بالتفرقة الدينية . ولذلك تعودوا العيش بحقوق محدودة . وأتت حكومة الكيزان ووضعتهم فى الرف السابع .






وبعدين ما الحل في رايك يا حبيب بعد ما حكومة الكيزان وضعت اهلنا الاقباط في الرف السابع!؟ وبعدين من الذي وضعهم في الرف التاني والتالت والرابع والخامس والسادس؟!




Quote: وهي لعمري شهادة عظيمة تعبر عن عمق التاخي والتسامح بين الاخوة وهي ما ينفي ما ذكره الاخ حامد برقو ورافت ميلاد ان اقباط السودان يتعرضون لاضطهاد من قبل اخوتهم السودانيين المسلمين!



حبيبتاهبانى كلامك ده جزء من الموضوع . أنا أدافع عن الأقباط بشـفافية بمعنى لن أعفيهم اللوم
هل تسـتطيع تكون بنفس الشـفافية ولا تجعل من نفسـك قاضيآ ولا مقررآ ؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #24
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-12-2006, 02:47 م
Parent: #23


حبيبنا رافت الجميل

سلامات

هباني ليس بقاض هنا...........ولكن سمني...شاكيا او مستفسرا او مستنكرا او مكتب ادعاء
وقد وجهت تساؤلاتي بكل شفافية وصراحة وقد ترقي لمرتبة الاتهام في حق المستنيرين من اهلنا الاقباط ولذلك اود اجابات شفافة حتى يتواصل الحوار..وليته لو ساهم معنا في هذا الحوار بعض الاخوة من اهلنا الاقباط بهذا المنبر حتي يكون حوارا ثريا وجادا ومن يرغب في المساهمة من خارج المنبر من اخوتنا الاقباط عليه ان يراسلني عبر بريدي الالكتروني وسوف انشر مساهمته كاملة مشفوعة باسمه كاملا...وعنواني:hushamhabani1@hotmai.com

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #25
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: رأفت ميلاد
التاريخ: 24-12-2006, 03:34 م
Parent: #24


هبانى أنا لا أشك ثانية أنك مستنير
وعايز أصل معاك نقطة نقطة الى لب الموضوع
لأنو بهمنى كتير .

بس إنت (لوك الصبر) زى ما بقول أخونا سيف مساعد

إنت قلت

Quote: هباني ليس بقاض هنا...........ولكن سمني...شاكيا او مستفسرا او مستنكرا او مكتب ادعاء


وقبلها قلت


Quote: ومثل الصورة التالية الا تهز الضمير الانساني لاخوتنا المستنيرين والمتدينين من اهلنا اقباط السودان لمناصرة اهلهم ومواطنيهم في وجه قاتليهم ومضطهديهم وهي امور تحض عليها كل الكتب المقدسة والقيم والاخلاق وبما فيها رسالة السيد المسيح عليه السلام والذي جاء لمناصرة المستضعفين والمظلومين في هذه الدنيا..حيث لم ياتي السيد المسيح فقط ليضع خديه صاغرا لعدوه ومحبا اياه وفي ذات الوقت غير ابه للمستضعفين والمظلومين!!



ده ما تقرير ؟ . دى وجهة نظر واحده قررتها بسرعة
منو القال ليك السيد المسيح قال كده ؟
وليه قررت الأقباط بفكروا كدة ؟

ده ما لوم . ده جزء توضيحى لكلامى الأول الإنت ختيت تحتو خط :


Quote: نعم فيهم العزلة الذى فرضت من أخوانهم المسلمين بالطيبة أو بالعداوة بالتفرقة الدينية



أيوة حتى أصدقاؤك ق يقررون عنك بداريتهم عن دينك بثقافة دينية إسلامية أو مو
.

مثلآ كلامك فى قول المسيح معناه أنا بس أطلع كل يوم أتكفت وأجى مبسوط .
السيد المسيح بقصد يا عزيزى مثلآ الناس الفى الصورة التحت . الناس ديل واضح مقطوعين من خلاف .
قد تكون عقوبة حقيقية لجريمة حقيقية . الجريمة هى الإساءة ولكن لم يفضل لهم الفرصة
الثانية . خلاص إتقطعوا .
المسيح بقول لا تقطع الأمل لمن يسيئ إليك يجب أن تعطيه فرصة تانية وهى خدك الأيمن .
يعنى لمن واحد يسرق فلوسى ويشرد ويرجع نادم أعفى عنه وأعطيه فرصة تانية وتالتة .
والأهم من ده كلو . دى تعاليم المعلم الروحية وإذا ما عملت بيها ما عليك عقاب أو ذنب ولكن إذا عملت بها لك أجر عظيم .
هى درس روحى يجعلك تخت نفسك محل أخوك . وكلنا خطاؤن كلنا يمكن أن نتوب إذا توفرت لنا الفرصة . يعنى ما ملطشة تدينى كف أقبل آخد
التانى وأتكل على الله .

أها دى ما موعظة ولا درس فى التربية المسيحية . ده فقط مدخل .
(طلع الدسكارت بتاعك)

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #26
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 24-12-2006, 04:38 م
Parent: #25


حبيبنا رافت


وانا لسع معاك..............واصــــــــــــــــــــل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #27
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: رأفت ميلاد
التاريخ: 24-12-2006, 05:35 م
Parent: #26


يا خى أنا كنت مستنيك

يعنى النقاش يجيب بعضو أحسن من أجندة محددة
أنا ضد التحديد لأنو نظرى مبنى على فرضيات
لكن الإستفسار وأحيانآ (المكابرة) بتصفى الأفكار

أواصل ليك بالملاحظة دى


Quote: لماذا لم تتبلور حتى اللحظة مواقف سياسية وطنية لهذه المجموعات من اهلنا الاقباط وهي بالمهاجر لاكثر من عشرين عاما طالما هم في اوضاع حرة ومستقرة وكل خيارات العمل الوطني متاحة امامهم للاسهام مع اخوتهم الوطنيين السودانيين في مقاومة الظلم والاوضاع الطاردة في الوطن ثارا لكرامتهم ولوطنيتهم المهدرة...مثلما يفعل اخوتهم اقباط مصر الناشطون دوليا في المهاجر في فضح سياسات التمييز الرسمية المصرية والاضطهاد الذي يعاني منه اقباط مصر من طرف الدولة المصرية والمتشددين الاسلاميين!؟؟؟



الجزء الأول فعلآ الأقباط فى المهاجر أكثر قوقعة فى الشأن السياسى من الداخل . والسبب يا هبانى وضحتو ليك بأن الأقباط يعملون داخل المشهد السياسى . المشهد السياسى خارج البلاد غير واضح ومبنى على شلليات ومنافع . ودى حقيقة يعنى نحن فى سويسرا السودانية لا يتعدون الثلاتة مائة ككل فشلنا فى تكوين كيان سودانى . والأقباط قلة لا يتعدوا العشرين . الأقباط بى جهة والجنوبين بى جهة والشمالين بجهة وبتكتلات مختلفة . آخر مرة عام 96 زيارة من أبو عيسى المحامى كان حضور كامل . لكن ياسر عرمان جا و بس ناسو وغيرو وغيرو . يعنى تشتت فى المشهد السياسى إجتمع كله فى قومية أبو عيسى وليست شيوعيته . حتى أذكر الجرائد السودانية ذكرت (حضور مكثف للأقباط)

بعد المقدمة داير أقول الأقباط ما كيان منفصل بل يعملون ضمن المجموعة .ما زى ما ظاهرة أبناء دار فور و أبناء الجبال وو.... و ما تتوقع بيان من أبناء الأقباط . يعنى أنا لما إنضميت للتحالف ما كنت كيان مسـيحى كنت سودانى فقط . خليك منى سليمان ميلاد فى عدد من المقربين ليه فى الميدان ما قايلنوا مسيحى إلا بعد إستشهاده .

تنويه مهم أنا هنا ما بتكلم بإسم الأقباط ودى فقط قناعات شخصية .

أجى لأولاد بمبة . ما فى مقارنة لهم معنا . ديل عندهم مشاكل من العرب المسلمين من زمن عمرو بن العاص والتعصبات الدينية مو . بالمناسبة هم بيندهشوا لعلاقتنا كمسلمين ومسيحين . فديل قضيتم براهم وما لينا بيها دخل . وللأسف فى المهاجر تأثر بهم بعض السودانين خاصة الجيل الجديد بتواجدهم الكنسى المشترك مع السودانين . (سـيبنا منهم)

أرجع ليك بسرعة لموضوع النزول من الثانية للسابعة فى زمن الكيزان . ما كان فىتالتة ورابعة و ... كانت وقعة واحدة للسابعة . الله يوقع ....

يا خوى أنا ماشى أكتب براى ولا شنو ؟

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #30
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-12-2006, 04:46 م
Parent: #27


حبيبنا رافت

سلامات وكل العام وانتم بخير


Quote: íÇ Îì ÃäÇ ßäÊ الجزء الأول فعلآ الأقباط فى المهاجر أكثر قوقعة فى الشأن السياسى من الداخل . والسبب يا هبانى وضحتو ليك بأن الأقباط يعملون داخل المشهد السياسى . المشهد السياسى خارج البلاد غير واضح ومبنى على شلليات ومنافع . ودى حقيقة يعنى نحن فى سويسرا السودانية لا يتعدون الثلاتة مائة ككل فشلنا فى تكوين كيان سودانى . والأقباط قلة لا يتعدوا العشرين . الأقباط بى جهة والجنوبين بى جهة والشمالين بجهة وبتكتلات مختلفة . آخر مرة عام 96 زيارة من أبو عيسى المحامى كان حضور كامل . لكن ياسر عرمان جا و بس ناسو وغيرو وغيرو . يعنى تشتت فى المشهد السياسى إجتمع كله فى قومية أبو عيسى وليست شيوعيته . حتى أذكر الجرائد السودانية ذكرت (حضور مكثف للأقباط)

بعد المقدمة داير أقول الأقباط ما كيان منفصل بل يعملون ضمن المجموعة .ما زى ما ظاهرة أبناء دار فور و أبناء الجبال وو.... و ما تتوقع بيان من أبناء الأقباط . يعنى أنا لما إنضميت للتحالف ما كنت كيان مسـيحى كنت سودانى فقط . خليك منى سليمان ميلاد فى عدد من المقربين ليه فى الميدان ما قايلنوا مسيحى إلا بعد إستشهاده .
تنويه مهم أنا هنا ما بتكلم بإسم الأقباط ودى فقط قناعات شخصية .

أجى لأولاد بمبة . ما فى مقارنة لهم معنا . ديل عندهم مشاكل من العرب المسلمين من زمن عمرو بن العاص والتعصبات الدينية مو . بالمناسبة هم بيندهشوا لعلاقتنا كمسلمين ومسيحين . فديل قضيتم براهم وما لينا بيها دخل . وللأسف فى المهاجر تأثر بهم بعض السودانين خاصة الجيل الجديد بتواجدهم الكنسى المشترك مع السودانين . (سـيبنا منهم)





اتفق معاك في ان اهلنا الاقباط ما مطالبين ان يكونوا كيانا سياسيا موحدا ولا احبذ ذلك
لانه اتجاه طائفي... وانا عندما تساءلت عن هذا الموقف الغريب لاهلنا الاقباط لم تكن هذه الوضعية منحصرة في الشأن السياسي... بل ايضا بقية مناحي الحياة العامة الثقافية والرياضية والاجتماعية لم يتفاعل اوينفعل بها اهلنا الاقباط وان كانت هنالك امثلة موجبة ستكون قطرة من بحر كبير من السلبية..اي لماذا لا نسمع غناء لهم او نشاهد لعيبة كرة قدم او رسامين او شعراء او او....يا اخي اهلنا الرشايدة رغم تخلف بيئاتهم وحظوظهم
العسيرة في التعليم وايضا رغم تواجدهم الحديث في السودان انشاوا رايا سياسيا وحزبا هو الاسود الحرة..!!
وبعدين متى تعرض اقباط السودان لاضطهاد اجتماعي يارافت معقولة والله دي فرية كبيرة وعلي قول المذيع محمد سليمان يارررررررراجل!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #28
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: Mannan
التاريخ: 25-12-2006, 05:34 ص
Parent: #1


سلام لإخوتى الاقباط داخل وخارج السودان ونحييهم بمناسبة اعياد الكريسماس والميلاد ونعبر عن وقوفنا مع حقهم ونطالب باعادة حقوقهم كاملة.. عندما عدت الى السودان فى سبتمبر الماضى بعد غياب 17 سنة فى الخارج كان اول مشهد حزين استرعى انتباهى لافتة كبيرة مقابل مطار الخرطوم تقول دار المؤتمر الوطنى فى مقر النادى الكاثوليكى سابقا.. رحم الله ذلك الزمان الجميل الذى كان ذلك النادى يتوسط قلب الخرطوم وخلفه النادى النوبى .. ايام باباكوستا وكونتو ميخالوس وجلاتلى هانكى ومانونخلة عبدالمسيح وتادرس سمعان ولويس عوض وجورج مشرقى والمحلات الانيقة فى السوق الافرنجى والسينمات والجى بى الخ.. واسماء جميلة كثيرة.. انتهى كل شيء وهاجر الاقباط فى ظل القهر والارهاب وظهرت الندوب والقبح والتخلف.. كلام كتير يا هشام ويا رأفت .. رحم الله الشهيد سليمان وجرجس وكل شهداء السودان..
هذه الدروس يجب ان نستفيد منها لإعادة السودان الى اهله والى جماله وبهائه..

نورالدين منان

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #29
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: abubakr
التاريخ: 25-12-2006, 05:52 ص
Parent: #1


اعياد مجيدة
عيد مبارك
كل سنة وانتم طيبيين (جد ...)

يا ودهباني .. انت يتتكلم عن الاقباط كمجموعة دينية ام شريحة من البشر السوداني من كل الاديان ؟؟
لماذا استجار التاجر اليهودي ببيت الناظر المسلم ؟؟
هل اوقفنا يوما اصوات مايكروفاتناتدعو " اللهم احرق النصاري" ؟؟؟
هل مقولة الحمرة الااباها المهدي ما زالت ام ذهبت من عقول ووجدان كل الشعوب السودانية؟

لسنا مسلمي هذا الزمان ولا حكام هذا الزمن ممن يدعون اسلمة العالم احسن اسلاما من الصحابة ولا سيدنا عمر بن الخطاب الذين اهتمو بجيرانهم من اهل الكتاب ......

الهوم ويرك لخلق كيانات وشعوب متجانسة وبهارموني اجتماعي مسئولية الجميع ولكن الاغلبية المسلمة مسؤليتها اكبر ....

مودتي
ابوبكر

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #31
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: رأفت ميلاد
التاريخ: 25-12-2006, 07:28 م
Parent: #29


Quote: اتفق معاك في ان اهلنا الاقباط ما مطالبين ان يكونوا كيانا سياسيا موحدا ولا احبذ ذلك
لانه اتجاه طائفي... وانا عندما تساءلت عن هذا الموقف الغريب لاهلنا الاقباط لم تكن هذه الوضعية منحصرة في الشأن السياسي... بل ايضا بقية مناحي الحياة العامة الثقافية والرياضية والاجتماعية لم يتفاعل اوينفعل بها اهلنا الاقباط وان كانت هنالك امثلة موجبة ستكون قطرة من بحر كبير من السلبية..اي لماذا لا نسمع غناء لهم او نشاهد لعيبة كرة قدم او رسامين او شعراء او او....يا اخي اهلنا الرشايدة رغم تخلف بيئاتهم وحظوظهم
العسيرة في التعليم وايضا رغم تواجدهم الحديث في السودان انشاوا رايا سياسيا وحزبا هو الاسود الحرة..!!
وبعدين متى تعرض اقباط السودان لاضطهاد اجتماعي يارافت معقولة والله دي فرية كبيرة وعلي قول المذيع محمد سليمان يارررررررراجل!


عزيزى هبانى

ده كلام شـنو يا خوى ؟
إنت جيت من البلد بتين
دى كنا بنقولا فى مدنى لسـواقين اللوارى لما يبدوا فى الفتاوى .
فهمى سـليمان طلع من الهلال وسجل فى المريخ قال عشان المستويات تتعادل . شوف الرشاشة . سـليمان ميلاد كان بلعب فى إتحاد مدنى ولولا دخوله الكلية الحربية كان بقى أشهر من حمورى . يوسف صالح جورج كان حارس مرمى المرخ . مجدى نجيب تادرس كان من حراس المرمى . غيرهم كتير. طبعآ نجوم الباسكت بول فى العصر الذهبى . فريق عباس الخرج منه المريخ والهلال كان بيجتمع فى حوش سـليمان تادرس القمص . لما الإنجليز جابوا الفنايل للرشاشات من لندن حبوبتى مارين تادرس خيطت نجوم المريخ على الفنايل .

صوالين الأدب والشعر إنتشرت فى المسالمة . إنت قايل بت ملوك النيل وظبية المسالمة ديل بنات بشاغلوهم فى الشارع . للأسف أغلب الناس ما عندهم فكرة عن التاريخ ده . والقصائد دى ما كانت حب ووله كانت أدب وأصول . أحكى ليك قصة ملوك النيل كمثال . كانت والدها رحمه الله من الأعيان وصاحب صالون ثقافى . تعرضت لحادث كسر يدها وكانت القصيدة هدية وعودة مرض . وكان رجعت للكلمات كويس تلقاها . وكانت هدية عظيمة من شاعر عظيم فأصابت الغيرة شقيقتها الصغرى والتى كانت بنفسها تخدم زوار الصالون فأرضاها الشاعر بقصيدة سيدة وجمالا فريد وكان إسمها سيدة . أصحابك الكيزان الجهلة قبل فترة كفروا هذه القصيدة وأوقفوها عشان حتة (خلقوها زى ماتريد) والحمير ما عارفين إنو ماتريد واحدة تليانية جميلة زوجة أحد الظباط الإنجليز وهى نفسها الغنوا ليها (بين جناين الشاطى وبين قصور الروم)

عن الثقافة والأدب هل تعلم إنه البازار جامع حقيبة الفن حفيدو الشاعر جورج بنيوتى زميل البورد . لم تسمع بالأديب سامى يوسف غبريال مؤلفاته بتدرس الآن فى جامعة السودان المعهد الفنى سابقآ . ما سمعت بمؤلفات عمك عزيز التوم الشعرية وهسه إبنه نادر والصحفى الأديب الكوستاوى نبيل غالى . لم تقرأ لعبدالله النجيب المحامى التى أدت مقالاته للعصيان المدنى . لم تسمع بموريس سدرة وسعد سليمان تادرس ووديع حبشى ؟

طبعآ ديل العارفم أنا بمعلوماتى الضعيفة لكن كان لما فيك بكرى الصايغ ولا شوقى بدرى تقول الروب .

وبعدين الحتة الحارقاك دى

Quote: وبعدين متى تعرض اقباط السودان لاضطهاد اجتماعي يارافت معقولة والله دي فرية كبيرة

ياخى ما تركز شديد . ده ما إتهام مباشر للمسلمين . دى مـ و ر و ثـ ا ت سـودانية أدت لقوقعة نوعية للأقباط . من ثقافة يا حلبى المرادفة لى يا عب . من ما تشـاكلو تبقى قبطى معفن بتاع صفايح . ولا زى صاحب عبد المنعم سليمان من ما يشوفك يبدأ يهتف لن ترضى بك اليهود والنصارى . يعنى حاجات بتجعل الناس أكثر إنزواء . العيب فيها أحمله للأقباط أيضآ . ما تركز كتير وعشان تتفهم المواضيع أكتر أقرا كلام قريبى الحلفاوى الفوق .

كدة أخدت دامة الأسود
----------------
بالمناسبة كتبت م و ر ث ا ت مفصلة عشان ملصقة ما بتجى

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #32
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: abubakr
التاريخ: 25-12-2006, 08:00 م
Parent: #1


اثلجت صدري يا رافت .. وكت عارف دة كلو بتدودر بينا ليه ... انا عمري القضيتو في السودان ( اقل من نصف عمري حتي الان للاسف) قضيتو في اماكن (غير العاصمة) فيها اقباط واغاريق وشوام مسيحيين ..وادي حلفا ( رغم قلة عددهم الا انهم كانو جزء هاما من النسيج الاجتماعي الحلفاوي وبيرطنو ولقد هاجر مع النوبيين الذين رحلو الي خشم القربة بعض منهم-خبازة كمثال- وكان عندهم المال بما يسمح لهم الذهاب الي الخرطوم او اي مكان اخر)- كوستي واكيد في المنبر هنا كموستاويين كتار ويعرفو دور الاقباط والمسيحيين الاجتماعي والرياضي وغيره هناك ثم عطبرة وفيها اكبر تجمع للاقباط خارج العاصمة ....
مجموعتي-يعني اصدقائي 24 ساعة- في الجامعة كانت جورج كاثوليكي ( ود عمك كوستي كرياني بتاع الطابونة في سوق امدرمان ) والمرحوم جوزيف نخلة ( لاعب الباسكت) وفايز لويس ميخائيل وواحدة اغريقية ...ما تقول بربري ما عندو دين او من المؤلفة قلوبهم والله متدين وابوي الله يرحمو كان مقدم الطريقة التجانية في شرق السودان ... يعني مسلم ملتزم وهم مسيحيين ملتزميين ولكن لم ننتبه الي ذلك بانه عامل تفرقةابدا في يوم من الايام سواء في الجامعة او البيوت ..الخ ...كنا بنطلع مظاهرات سوا وبنحضر ليالي سياسية ان دعي الامر ..الخ .. هذا لا ينفي شعور عام وسط بعض المجموعات القبطية بانهم غير الغالبية الاعم من السودانيين ولذا كانت اصواتهم اخف في بعض المواقف وفي المقابل كانت اعداد كبيرة من الغالبية كذلك اصواتها منخفضة في بعض المواقف السياسية ...
لقد ساهمت الاغلبية كثيرا في خلق الفجوة مهما كان حجمها ... المفردات والالفاظ التي نستعملها بكثرة عفويا ونشير بها الي من هو ليس من دين الاغلبية وقوانيين مثل عدم السماح للاقباط بالالتحاق بالكلية الحربية -حتي سبعينات القرن الماضي - ساهمت في خلق الفجوة او الشعور عند الاقلية بانهم في موقع دون الاغلبية ....
الامر يستحق النقاش والايضاح حتي لا تؤخذ الاشياء كواقع حال وهي غير ذلك

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #33
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: بكري الصايغ
التاريخ: 25-12-2006, 08:39 م
Parent: #1


اخـي الـحبيـب الـحـبوب،
هـشـام،
تـحية الـود والاعـزاز،
امبارح وبعد خروجـي من الكـنيسـة والتـي رحت لـهـا لاهـنـي اخـوتي واخواني المسيحيـن السـودانيين بـمناسبـة عيد ميلادالمسـيح عليةالسـلام،وحضـرت معهـم وكعادتـي كل عـام قـداسـآ خـاصـآ بهذة الـمناسبة
الكبيرة وفي ذهـني ذلك السـؤال الذي يتـردد دومآ فـي مخـيلة الـملاييـن من ابنـاء بلـدي المـقهـورييـن كـمدآ من هذاالنظام الجـائـر الفاشــي، " مـن
وراء اضـطهـاد الـمسيـحيين فـي السـودان وبصـورة خاصة الاقباط??? هـل هي
التـربيةالـخاطـئـة والتي مازلنا عليـها ومنـذ زمان الـمهـديـةالاولـي وان
الـمسيـحين والاقبـاط هـم " حـطـب النار!!!!" ولـهـذا سـعي محـمد احـمـد المهـدي الـي اجبار الاقبـاط فـي امـدرمان في عـام 1883 وان يعتنقـوا الاسلام وبالقوة وسـمـي منـطـقتهم التي قـطنـوا فيـها بامـدرمان وقبل قـدوم الـمهـدي والـمـهـديـة بـمئات الاعوام بـــ "الـمـسـالـمة " ،واجـبـرهـم عـلي حضـور الـ " حـولـيات " وزوج بنـاتهـم بالقســر لـمسلـمين لياتي مـن
بعـدهـم ابناءجــيـل جـديـد " اســلامـي " الموديل والصنعة???، ام الـخطـأ
ياتـي أسـاسـآ من النظـام التعليمي والذي يعـمق في كـل مـرةالـهـوة بين
الـطلاب المسلمـين ويغرس فيهـم الكـراهـية للأديـان والـملل الاخــري??
ام الـخطــأ فـي ســياسـات وزارة الاعـلام التـي ترفض والاعتـراف بـوجـود
اقليـات غيـر مسـلمـة وانة لامكان للديـن الـمسـيحـي في برامـج التلفزيون
والاذاعــة والبـرنامـج الـعام، وان كـاميـرات التلفـزة لاتدخل الكنيسـة
للتـصـويـر الا اذاوكـان بالكنيـسـة وقتهــا رئـيس الجـمهـورية، والذي
غـالبـآ ماياتـي اليـها عـلي مضــض?????
هـل لان الاقبــاط ومـعـروف عـنهـم بالـوداعة ومـســـالمـييـن للحـد البعـيـد ،راحـت الـجـبهـة الاســلامية فـي عـام 1989، تـصـادرممـتلكاتهـم
عنوة و" حـمـرةعــيـن"، وتضـغـط عـليـهم ليـهاجــروا بـلدهـم، حـتي وصـل
عـددهـم فـي اسـتراليــا فقــط الـي 175 الـف قبــطـي، ومن بيـنهم أســرة
الـمـرحـوم بـطـرس،التـي تـركت خـلفها مقـبـرة رب الاسـرة قابعـة في
قلـب الكـنيـسـة القبـطية بالـخـرطوم???

نــواصــل

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #37
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: هشام هباني
التاريخ: 25-12-2006, 09:18 م
Parent: #33


الاعزاء/ رأفت ابوبكر وبكري الصايغ

سلامات

شكرا لاهتمامكم بهذا الموضوع الحيوي والهام جدا والذي ينبغي ان يكون صريحا من القلب للقلب ونحن نسير في ذات المسار من الحوار وهو حوار المصارحة حول المسكوت عن احوال اهلنا اقباط السودان كرقم هام من نسيج الوطن الاجتماعي لنتعرف عليهم اكثر عن قرب من خلال الغوص في سيكولوجيتهم ولاول مرة للتعرف علي مشاكلهم وهمومهم واسباب عزوفهم عن الانفعال والتفاعل بالقضايا العامة السياسية والثقافية والاجتماعية في وطن يكابد اليوم الضياع وقد عبرت فيه فئات كثيرة عن مظالمها بعدة اشكال من التعبير ما هو سلمي وما هو عنيف وهي تحاول ان تؤكد وجودها في خارطة هذا الوطن الذي شوهه هؤلاء المشوهون من حكام الغفلة والطاغوت..وحتى اللحظة اهلنا اقباط السودان لم يقولوا قولتهم في حق الوطن بل فقط هاجروا وقبلوا الظلم والتشرد وتشردوا مثل الملايين من اخوتهم في هذا الوطن ولكنه تشرد قد تم من غير جلبة بل في هدوء صوفي وبسلام!
وبالتاكيد من خلال الحوار سنتعرف اكثر واكثر وعن قرب علي مشاكل واحباطات وطموحات اهلنا الاقباط.. مثلما ابان لنا اخونا رافت ميلاد جانبا من جوانب تفاعلاتهم الاجتماعية والثقافية المضيئة في الحياة السودانيةوالتي ظلت خافية علينا الى ان ابانها هذا الحوار الصريح..... ولنتواصل في هذا الحوار الصريح..

عشتم

هشام هباني

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #34
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: بكري الصايغ
التاريخ: 25-12-2006, 08:53 م
Parent: #1


لـماذا تصـر قوانين الخدمة المـدنية وان الاقبـاط السـوانيين ورغـم انهـم
سودانييـن ولايـحلصـوا عـلي وظائـف عليـا فـي الدولة الا في مانـدر??
ولـماذا لايـحـق لــهم مـثلآ الالـتحاق بالـخارجـيةاوالشـرطة والشـئون الدينيـةوالاوقــاف ولايكونـوا مستشــارييـن بالقصــر اوسـفراء???


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #35
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: بكري الصايغ
التاريخ: 25-12-2006, 09:03 م
Parent: #1


مـن غـرس فيـنا وفكـرة ان اقبـاط السـودان هـم فـي الاصل فئـة تديـن بالـولاء والـحـب لـمـصر اكـثـرمن ولاءهـم لـبلـدهـم الاصلي،وراحـوااصحـاب
هـذة الفـكرة ويدعـمون فكـرتهـم بان كـنيسة الاقبـاط الام فـي مصر وابوهـم
الـروحـي هو " شــنـودة " المصــري???

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #36
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: بكري الصايغ
التاريخ: 25-12-2006, 09:18 م
Parent: #1


حـبـي للاقبـاط ينبـع منـذالصغـرعنـدما كـنت وفـي حـلـفا القـديـمة وتغـرقها مـياة السـد العالي،واجـول بيـن الـمعـابـد القـديـمة وأشـاهـد
الرسـومات الـملونةالقـديمة عـلي جدران وبقـايا اطلال الكنائـس وصـور السـيدة مـريـم الـعـذراء والقـديسـيـن وحـولهـم هـالـةالنـور،والتـي
هـي محـفوظـة بالـمتحـف القـومـي بالـخرطوم، وتـجدالعــنايـةوالاهـتـمام
اكثـــرمن الاقــبـاط " البنـي أدمييـن"!!!!!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #38
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: بكري الصايغ
التاريخ: 25-12-2006, 09:52 م
Parent: #1


25-12-2005, 08:35 ص

محى الدين ابكر سليمان


النوبيون اصلهم اقباط والحضارة الفرعونية اصلها نوبى- الاديب حجاج حسن ادول

المقال التالى وعنوانه اعلاه ,منقول من صحيفة العربى المصرية( لسان حال الحزب العربى الديمقراطى الناصرى)-العدد 990-الاحد 25 ديسمبر 2005
والمقال نفسه مقتبس من موقع على شبكة الانترنت بعنوان" لندعهم هم يلطمون ويضعون شارة الحداد على وطنيهما"
(فى عام 1995و خلال ندوة الجامعة الامريكية عن ادباء النوبة, ارتديت الجلباب النوبى ووضعت شارة سوداء على الصدر. قلت سوف يساْلنى الصحفيون والنوبيون عن هذه الشارة فاقول: انا فى حداد على التهجير النوبى. اقسم بالله لم يساْلنى احد,!! يا اخوانى, نوبيين ونوبيات , لطم خدودنا لن يفيد, ووضع شارة الحداد على الملبس او العقل او القلب خطاْ. علينا ان نجبر حكومتى السودان ومصر وشعبيهما على اعادة النوبيون لوطنهم, او نجبرهم هم على وضع شارة الحداد على وطنيهما المصرى والسودانى, ان نجبرهم على لطم خدودهم وانوفهم ومؤخراتهم حسرة على غبائهم وطغيانهم وما اقترفوه فى حق النوبيين. حكومتا مصر والسودان الديكتاتوريتان, وصلا قمة السفاهة والعنصرية والتجبر والعجرفة علينا نحن النوبيين, ان اصروا على ذبحنا فيجب ان نجبرهم على ذبحنا فى العلن وتحت اضواء الاعلام العالمى, لن نتركهم يذبحوننا فى السر ويبتلعون موطننا النوبى لقمة سائغة. يا ابناء النوبة فى انحاء العالم, . انشئوا مركزا لمحبى الحضارة النوبية, مركز يكون حامى تراثنا وحامى موطننا وسوطا من اسواطنا التى نلهب بها ظهورلصوص الحكومتين واذنابهما. يا اخوانى, انا فى حالة غضب وقرف , لا يمكن ان يستمر مسلسل الاضطهاد والتطهير العرقى ضدنا, ونحن فى هذا الصمت لنقف مقاتلين ذودا عن وطننا او لنمت, لا حل وسط ولا مهادنة مع العنصريين سواء كانو سودانين او مصريين , حكاما او محكومين. لنذود او نمت لا حل وسط.)

وفى مقال اخر بعنوان:
" التكبر والعنصرية بالاصل العربى"

(نلاحظ ان اسماء النوبيين كانت مزدحمة باسماء هى اقرب الى المسيحية, مثل اسحق والياس وبنيامين وعيسى وموسى ومريم وسفرة( بضم السين وتسكين الفاء) وغيرها. وايضا اسماء بعض القرى , الواضح منها ان مرجعها مسيحى مثل قرية المحرقة , واسمها يقارب اسم دير المحرق بالصعيد المصرى وقرية ماريا, وفى قرينا توماس نجد نجع ماريا. ونجد نجع "بهجورة" بتعطيش الجيم, . وفى صعيد مصر قرية "بهجورة " بدون تعطيش الجيم ومن هذه القرية الاديب السكندرى الصعيدى نعيم تكلا رحمه الله ايضا جورج بهجورى الفنان الشهير . وقال لى نعيم ان فى قريته بهجورة توجد عائلة سمراء , ولا نعلم لا انا ولا هو , هل الاصل من قرية بهجورة الصعيدية وهاجر احد من هناك الى قريتى توماس , ام ان الهجرة من نجعنا الى قريتهم؟ لكن من المؤكد ان الصلة موجودة . ونلاحظ ان قرية امباركاب , اى الانبا ركاب , رغم ان ناس القرية حاليا يقولون ان الاسم من مبارك. اى اسم عربى . ونعلم كيف دخل العالم الاسلامى هوس ساذج , فتحاول كل مجموعة بشرية لتاريخها واصولها لترتبط ببيت الرسول عليه السلام , او على الاقل تربطه بالجزيرة العربية, ووهمهم بذلك هو جلب الاحترام لانفسهم بملاصقتهم للرسول الكريم!
اقول لهم, خاصة النوبيين منهم.. من يدعى انه عربى ويتعالى على نوبيته ومصريته, يروح لموطنه الاصلى ويغور من بلادنا. لا يبقى معنا الا من يفتخر بنوبيته ومصريته.)
وكان الاديب حجاج حسن ادول قد فاز بجائزة مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية افضل عمل روائى نشر ما بين عامى 2002 و2004 , رواية ادول الفائزة بعنوان" معتوق الخير"

وادناه تعليق كتبته الصحفية بنفس الجريدة, وفاء حلمى , فى عمودها المعنون(كلام اخر)وفى نفس صفحة المقال, فقالت:

( ادهشتنى "التاء من عندها" كما ادهش الكثيرين فوز ادول بجائزة ساويرس , واثار العديد من الاسئلة , خاصة ان الفائز الاول بجائزة الشباب ياسر عبداللطيف هو الاخر نوبى!! "علامتا التعجب من عندها"
الغريب فى الامرهو هذا التوقيت بالذات, الذى جاء بعد اسابيع من مشاركة ادول فى مؤتمر امريكا المشبوه, الذى قاطعه العديد من المنظمات القبطية , التى ابت ضمائرهم المشاركة فيه , وتحفظ البعض الاخر على اكاذيب اطلقت فى المؤتمر الصقت بالمسلمين, ذهب السيد ادول يبكى ويولول على اضطهاد النوبيين فى مصر, مستخدما مسمى الشعب النوبى فى مصر الذى فقد وطنه بسبب التهجير من موطنه!! اى ان هناك شعبا يسمى شعب النوبة بلا وطن!! لهذا ذهب هذا الادول لاسياده الامريكان الذين عاثوا فى المنطقة فسادا وتقسيما وتهديدا, يطالبهم بالوقوف بجانب شعب يتعرض للتطهير العرقى!!ولانه جاهز, فقد حدد ورسم خارطة ذلك الوطن, الذى يقع بين مصر والسودان رابطا بين قبائل النوبة فى السودان , وقبائل النوبة فى مصر , وراح يطالب بتحرير النوبة من الغزاة الشماليين , مشبها النوبيين بالهنود الحمر ..
هكذا يتحدد هذا الكاتب محدود القيمة الذى اخذ اكثر مما يستحق, فى وطن ينسب له التطهير العرقى !!فالمتابع لمقالاته العنصرية المغرضة فى عشرات المواقع على النت, وبعضها بالانجليزية -بالطبع لانها موجهة للعالم الغربى- سيجد اسلوب هذا الادول مليئا بالاخطاء الاملائية والنحوية رغم انه يشبه نفسه بتولستوى وديستويفسكى زاعما فى حديث اجرى معه مؤخرا ان من يصبر على قراءة الكتاب الروس الكبار سيقراْ روايته الاخيرة التى تقع فى 1200 صفحة, والتى لا يعترف بانها تحتاج "لدسك" لحذف اكثر من نصفها, والتى فازت مؤخرا بجائزة متخطية اعمال اكثر اهمية لكتاب كبار يقف امامهم ادول قزما!!.
هذا غير الاكاذيب التى يسوقها فى مقالاته, اضافة للتحريض الواضح للنوبيين للثورة على مغتصبى وطنهم وحضارتهم قاصدا بذلك الحضارة الفرعونية, ان هذا الكاتب عار على النوبيين الذين نحبهم كرمز للنقاء والمسالمة والامانة, انه لا يحتاج لعناء مناقشته , انما يحتاج لمصحة نفسية...)
انتهى عمود الصحفية وفاء حلمى

هناك ملاحظات عابرة حول ما ورد بعمود الصحفية وفاء حلمى, اولها ان هذا الانفعال الهستيرى مرده لاْن الاديب حجاج مس شيئين يمثلان "تابو" بالنسبة لها, اولا موضوع التهجير واثره العميق على شعب النوبة, وارتباط هذا التهجير بمشروع السد العالى وهو من "انجازات" ناصر.
ثانيها, ودة الاهم, هو فضح شعارات العروبة الجوفاء التى سعت قسرا لتذويب شعب عريق كالنوبة وطمس هويته المغايرة وحضارته الضاربة فى القدم, وهو الشعب الوحيد الشاهد على افريقية الحضارة الفرعونية" ذهلت جدا من الملامح الافريقية الصرف واثر (المشاط) فى المومياوات".
الملاحظة الثانية ان اللغة المستخدمة فى الانتقاص من قدر الاديب حجاج كفنان, واحالته الفورية لمصحة امراض نفسية, واتهامه الجزافى بالعنصرية بمجرد الحديث عن "شعب" النوبة ليس بجديد, سواء عندنا فى السودان او على المستوى الاقليمى.
كان بامكانها الرجوع لاقل الباحثين فى علم المصريات Egyptology اجتهادا لمعرفة ان كان هناك علاقة بين النوبيين فى السودان ونوبيي مصر, ولا حوجة للقارى فى التعسف فى تلميحات صحفى غير مجتهد.
مازالت معظم الاقلام المهووسة تحيل ازمات مجتمعاتها لعدو خارجى هو الذى يحرك لاعبين محليين كالدمى, وفى العادة طبعا هذا العدو صهيونى مسيحى....لا جديد
ملاحظة اخيرة وهى ان مجلس امناء الجائزة ضم كل من:
اْ.د. اسماعيل سراج الدين, اْز منى ذوالفقار, اْسلامة احمد سلامة, د.جابر عصفور, ا.شمس الاتربى, اْ.د. محمد ابوالغار, اْ.د. محمد السيد سعيد , و اْ.د. هدى الصدة.





--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #39
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: بكري الصايغ
التاريخ: 25-12-2006, 09:56 م
Parent: #1


26-12-2005, 00:00 ص

حمزاوي


Re: النوبيون اصلهم اقباط والحضارة الفرعونية اصلها نوبى- الاديب حجاج حسن ادول (Re: محى الدين ابكر سليمان)

ما كتبه اخونا منصور هي الحقيقة
فالنوبيون كوشيون
فهم احفاد كوش ابن حام ابن نوح فأسس كوش اول مملكة نوبية في كرمة تعرف بمملكة كوش وايضا بمملكة كرمة فكرمة اول مدينة افريقية ذات حضارة وثاني مدينة في العالم قامت فيها حضارة بعد بابل فالأقباط اسرة من الأسر النوبية استمروا في اعتناق المسيحية فالنوبيون كان لديهم ثلاثة ممالك مسيحية هي مملكة نوباتيا في اقصي شمال السودان والمغرة في منطقة دنقلا وعلوة في منطقة سوبا .



--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #40
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: بكري الصايغ
التاريخ: 25-12-2006, 10:06 م
Parent: #1


27-12-2005, 00:27 ص

othman mohmmadien

.
Re: النوبيون اصلهم اقباط والحضارة الفرعونية اصلها نوبى- الاديب حجاج حسن ادول (Re: محمدين محمد اسحق)

النوبيون اصلهم اقباط والحضارة الفرعونية اصلها نوبى
والنوبيون من السودان
والسودانيون بشر مما خلق الله
وكلكم لآدم وآدم من تراب
فما ضير أن أكون من أكون أقبح شئ في هذا الكون هو الإستعلاء على الآخرون


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #41
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: بكري الصايغ
التاريخ: 25-12-2006, 10:12 م
Parent: #1


26-12-2005, 01:14 م

محمدين محمد اسحق
.

Re: النوبيون اصلهم اقباط والحضارة الفرعونية اصلها نوبى- الاديب حجاج حسن ادول (Re: محى الدين ابكر سليمان)

أخي محي الدين ..

ذكرتني هذه الورقة التي كتبها الأخ ابراهيم اسحق وكان قد بعثها لي قبل أيام
وهأنا أضعها هنا اصلتها بالموضوع الهام الذي طرقته ..

بسم الله الرحمن الرحيم
التظاهرة الشبابية الأولى
حول الحضارات

ورقة عمل :
الحضارة النوبية وأثرها على الحضارة الفرعونية
بقلم الأستاذ: إبراهيم محمد إسحاق[/B]حضارة كرمة :

كرمة هي مجموعة من القرى التي قامت بمحازاة النيل على إمتداد 12 كيلو وتقع على الطرف الجنوبي وظهرت كرمة حوالي 2500- 2400 قدم في الشلال الثلاث المنطقة الممتدة حتى عكاشة ونبتة وتشير المصادر المصرية من الدول القديمة إلي نشؤ علاقة وثيقة ومتعددة مع بلاد يام وملكها وعاصمتها مروي.
وكانت سوقاً تجارياً رائجة وقوة عسكرية ، وما حدث في فترة كرمة قيام الدولة الوسطى بمصر (أ) وأدت تطورات حضارية منذ العهد النيوليني العصر الحجري الحديث (5000-3000 ق م ) إلي تكوينات سياسية كانت من النضوخ والتطور بحيث تأثرت بها الإمبراطورية الفرعونية (2)
ولقد أدخلت الأبحاث الفرنسية مفاهيم جديدة لحضارة النوبة منذ الألف الرابعة قبل الميلاد مروراً بالمملكة المصرية القديمة وحتى بداية المملكة المصرية الحديثة في منتصف الألف الثانية قبل الميلاد . وقدم شارلس بونية ورفقائه دراسات قيمة عن أقدم حضارة إفريقية عرفها التاريخ (3).
وأبرز العالم شاينر Shiner (في ويندر وف) Wenderorf 1968م (2625) الصلة القوية بين الصناعات الحجرية في خور باهان وفي حضارة المجموعة (أ) بصفة عامة وبين صناعة ابكا النوبية وخلص إلي أن صانعي حضارة المجموعة (أ) سودانيون وقد أتفق معه في هذا الرأي عدد كبير من العلماء ونذكر منهم (نور دستورم) (1972) (2 وآدمز (1977- 119) وبروس وليمامز (B. Williams) وسميث وهكذا تداعت نظرية رايزنر ومجوعته أمام حجج أقوى أقوى وبراهين أسطع من تلك التي أتوا بها. وأمكن تفسير الأثر المصري في حضارة المجموعة (أ) المبكر بأنه نتيجة طبيعية لإتصال الشعبين السوداني في النوبة السفلى والمصري في النوبة العليا في نهاية عصر الحضارة الأولى (4).

النوبة :-
ظل أسم (nb) النوبة أرض الذهب يستخدم في كثير من المراجع عبر التاريخ ويستعمل أحياناً بجانب إسم أثيوبيين (5).
وفي أقدم ذكر للأسم يرد في رواية ذكرها المؤرخ سترايو عن المؤرخ اراثوثينس (275-194) ق م ، وجاء الإسم مرتبطاً بقبيلة Greek noubi وقال عنها إنها قبيلة تسكن غرب النيل بين مروي القديمة وبين أنحناة النيل ، وقال أنهم مقسمون على عدة ممالك ولا يخضون لمملكة مروي (6).
وتشير كل الدلائل الكتابية إلي أن النوبيين قوم وفدوا إلي النيل من مكان ما في غربه وأن وقت مجيئهم كان في القرن الأول الميلادي(7).
الموقع الجغرافي :
وتحتل بلاد النوبة شطراً كبيراً من الأراضي الواقعة جنوب أسوان وبموقعها الممتاز ظلت تتبوأ المركز المرموق بين الأمم. أطلق قدماء المصريين عدة أسماء على البلاد الواقعة جنوب الحدود المصرية عند الشلال الأول فتارة يشيرون إليها بتانحسو وتارة " تاستي" التي تعنى "بلغة الفور" أرض الخريف الدائم.
ويميزونها بإقليمين إقليم يقع بين الشلال الأول والثاني ويسمونه واوات وآخر يشمل الأراضي الواقعة جنوب الجندل الثاني ويطلقون عليها إسم كوش ومما ورد في التوراة أن اسم كوش كان يطلق على البلاد الواقعة جنوب مصر، ولكن أسم بلاد السودان أسم أطلقه العرب وهي ترجمة للكلمة الأفريقية أثيوبيا (.
أما اليونانين فينظرون إلي أرض كوش نظرة إعجاب وتبجيل ويقول المؤرخ اليوناني القديم هو ميروس أن الآلهة يجتمعون في أرض النوبة في عيد سنوي يقام هنالك، وقد أكتسب الإقليم أهمية في نفوس الشعوب القديمة فنجد أهل " مسا" وفرا عنتها يوصفونها " بأرض الله" أو "أرض الأرواح" ويتحدثون عن كوش في خشوع رهيب. (9)
الحدود الجغرافية: - يضم الإقليم النوبي القديم الأراضي الواقعة من أسوان إلي ملتقى النيلين الأزرق والأبيض ويضيف إليهما العالم الأمريكي بر سيد مناطق حوض النيل الأزرق حتى أطراف الحبشة شرقاً وإقليمي كردفان ودارفور غربا(10).
التواصل الحضاري عبر التاريخ:
لقد حظى الإقليم بزيارة أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام، حيث تقول التوراة: أنه خروجه من مصر شخص هو وإمراءته ولوط إلي الجنوب وأقام فيها فترة ثم توجه إلي بيت آيل. سفر التكوين فصل (13) ص 25 ، كما تذكر التوراة أن موسى عليه السلام خرج بشعب إسرائيل متوجهاً جنوباً لأن الإسرائيليين لو ذهبوا إلي فلسطين مباشرة ودخلوا مع أهلها في حرب لعادوا مرة أخرى إلي مصر. (11)
ويحكى القرآن الكريم في قصة يوسف عليه السلام هجرة أبناء يعقوب الأثني عشر إلي مصر وإستقرارهم جنوب وغرب الوادي أي مشارق الأرض ومغاربها إلي أن أخرجهم موسى من مصر ، وهكذا ظلت المنطقة تلعب دوراً حضارياً متميزاً ومتواصلاً ثقافياً وإجتماعياً عبر التاريخ.
المصريون في بلاد النوبة:
تمدد النفوذ المصري حتى وصل منطقة الشلال الخامس في عهد الدولة الحديثة ، فأستوطنوا منذ الأسرة الخامسة في مركز بوهين على الشلال الثاني والشاهد على ذلك نشاطهم الإقتصادي في المنطقة والعلاقات القائمة مع مملكة كرمة عبر الأسر المختلفة حيث ساهمت هذه العلائق في إزدهار كرمة.
وقد قام الفرعون " سوسرت" الثالث بدفع الحدود جنوبا إلي بطن الحجر وقد أفادت بعض المعطيات الأثرية وجود علاقات تجارية وثقافية بين دولتين ، وأخذ التأثر طابع الهدايا التي كان يقدمها الفراعنة بمناسبة الأعياد وقد جلب الصناع المصريين الأساليب المعمارية المصرية والمساكن.
ورغم أن ذلك يشير إلي إستمرارية العلاقات الحميمة والعميقة إلا أنه كانت تندلع بين الفينة والأخرى بعض المنازعات.
وبالفعل واصل الفراعنة إهتمامهم بجنوب الوادي وأصروا على تأمين التجارة والتعدين وتوالت غاراتهم في إتجاه الجنوب واستمر تسربهم حتى صرن نعثر على نقوش بأسماء ملوك الأسرات في الدولة القديمة المصرية وظهرت في بعض النقوش وظيفة حاكم الجنوب.
ولم يكتفي المصريون بالسيطرة على النوبة السلفى بل فكروا في إكتشاف طرق التجارة والتوغل جنوباً وقد قام الرحالة حر خوف وهو ابن لحاكم الفينين بالقرب من أسوان قام بثلاثة رحلات في إتجاه الجنوب وفي إحدى رحلاته توغل مسافة كبيرة إمتدت لأشهر ويرى أركل إلي أنه ربما وصل إلي كردفان ودارفور (12)
* حدث ذلك الأمر في الفترة ما بين (2400 - 2200) ق . م ويقول أراكل أن هؤلاء الرواد قد وصلوا إلي تلال دارفور معززاً قوله بأن الوسائم التي يرسمها الأهالي في دارفور على حيواناتهم أنها في الأصل كتابة هيروغلوفية مصرية، ويزعم أن الصالة ذات التسع درجات في مقر حكم سلطة الفور في قمة جبل " اوري" أي جبل الملوك بلغة الدناقلة والميدوب أنها المنصة التي كان يجلس عليها الملوك المرويون لأستقبال رعاياهم بالقرب من القصر الملكي.
وقد أنتقلت بعض الحرف والتقنيات وأنواع الفخار ذي الأزرار الذي تواتر وجوده في منطقة الصحراء الغربية حتى وادي هور شمال دارفور الذي دلت الإكتشافات الحديثة على أنه الفرع الثاني لنهر النيل قبل 4.000 ألف سنة ق.م وتم إكتشافه عن طريق الأقمار الصناعية مؤخراً حيث كانت مياهه تنبع من مرتفعات جبل مرة وتتجمع في وادي هور وتضم إلي وادي الملك لتلتقي مع النيل الأزرق عند مدينة دنقلا.
وهذا يشير إلي علاقات تجارية واسعة لكرمة من ناحية الغرب والتي استفادت من الوضعية الجغرافية للمنطقة كملتقى لعدة طرق في أفريقيا(13).
ويذهب كثير من المؤرخين إلي الزعم بأن العائلة المالكة في مروي قد هربت أمام الغزو الأكسومي صوب دارفور وأقامت فيها مملكة تحمل كثيراً من الطابع المروي الذي ألفته الأسر هنالك. (14)
النوبيون في مصر:
وإذا نظرنا للأمر من ناحية أخرى فإن مصر قد بهرت السودانيين وجذبتهم إليها بخبراتها الوفيرة في ظل مدينتها العظيمة فنظروا إليها بعين الطامعين (15) ولكن ذلك لم يستمر طويلاً فقد دفعت الفوضى التي شهدتها مصر في حوالي 747م الملك بغانخي الذي كان مرتبطاً بالديانة المصرية للإندفاع نحو غزو مصر ليعيد الشخصية الملكية القدسية وحمايتها من القوة الآشورية التي كانت تنشدها.
وبعد أن تمكن من الإستيلاء على مصر جعل نبتة عاصمة للدولة الجديدة الموحدة ، فخلفه شبكا الذي قام بتأسيس الأسرة الخامسة والعشرية المعروفة بالأثيوبية ، والتي أستمرت من 713 إلي 656 ق . م وهؤلاء الملوك كان نطاق حكمهم الرقعة الممتدة من الدلتا المصرية إلي نقطة إلتقاء النيلين وقد كانوا يمثلون وهم يحملون " ثعبان الكوبرا unaei " وهي علامة للملكية المزدوجة على رؤوسهم.
وظلت الصروخ العظيمة تتضاعف بأستمرار خاصة في الكرنك وبلاد النوبة ولكن اتحاد الملوك " الآشوريين" قاد إلي نهاية هذه الأسرة ومن عظمائها " تهراقا" وبلغة الفور " تارا" التي تعني كيال النعم أو تارا. " الغالي" وهو ضمن الفراعنة القلائل الذين ذكروا في الأنجيل(16).
التداخل الثقافي والحضاري:
لقد أثبت الحقائق العلمية أن سكان المنطقة الذين أطلق عليهم الكوشيون القدماء لا فرق بينهم تماماً من الناحية الأنثربولوجية والعادات وطرقة الدفن حتى فترة الأسرة الـ 17الحاكمة في الشمال. وبعدها ظهرت بعض التغيرات ويعزي ذلك للتوافد البشري الذي صار يتجه صوب الأراضي النيلية الخصبة من قبل " النوبيون " القدماء وكانت لغتهم واحدة(17)
ويؤكد العلماء وجود علاقة بين اللغة النوبية واللغة المروية ولحسن الحظ فإن اللغة النوبية ما زالت تتحدث بها قبائل عديدة في منطقة المثلث النوبي الممتدة من اسوان إلي أراضي كردفان غرباً وملتقى النهرين جنوباً اليوم.
ففي الشمال قبائل الكنوز والفدجة والمحس والدناقلة . وفي الجنوب الغربي قبائل النوبة بكردفان وفي الغرب قبائل الفور والميدوب والبرتي(1.
ومن المؤكد أن سكان حضارة كرمة هم الأصل الذي يرجع إلي الكوشيين ، وقد كان يتربع على هرم الجهاز الإداري في منطقة كوش نائب الملك، ويعرب بابن الملك تعظيماً له ولنائب الملك معاونان رئيسيان أحدهما لإقليم واوات وهي النوبة السفلي والثاني لكوش وهي النوبة العليا ، ويقال ان الكوشيون أعتنقوا ديانة آمون في فترة ما (19).
التداخل اللغوي والمسميات الجغرافية:
إذا كانت اللغة هي الوسيلة الأساسية في نقل المعارف والعلوم فهي بهذا المعنى تعتبر مفتاحاً لفهم أي ثقافة لأنها تحمل في داخلها تراث الأمة وتاريخها، وبهذا الخصوص نلاحظ أن هناك تداخل قبلي وأثني بين القبائل الواقعة في منطقة أسوان جنوب مصر والقبائل الواقعة في منطقة دنقلا وشمال دارفور وكردفان وهي منطقة شمال السودان.
بل هناك تداخل لغوي غريب لا يمكن تفسيره إلا أنه كانت توجد وحدة ثقافية وتاريخة ولغوية في فترة من الفترات ، وربما يمكن القول بأن اللغة التي كانت مستخدمة في المثلث النوبي هي لغة واحدة أيضاً.
وإذا توقفنا في أسماء المدن الواقعة بين مصر والسودان فإن أسمائها ترجع للغة الفرعونية القديمة أو النوبية بل في بعض الأحوال تتماثل نطقاً ومعنى وكمثال:-
أولاًَ : كلمة " كوفو" التي تنطق بالعربية خوفو:-
تتكون من مقطعين كو/ وتعني نفس أو روح و فـو/ وتعني نافخ الروح أو واهب الحياة وهي نفس المعاني في لغة ثلاث قبائل رئيسية هي " الدناقلة، النوبة، الفور".
ثانياً: كلمة " بعانخي" :
وهو أحد أعظم ملوك نبتة لعبت إنتصاراته دوراً في تثبيت دعائم المملكة المروية ، ومكانته في المرويين أنه الأب الروحي أو الأب الخالد، وحينما نأتي للمعنى فإن با/ تعني الأب وأني أو أنكي/ تعني الحي وتعني الأب الحي ، أو الخالد في لغة الدناقلة أما في لغة النوبة والفور فتعني الأب الموجود.
ثالثاً: بلاد آمون:
ظهرت بلاد آمون في الحضارة الفرعونية حوالي " 2000 ق . م " وكلمة ناموا / آمو تعنى بلغة الفور الروح أو الناموس وكذلك فإن كلمة " مصر" تعني الأرض الطينبة الحافة بالمياه أو الطمي.
رابعاً: كجبار:
هو أسم أطلق على مكان الشلال الثالث شمال كرمة وهو مكون من ثلاثة مقاطع في اللغة الدنقلاوية كج/ وتعني الحصان وبا/ وتعني الحوض أو الوادي و أر / معناها يقبض أو يمسك وفي المحسية " فا" يقبض أو يمسك.
ولأن الحجار التي يتكون منها السد أو الشلال تقوم بفعل يشبه القبض أو المسك وذلك بحجز مياه النيل خلفها فقد سمي الشلال الثالث بسد ماسك وادي الحمار، وفي لغة الدناقلة والمحس أما في لغة الفور فإن كدو/ تعني الصخور أو الحجارة وبلو / تعني وادي وآرا / قاس والمعني أن الأحجار والصخور قاست المياه وحجزتها بمقياس إرتفاعها.
خامساً : نفرتيتي:
ملكة فرعونية إشتهرت بالجمال في عهدها تتكونا نا/ فرا/ آتي/ ونا/ في لغة الفور كلمة تشبيهية وفرا/ غزال / آتي / أتي / الصغير جداً ، والمعنى أنها جميلة مثل جدي الغزال ومنها أشتقت كلمة فرنقبية وهي رقصة تحاكي جفلة الغزلان.
وهناك تشبيه في المسميات الجغرافية للمدن الواضحة في الشمالية وكردفان ودارفور:-
دارفور الشمالية وتعني
بارا بحارة البحار
مقرة المقرة نص ديني
عبري عبري مدينة
كورتي كورتي الحاكم أو المعركة
أرقين أرقين قري
أرقي أرقي قري
ماروي مروي صناع الحديد
سوبا سوبا عاصمة

وكلمة فاروا تعنى باللغة الفرعونية " ملك" وقد كان الفور القدماء يطلقون على ملوكهم "فاروا" مع الأسم أي الملك.
وأوردنا هذا كمثال لقوة العلائق الثقافية والاجتماعية والتمازج الاثني الذي حدث في عصور مختلفة في التاريخ ، بين شعوب وادي النيل القديمة، بل أكدنا أن هناك تداخلاً لغوياً تم في أرض النيل بين شعوبها القديمة من النوبة والفراعنة والكوشيون مما يؤكد عمق الصلات التاريخة وروابط الدم. ووحدة المصري وهناك مقارنات بين اللغة الفرعونية وعلاقتها مع لغة الميدوب وقبائل دارفور" Sudan notes and recored ".
وجاء الوقت الذي يعرف فيه أبناء الجيل الجديد من شباب وادي النيل في شماله وجنوبه أن حضارتهم هي حضارة واحدة في جذورها ومصيرهم كان ومازال مصيراً واحداً ، وأرجو أن تكون هذه الورقة معيناً لمزيد من الدراسات لتقريب وجهات النظر والمفاهيم حول وحدة الثقافة والحضارة والهوية التاريخية في إطار الوحدة الجغرافية.
والله ولي التوفيق ،،
إبراهيم محمد إسحاق
الخرطوم في يوم 25/8/2001م


--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #42
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: بكري الصايغ
التاريخ: 25-12-2006, 10:18 م
Parent: #1


:: كـل ســنة والاخــوات والاخـوة المسيحيـين والاقــباط و" اهنا كمان النبوبين الاقـباط تاريـخـيــآ" بـخـيـر وعافيــة!!!!

--------------------------------------------------------------------------------
مداخلة: #43
العنوان: Re: الى متى يصمت اهلنا اقباط السودان هذا الصمت العجيب!!؟
الكاتب: رأفت ميلاد
التاريخ: 26-12-2006, 10:55 ص
Parent: #42



والله أنا برضو عندى راى . مستنى الشايقى أشوفو يقول شنو


--------------------------------------------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق